المحرر موضوع: خريف العمر.. أزمة ما بعد منتصف العمر  (زيارة 7876 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل goarge

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4020
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.zaxota.com
خريف العمر.. أزمة ما بعد منتصف العمر

د . غسان جعفر
أثبتت الدراسات العلمية أن الرجل يتعرض لتغيرات بيولوجية موازية , ومزامنة للتغيرات والتبدلات النفسية والإحساس بالهرم والكبر .
وإذا كان الناس , قد اعتادوا على إطلاق سن اليأس عند المرأة , بعد عمر الـ 50 , فإن نفس المصطلح , قد يطلق على الرجل أيضا .
فهل يعترف الرجال بذلك , ويعيشون في نفس المحيط والظروف التي تمر بها السيدة؟
وهل يقود عدم إعتراف الرجل بهذا السن إلى تفاقم المشكلة ؟ وما هي تأثيراتها النفسية والإجتماعية ؟
يسمي البعض سن اليأس لدى المرأة , بسبب يأسها من الولادة , وينقطع الحيض عندها .
ولكن مم ييأس الذكر ؟ إذ لا يوجد أمر يجعله ييأس , في هذا العمر , لذا يفضل العلماء تسمية هذه المرحلة بـ (خريف العمر) أو (أزمة ما بعد منتصف العمر).
من الناحية البيولوجية , عند الرجل , فإن بعض الهرمونات المنشطة للجسم , تبدأ بالضمور , وتقل إفرازات في الجسم , وتسبب بعض العوارض والعلامات .
وأهم هذه الهرمونات , هو هرمون النمو , الذي تفرزه الغدة النخامية في الدماغ , ويكون في مرحلة الطفولة و مسؤولا عن نمو الجسم , ولكن عندما يكمل النمو , ينقص مستوى هذا الهرمون , في الجسم.
وقد أهمله الطب لسنوات طويلة , على إعتبار أن الجسد قد اكتمل نموه .
ولكن في السنوات الأخيرة , أكتشف العلماء , أن إعادة هذا الهرمون , إلى الجسم يعيد شبابه , من ناحية المظهر والسلوك والفعاليات , والحالة النفسية.
فإعطاء الرجل و في هذه المرحلة من العمر , جرعات من هذا الهرمون وذلك بحقنها تحت الجلد , يساعد على تجديد الشباب لديهم.
وقد لوحظ وقد لوحظ لاأيضا اختفاء التجاعيد لدى الرجل , وظهور الشعر وتحسن الحالة النفسية .
الأعراض الإجتماعية الأساسية لأزمة منتصف العمر : يأتي سن , نتيجة لحالة معينة , فهناك مرحلة محددة من العمر , إما أن يصاحبها يأس أو لا.
ولكن من العلامات والعوارض الهامة والبارزة في هذه الفترة من عمر الرجل , نذكر حدوث تغيرات عقلية ونفسية واجتماعية , إلى جانب الفيزيولوجية منها تراجع قدرة الجسم والأمراض والخمول , يصاحبه تراجع في الذاكرة الحالية وتحسن الذاكرة القديمة.
ومن الأعراض النفسية , نذكر: الشعور بالتوتر المستمر , ونهاية الحياة مما يسبب ردود فعل أخرى.
وتتراجع القدرة على تعلم الأشياء الجديدة والرغبة في الوحدة.
لذا إذا وصل الرجل لهذه المرحلة من العمر , يتوجب عليه أن يتفاءل كي لا بصاب باليأس , فنستطيع بذلك , ان نحول هذا السن إلى سن مزدهر ومتطور.
إن الرجل يشعر بهذه المعاناة في العالم الغربي , أكثر من الرجل في العالم العربي , بسبب
بيعة الحياة وتفكك العائلة .
فأغلب المجتمعات الحديثة , تقضي الوقت في العمل من أجل تحسين الوضع الإجتماعي والمالي .
وفي عمر الخمسينات , يكون الرجل مستقرا , من الناحية الإجتماعية والمالية , لذا يشعر بالتحسر عن شبابه وأيامه الماضية , ويحس بحاجة لتحقيق أشياء كثيرة فاتت عنه.
ولكن هذا يعود للخلفية الثقافية والإجتماعية , والمشكلة هي أن العجوز أو الشيخ في العالم الغربي , ليس له ملاذ , سوى دور الرعاية.
أما في العالم العربي , فكلما ازداد تقدم الرجل في العمر , يزداد الإهتمام به والرعاية والإحترام له.
في الجانب النفسي , تختلف المرحلة في الرجال عن النساء.
إذ يحدث فقدان للتوازن ما بين التكيف النفسي والإجتماعي والجسدي .
كما أن الشعور بعدم تحقيق النجاح , في الحياة الإجتماعية ,والعجز يؤدي إلى تقليل الإهتمام بأمور الحياة .
لذا يتوجب على الرجل في هذه المرحلة , أن يكون واقعيا , ويعلم بأن كل مرحلة من مراحل العمر مؤقتة , وأن يدرك ما الذي يستطيع أو لا يستطيع فعله , وأن لا يؤزم ويعقد هذا الموضوع.
فالإنسان له دور كبير في صناعة سعادته وشقائه , وفي الدرجة الأولى , يتوجب عليه أن يعي أن الجسم مهم جدا , ويجب أن يراعيه , لأن عملية صيانة الجسم هامة جدا.
وكذلك , فإن تنويع مصادر المتعة , والقيام بأعمال واهتمامات أخرى خارج نطاق العمل , يجعله لا يشعر باليأس ولا يعتمد على المجتمع.
كما يجب على السيدة تدليل زوجها , في مثل هذا العمر , وعلى الزوج أيضا بالمقابل ندليل زوجته , لأنها تمر بمثل هذه الفترة.
إن ثقافة المجتمع وعاداته وأفكاره , هي الأساس في هذا الموضوع .
فالذي يجعل شيب الشعر , عيبا هم الآخرون , كذلك التجاعيد يمكن أن تكون حالة عادية , لذا نؤكد أن البعد الإجتماعي من داخل العائلة وخارجها , مهم جدا.
فالشخص الذي يكون لديه فراغ داخلي , حتى في فترة الشباب , ستكون لديه حالة يأس.
وإن أي اهتزاز خارجي , سيهزه كاملا , الحياة في ذهن الإنسان , متعة وأهم المتع في قوى الحب .
كذلك , في مرحلة (خريف العمر) يشعر الرجل , برغبة في الإستمتاع بالجنس.
لذا نجد أن العلاج الأوحد والأمثل , لهذه المرحلة من العمر , هو الحب الحقيقي المتكامل , الذي يقضي على الملل والخوف الأوحد والأمثل , لهذه المرحلة من العمر , هو الحب الحقيقي التكامل , الذي يقضي على الملل والخوف , ولكن بشكله الطبيعي الصحيح , أي الحب الأسري , داخل الأسرة , والحب المتجدد مع الزوجة , وإعادة أيام الشباب.
ولكن هل كل هذه الأمور والمواضيع , تحصل فقط داخل نطاق العائلة وليس خارجها.



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26588
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي


موضوع قيم ورائع يسلموووووووووووو





 

غير متصل goarge

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4020
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.zaxota.com
شكرا جزيلا  على  مرورك  الكريم

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكراااا على الموضوع القيم ........ عاشت الايادي

غير متصل goarge

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4020
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.zaxota.com
شكرا جزيلا  عل  المرور  الكريم

غير متصل hanan shaba

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2799
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا للموضوع القيم

غير متصل goarge

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4020
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.zaxota.com
شكرا  جزيلا  للرد   الكريم

غير متصل شمس العراق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 399
    • مشاهدة الملف الشخصي

  شكرا على الموضوع القيم


 

980x120