في افتتاح المعرض التشكيلي الشامل للفن العراقي المعاصر


المحرر موضوع: في افتتاح المعرض التشكيلي الشامل للفن العراقي المعاصر  (زيارة 2706 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الحزب الشيوعي العراقي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1111
    • مشاهدة الملف الشخصي
في افتتاح المعرض التشكيلي الشامل للفن العراقي المعاصر



      
74 أملا اخضر




   في الهواء الطلق عزفت  فرقة "طواسين" الفنية نشيد "موطني" و مقطوعتين للفنان الراحل منير بشير، ليقصّ بعدها الأستاذ حميد مجيد موسى سكرتير الحزب الشيوعي العراقي شريط الافتتاح بمشاركة عدد من قادة الحزب و حضور السيدة ميسون الدملوجي عضو مجلس النواب مع جمهور من الفنانين و الأدباء والمعنيين فضلاً عن حضور إعلامي ملفت.
      المعرض كان حدثاً غير عادي، فتحوّل إلى مهرجان إبداعي افتقدت مثيله دهراً عاصمتنا العزيزة لاسيما ان ما يربو على مائة وأربعين فناناً قد شارك في لوحاته و منحوتاته..و وُزع فيه دليل انيق زاد من جمالية المعرض الفريد...وشارك في اقامته فنانون من مختلف المحافظات...ومن مختلف الأجيال والمدارس الفنية...فكان الرائد الكبير عبد الجبار البناء حاضراً بأعماله و شخصه رغم تعب السنين...إلى جانب الفنان الشاب حيدر المدلول الذي لم يكمل عشرينه الاخضر.
 
الحدث الهام هو افتتاح المعرض التشكيلي الشامل للفن العراقي المعاصر الذي أقامه الحزب الشيوعي العراقي لمناسبة ذكرى تأسيسه الرابعة والسبعين.
 
حشد ابداعي مبهر في عدد الفنانين وكم اللوحات ونوع الحضور وسعته.. كل هذا التألق كان صباح السبت 12 نيسان 2008 على قاعة أكد في شارع "أبو نؤاس".
 
في البدء ألقى عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي مفيد الجزائري كلمة، معتبرا المعرض:" حدثا هاما في حياة بغداد الثقافة والإبداع، حدثاً نكاد نسمع اضطرامه في هذا الركن الصغير من شارع أبي نؤاس، وهو يضج بالطيب من ثمار أبداع فنانينا التشكيليين – رسامين و نحاتين و خزافين".
 
وأضاف: "لقد تعرفنا على الثقافة، نحن الشيوعيين، منذ خطواتنا الأولى في صفوف حزبنا.وبمرور السنين، ووفقاً لمناهج ثابتة و متنامية، و بحكم كون فكرنا العميق في إنسانيته وليداً شرعياً وأصيلا للثقافة، تعلمنا الميل إليها – أدبا و فنا ومعرفة عامة، وتعلمنا تذوق ثمارها المتنوعة، وتشربنا بحبها، حتى غدت بالنسبة إلينا حاجة حقيقية، لا نستطيع تصور الحياة من دونها".
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ