montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat

منتديات عنكاوا
منبر حر لنشر ارائكم و افكاركم وطرحها للنقاش الجاد
» العودة الىankawa.com
التسجيل | البطاقة الشخصية | الدخول | كلمة المرور | من هنا الان؟ | المساعدة | البحث | قائمة الاعضاء| الكتابة بالعربي

» مرحبا بك يا Guest: | البريد الشخصي | الاضافات الجديدة | اعتبر جميع الرسائل مقرؤة | الخروج

    منتديات عنكاوا
    لقاءات ومقابلات
        لقاء مع  المهندس عبدالله هرمز ججو النوفلي رئيس ديوان أوقاف المسيحيين والديانات الأخرى  
التاشير على كل الرسائل بكونها مقرؤة   [ help ]
» مرحبا بك في لقاءات ومقابلات «


<<الى الخلف الى الامام >>
صفحة خاصة بهذا الموضوع
هذا الحقل يدار من قبل: Amir Almaleh
 

Subscribe to this topic.

 
ankawa com


ادارة الموقع
   
                                         المهندس عبدالله هرمز ججو النوفلي
                        رئيس ديوان أوقاف المسيحيين والديانات الأخرى  لـ " عنكاوا كوم":
           
                                                    
                           
               بدأنا الخطوات العملية لتدريب وتعيين الحراس للكنائس والأديرة


جرت تغييرات كبيرة في العراق بعد سقوط الصنم منها استحداث ديوان خاص بالاديان والطوائف الغير مسلمة. ومن اجل تسليط الضوء على هذا الديوان ولمعرفة تأثيراته على مستقبل كنائسنا واديرتنا اجرينا اللقاء التالي مع الاستاذ المهندس عبدالله هرمز النوفلي ، رئيس ديوان اوقاف المسيحيين والدياتات الاخرى.



هل تستطيع أن تعرفنا بشخصك الكريم؟

نعم وبكل سرور: أنا المهندس عبدالله هرمز ججو النوفلي، من مواليد محافظة نينوى/ قضاء تلكيف / قرية باقوفة للعام 1954، حصلت على شهادة البكلوريوس في الهندسة في العام الدراسي 1975-1976 وكنت أحد خريجي الدورة الأولى للجامعة التكنولوجية. كذلك أنا شماس رسائلي في الكنيسة الكلدانية، خدمت ما يقارب (18) سنة في دوائر الدولة وعلى الخصوص في شركة تصليح المكائن والمعدات التي كانت تابعة لوزارة الري وكانت معظم خدماتي فيها، تركت العمل في الدوائر الحكومية في يوم 1 نيسان 1994 بسبب الظروف غير الطبيعية التي كانت تسود العراق آنذاك وقلة الراتب الذي كنت أتقاضاه وقتها، وللطرفة أذكر أن آخر راتب تقاضيته في خدمتي السابقة كان (800) فقط ثمانمائة دينار، ووقتها كان سعر طبقة البيض (30) بيضة هو (800) دينار أيضا، وعائلتي كانت متكونة من ستة أشخاص أي أن حصة العائلة جميعا من الراتب كانت بيضة واحدة في اليوم!! فتصوروا مستوى المعيشة بهذا الراتب، أو مدى ما ألجأ إليه من عمل شاق لكي أوفر لعائلتي العيش الكريم. متزوج منذ عام 1977 ولي أربعة أولاد إثنان ذكور وإثنان إناث، كبيرهم طبيب وصغيرهم سينتقل من المتوسطة إلى الثانوية في نهاية هذا العام بإذن الله.

هل لك أن تعطينا نبذة تاريخية عن تأسيس ديوان أوقاف المسيحيين والديانات الأخرى؟  

للإجابة على هذا السؤال، يجب أن نعود بالذاكرة إلى الوراء، حيث تم تأسيس وزارة الأوقاف في نهاية عقد السبعينات، وحينها حاولت الدولة السيطرة على أوقاف المسيحيين خصوصا بحجة أنها ستصرف رواتب لرجال الدين، وغير ذلك من التبريرات غير المقنعة الأمر الذي لم ينطلِ على رؤساء الطوائف المسيحية، ووقفوا ضده بقوة جعلت الحكومة تتراجع عن موقفها، وبقي في الوزارة قسم لرعاية الطوائف الدينية، كان آخر من أدار هذا القسم السيد أبو عمار الموظف بدرجة مدير. وبعد التغييرات التي شهدتها الساحة العراقية في آذار ونيسان 2003 وتشكيل مجلس الحكم بحصص طائفية، وقيام هذا المجلس بتشكيل أول حكومة بعد سقوط بغداد، لم يتوصل مجلس الحكم إلى الاتفاق بشأن وزير الأوقاف، مما جعلهم يتخذون قرار بحل الوزارة، وإحلال ثلاث دواوين محلها وكالآتي:
1.ديوان الوقف الشيعي
2.ديوان الوقف السني
3.ديوان أوقاف الطوائف غير المسلمة.
كان هذا في شهر آب 2003، حيث بدأ ديوانا الوقف الشيعي والسني قبلنا بحدود شهرين، إلى أن صدر أمر مجلس الحكم أثناء رئاسة السيد جلال الطالباني بتعييني رئيسا للديوان الثالث، وذلك في تشرين الأول 2003، حيث وجدت الواقع المرير، حيث لا بناية ولا غرفة ولا حتى كرسي للجلوس، وبحثت عن بقايا قسم رعاية الطوائف في الوزارة المنحلة، ووجدتهم مع موظفي ديوان الوقف الشيعي وعددهم لا يتجاوز أصابع اليد وبأحسن حال كان لي موظفة خريجة الدراسة الاعدادية. وديوان الوقف الشيعي مشكورا تعاون معنا بروح أخوية وأعطانا إحدى غرف الديوان، حفظنا فيها الملفات السابقة ومن ثم حصلنا على مجموعة من المناضد والكراسي، وبعد ذلك في شباط 2004 صدر أمر مجلس الحكم بتعيين السيد يوآرش هيدو دنخا من كنيسة المشرق الآثورية نائبا لرئيس الديوان وبدرجة مدير عام في الديوان، ثم صدر أمر آخر، بتعيين عدد من ممثلي الطوائف كأعضاء في الهيئة الاستشارية للديوان وبدرجة مدير وهم:

1.السيد كامل فوزي دنو ممثلا لطائفة السريان الأرثذوكس
2.السيدة مي يونان ممثلة لطائفة السريان الكاثوليك
3.السيد عبدالأحد سليم أوغسطين ممثلا لطائفة اللاتين
4.السيد أودي علي سليمان ممثلا للديانة الإيزيدية
5.السيد ميشائيل عزريا ممثلا للكنيسة الشرقية القديمة
6.السيد سعد جوزيف ممثلا لطائفة الأرمن الأرثذوكس
7.السيد توما زكي زهرون ممثلا لطائفة الصابئة المندائيين
8.السيد داود كيا ممثلا للكنيسة الإنجيلية الوطنية
وعلى إثر هذه التعيينات، تم عقد سلسلة من الاجتماعات لوضع الأفكار على بساط البحث والتوثيق تمهيدا لوضع ورقة عمل للاجتماعات وللعمل المستقبلي، وكانت الاجتماعات تعقد كل مرة عند طائفة معينة، حيث حظينا ببركة رؤساء الطوائف، واستطعنا من وضع هيكلية للدائرة الجديدة والحصول على ميزانية مركزية من قبل وزارة المالية لتمويل أعمال الديوان، ومؤخرا وضعنا مشروع قانون للديوان ليناقش من قبل مجلس شورى الدولة، تمهيدا لإصداره واعتماده رسميا لديواننا كما هو الحال للديوانين الآخرين، أي أننا لحد الآن مازلنا في مرحلة انتقالية. ومن تلك الاجتماعات المتكررة التي عقدناها ارتأينا تبديل أسم الديوان إلى اسم ديوان أوقاف المسيحيين والديانات الأخرى، مع ما يلحق هذا الاسم بالديانات غير المسيحية من حيف حيث لا يذكرها بالاسم، وهنا لا يفوتني أن أذكر موقف ديوان الوقف السني ممثلا بشخص رئيسه الدكتور عدنان الدليمي الذي حاول مرارا أن يحثنا على الانتقال واتخاذ مقر ديوانه مقرا مؤقتا لنا، فننتهز هذه الفرصة لنوجه لكلا الديوانين التحية والشكر للتعاون خدمة لعراقنا العزيز.

ماذا يُقصد بالوقف المسيحي ومن الذي يستطيع التصرف بها؟

المقصود بالوقف هو ذلك الشيء الذي يوقفه صاحبه للطائفة التي يرغب فيها من أجل غاية معينة كإقامة صلوات، وغيرها من الأمور الروحية، وعلى مرور الزمن أصبحت للطوائف المختلفة أملاك منها الأراضي أو البيوت أو غيرها من الأشياء يُطلق عليها بالأوقاف، وكل رئيس طائفة يكون هو المتولي الشرعي على هذه الأوقاف، حيث بعد انتخاب رئيس الطائفة، كل حسب أسلوب طائفته، يحصل هذا على حكم من المحكمة باعتباره متوليا شرعيا وله الحق بالتصرف بالأوقاف التابعة لطائفته، وبعد هذا الحكم يصدر قرار من أعلى سلطة تنفيذية في العراق، بالأعتراف بالمتولي، فيصبح وضعه القانوني سليما، وإذا حصل بيع لوقف معين حسب القوانين يجب أن يحقق مصلحة الطائفة أي بأن يتم شراء أحسن منه. من هذا يتضح بأن الأوقاف تعود للطوائف نفسها، ودورنا في الديوان هو تقديم الدعم والرعاية لهذه الطوائف لكي تقوم بشعائرها وطقوسها على أحسن ما يرام، ومؤخرا أصبح لدينا قوة لحماية الديوان ودور العبادة، وبدأنا الخطوات العملية لتدريب وتعيين الحراس للكنائس والأديرة، ونأمل أن يحقق ذلك الأمان للمصلين بعد ردة الفعل التي حدثت من خلال العديد من حوادث التفجيرات التي تعرضت لها دور العبادة.

هل تعتقد بأن فصل وقف الأقليات عن الوقف الإسلامي هو لصالح الكنائس والمسيحيين العراقيين ولمذا؟

ج4: إن هذا الوقف أصلا كان مفصولا، فلا علاقة لهذا الوقف مع وقف غيرهم من الديانات كما لا علاقة لوقف طائفة بطائفة أخرى، فهنا لم يحصل شيء جديد، الجديد الذي حصل هو فصل الإدارة، بحيث صارت كل طائفة إسلامية مستقلة بشؤون أوقافها، وغير المسلمين أصبح لهم هذا الديوان كما قلنا هو مستقل أيضا بذاته وذو شخصية تعادل الوقف الشيعي والسني، وعنى بتقديم الدعم والرعاية للطوائف التي يمثلها وهي حسب القوانين النافذة (17) طائفة تمثل أربعة أديان كانت قد حصلت على اعتراف الدولة بها ومازالت القوانين هي ذاتها وهي المعترف بها منها (14) طائفة مسيحية وكالآتي:
1.الطائفة الكلدانية
2.طائفة كنيسة المشرق الآثورية
3.طائفة الكنيسة الشرقية القديمة
4.طائفة السريان الكاثوليك
5.طائفة السريان الأرثذوكس
6.طائفة الأرمن الكاثوليك
7.طائفة الأرمن الأرثذوكس
8.طائفة اللاتين
9.طائفة الروم الكاثوليك
10. طائفة الروم الأرثذوكس
11. طائفة الأقباط الأرثذوكس
12. طائفة الكنيسة الإنجيلية الوطنية
13. طائفة الكنيسة الإنجيلية الآثورية
14. طائفة كنيسة الأدفمتست السبتيين.
والآن وقد أصبح لهذه الطوائف دائرة مستقلة تعنى بشؤونها، فإن التخصص والاهتمام المباشر بها يعود بالخير عليها وهذا أفضل من الأسلوب السابق إذ أحيانا كانت الوزارة تتبع روتينا وبحلقات زائدة كثيرة تجعل من المراجعات والحصول على الموافقات أمراً صعبا ويستغرق وقتا طويلا. أما اليوم فالطائفة عندما تحتاج إلى شيء يتم عمله بنفس اليوم.

ما هو عمل الديوان، وما مدى استقلاليتكم في اتخاذ القرارات التي تخص الوقف؟

عملنا كما قلنا، هو تقديم الدعم والرعاية للطوائف بغية مساعدتها في إدارة أوقافها بالأسلوب الأمثل، الذي يعود بالخير لها ولأبنائها. ولا يتدخل أحد فيما نقرره وما نقوم به، خاصة من الجانب الحكومي، فقط نحن نستأنس بآراء سادتنا رؤساء الطوائف عندما نجد بأن الموضوع الذي سنقدم عليه له مساس مباشر بها، فقد يكون لهم ملاحظات نقبلها بكل سرور، فنحن وُجدنا لخدمتهم، ونحن بدونهم لا نساوي شيئا، ونعمل مع مؤسسات الدولة المختلفة بصورة مباشرة وحسب حاجة الطوائف ولتحقيق ذلك قمنا بتأثيث مقر الديوان بأحسن الآثاث وزودناه بالكومبيوترات الحديثة، وحصلنا على خط إنترنيت خاص بنا، ونحن مزمعون على إصدار مجلة، واستحداث موقع ضخم على الشبكة الدولية للمعلومات، يكون واجهة لطوائفنا، أمام العالم يستقي منه المعلومات عنها، كما ونحاول مع الجهات المعنية لإيجاد الوسيلة المناسبة للاهتمام بالمواقع الأثرية المسيحية (كنيسة كوخي على سبيل المثال) آملين أن يوفقنا الله لكي نقدم عصارة جهدنا للطوائف التي نمثلها، كما نسعى ليكون جميع العاملين في الديوان من أبناء هذه الطوائف لكي نمثل النواة للوحدة الكنسية، وكذلك للتعايش مع الأديان التي نمثلها حاليا التي هي: الإيزيدية والصابئية، حيث نشارك بالأفراح والمناسبات التي تخص هذه الأديان، وحققنا العديد من الزيارات لرؤساء هذه الأديان، ونحن على تواصل مستمر معهم. كل ذلك يجعل من استقلالية الدائرة أمرا محبذا يعود بالفائدة على الطوائف، وفي السنة الماضية قمنا بتوزيع منحة مالية مقدارها (170) مليون دينار دعما للحراسات الأمنية للطوائف كما دعمنا المجلات التي تصدر رسميا في العراق والتي تخص الطوائف، وكذلك كلية بابل للفلسفة واللاهوت التي هي الكلية الوحيدة التي يدرس من خلالها أبناء طوائف عديدة دروسا في الفلسفة واللاهوت.

ما هي الأقليات الأخرى عدا المسيحية التي تنظم إلى ديوانكم ومن يمثلها فيه؟

تطرقنا لهذا الموضوع ضمنيا في الأجابات السابقة، حيث نحن نمثل جميع العراقيين من غير المسلمين، وحاليا المعترف بهم هم:
1.الديانة المسيحية بطوائفها الأربعة عشرة.
2.الديانة اليهودية
3.الديانة الإيزيدية
4.الديانة الصابئية
علما بأن اليهود العراقيين لم يجرو معنا أي اتصال وبلغنا بأن العدد الموجود منهم في العراق هو بحدود عشرين شخصا فقط. كما علمنا أيضا بأن هناك أديان لم تكن تستطيع الافصاح عن نفسها في ظل العهود السابقة، كأمثال: البهائيين، الكاكائيين، الشبك، ... وقد نسمع بغيرها لكن هذه تبقى غير رسمية لحين حصولها على الموافقات اللازمة للاعتراف بها من قبل الدولة.

هل تعود الكنائس والأديرة الأثرية إلى ديوانكم أم إلى مديرية الآثار؟

المواقع الأثرية تعود لمديرية الآثار وخاصة تلك التي ليست ضمن أوقاف الطوائف، وهذه المديرية تعود حاليا لوزارة الثقافة، ولدينا محاولات للحصول على حق الاهتمام بهذه المواقع ونأمل أن نستطيع إقناع السادة المسؤولين في وزارة الثقافة ومديرية الآثار بموقفنا. لأننا نريد إظهار هذه المواقع المهمة والتي يعود قسم منها إلى المائة الأولى للمسيح، نريد إظهارها بالمظهر اللائق وصيانتها وحمايتها من عبث العابثين حيث بلغ أسماعنا أن هناك مواقع مسيحية كانت تستعمل كأهداف للرمي بالمدفعية وخاصة في منطقة كربلاء والنجف في العهود السابقة، ومواقع أخرى أصبحت ضمن معسكرات الجيش، وأخرى مهملة تماما وبدون أسيجة ومعرضة للسلب والنهب.

كيف ترى مستقبل المسيحيين في العراق؟

كما يعرف الجميع فإن المسيحيين في العراق قبل أخوتهم المسلمين، لذلك فإن هذا هو بلدنا ونحن فخورون به، ويجب علينا أن ندافع عنه، نحزن لحزنه ونفرح لأفراحه، نتفاعل مع أهله مهما كان لونهم أو مذهبهم، ويجب علينا أيضا أن نواجه المشاكل التي تحدث لنا، لا أن ننهزم ونهاجر ونترك البلد عند أول صعوبة، لأن الاستمرار بهذا الاتجاه، نتيجته إفراغ العراق من أبنائه المسيحيين، وتصبح مواقعنا المسيحية مواقع أثرية يستولي عليها الآخرون، ونبقى نبكي على أطلال تركناها نحن، وفرطنا بها، فأولا يجب أن نطرد الخوف من قلوبنا، ونكون قلبا واحدا لا يفرقنا المذهب أو الطائفة، وهنا تأتي مسؤولية الأحزاب القومية، عليها توحيد هذا الشعب والوصول إلى تسمية موحدة له، لكي يبدأ بتحصين قاعدته وتقوية جذوره لإثبات شخصيته بين أخوته العراقيين، لأن ذلك وحده يحقق للمسيحيين في العراق مستقبلا أفضل. أما إذا تمسكنا بما يفرقنا، الآثوري يتمسك يموقفه، والكلداني كذلك وهكذا السرياني، عندها لن يكون لنا مستقبل في هذا البلد، وهنا ستكون كارثة لنا لا قدر الله لها أن تحصل.

كلمة أخيرة لقراء عنكاوا كوم.

أحيي جميع الأخوة الذين يتصفحون هذا الموقع وإنني بالحقيقة فخور به، ويسعدني أن أبدأ تصفحي اليومي لشبكة المعلومات باستعراض ما فيه من مواضيع جديدة، وكما هو شرف لي أن يظهر بعض من مقالاتي في صفحاته المتعددة، وهو منبر ديمقراطي لأبناء شعبنا وألاحظ مشاركة أخوة آخرين من مذاهب أخرى فيه، وهذه نقطة إيجابية، فقط أرجو من أبناء شعبنا المختلفين بأن يمارسوا الديمقراطية بمسؤولية، خاصة باحترام الرأي والرأي الآخر، وعندما ننتقد يجب أن نطرح البديل الذي هدفه البناء، وليس التجريح أو النيل من هذه الشخصية أو تلك، وهنا لا يسعني إلا أن أشيد بدور الأستاذ يونادم كنا عندما كان عضوا في مجلس الحكم، في تأسيس هذا الديوان ليكون لأبناء شعبنا مؤسسة تمثلهم أسوة بباقي أطياف الشعب العراقي، فشكرا له، كما نشكر كافة العاملين في موقعكم على إعطائنا هذه الفرصة، وتقبلوا تحياتي.









اخبر الاداريين عن هذا الموضوع


عدد المساهمات: 1125 | تاريخ الانتساب Oct. 2002 | تاريخ الارسال: 11:40 pm on Mar. 29, 2005 | IP
josef1


عضو فعال جدا
   
الاخ عبدالله هرمز النوفلي المحترم
كلماتك بليغة وتدل على تعمق في شعورك بالمسوولية تجاه شعبك وكلماتك بالمحافظة على المواقع المسيحية التي تعد قيمة تراثية وحضارية بالاضافة الى كونها اثار مسيحية- كذلك تطرقك الى مستقبل المسيحيين بالعراق  وفقك الله وللعاملين معك تفاهموا بينكم ولتكن الخطوة الاولى في وحدة الكنيسة من العلمانيين اولا اذا استطعنا وهذا ليس ببعيد وننتظر مقالاتك القيمة لصليب  العراقيين الى المرحلة الخامسة عشر وهي القيامة  امين

اخبر الاداريين عن هذا الموضوع


عدد المساهمات: 90 | تاريخ الانتساب Oct. 2004 | تاريخ الارسال: 9:54 am on Mar. 30, 2005 | IP
sawikka


عضو
   
الساده المشرفون على ادارة الموقع
لقد سرنا كثيرا ان تلتقوا بشخصيه وطنيه متواضعه كالسيد عبدالله النوفلي، فهذا الرجل احد الجنود المجهولين الذين يعملون بجد وحماس لخدمة امتهم والحفاظ على اوقافهاو يعرضون انفسهم كل يوم للخطر عكس الكثيرين الذين يطبلون ويزمرون من خلال وسائل الاعلام ويقطعون بعضهم بعضا باسم الامه.بارك الله بجهودك يا اخ عبدالله واطال عمرك لخدمة امتنا وكنيستنا واهدافهم النبيله.

اخبر الاداريين عن هذا الموضوع


عدد المساهمات: 16 | تاريخ الانتساب Mar. 2005 | تاريخ الارسال: 7:02 pm on Mar. 30, 2005 | IP
Souhail Samaan


عضو فعال
   
السيد عبد الله النوفلي ، حديثك جميل جدا و ياريت كل المسؤولين يتحدثون بأسلوبك الوحدوي غير المرتبط بطائفة على حساب أخرى ، و هو اسلوب صحيح لمسؤول

أخي العزيز فهمنا دور ديوان أوقاف المسيحيون و الطوائف الاخرىلكن السؤال هل له سلطة ما على كيفية أدارة الاوقاف المسيحية ؟ و لو حصل الآن او ما حصل في الماضي ا و ما سيحصل  بالمستقبل من تجاوز على تلك الاوقاف من البعض سواء كانو من تلك الطوائف أو من أديان أخرى ، و كان هذا التجاوز بموافقة أصولية أو غير أصولية و أقصد بضغوط من جهات على تلك الطوائف و كان نتيجة القرار هو أسائه بالتصرف بالاوقاف ...فهل للديوان من سيطرة لمنع تلك الطوائف عن تنفيذ تلك القرارات....... و أعطيك مثالين على ما أقول الاول وقع قبل اسبوع أو أكثر فرئيس الكنيسة الارثذكسية اليونانية و هو بطريرك ....قام خلستا بتأجير أحدى المباني الوقفية بطريقة سرية الى احدى الشركات الاستثمارية اليهودية و لمدة طويلة هي 99 عاما..... و كان يقال انه ( البطريرك اليوناني بالقدس )باع تلك المباني لكنه قال لاحقا انه لم يبع !!!! لكنه لم ينفي أنه أجر ......... و تعلم المشاكل التي حصلت حول هذا الموضوع و التظاهرات التي قام بها أبناء الطائفة الارثذوكسية  في القدس ....و رفظهم المطلق لتهويد القدس .........فلو حصل نفس الامر لا سامح الله في العراق ..... هل لديوان أوقاف المسيحيون أي دور لمنع مثل هكذا حالة ؟؟؟؟؟؟؟؟

و مثالي الثاني من العراق و نحن نعتصر الما على ما حصل مع كنيسة اللاتين في منطقة الشورجة شارع الخلفاء الجمهورية سابقا  في بغداد و هي كنيسة ( مريم العذراء )التاريخية و هي قد تكون أقدم كنيسة في بغداد لا تزال ماثلة للعيان منذ اكثر من مئتان سنة و مبنية بطراز تاريخي حيث لا يستخدم أي مواد تقوية حديدية في سقوفها ..... أضافة لوجود مدفن مهم لعدد من الذين لهم تاريخ في الحياة المسيحية في العراق بينهم الاب أنستاس الكرملي و هو أول من أدخل الطباعة الى العراق...أضافة لوجود مدفن الى جانب الكنيسة للراهبات ، التي بعضهن دفن قبل سنوان قلائل فقط . و يستغل الآن الكنيسة الاخوة الاقباط المصريين ( بصفة مستأجرين للكنيسة ) و منذ سنوات و لولا وجودهم داخل الكنيسة لتم هدمها و تخريبها  .

معلوم جدا أن موقع الكنيسة مهم جدا في بغداد من حيث وجودها في مركز بغداد التجاري و التاريخي و الكنيسة لا تهم طائفة اللاتين فحسب بل تهم كل الشعب المسيحي بكافة طوائفه ، اضافة لأهميتها المعمارية و التراثية و كانت و لا تزال تعتبرها أمانة بغداد من الاماكن التاريخية التراثية التي ليس من حق احد تغيير ملامحها و لا العبث في الاجزاء المحيطة بها و لا البناء على الارض العائدة لها و لم يجري عليها الا ترميم بسيط جدا ..........

فقد حاول مرارا احد المستثمرين و هو تاجر مسلم في سوق الكهربائيات المجاور للكنيسة أن يلتف على قانون أمانه بغداد ( ونجح فعلا في ذلك ) بحصوله على اتفاق مكتوب مع رئيس طائفة اللاتين و هو شخص اجنبي و ليس عراقي بأتفاق مع مستشار الطائفة القانوني على أستئجار الارض( مساطحة لمدة خمسة و عشرون سنه قابلة للتجديد ) التي تقع عليها الكنيسة  و أنشاء أسواق تجارية تغطي جوانب الكنيسة بمقايل مبلغ بسيط  لا يتعدى كم دولار و لا يتعدى عشرات الدولارات و ليس الاف ..... و عند بدأ تنفيذ البناء أوقفت أمانة بغداد تنفيذ المشروع ....لكون المكان تراثي...فما كان من التاجر المستثمر الا أستخدام نفوذ علي حسن المجيد ( و تعلمون من هو علي حسن المجيد) و أستخدمه للضغط على أمانة بغداد للموافقة و أتمام البناء و وعد التاجر بأقامة تمثال الى صدام حسين مجاورا للكنيسة حتى لا يستطيع أحد الاعتراض على البناء و نشر الموضوع على صفحات مجلة الف باء العراقية .... و بدعم من علي حسن المجيد شخصيا لدى صدام حسين ...... و فعلا تم أنشاء المباني التجارية التي تحمل الطابع الاسلامي و تحمل آيات قرئانية على جدرانها و تغطي جوانب الكنيسة من كل أطرافها و التغطية على ملامح الكنيسة ....و قد عرضها لسنوات للأيجار لكن لم يتقدم أحد لأستئجارها لمعرفة الجميع بعلاقة المستثمر بعلي حسن المجيد و يعتبرونها مالا مغتصبا...... لكن قبل سنوات قلائل تم تأجير تلك المحلات بمبالغ خيالية ........ و المستثمر أستمر يهيئ بأساليب خطيرة  لهدم الكنيسة من أجل أن يوسع المباني التجارية تلك و تعلمون أهمية مشروع تجاري في هكذا منطقة...........

مطلوب من مراسلي عينكاوة كوم في بغداد تحري الموضوع و الكتابة بالتفصيل عنه حتى يكون بأمكان الجميع معرفة التفاصيل الدقيقة و المهة جدا  ...و مطلوب من السيد عبدالله النوفلي أن يعطينا نبذه عن أمكانية فرض سلطة الشعب على أي كان و أحترام القوانيين و منها قانون أحترام المباني التراثية و الدينية .

اخبر الاداريين عن هذا الموضوع


عدد المساهمات: 24 | تاريخ الانتساب Oct. 2004 | تاريخ الارسال: 8:02 pm on Mar. 30, 2005 | IP
Abdullah Hirmiz JAJO


عضو فعال
   
تحية لجميع من شجعني بكلماته الرقيقة،
أرجو منكم الانتظار لأقدم لكم الإجابة لتساؤلاتكم لحين استلام ردود الأخوة الآخرين، لكي تكون الأجابة شافية للجميع، وثقوا بأن أوقاف طوائفنا ليست كما هي في فلسطين، وهناك قوانين تفرض على أن أي تصرف يجب أن يجلب النفع للطائفة ويكون أحسن من سابقه. مع تحياتي
عبدالله

اخبر الاداريين عن هذا الموضوع


عدد المساهمات: 25 | تاريخ الانتساب Jan. 2005 | تاريخ الارسال: 9:19 am on April 5, 2005 | IP
jalal altilani


عضو فعال جدا
   
              بسم المحبة
تحياتي الى الشماس عبد الله
اتمنى التوفيق في مهمتك على اخر وجه وتقبل تحياتي لك ...

 جلال درياوش التلاني
      كندا

اخبر الاداريين عن هذا الموضوع


عدد المساهمات: 77 | تاريخ الانتساب Mar. 2005 | تاريخ الارسال: 8:01 am on April 6, 2005 | IP
7azayaa


عضو فعال جدا
   
حضرة  الشـماس  عبد  الله  بيث  نوفلي  الرب  معك
إن  الرب  قد  إخطارك  ناظرا  لتراعي  مصالح   بيوت   التي
تقام  فيها  عبادته  والحفاض  عليها  والاهم  هي  إرجاع  كل
ما أختصـب  من  الممتلكات  الوقفية  مهما  كان  سـبب  إستملاكها
خصوصا التي  حولت   معالمها  إني عارف  جيدا  إن  القيام  بهذا
المطلب   صعب  المنال  في  الوقت  الحاضر  ولكن  ليكن  هذا  
المطلب  على  المنضده  دوما  لان  الرب  علمنا  بمثله  حول
العجوزة  التي  ازعجت  الحاكم  الى  ان  حصلت  على  حقها  وكما
قال  إطرقوا  الباب    ولا  تملوا  عن  الطرق  الى  ان  يفتح
لكم  الباب  ؟؟
بارك  الثالوث   فيكم  جميعا  ايها  المخلصون  الصامدون
                 


                              حـزايـــــا  

اخبر الاداريين عن هذا الموضوع


عدد المساهمات: 71 | تاريخ الانتساب Feb. 2005 | تاريخ الارسال: 4:02 pm on April 7, 2005 | IP
 


<<الى الخلف الى الامام >>
صفحة خاصة بهذا الموضوع

© 2000 ankawa.com | Privacy Statement

Powered by ikonboard 2.1.9 Beta
ترجمة وتطوير ankawa.com