المحرر موضوع: تهنئة لغبطة البطريرك الجليل بعيد الصليب المقدس من المجلس القومي الكلداني  (زيارة 627 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نزار ملاخا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 728
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تهنئة لغبطة البطريرك الجليل بعيد الصليب المقدس
من المجلس القومي الكلداني


غبطة البطريرك الجليل مار عمانوئيل الثالث دلّي الكلي الطوبى بطريرك الكلدان في العراق والعالم المحترم .
السادة أعضاء السلك الكهنوتي بكافة الدرجات الدينية المحترمون
أبناء شعبنا المسيحي العراقي من كل الأطياف والقوميات المحترمون

في هذه الأيام المباركة التي تستعيد فيها كنيستنا الكلدانية العتيدة ذكرى أحتفالها بعيد الصليب المقدس الذي يصادف يوم الجمعة 14/أيلول يطيب لنا أن نتقدم للجميع بالأمنيات السعيدة وأن نستلهم الدروس والعبر من هذا الصلب المقدس .
لقد حمل يسوع صليبه ، وهو القادر على أن لا يحمله ،ولكن من أجل محبته لأبيه وتواضعا منه ولكي يعلّمنا دروسا وتنفيذا لرغبة أبيه :
" يا أبي إن شئتَ فابعد عني هذه الكأس ، ولكن لتكن إرادتك لا إرادتي " .
واليوم يجب علينا أن نقف إجلالاً وأحتراما لربّان سفينتنا ، وأمام رعاتنا الأجلاّء وعلى رأسهم غبطة أبينا البطريرك الجليل مار عمانوئيل الثالث دلّي الذي يقود هذه السفينة بكل أمانة وإخلاص ، وبمهارة عالية لا يجاريه فيها أي ربّان ماهر .
لقد كانت الكنيسة الكلدانية على مر الزمان هي الراعية لأبنائها وهي التي بسطت وتبسط ذراعيها كل يوم كما بسطها يسوع على الصليب ، هي الكنيسة الكلدانية أمّنا الحنون ، والصدر الحنون الذي نلتجئ إليه في أيام المِحَنْ ووقت الشدّة وفي الليالي الكالحة الظلام ، لكيما تحتضننا وتخفف عنّا وتشاركنا الصلاة من أجل إنقاذنا من تلك المحن .
العيون ترنوا إليكم أيها الراعي الجليل وأنتم ترعون شعبنا المسيحي الكلداني والآثوري ، طالبين منكم أن تشدّوا من أزرنا وتصلّوا من أجلنا ، فهذا وقتُ مِحْنًتنا ، لم تمر بالعراق وشعبه المسيحي محنة أصعب من هذه وفي هذه الأيام .
صلواتكم شاركونا بها لكيما الرب يغدق رحمته علينا ، قووا إيماننا أعضدونا ساندونا من أجل أن نتمكن من حمل صليبنا بدون تذمّر ولا شكوى مستلهمين من الرب يسوع المسيح الذي علّمنا كيف نحمل الصليب من دون أن نتذمّر أو نشتكي لأن الشكوى لغير الله مذلّة ،  حتّى تمر الأيام المظلمة ونخرج إلى نور الصباح .
سيادة الراعي الجليل
لقد عصفت بمجلسنا رياح مؤلمة مؤذية أنشق فيها واحد فقط من زملائنا الأعزّاء
صلّوا من أجل إعادته إلى زملائه الذين فتحوا أذرعتهم كما فتحها يسوع لأحتضانه وأستقباله وعودته للعمل القومي الكلداني .
بأسم السكرتير العام للمجلس الأستاذ فؤاد بوداغ وهيئته القيادية العليا في العراق والعالم أجمع نتقدم لقداستكم ومن خلالكم إلى كافة أعضاء السلك الهكنوتي وشعبنا المسيحي بالتهنئة الخالصة بمناسبة عيد الصليب المقدس ، أعاده الله كل عام عليكم وعلينا بالخير والبركة، وأن يكون ظلام العراق قد رحل وشع شعاع الشمس والنور بدلا من الظلام .
نطلب من الله أن يشدّ من أزركم ويقوّيكم لكي تستمروا بقيادة سفينة شعبنا وأمتنا وكنيستنا الكلدانية .
بارككم الرب وأمَدَّ في عمركم .

                                               المكتب الأعلامي
                                            للمجلس القومي الكلداني
                                              ‏04‏/09‏/2007