المحرر موضوع: المجلس الشعبي بين الاضطهاد الفكري وصمت المساندين لهم على هاذا الاظطهاد!!  (زيارة 749 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
في الحقيقه ان تصرف ورد فعل المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ( سورايي ) كان اسوء رد فعل وتصرف يخرج من مؤسسه من مؤسسات وللاسف المحسوبه على شعبنا على الاطلاق , فعلا تستحقون المرتبه الاولى في تعسفكم و اضطهادكم لشعبكم المظلوم.
ولمن يسئل عن هذا الاظطهاد اقول له ان شعبنا المسكين في بعض المناطق و القرى في شمال الوطن تلقى تهديدات بقطع المساعدات الانسانيه التى يتلقاها من المجلس الشعبي اذا ما شارك في المسيره البنفسجيه في دهوك والبعض الاخر فصل من المجلس الشعبي لانه شارك بهذه المسيره هاذا فقط للتذكير.
فالسؤال الذي يجول في ذهني لماذا هاذا الصمت من كل من ساند و يساند المجلس الشعبي سواء ان كانو
في الوطن او في دول المهجر ؟ فاذا كنتم تعتبرون ما جرى هو شيئ لا يستحق النقد والاحتجاج عليه فهذه
مصيبه , اما اذا كنتم راضون عن ما حدث فالمصيبة اعظم , اما اذا كنتم تتبعون سياسة النعامه ( طمس الراس
في الاتراب )  فهذه السياسه تعبر عن مدى ضعفكم في مواجهة الواقع الاليم .
هذه الاسئله لكل من ساند المجلس الشعبي سواء ان كانوا احزاب سياسيه او مثقفين او موسسات مدنيه او قوميه داخل الوطن او في المهجر ,, فعلا هناك تعتيم رهيب من الكثير على هذه التجاوزات الخطيرة لانها
اتت من مجلس و اشخاص يددعون بالديمقراطيه ومساعدة المساكين من شعبنا !
والسؤال الاهم الذي يحتاج الى اجابة المطالبين بالحكم الذاتي في سهل نينوى وظمه الى اقليم كردستان يا ترى اذا مارفض شعبنا هذه الفكره بظم سهل نينوى الى الاقليم هل ستقطعون مساعداتهم ايظا ؟ ام انكم ستبنون معتقلات يديرها مجلسنا الشعبي المحترم ! وكل من قال لهم لا هل سيعتقل !! فسياسة قطع المساعدات والفصل هي سياسه خطيره يتبعها اتباع ومساندي المجلس الشعبي ( الاغاجاني ) .
اما اذا كان سبب السكوت هو دولارات المجلس الشعبي فيا ترى هل مليارات الدولارات حمت الدكتاتور صدام
من الموت ؟؟ فكلنا زائلون ولن نستطيع حمل دولاراتنا معنا الى العالم الاخر ,, فانا فعلا لا استطيع ايجاد جواب
مقنع لسكوت البعض من الاحزاب السياسيه والمثقفين والمؤسسات المدنيه التى تعمل داخل و خارج الوطن
وبالاخص الذي كانوا من المؤسسين لهاذا المجلس وخاصة الاخوة في ( السويد ) , ارجو ان اجد رد مقبول و مقنع من الجميع مع العلم انا اشك باني ساجد اي رد لكل هذه الاسئله لانه اذا كان هناك رد كناسنراه 
اول يوم سماعنا خبر فصل الموظفين من المجلس في العراق و تهديد المساكين بقطع المساعدات , في الختام اقول ارجو من الرب ان يكون في عون شعبنا في العراق فهم اليوم تحت اكثر من مطرقه , مطرقه الارهاب ومطرقة القوميين من القوميات الاخرى والمطرقه الجديده هي مطرقة المجلس الشعبي .

  فارس ايشو البازي / استراليا
  doman_1976@hotmail.com