" اتروش " شركة طيران ام عصابة ؟


المحرر موضوع: " اتروش " شركة طيران ام عصابة ؟  (زيارة 670 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل almadeh almadeh

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
" اتروش " شركة طيران ام عصابة ؟
عبدالرضاالمادح                                                                                                                06 10 2007

عندما تنهار الدولة المركزية، يعم الخراب بمؤسساتها جميعا وتفقد سمة الانضباط الذي تعودت عليه سابقا، وحين يكون الانهيار مترافقا او نتيجة لحالة الحرب والاحتلال والتدخلات الاقليمية فالنتيجة تكون اعظم، بل واكثر مأساوية حين تتصدى لقيادة مؤسسات الدولة قوى جاهلة لاتملك الخبرة والروح الوطنية الصادقة، بل تهيمن عليها نزعات الاستأثار والفرهدة والمصالح الحزبية والطائفية المقيته والقومية الضيقة، وماجرى في افغانستان والصومال والعراق وغيرهم نماذج حية لتجربة نشر " العولمة الليبرالية " على الطريقة الامريكية.

كما تبرز ظاهرة تجار الحرب والقطاع الخاص المتوحش والمرتشين والسلابة والخطّافة " العلاسة " وتجار المخدرات وتجار الدين بفتاويهم الدموية وغيرها من الاشكال وظواهر الفساد التي يعجز الانسان عن وصفها  وهذا مانراه اليوم في عراقنا الحبيب، والذي يسعى كل هؤلاء لتمزيقه بينهم كقطعة حلوى بعيدا عن ارادة الشعب المغلوب عى امره.

عندما تشكلت حكومة اقليم كردستان استبشرنا خيرا، لما للقوى الكردية من تأريخ نضالي ضد النظام الدكتاتوري، وللامانة والحقيقة ان الوضع في اقليم كردستان العراق افضل بكثير مما هو عليه في مدن العراق الاخرى، ولكن هذا لايعفي من وجود الظواهر السلبية المؤسفة والتي نتمى على حكومة الاقليم معالجتها وبجدية وحزم وفق القانون.

لقد تشكلت " شركات طيران" في الاقليم من قبل القطاع الخاص، ومن قبل افراد ليس لهم خبرة سابقة في هذا المجال، ولكن لديهم رأس مال وخبرة في كيفية تحقيق الارباح ولو بطرق ملتوية وممارساتهم تدل على ذلك.

ان " شركة اتروش للطيران " نموذجا لذلك، ولها مكاتب في ستوكهولم واربيل، وقد افلست شركة اخرى مماثلة فتركت ساحة المنافسة خالية لأتروش، ولذا استغلت الشركة ذلك لترفع من اسعار التذاكر، ويفاجأ الزبون وبعد دفع المبلغ و استلام التذكرة، بعبارة في اسفل الورقة بأن عليه الاتصال بالشركة قبل موعد السفر ب 72 ساعة للتأكد من وجود طائرة لان مواعيدهم غير ثابته...!!؟؟ وهذا مالايحصل مطلقا مع الشركات العالمية لان مواعيد طائراتهم ثابته ومضمونه. وعندما يطلب الزبون اعادة البطاقة يقولون له نحن لا نعيد التذاكر ..!!؟؟ علما ان شركات الطيران تفعل ذلك مقابل خصم بسيط . ان سبب عدم ثبات مواعيدهم هو ان طائراتهم المستأجرة من شركة سويدية، هي طائرات قديمة وباسعار رخيصة وليس لها مواعيد ثابته على خطوط الطيران الجوية العالمية، اي ان المسافر يشتري بطاقته بسعر عالي بدون اي ضمان لسلامته وثبات مواعيد السفر، وسيفاجأ بخدمات سيئة في تلك الطائرات ذات المقاعد الضيقة والوسخة..!!

بعد عودتي الى اربيل قادما من البصرة وعلى طائرة " الخطوط الجوية العراقية " والتي لاتقل سوءاً من اتروش، استقليت تكسي وذهبت مباشرة الى مكتب اتروش وذلك يوم 15 / 08 ، وطلبت الحصول على موعد جديد لسفري الى ستوكهولم، طلبوا مني ان ادفع مبلغ 180 دولارا تحت ذريعة اني لم ابلغ الشركة بطلب تأجيل السفر، وعندما اثبت لهم ذلك تراجعوا ( طلبي مثبت لديهم في الكمبيوتر ...؟؟)، ثم اخذوا مني 85 دولارا واعطوني بطاقة بموعد سفر 17 / 08 اي بعد يومين، ولم يذكروا لي ان الطائرات بين اربيل وستوكهولم متوقفة من يوم 12 / 08 بسبب حادثة اطلاق رصاص على طائرة فوق السليمانية ، اي ان همهم استلام المبلغ وتوريط المسافر..!! وفعلا ذهبت للمطار وتفاجأت بتوضيح موظفي المطار بأنه لاتوجد طائرة اصلا في ذلك اليوم وفي الساعة الثامنه مساء..! وكان مسافرين اخرون متورطون هناك اعتراهم الغضب والدهشة ...!! وبعد الاتصال جاء ممثل عن الشركة وحاول طبعا تبرير الموقف والتنصل من المسؤولية تحت ذريعة ان السلطات السويدية اوقفت الرحلات !؟ وعندما قلت له اننا اشترينا البطاقات من شركتكم وعليكم تحمل المسؤولية وتعويضنا عن التبعات المالية اي تكاليف البقاء في اربيل، ومشكلتكم مع السلطات السويدية تحلّونها انتم معهم وفق القانون وليس لنا علاقة بذلك ، اصر على رفضه، وكذلك مكتبهم في اربيل وستوكهولم..!!!؟؟؟ علما ان الشركات العالمية المحترمة تتحمل ذلك بدون ان يطالب المسافر منهم ..!!

حصلت على موعد جديد للسفر يوم 19 / 08 ولكن على طائرة اربيل ـ بيروت ـ ستوكهولم وليس كما مكتوب في التذكرة اربيل ـ ستوكهولم، فتحملنا مشاق سفر اضافية وزمن اطول وصل مع البعض الى احدى عشر ساعة ..!!؟؟

  حاولت ان احل المشكلة معهم بالتي هي احسن، ولكن بلا فائدة، ولذا قررت ان اكتب عن ذلك لتبصير الناس وتقديم شكوى رسمية ضد الشركة لاعادة الحق الى نصابه.

في كانون الاول عام 2004 سافرت الى البصرة عن طريق الكويت وعلى خطوط  احدى الشركات العالمية وكان سعر البطاقة (5200) كرون اي اقل بمبلغ (2000) كرون من اسعار اتروش، ولكن على طائرات حديثة وفخمة وفيها خدمات راقية ومواعيد لاتقبل التأجيل.

لقد اتصلت  بالعديد من الاصدقاء الذين سافروا على خطوط اتروش فتحدثوا لي عن معاناتهم، بسبب الممارسات وسوء الخدمات وتأخير الطائرات لساعات عديدة بدون توفير الطعام للمئات، بل وصل الامر الى اني طلبت قدح ماء في الطائرة فلم احصل على ذلك..!!؟؟ وفي حادثة غريبة ومضحكة لابد ان تذكر، كما رواها لي صديق، ان الشركة وفي مطار بيروت طلبت من الركاب ان يتبرع..!!؟؟ ثلاثة منهم لاخلاء اماكنهم لركاب اخرين، ووعدوا بأن يوفروا لهم مكان في اقرب طائرة متوجهة الى ستوكهولم..!!

نصيحتي للذين يجازفون بالسفر على خطوط اتروش ان ياخذوا معهم الماء والسندويشات بل حتى اغطية النوم لانه لا ضمان على ذلك ولا تتحمل اتروش اي مسؤولية بعد استلام اموالكم..!!؟؟

وسفرة سعيدة في زمن الخراب ...!!!