عقد النصارى من اقدم الاحياء المسيحية في بغداد، رئيسين لبنانيين زار كنيسته "أم الأحزان"


المحرر موضوع: عقد النصارى من اقدم الاحياء المسيحية في بغداد، رئيسين لبنانيين زار كنيسته "أم الأحزان"  (زيارة 17264 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 30620
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عقد النصارى و أم الأحزان وجهان لعملة



منطقة عقد النصارى تعتبر من المناطق العريقة و القديمة جدا في العاصمة بغداد , كما تمثل المركز التجاري الرئيسي حيث تحوي أكبر الأسواق التجارية أهمها (سوق الشورجة العريق , السوق العربي , سوق النهر , سوق الغزل ) , كما يفصلها عن سوق العزل شارع الرشيد من الشرق , أما من الغرب فيفصلها عن سوق النهر شارع الجمهوري الى الشمال يحدها السوق العربي و الى الجنوب يتوقف امتدادها الى ساحة حافظ القاضي , تمركز ابناء شعبنا الكلداني الأشوري السرياني عند قدومهم من شمال العراق في منطقة عقد النصارى و قد أطلقت هذة التسمية على المنطقة أشارة الى التواجد المسيحي فيها فكانت يعتبر هذا الحي مسيحي بالكامل ...

 ان تواجد شعبنا في هذا الحي موغل في القدم , فيذكر ان وجهاء بغداد قد ارسلوا الى البطريرك مار يوسف السادس أودو عام 1876 للميلاد برقية متذمرين يطالبون البطريركية بتشييد كنيسة لائقة بهم في بغداد أسوة بأخوانهم السريان و اللاتين , و قد شيدت الكنيسة بالفعل و في منطقة عقد النصارى بجوار كنيستي اللاتين و السريان و هذا يدل على حجم التواجد المسيحي الكبير في تلك المنطقة منذ ذلك الوقت ...

تحتظن محلة عقد النصارى ثلاث كنائس متجاورة لبعضها وهي كنيسة أم الأحزان شيدت عام 1898 , كاتدرائية اللاتين افتتحت عام  1871( تعود اليوم للأقباط الأرثوذكس )  ,كاتدرائية السريان الكاثوليك شيدت عام 1862 , و في الجهة الأخرى تقع كنيسة الأرمن الأرثوذكس ( و التي هدمت و انشيء محلها اسواق تجارية تعرف اليوم بسوق الأرمن ) ...

يحدثنا الأب نظير دكو ( راعي خورنة مار كوركيس الكلدانية و المشرف على كنيسة ام الاحزان ) عن كنيسة ام الأحزان الكلدانية قائلاً :

بدأ العمل في كنيسة ام الأحزان في عهد مثلث الرحمات مارايليا الثاني عشر عبو اليونان حيث وضع حجر الأساس لها في 17 / اذار / 1889 و لكن العمل لم ينتهي على عهد البطريرك المذكور حيث توفي بشكل مفاجيء في 27 / حزيران / 1894 , و قد اكمل مثلث الرحمات البطريرك مار عبد يشوع الخامس خياط ما أبتدأة سلفة  و تم افتتاح الكاتدرائية على يد البطريك المدكور في 25 / اذار / 1898 و كرست باسم كنيسة الأم الحزينة و التي تعرف اليوم بأسم ( ام الاحزان ) ... كانت الكاتدرائية مفخرة لللدان بكبرها و جلالها و بالطقوس الدينية التي كانت تقام فيها ... لكنها في اواخر الخمسينات بدأت تفقد تدريجياً مكانتها و جمالها فقد نزوح العديد من ابنائنا من المنطقة الى المناطق الأكثر رقياً في بغداد و اصبحت مهددة بالسقوط , عندئذ أمر البطريرك بولس الثاني شيخو بأجراء ترميمات جذرية عليها و رفع مستوى ارضيتها مع وضع قنوات تتجمع فيها مياه النزيز ثم تصب في المجرى العام .

تحتفظ الكنيسة بكثير بسجلات العماد التي ترجع الى العقد الأول من القرن التاسع عشر و سجلات الأكاليل و الوفيات ,
أن معظم بيوت منطقة عقد النصارى خلت اليوم من سكانها الأصليين , بعد ان تحولت المنطقة الى منطقة تجارية بحتة , ففيها الأسواق و المحال التجارية , و قد حاول البطريرك مار بولص الثاني شيخو دعمها و تشجيعها مادايا و معنوباً , فجددها و كان يتردد عليها لأقامة المراسيم الدينية و الحفلات الرسمية كرسامة الاساقفة و الكهنة و الشمامسة , و يذكر ان الكاتدرائية قد استقبلت اثنين من رؤساء الجمهورية اللبنانية خلال زيارتهم للعراق و هم الشيخ بشارة الخوري ( 1947 ) و الرئيس شارل الحلو ( 1967 ) ...

# واليوم ماهي المناطق التي تخدمها هذة الكنيسة ؟؟؟ و ما اعداد أبناء شعبنا فيها ؟؟

اليوم تخدم الكنيسة المناطق التالية :

منطقة السنك : و يوجد فيها حوالي 50 عائلة مسيحية .
منطقة عقد النصارى : تفرغت تماما من السكن حيث تحولت المنطقة بكاملها الى منطقة صناعية / تجارية و لا يوجد فيها الأن سوى النحلات المتخصصة بالكهربائيات / و معامل الأحذية / من الجانب الأيمن من شارع الرشيد و محلات الألبسة و الأقمشة من الجانب الأيسر ...
منطقة الصدرية : تخلو من المسيحيين و تكثر فيها كذلك المحال التجارية و هناك بعض العوائل المتناثرة هنا و هناك و التي عددها لا يتجاوز عدد اصابع اليد ...
أما غالبية المسيحيين الذين كانو الى زمن قريب يترددون على الكنيسة فهم من سكنة منطقة الكرخ و هم موزعين كالتالي :
منطقة الصالحية : يوجد حوالي 30 عائلة مسيحية .
العلاوي : يوجد 30 عائلة مسيحية .
مجمع السلام ( 28 نيسان سابقاً ) : يوجد حالياً 300 عائلة كلدانية اظافة الى 200 عائلة تتوزع بين الطوائف المسيحية الأخرى من ( السريان الكاثوليك / السريان الأرثوذكس / الأرمن ) ..
و بعد اغلاق شارع الرشيد و الجمهوري المؤدية الى الكنيسة , تأثرت زيارة المصلين ايام الأحاد و الأيام الأعتدادية و كذلك تأثرت نشاطات الكنيسة الأخرى من تعليم مسيحي و جوقة و اخويات مختلفة , و كذا سؤ الحالة الأمنية و الأزدحام الشديد بسبب غلق الطرق كانت وراء عزوف المؤمنين على ارتياد الكنيسة و تقوم حاليا كنيسة العذراء فاطمة للأباء الكرمليين بالخدة الروحية لهذة العوائل ...

هناك مؤسسات كنسية لابناء شعبنا في المنطقة ما احوال هذة المؤسسات اليوم , و التي تعتبر احدى اهم الشواهد التاريخية لوجود ابناء شعبنا على هذة الأرض ؟؟؟

فعلا ان هذة المنطقة تحوي اقدم المؤسسات المسيحية من ( كنائس و اديرة و مدارس ) و لكن اكثرها اما هدمت او تركت و هي كالتالي :
1.   كاتدرائية القديس يوسف للاتين ( مأهولة حاليا من قبل الأخوة الأقباط الأرثوذكس ) .
2.   كاتدرائية سيدة النجاة للسريان الأرثوذكس ( مغلقة و بحالة يرثى لها ).
3.   كاتدرائية ام الأحزان الكلدانية ( لازالت قائمة و هي اليوم بأبها صورها بعد الترميمات التي طالت كل مرافقها ) .
4.   كنيسة الروم الكاثوليك ( هدمت حالياً و شيد عوضا عنها عمارة تجارية / و كانت تسمى كنيسة الدولمة )
5.   كنيسة الأرمن ( هدمت و شيد عوضاً عنها عمارة تجارية كبيرة تعرق بسوق الأرمن ) .
6.   دير الراهبات الكلدانيات ( هدم و حول الى محال تجارية )
7.   دير راهبات الدومنيكانيات ( هدم و حول الى محال تجارية )

# ما المشاكل التي عانيتم منها و تعانون اليوم في بناية كنيسة ام الأحزان , و كيف تعاملتم معها ؟؟

في الستينات من القرن الماضي ظهرت مشاكل في بناية الكنيسة حيث غزى الاء صحن الكنيسة و بدأ النزيز يغرق كل الساحات المحيطة بالكنيسة فتوقفت الخدمة الروحية فيها و وصل الماء الى السجلات الكنسية ,  فنقلت البطريركية من كاتدرائية ام الأحزان الى مقرها الجديد في كنيسة البتاوين و اثناء الترميم بنيت كاتدرائية بطريكية جديدة هي كاتدرائية القديس يوسف في الكرادة, , فقامت البطريركية بهمة الأب/ المطران ( قرياقوس موسيس المعروف بالأب عنتر ) بترميم الكنيسة و استمر الترميم لعدة سنوات و انتهى الترميم عام 1966 في عهد مثلث الرحمات البطريرك مار بولص الثاني شيخو و عادت ام الأحزان الكاتدرائية البطريركية مرة اخرى , و قد خدم في ه>ة الكنيسة عدد كبير من الاباء الكهنة و قد وصل عدد الكهنة الذين يخدمون فيها في وقت واحد الى 18 عشر كاهن يسكنون سويا في دار الكهنة العامرة الملاصق للكنيسة ...
و ان مشكلة النزيز هي المشكلة الرئيسية و التي هددت الكنيسة عدت مرات لكون الكنيسة اصبحت في اكثر منطقة منخفظة بالنسبة للشارع و بالنسبة حتى لمجرى المياه الثقيلة و مياة الأمطار , لذلك اصبحت كأنها الحوض الذي تصب فية المياه من كل المناطق لذلك كان لابد من حل لتلك المسئلة أضافة الى ذلك فقد تأثرت البناية بشكل كبير بسبب الأعمال الحربية و القصف الجوي فقد تأثرت البناية بشكل كبير و تصدعت قسم من جدرانها , و أعددنا لعمل ظخم جدا و قد تم البدء بالعمل عام 2005 و شمل التالي :
1.   أعداد و فتح و تأهيل سواقي تحت الأرض لتصريف المياه الجوفية . و تجهيزها بمضخة لجمع المياة و صرفها عبر انبوب خاص الى مجرى نهر دجلة ال>ي يبعد عن الكنيسة حوالي 2000 متر .
2.   تجديد ارضية الكنيسة التي تأكلت بفعل الأملاح و اعادة تأهيلها و اكسائها و تجديد ارضية الساحات و دور الكهنة و اعداة تأهلهما مرة اخرى .
3.   فصل مياة الأمطار عن المياه الثقيلة و انشاء شبكة خاصة لكل منهما .
4.   أعادة صيانة سطح الكنيسة و طلائة بمادة عازلة للحفاظ علية من الأمطار الغزيرة .
5.   اعادة جلي الأعمدة الرخامية حيث كانت مدفونة تحت الأصباغ و تغليف جدران الكنيسة بمادة الكرانيت لأعطاء شكل جمالي متميز لها و عزل الحائط الداخلي بمواد عازلة ضد الرطوبة .
6.   تم صيانة اجهزة الصوت و الكهربائيات و شبكة مياه الشرب و تجهيز الكنيسة بأجهزة تبريد حديثة .
7.   اعادة تأهيل صفوف التعليم المسيحي وفق المواصفات الفنية الحديثة . 
و لكن كما يقول المثل يا فرحة ما تمت حيث بعد اكمال الأعمال تم اغلاق الشوارع المؤدية الى الكنيسة و هاجر الكثير من ابنائنا الى شمال العراق او الى الخارج بسبب البطالة و اعمال العنف و تدهور الوضع الأمني , و القسم الكبر من ابنائنا توجهوا الى كنيسة ع>راء فاطمة للاتين و التي هي أكثر قربا و اسهل للوصول الى الكنيسة المذكورة .

و من اشهر الكهنة الذين خدموا فيها :

# مثلث الرحمات الاب ( المطران ) قرياقوس موسيس ( المعروف بالقس عنتر )
# الأب ( المرحوم ) فيليب هيلاي .
# الأب ( المرحوم ) يوسف كادو .
# الأب ( المرحوم ) وحيد توما عسكر العنكاوي .
# الأب ( المرحوم ) عمانوئيل موسى الراهب .
# الاب ( المرحوم ) توما مركو .
# الأب صلاح هادي خدور / الأب نضير دكو ( عينى عام 1997 و نقل الأب صلاح بعدها بثلاث اشهر الى كنيسة مار ماري )
و غيرهم كثر من الأباء الكهنة ال>ين لا تسعفني الذاكرة فكما اخبرتك ان عدد كبير من ابائنا الكهنة خدموا في الكاتدرائية عندما لم تكن في بغداد سوى بضع كنائس معدودة .
# الكنيسة في سنوات خدمتك فيها كيف كانت النشاطات و كم كانت اعداد المؤمنين فيها ؟؟؟
الكنيسة كانت تحوي في جرد عام 1997 على 850 عائلة كلدانية في مناطق مختلفة توزعت بين :
1.   عقد النصارى    200 عائلة .
2.   السنك             200 عائلة .
3.   المربعة           350 عائلة ( سريان كاثوليك )
4.   الصالحية          65 ( عائلة )
5.   مجمع السلام      400( عائلة كلدان )
6.   أظافة الى عوائل اخرى متناثرة في مناطق باب المعظم و شارع حيفا ...

غالبية عوائل المنطقة من العوائل الفقيرة جدا و تعيش حالة صعبة بسبب الحصار الأقتصادي خلال سنوات التسعينات من القرن الماضي فكان حاجاتها كثيرة و الكنيسة امكانياتها قليلة , بدأنا بأنشاء بعض من المشاريع التي رأينى انها ممكن ان تساعد المؤمنين و تشد من ازرهم في تلك الظروف الصعبة , فاقتتحنا معمل للأحذية و معمل خياطة و صيدلية جانية و مشروع طبي كامل بمعدل 4 اطباء اسبوعياً لأستقبال 60 حالة مرضية في اليوم أظافة الى تقديم مساعدات غذائية طارئة على العوائل , فعادت الحياة تدب في الكنيسة مرة اخرى و لكن عاد خطر النزيز يهددها من جديد و تم مفاتحة البطريركية بالموضوع و هي التي لاحظت نشاطات الكنيسة الرعوية المختلفة فأرادت الأهتمام بها فتمت عملية اعمار شملت مختلف مرافق الكنيسة و تم شراء سيارة لنقل المؤمنين و طلاب التعليم المسيحي من و الى الكنيسة , حيث كان يصل عدد الأطفال ايام الجمع الى 300 طفل للمرحلة الأبتدائية و 280 شاب و شابة للمراحل المتوسطة و الأعداية , أظافة الى جوقة متميزة نالت استحسان الجميع و يخدم هؤلاء الطلبة حوالي 20 مدرس و مدرسة لمختلف المراحل يساعدهم عدد من راهبات القلب الاقدس و طلاب الدير الكهنوتي و عدد من الرهبان و الأباء الكهنة .

كما يحدثنا الشاب ( علاء صادق ) بكالوريوس فنون جميلة عن منطقة عقد النصارى قائلا :

لقد قضينا المنطقة و الكنيسة اجمل فترات حياتنا , و كانت الى سنين قليلة مضت مليئة بالمسيحيين و كانت علاقات الأخوة الصداقة و حس البيت الواحد الجامع الرئيس لأهلها رغم فقرهم المادي و حاجتهم و عوزهم . اليوم الكنيسة في احلى صورة و قد جددت بشكل كبير و اجري تغيير شامل لكل اجزائها و لكن المشكلة غفي عدم وجود المؤمنين فالمنطقة اصبحت صناعية بشكل كامل و لا تستطيع العوائل السكن فيها و اغلب الكنائس حولت الى محال تجارية و عمارات , لذلك لا اعتقد ان هناك مستقبل حتى لو عاد كل المسيحيين المهاجرين و استقر الوضع الأمني لان موضوع هذة الكنيسة غير متعلق بشكل اساسي بهذة الظروف بل كما اسلفت موضوعها يتعلق بتحول المنطقة الى منطقة صناعية تجارية , و ك>لك الكنيسة اصبحت تحت مستوى الشارع بكثير و هذا ما يهدد بناء الكنيسة , و كما ترى فأن المضخات تعمل 24 ساعة في اليوم لسحب المياه و اي توقف يعيد تجمع المياه مرى اخرى و هي مشكلة لا حل لها ...

 
آما السيدة أفراح قرياقوس  فتؤيد ما ذهب الية السيد علاء و تؤكد  كذلك ان الكنيسة من الصعب ان تعود الى سايق عهدها و كذا المنطقة التي تحولت الى منطقة تجارية , فيما تعزي السبب الذي يحول دون قدوم المؤمنين الى الكنيسة وجود السوق العربي مقابل الكنيسة و كذلك شركات النقليات و التي تؤثر سلبا فلا يستطيع رب الأسرة جلب عائلتة من أمام السوق او شركات النقل , إضافة الى إغلاق شارعي الرشيد و الجمهوري مما يجعل العوائل و الشباب و الشابات يسيرون مسافة طويلة جدا للوصل الى الكنيسة  ملئها الأسواق و البائعون ...

أما السيد ثامر ( أبو يوسف ) فهو يتمنى ان تنقل الأسواق التجارية الى مكان أخر و الا ستصبح الكنيسة متحف فنياً ياتي الزوار لمشاهدة عظمة الفنان المسيحي ...
تألمنا كثيراً و نحن نلتقط الصور فكل شيء معد لبدء الذبيحة الإلهية و كل شيء مهيأ لذلك  و كل صفوف التعليم المسيحي تنتظر الطلاب فأدواتها جاهزة لبدء الدروس , و لكن هل سيعود المؤمنين يوماً و هل سنشهد الأطفال و الشبان و الشابات يملئون باحة الكنيسة,  فالتاج المرصع بالأحجار الكريمة لا يحلو آلا على هامات الملوك ...



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل coptreal

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 881
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

جريدة الصباح العراقية

كنيسة أم الأحزان أجراسها تنشد للمحبة والسلام

http://www.coptreal.com/ShowSubject.aspx?SID=3054

للمزيد من اخبار المسيحيين
http://coptreal.com/

غير متصل bassim

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 39
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
جميل جداً أنْ أقرأ في هذا الزمن العاتي، ملفاً عن منطفة عقد النصارى، أو عقد الكنائس، وبخاصة عن كنيتي أم الأحزان، التي أسست مراحل حياتي البغدادية بدءاً من عماذي فيها في العام 1934، على عيد الخوري داديشوع، وترعرعي بكنف راهبات الكلدان عند مدخل الكنيسة، ومن ثم مرحلة الدراسة الإبتدائية في مدرسة الطاهرة المرتبطة بالكنيسة.
إنها ذكريات عبقة، مذ كان المطران يوسف غنيمة والكهنة الأفاضل الخوري يوسف كادو والقس  بطرس الراهب، وبولص وبيثون، ومن بعدهم فرنسيس دقاق وآخرين. كما لا ننسى ساعورها الشماس عبد الأحد.
تحيتي لكل من ساعد على إقامة هذا التقرير عن عقد النصارى (للمسيحين العراقيين كلداناً وسرياناً وأرمناًولاتين.
باسم حنا بطرس (أوكلند- نيوزيلندا في الأول من أيار 2008.


غير متصل Jihan Jazrawi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3797
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
بالحقيقه اندهشت عندما شاهدت كنيسه ام الاحزان ،كيف كانت منذ السنين ،عندما انا والدتي كنا نزورها

كيف اصبحت الان ،فبروكت الجهوود المبذوله من رغم صعوبات الموجوده في بغداد ولكن الكنيسه جدا رائعه

وشكرا على التقرير والصور ،الله يوفقكم ويحفظ كل كنائس العراق من كل الشء،ويرحم جميع شهدائنا الابرار

الذين استشهدوا في الكلمه الحق .

جيهان الجزراوي/هولنده

الطريق الوحيد للخلاص هو عن طريق الرب يسوع المسيح ملك هذا الكون كله

غير متصل BAN MEEKHO

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 232
    • مشاهدة الملف الشخصي
اه ... والف اه .. على تلك الايام يا كنيستنا الحبيبة كم اشتقنا لكى ولكل من كان له الفضل فى تعليم اولادنا لو تعلمون يا اخوتى كم تعب الاب نضير فى ادامة هذه الكنيسة وكم وفر للاولاد سيارات تنقلهم من والى الكنيسة وحتى فى اوقات الحرب بعد السقوط كانت السيارة تنقل الاولاد واهلهم من والى الكنيسة ولن ننسى فضل الكنيسة علينا . فى هذه الغربة يا ابتى نفتقد كنيستنا ونفتقدك اتمنى من الله ان يحفظ هذة الكنيسة العريقة ويحفظك يا ابونا نضير كل ابناء رعيتك هنا فى استراليا يتذكروك  دائما مع تحياتى الحارة   . من سكنة باب المعظم ام فادى  بان ميخو


غير متصل ghanim_1965

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 287
  • الجنس: ذكر
  • اذا اتسعت الرؤيا ضاقت العباره
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                  نتمنى من الله ان يحفظ هذة الكنيسة العريقة ويحفظك يا ابونا نضير

على الجهود التي بذلتها في اعمار والحفاض على هاذهي الكنيسه التي تعتبر لنا من اقدم الكنايس الموجوده في هاذا البلد وان شاء الله بلتوفيق .


                  غانم الخوري (ابو جيسن)

                     سوريا دمشق
                     



غير متصل وليم يلدا حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 171
    • مشاهدة الملف الشخصي

الاب الجليل نضير دكو الجزيل الاحترام

تحية حب بتضحية المسيح لنا

وانا اتصفح واستعرض المقالة الجميلة بحلتها والحزينة بمضمونها الى حقبة جميلة لاولادي الذين جعلهم الاب نضير بافقه الرعوية ان يلتصقوا بهذه الكنيسة العظيمة التصاقا وياخذوا معلمهم وراعيهم الاب نضير نموذجا لهم ونبراسا لهم لما حققه هذا الراعي الشاب الذي جمع اولئك الشباب والشابات من جميع شوارع وازقة المناطق المحيطة بالكنيسة محتظنا لهم وراعيا يقضون ساعاتهم ما بين التعليم المسيحي والجوقة واللعب البرئ. لقد حفر هذا الراعي الشاب بعقول اولئك الشباب والشابات ذكريات وتعاليم مسيحية قد تبقى مخطوطة ومحفورة بذكرياتهم الى زمن بعيد، وفي احدى زيارتي لهم وهم في سوريا حيث يعيشون معاناة اخوتهم وقد بادرت بالسؤال حول استمراريتهم بالذهاب الى الكنيسة  بدمشق فكان الرد حزينا حيث بادروا بالجواب ومن اين نجد مثل الاب نضير وبالحقيقة لقد افسد هذا الراعي ابنائه بطريقة معاملته الابوية والرعوية الى درجة دلاله وحبه لهم ولقد فرش لهم الطريق بالورود ولم يرد لهم ان يمشوا فوق الاشواك بارجل حافية وهنا سر الفساد وارجو ان لا يفهم البعض بانها ضرب من الدعاية لهذا الراعي ولكن الحقيقة كل الحقيقة بالنسبة لمنظوري والحمد لله نحن يجب ننصف من يعمل بجدية لاننا بعض الاحيان نجحف بحق بعضهم عندما يخطئون وليس هذا فقط ولقد كنت عن قرب معه في كلية بابل للفلسفة والاهوت عندما كنت هناك مدرسا لسنوات لمادة الخطابة والبلاغة ودرسته سنة واحدة حيث وجدتة طالبا مجدا ودؤوبا ونشطا كللت بتعينة في واحدة من اعرق الكنائس في بغداد ان لم نقل في العراق الا وهي كنيسة ام الاحزان  وكما ذكرت باختصار انه ابلى بلاء حسنا في منطقة مزدحمة حيث فرض احترامة على الحراس هناك، وعند مشاهدتي لصورته في احد الاعداد الاخيرة للفكر المسيحي وتحتضنة امراة مسنة انتابني فرح ومعزة وشدد من هممي بان المسيح وروحة الفدوس لن تتوقف عن العمل. قبل الختام اقول بارك يا يسوع بتلامذتك ورسلك لخدمة الخراف وبارك بكل الرعاة الذين جائوا ليخدموا لا ليخدمو (بضم الياء) كما كان معلمهم الاول الرب يسوع ويبارك الله المؤمنين الذين ما انفكوا يقدمون حياتهم للفادي وهذا زمن القداسة.

 وليم يلدا حنا البلوايا
كاليفورنيا - اميركا


غير متصل fadi_lion17

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 7712
  • الجنس: ذكر
  • اذا العين لم تراك فان القلب لن ينساك
    • مشاهدة الملف الشخصي
بارك اللهه  فيكم  على  هل  تقرير  وعلى  جهود  الطيبا  على  تقرير لكنيسة  ام  الاحزان   وعلى  جهود  الطيبا بيد  ابونا  نظير  بارك  الله   ويحميه  من  كل  مكروه   وتحياتي  الى   احلى  ورود  ابو  يوسف  وافراح مشتاقلكم  اكيد   انتو  وابونا  والى  كل  طيبين  بيها.....


                                      اخوكم المخلص(فادي   يوسف  الامراوي)

اذا  العين  لم  تراك فان  القلب  لن  ينساك

غير متصل amirhaddad

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 735
    • مشاهدة الملف الشخصي
كنت كلما ذهبت لتوزيع القمصان المنتجة من قبل معمل فاس للخياطة المحدودة الى تجار السوق العربي او سوق الكاظم كنت لابد ان ازور هذه الكنيسة الخالدة وذلك لسببين رئيسين فأولهما لأعجابي لتصميمها الهندسي والسبب الرئيسي لأنني منذ نعومة أظفاري ولدت في منزل والدي وجدي(رحمهم الله)كانوا شمامسة خدموا الكنيسة الكلدانية طوال سنين عمرهم سواء في الحبانية أو كركوك أو الموصل(ألقوش)
وكنت احب سماع الطقوس الكلدانية الكنائسية وتذكرني بماضي وتراث أجدادنا العظام وكم كانت فرحتي كبيرة في رؤية لصور هذه الكنيسة الاخيرة وبوركت سواعد كل الايادي الخيرة في الحفاظ على هذا الكنز
الثمين وليحفظهم الرب يسوع المسيح ويبارك كل مسيحيوا العراق....أمين....

المهندس عامرحنامتي حداد
برلين -المانيا



غير متصل BAN MEEKHO

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 232
    • مشاهدة الملف الشخصي
نعم يا اخ وليم اشاركك الرائ بابونا نضير ونحن نعيش فى استراليا اليوم انا وعائلتى وكل شخص من رعية كنيسة ام الاحزان يشعر ويحس ان هناك فرق بين الماضى والحاضر حتى فى طريقة الصلاة وكاننا نبدأ اليوم حياة مسيحية جديدة غير التى تعلمناها على يد ابونا نضير وكأننا فى كنيسة جديدة غير كنيستنا المعتادة لقد افتقدناك يا ابونا ويا كنيستنا الحبيبة وصارت الغربة غربتان والالم المان تحياتى لجميع من فى الكنيسة بان ام فادي


غير متصل ziyad markos

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 16
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
      
بسم الاب والابن والروح القدس
        الاله الواحد امين
الى الاب نضير دكو المحترم :-
في البداية احب اشكر الاب نضير دكو  على كل الجهود المبذولة لتعمير الكنيسة وكنت اتمنى ان اكون هناك طوال عمري في كنيستي التي احببتها والايام الحلوة التي عشناها في الكنيسة التي بقت احلى ذكرى في حياتي .
حبيبي ابونا مشتاقلك هواية صدكني وما انساك ابدا دائما احنا نذكرك بكل صغيرة وكبيرة  .
تحياتي وسلامي الى الاب نضير وافراح وابو رشا وعلاء صادق ورياض عضلة والى كل شباب كنيستي فردا فردا وفي الختام تقبلوا تحياتي

ساعور كنيسة ام الاحزان سابقا
زياد مرقس يونان
سدني - استراليا
للمراسلة
ziyad_markos1982@yahoo.com
ziyad_markos@hotmail.com



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1623
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
التقرير عن عقد النصارى جميل وذو ذكريات وشجون للذين سكنوا بغداد من المسيحيين خلال القرنين الماضيين ولكن هل هذا هو تاريخ المسيحية في بغداد؟ لا أظن ذلك. فالمسيحية موجودة هناك منذ أول أنتشارها.قرأنا في التاريخ أنه عندما قدم أبو جعفر المنصور الى المنطقة يبحث عن موقع يتخذه عاصمة لخلاقته نزل في دير للرهبان في جانب الكرخ وهذه التسمية محرفة من الآرامية حيث ان كلمة (كرخا) تعني المدينة أو الحصن. أكل أبو جعفر المنصور من فواكه الدير وأعجب بالمناخ وقرر أن يجعل بغداد عاصمة له(الأسم القديم لبغداد كان في زمن الدولة البابلية بكدادو وكان معسكرا متقدما لبابل) .أحد أبواب مدينة بغداد المدورة التي شيدها المنصور كان يحمل أسم كلواذي وهي قرية مسيحية تقع جنوب المدينة المدورة بغداد وقد تحور أسم كلواذي مع الوقت الى الكرادة. أذن أن المسيحية أقدم بكثير من عقد النصارى ومن أشهر مراكزها كانت محلة الشماسية( الأعظمية والصليخ حاليا) ومنطقة الشيخ معروف الحالية كانت مقرا لباطريركية كنيسة المشرق في زمن الخلافة العباسية ويقال بأن ستة من البطاركة مدفونون هناك.
مع تحياتي لجميع المهتمين بالموضوع
عبدالاحد سليمان بولص


غير متصل amail

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا اعرف كيف اعبر عن الموضوع او ما كان شعوري عن مشاهده صور كنيستي الحبيبه ومشاهدتي الاماكن التي قضيت فيها احلى سنوات عمري منذ مناولتي الاولى في الكنيسه عام 1990 لغايه 2006 عندما غادرت بغداد الى الشمال وغادرت كنيستي الغاليه هذه السنوات هي اغلى ما املك من ذكرياتها مع طلابي في التعليم المسيحي والعوائل العزيزه في الكنيسه والاب الغالي ابونا نضير وكل ماكتبه الاستاذ وليم هو ليس بمبالغه ابد فقد كان الاب نضير الاب والاخ المثالي بالنسبه الينا جميعا مشكوره له كل جهوده التي قام بها لاجل الكنيسه ولاجلنا فقد تعب كثيرا لكن هناك شي واحد نقوله لك يا ابونا فان جهودك كلها لم تذهب ادراج الريح بل هي محفوره في قلوب وعقول جميع من ربيتهم و كنت معهم وهم اينما كانوا الان فلن ينسوا ماعلمته ولن ننسى المحبه الكبيره التي غرستها في قلوبنا نحن نفتخر بان نقول باننا ابناء هذه الكنيسه الحبيبه ونحن ابناء هذا الراعي الفاضل شكر جزيل للمهتمين بالموضوع وسلامي لكل فرد من ام الاحزان ومن يقرا هذا الموضوع


امال مربين صليوه
معلمه التعليم المسيحي في كنيسه ام الاحزان


غير متصل Hawrre Ranjder

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
(( الكنيسة مستشفى لعلاج كل مريض وليست محكمة لإدانة الناس، لذا يليق بالمسيحي أن يترفّق بأخيه الضعيف في الإيمان ليسنده بروح الحب لا الإدانة، حتى يسير الكل في طريق الخلاص، وينعم الكل بالشركة مع الله)).

تحية أخوة ومحباة إلى كاتب و معد الربورتاج أريد أن أشكرك وأحييك وأشد على يديك على هذه المعلومة القيمة، و خصوصا انها من المواضيع الذي يفتقر إليها التاريخ الحديث، ولكن أرجو من الستاف الموجودين في هذا الويب أن تحاولوا وتضيفوا هذه الانواع من الوقائع في كتب التاريخ الحديث وأن تحرصوا على نشرها.
أريد أن أشكر من هنا الصرح الحضاري المهم رفيقتي آمال ماربين على تنويري بهذه المعلومة عن طريق إرسالها إياي عنوان الموقع والمقال، طوبى لك رفيقتي آمال لأنك تنتمين إلى أغلى صرح مسيحي في تاريخ العراق الحديث وفي قلبه "بغداد" ندعو من أبونا في في الاعالي من أن يرزقنا بأمان و وئام و سلام لكل العالمو خصوصا العراق كما فعل في السابقين.
و أرجو من كاتب المقال والكتاب الآخرين من أن ينورونا أكثر عن تاريخ كنائس العراق،
المخلص
هاوري رنجدر
كركوك.
عضو الكنيسة البروتستانتية الإنجيلية المقدسة-لويزيانا- الولايات المتحدة الأميركية