نيشـان سـراب سـلــّومي & رنا لازار


المحرر موضوع: نيشـان سـراب سـلــّومي & رنا لازار  (زيارة 1216 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3622
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نيشـان سـراب سـلــّومي & رنا لازار
بتــــــــــاريخ 26/4/2008
في قاعة ميرامار ـ  سـدني

مصوّر الـڤـيـديو : سـتوديوV2U  بإدارة المصور أدور رسّام
المـطـــــــــــــرب: بسّـام ريـكاني + رائـد عادل ، وفـرقة Sweet Band 
عـريف الحـفـــل : مايكـل سـيـپـي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إبـتـدأ الحـفـل بعـد الساعة الثامنة والنصف مساءاً حـين رحّـب عـريف الحـفـل بالمحـتفـلين الضيوف وشَـكـَرَهـم عـلى تلبـية هـذه الدعـوة المباركة والمُـفـرحة ، وقال : أذكــّرُكـم بتاريخ 9 / 9 / 2000  كـنـتُ عـريف حـفـلة الأخ ثائـر سـلـّومي ، قـلتُ فـيها :

بْـشينا  بْـكـُـلـّوخــُن  دَأوايــِـه
ﭙـْصيخِه هاووتــُن ﮔـو خايــِه
إيـمَـن تــَـدْ  ﮔـوري  يُـلوخـُنْ
أخـْـني  بـِدْ  هاوِخ  دَأوايـِــــه

ﭙـْصيخـيوِخ بْـآذي عِـدّانـــــــا
بْإيثـيثوخــُن آخا  بْـشــــــــينا
إيـﮔا  بْروزا  دِيّـان  ﮔــْــــيانـا
إيمـَنْ  دْ صْـخـوتـُن زودانــا

ناشِـد مَحَــلــّـِه خـْـتيـثيــــــوِخ
شـْواوِ دْ بي سـينا وْ قاشــيوِخ
وْهَـم  لـْـــــخِـﭙـَرتا  قــَريويوِخ
دوسْـتْ  دْ  كـُـلـّيه مَـثــْواثيوِخ

ثم واصَـل قائـلاً : واليوم جاء يوم الأولاد فـصـرتُ عـريف حـفـل نيشان الشاب سـراب سـلــّومي ، وأيام الشباب جـميلة وإليكـم هـذه الأبـيات:

جـونـْـقا كـْداءِلـّيه خايــِه ح كـُلـّيه جـونـْـقـوثا
شِــذنـْـتا كـْـفـيتا دْ لا مِـنـْـتا مِـخْ خـيـﭙـوثــــــا
وْهَـمْ بْـراتا كـْـدَألالا ﮔـْيانـَه ح هَـرْ إيه خـَـمْـثا
ما حَـلويـيليه يُـماثا دْ جــِهـيلوثــــــــــــــــــــا

شْـموءْ يا بْروني لـْـتــَـنيثا وْ مَـشَـرتا دْ بــابُخ
كِـليليليه وْ شـوهارا بْـدارتــّيه لـْريشـُـــــــــخ
وْ إيلـُپْ من دَبَرتا وْحَـنينــــــــوثا دْ يــِــــمّوخ
ﮔـِـرْدَنيليه دْ نـَعْـمِه بْـخـَـذِتــّيه لـْـــپَـقــَرتـــــخ

  دُكـْـثا دِ طــْـلِـبْـتــُخ لا هـويا  كـُرسي لـْـدِپْـنـُتـخ
  دُكـْـثــَه ح هـويا مْسُـقــَـلـْـتا بْـگــَوايا دْ لِـبّـوخ
 إيمَنْ دَمْـخِـتْ قــْريلا  تــَدْ أثــْيا  بْگـو خِـلـْـمُـخ
  وْبْعِـدّانا دْ يَـتـْوتْ شَـمْإتــّهْ قالـَه حْ بْـنـَـثـْياثــُخ

  صُـرتــَه ح بـِدْ طوعِـتـّا لإينـُخْ كُـلـّيه ح زونـُخ
   وآذيلـِِه طــَخـْـسا وْ يُـلـْـپانا دْ هـيمانوثـــُــــــخ
  وْإنْ كِـبــِتْ دِ مْـبَـقــْـرِتْ إيكـيلا مَـلـْـكـوثــُــــخ
   جـول وْ مْـباقِـرْ بْـخـَرثا بْـخازتــّا بْـگـو لِـبّـوخ

يا حَـليثا يا رَنا قــُمْـتا دّ َليثـــــــــــــــــــــــــــا
وَرْدا سْـموقـيوَتْ بــِأوارا لـْـگـاوا دْ بـيـثــــــا
بْـگـو دوبارا وْ حُـبّا بــِدْ هـويَتْ جـِنــْــــــديثا
وْ آلاها بّـيثا كــْشاريليه كــُل بُـرْكـاثـــــــــــــا

مِـن پـير بْأخـْـلـَتْ إيه خـَـموصْـتا وْ حَـليثـــــا
وبــِسْـموثا دّ ُنيــِه ليلا إيخالا وْ شـْــتـيـثـــــــا
مَـلـْـكـوثا دْ آلاها بْـلِـبّـيلا حَـليثـــــــــــــــــــــا
وْ بْسَـﭙـْرِخ لِـمْـشيحا دْ آثِه بْـخـَـرثا دْ يُـماثـــا

مْـخـَـنـْـزو شِـپـّولالِه دْ پـَلـطوتــُنْ لأورخاثــــا
 مْسَـقــْـلو پـّوشـيّـا وْ فــَـرْمَـنيّا دْ مَـثــْـواثـــــــا
                                          رنا وسـراب ، بـِد خازخــْـليه رِشْ رَمْـياثــــــا
                                          طـْـليـبا وْطـْـلِـبْـتا بـِأواريليه  پّـلـْـﮔـا دْ گــَـنـْـثـا       

   آيــِتْ  شِـمْشا وْ آيي صـيرا بْــگـو پــِصْــــخـوثا
   رِخـْـشـو قامَن كـُدْ أخـْـتــُنْ إرْيــِه بْإيداثــــــــــــا       
   كـيليه بَـرْبُـوّاتْ  شِـدْ  مَعْـلـيه  كـَـفــّـــــــــــــياثا
    وإنـْـشِه شِـدْ  مَـرْمي  وْمْـزَنِـگـري بْـكـَـلـْكـَلـْياثا

والآن :  رنالازار  & سـراب سـلــّومي ..............  
فـدخـل الخـطيـبان القاعة تـتقـدّمهـما اليافـعات والشباب عـلى أنغام الموسيقى الشجـية في موكـب جـميل والكـل يرقـص فـرحاً بهـذه المناسـبة الـسعـيـدة ، ثم تراصف الجـميع عـفـوياً في سـلسـلة رائـعة من الدبكات الفـولكـلورية المتـنوعة وبأغانينا الشعـبـية المتـميّـزة من أداء المطرب الشـعـبي الصاعـد بسام الريكاني . وخـلال إستراحة قـصيرة طلب عـريف الحـفـل من السـيد سـعـيـد ( أبو سراب ) أن يُـسـمِعَ الحـضورَ كـلمة ، فـلم يتوانى إلاّ وتـناول المايكـروفـون مرحـباً بالحـضور شاكـراً مشاركـتهـم أفـراحـهـم بحـفـلة نيشان نجـله . وبعـد ذلك جاء دَور السـيد منير لازار ( أبو رنا ) فـسـلــّم عـلى الجـميع معـبّـراً عـن فـرحـته وشـُـكــْره لحـضورهـم حـفـلة نيشان كـريمته .   
وبعـد ذلك حان موعـد الخـطيـبَـين فإفـتـتحا المسرح بالرقـص الغـربي ، وشاركـهـما المحـتفـلين . ثم مُـنِحَـتْ الهـدايا الذهـبـية للخـطيـبة الأنيقة رنا ، وقـص الخـطيبان كـيكـة الحـفـلة فـكانـت أشـبه بتظاهـرة عائـلية رائـعة إمتـدّت عـلى هـيئة حـلقات ثم سلسلة من دبكة مشـحـونة بحـماس الشبان والشابات جـذبت أنظار الجالسين حـتى حان موعـد العـشاء الذي إستغـل العـريف دقائـقه الأخـيرة فـقـرأ القـصيـدة التالية التي تحـكي جانباً من تـراث ألقـوش :

       
  مْـكـُدْ مْـشـُـنيلــَنْ مْـأثــْرا لأثــْرا  بْـنِخـْـرَيوثـــــــــا
         مْـبُـرْبــِزلــَنْ  بْأرْبـيه  ﭙــِنــْياثا دْ أذ  بْـريثــــــــــــا
         كـُدْ  خا مِنـّان كِـمْ خازيلـِه خـْـذا قــُرنيثــــــــــــــــا
         وْ شْـكيرْ آلاها  أخـْـني صْـﭙـيلـَن ْ بْـﮕـو أذ دُكـْــــثا

         إدْيو  كـْـشَمْإخ دِ إتــّان آخا نــَشْـواثـــــــــــــــــــــا
         وْصَـﭙـْرا بـْـتــَـفـْـقِـخْ بْـﮕـو خا خـورا ناشِـــــدْ ماثا
         وْ ديـرَثْ يوما بـْخازخـْـلــَنْ خـورِ دْ مَـثــْـــــــــواثا
         ما حَـلويا  حُبّا خاثا وْ يوما خاثـــــــــــــــــــــــــــا

         إلاّ , لا ناشـِخْ أو مِـنــْدي دْ  بَـبـَواثـــــــــــــــــــــــا
         كـْـراوِزْ بـيناثــَنْ بْـيوما يان بْـليلــَـــــــــــــــــــواثا
          صيريلـِه مْـشِـنــّه  كـَـبيرِه  بْــلِـبّـواثـــــــــــــــــــــا
          خاهـيه عِـدّانِه بَـسّـيـمِه دْ ناشِه دْ ماثـــــــــــــــــــا

           كـُدْ كـْـتــَخـْـرخْ  شْـوَووثا دْ أنيه يـُماثـــــــــــــــــــا
           كـْـدايــِقْ  لِـبّا كـَـبـيـرا بــِشْــــتيخـَـنــْياثـــــــــــــــــا         
                                            كـْـقــَطـْرا دِ مّيأثا وْ كـِمْـشَـرتــْخا مِنْ  إيناثـــــــــــا
                                            وْ طــُـوّا  لناشِـه دِ كــْـتــَخــْريلا إيه شْـوَووثــــــــا

           ما حَـلويــِه هاويوا أنيه يُـماثـــــــــــــــــــــــــــــــا
           دْماخا  رِشْ  تــَخـْـتْ بْـﮕـو قـيطا  لــْـــــــﮔــَرَواثـا
           وْ مايــِه قــَـريره دْ  شَـرْباثا وْ تــَـلِـمْياثــــــــــــــــا
           وْ شََــمْـزيّا دِرْيا  تا  قـــْيارا  لــْصِـطــَرْواثـــــــــــا

          وْ كـُـدْ  آمْـرِخـْـوا بْـقــَـدَمْـتا سِـــــــــــقــْـلا مَسّـاثا
          قـيـمِخــْوا بْـكـُلْ كـَشّـيـروثا  مِن شْـويثـــــــــــــــا
          مْرَشونِخـْـوا قـِنــْيانِه وْ أخــْـني ﭙـّـصْـــــــــــخـوثا
          وْ تا وَرْزا ياوِخــْوا بالــَنْ  ﮔـو أورخاثــــــــــــــــا

          لـَـكـْـمَحْـكِـنْ بَحَـسْ بَـشيلـِه دْ قــَـدَمْـياثـــــتـــــــــا
          وْ لا شْـلـَـنــْـﮕـِه  وْلا تــَرْعـوزه  وْ لا شَــــمّـمْياثا
          كـُدْ  إيتوتا خـو طِـلـّـنـيثا دْ  كـولِـكـْـثــــــــــــــــــــا
          كـْطويا ( واليشْيا وكـَبَـريتا وﭙـْروسْـﭙــِكـْتْ ) دُكـْـثا

          إنْ ياويلي ( مَـنــْدَرينا ) خـْـذا  تــْيـَرّكــْـثــــــــــــــا
          لا كـوذي ﭼـو مِـنــْدي بَـرقــُلْ عِــنــْجـورْياثـــــــــا
          بـَدَمْ إنْ خازيه سيه ﭼـُقــُل وْبـُرْكا دْ ﮔــُمْــــــــــــلا
           كـُدْ خا بــِدْ ﭙايــِشْ بَـهاتي وْ آوو لا صـيثــــــــــــــا

          شِـدْ  مْشانِـخْ مِن وَرْزانِه تا بــِدْراثــــــــــــــــــــــا 
           بــِدْ  خازِتْ  دِخـْـيا وﮔــَيــِﮔــْـرا وْ صَـرنا  خاثــــــا
          خا مْـدَرويــِه وْخا بــِسْرادا وْخا بــِسْـﭙـايــــــــــــــا
          وْ خا مّـطـونِه رشْ  كـَوِذنِه أروخـْـياثــــــــــــــــــا

          كـْـداءِرْوا ﭙـَألا وْ آوو مِـلــْيا ﭙــِصْـخـوثــــــــــــــــا
          سـاويئوا مِن سِـمْـذِ وْ ﮔــَرْ ﮔــُرْ ديـقـِه بّـيثـــــــــــا
         ما آوِذ   ﮔـو( KFC ) بَـرقــُل كـَـﭙـّوثـــــــــــــــــا
         دْ بــِصْـلا وْ ﮔــُﭙـْـتا دْبي يَـقــونــْدا ناشِـدْ د ماثـــــا

         شيـﭙــِخـْوا طاحِـن دْ بي خـُبـِرْ رِشْ  تـَخـْراثــــــــا
         إيما ( ﭙـينــَتْ بَـتــَرْ ) دِرْيا بْـشـُـشِـكــْـــــــــــــــياثا     
         وْميـﭙـوخــْـتا بتــَلـْـﮕـا شاتِـخـْوا بْـﮕـو قـراثـــــــــا
         وْ لـَـكـْـبــِخـْواليه أنْ  مايــِه زْروطِه دْ  ﮔـِخـْــكـوثا

        زَحْـميلا دّأري طالــَن أنيه يُـماثــــــــــــــــــــــــــا
        وْ ماني مِنــّان دَها وْ باثِـر بْـزالِه لــْماثـــــــــــــــا
        شْـريلــَن آخا بْـآذي أثــْرا دْ نِـخـْرَيوثــــــــــــــــــا
        وْ ماقِـد إيـبَـنْ نــَطــْرِخْ يالــَن وْ بـيثـوثــــــــــــــا
ثم صار وقـت الأغاني الشرقـية العـربـية تألـّـق فـيها المطرب رائـد عادل ، خـتمها ثانية المطرب المحـبوب بسام الريكاني وكانت الساعة قـد تجاوزت الواحـدة بعـد منـتصف الليل ، فـودّعْـنا الخـطيـبَين ووالدَيهـما والأقارب كافة .