الأرض مهددة باصطدام كوني يفوق هيروشيما بـ 100 الف مرة ..!!


المحرر موضوع: الأرض مهددة باصطدام كوني يفوق هيروشيما بـ 100 الف مرة ..!!  (زيارة 1230 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل samir latif kallow

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 50554
    • MSN مسنجر - samirlati8f@live.dk
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 

الأرض مهددة باصطدام كوني يفوق هيروشيما بـ 100 الف مرة ..!!



10-12-2005 / 04:51:23
 
كان <<أبوفيس>> في الأسطورة المصرية ثعباناً يرمز لقوى الشر والتدمير، شيطاناً يخطط لمهاجمة سفينة الشمس وإغراق العالم في ظلمة أبدية، غير أن علماء الفلك أطلقوا الاسم على خطر يتناسب ومضمونه، لأنه هو أيضاً يهدد بإسدال الظلمة على الأرض.
فقد اكتشف هؤلاء في حزيران من العام الماضي كويكباً سياراً عرضه 390 متراً سموه <<أبوفيس>>، وتم تعقب مساره بشكل متقطع، ولم يبدأ بإثارة قلق حقيقي سوى في الشهر الحالي، حين بدأ الفلكيون يتوقعون أن يضرب <<أبوفيس>> الأرض بعد نحو 30 عاماً، وناشدوا حكومات الدول الكبرى لاتخاذ قرار باعتماد استراتيجية للتعامل مع هذا التهديد.
وقدرت وكالة ال<<ناسا>> الأميركية، أن أثر الاصطدام المفترض ل<<أبوفيس>> مع الأرض، في العام 2036، قد يخلف طاقة تفوق بمئة ألف مرة، تلك التي نتجت عن قنبلة هيروشيما، ما يعني التدمير المباشر لآلاف الكيلومترات المربعة جراء الانفجار، بالإضافة إلى تأثر الأرض بأكملها، جراء الغبار الذي سيملأ الطبقة الجوية المحيطة بها.
وأكد العلماء في مؤتمر في مركز <<نيو>> في لندن الأسبوع الماضي، أن لا وقت كافياً لاتخاذ قرار وإجراءات فورية بهذا الخصوص، ذلك أن تصميم واختبار وبناء التكنولوجيا المطلوبة للتصدي لهذا الكويكب (أبوفيس) قد تتطلب عقوداً من الزمن.
وقالت الخبيرة في النيازك والشهب في <<الجامعة المفتوحة>>، مونيكا غرايدي، <<إن الكثير من الأجسام الصغيرة نسبياً تتفتت حين تصل إلى الغلاف الجوي للأرض من دون أن ينجم عنها أي اصطدام، وأن جسماً فضائياً يزيد عرضه عن الكيلومتر سوف يتصادم مع الأرض كل بضع مئات الآلاف من السنوات، كما أن جسماً يزيد عرضه عن 6 كيلومترات، سوف يصطدم بها كل 100 مليون سنة، مسبباً انقراضاً وفناءً تاماً لكل أشكال الحياة عليها، ولقد فوتنا هذا الاصطدام الضخم بالفعل>>.
من جهته، يقول عالم الفلك في جامعة <<كوين>> في بلفاست، <<حين سيقترب (أبوفيس) منا في 13 نيسان من العام 2029، سوف تقوم الأرض بتغيير مساره، وهناك احتمال ضعيف في أن يمر عبر نقطة كونية تعرف بثقب الكون... ثم سينجم عن جاذبية الأرض آثار معينة، بحيث أنه حين سيعود (أبوفيس) مجدداً في العام 2036، سوف يرتطم بنا>>، ويبقى الأمل في أن ينفد <<أبوفيس>> عبر الثقب الكوني، الأمر الذي رجحت حظوظه من 1 إلى 5500 بناء على المعلومات المتوافرة.
وقد طرح بعض العلماء ومراكز الأبحاث الفضائية كل الأفكار المحتملة لإيجاد حل للكارثة المحدقة التي لم يذع صيتها بعد، من الصواريخ الذكية، إلى الأقمار الصناعية، إلى القنابل النووية أو حتى توجيه مركبات فضائية للاصطدام ب<<أبوفيس>>، من أجل تغيير مساره. غير أن كل هذه الأفكار لا تزال قيد النظر، ولم تدخل حيز الدراسة الجدية بعد، بانتظار قرار من الحكومات بهذا الشأن.
وتقول ال<<ناسا>> إن مراقبة أخرى لمسار <<أبوفيس>> ستكون متوافرة في الربيع المقبل، ثم في العام 2013، حين سيصبح من الملح أن يتخذ القرار الحاسم بشأن هذه المسألة، مع ضرورة وضع الخطط والتصورات قبل ذلك.
وفي كل الأحوال، ودحضاً لأي التباس أو مفاجآت، فإن العلماء سيتأكدون بشكل قاطع يخلو من الشك، من حتمية ضربة <<أبوفيس>> في العام 2029، وحتى ذلك الحين، يجب الأخذ بالاعتبار كل الترجيحات العلمية.
(عن الغارديان)
 
 
 
 
 http://www.aljeeran.net/viewarticle.php?id=index-20051210-37038
 
 
 


مرحبا بك في منتديات



www.ankawa.com