قداسة البطريرك مار اغناطيوس بطرس الثامن يمنح الاستاذ سركيس آغاجان قلادة المهد المقدسة الذهبية


المحرر موضوع: قداسة البطريرك مار اغناطيوس بطرس الثامن يمنح الاستاذ سركيس آغاجان قلادة المهد المقدسة الذهبية  (زيارة 10084 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ishtar tv

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 150
    • مشاهدة الملف الشخصي
قداسة البطريرك مار اغناطيوس  بطرس الثامن يمنح الاستاذ سركيس آغاجان قلادة المهد المقدسة الذهبية



منح قداسة البطريرك مار اغناطيوس بطرس الثامن بطريرك السريان الانطاكي ، الابن العزيز الفاضل رابي سركيس اغاجان قلادة المهد المقدسة الذهبية وهي اعلى وسام من كنيسة السريان الانطاكية ، هذا وقد اناب قداسته وفدا لتقليد سيادته قلادة المهد المقدسة الذهبية وتقديم هدية ثمينة هي الكتاب المقدس ...
وجاء في نص رسالة قداسة البطريرك التي تم  فيها منح هذه القلادة :

الى ولدنا العزيز الفاضل رابي سركيس اغاجان المحترم :
نهديكم البركة والسلام والدعاء مع حبنا الابوي .
نحن اغناطيوس بطرس الثامن عبد الاحد بطريرك السريان الانطاكي ، استنادا الى توصيات مجمع اساقفة كنيستنا السريانية الانطاكية ، وبعد استشارة المجلس الاعلى في كنيستنا ، وبعد ان اطلعنا على الخدمات التي قدمتموها وتقدمونها للنهوض بشعبنا العزيز (السريان الكلدان الاشوريين) .. كل هذه تجعلنا نمنحكم بكل اعتزاز وفخر : (قلادة المهد المقدسة الذهبية) وهي ترمز الى النجمة الفضية الكبرى الموضوعة في مهد السيد المسيح في بيت لحم ، ولها اربعة عشر شعاعا ، وكل شعاع منها يشير الى خصال حميدة  نجدها في شخصكم الكريم وهي :
الوطنية ، النزاهة ، الاخلاص ، العطف ، السخاء ، التواضع ، الحنان ، الرحمة ، التجرد ، المساواة ، الصدق ، الامانة ، التسامح ، الايمان .
ان ما يعصر قلبنا الما ويحز نفسنا حزنا ما يعانيه ابناؤنا في العراق الحبيب من عذاب واوضاع متردية نسأل الله ان يضع بلسما شافياً في قلوبهم ويخفف من آلام شعبنا  من مسلمين ومسيحيين ويبدد ظلام الليل من سماء و ربوع العراق الحبيب و يبزغ فجر جديد تتعانق فيه الارواح قبل الايدي في كتلة متراصة واحدة فيسود السلام والازدهار، و يا ليتكم تستطيعون القدوم الى لبنان وإننا على استعداد ان نجري كل التسهيلات اللازمة لزيارتكم وسوف تحلون ضيفا عزيزا كريما في كرسينا البطريركي. ايدكم المولى بايده ، وصانكم من كل مكروه لتبقوا ذخرا لمواصلة مسيرة البناء . كما نأمل ان تكون مكافأتكم عند الباري تعالى ، عن كل احسان ومبرة قمتم وتقومون بها وسوف يبقى اسمكم مسجلا في سجلات كنائسنا شرقا وغربا وذكراكم لن تمحى ابدا .
نكرر السلام والدعاء والبركة مع خالص حبنا .