يا أبناء أمتنا العريقة فلنبدأ رحلتنا الآن------الجزء الاول


المحرر موضوع: يا أبناء أمتنا العريقة فلنبدأ رحلتنا الآن------الجزء الاول  (زيارة 449 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل DMZ1973

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 13
    • مشاهدة الملف الشخصي
بسم الاب والابن والروح القدس

يا امتنا العريقة وبعد ان التهمتنا الاحزان وأنكوت قلوبنا بالجمر حزنا على سيدنا الجليل مثلث ألرحمة مار بولص رحو الذي خطفته أيادي الغدر الجبانة اللئيمة الحاقدة على أصول حضارات أرض النهرين أرض بابل الكلدانيين ونينوى الاشوريين ، ألم يحين الوقت لكي نرى ونمعن النظر في مصيرنا كأمة يوحدها تاريخها وارضها المشتركة ،كأمة يوحدها يسوع المسيح.
ألى متى سوف ننتظر من أحزابنا و سياسيينا الحلول،أقول لكم لا تنتظروا بعد الآن فلا جديد غير الاستنكارات والمجادلات والمسيرات والاجتهادات ثم بعد ذلك ننسى أو نتناسى حتى موعد حدوث المصيبة القادمة(لا سمح الله)فنبدأ مرة أخرى وهلم جرا.
يا سادتي وسيداتي أبناء ألكلدان والاشوريين والسريان والارمن والصابئة المندائيين واليزيديين فلنبدأ الآن بترك عنصريتنا وخلافاتنا وأحزابنا وسياسيينا الذين لا يجيدون غير الكلام وعقد الاتفاقات غير المعلنة مع هذا الطرف أو ذاك. فلنترك كل هذا ورائنا ولنبدأ من جديد بأن نبدأ بالنظر الى الامم الاخرى كاليهود والاكراد الذين أخذوا حقوقهم وحققوا أمانيهم بالتوحد أولا والبدء من أرض معينة والدفاع عنها وذلك بحمل السلاح. هذا هو الفرق بيننا وبينهم فنحن الذين خارج البلد نرسل بعض المساعدات ونقوم بالمسيرات ونحتفل كل تحت علمه ورايته في الحفلات ونستنكر ونشجب ونبكي ونحزن ولا شيء غير ذلك،وأبنائنا يذوبون في المجتمعات الغربية بمرور الزمن.وبالنظر الى داخل العراق نرى التكتلات الحزبية وكل حزب أو جهة سياسية مرتبطة بجهة معينة ليس لانها مخيرة بل مجبرة لضعف سياسيينا وكل المنتمين الى هذا الحزب او ذاك ومؤيديهم يسيرون في الركب لآن لا حول لهم ولا قوة،وعلاوة على ذلك تفرض عليهم القوى السياسية الكبيرة أجندتهم وتعقد معهم المعاهدات المعلنة والسرية .............يتبع في الجزء الثاني