تخمنياتى صميرى جو ياما خومخمتا


المحرر موضوع: تخمنياتى صميرى جو ياما خومخمتا  (زيارة 1367 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل أخيقر ماما

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 41
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تخمنياتى صميرى  جو ياما  خومخمتا


إن ليتن خوبّا       لخاميتت جانن
لازي هج قيرت    بتروى درانانن
خيلن لبولاغى    لشمطّا ديوترانن
قاموو لخ مأومتن   بسراوو جانن
×××××
اخنن تيوخ كيسن مليتا               لا تخمونى باني كبينى
اخنن خنيقٍِِِِ جو بوسامن              آني تاما مكجخا توينى
اخنن لواشا آوت مغبخلى            آني تاما سهدى بريمى
اخنن   لخّا     بتلاخِيوخ            وآني تاما لأومتا شليمى
×××××

همزومخ رابا      وشولن طلانيتا
مكروزخ بشمّت        آتور كبّارتا
بسّن مبولاغى      ومن دوباروتا
تكلت هاوخوا       سغيدو آ أومتا
×××××

تخارن   يوسب         بمراييون
تخارن هورمز           بقياديون
أوب زي فرنسوا  هاو موغبيون
أوديوم يوما            كد تليقيون

اينا اتلي                  دمّا بياشا
اينا اتلي                 كانا رياشا
اينا اتلي               خوبّا دبلاشا
سبب اتلي              ساما بياشا
×××××

قاموديوخ    رابا   مريي      قاموديوخ لجولّن شلاخا
قامو لواشخ لجولّت خينى     كت درباتن هالا صراخا
بريخا ايلى وهاوى بريخا     كول خا جانا ريشا لجانى
بايش مقودشا جو تشعيتا  هاي بت تخرا كول دوخانى

Bibla52@yahoo.com.au++++++++أخيقر ماما
 استراليا





غير متصل skhamou

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 12
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي أخيقر ماما،

قصيدة مؤثرة جداً تمس شغاف قلب كل ناطق باللغة السريانية.

أرجو أن يتسع صدرك لملاحظة صغيرة حول استعمال كلمة "يوترانن" في البيت التالي:

خيلن لبولاغى    لشمطّا ديوترانن

فكلمة "يوترانا" تعني "الربح". ولا أعتقد إنك تقصد الكلام عن "الربح" في هذا البيت. ولكن الكلمة التي ينبغي استخدامها هنا هي "يورتانن" وتعني "التراث" أو "heritage". أنظر قاموس أوراهم للغة السريانية.

مع خالص الود،

سامي خمو


غير متصل أخيقر ماما

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 41
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي سامي
تحية صادقة و بعد
شكراً لهذه الملاحضة الدقيقة, فالكلمة يوترانن طبعت سهواً, فهيى وكما كتبتها (يورتانن).
وشكراً ايظاً لدخولك ضيفاً عزيزاً على ابياتي المتواضعة

أخيقر ماما