لاول مرة جريدة (صوت بخديدا) تنشر مذكرات الاب الراحل يوسف ككي


المحرر موضوع: لاول مرة جريدة (صوت بخديدا) تنشر مذكرات الاب الراحل يوسف ككي  (زيارة 2452 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل behnamatalah

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 21
    • مشاهدة الملف الشخصي
لأول مرة (صوت بخديدا) تنشر
مذكرات الأب الراحل يوسف ككي في حلقات



سفرتي إلى الأقطار الأوربية (1963)  نفس الصور السابقة
القسم الثاني

نشرت في جريدة (صوت بخديدا) العدد (41) اب
2007[/b]

الاسكندرونة :
ــــــــــــــــــــ وصلنا الاسكندرونة الساعة السابعة وخمسة عشر دقيقة وقد كان الطريق إليها في صعود وهبوط مستمر وقضينا الليلة في اوتيل (Gixnez polas oteli) رقم الغرفة 26 وقد قطعنا 460 كم بيروت اسكندرونة.

الاثنين 9 أيلول :
ــــــــــــــــــــــــ أقمنا الذبيحة الإلهية في كنيسة البشارة للآباء الكر مليين في الاسكندرونة الساعة الرابعة . وبرحناها الساعة السادسة وخمسة وأربعين دقيقة وسرنا في طريق تحاذيه من جهة سلسلة الجبال ومن الجهة الأخرى سواحل البحر الأبيض المتوسط ويحاذي السواحل سكة حديد أيضا .
وهناك سهل ترعى فيه قطعان من الغنم والبقر وبعض اللقالق تأخذ نصيبها ما بين حقول القطن وأحدى القلاع القديمة ومعامل الإسمنت .

ادنة :
ــــــــ الساعة الثامنة والنصف يليها سهول فسيحة وغنية أهلة بالسكان وتكثر فيها حقول القطن خاصة ، وسلسة جبال طوروس الغناء الكثيفة بأشجار الصنوبر والسرو وغيرها فهي مناظر خلابة للغاية .
تناولنا الطعام في مطعم قريب من  عين تنبع من تحت جبل عالي جدا ويمر فوقها على جسر القطار . ماؤها بارد سلسبيل .
ثم واصلنا السير في جبال طوروس واخذ القطار يتوارى في بعض النفق ، بعض النساء الفلاحات يرتدين السروال الطويل .
ضاقت أنفاس جبال طوروس الساعة الواحدة ثم سارت بنا السيارة في سهول عادية لا تجلب الأنظار . ولكنها جنة غناء نسبة إلى بعض المناطق التي تشقها سياراتنا وسككنا الحديدية في العراق .صدفة رأينا (علبخية) فتعجب اللبنانيون وصاروا يصرخون " زوبعة ! زوبعة !"
ارتفعت انجيلاء ، من جديد الساعة الثانية لشجار الاسبنهدار والزيتون ورأينا في بعض الحقول جمالا ذات سنامين ثم سرنا قريبا في أراضي رملية لونها غريب يشبه لون السراب ، ووصلنا أخيرا أنقرة عاصمة الأتراك الساعة الخامسة وخمسة وأربعون دقيقة وبتنا ليلتنا في اوتيل " تور بست "وتناولنا عشائنا في مطعم " هنتر".
أنقرة مدينة حديثة ونظيفة وهادئة ويلاحظ إن اليد العاملة في تركيا لا زالت على سالف عهدها فالآلات الحديثة كالسيارات الصغيرة والمحراث العصري ( تراكتور) والدراسات قليلة إذ لازالت الخيل والحمير والعربات الوطنية تقوم بأمانة في مطعم الأعمال تعاضدها بعض اللوريات . كما أن الحمير لها سروج بدل البراذع ـ لم يسعفنا الحظ بان نقيم الذبيحة الإلهية .

الثلاثاء 10 أيلول :             449 كم
ـــــــــــــــــــــــــــ  غادرنا اوتيل تور بست الساعة السابعة وبعد السير لمدة خمس دقائق وصلنا المطار واحد المعسكرات ، وبعدئذ حيتنا منطقة الجبال تزينها الأشجار الشامخة أو (السامقة ) من الصنوبر وغيرها ولاقتنا بيوت أشباه الصرائف .
مناطق تصدير الأخشاب من أعالي الجبال .
سهول غناء محاطة بسلسلة الجبال من الجبهتين ثم ضاقت بنا أنفاس السهول ودخلنا مرة أخرى في سلسلة جبال غناء جدا وذلك الساعة العاشرة . وبعد ذلك حيانا سهل نمن وبعده بحيرة قرب مدينة Atapasoge وأضحى المناخ ثقيلا . مشروع المطار الجديد .  "ازميت " بلدة جميلة على لجف الجبل تسير بمحاذاة الشواطئ ثم ابتعدنا عنها .  " كارتا ل " وصلناها الساعة الواحدة .
"اسطنبول "الساعة الثانية والربع تعد زهاء مليونين نفس فيها كثير من الأرمن بتنا الليلة في اسطنبول ولم يسعدنا الحظ بان نقدس .
عبرنا البوسفور الخلاب وطوله 22 كم تقريبا والعرض ما بين كم الواحد وأكثر ، لا زالت آثار وعظمة الدولة العثمانية بادية في اسطنبول المدينة العظيمة عرش السلاطين الذين دوخوا الدنيا .

الأربعاء 11 أيلول :
ـــــــــــــــــــــــــــــ غادرنا sarte otel   الساعة الخامسة وفي السابعة كنا في مكان ملتقى البحر الأحمر والبحر المتوسط . وهنا كانت حدود بلغاريا قبل الحرب العالمية الأولى وبعدها اهدوها الحلفاء إلى تركيا حليفتهم كمكافأة لها . " أدرنة " الساعة التاسعة وخمسة وأربعون دقيقة كنا على منتهى الحدود التركية الساعة الحادية عشر . يشاهد المسافر طيلة السفرة هذه من بيروت حتى الحدود البلغاريه حقولا عديدة من الذرة والقطن ودوارالشمس عدا أشجار الزيتون والصنوبر والأرز وحقول من الشمزي والبطيخ .
كنيسة اجيا صوفيا (Agia Sophia)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حولها الأتراك إلى جامع بعد فتحم لاسطنبول سنة 1453 ميلادية  وأصبحت اليوم متحفا .
استغل سبعة أعوام في بنائها وعمل فيها مئة مهندس وعشرة آلاف عامل . بلغت نفقات تشيدها ثلاثة ملايين ليرة مصرية تقريبا . وسقف منبرها والصليب الذي فوقه من الذهب الخالص . وفيها عرش البطريرك وسبعة عروش أخرى مصاغة بالفضة المذهبية وكذلك باب الكنيسة الكبير . والحيطان مزدانة بالفسيفساء والأرض مبلطة بالمرمر الملون .

وصلنا الحدود البلغارية الساعة الحادية عشر والثلاثين دقيقة صباحا من يوم الأربعاء المصادف 11 أيلول وعلينا قطع 315 كم حتى نصل إلى صوفيا وهناك شربنا البيرة البولونية على نخب ايفانوف .
وبعد ذلك أي الساعة الثانية عشر وخمسة وأربعون دخلنا أراضي بلغاريا ومن هناك شاهدنا جبال اليونان من الجهة اليسرى . حقول غنية وعامرة .
Silivgsad  الساعة الواحدة ومنها تربى دورة الحرير ويكثر فيها شجر الصفصاف " اسكوفا " ودعنا البلغاري وعائلته وهناك تناولنا الغداء الساعة الثانية . إن السيارات الخصوصية مفقودة تقريبا .
"Blovdi " الساعة الرابعة بلد الزهور ينساب فيها نهر وهي المدينة الثانية بعد صوفية .
تساءلنا في فترة استراحة قصيرة بعض العجائز والصبايا البلغاريات عن معتقدهم فأجبن : ( نؤمن بالقوة والعمل ) بعد أن قطعنا مسافات شاسعة ما بين سهول خضراء دخلنا ما بين سلسلتين من الجبال الغناء التقينا بسكة الحديد التي تسير بالقوة الكهربائية ، فوصلنا " صوفية" الساعة السادسة والنصف ونزلنا في الاوتيل ( Balkan gmaud hotel ) هو اوتيل فخم جدا وهو الأول في صوفية يطل على ساحة لينين . قمنا بجولة في المدينة وأعظم ما فيها كنيسة (Alex dwelre nefki ) التي شيدت ما بين 1904 ـ 1924 . مدينة جميلة في الحقيقة ونظيفة جدا ، فالكناسات دائما في الشوارع . [/b] .[/size]