الأطفال المعوقون... كيف التعامل معهم؟


المحرر موضوع: الأطفال المعوقون... كيف التعامل معهم؟  (زيارة 5763 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فادي تلسقوفي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14293
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي

بقلم: جوسلين حداد الدبس

انهم أطفال ذوو قدرات خاصة، بمعنى انها دون المستوى العام، ما يجعلهم دوماً في مرتبة أدنى من «الأطفال العاديين» في المدرسة كما في المجتمع. ليسوا متخلفين عقلياً وليسوا معوقين، إنما «يأخذون» وقتهم في أي عمل بسيط قد يتحول مهمة شبه مستحيلة بالنسبة إليهم.
قانون الصمت
قانون الصمت كان القاعدة لدى عائلات الأولاد الذين يعانون من مشكلات ذهنية ونفسية لا تظهر إلى الملأ. وقد يعود ذلك الى الخجل او الخوف من نظرة المجتمع القاسية. إلا ان عقدة اللسان بدأت تنفك تدريجاً، ربما لأن الإحصاءات سجلت مضاعفة نسبة الأولاد والمراهقين «المميزين» اكثر من ثلاث مرات العام 2000 في أميركا. إذ بلغت 7 في المئة بعدما كانت 2 في المئة العام 1960، وفق أرشيف طب الأطفال والمراهقين في الولايات المتحدة الاميركية. كما أظهرت دراسة أجراها على مستوى المقاطعة، مستشفى «ماس جنرال» في بوسطن، ان هناك ولداً «مميزاً» واحداً لدى كل أب عامل من كل 12 أباً.
مختلفون قليلاً
الأولاد ذوو القدرات الخاصة هم حقاً مميزون في العائلة التي تحتضنهم. هم طبيعيون «خارجياً» وحتى «عاطفياً»، لكنهم يعانون من بعض القصور الذهني الذي يجعلهم دوماً يلهثون للحاق بزملائهم في العمر والصف عينهما.
وقد لا يظهر قصورهم إلا في عمر يافع، أي في الثامنة او التاسعة، نظراً الى ان صعوباتهم المدرسية قد تُعزى قبلاً الى الكسل او الطيش في أحيان كثيرة. ولا يُكتشف الخلل إلا بفضل أستاذ مجتهد او بعد اختبار الذكاء او القدرات الذي غالباً ما يخضع له الأولاد في صفوف مدرسية محددة.
القاعدة الأساس التي يحتاج إليها هؤلاء تكمن في رسم الطريق بوضوح أمامهم: توضع لهم قوانين تسمح لهم او لا في القيام بأمر ما، وتُشرح كيفية تنفيذ هذه القوانين بوضوح، بحيث لا يتم الاكتفاء بإرشادهم فقط من دون التكرار امام أعينهم كيف يجب ان يتصرفوا.
كما انهم يحتاجون أساساً... الى الوقت، والوقت الكبير لتنفيذ اي عمل. فلا يتوقع الأهل ان يقفزوا لينفذوا فوراً ما يقال لهم، لا بل يجب ان يتم إنذارهم مراراً وتكراراً بنفاد الوقت ليقوموا بعمل ما، حتى لو كان ارتداء ملابسهم فقط.
من هنا، تكمن أهمية «طول البال» الذي يجب ان يميز كل من يتعامل معهم مباشرة ويومياً. مع العلم ان اقتناء حيوان أليف قد يساعد الولد في تعلّم مبدأ تحمّل المسؤولية.
جرس الإنذار
الدلائل التي تدق جرس الإنذار قد تكون عنصرين او ثلاثة تجتمع في ميادين اللغة والتنقل والذاكرة الذهنية والانتباه والسلوك الاجتماعي. ففي الميدان الأول، يجب الانتباه الى الصعوبة التي يجدها الولد في لفظ كلمات او جمل محددة كما في تركيب الجمل وتعلم كلمات جديدة، واتباع التوجيهات وفهم الأسئلة وحسن التعبير والانتقاص من ترتيب إيقاع الكلمات او التمييز بين كلمات تتشابه.
ويدق جرس الإنذار لدى ملاحظة صعوبة في المشي في شكل مستقيم لدى الولد وفي انتفاء توازنه او صعوبة تعامله مع الأشياء الصغيرة، ناهيك بالصعوبة في الركض او القفز او التسلق. اضافة الى صعوبة التعامل مع حركات محددة مثل عقد شريط الحذاء او إغلاق زرّ قميص او حتى الرسم والتخطيط.
اما مشكلات الذاكرة الذهنية فتبرز في صعوبة حفظ الأبجدية او ايام الأسبوع، كما في تجاهل الروتين اليومي العادي، والصعوبة في العد والحساب وعدم التمييز بين الأشكال والألوان الأساسية.
وتظهر مشكلات الانتباه في عدم القدرة على التركيز وفي التصرف الغريزي كما النشاط المفرط وصعوبة متابعة عمل ما او الانتقال من مهمة الى اخرى، اضافة الى تكرار فكرة ما لمرات.
ويظهر أخيراً الخلل في السلوك الاجتماعي عبر الصعوبة في التواصل مع الآخرين، وتفضيل اللعب وحيداً، كما التبدل المفاجئ في الطبع والشعور بالظلم دوماً وصعوبة التعامل معه او إرضائه.
وغالباً ما يظهر الخلل في السنوات الأولى من المدرسة الابتدائية حيث يواجه التلميذ الصغير مهمات علمية متراكمة ومعقدة بالنسبة الى عمره.
لذا، من المهم كشف النقص مبكراً عبر إخضاع الولد لاختبار «تقويم» خاص بهذه الغاية، ما سيسمح بعلاج ناجع وملائم لتحسين وضع الولد.
أهل متعبون
يتعب أهل هؤلاء الأولاد كثيراً لتأمين التربية والثقافة الملائمتين. فهم يعانون من الضغط العائلي العادي، يضاف إليه توزيع الوقت المرهق والاهتمام بهذا الولد... وتوزيع الاهتمام اليومي بين الأولاد الآخرين في حال وجودهم، لأن العائلة برمتها ستكون معنية بهذا الوضع الخاص.
وكشفت دراسة أجراها مكتب الأمومة والطفولة الفيديرالي الأميركي العام 2001، ان 30 في المئة من أهل الأولاد المعنيين اضطروا الى التخفيف من ساعات عملهم، او حتى الى الاستقالة من العمل للتمكن من الاهتمام بهم. إلا ان قليلين جداً هم من يستطيعون الاستقالة. لذا أشارت الدراسة عينها الى ان 40 في المئة من أولئك الأهل يعانون من مشكلات مادية كبيرة بسبب تكاليف الاعتناء بولدهم، ما حدا بالكثيرين الى كسر قانون الصمت السابق والبحث عن مساعدة بين زملائهم في العمل عبر تشكيل لجان مساندة ونشاطات مشتركة للأولاد.
الواجبات المدرسية تتحول كابوساً يومياً بالنسبة الى من يهتم بهم، اذ انهم يصلون أساساً متعبين من المدرسة نظراً الى بذلهم مجهوداً مضاعفاً لمحاولة اللحاق برفاقهم في الصف. اما الأهل فيكونون أيضاً متعبين بعد نهار مضن في العمل.
وينصح الاختصاصيون في هذا الإطار بتخصيص زاوية معينة للدرس ووقت محدد لهذه الغاية، مع اقتناص الفرصة المناسبة ليكون الولد مرتاحاً وقابلاً للتعلم بسهولة. كما ان الاستعانة بالأجهزة الإلكترونية هو خيار موفق. إذ ان الولد يجد سهولة في استعمال الآلة الكاتبة او الكومبيوتر خصوصاً اذا كان مزوداً ببرنامج خاص لمساعدته في مراجعة دروسه.
وينصح الاختصاصيون بإرساء عادات محددة لتوزيع المهمات المطلوبة من الولد، بحيث توضع حقيبته المدرسية وكتبه في مكان واحد محدد، كما أغراضه الخاصة وغيرها.
اما دور الأب فيجب ان يكون موازياً لدور الأم التي غالباً ما يُلقى كامل المسؤولية على عاتقها، بدءاً بالمتابعة الطبية، وصولاً الى المتابعة المدرسية في الداخل والخارج، ناهيك بأن الأب يرى الولد لفترات محددة وقصيرة يومياً فيما الأم تبقى طوال الوقت معه.
فاتورة التميّز
الأشقاء والشقيقات «العاديون» يدفعون ايضاً فاتورة التميز الذي ضرب شقيقهم او شقيقتهم، لأن المطلوب منهم سيكون، لا شعورياً، التصرف كالراشدين فيما هم حقاً لم يبلغوا بعد ربما سن المراهقة. إذ ان عمرهم اليافع سيكون انضج من أي عمر بلغه الآخر، لأن ذكاءهم وقدرتهم الذهنية سيكونان مكتملين. ويضطر الشقيق او الشقيقة «السليم (ة)» الى الاعتناء بالأخ المميز بشكل مباشر، ما يجعل الأول يفقد طفولته ليهتم بالآخر حتى لو كان اكبر منه عمراً.
وينصح الاختصاصيون الأهل بمصارحة كل أفراد العائلة بحقيقة الوضع، لأن الحال ستكون قاسية على الجميع، لا سيما على الولد الذي يشعر بأن ذكاءه مقتطع او ناقص. كما على أشقائه ان يعبروا عن شعورهم الحقيقي من دون اي حواجز منعاً لتنامي الغضب النفسي داخلهم. ويأتي هنا دورهم ليكون اساسياً في توازن العائلة... حتى لو شعروا بالإحراج. فهم مضطرون لتفسير حال شقيقهم المميز الى رفاقهم الذين غالباً ما يكونون كثيري الأسئلة الوقحة والمباشرة... كما انهم يخافون في قرارة أنفسهم من ان يكون «مرض» شقيقهم عدوى قد تلحق بهم يوماً ما.
الولد المميز هو حقاً مميز في كيفية الاعتناء به حتى الى ما بعد سن الرشد. وقد لا يجد أهل كثيرون نعمة الصبر والتضحية التي ميزت عائلة «سيلكوك» الاميركية... إذ انها دفعت بالزوجين الى تبني 25 ولداً من ذوي القدرات الذهنية والجسدية المحدودة.
راشدون قاصرون
< الأولاد الذين يعانون من القصور غالباً ما يتحولون راشدين يعيشون مع الوالدين في المنزل. هم لا يوضعون في مؤسسة خاصة لأنهم ليسوا في حاجة اليها، بل يحتاجون فقط الى من يرعاهم عن كثب ويمنحهم الوقت والحنان اللذين يحتاجون اليهما.
وكشفت معلومات مؤسسة «قوس الملك» في واشنطن ان حوالى 1230 قاصراً فوق الأربعين في هذه المقاطعة الاميركية يعيشون مع أفراد من عائلاتهم تخطوا عمر الستين.
من هنا أهمية التخطيط على المدى الطويل لتأمين هؤلاء الراشدين المميزين، خصوصاً ان الاهل او افراد عائلاتهم باتوا في عمر متقدم لن يحميهم من اي طارئ او غياب نهائي.
وقد نشأت مؤسسات خاصة تتولى هذا الأمر كما تقديم النصح للأهل ليؤمنوا مستقبل هؤلاء الأولاد بعد غيابهم، بدءاً بالاتفاق مع مساعد متخصص ذي قدرات طبية، وصولاً الى التعاقد مع مراكز خاصة بالراشدين من هذا النوع، قد تتولى تسليم وجبات غذائية الى المنازل أو تأمين رفيق لهم أوحتى تنقلاتهم وأغراضهم اليومية.


تحياتي

فادي تلسقوفي


أحــــــــــــــــــــــبـك مـــــوووووــــــــــــــــــــت


غير متصل هبة العراقية

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 158
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع رائع .... يسلموا .


غير متصل Nadia Hanna

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2401
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
يسلموووو موضوع قيم ومفيد



غير متصل فادي تلسقوفي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14293
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
مشكور على ردودكم حلوين احلى ورود

اخوكم فدووووو


أحــــــــــــــــــــــبـك مـــــوووووــــــــــــــــــــت

غير متصل نـور

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39378
  • الجنس: ذكر
  • عــــرااااقــــي غـــيـــــوووررررر
    • مشاهدة الملف الشخصي
يسلمووووا عاشت الايادي الف شكر...


تحياتي...