الارشيف > تضامنا مع الاباء المخطوفين، الاب بيوس عفاص و الاب مازن ايشوع

لماذا يفعلون الاشرار ذلك؟؟!!

(1/1)

جولييت دانيال اينشكي:
قالت  الام  تريزا عن  الحروب التي رأتها:

(لم يسبق لي ان عشت في حرب من قبل... لكني رأيت الجوع والموت ... كنتُ دائماً اسأل نفسي: ماذا يشعرون عندما يفّعلون ذلك ؟؟
أنا لا أفهم ؟؟؟
كلهم أبناء الله ... لا أفهم   لماذا يفعّلون ذلك؟)

وبالفعل لليوم هذا اننا  لا نفهم  لماذا يفعلون  هذا ؟؟!
ماذا سيحصلون من كلِ ما  يفعولوه؟؟!
بماذا سيستفيدون  من  خطف الابرياء رجال الدين المسالمين ؟؟!
أهكذا يُقَابل الحب والتسامح ؟؟
ألسنا من هذا البلد الذي ولدنا وترعرعنا وأصابنا  الحلو والمر ..؟؟! الفرح  والالم؟؟!

نعم  يا خوتي نحن  من هذا  العراق الجريح .. نحن ابناء الرافدين .. والذي يمس كل شخص عراقي فأنه  يمسنا ويجرحنا .
نحن  الذين  عشنا  التآخي الانساني وعلمناه  للبلدان الاخرى ، نحن  اصحاب الحضارات .

لماذا تخطفون ابناء الرافدين ..؟؟ انهم منكم وبيكم 
ماذا تُريدون ..؟؟ المال ؟؟ ام زرع  الطائفية..؟؟ ام اخرجنا من  ارضنا الحبيبة..؟؟

ولكن أنتم ايها الخاطفين  لستم من  ارضنا  وبلدنا ، لقد أتيتُم من  الخارج  كي تخرجوننا من  بيوتنا  وارضنا .
ولا يحق لكم  كل ما  تفعلون  به ،  وانا اكيدة من شيء الا وهو انه  مهما أرغمتمونا  على التهجير  وترك البلد  سوف يبقى هناك اشخاص متواصلين  في العراق الجريح لانه  لا يمكن  للغرباء مثلكم ان  يقضون عل المسيحية هناك ودائما سيكون  هناك  اشخاص  يحاولون الدفاع  والحفاظ على المسيحية في العراق وهذا  كله لاننا نحب العراق كما نحب انفسنا.
وليس لنا  الا قوة بالله  العظيم الذي هو وحده  سيخرج من هذا الشر ..الخير الذي سنبقى ننتظره الى اخر لحظة من  حياتنا.

ولنصلي جيمعنا كي يعودوا الإباء الكهنة  بخير  وان يحفظ الرب العراق الجريح من الاشرار الغرباء المحتلين  وان  نعود كما كنا  عراق واحد لا طائفية .


                        يدا  بيد لا سلاح  بيد

                   قلب على قلب لا حقد  بالقلب
                                                                                     
                                                                   جولييت
                                                                        ابنة العراق الجريح

المهندس معن باسم عجاج:
انا احي فيك يا اختي بالرب هذه الروح الوطنيه المسيحيه الوحدويه واحي كلماتك الرائعه التي كتبت ..انا ساقدم لك سلاح كبير ومهم ان تمكنا من استخدامه سنحقق كل ما نتمنى ولكن على شرظ ان تنظمي معي في اسره توحيد العراق بكل طوائفه ودياناته وقومياته وان علينا ان نبحث عن ما يجمع ونتحاشى ما يفرق وليكن قربان الفداء لشهدائنا  من كل العراقين اساسا لهذا البناء ..فانا اقبل ان يشاع عني كل الاشاعات ما دمت مقتنع اني احب العراق واعمل بقوه المحبه على اعلاء اسم الرب يسوع فيه
السلاح الذي ارسله لك هو الصلاه واحتواء الاخر بالمحبه ..ارجوا ان تقرئي في انجيل يوحنا كل يوم من العاشره الى الحاديه عشر اصحاحان وبتمعن من اجل العراق وحلول الامن والسلام فيه ومن اجلي واجلك  ومن اجل كل الشباب المسيحي العراقي كما ان انجيل يوحنا يغني ايماننا وبالتالي سيزيد  من ابداعك في الكتابه المسيحيه الوطنيه العراقيه
اطلب منك ان تتضامني معي في الغاء كلمه الكلداني سرياني اشوري لو سمحت لان هناك مسيحيون عرب وارمن واكراد وانجيلين  ونسمي ذواتنا ان اردنا احباء يسوع في العراق او نختار اي كلمه تجمع لا تفرق...كما ارجوا ان نعمل على احتواء اخوتنا الانجيلين الذين قد نختلف معهم بالفكر لاننا اذا لم نتمكن من الاتفاق مع الاقربون لن نتمكن من الاتفاق مع الاكثر بعدا عنا ..بالمناسبه رائعه هي كلمات الام تريزا التي اخترتها
اخوك في المسيح المهندس معن باسم عجاج

جولييت دانيال اينشكي:
اخي المحترم  معن
شكر من صميم القلب لكل ما تقدمه لي من  تشجيع ودعم وخاصة على مستوى الروحي ، انا سعيدة جدا لانك  تفهمني كثير وتعرف اتجاهاتي بالحياة ، وانا ممنونة منك كثير لانك دعوتني للانضمام  في اسرة توحيد العراق،  وانشاء الله وبقوة الروح القدس سيعود يوما عراقنا كما كان .
ودمت لنا ياخي المبدع بافكارك وروحك وقلمك العميق الامين للبلد للكنيسة لكل من حولك .

                                                                          اختك جولي

غزوان محمد:
هذه عقيد الاشرار يا اخواننا ... لماذا تسألون عن حقدهم للبشرية.. عن كرههم للحياة.. عن حبهم للموت.. انهم يحييون بقتل الابرياء.

وانا كمسلم شيعي عراقي من اهالي الكرادة متعاطف جداً مع الاباء المخطوفين الذين هم بحق رسالة محبة وسلام لابناء العراق.. تعلمت حبي لرجال الدين المسيحيين الذين هم جيراننا واهلنا نزورهم و يزورونا نحبهم ويحبونا .. نعيش كمسلمين و مسيحيين في منطقة واحدة ونطلب النذر من مريم العذراء في كنائسم التي هي كنائسنا نحن... ومنهم الصديق و زميل الدراسة والجار.
والله شاهد على ما اقول.

JANEETYOUNAN:
شكرا يا اختي جوليت على هذه الطلة المسيحية وان دلت فهذه هي تسامح المسيح...ولكن كما رد عليك الاخ محمد من الكرادة وهم اكثر تقرب منا ...ولكن السبب الرئيسي الان هي سياسا اي دخول الديانات الى السياسة اكبر خطا وهنا البداية سوف تاتي مذابح اخرى اكثر دما واجراما ما لم نقف امام هجماتهم...انا من ضمنهم لقد طردوا امي وارادوا ان يقتلونها من اجل المال والذهب والان امي مريضة طريحة في الفراش ما ذنبها وما ذنب الطفل والاخ والابن عندما يقتلونه...هنا يوجد ترسبات لن تقف مالم نتدخل بكلمتنا لانهم كما يقولوا باننا نخاف ولكن نحن اهل بابل واشور واولاد الرب بالروح  نسامح ولكن يوجد حل يرضي السياسين
كما قال المسيح اعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله اي يجب ان لا يشعلوا النيران لاننا اخوة ووطنننا كلنا لان امنا هو العراق وكم اسعف من بني البشر والان نحن نقتل نفسنا لنفسنا لماذا؟؟؟ماذا يريدون منا اكثر من هذا؟
الرب معنا ولكن اتمنى ان يبلى ربي بداء عوضا عن كل قطرة دم زكي وكل الجرائم التي ضدنا...الرب معنا فمن علينا...اختك في المسيح والدمjaneet

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة