المحرر موضوع: مهندس فرنسي يضع نظرية جديدة حول بناء الأهرامات  (زيارة 4333 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل charger

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10975
  • الجنس: ذكر
  • من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك
    • MSN مسنجر - abn_baghdad@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - knight_love_lq@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
القاهرة، مصر (CNN) -- قدم مهندس فرنسي نظرية جديدة حول الكيفية التي بنى فيها المصريون القدماء أهرامات الجيزة، التي تعد إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة والوحيدة التي بقيت من تلك العجائب.

وظلت أهرامات الجيزة أعلى ما شيده الإنسان طوال أكثر من ألف عام، واستخدم المصريون القدماء تكنولوجيات بسيطة يمكن وصفها بأنها "تكنولوجيا ما قبل التاريخ"، غير أن هذه التكنولوجيا ظلت تشكل أحجية ولغزاً معمارياً، تماماً كالغموض الذي يلف "أبو الهول" نفسه.

ورغم أننا في القرن الحادي والعشرين حالياً، إلا أن أحداً لم يتمكن حتى الآن من فك لغز بناء الأهرامات أو طلاسمها، ولا نعني الأسباب، بل الكيفية التي بنيت بواسطتها، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وكان أول من كتب عن الأهرامات، المؤرخ اليوناني هيرودوت، وذلك بعد بناء الأهرامات بنحو 2000 عام، وفي غياب أي حقائق، الأمر الذي أدى إلى ظهور العديد من النظريات بشأن كيفية بنائها.

واستخدمت صناعة السينما في هوليوود الرواية اليونانية حول ذلك، وهي أن أكثر من 100 ألف من العبيد عملوا في بناء الأهرامات طوال نحو 20 عاماً، فيما يعتقد آخرون عملية البناء تمت بواسطة شق طريق ملتوية حول الأهرامات.

ومؤخراً طرح أحد الأمريكيين نظرية متطورة تقول إن المصريين القدماء استخدموا طائرات ورقية في رفع الحجارة التي تزن الواحدة منها طنين.

من الداخل إلى الخارج

المهندس المعماري الفرنسي يقول إنه بعد دراسة الأهرامات على مدى ثمانية سنوات، تمكن من حل لغز باستخدام برنامج كمبيوتر مستفيداً من تقنية الأبعاد الثلاثة.

ويعتقد المهندس، ويدعى جان بيير أودين، أن الأهرامات بنيت من الداخل أولاً، ثم تواصل البناء إلى الخارج، باستخدام ممر حلزوني داخلي ملتو.

وقال أودين: "هذه النظرية جديدة بالكامل، الكل قبلي كانوا يعتقدون أن الأهرامات بنيت من الخارج أولاً، ثم انتقلوا إلى الداخل."

وحفزت نظرية أودين الجديدة حول بناء الأهرامات الباحثين المتخصصين بمصر القديمة.

وقال بوب برير، العالم المتخصص بالمصريات في جامعة لونغ آيلند: "إنها نظرية محتملة، واتفق المتخصصون بالمصريات على ضرورة محاولة التحقق من النظرية، كما أنها لا تسبب أي ضرر بالأهرامات.. لذلك لن أستغرب أن يكون لدينا الجواب النهائي على هذا اللغز في غضون سنة."

وإذا كانت النظرية صحيحة، فإننا سنعرف الحقيقة بشأن الأهرامات قريباً، آخذين في الاعتبار استمرار هذا اللغز طوال نحو 5000 عام.





غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26588
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
  انشاء الله يجي يوم وينكشف سر بناء الاهرامات واتمنى يكون خلال فترة وجودنا

غير متصل charger

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10975
  • الجنس: ذكر
  • من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك
    • MSN مسنجر - abn_baghdad@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - knight_love_lq@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا عزيزتي هيوي على المشاركة  تحياتي ....

غير متصل عماد وليم حلقه

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هناك الكثير من الرؤى ووجهات النظرحول الطريقة التي بنيت بها الاهرامات ولكن عليّ ان اترك كل هذه الرؤى ووجهات النظر وأرجع الى رؤيتي ووجهة نظري انا وهي كالتالي :-
      طبعا انا لا اتدخل في عظمة وروعة التصميم الهندسي او الابعاد او دقة المقاسات ....الخ ، كل ما هنالك انني اتقدم برؤية جديدة لكيفية احضار حجارة الاهرامات من اماكنها الى مكان بناء الاهرامات وكيف تم بناء الهرم بها والصعود الى اعلى بدون استعمال اية ادوات للحمل او الرفع وربما كان هناك احتمال من استعمال الحبال في بعض الاحيان .     
وجهة نظري ورؤيتي الشخصية

في بناء الاهرامات

الفكرة باختصار انه لم يتم احضار حجارة الاهرامات وهي مكعبة وانما تم احضار جميع احجار الاهرامات وهي اسطوانية الشكل مهما كان حجم هذا الحجر ويتم تكعيب الحجر في المكان الذي سيتم وضعه فيه في الهرم وطبعا لان الحجر اسطواني فمن السهل تحريكه بطريقة الدحرجة كما يحدث في نقل االبكرات التي تحمل كابلات الكهرباء فعلى الرغم من ثقل هذه الكابلات والتي تفوق في اوزانها الخمسة اطنان الا انه يقوم بتحريكها ثلاثة افراد ، ولننظر الى انبوبة البوتاجاز فانه من الممكن ان يحركها طفل لا يتعدى العام الواحد على الرغم من انه لايستطيع طفل عنده خمسة اعوام من ان يحرك الحجر الابيض الذي يتم البناء به حاليا في الارياف - على الرغم من ان هذا الحجر لا يتعدى خمس وزن انبوبة البوتجاز- وطبعا كلنا يتذكر شكل البراميل فلنتخيل ان تكون براميل الزيت لو كانت مكعبة لكان لزاما على كل محل لبيع الزيت ان يستعين بونش لنقل مكعب الزيت اما ولأنه اسطواني الشكل فأنه يمكن تحريكه بسهولة ...الخ ، على ذلك فانني ارى انه من اليسير للغاية نقل اي حجر مهما كانت اوزانه ان كان اسطواني الشكل ويمكن في حالة ان كان الحجر كبير ان يقف العمال صفين على كل جانب من الحجر من امامه ويحركونه عن طريق عمل سير طويل من الحبال من كل جانب يمر من اسفل الحجر ويقوم العمال بشده .
    هذا من جهة تحريك الحجارة وطبعا لا ضرورة من عمل زحافات في هذه الحالة لاننا نحرك الحجر فقط عن طريق دحرجته، وللعلم فان هذه الطريقة في تحريك الحجارة لم تكن ابتكارا من صنع الانسان انما يقوم الجعران بنقل طعامه بنفس الطريقة فهو يعمل طعامه كرة كبيرة ( ضعف حجمه تقريبا )ويقوم بدحرجتها للخلف ليغذي عليها يرقاته ."يمكنكم كتابة جعران في النت لتشاهدوا ما اقول " .

       اما من جهة الصعود بالحجر الى اعلى ومن غير استعمال اية ادوات ايضا فلا يوجد اسهل من ذلك ايضا ( ونأخذ هذه الفكرة من الفأر ) فالفأر يمكنه عمل انفاق لا حصر لها للمرور من جميع العوائق وعلى هذا ، فبعد تحديد مكان بناء الهرم يتم عمل نفق يبدأ من خارج مكان بناء الهرم ويمتد هذا النفق الى داخل مكان بنائه  ويبتدئ في عمل مزلقان صاعدا داخل الهرم وكلما ارتفع الهرم درجة يرتفع المنزلق بالتالي ويستمر المنزلق في الصعود بشكل حلزوني داخل الهرم ويمكننا اطلاق اسم منزلق التموين على هذا المنزلق وتصبح عملية نقل الحجارة في هذه الحالة كما يلي :-
    يتم مرور الحجر مدحرجا من خلال فتحة النفق المعمولة خارج مكان الهرم ثم تكملة دحرجة الحجر داخل النفق ثم الصعود به من فتحة النفق المعمولة داخل الهرم المتصلة بمنزلق التموين الصاعد الى اعلى داخل الهرم ثم الاستمرار بدحرجة الحجر على سطح الدرجة التي سيتم بنائها الى المكان الذي سوف يوضع فيه الحجر ومن ثم يتسلمه النحاتون لأعداده وتكعيبه في مكانه . --

     وبالرجوع الى كتاب اهرام مصر -- تـأ ليف ا.ا.س.ادوارد ،ترجمة مصطفى احمد عثمان وهو من اصدارات الهيئة العامة للكتاب ، قال (وكانت شظايا الاحجار التي يطرحها الحجارون تلقى على جوانب سفوح التلال شمال الهرم وجنوبه . وكتب بتري عن كمية الرديم فقال ان حجمها ربما يساوي اكثر من نصف حجم الهرم = ص 213 = وفي نفس المرجع ذكر المؤلف انه من المستحيل ان نقرر ان كان للهرم مدخل ام لا وقال انه ربما وجد مدخل مغطى بطبقة من احجار الكسوة تجعله لا يمكن تمييزه عن باقي السطح الخارجي للهرم = ص101= وهذا يدل على انه لم يتم العثور على اية ابواب للاهرامات .
     على العموم هناك اضافة اخرى وهي انه في اي مبنى لابد من وجود سلم فلا يمكن لاي عاقل تصور ان يتم بناء عمارة بها شقق وغرف ويتم بناءها من الخارج ولا يكون باستطاعة الاشخاص الدخول الى هذه الشقق لان صاحب العمارة نسى ان يبني سلم في داخل العمارة !!!!!! والسلم الرئيسي في حالة الهرم هو منزلق التموين .
    ولكني احب ان اضيف ان هذا ليس معناه الاستغناء عن السلم ، بل على العكس تماما فانه لابد من وجود سلم وذلك لسهولة نزول العمال بعد صعودهم بالحجارة عبر منزلق التموين ، فاننا ان قمنا بحساب طول منزلق التموين قد يصل عند قمة الهرم الى ما يقرب من كيلومتر ونصف وبالتالي فمن غير المعقول ان يسير العامل هذه المسافة مرة اخرى اثناء عودته بعد ان قام بتوصيل الحجر الى المصطبة بل يمكن اختصارها عبر سلم حلزوني داخل الهرم ايضا ، وذلك لأن السلم تكون مسافته اقصر كثيرا من منزلق التموين ،وحتى لا يعيق نزول العمال اخوانهم الصاعدون بالحجارة مع مراعاة ان يكون هناك اتصال بين السلم ومنزلق التموين عن طريق سراديب تعمل كل عدة مساطب او درجات وذلك حتى يمكن مساعدة العمال النازلون على السلم لأخوانهم الصاعدون بالحجارة في منزلق التموين ان اقتضت الحاجة الى ذلك .
     بقي الان ان نذكر الطريقة التي كان يتم بها الصعود بالحجارة الضخمة الى اعلى الهرم لانه بالطبع لن تدخل هذه الحجارة عبر النفق المصمم لدخول الاحجار التي تصل الى خمسة اطنان تقريبا .
طبعا من المؤكد ان الهرم لم يبنى بالبركة او بالمصادفة وانما كان هناك تصميم هندسي متكامل يذكر كل صغيرة وكبيرة داخل الهرم ويذكر ما هو عدد الحجرات داخله وكم من الحجارة الكبيرة سيكون هناك احتياج لهم وايضا الحجر الجرانيتي الذي سيعمل منه التابوت ، اقول انه بالتأكيد ان كمية الاحجار الكبيرة الذي سيحتاجها الهرم في انشائه كانت معروفة مسبقا وبالتالي فانه سيتم احضار جميع هذه الاحجار من قبل الانتهاء من انشاء الدرجة الاولى ، وقبل الانتهاء من انشائها يتم دحرجة كل الحجارة ووضعها على هذه الدرجة وتركها الى ان يتم انشاء الدرجة الثانية وقبل الانتهاء منها يتم دحرجة الحجارة الكبيرة اللي موضوعة على الدرجة الاولى الى الدرجة الثانية وتركها هناك الى ان يتم بناء الدرجة الثالثة وقبل الانتهاء منها يتم دحرجة نفس الحجارة الى الدرجة الثالثة ........الخ .

     بمعنى ان تنتقل الحجارة من درجة الى اخرى زهابا وايابا . وبالتأكيد انه ستنقص هذه الحجارة الكبيرة كلما صعدنا الى اعلى وذلك لانه سيتم استعمال البعض من هذه الحجارة في بعض من هذه الدرجات وطبعا سيتم نحت كل حجر في مكانه ايضا ،
للمزيد : www.emad-halaka.webs.com

اخيرا ان كانت هناك اية استفسارات عن اية جزئية في هذا الموضوع غير واضحة فيمكن للجميع الاستفسار عنها وانا على استعداد لتوضيحها

غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39379
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا للمعلوماتـــ الرايعة
: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





angie-dawood

  • زائر
شكرا لى الموضوع ابداع وتميز متواصل

غير متصل Black Angel

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2556
  • الجنس: ذكر
  • الرائعون كالاحجار الثمينة لانصنعهم بل نبحث عنهم
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع رائع جدا
  
 الهي لا أدري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بأنك معي تكفيني سبحانك ماأحلمك، وبحالي ماأعلمك، وعلى تفريج همي ماأقدرك،                                        أنت ثقتي ورجائي فاجعل حسن ظني فيك جزائي