منح الاستاذ سركيس اغاجان شهادة ودرع ( رجل النهوض والاعمار)


المحرر موضوع: منح الاستاذ سركيس اغاجان شهادة ودرع ( رجل النهوض والاعمار)  (زيارة 1932 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د. موفق ساوا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 184
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
منح الاستاذ سركيس اغاجان
شهادة ودرع ( رجل النهوض والاعمار)


ــ بحضور 560 شخصــا من رجال الدين وممثلي مؤسسات واحزاب وجمعيات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري
في استراليا - سدني
تم منح الاستاذ سركيس اغاجان
 شهــادة ودرع ( رجل النهوض والاعمار)

استلمها نيابــة عن الاستاذ اغاجان السيد موفق ساوا

بمناسبة الذكرى الأولى لانطلاق المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري
ــ مكتب استراليا يقيم حفلاً ضخما ً

بمناسبة الذكرى الأولى لانطلاق المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري الذي تأسس بتأريخ 15/05/2007 في كرمليس، نظّم مكتب استراليا للمجلس الشعبي حفلا  كبير على قاعة نادي نينوى الاشوري في تمام الساعة الثامنة مساء من يوم السبت المصادف 17/5/2008م فقد حضره جمعٌ كبير جدا كان في مقدمتهم المطران مار ميلس زيّا، أسقف الكنيسة الشرقية الآشورية لأستراليا ونيوزيلندة  والمطران مار ملكي ملكي، مطران السريان الأورثوذكس لأستراليا ونيوزيلندا والقس جينرد لازار وممثلي المؤسسات والاحزاب والجمعيات الكلدانية السريانية الاشورية وبعض الشمامسة في استراليا وجمع كبير من الشعب الكلداني السرياني الاشوري الذي تجاوز عدده بالضبط 560 سخصا، حسب ما صرح به سكرتير المكتب السيد الياس شمعون ومتعهد النادي شماشا توما، هذا وقامت وسائل الاعلام بتغطية هذه التظاهرة الكبيرة والفريدة في تاريخ نادي نينوى، فقد قامت قناة عشتار الفضائية ومن خلال مقدمة البرامج ماركو هاول و المصورين عصام جميل وعمانوئيل فرنسيس ومحرر جريدة العراقية ومراسلوا المواقع الالكترونية بالتغطية الإعلامية الكاملة وكانت حَنجرة الشماس توما آدم تطلق عبارات الترحيب بالضيوف الأكارم مبتدأ بالمطارنة، مار ميلس زيّا ومار ملكي ملكي والقس جينرد لازار الذين شرفوا القاعة وسط أهازيج وتصفيق الحضور وقوفاً مرحبين بهم أجمل ترحيب حيث قدّمت شابتان باقتان من الورود  إجلالاً لشخصهما، بعدها استأذن عريف الحفل الحضور بالوقوف دقيقة صمت استذكارا لشهداء الشعب الكلداني السرياني الاشوري.

وتوالت الكلمات في هذه المناسبة حيث رحب السيد ألياس شمعون سكرتير المجلس بالضيوف الأفاضل جميعا. ثم قدم عريف الحفل السيد موفق ساوا مسؤول مكتب المجلس الشعبي في استراليا وبعد ان رحب بالضيوف الكرام القى كلمة استعرض فيها اهمية مؤتمر عنكاوا وولادة المجلس الشعبي والمهمات الملقاة على عاتقه " وتحمله، منذ اليوم الأول من انطلاقه، أعباء المرحلة الجديدة وخصوصاً بعد أنْ تَمَثـَّلتْ فيه أغلب فصائلِنا السياسية. ليكون َنواة لبرلمان شعبنا المقبل وليكون الصوت المعبر عن إرادة شعبنا القوية وعن تطلعاته نحو غد ٍمشرق ٍ، ليضع كل طاقاته وجهوده في سبيل وحدة خطاب شعبنا القومي والسياسي من خلال تلاحم وتكاتف أحزابنا السياسية التي أعلنت وحدتها وتماسكها مع هذه التجربة الفريدة من نوعها على صعيد ساحتنا القومية". واضاف في كلمته" لننطلق معاً في دفع مسيرة شعبَنا الجديدة نحو الأمام لاسترجاع جميع حقوقه المسلوبة من قبل جميع الأنظمة التي تعاقبت على سدة الحكم في العراق منذ يوم تأسيس الدولة العراقية عام 1921 ولحدالان ثم اوضح مسؤول مكتب استراليا"إن ولادة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري لم تكن محض صدفة بل جاءت كضرورة تاريخية ملحة لإنقاذ شعـبـِنا من الحالة المُزرية التي كان يعيش فيها جراءَ الصراعات السياسية والطائفية التي أوصلت شعـبَنا إلى أسوأ الظروف. ليكون سباقاً في توفير كل متطلبات المرحلة النضالية الحالية ويكون اللبنة الصُلبَة في صرح شعبنا الكلداني السرياني الآشوري الساعي لتحقيق جميع حقوقه القومية بما فيها الحكم الذاتي بضمانات دولية". واشاد في ختام كلمته بالاستاذ سركيس اغاجان حيث قال: " لابد  لنا، في هذه  المناسبة التاريخية، ان نقدمَ شكرنا وتقديرنا للاستاذ سركيس اغاجان لما قدمه من مشـاريع الاعمار فـي مناطق تواجد شعبـنــا، ولدعوته فـي توحيد خطابهم القومي والسياسي ومطالبته بالحكم الذاتي فـي مناطق شعبنا التاريخية التي يقطنها فـي الوقت الراهن، وسعيه لتثبيته، فـي الدستورين، العراقي والكوردستاني .. فتحية ًلهذه الشخصية المعطاءة والمؤمنة بقضية شعبه ِ وتحية الى كل من عمل ويعمل لخدمة امتنا العزيزة".

ثم كانت لكملة الأسقف مار ميلس زيّا صدى كبير في الصالة من خلال كلمته التي ألقاها في الحضور والتي أشاد فيها بجهود السيد سركيس آغاجان الذي أعاد فيها الروح والحياة لتلك القرى والمدن والنواحي والقصبات ومواصلة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة من أجل أن يسعد هؤلاء البشر ويمنحهم الاستقرار والطمأنينة والأمن في ربوع موطنهم الاصلي، كما أشاد بالاعمال التي ينفذها المجلس الشعبي واثنى، كذلك، على جهود  مكتب استراليا للمجلس الشعبي على هذا التجمع الكبير الذي اقاموه، ثم وقع سيادة المطران على شهادة ( رجل النهوض والاعمار) التي منحت للاستاذ سركيس اغاجان. وفي تصريح خاص اوضح لنا السيد موفق ساوا قائلا : قدمت ُالى اخواني في المكتب اقتراحا لمنح الاستاذ سركيس اغاجان درع وشهادة وسميتها ( رجل النهوض والاعمار) وفورا وافقوا بالاجماع.


ومن ثم قدم عريف الحفل المطران مار ملكي ملكي  الذي بارك وهنأ  المجلس الشعبي على هذه الجهود وأشاد بجهود السيد سركيس آغاجان كما أكد على الألفة والمحبة والتآخي مستعيرا حكمة سليمان الحكيم في الإتحاد والألفة والمحبة. ثم وقع سيادة المطران على شهادة ( رجل النهوض والاعمار) الممنوحة للاستاذ سركيس اغجان.
هذا وامتد الحفل الكبير إلى ساعة متأخرة من الليل حيث شارك الحضور الكبير الفنان جوني طليا وفرقته الموسيقية بتقديم وصلات غنائية نالت استحسان الحضور، كما قدّم الفنان أياد حداد وصلته الغنائية باللغة السريانية وأخيرا كانت وصلة الفنانة فلورا سايمن.
وتبقى جهود السيد سركيس آغاجان علامة مضيئة ومتميزة في سفر رحلت النهوض والبناء الى ان يحقق ما لم يتحقق داعين له بدوام الصحة والعافية وهكذا يبقى الرجال الذين يهبون لأبناء جاليتنا رمزاً ومفخرة لكل الأجيال القادمة .
--------------------------------------------------------------
كتابة لبرون سيمون محرر في جريدة العراقية