لا اشوري ولا اشورية . . . اتركونا فنحن كلدان


المحرر موضوع: لا اشوري ولا اشورية . . . اتركونا فنحن كلدان  (زيارة 810 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وديع زورا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 244
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا اشوري ولا اشورية . . . اتركونا فنحن كلدان

الاعلام اصبح من اقوى الاسلحة الفتاكة لقدرته الكبيرة على المخاطبة والتغلغل الى داخل

كل واحد منا اصبحنا تحت تأثير الاعلام اين ما كنا سواء في البيت او في العمل

او في الانترنيت والى اخره وربما القبور هي فقط سلمت من تأثير هذا الاعلام

يكون التأثير الاعلامي كبيرا عندما يتمتع المجتمع بحرية التعبير التي تعني الحق في نقل

الافكار والاراء والمعلومات بدون قيود بهدف تشجيع نقل الافكار التي تنتج سهولة ودقة اتخاذ

القرارات المناسبة لصالح المجتمع

الا ان هذه الحرية ليست مطلقة فهنالك اخلاقيات المهنة التي تحكمها في الاساس

اخلاق عامة مثل الصدق الشرف والنزاهة والى ما شاكل من الاخلاقيات والغرض منها

في النهاية هو تحسين الاداء الاعلامي لصالح المجتمع

ما هو ردة فعلنا في فهم الاعلام ؟ هل هو سلبي ام ايجابي اي بمعنى هل استخدمنا

الاعلام في الجانب السلبي او الايجابي في حياتنا وما تأثيره علينا وعلى حكمنا للامور ؟

جاء تثبيت القومية الكلدانية في الدستور العراقي الدائم والاعتراف بكونها احد مكونات

الشعب العراقي القومية باستفتاء شعبي عراقي بكافة قومياته وطوائفه ومذاهبه

ليعلمنا جميعا دورسا جوهريا واساسيا ولكن كثيرين يريدون تغطية الشمس بالغبار

حيث انبرى عدد من اصحاب الاقلام المسمومة للتقليل من اهمية الحدث وللقفز على

عظمة شعبنا الكلداني وقدراته الخلاقة وامكاناته لم يتعظ اصحاب الاقلام ومن لف لفهم

من المترهلين والمطبلين بل ظلوا سادرين في غيهم يوزعون سمومهم مرة من خلال

الكتابات واخري من خلال اطلالاتهم غير الباهية عبر الشاشات التلفزيونية الفضائية

ماذا يريدون هؤلاء ؟

هل يريدونا ان ننسى قوميتنا الكلدانية الاصيلة وحضارتها وما قدمته للبشرية في شتى

المجالات ولعل من الانصاف ان نقول ان هؤلاء وامثالهم لم يفلحوا في التأثير على شىء

وسيظل الكلدان اشد صلابة وجسارة من اقلامهم العرجاء سوف يعرفون انهم لم يعرفوا

بعد ان مالهم سيكون الخزي والاندحار والخسران والتلاشي وسيعرفون ان كان لديهم

المقدرة او بعض البصيرة للاكتشاف انهم سيذوبون ويتلاشون تماما ويكون البقاء للشعب

الكلداني الاصيل

فلماذا على الكلداني فقط ان يكون اقل كلدانية ولماذا على الكلداني فقط ان ينفي

الكلدانية ويتخلى عن هويته القومية ويقبل ارادة الغير

لقد تندر الكثيرون وضحك العالم كله عندما سمع وقراء هذه التسمية المشكلة

اريحونا اذا من هذه المسرحية مرة باسم كلدو اشور ومرة باسم كلداني اشوري سرياني

ومرة سورايا واحفظوا لنا ماء الوجه ان بقى منه شىء

فلا اشوري ولا اشورية . . . اتركونا فنحن كلدان





زورا وديع