المحرر موضوع: هل تمّ استنساخ أول كائن بشري ...؟  (زيارة 779 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل charger

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10975
  • الجنس: ذكر
  • من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك
    • MSN مسنجر - abn_baghdad@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - knight_love_lq@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
أعلن منذ فترة قصيرة عن إطلاق مشروع استنساخ الكائن البشري بشكل ملموس في مختبرات سرّية في دولة أو دولتين من دول العالم الثالث ، و يسوّق القائمون على هذا المشروع بأنّ هذه المحاولة هي محاولة دولية تتمّ بمبادرة مجموعة من العلماء و الأطباء و تمولها مجموعة من الشركات الكبرى العالمية .

و قد أعلن ذلك الدكتور ( بانايوتس زافوس ) ، مدير معهد طب الذكورة في كنتاكي في الولايات المتحدة الأمريكية ، في تصريح لوكالة فرانس برنس ، و مؤكداً على أنّ عمليات النقل الصبغي (النووي ) بهدف الاستنساخ البشري ستتم عملياً ـ إن لم تكن قد تمت ـ دون تحديد للتاريخ و المكان الذي تجري فيه و زاعماً أنّ هناك عشرة أزواج غير قادرين على الإنجاب سيشاركون فير هذه التجارب .
ويبدو جلياً أنّ هذه المجوعة من الأطباء و العلماء الذين يعملون في دولة أو دولتين من دول العالم الثالث في مختبرات سرّية ، ينالون تمويلاً كبيراً لتأسيس مثل هذه المخابر البحثية والتي لا تستطيع كبريات الشركات الاحتكارية العالمية القيام بذلك ، حيث أنّ الدكتور زافوس صرح و بالنيابة عن فريق عمله بأنّهم استطاعوا عملياً نقل النواة و صبغياتها البشرية و زرعها في خلية بويضة حيوانية أزيلت نواتها لتوضع محلها النواة البشرية ( و هذا هو مبدأ الاستنساخ )و معلنين بأنّهم في طور التجريب العملي لهذه التجربة على خلية بويضة إنسانية .

و تقوم الطريقة التي سيعمل بها هؤلاء العلماء على إنتاج أجنّة عبر نقل نواة خلية من أحد الوالدين إلى خلية بويضة امرأة أزيلت نواتها ، أي أنّه لن يتم إلقاح حقيقي ، و الذي يتم باتحاد النواتين من النطفة و البويضة ،و يحمل الجنين الصفات المورثية من الأب و الأم معاً ، و لكن الذي يتم هنا هو أخذ نواة كاملة من أحد الوالدين ، و زرعها في البويضة التي ستزال نواتها ، و بالتالي سيكون الطفل نسخة مطابقة بشكل مطلق للصيغة المورّثية لصاحب النواة التي زرعت و أنتجت هذا الطفل في حال تمكّن من الاستمرار في الحياة .

و تقوم طريقة الدكتور زافوس على إحداث مجموعة من الانقسامات في الخلية التي تشكّلت من إدماج النواة في البويضة المنزوعة النواة ، عبر تنشيط هذه الخلية و تحريضها على الانقسام ، و من ثمّ تجميدها عقب الانقسام بغية التحري عن وجود أي شذوذ صبغي أو كيماوي أو فيزيولوجي و في حال تمكّنوا من التحقق من سلامة الخلايا ـ و هذا ما نشكّ به إلى الحد الأقصى ـفإنّها ستزرع في رحم السيدة التي ستنمي هذا الجنين في أحشائها دون أن يكون ابنها من الناحية الصبغية إذ أنّه لا يحتوي على أي صيغة وراثية أتت منها .

و يستدعي الطرح السابق مقاربة السؤال العلمي الأكثر أهمية في هذا المقام و الذي يتناول إمكانية التحري و الكشف عن التشوهات الصبغية في مجموعة الخلايا الأولى بعد الاستنساخ ،و التي نستطيع القول و بثقة عميقة بأنّ كل التقنيات المتاحة إلى لحظة كتابة هذا المقال لم تفلح في رصد التغيرات الصبغية كلها و التي يمكن أن تنتج تشوهاً جنينياً أو عقابيل لاحقة ستظهر آجلاً خلال النمو اللاحق بعد الولادة . و إنّ رسم الخريطة المورّثية للكائن البشري لا يمكن لها إطلاقاً أن تكون دليلاً كافياً لتحري كل إمكانيات التشوه التي تتداخل فيها عوامل متعددة ابتداءً من الصبغي ، وصولاً إلى الفيزيائي في مرحلة تخلّق الخلايا و  مروراً بالكيميائي الحيوي و الذي يشكّل الوسط المحيط بالخلايا في فترة تخلّقها أي بمعنى آخر يمكن أن نقول إنّ احتمال ولادة طفل مشوّه أو يحمل إمكانيات خلل النمو لاحقاً هو احتمال عال ٍفي عمليات الاستنساخ .

وبالإضافة إلى ذلك لابدّ أن نشير إلى أنّ التجارب التي أجريت على استنساخ الحيوانات أثبتت معدّلات فشل عالية ابتداءّ من الإخفاق في الإدماج النووي في البويضة التي أزيلت نواتها وصولاّ إلى النسبة الكبيرة من الإسقاطات والولادات المبكّرة و النسبة المرتفعة من التشوهات الشكلية ، و التردي و عدم انتظام النمو الخلوي الجسدي لاحقاً و الهرم المبكر الذي لوحظ على كلّ الحيوانات التي أنتجت بتجارب الاستنساخ .
ـ و هنا نجد أنفسنا في مواجهة سؤالين محوريين يمثلان جوهر القراءة النقدية العلمية و الاجتماعية لتطبيق الاستنساخ على الكائن البشري :

السؤال الأول  : من هو المستفيد الحقيقي من تجارب الاستنساخ ، ولماذا يتم في الولايات المتحدة الأمريكية إصدار تشريعات تمنع إجراء تجارب الاستنساخ على الكائن البشري في الولايات المتحدة و لكنها لا تشير في نص القانون إلى منع تمويل مثل هذه التجارب خارج الولايات المتحدة ، إذا كانت تراها خطيرة من الناحية الأخلاقية على أمريكا كونها الراعي الأول المزعوم للحرية و الأخلاق في العالم ، فتستطيع بذلك أن تحاصر التمويل و تجسد الحسابات المصرفية الخاصة بعمليات الاستنساخ التي تتم بتمويل أمريكي في الدول النامية أسوةّ بكل عمليات الحصار التي تتم تحت الشعارات الأخلاقية الكبرى لمحاصرة و الحد من النشاطات المالية التي تنظر إليها على أنّها غير أخلاقية مسوّغة ً بذلك لنفسها محاصرة دول بأكملها و ليس مؤسسات بعينها فقط . و ألا ينطوي تهديد مستقبل البشرية بإمكانية خلق جيل مشوّه شكلياً و قد يكون نفسياً ،خطراً على الحرية العالمية ، و شكلاً أمريكياً جديداً للإرهاب العلمي التكنولوجي ...؟

و السؤال الثاني :لماذا يتم رصد كل هذه الأموال الكبيرة على أبحاث لن تستطيع بالضرورة تحسين سوية الحياة لعموم سكان الأرض ، و لماذا يتم تناسي الكم الكبير من الأمراض الفتّاكة كالملاريا و البلهارسيا و السلّ ، والذين يفتكون بما يزيد عن المئتي مليون إنسان سنوياً في عموم العلم و خاصة ّ في عالمنا النامي المخلّف .
و نشير إلى المثال المؤلم و الذي يتمثل بمشروع القضاء على البعوض الناقل لطفيلي الملاريا ، من خلال التعديل المورّثي له بحيث يصبح عقيماً و يقضي على نفسه و الطفيلي فيه بعد عدة أجيال . و هذا المشروع هو قابل للتطبيق عملياً و قد طبّق بنجاح على أنواع أخرى من الحشرات و نجح بشكلٍ لافت ، و لكن هذا المشروع ظلّ حبيس الأدراج في مراكز الأبحاث الأمريكية لعدم تقديم دعم مالي ملائم ـ  و هو بالتأكيد متواضع الاحتياجات بالمقارنة مع تجارب الاستنساخ ـ لقيادته إلى التطبيق العملي ،إذ أنّ الملاريا تفتك بأولئك ( الفقراء ) في العلم الثالث و ليس بأولئك ( الأسياد ) في العالم الغني .
و ختاماً لا نستطيع إلاّ القول بأنّ هنالك أزمة حقيقية في أخلاقيات العلم الذي تحركه المصالح الكبرى للشركات الاحتكارية التي تحرك الشبكة السياسية الحاكمة في العالم الصناعي و الذي يشكّل واجهة على طريقة الصور المتحركة لتلك الشركات الاحتكارية التي أتقنت منهج المراوغة الإعلامية ومنهج دس السم في الدسم ، و أسلوب ( أكذب ... أكذب حتّى يصدقك الآخرون مصطنعة بذلك مجموعة من الشعارات السياسية الجوفاء لتلك الدول ( العظمى ) و التي فنانة بالنظر الانتهازي الذرائعي إلى كل الحقائق في العالم ، و دون النظر إلى أي مصلحة لأولئك الفقراء المسحوقين الذين لا يعيشون في العالم ( المتمدن ) الذي راكم ثرواته على حساب سرقة أولئك المفقرين مباشرة أو بالوساطة خلال عقود طويلة و إلى هذه اللحظة .





غير متصل spider_maniraqi

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 8338
  • الجنس: ذكر
  • يسعد مساك.يا احلى ملاك قلبي معاك وروحي فداك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اللة يسترنا
يسلمو جارجر على الموضوع وردة

غير متصل charger

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10975
  • الجنس: ذكر
  • من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك
    • MSN مسنجر - abn_baghdad@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - knight_love_lq@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا حبي سبايدر على المشاركة نورت خوني