كـَذِبوا وإن ......


المحرر موضوع: كـَذِبوا وإن ......  (زيارة 588 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل rashid karma

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 499
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كـَذِبوا وإن ......
« في: 14:39 04/06/2008 »
                 كـَذِبوا وإن ......
                                 رشيد كَرمــــة
منذ فجر التأريخ وُجِدَ الحُكم والأستغلال ووجد الظلم وإختصارا ًوجدت كل المتضادات تتصارع الى مالانهاية , مُحدِثةً بحركتها الدائمة عملية صيرورة الحياة بين ماتسفر عنه  نتائج هذا الصراع ( صراع الأضداد ) بين الحاكم والمحكوم , وبين المُستَغِل والمُستَغَل  وبين الظالم والمظلوم إلخ .. إلخ ...
ولكل من طرفي الصراع أدواتهما إبتداء من الحجر والعصا والسيف وإنتهاء بالسموم والقنابل النووية واليورانيوم بأنواعه كما أن لأطراف الصراع اساليبهما المتعددة والمختلفة , ولعل سلاح الكذب يعد من الأسلحة الشائعة تأريخيا ً.
حتى باتت دول كثيرة وأحزاب تعتمد الكذب فلسفتها في إسقاط الآخر عن طريق اشاعة ما مثلا ً, ولعل التأريخ القريب افصح لنا ما أنتجه ( غوبلز* 1897ـ 1945 ) والأقرب مــن ذلك ماأنتجته طغمة البعث( 1963ـ 2003** ) سواء في العراق أو غيره , والأقرب الأقرب مايُنتج الآن بعد أن قبرت الفاشية الهتلرية والعنجهية الصدامية  وهكذا صارالكذب والإحتيال والدجل  ديدن الكثيرمن الأفراد والجماعات والأحزاب وصولا لأنظمة حكم ركائزهاالرئيسية  ترسانات مسلحة بالكذب يطلونها بألوان حديثة كلون لباقة وكياسة وعرف دبلوماسي ويشرعنوا هذا على أنه كذب أبيض محلل إنشاء الله ..
لقد إعتمد الأمريكان على الكذب ايام صراعها ضد دول المعسكر الإشتراكي والتي إعتمدت هي الأخرى الكذب أزاء شعوبها , وبين رحى هذه الحرب كذب الحكام العرب ضد شعوبهم ولعل كذبة ( 5 حزيران ***)هي الأسطع , وكذب الحكام المسلمون ضد رعيتهم , ثم إعتمد الكذابون جميعا هذا السلاح وأنتجوا إرهابا ً فاق التصور ( تصور العقل البشري ) الذي يفترض أنه سوف لن يعود القهقري ويعمد الى نحر رقاب بني آدم بسكين او يرجم بحجر وهكذا إختلط الحابل بالنابل وأسقطت أنظمة بواسطة سلاح الكذب , أنظمة ًُكان جل إهتمامها بالفقراء وتحسين ظروفهم  مثل نظام عبد الكريم قاسم في العراق وسلفادور الليندي في شيلي كما سقط نظام بنفس السلاح كان جل إهتمامه السطو على الفقراء مثل نظام صدام حسين .
وسوف يزداد الإعتماد على هذا السلاح الفتاك بعد ان أدخله الأمريكان الى العراق****  ومن اوسع الأبواب حيث ورش التصنيع والتصليح والعناية بمباركة رجال الدين ومن أعلى مستوياتها التي تشكل مرجعية للجميع .
ففي حين يعلن السيد علي السيستاني بعدم إجازة إستغلال المرجعية  للإنتخابات شرعت الأحزاب الدينية والتي تهيمن على مفاصل الدولة بالترويج بأنها تحظى بتأييد المرجعية       ( الرشيدة ) هذا ما أعلنه السيد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والوفد المرافق الى السويد قبل أيام , وهذا ماسمعه الناس في الجوامع والحسينيات التي زارها الوفد المرافق والذي إنتُقىَ منهم  القسم الأكبر كمندوبين عن الجالية العراقية في السويد التي حضرت المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء والذي لم يمل من السؤال عن وقت الآذان !! في حين   كان العراقيون في الخارج متلهفين لمعرفة أوقات أخرى أكثر أهمية لمصير العراق والذي   حظي بمؤتمر دولي لمساندته ودعم تجربته  .
العراق الذي تتنازعه احزاب ودول وجماعات محلية وعربية وعالمية, دينية ودنيوية تبشر بالخيرالوفير عبر توزيع أموال النفط على الجميع   ولسان حال الشعب يقول كذبوا وإن صدقوا ,,,,
الهوامش
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
* غوبلز : وزير الدعاية في حكومة هتلر الفاشية والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه. انتحر مع زوجته وأطفاله الستة بعد هزيمة الألمان في الحرب العالمية الثانية
** طغمة البعث : تاسس في 7 نيسان   1947ميلادية وتسبب في كوارث إجتماعية وإقتصادية وأخلاقية حقيقية  وحرب إبادة ضد الأكراد وسكان الأهوار وحرب ضد إيران وغزو دولة أخرى ومعرضا ً العراق وشعبه لأبشع إحتلال .
*** 5 حزيران يسميها الكذابون النكسة غير انها ليست كذلك أنها فضيحة الأنظمة القومية .
**** ليس هناك مايدفعني ان أُجَمِلَ اي إحتلال ضد اي بلد كان , ولكن إحتلال العراق كان وسيظل بشعا ً, لأنه كان محتلا أصلا من طرف البعث وصدام على مدى 35 عاما ًثم إحتلته دول من عوالم مختلفة بمعونة أمريكية  , ثم أحتلته إيران برعاية دينية إسلامية شعبية الطابع  ومن هنا تأتي البشاعة .....


رشيد كَرمــــــة 4 حزيران 2008