رؤية المعاق حركياً للآخر وتكوين مفهوم الذات لديه "


المحرر موضوع: رؤية المعاق حركياً للآخر وتكوين مفهوم الذات لديه "  (زيارة 3639 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل remon10

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 262
  • الجنس: ذكر
  • اجعلنى شمعة تحترق فى سبيل اضاءة للاخرين
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://www.ankawa.com/upload/248/1.jpg[/img]
    • البريد الالكتروني





لا يكاد مجتمع من المجتمعات الإنسانية يخلو من وجود أفراد معاقين ، إلا أن الفرق يظهر في طبيعة نظرتها وتعاملها مع هذه الفئة من فئات المجتمع فلكل خصوصيته التاريخية والحضارية ، ومنظومة من القيم والمعايير الاجتماعية التي تحكم تصرفات أفراده ، وتحدد نظرتهم إلى مختلف أمور الحياة. ومن المسلم به أن المجتمعات الإنسانية لا تخلو من المشاكل والصعوبات التي تواجه الأفراد والجماعات ، إلا أن حجم ونوعية هذه المشاكل يختلف من فئة لأخرى. ومن الفئات الاجتماعية التي تواجه مشاكل معقدة وحساسة في مختلف المجتمعات هي فئات المعاقين .
إن نظرة المجتمعات إلى الأفراد المعوقين قد اختلف من عصر إلى آخر ،وفقاً لمجموعة من العوامل والمتغيرات والمعايير ، فقد كان التخلص من الأطفال المعاقين هو الاتجاه السائد في أيام اليونان والرومان باعتبارهم أفراد غير صالحين لخدمة المجتمع حيث كانوا يتركون للموت إلا أنه لايمكن أن نعمم هذه المعاملة على كافة المجتمعات الإنسانية ، فلقد كانت تعاليم الدين في الهند والصين توصي بالمرضى والضعاف والمشوهين ، كما دعت الديانة الفارسية إلى الشيء نفسه . أما في مصر الفرعونية فقد كانت تقر بحقهم في العيش إلا أنها كانت تعزلهم عن المجتمع . وعندما جاءت الأديان السماوية نادت المسيحية إلى رعاية المعوقين بكل فئاتهم ، وكذلك فعلت الديانة اليهودية . ولقد أقر الدين الإسلامي مبدأ الرعاية ويعتبر الرعاية الاجتماعية واجباً دينياً وهو تطبيق لمبدأ التكافل الاجتماعي في الإسلام .
أما عن الاهتمام الحديث بالمعوقين فقد بدأ في القرن التاسع عشر بسبب الحروب وقد انتشر هذا الاهتمام في الدول الأوربية والولايات المتحدة واتضحت مظاهر هذا الاهتمام من خلال إنشاء الجمعيات والمنظمات والهيئات التي تعني بالمعوقين وتقدم المساعدة لهم في جوانب كثيرة من الحياة إلا أن تقدم الحياة وتعقدها أبرز واقعاً غير مريح بالنسبة للمعاقين حيث أصبحت الإعاقة مشكلة اجتماعية ونفسية تؤثر في نفسية المعاق وبالتالي فإنها قد تؤدي إلى تكوين مفهوم ذات سلبي لديه كذلك قد تؤثر في شخصيته.
ويعتبر مفهوم الذات مفهوماً يهتم بتجربة الإنسان وتحليل سلوكه واستمراره في علاقاته الاجتماعية ، فالإنسان يبدأ حياته دون أية فكرة مسبقة عن ذاته ، ثم وعن طريق عملية التطبيع الاجتماعي يبدأ في تنمية استعدادات رمزية تساعده على تكوين فكرته عن نفسه أي من هو ؟ وماهي مكوناته ؟ وبالتالي فإن الفرد الاجتماعي يتأثر بمفهومه عن ذاته إلى حد كبير فهذا المفهوم هو أول ما يعطي للفرد الإحساس بفرديته وتميزه عن غيره ، ويتبين دور مفهوم الذات في عملية توافق الشخص مع نفسه ومع الآخرين .
فمفهوم الذات بهذا الشكل هو تكوين معرفي منظم ومتعلم للمدركات الشعورية والتصورات والتقييمات الخاصة بالذات ، يبلوره الفرد ويعتبره تعريفاً نفسياً لذاته (مفهوم الذات المدرك ، والاجتماعي ، والمثالي ) والإنسان دائماً يود أن يلقى تقدير الغير لما يقوم به من عمل ، ويود أن يشعر بالنجاح فيما يقوم به من عمل ، ثم يود أن يشعر بأن ما يقوم به من عمل له وزن وقيمة أي أنه في حاجة إلى التقدير . ولكي يحدث ذلك يجب أن يكون مفهومه لذاته إيجابياً وسليماً ، ومفهوم الذات الذي يتكون من خلال مفهوم الفرد عن نفسه كما يراها هو أي المدركة تتأثر كثيرا بشكل الفرد وجسمه وبالتالي فإن أي إعاقة في جسمه قد تؤثر في مفهومه لذاته سلباً ، لما يترتب عليها من تعامل الآخرين معه وبالتالي إعاقة دوره في المجتمع .
ومن هنا برزت الحاجة إلى هذه الدراسة بفصولها الخمسة التي تضمن الفصل الأول منها مقدمة تناولت فيها الباحثة إعطاء صورة عن الإعاقة بشكل عام والإعاقة الحركية بشكل خاص باعتبارها مؤثرة على تكوين مفهوم الذات لدى الفرد المعاق سواء من خلال نظرته لنفسه أو من خلال ما يتعرض له بسبب هذه الإعاقة من إعاقات في حياته وقد أوضحت الباحثة كذلك معنى مفهوم الذات ومكوناته.
كما اشتملت على مشكلة الدراسة والتي من خلالها تم عرض ما يمكن أن تسببه الإعاقة للفرد المعاق ولمركزه الاجتماعي وما يمكن أن تؤدي إليه من اتجاهات لذلك كانت مشكلة الدراسة هي إلقاء الضوء على رؤية المعاق حركياً للآخر والكشف عما إذا كان هناك علاقة بين هذه الرؤية وبين مفهوم الذات لدى المعاق حركياً ثم أهمية الدراسة التي تكمن في أنها ترجع إلى أن الإعاقة الحركية يمكن أن تؤدي إلى تكوين مفهوم سلبي لدى الفرد خصوصاً إذا لم يكن لديه استعداد لتقبلها ولم يجد المعاملة السليمة المناسبة لوضعه، وترجع الأهمية أيضاً إلى أن مفهوم الذات لدى الفرد يعتبر من المواضيع المهمة لفهم سلوك الفرد ، وفهم الفرد لذاته ومعرفة اتجاهات الآخرين نحوه وتقييمه لذاته، وتقييم الآخرين ورضاهم له دور كبير في تحديد شخصيته بل وإلى فشله ونجاحه في الحياة كما تكمن أهمية الموضوع في معرفة الصورة التي يحملها المعاق حركياً عن الآخر ومدى علاقة ذلك بمفهوم الذات لديه . كما أن أولياء أمور المعاقين والقائمين على تربيتهم وتأهيلهم في حاجة واضحة إلى دراسة علمية في هذا الموضوع خصوصاً وأن المكتبة تفتقر لمثل هذا الموضوع حيث لم تعثر الباحثة في مجالها المكاني على أية دراسة علمية تتعلق برؤية المعاق حركياً للآخر والكشف عن العلاقة بين ذلك وبين مفهوم الذات لدى المعاق .
أما الفصل الثاني فقد اشتمل على الإطار النظري الذي تضمن كل من أدبيات موضوع الدراسة والنظريات المفسرة لمفهوم الذات والدراسات السابقة ، وقد تناولت فيه الباحثة تعريف الإعاقة ثم لمحة تاريخية موجزة عن تطور النظرة إلى المعاق بشكل عام ثم عن تطورها في ليبيا ، كما تناولت الباحثة تصنيف المعاقين بشكل عام ، ثم تناولت تصنيف الإعاقة الحركية موضوع الدراسة ،ثم نظرة المجتمع إلى المعاق ونظرة الأسرة ثم تناولت شخصية المعاق والعوامل المؤثرة فيها ومفهوم الذات والنظريات المفسرة له ، ثم مفهوم الذات لدى المعاق حركياً والعوامل المؤثرة على مفهوم الذات وبعد ذلك تناولت الآخر والمعاق وانتهى هذا الفصل بعرض الدراسات التي أسهمت ولو بشكل بسيط في توضيح أبعاد مشكلة الدراسة.
وفي الفصل الثالث لهذه الدراسة تم جمع المعلومات المتعلقة بمجتمع الدراسة وتحديد المنهجية حيث اختارت الباحثة المنهج الوصفي لدراستها ، وتحديد مجتمع الدراسة الذي بلغ عدده مائة معاق ومعاقة من مؤسسة جنزور لتأهيل المعاقين منهم ثلاثة وسبعون (73) ذكوراً وسبعاً وعشرين (27) إناثاً . واشتملت أدوات الدراسة على استمارة لجمع البيانات الأولية واختبار مفهوم الذات للكبار لمحمد عماد الدين إسماعيل المختصر من قبل أنيسة الصقر وقد تأكدت الباحثة من صدق الاختبار حيث استخدمت الباحثة الصدق التمييزي وهو معاملات ارتباط كل فقرة بمجموع غيرها من فقرات الاختبار وذلك لتكوين مفهوم الذات ورؤية الآخر وكانت الفقرات خمسة وخمسون (55) فقرة من أصل ستون (60) فقرة دالة إحصائياً ،وقامت الباحثة باحتساب الثبات بطريقة إعادة الاختبار لمجموعة من المعاقين بلغ عددهم خمسة عشر (15) معاقاً ومعاقة بفارق زمني واحد وعشرون (21 ) يوماً ووجد معامل ارتباط لمفهوم الذات يساوى (0.8741 )
وبالنسبة لرؤية الآخر بلغ معامل الارتباط (0.6616 ) مما يدل على تبات الاختبار , تم طريقة التجزئة النصفية حيث استخدمت معادلتي سبيرمان براون وجوتمان للتجزئة النصفية وتحصلت على معاملات جيدة للثبات وكذلك استخدمت طريقة ألفا كرونباخ التي توصلت من خلاله ما يؤكد على ثبات اختبار مفهوم الذات .



remon10


بــــسم الذى وهبى لى الحياة


غير متصل Nadia Hanna

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2401
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
معلومات رائعة يسلموووووووووو


غير متصل سمراء سرسم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 530
  • الجنس: أنثى
  • الرب نوري وخلاصي فممن اخاف
    • مشاهدة الملف الشخصي
  موضوع   مفيد  يسلمووووووووووا