ميرنا الصوفانية وحدت شعبنا


المحرر موضوع: ميرنا الصوفانية وحدت شعبنا  (زيارة 5936 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل StPauls

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • www.stpauls.se
    • البريد الالكتروني

عن موقع اخوية بولس الرسولwww.stpauls.se
مساء أمس السبت الرابع من حزيران كانت مدينة اسكلستونا السويديه على موعد مع اللقاء الذي طال أنتظاره , أنه بلاشك يوم مميز لكل من سمع وعرف او التقى بميرنا. وهكذا مع اعلان عقارب الساعه اقتراب ساعة اللقاء توافد سيل جارف من المؤمنين الى كنيسة القديس بولس حيث مكان اللقاء . كان زهاء 400 من المؤمنين من سكنة اسكلستونا أو من الذين تجشموا عناء السفر من مدن سويديه عده , غصت بهم الكنيسه وقاعتها وممراتها

كان لقاءا غير مألوف فميرنا تعني الكثير رغم أنها ليست الشخص الاول ولا الاخير الذي تختاره العناية الربانيه رسالة الرب يسوع وأمه القديسه مريم .
عندما بدأت ميرنا بالكلام عن حياتها وتجربتها ساد صمت رهيب اجواء الكنيسه وكانت انظار المؤمنين مشخصه الى ميرنا . لاشك أن ميرنا ليست بالشخص المجهول عن المؤمنين , فتجربتها مع المسيح وأمه تناقلها الناس حتى وصلت الى اقاصي المعموره, حتى وسائل الاعلام المسموعة والمرئية والمقروءة تناقلت ما جرى مع ميرنا بأهتمام بالغ.

تحدثت ميرنا عن حياتها ووصفت نفسها بأنها لم تكن أكثر من أي أنسان عادي ولكن لحكمة ما اختارتها الارادة الربانيه لتكون الشخص الذي يحمل رسالة المسيح الى العالم. تقول ميرنا ـ أن أختياري لحمل رسالة المسيح دليل على أن كل منا مدعو للقداسه ولحمل رسالة المسيح ـ.
ثم تحدثت عن ظهورات الرب يسوع والقديسه مريم العذراء لها حيث كانت تستلم رسالة الى المؤمنين في كل مكان. كانت الرسائل عبارة عن دعوة صريحه للمؤمنين للتمسك بأيمانهم وبالكنيسه وحثهم على الصوم والصلاة, كما كانت الوحده المسيحيه من ابرز ما تناولته الرسائل , حيث قالت ميرنا بأن الجروحات التي كانت تظهر في يديها وجنبها كانت تظهر في السنوات التي يحتفل فيها جميع المسيحيين بعيد القيامه فقط وكان آخرها في العام 2004.
ثم تحدثت عن حملات التشكيك التي تعرضت لها وقالت
ـ منذ اول ظهور للعذراء مريم لي وكان هذا في عام 1982 أي منذ 23 سنه وبيتي مفتوح للكثير من المؤمنين الذين يتوافدون من كل أصقاع الدنيا للتبرك والدعاء , ولا شك انني لم انعم بالراحة والهدوء اللذان تنعم بهما كل عائله , ولكني كنت اعتبر بأني ملزمة بالسير في الطريق الذي اعده لي الرب مهما تكن العقبات والعوائق
كان كلام ميرنا عن الوحده رائعا ,فقد حثت الجميع للسير في طريق كنيسة المسيح الواحده , وكان الشئ الرائع في هذا اللقاء ان تجتمع المسيحيون بكل مللهم وطوائفهم وهم يستمعون الى ميرنا ولسان حالهم يقول اننا جميعا واحد في المسيح يسوع.
في الختام أجابت ميرنا على أسئلة المؤمنين التي تناولت مواضيع عده. هذا وكانت جوقة كنيسة مريم العذراء للسريان الارثوذوكس وجوقة الكنيسه الكلدانيه في اسكلستونا قد اشنفت اذان المؤمنين بتراتيل رائعه اضفت للمكان الفرح والخشوع.
ثم تناولت ميرنا والوفد المرافق وجمع من المؤمنين القهوه والشاي والمعجنات في قاعة الكنيسه
واخيرا قدمت ميرنا والوفد الشكر والعرفان لجميع الحاضرين عامة ولأخوية القديس بولس في اسكلستونا خاصة على حسن الضيافه والاستقبال.
أن ظاهرة ميرنا ليست بالحدث الغريب والغير مألوف في المسيحيه , فقصص ظهورات الرب يسوع والقديسه مريم والقديسين قصص مألوفه على مر الازمنه والعصور لأن الهنا اله حي وهو معنا في كل حين.









أخوية بولس الرسول



غير متصل RanSaeid

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 15
  • الجنس: ذكر
    • ياهو مسنجر - [/size]
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ميرنا الصوفانية وحدت شعبنا
« رد #1 في: 13:08 07/06/2005 »
أجمل ما في اللقاء هو التجمع الرائع لأبناء شعبنا ففي اللقاء كان وجود الكلدان والسريان والاشوريون ,كاثوليك وارثذوكس تحت راية يسوع الفادي دون تمييز او تفرقة اروع ما تجسده محبة المسيح
وكان وجود القساوسة الاجلاء من ارثذوكس وكاثوليك جنبا الى جنب تكملة للصورة الرائعة لوحدتنا مهما علت اصوات المفرقين
لان اهم رسالة بلغها يسوع المسيح لميرنا
*من قسم كنيستي فهو مخطئ ومن فرح بتقسيمها فهو مخطئ*