رحماك يا فجر الكلدان (مقالة للاستاذ سعيد شامايا )


المحرر موضوع: رحماك يا فجر الكلدان (مقالة للاستاذ سعيد شامايا )  (زيارة 1495 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل alqoshnaya12

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 179
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                            رحماك يا فجر الكلدان
ليس من عادتي ان ارد على من يحاول الاساءة الي او عن امور التزمها لثقتي بما امارسه، اما اليوم فقد خرجت الينا فجر الكلدان بما يسيء الى مجموعة من التنظيمات ومن يرعاها، وغاية كاتب المقال هي تفرقة الجمع وافساد تقاربهم وتوحدهم من اجل وطنهم وامتهم وشعبهم الكلداني السرياني الاشوري، سأتناول ما يخص المنبر رغم انني لا اريد ان افتح بابا مرذولا في مجال اعلامنا بنشر خصوصياتنا التي يلبسها البعض الكذب والافتراء، نتمنى اعلامنا نضيفا نزيها موحدا عليه لن ارد على كاتب المقال لانال من شخصه كما فعل ولنا الكثير من ذلك.
لم يدرج كاتب المقال اي اسم او جهة لكنه اتهم التنظيمات الكلدانية والعاملين فيها وهو بذلك يقصد المنبر الديمقراطي الكلداني واعضائه ضمن التنضيمات الاخرى.
اكتب بخجل لانني ما تعودت ان امدح نفسي ولا امدح منبري لثقتي بما نحن عليه لكن هذه الممارسة تكررت والسكوت عنها معناه صدق مدعيها.
لقد تطلب الامر ومصلحتنا القومية ان امكث في اربيل/ عنكاوه منذ بداية 2006 لامثل واخوتي المنبر هناك وكان لمكوثي فعلا فوائد مهمة، ونحن اليوم نتمتع بأئتلاف بعض تنضيماتنا بأسم لجنة تنسيق العمل القومي التي كانت اللبنة الاولى لتوحيد قوانا ونعمل سويةكما شرعنابتعاون نزيه مفيدمع المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري، وهنا استحلف اخوتي واستحلف المانحين والداعمين في اربيل كم اصاب لجنة التنسيق ومنهم المنبر وقيادته من ذلك الدعم؟؟؟ انا ادفع من عرق جبين اولادي ايجارا مرهقا يساوي ثلاثة اضعاف راتبي التقاعدي غير الكلف الاخرى المرهقة حتى اننا في المنبر اوضحنا ذلك لاخوتنا في ديترويت اننا قد نصبح في وضع نعجز فيه عن المواصلة لذلك اكرر استحلف الجهات المانحة التي يقصدها كاتب المقال لتقول الحقيقة، علما هي مشكورة لكل دعم يقوي نشاط العاملين والساعين من اجل مصلحتنا مادام الدعم نزيها ونضيفا ومفيدا. فقط اقول اننا تمتعنا بدعم لطبع تقويم تعليمي غطى كلف الطبع وطبع مجموعة قصصية وكتاب السياحة في كردستان، كما دعمت وزارة الثقافة في الاقليم مشكورة انتاجة فلما سينمائيا في القوش الفلم الذي دفع شامايا من جيبه اضعاف ما تسلم كدعم لكاتب النص والاستاذ زهير عبدوكة مخرج الفلم يقر ذلك والكل يقول لنا علام ذلك؟ فأجيبهم لا بأس مادام شبابنا ينتج ويبدع وما دامت القوش تنتج فلما سينمائيا وليكن هذا من جنون التضحية، عيب ياكاتب المقال لا تجعلني اكتب عن تضحياتي الماضية والتي يعرفها الجميع دون ان اسأل الثمن بل كانت خسارات كبيرة اكلت من عمري عشر سنوات وعشر اختفاء واضطهاد وتشريد العائلة وهذا لا اقارنه بما قدمت انت (ان كنت قدمت) علما انه كان بأمكاني ان اعالجج الامر لان اجهزة السلطان طلبت توقيعا بسيطا لا يزيد طوله عن سنتمترين لانال الموقع والتعويض بضعف ما خسرته لكنني رفضت لابقى نظيفا وتساءل الكل علام هذا العناء فأجبتهم انه جنون التضحية هكذا دخلنا مدرسة السياسة مدرسة التضحية واليوم يتهمنا كاتب فجر الكلدان بأننا مرتزقة لا يهمنا الا الكسب الغير المشروع لانداد لم يذكرهم ليتك اوضحت من هم الانداد المانحون الذين لا يحترمون قضيتنا القومية فأنت تخلط الاوراق وتوجه اتهامات لاخرين لا تشخصمهم لكنك بصورة غير مباشرة تضعهم موضعا لا يشرفهم وهذا امر سييء.
اخي هناك باب وهناك صحوة خاصة وهي ضرورية كما تنادي بها لكنك تسلكها وحيدا من الابواب الخلفية فمقالك هذا واسلوبك لا يزيدنا الا فرقتا ولا يزيدك الا انعزالا .
هيا يا صاحبي بنيات مخلصة يستقبلك كل مخلص يبذل من اجل قضيته ووطنه وشعبه لا مستعليا مستحوذا على الاخرين مهمشا لهم ، لقد ولى عهد الاحزاب الشمولية فأن استمرت فجر الكلدان هكذا ستلفها غيوم مسائية بعتمة مبكرة ، هيا لنكن جميعا وحدة تصون كينونة اهلنا و نصون قيمة كل كيان دون تنازل او ذوبان.
ان الدعم المعنوي والاعلامي والمادي والحركي في الحياة السياسية يقيم بمدى فائدته ونزاهته ونضافته وانسانيته التي تستخدم لتحقيق الاهداف النبيلة وتلك ممارسة مشروعة .
عذرا يا قارئي الكريم فالكل يطالبنا بالجابة وعدم السكوت لانه يشجع صاحب المقال على المضي بهذا الاسلوب وهو امر مرذول ليتنا نعي مساوئه
                                                                                              سعيد شمايا
                                                                                                5/2/2008