المحرر موضوع: متـى يستريح الشـهيد عبد الكريم قاســم ورفاقـه؟  (زيارة 1087 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كمال يلدو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 557
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
متـى يستريح الشـهيد عبد الكريم قاســم ورفاقـه؟


  ايام قليلـة وتحـل علينا الذكـرى الخمســون لثورة 14 تموز المجيدة. هـذه الثورة التي اسـسـت لقيام النظام الوطني الجمهوري المسـقل، وانهت علاقات العراق بالاستعمار البريطاني، وحققت معها انجازات عديدة  في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. هذه الثورة التي ارتبطت وجدانيا بذكرى قادتها الميامين وعلى رأســهم الشـهيد الزعيم عبد الكريم قاســم والمهداوي والاوقاتي وماجـد أمين  وغيرهـم .
  ومع كـل عام وكل ذكرى، تتكرر الصورة المحزنة للطريقة البشـعة والجبانة التي قتل فيها قادة الثورة، والمصـير المجهول التي آلت اليـه رفاتهـم.  ويعـود الســؤال مكررا ذاتـه : مـن ياترى ومتــى ســينصـف العراق قادة هـذه الثورة ؟ ومتـى ســنقف بكل جـرأة  ومبدئيـة ونقيــّـم هذه الثورة ؟
 
متـى ســيكون لثورة 14 تموز وقادتها البواســل مكانتهم في تأريخ العراق الحديث؟
متــى ســيوضع اســم أول رئيس للجمهورية العراقيـة  على احدى الســاحات العامـة  او احد  المسـارح  او حتـى متنزهـا  او مدرســة او مســتشـــفى وهو الذي لم يبخـل   بأفتتاحها  او وضع حجر الاساس لها في عهده ؟
متــى ســيكون لقادة الثورة تماثيـل او نصــب فنيـة تمجـد انجازاتهم وتخـلد ذكراهـم ؟
متــى ســيكون لعبد الكريم قاســم ورفاقه الابرار  قبـورا ترتاح فيها اجســادهم وأرواحهـم ؟

  انــه لمـن الصـعب ان لا يكون للسـياســين العراقيين جوابا شــافيا لهـذه القضـية. فـأن كانت الانظمة البائدة انظمة كما اجمع الكل على تســميتها بأنها غير عادلة، اذن اليس المفروض ان ينصـف النظام الجديد هذه الشــخصية الفـذة ويقـوم  بالواجب الاخلاقـي تجاه الزعيم ورفاقـه اســوة بكل قادة العراق ( الجيد منه والســيئ). فهناك المقبرة الملكية التي تجمع رفاة العائلة المالكة، وهناك قبر عارف والبكر وحتى قبر لصـدام اما عبد الكريم قاســم فـلا قـبر لــه ولا حتـى نصـب تذكارى او قـبر رمـزي تزوره الجماهير وتضـع اكاليل الزهور عليه او تقـرب الصـلوات عـلى روحـه. هـل هذا بكثير؟  اليس احتـرام المتوفـى جـزء من اعرافنا وتقاليدنا ؟

  قـد يقال الكثير بحق المرحوم الشهيد عبد الكريم ورفاقــه، نــعـم، هنـاك من يجلهم ويحترمهم وهناك من لا يفعل ذلك، لكـن التأريخ يبـقى تأريخ، وما مضـى فات ويمكن لنا ان نتعلم من دروســه وهذا مهما يكن لا يبـرر هـذا الاهمال والتغاضـي بحـق الثورة التي اســست الجمهورية العراقية وانهت الاقطاع واسقطت حلف بغداد وهيئت للأســتثمار الوطني للنفط واصدرت القوانين التقدمية ووضعت الاســاس للعراق الحديث.

اننـي اتـوجـه بالدعوة الى مجلس النواب  لتشــكيل لجنة تبحث في امـر بناء نصـب تذكاري لقادة ثورة تمـوز، وتعيد لهـم كامل حقوقهم وتعتبرهـم شــهداء ورموز  للوطنية الحقـة، وان تقام مراســيم  احتفالية او رمـزية لـدفنهـم وتســمية مكان  لقبورهـم يكون محط احترام وتقديـر من محبيهــم.

كـذلك اتـوجـه  بالنـداء الى قادة الاحزاب الوطنية العراقية لتفعيـل هـذه القضـية والاخـذ بهـا حتى تحقيق المطلب العادل فـي دفـن قادة ثورة 14 تموز بما يليق بهــم .

واتـوجـه بالنداء ايضــا الى ابناء مدن الثـورة ، والحرية  والشــعلة والشــعب وحي 14 تموز  وغيرها من المدن والاحياء التي ارتبط بناء الدور وتوزيع الاراضـي فيها بشــخصية الزعيم وذكرى ثورة 14 تموز، اتــوجه اليهم ان ينصـفوا ابن العراق البار ورفاقه الاماجد كمــا انصـفهـم وضـحـى بحايته من اجلهم ، في الدعـوة لأن يكون لـه قبر يليـق بــه.
لـو ســألـت اليوم عن اســم حاكـم عراقي، عادل، بســيط، طيـب ، محب للفقراء، نزيــه، لم يســـرق، لم يرتشــي، لم يكن  طائفيا ولا عنصريا ولا قومـجـيا، احـب وطنه وضحى من اجل تقدمـه ورفعته،لم يملك القصور او الاراضي، ولم يكن له حسابات في الخارج ....الجـواب بكل اميتاز ســيكون للشــهيد عبد الكريم قاســم .

 اتمنـى ان نكــون منصــفـين حتى وان اختلف البعض منا مع ما قام بـه قاســم او مع ما جــرى في عهـده ، ويمكن ان نبرهـن على تحـضـرنا وانســانيتنا حينما ننصـف الآخرين حتى وان اختلفنا معـهــم

الذكــر الطيب للزعيم ولرفاقـه الاماجـد
الدعوة لبناء ضـريح تذكاري يضـم رفاتهــم الطاهـرة
الدعوة لتخليد ثورة تموز وقادتها الميامين.

كمــال يلــدو
حزيران / 2008