الأفراح والأحزان بين السياسة والرياضة


المحرر موضوع: الأفراح والأحزان بين السياسة والرياضة  (زيارة 733 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Abdullah Hirmiz JAJO

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 604
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأفراح والأحزان بين السياسة والرياضة
لاشك إن مسألة الأحزان والأفراح موجودة في الحياة وأينما ذهبنا وفي أي زمان ومكان، لكن الذي نعمله نحن البشر هو حصر الأحزان في زاوية ضيقة كي لا تمتد وتدمر حياتنا، والعمل على أطلاق العنان للأفراح حتى تأخذ مساحة كبيرة في حياتنا... لأنها تُشعرك بالنشوة ... وتجعلك تفكر بصورة صحيحة ... تكون مثار أمل ونقطة انطلاق نحو مستقبل أفضل.
ولكن رب سائل يسأل: ما دخل هذه بالرياضة والسياسة؟ ولكننا نقول أن أهل السياسة حاليا لا يُدخلون إلى نفوسنا سوى الأحزان، بتقاتلهم وتنازعهم وما يفرزه هذا وذاك من مأسٍ تدمي لها القلوب وتجعلنا محبطين عاجزين لا حول لنا ولا قوة ولا نعرف ماذا نعمل وإلى أين نمضي، وما الذي نخطط للمستقبل أو كيف نتصرف بما حققناه خلال حياتنا العامرة لكي نجد يوما ان كل ذلك ذهب هباءا منثورا وخسرنا كل شيء بالضبط كمن يلعب في القمار أو في سباق الخيل، لكننا لم نكن يوما من المقامرين لننال ما نلناه في العراق وكأنه عقاب سماوي جماعي، طوفان كطوفان زمن نوح عليه السلام، أو كأن نارا هائلة بدأت تأتي على كل شيء وتأكل الأخضر واليابس.
هذا هو الواقع السياسي اليوم، أي أنه مصدر للأحزان الدائمة ودائما نحن مستعدين لسماع الأخطر والأكثر فداحة وأصبحنا في حالة تقبل سماع أنباء القتل والتهجير والسلب والنهب والاستيلاء على ممتلكات الآخرين... فلا أمل يلوح في الأفق لكي تُفرحنا القوى السياسية باجتماعها مع بعض وأحداث تفاهم ومصالحة هدفها العراق.
لكن الرياضة رغم أحزانها فهي تُفرحنا، فأهل الرياضة لا يجدون ملعبا للتدريب، لكنهم يحققون الفرح والانجازات، يُقتلون، لكنهم يقدمون المزيد من العطاء، يُخطفون، وأقرانهم يتجاوزون المحنة نحو الارتقاء إلى الأعلى، يعملون المستحيل لكي يُدخلون البسمة إلى شفاه العراقيين بكافة طوائفهم، لم يعملوا كطوائف بل كعائلة واحدة، لم يجد الكردي فارقا يفصله عن أخيه العربي، كما أن السني وجد كامل العون والمساعدة من الشيعي، وكان الجميع وحدة واحدة في الملاعب، هدفهم الأسمى هو رفع راية العراق وأن تسود الفرحة أخوتهم في العراق، كسبوا العالم أجمع لاسم العراق، وحّدوا كافة الفضائيات لكي تسلط الأضواء نحو آلام العراقيين، كان كل ذلك في بطولة امم آسيا، والذي زاد كل هذا أن لاعبا مثل هوار ومنزلته، ورغم وفاة والدته في اليوم الذي سبق المباراة الأخيرة في ربع النهائي، لعب وتحامل على الحزن لكي يكون سبب فرح لجميع العراقيين.
هذا هو نكران الذات عندما يتعلق الأمر بالوطن، فمرحى لكم أيها العراقيون الأبطال الرياضيون، ولك خصوصا يا هوار المغوار، ونحن نعزيك بوالدتك التي نطلب من الله أن يسكنها فسيح جناته كونها أنجبتك أنت الذي تعمل المستحيل لجمع كلمة العراقيين وتدخل البسمة إلى قلوبنا، ودعوة إليه تعالى أن يقتدي السياسيين بالرياضيين ويعملوا كما عمل الرياضيين، علهم يصلون إلى تأسيس جبهة موحدة هدفها أدخال الفرح والقضاء نهائيا على الحزن.