كتاب طقس صوم نينوى


المحرر موضوع: كتاب طقس صوم نينوى  (زيارة 3975 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اليشا يعقوب

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 142
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
كتاب طقس صوم نينوى
« في: 15:33 12/01/2008 »
كتاب طقس صوم نينوى


الشماس اليشا يعقوب شمعون
كاليفورنيا – اميركا




الصوم هو أقدم وصية عرفتها البشرية فقد كانت الوصية التى اعطاها الله لابينا ادم، هي ان يمتنع عن الاكل من
 صنف معين بالذات من شجرة معينة (تك 2:16-17) بينما يمكن ان يأكل من باقي الاصناف وبهذا وضع الله حدودا للجسد لايتعداها. حيث يعتبر الصوم حالة تحرر من الجسد ومن مقتضيات الجسد الزائلة ، ليحلق الروح بعيدا عن الماديات من عالم المنظور الى عالم الله اللامنظور. فالصوم هو الزمان المقدّس الذي يقترب فيه الله من الإنسان بخطوات مماثلة لتقرب الانسان من الله، وهي فعل محبة تجاه الاخر قبل ان تكون انقطاعاً عن الطعام . فنحن نصوم من اجل التعمق الروحي بفحص النفس أمام الإله والتذلل قدامه وسكب القلب لديه، لكي تنهض الحالة الروحية
لقهر المجرب، لنطلب الهداية والحماية والنجاة من مكايد ابليس.



يقع صوم نينوى دائماً قبل بداية الصوم الكبير بحوالي أسبوعين وتصومه الكنيسة تشبهاً بأهل نينوى واستمطاراً لمراحم الله. كما إنه يهيئ أذهان المؤمنين لرحلة الصوم الكبير من توبة ودفن وقيامة مع المسيح وكما حدث مع
يونان النبي. فما بين عامى 785 – 760 ق. م (تقريبا) طلب الله من يونان النبى ان يذهب الى مدينة نينوى ويبشر أهلها، مدينة يقع اطلالها  على بعد نحو نصف الميل إلى الشرق من نهر الدجلة، في ضواحي مدينة الموصل حاليا.  وهي أهم مدن أشور التى كانت فى ذلك الزمان أقوى وأعظم قوة عالمية، عاصمة للإمبراطورية الآشورية.
فقد أوحى الله للنبي ان  ينذر أهلها أنه بعد أربعين يوماً تنقلب مدينتهم.  فقام وهرب من صوت الله ، وظن أنه بابتعاده عن مناداة اهل نينوى بان الله  يرسل نبيا غيره لإنذارها، فنزل الى يافا ووجد سفينة مبحرة الى ترشيش، وهي مدينة فينيقية في اسبانيا، فارسل الله ريحاً قوية ليحدث نوء عظيم، حتى كانت السفينة على وشك الغرق، واثناء القاء القرعة من قبل البحارة لمعرفة سبب بليتهم، استقرت عند النبي يونان، الذي ادرك خطأئه  ليطلب
منهم القائه في البحر، قبل ان تتكسر السفينة ،فطرحوه في عرض البحر فبلعه حوت عظيم ومكث في جوفه ثلاثة ايام وثلاث ليال، خرج بعدها ليكون النبي يونان اية ودليلاً على قيام المخلص من القبر ثلاثة ايام، فقام النبي وانذر اهل نينوى فتابوا بمناداته جميعاً، الملك والعظيم والفقير والشيخ والطفل، وصرخوا إلى الله ، فقبل توبتهم ورحمهم، بعد ان  صامت المدينة بأسرها وتابت ، حتى الصغار والحيوانات صاموا ، فغفر الرب لهم وعفا عنهم .

ان قراءة الصلوات التي اعدها اباء كنيسة المشرق في كتاب  ܚܘܕܪܐ ترينا عظمة هذا الصوم، وهم يعلمونا الصلاة في هذه الايام المباركة لانها ايام التوبة ونحن ندعو الهنا
ونصلي بلا سكوت لاننا محتجزون في بطن الموت ونحتضر ومدتنا تعدت الثلاثة ايام،  بسنين كثيرة، كلها جراح
لشعبنا ، فلنصلي ونصوم لنثبت في المسيح ، بدلا من الهروب الى ترشيش، الذي نهايته الهلاك الابدي،
و لنحافظ على نقاوتنا البيضاء التي اقتنيناها من جرن المعمودية لانه حافظنا ومنجينا وان كنا في جب الاسود ،
او اتون النار ، او في بطن الحوت!



الصوم يسبق كل نعمة وخدمة فكل بركه يقدمها لنا الله نستقبلها بالصوم لكي نكون فى حالة روحية تليق بفلك البركة، فنجد ان الاعياد تسبقها صيامات وكل من يشترك فى الصلوات يكون صائما وكذلك المرشح للكهنوت يكون ايضا صائما.. كما ان المسيح قبل ان يبدأ خدمته الجهارية صام اربعين يوما في فترة خلوة قضاها مع الله على
الجبل، فطوبى لمن عاشوا خبرة الروح من على الارض ، قبل الوصول الى السماء!

وبمناسبة حلول صوم نينوى اضع بين قراء موقع عينكاوة من ابناءشعبنا ترجمه للصلوات التي تتلى في الايام
الثلاث للباعوثا* للقس ܩܫܥܫܐ ܐܣܚܩ ܪܗܢܐ .

 *(كلمة سريانية تعني -  الطلب).

الرجاء الضغط على الرابط التالي لغرض الاطلاع على الكتاب.

www.ankawa.com/syriac/baaotha.pdf



 










غير متصل أخيقر ماما

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 41
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: كتاب طقس صوم نينوى
« رد #1 في: 11:40 15/01/2008 »
اخوني شماشا اليشا
قابل شلامي عم ايقاري
هاوت رابا باسيما لاها كتاوونا شابيرا وطيمانا.

اخيقر ماما


غير متصل مارتن كورش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 95
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: كتاب طقس صوم نينوى
« رد #2 في: 14:12 15/01/2008 »
رائع يا شماس أليشا فيما كتبت وأجمل فيما ربطت بين النبي يونان وربنا يسوع له كل المجد,لأنها حقيقة ان كل الرموز في الكتاب المقدس هي ترمز الى ربنا.فشكرا على ما كتبت وعلى ما وضحت.ودعني أعقب ان سمحت لي بمعلومة تفيد الموضوع,في وعظة لقسيس أردني ,ذكر ما يلي:ان السبب الرئيسي وراء عدم ذهاب النبي يونان الى نينوى,هو كرهه للآشوريين لأنهم كانوا كعصى بيد الله في تأديب شعبه.أضف الى هذا كونه يهوديا.ولدي سؤال:لماذا معظم الرجال  يفطرون في هذا الصوم؟
أشكرك يا شماسنا العزيز والرب يحفظك.
المحامي:مارتن الشمديناني