التحفًظ على مشروع أغاجان لايعني التصفيق لنوايا حنين القدًو


المحرر موضوع: التحفًظ على مشروع أغاجان لايعني التصفيق لنوايا حنين القدًو  (زيارة 19446 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Wadii Batti Hanna

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 243
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بمناسبة احداث برطلة، نعيد نشر هذا الموضوع في الحوار الهاديء
عنكاوا كوم


التحفًظ على مشروع أغاجان لايعني التصفيق لنوايا حنين القدًو

د . وديع بتي حنا
wadeebatti@hotmail.com

 تبقى العواصف الترابية احدى الميزات الشائعة لطقس الصيف الجاف في العراق , وينسحب هذا ايضا على الواقع السياسي العراقي حيث الضبابية , وخلط الاوراق , وبالتالي تداخل الخنادق , قد بات عناوينا لهذا الواقع , مما يستوجب من اصحاب المواقف والأراء , سياسيون كانوا أم كتابا ومهتمين بهذا الشأن , عملا وجهدا مواضبا ليس في اعلان مواقفهم وأرائهم في نظرة عامة فقط , بل في التأشير بالتفصيل الى تلك الاراء والمواقف , فلايكفي هنا ان ترفع سارية عالية تعارض او تتحفظ فيها على برنامج ما , بل ينبغي على رافع السارية ان يحدد ارتفاعها وتفاصيل الوانها ويحرص دوما على تمييزها , ارتفاعا والوانا , عن السواري الاخرى . وهكذا يضمن في هذه الحالة ضرب عصفورين بائسين بحجرة واحدة , الاول هو حرمان بعض الاطراف المعارضة لذلك المشروع لاهدافها واجندتها الخاصة من الاستفادة من هذا الجهد في تحقيق تلك الاجندة والاهداف , واما العصفور الاخر فهو تفويت الفرصة على من يستسيغ ويستسهل تخوين الاخر المختلف معه في الرأي , ويرى في رميه في خنادق اصحاب تلك الاجندة المشبوهة فرصة ذهبية للنيل منه وتسقيطه شعبيا .

مما لاشكً فيه ان هنالك في داخل شعبنا من يعارض او يتحفظ او ينظر بقلق الى المشروع الذي التصق بالسيد سركيس أغاجان كونه الاب الروحي له , وهو مشروع الحكم الذاتي . نرجو ان يكون واضحا ان المقصود بالمعارضة والتحفظ والقلق لايعني الحكم الذاتي , كمطلب ينبغي تثبيته في الدستور الفدرالي ودستور الاقليم , بل المقصود بذلك اليات التثبيت ومايكتنفها ضمنا من عوامل شرطية. من جهة اخرى فان هنالك جهات اخرى خارج شعبنا يمثل بعضها المكونات السكانية الاخرى لسهل نينوى , او محافظة نينوى بشكل عام , تعارض المشروع , ليس حُبا بشعبنا , بل تماشيا مع مصالحها وتنفيذا لاجندة موكلة اليها . وهكذا فعلى كلا الطرفين في شعبنا , المتحمسون للمشروع ومعارضوه , مسؤولية جسيمة في اعادة تعيير مواقفهم استجابة للظروف , ليس بمعنى التنازل عن المبادئ , ولكن بما يكفل ان لايدفع المؤيدون للمشروع المعارضون له الى تلك الزاوية الضيقة التي يحلو للبعض ان يدفع خصومه اليها ليصنٍفهم ويضعهم ضمن قائمته كخونة لقضية شعبهم , او على احسن تصنيف كحجر عثرة امام طريقه . كذلك يجب على المعارضين او المتحفٍظين على المشروع ان يكونوا واعين لذلك الخيط الناعم الفاصل مابين الموقف من اجل مصلحة شعبنا وبين الانزلاق , بسبب التزمت او الخلاف الشخصي , الى معارضة تكون اكثر سلبية في نتائجها من تأييد المشروع , كونها تذهب الى خدمة اجندة واهداف اخرى لاتقل خطورة , بل اكثر كارثية , من اجندة واهداف الاطراف التي تقف خلف مشروع الحكم الذاتي. فعلى اساس أخر الدواء الكي , يكون افضل لبرطلة مثلا ان تكون سريانية تحت نظام علماني منفتح , من ان تكون شبكية تحت نظرة تحكمها قوانين اهل الذمة , ونؤكد هنا مرة اخرى ان هذا يصح فقط عندما تُغلق الابواب حقا امام كل الخيارات الاخرى , ويُصبح كما قلنا اخر الدواء الكي , وليس شماعة لصفقة مُعدًة سلفا .

يتكلم اهلنا , في سهل نينوى , وفي قضاء الحمدانية على وجه الخصوص , عن مخاوف جدية من محاولة بعض ممثلي الاطراف الاخرى الذي يشاركون شعبنا العيش في المنطقة , وتحديدا الاخوة الشبك عبر ممثلهم في البرلمان العراقي ومرشح الائتلاف الموحد الدكتور( حنين القدو) , الى تغيير الخصائص السكانية للمنطقة وتغيير الخارطة الديموغرافية لها عبر شراء الاراضي والبيوت ومحاولة السيطرة على المفاتيح الاقتصادية والادارية للمنطقة وفرض واقع جديد .  اننا نؤكد هنا ومن خلال تجربة المعايشة الحياتية ان شعبنا والمكونات الاخرى , والاخوة الشبك في مقدمتهم , قد كانوا دائما مثالا في التعايش والإخاء , حتى انني اتذكر في الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي كيف كان الاخوة الشبك الذين يسكنون محلتنا القديمة يتكلمون لهجتنا السورث بطلاقة كما نتكلمها نحن , يحضرون افراحنا ونحضر افراحهم , ويشاركوننا احزاننا ونقاسمهم احزانهم . والى حد اليوم فالعلاقات الاجتماعية المتينة والمبنية على الاحترام المتبادل تربط بين كثير من ابناء شعبنا وكثير من الاخوة الشبك .

ان اية نظرة تستهين بهذه المخاوف او اية علامات فرح بها كونها رد فعل يهدف الى إجهاض مشروع الحكم الذاتي , انما يدفع صاحب تلك النظرة او العلامات الى خانة التوريط في مخطط يستهدف شعبنا في وجوده , حاضرا ومستقبلا . من حق الدكتور ( القدو ) ان يسعى الى تنفيذ الاهداف التي يراها تخدم من يمثلٍهم , كما من حقٍه ايضا ان يعمل على تنفيذ اجندة من هو ضمن دائرتهم , ولكن من حق شعبنا ايضا ان يرى ان تلك الاهداف والاجندة لاتنسجم , بأي حال من الاحوال , مع سماته وخصوصيته وطموحاته . كذلك الحال مع اطراف اخرى في محافظة نينوى يبدو انها اختارت ان يكون سهل نينوى ساحة لتصفية حساباتها الخاصة مع الجانب الكردي . وهكذا اصبح شعبنا يعيش مأزقا حقيقيا , حائرا , دائخا كما يقول ابنائه ( موجة تجيبه وموجة توًديه ) لانه يجد نفسه امام خيارات مريرة وهو يبحث عن الاقل مرارة فيها فيراه مريرا ايضا !.

لقد ادركت اغلب القوى السياسية العراقية شروط اللعبة السياسية في العراق بعد الاحتلال وتغيير النظام, فانتقلت منذ وقت مبكر الى اللعب في الشطر الثاني من المثل العراقي الشهير حيث ( انا وإبن عمًي على الغريب ) , في حين لازالت قوى شعبنا السياسية لحد الان تُبدع في تجسيد الشطر الاول ( انا وأخي على إبن عمًي ). تُرى , أليست هذه المرحلة الحساسة والحرجة دافعا لكي تنتقل هذه القوى فورا , حالها حال الاخرين , الى الشطر الثاني ( قبل ان يفكر البعض جهرا بقلب المثل الى صورة مرعبة فيكون , لاسمح الله , مغ الغريب على إبن عمٍه ) , خاصة وان الواقع يشير الى انه ليس بمقدور ( ذلك مع اخيه او إبن عمٍهما ) , كل بمفرده , من الوقوف والتصدي لمخططات ( الغريب ) واجندته !. ان الحركة الديموقراطية الاشورية ( زوعا ) تتحمل هنا مسؤولية تاريخية جسيمة في الارتقاء في الأداء بما ينسجم ومتطلبات المرحلة , ليس بمعنى التنازل عن الثوابت بالرغم من ان التحجر في المواقف ظاهرة مرضية , ولكن من اجل إجهاد النفس في البحث عن اية قواسم مشتركة , حتى ولو كانت هذه القواسم مرحلية , لمواجهة الموجة والتصدي لها بعمل جماعي مع الاخرين , حيث بهذا تحتاط الحركة لنفسها من خطر الانزلاق , ربما بدون قصد , من ان تكون جهدا يصب في مصلحة اجندة الاخرين , كما تترفًع بذلك عن كل انتقادات الاصدقاء واتهامات المتصيدين بانها , اي الحركة , افتقرت الجرأة للتضحية , على غير عادتها , في زمن صعب من اجل شعبها. ذات الشئ مطلوب من الجهد المقابل , ونقصد به السيد سركيس أغاجان والتشكيلات المتحالفة تحت لوائه , في الجرأةعلى بسط مشروعه واهدافه من جديد امام الاخرين على طاولة البحث خاليا من ( الأيات ذات الحكم القاطع ).

اتذكر في الثمانينات كيف إلتقى الرئيس الامريكي الراحل ( رونالد ريغان ) مع نظيره السوفيتي , أنذاك , ( ميخائيل غورباتشوف ) في منتجع جليدي في ( ريكيافيك ) واتفقوا على معاهدة تخفيض عدد الرؤوس في بعض الصواريخ البالستية , وكانت ( اوسلو ) محطة جمعت الفلسطينيون والاسرائيليون فأنجبوا منها بنجاح ( اتفاقية أوسلو ), بل وقبل اسابيع إجتمع الفرقاء اللبنانيون في ( قطر ) ونزعوا فتيل ازمة كادت تؤدي ببلدهم نحو الهاوية , وهاهم المفاوضون السوريون والإسرائيليون يواصلون مباحثاتهم بهدوء في ( تركيا ) أملا في الوصول الى حل توافقي . والامثلة على هذا المنوال لاتُعدًُ ولاتُحصى . هل ما تختلف عليه قوانا السياسية وممثليات شعبنا هو اعمق حقا , ومعقدا , وستعصيا , اكثر مما كان ولازال يختلف عليه اطراف الامثلة السابقة ؟! لانطلب الكثير , ولكن ألا يمكن ان تكون مشاريع ( حنين القدو ) وغيرها قاسما مشتركا يمكن ان نتفق عليه ؟!.

 على ضوء الأمثلة اعلاه  و استجابة للظرف الدقيق والقلق الذي يعيشه شعبنا وانطلاقا من النية الصادقة المترفعة عن كل مكسب شخصي , اتقدم بالدعوة الى الاستاذين الفاضلين ( سركيس أغاجان ) و (يونادم كنة ) للإلتقاء , هنا في مدينة إسكلستونا السويدية , وفي شقتي المتواضعة , حيث ستكون هادئة فارغة ( عداي شخصيا ) تقريبا خلال شهر أب , أغسطس , وسأقوم شخصيا , بسعادة بالغة , بكل واجبات الضيافة لضيوف اعزاء , أملا في ان يخرج اللقاء , ليس ببيان مشترك للوحدة او الاتفاق على كل نقاط الإختلاف , فلسنا طماًعون الى هذا الحد , والطمع فساد الدين , ولكن ببعض الإضاءات التي تتيح لشعبنا ان يرى خارطة طريقه في ضوء هذه التحديات فيستطيع مجابهتها موحدا , فلايتشتت في فروع ميسمية تكثر فيها بنات أوى و سيطرات قطاع الطرق.  إنني واثق جدا في ان فكرة اللقاء وسماع الاخر هي لوحدها ذات فائدة كبيرة أيا كانت النتائج  , على الاقل في إعادة تقييم المواقف مع النفس .
التاريخ لايرحم , ومباراة ابتلاع شعبنا حامية الوطيس , و (حنين القدو ) وغيره لاينتظرون , هل من مُجيب . . .    





غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1103
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ وديع بتي المحترم
 دعني اهنتك عل مقالتك هذهاعتقد ان هناك نفس اكثر لتفهم مؤيدي مشروع الحكم الذاتي، ولكن حقا عزيزي الدكتور بتي ، باعتقادي ان المطلوب اكثر، اي النظر نظرة اكثر شمولية، فرغم اعتزازنا ببرطلة وببغديدة وببطنايي وغيرها من قرى ومدن شعبنا في الاقضية الحمدانية وتلكيف وشيخان (سهل نينوى) الا ان لنا قرابة مائة وخمسون قرية ومدينة صغيرة في اقضية العمادية وعقرة وزاخو ودهوك وسميل وكذلك في محافظة اربيل فهل يجب ان نترك تلك القرى لمصير مجهول ام نحاول الاجتهاد ضمن الممكن لكي تجتمع كل قرى شعبنا ضمن اطار قانوني معين وان كان على مستوين مختلفين من الصلاحيات ان معارضة مشروع الحكم الذاتي باعتقادي كان امرا كارثيا، لان المواقف المعارضة كانت في اغلب الاحيان تسفيهية عدا استثناءات معينة. بالطبع يجب العمل على عدم دفع الاخرين الى الزاوية الضيقة، لان الاخرين هنا هم ابناء شعبنا او ابناء وطننا ولكن هذا السؤال يجب ان يوجه الى قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية، فقد ذكرت مرة انها تعمل من اجل جعل الجميع ينحصرون في الزواية الضيقة والفرصة الاخيرة مما يضظرهم الى القبول بما تطرحه لاجل انقاذ ما يمكن انقاذه، فعلى الحركة ان تعمل من اجل تحسين صورتها المشوهة بين اغلب تنظيمات شعبنا. ان الحكم الذاتي وحتى (الانضمام الى اقليم كوردستان) لم يكن يوما اخر الدواء، بل طرح قابل للنقاش المسؤول وليس لاتهامات التخوين وبيع الذات التي انتشرت على صفحات مواقع شعبنا . ومن ناحية اخرى نحن ننتظر موقفا اكثر تحديدا من الحركة الديمقراطية الاشورية من قبل مثقفي شعبنا، بمعنى ان الوقوف موقف الحياد بينها وبين بقية تنظيمات شعبنا اعتقد انه دفع الحركة نحو المزيد من الاخطاء، فموقف السيد كنا في لقاءه بابناء شعبنا في ستوكهولم  كان اكثر من واضح، وهو موقف العداءالشخصي ليس الا وهذا ما نبهنا اليه مسبقا، يجب ان تساعدوا الحركة لكي تخرج من موقفها الجامد والمتزمت، وهذا لن يكون بقولهم اننا لا نعارض الحكم الذاتي، بل الانضواء مع بقية التنظيمات في لجنة تنسيق العمل والعمل مع المؤتمر الشعبي وبمساواة تامة مع بقية التنظيمات، مع كل حقهم في طرح تساؤلاتهم وشكوكهم داخل الاجتمعات للوصول الى حقيقة الخطاب الموحد. ان ايام سكوت الاخرين على تجاوزات الحركة قد ولت الى الابد، واذا كنا قد سكتنا لاجل الحفاظ على وحدة الصف رغم الخسائر التي لحقت بنا وكذلك الاخرين، الا ان استمرار الحركة بمواقفها العاملة من اجل ليس تهميش الاخرين فقط بل ضربهم والعمل الجاد لازالتهم، لم تترك لكل تنظيمات شعبنا الا ان تقف موقفا معارضا للحركة ولمواقفها المتكررة غاية وهدفا، من الملاحظ ان الرغبة في ضرب كل القوى السياسية في شعبنا لم يكلف الحركة وقوفها فقط لوحدها واعتمادها على الحس العشائري، بل امكانية تورطها في جرائم ضد شعبها، مثل ما يحدث في تلكيف، او الفبول بالنصيب الممنوح لشعبنا في مجلس كركوك دون اي حوار سياسي بناء لزيادة هذا النصيب، وهذا يذكرنا بموقف قيادتها ابان انععقاد مؤتمر لندن، حيث كان السيد كنا مستعدا لتخفيف نسبة شعبنا لضمان ان يكون لوحده فقط ممثل شعبنا في قيادة المعارضة. ان سكوت كتابنا على ما قاله السيد فوزي الحريري يعتبر فضيحة لشعبنا، كيف يتم السكوت على من قال انه سيعمل من اجل تخريب الحكم الذاتي، انه سؤال ماذا لو كان السيد الحريري في السويد مثلا، وهو يقول انه يعمل من اجل تخريب حق مشروع لشعب، ومهما كانت ارانا في كيفية تحقيقه، وهذا كان ضمنا موقف السيد كنا ولكنه بالتأكيد كان اكثر دبلوماسية الا انه فضح الامور عندما قال انه يطالب بنفس الصلاحيات ولكن بتسمية اخرى!
انا اعتقد ان مصيبة الحركة الديمقراطية الاشورية، هم في مؤيدوها، وليس نقادها، فالتصفيق لكل خطوات قيادة الحركة رغم ان اغلب هذه الخطوات كانت كارثية لشعبنا، ومنها موقفها من التسمية وموقفا من الانفتاح على القوى السياسية لشعبنا ومنها موقفها من الكنيسة واخيرا موقفا من انجازات الاستاذ سركيس اغاجان، رغم انه كان احد اكثر داعميها سابقا.
 اليوم بتحالفها مع الاستاذ فوزي الحريري سقطت ورقة اخرى من اوراق الادعات الكاذبة، فالاستاذ فوزي الحريري هو من نفس قرية الاستاذ سركيس اغاجان وهو منتمي الى نفس الحزب اي الحزب الديمقراطي الكوردستاني ايضا، فهل الاستاذ سركيس اغاجان كوردي والاستاذ فوزي لا، انها مفارقة كبيرة، علمان ان الحركة كانت تنعت والد الاستاذ الحريري الشهيد فرنسو الحريري بابشع النعوت.
اعتققد جازما ان يقف مثقفينا موقفا صارما من الحركة وخصوصا بعد مواقفها المعلنة والتي يتأكد منها انها تعارض الحكم الذاتي لاسباب الشخصية بحته، والا مالذي سيضر شعبنا لو اقر هذا الحق لنا دستوريا. ان الموقف الصارم فقط هو الذي يعيد الحركة الى الصف العمل المشترك، والتعامل على قدم المساواة مع كل تنظيماتنا وهذا لا يعني حصرها في الزاوية لضيقة بل هناك اخطاء يجب الاعتراف بها وهو مخرج جيد قامت به اغلب الاطراف السياسية التي رات انها سارت في طريق خاطئ. في بداية التسعينات من القرن الماضي قيل لسكرتير الحركة حينذاك السيد نينوس بتو انكم الاخ الكبير، فاجاب بحدة نحن الاخ الوحيد، فهل سينزلون من علوهم ويشاركو اخوتهم العمل؟
 السيد حنين قدو كان حليف الحركة كل هذه المدة وهي متحالفة معه من خلال المجلس الكلدواشوري السرياني، اذا حلفاء الحركة يبحثون عن مصالحهم الذاتية دون ان يراعوا مصالح شعبنا، ليس هذا فقط بل ان السيد حنين القدو ممكن ان يغير ولاءه بسهولة وخصوصا ان هناك اصوات في الشبك تقول بكورديتها. لكي لا نكون انا واخي على ابن عمي وبالحقيقة انه اخي ان يعود الى صفاء العمل القومي، العمل القومي الخال من تعبيرات الخيانة وبيع الذات وان يعيد الهدوء الى الحوار الداخلي من خلال اسكات الاصوات النشاز، وهذا لا يعني اسكات حرية التعبير بل العودة الى الاقرار بان هناك اراء عديدة في شعبنا وعلينا التكيف معها والتعايش معها وتفهمها. ان ما فهمناه من الحركة وكل مؤيديها انهم كانوا بالضد من الحكم الذاتي على طول الخط، واذا كان هناكك اليوم من تغيير وهذا لا نجده في ما قيل في لقاء ستوكهول، فاهلا ه به ولكن، هل على شعبنا دائما تقبل الاخطاء الكبيرة دون ان يكون هناك بحث لاسباب ذلك. ان بحثنا لاسباب الاخطاء ونشرها نعمل على تحصين شعبنا من الوقوع فيها، فنحن زائلون وشعبنا باق، ان ادركنا كيف نعمل حقا وكيف نعارض حقا وكيف نفرق بين المعارضة وبين العداء الشخصي.     

تيري بطرس    [/size
][/b]

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل قيس عتو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ وديع بتي المحترم                                                                                             ان هناك بالضرورة بعض الامور تجبر البعض من ابناء شعبنا { اخوة او ابناء عم } على رفض او التحفظ على مشروع الحكم الذاتي اذ لا يكفي اعلان الحكم الذاتي وبنيتنا التحتية ضعيفة وانتاجنا صفر واعتمادنا الاقتصادي على المركز { بغداد او اقليم كردستان } فأنا اؤكد دائما على تطوير مناطق تواجدنا التأريخية اقتصاديا وتنمية قرانا من خلال بناء مصانع متوسطة وكبيرة لغرض جلب يدنا العاملة من متخصصين ومهنيين و عمال وهذا في البداية يكون بتمويل ذاتي يعتمد بالدرجة الاولى على المتيسرين من ابناء شعبنا وخصوصا المتواجدين الذين هم خارج الوطن من اوائل القرن الماضي . ولا احد يمنعنا من تطوير قرانا التاريخية جميعها فهي فخرنا وارثنا الغالي في اقليمنا المرتقب والمجهول الاسم لحد الان فإذا قُلتُ اقليم  آشور فسيتهمني اخوتي بأن هذا مناقض لنا الكلدان  و إذا قلتُ ارض الكلدان فسيتهمني ابناء عمومتي الاشوريين او الاثوريين . اياً كان لستُ هنا بصدد التسمية ولا الخوض في جدال يمنعني من اثبات هويتي التي تتلاشى شيئاً فشيئاً من خلال عملية الهجرة المقيتة . اعيد واكرر ان { بناء } بنيتنا التحتيةيثبّت ويؤكد انتمائنا القومي  وهذا البناء يجب ان يتم من الان وان لا ننتظر الى نحصل في مكان ما وفي زمن ما على الحكم الذاتي { ورأيي هذا ذكرته في مقال سابق } .وانا متأكد بدون اي شك ان السيد يونادم كنا  لايريد اقامة حكم ذاتي في شيكاغو وانما في وطن ابائنا واجدادنا , ولكن عملية البناء هي التي سوف تقوي هيبتنا وتزيد من تلاحمنا وتثبت وجودنا امام الاخرين كالسيد القدو وامثاله الكثيرين , وان لا يعتبرونا فريسة سهلة كآثارنا التي اكل عليها الزمن . ان مشاركتي المتواضعة هذه ارجو عدم التشمت بها فالذي يهمني مصلحة شعبي الذي انتمي اليه بغض النظر عن الطوائف . وشكرا   قيس عتو           kais.atto@googlemail.com


غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
Those of us who have not been blinded by money or position and who have not been clapping for this or that in order to pass this dreadful project under different names, those know very well the end of such a project and where it is going.

It is going towards eliminating our identity as Assyrians (all denominations) and the problem of those who are drumming for this awful project is that their fear is pushing them to try to convince people that what they are doing is right when deep inside they know that this project isn't the way they are trying to present it because they are hiding a different agenda behind it

Finally, to the writer of the article there is no such a thing called a Sureth dialect but there is an Assyrian language which is erroneously being called Aramaic or Syriac for reasons we all know that there is those who are fearful of admitting to history and themselves that they are Assyrians who followed different Churches and forgot their national roots

Those who consider themselves to be enlightened must wake up and not cover their eyes with a blindfold because the more they walk  purposely in the dark the more they will be not only deceiving others but also themselves




غير متصل gorguiss

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 91
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ وديع بتي المحترم
تحية طيبة

أنا شخصيا سعيد جدا بهذا التغيير والتطور الحاصل في مضمون مقالتك ،وانني أعتبرها خطوة بالاتجاه الصحيح   نحو المصداقية التي يتوجب ان يتحلى بها الكاتب في سعيه لخدمة شعبه وأمته ، وخطوة على طريق التخلي عن الانحياز لهذا الفصيل السياسي  دون ذاك والذي يجعل الكاتب أسيرا للافكار الحزبية الضيقة .
لذلك فأننا نلمس في مقالتك نوع من الشجاعة في نقد الحركة( زوعا) هذه الشجاعة المفقودة لدى معظم الموالين والمساندين للحركة ، ذلك ان الحركة تتهم دائما منتقديها من  الاحزاب الاخرى والمستقلين بشتى التهم، لذلك فان توسيع دائرة النقد الموجه الى الحركة من قبل المحسوبين على الحركة سوف يؤدئ بها الى التراجع او تغيير مواقفها من مجمل القضايا الراهنة التي تهم شعبنا ،وللتأكيد على ما أنا بصدده هو ما جاء في مقالتك..
(ان الحركة تتحمل مسؤولية تاريخية جسيمة في الا رتقاء في الاداء بما ينسجم ومتطلبات المرحلة ) ( ليس بمعنى التنازل عن الثوابت ) ( ولكن من أجل البحث عن القواسم المشتركة لتحتاط من خطر الانزلاق) ( وانها افتقرت الجرأة للتضحية على غير عادتها ) ، و بلا شك فأن هذا هو ما  تطلبه احزابنا السياسية من الحركة اي ان ترتقي في أدائها بما ينسجم متطلبات المرحلة ، وبالتأكيد فأن الحركة عند ذاك ستجد الكثير من القواسم المشتركة بما سيتيح لها العودة الى سابق عهدها ، وسوف لن يكون هناك أي تنازل عن الثوابت بل ستجد الحركة ثوابتها في الاقرار بالحقوق القومية لشعبنا، وتأكد ايها الاخ انه لا أحد يريد ان يدفع بالحركة الى الزاوية الضيقة  الا اذا ارادت الحركة ان تحشر نفسها في تلك الزاوية الضيقة .
وعليه فأن الاسباب التي  أدت الى تراجع الحركة على الساحة القومية لم تكن بسبب خلافات شخصية مع هذا الحزب او ذاك او مع الاخ سركيس أغاجان بقدر كونها تحصيل حاصل لمواقف الحركة من  العديد من القضايا التي تهم قضيتنا وشعبنا ، ويقينا انه بمجرد ان تفكر الحركة بالارتقاء بمواقفهاوتطبيقها عمليا  فأنها بلا شك ستجد كل الابواب مفتوحة ومشرعة للحوار والتفاهم والتضامن شريطة ان تكون مبنية على الثقة والشعور بالمسؤولية وغير مبنية على الاتهام والتشكيك وتخوين الاخرين...وسوف لن تكون لا الحركة ولا الاحزاب الاخرى ولا سركيس اغاجان بحاجة الى وسطاء للحوار والتفاهم، لان الطرق ستكون سالكة وواضحة ، فعلى سبيل المثال لا الحصر ، فأن الاخ يونادم كنا  في ندوة في الدنمارك قبل اشهر.. يقول، ان هذا الحكم الذاتي الذي يتحدثون عنه لا وجود له الا في فضائية عشتار  وفي موقع عنكاوة كوم ، في وقت كان المفروض بالحركة ان توعز  لفرع اربيل وفرع دهوك بالمشاركة في لجنة تنسيق الاحزاب والمجلس الشعبي ، وعلى الاقل من باب الاطلاع على مشروع الحكم الذاتي .
وبصراحة فأني لا اريد الاطالة في التعليق ولكن ما دمنا بصدد موضوع مهم فأنني أجد نفسي ملزما  للتأكيد على بعض النقاط الاساسية التي يتوجب على الحركة ملاحظتها من أجل ان تأخذ مكانها الطبيعي في المسيرة النضالية ولتسترد ثقة شعبنا  التي فقدتها بسبب المواقف السابقة :
اولا ــ الكف عن محاولات الغاء واقصاء الاحزاب الاخرى من الساحة السياسية .
ثانيا ــ الكف عن محاولات الانفراد بالقرار السياسي .
ثالثا ــ فتح صفحة جديدة في العلاقات مع الاحزاب السياسية تكون مبنية على الوضوح والشفافية والثقة والاحترام المتبادل واحترام الرأي الاخر .
رابعا ــ ان الحركة حزب سياسي له اجندة سياسية وعليه فأنه يجب التخلي عن الاسلوب الذي مارسه النظام السابق المتمثل في خلق واجهات تحت مسميات مختلفة ولكنها في الحقيقة منظمات حزبية مسيرة ، فمثلا ان ما نراه من مسميات كالجمعية الخيرية الاشورية واتحاد الطلبة واتحاد النساء وغيرها ، انما هي تنظيمات للحركة تختفي وراء تلك الواجهات وهذا ما يؤدي الى ابعادها عن اهدافها المعلنة ، وطبعا لا ضير من  ان يشارك الطلبة والنساء والشباب في التنظيمات السياسية .
خامسا ــ ترك الجمعيات الثقافية والاجتماعية وشأنها واعطائها الفرصة لتحقيق الاهداف التي اسست من اجلها وعدم حشرها في الصراعات والتجاذبات السياسية والطائفية ، وهذا ما لا حظناه من خلال قيام اعضاء هذه الجمعيات بأفشال معظم الاقتراحات والمقررات التي لا تتطابق والخط السياسي للحركة ومهما كانت تلك المقررات من صالح شعبنا .
سادسا ــ عدم التدخل في شؤون الكنائس والكف عن اسناد الاسقف المنشق والموقوف ( مار باوي سورو) وضرورة تقديم اعتذار رسمي لكنيسة المشرق الاشورية ، والتوقف عن المحاولات التي يراد من خلالها الايحاء بكون الحركة تقف مع هذه الكنيسةوبالضد من الكنيسة الاخرى وبما  يغذي النعرات المذهبية والطائفية .
سابعا ــ التعامل مع القوى السياسية العراقية بصورة متوازنة وبما يخدم طموحات شعبنا .
ثامنا ــ تطهير الحركة من العناصر التي ارتكبت اخطاء جسيمة بحق شعبنا وكنائسنا ، لان تلك العناصر قد نسفت جسور العودة الى مسيرة الشعب والامة وعليه فانها سوف تمارس ضغوطا على الحركة بهدف ابقائها في موقعها الحالي الذي يتيح لهم الاستمرار في محاولاتهم التخريبية والفوز باكبر قدر من المصالح  الشخصية .
مع  التقدير
فاروق كيوركيس
Gorguis_farouk@hotmail.com



غير متصل عصام المـالح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 372
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
"Everybody wants to go to heaven, but no body wants to die"
Peter Tosh

غير متصل عصام المـالح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 372
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السادة المحترمون

شكرا للاستاذ وديع لطرح هذا الموضوع المهم للحوار. ثم اقول:

لا اعتقد بان هناك عاقل على هذه الارض يريد رفض الحرية. او رفض الارادة السياسية الحرة على مستوى الفرد فما بالك اذا كانت تتعلق بحرية الشعب. ولكن الخلاف لا يدور حول الرفض او القبول مبدئيا بقدر تعلقها بالطريقة والالية التي اتبعت لطرح هذه القضية المهمة اضافة الى من يقف وراء هذا الطرح ولماذا؟. انا لست من الذين يؤمنون بنظرية المؤامرة ولكن اؤمن بان هناك اطراف لها اجندتها ولها مطامع وتحاول بشتى الطرق من خلالها الحصول على ملك الاخرين. انا كمواطن عادي لم يقنعني السيد اغاجان بمشروعه هذا والسبب هو الطريقة التي اتبعها في هذا الطرح واقصد انه كشخص لا يمثل اية جهة ولا حتي اي تنظيم سياسي يخص شعبنا انه مجرد مسؤول رفيع المستوى في حزب كوردي قام باعمال اعادة اعمار القرى الاشورية وهذا يشكر عليه ولا احد ينكره ثم خرج على الملئ ليطالب بالحكم الذاتي لشعبنا. اين المنطق في هذا الطرح؟ هل من المعقول مشروع كهذا يتبناه شخص واحد؟ ثم قام بعقد مؤتمر سماه شعبي وهنا يكمن بيت القصيد مؤتمر شعبي كي لا يتبنى اي من احزابنا هذا المشروع ليبقى تحت سيطرة شخص واحد. ثم اسس مجلس الشعبي المنبثق من هذا المؤتمر وبدا هذا المجلس رغم كونه شعبي يأمر وينهي( يفتي ويحرم)  على مزاجة وكأن هذا المجلس منتخب من قبل الشعب. بصراحة هذه مهزلة. المشروع يتحدث فقط عن سهل نينوى وماذا عن باقي المناطق الاخرى الواقعة تحت حكم الاكراد لماذا لا يتم تطبيق الحكم الذاتي في هذه المناطق ولو كنموذج تجريبي للبت في مسألة سهل نينوى اليس هذا متناول اليد الان واكثر منطقيا؟ انا اريد حكم ذاتي بل فيدرالية تخص شعبنا ولكن ينبغي هذا الطرح ان تتبناه جميع القوى السياسية والمدنية وان تدعمه الكنائس بمختلف انتماءاتها ليكون مشروعا متكاملا ويتحمل مسؤليته كافة ابناء شعبنا واحزابنا السياسية ليسير بخطى ثابتة نحو تحقيق احلامنا وليس بالطريقة المطروحة الان. انا هنا لست بصدد الدفاع عن جهة معينة ولكن اقول لو كنت عضوا في الحركة الديموقراطية الاشورية لكنت قد اقترحت على قيادة الحركة ان تتبنى بنفسها مشروع الحكم الذاتي وهذا شيئا منطقيا لانها الجهة الوحيدة من دون جميع الاحزاب الاخرى تملك مقعدا منتخبا من قبل شعبنا بارادته الحرة لسحب البساط من تحت اقدام السيد اغاجان على شرط ان تقوم الحركة بعقد مؤتمر تدعوا فيه جميع الاحزاب والمؤسسات التي تخصن شعبنا لتناول المشروع بشكل جدي وليس للدعاية الاعلامية بل ينبغى على الحركة ان ترفع سقف مطالبها وتتحول من الادارة الذاتية الى حكم ذاتي فالادارة الذاتية لا تلبي طموحنا خاصة في هذه المرحلة الحرجة ولما قدمناه من تضحيتة جسام.

اما بالنسبة لمقترحك ياستاذي العزيز وديع بالدعوة للسيد يونادم والسيد اغاجان بان يلتقيا في مضيفك مع احترامي الشديد لها المقترح واعلم علم اليقين انه نابع من حرصك الشديد وروحك القومية الناصعة تجاه شعبك فانا اراه غير منطقيا لسبب بسيط ان السيد اغاجان لا يمثل الا نفسه بل ربما يمثل حزب غريب عن جسد الامة الاشورية فما الفائدة من هذا اللقاء اما السيد كنا فعلى الاقل انه اختير من قبل سعبنا وبالتاكيد انه لا يمثل الجميع ولكن انه الوحيد الذين يمثل السياسية الاشورية في البرلمان العراقي.

مع تحياتي

عصام المالح
issam4you@hotmail.com


"Everybody wants to go to heaven, but no body wants to die"
Peter Tosh

غير متصل Sleiman Yohanna

  • اداري منتديات
  • عضو فعال
  • *
  • مشاركة: 61
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في البداية اوّجه التحية والاحترام للاخ وديع الذي ومن خلال كتاباته وغيره من الكتاب رأينا مدى الإتزان والعمق والتحليل الواقعي للوقائع والاقتراحات وليس مجرد الكتابة لغرض التشفّي وتوجيه الطعنات والنقد المستمر وكأن صفحات الانترنيت اصبحت ساحات بديلة للعمل الجاد لإفراخ تلك الشحنات الزائدة والكامنة في مكامن النفس البشرية المصقّلة بنيات وغايات بعيدة عن الهدف الاسمى في مثل هذه الظروف التي تتطلب كل الحكمة واقصى درجات الحذر من اجل خدمة قضايا شعبنا وحقا لقد سئمنّا من تكرار قذف الاتهامات من قبل قلة لا تتجاوز اصابع اليد والتي لن تجلب الا المزيد من الشكوك حول مدى مصداقية كاتب تلك المقالات، علما ان النقد البنّاء هو شىء حضاري ومطلوب ولكن ما يجري من قبل البعض فأنه تجاوز الى حدود الطعن والتشهير وهذا مما  لا نتمناه حتى للغرباء.

شكرا لخالق العقول والالباب الذي وهب الارادة الحرة والادراك العقلاني وملكة الغور في اعماق المطروح من البضائع السياسية الكثيرة في ظل عالم ذي تقنية رهيبة في عالم التسويق وكأن البشر وحق الشعوب اصبحوا تجارة شرعية في عالم القوي الذي يملك ممتلكات الضحك على ذقون البسطاء، ولله الحمد إذ نرى بأن اغلب أبناء شعبنا الجريح والجائع والهائم بوجهه في العالم بحثا عن الامان وبالرغم من سلطة ونشوة امتلاك المال والكلام المنمق اللذين اوقعا الكثيرين من الذين كانوا يعتبرون أعمدة بنيان وبالرغم من جبروت التخطيط الاستراتيجي الذي يستهدف مستقبلنا فأن الاغلبية الصامتة والصارخة لشعبنا تدرك الخفايا المبطنة لما يطرح في سوق السياسة وإن دل هذا فأنه يدل على ان شعبنا هو شعب حيّ ويقينا فأنه سيعبر الى بر الامان.

أوّد سؤال البعض منا من الذين يريدوننا ان " نؤمن " مغمضي العيون بكل طرح يطرح من دون معرفة ما هية المضمون والحقوق والواجبات وحتى قبل وضع النقاط على الاحرف وما هو حساب الربح والخسارة في بلد تهزهه التيارات الهائجة وحتى المسيحيية وضعت اسس الايمان وخارطة الطريق للوصول الى الهدف المنشود بعقلانية ورؤية واضحة وليس مجرد الايمان المتجرد لأن الله ذاته لا يلغي القانون الكوني الخلاق العقلاني فكيف الحال بنا ونحن امام مسؤولية شعب مستهدف ومستقبل اجيال لا يحق لأي كان المتاجرة بها ونطلب من الجميع فحص دقائق الامور بكل امانة قبل تكرار المآساة او زيادتها  كالتي حلت بشعبنا في بداية القرن الماضي.

واطلب من بعض الاخوة الذين يحبون النقد لأجل النقد وليس البنيان إن يدركوا بأن الناس تتمتع بعقول لها قابلية الادراك والتحليل والاستنباط والمناقشة البناءة وليسوا كما يظن البعض ممن يكتبون  بأن مجرد نزول مقالهم فأنه سيدخل في نطاق المقدسات وكتاب "غينس" للارقام القياسية واخيرا فأن تكنولوجيا الانترنيت وهبتنا خدمة كبيرة في نطاق معرفة النوايا والافكار وكما نعرف أن الدنيا مبادىء والتاريخ مواقف وكم هي رهبة قصر السنين.

وتقبلوا مني كل الحب والاحترام
سليمان يوحنا
syohanna@bigpond.com


غير متصل gabbara france

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 20
    • مشاهدة الملف الشخصي
الـى الـساده الافـاضـل تــحـيـاتــي
الا يـكـفيـنـا عـلس فـي مـوظـوع الـحـكم الـذاتـي فـي ســـهــل نــــيــنـوى  الـــئ كـــافـه الاحــــزاب الكـلدانـيه والاشــــوريــــه  والسـريـانـيـه    هــنـاك  شــيئ اسـمـه الـــــديـمـوقـــراطـيـه  والطـــريــق الـــئ الـديـمــقــراطيه
هــــي صــنـاديـق الاقـــتــراع  والـــجـــواب صـــاحــبه الــشـــرعـــي والـوحـــيـد   هـــو شــــعـــبناالاشوري الكـلداني السـريانـي  هـــــل هـــذا صـعـب تــحـقيـقه  يــااسـتاذ كـنا ويا اسـتاذ اغـاجـان  ادعـــو الـساسـه
مـن ابـناء شـعـبنا الابـتـعاد عـن ســـياسه  ان لم تكن معي فانــت ضــدي   ؟؟
حـــان الــــوقت الجـلوس حـــول طاولـــه حـــل الـمشـاكـل بالديــــمــوقـــراطــيـــه  ومـــن يــــرفــض الجــلوس
حــول  الـ ـطـاولـه  ؟ شـــعــبـنــا  لـــه الحـــق في  محــاســبـته إ.......؟gabbara france


غير متصل Makko

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
Dear Dr. Patty
Thank you and May God Bless You for the great to the point article.
Many christians from former Yugoslavia and albania converted to Islam for personal reasons, and today the whole Europe and the world are suffering and paying the price of those low class people. I hope our people will think twise about betraying their people that will effect all of us for ever.

Mark Samano


غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 294
    • مشاهدة الملف الشخصي
يبدو ان التارخ يعيد نفسه مره اخرى ، او يمكن ان نقول ان ما يجري حاليا من احداث قد عاشها شعبنا قبل  قرن من الان، حيث كان في موقف جيد انذاك وعلى وشك ان ينال ولو  ابسط الحقوق مستفيدا من حالة الضعف والتشتت الذي حصل اثناء ضعف وانهيار الدوله العثمانيه وابتداء الحرب الاولى. ومبادرات  جريئه والوقوف ضد او حتى التخوين من قِبَل  ابناء شعبنا لبعضهما الآخر  واستغلال ذلك من قوى محتله انذاك، فكنا الاكثر تضررا وخساره بين شعوب المنطقه ولازلنا الى حد اليوم نتذكر ونتحدث عن تلك الامور وكل يفسر اسبابها حسب رأيه. اليوم بوضعنا الحالي الذي لا يحتاج الى وصف وتوضيح وبحكومه بلدنا النصف نائمه سكرى في حلم الديمقراطيه الوردي والساهره على بقائها قوى الاحتلال، ان لم نستفيق وننسى اطماعنا الذاتيه ونستغل الوضع الراهن وندرس باناة وحكمه وتعقل اي مبادره فيها خير لوجود حُر وكريم لشعبنا،والا سوف نضطر للانتظار ربما مائة عام اخرى هذا ان كان لشعبنا  وجود حقا  في ذالك الزمان... 


غير متصل assyrianpower

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
    • مشاهدة الملف الشخصي
myoqra dr.patty bayen akhche baqrenokh?ane kma omrane poqelon go mdet ninwe la shmelan hech kha khabra menokh qamo?akhche eget mtela al mdetokh adyo bayet plkhanet dane 30 shene nabele zowaa?yane aya problem et wella go mdetokh bartela le atya qa madrose akhche en la ato myoqra yonadam mn sargis akha jan?let kha orkha kheta?spay qamo myoqra yonadam ato mn sargis?mase ato kha resha mn mdabranet sargis let bekhshawa ella bospay?hatkha mobyena zabnotokh jalde myoqra batti?en qodme naplekh be kha kotasha bosh gora mn kha omta kheta bosh gorta mn shabak mo bet talbet mn myoqra yonadam azizi batti?hamn myoqra batti raba khshewkhen kha nasha masyana akhche ane khabranakh len hamone halam tet ktewe?balki sabb plkhanokh khata welle 100% ega hadya bet tanet mendi et bayetle?bet baqrenokh kha guye kheta let kha orkha kheta qa daya moshkela et wela go mdetokh bartela shoq mn ato yonadam kana mn sargis akha jan go betokh?hamn myoqra batti aya ewa oväntat akht amrela be leshanet swednaye aya lewa sperta mnokh hatkha zbnota jalde mokhzelokh ?


غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1434
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 السيدعصام المالح
من قال ان كنا منتخب من قبل الشعب المسيحي ومن اين اتيت بهذه الجنجلوتية .. الا ترى انه السبب الرئيسي لتفكيك ابناء شعبنا في الداخل والخارج من خلال طروحاته الضدية .. اي ضد كل شيء  سواء كان صحيحا ام خاظئا .. فليس له ولحركته غير كلمة  لا  في قاموسها وخلال احتدام المناقشات .. انه يخاف حاليا على منصبه لذلك تراه انه ضد كل التحالفات المسيحية التي تظهر  باعتبار انه القائد الاوحد والممثل الشرعي الوحيد لامتنا المسيحية بينما هو يتحافل مع اعدائها في كل صغيرة وكبيرة  وها قد نطقتها بلسانك او لسانهم لا فرق (اما السيد كنا فعلى الاقل انه اختير من قبل شعبنا وبالتاكيد انه لا يمثل الجميع ولكن انه الوحيد الذين يمثل السياسية الاشورية في البرلمان العراقي) اما بقية ابناء شعبنا من الكلدان والسريان فالى بئس المصير مادام يمثل السياسة الاشورية التي هي براء من هذا الكلام .

.


غير متصل البغديدي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 893
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ السفير والكاتب الشهير وديع بتي مع جزيل الاحترام
تحية طيبة
   اما بعد .. فقد اطلعنا على افكارك القيمة بشان احداث ومشاريع شعبنا(.......) الاصيل بعراقيته قبل كل المكونات الاخرى سواء كانت قوية حتى التخمة ( السيطرة الكاملة على مجريات الاحداث حسب اهوائها واجندتها) وأخرى ضعيفة حتى الهوان ( مهمشة ومنسية للغو الدائم في عواصف ترابية تجرف معها كلامها المعسول الذي ينادى به بعيدا عن اروقة صدور القرار ).
  لنسأل ذاتنا الانفرادية بعيدا عن شعبنا كجمع يساوينا لا بل يضاهينا ويخجل من ذكرنا كقادة مرموقين له ومثقفين كبار يتباهى بهم ووووو بالسؤال التالي؟
هل نحن (.....) قبل ام بعد احداث نيسان 2003 أقوى أم أضعف بغض النظر عن التحصيل الحاصل من تلقاء ذاته او عفويته كتحصيل شامل او عام من قبل الاحنبي المحتل الذي قدم الهدية على صحن من ذهب للقوى الحاكمة اليوم؟
بالطبع لا يوجد منصف او عاقل ليرد بالقول: نعم  نحن اقوى من قبل سوى اصحاب النفاق و الانتهازينن والمصطادين في الماء العكر وكل هؤلاء يمثلون الواجهة الامامية في صفوف شعبنا (.......) من اجل غناهم السريع ووجاهتهم اللاشعبية.
وما دام الحال كذلك يسير من هوان الى هوان اكبر من سابقه فما علينا الا ان نقول لا حول ولا قوة الا بالله العظيم فلا انا وابن عمي على الغريب ولا انا واخي على الغريب بل انا واخي على اخي.
اذا المشروعات الكبيرة ( كمثل ما يسمى بالحكم الذاتي اعتباطيا ) تتطلب وحدة متينة واستحضارات حكيمة و قادة مسؤولين وشجعان عن كلامهم وطروحاتهم  في اية بقعة من الخارطة العراقية وخارجها أيضا ووووووو.
اما مثل ما يشاع: أن كلام الليل يتلاشى في النهار أي ما يصرح في مكان محصن وامين يقابله النقيض في مكان غير محصن وغير امين فمثل هكذا تلويحات لا تصدر الى من اناس غير مؤمنين بقضيتهم القومية سوى ما تجنيه جيوبهم الفردية.
ولكي لا اطيل في موضوع يستحق بحوث ودراسات وطاولات مستديرة وجها لوجه ووووو اقول الاتي:
لا فائدة من التقاء الشخصين ( كنا واغاجان ) في اي بقعة من العالم لانهما طرفا النقيضين كقائدين اوحدين الاول يمثل كل الحزب العتيق و الثاني سيد المال الوفير الجديد كما ان كلاهما قد طرحا كل اوراقهم خلال الاعوام القليلة وها اننا نحصد التشتت والضياع نتيجة ثمارهم الطيبة على الدوام.
وبجملة واحدة لا ثانية لها اختصر كلامي بالعبارة الاتية: ما لم تتحقق وحدتنا القومية بالافعال قبل الاقوال قبل كل شيء فإننا نبقى نكرات بدون معارف تضيع الوقت الثمين نحو المصير المجهول.
اتمنى ان اكون مخطئا وكلامي لايمثل اية جهة سوى ذاتي الشخصية
والنبيه من الاشارة يفهم
والله من وراء القصد 


 


غير متصل assyrianpower

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
    • مشاهدة الملف الشخصي
Hi

I would like to wish you a Happy Christmas and A Happy New Year, I have read your last article and I was really astonished from your opinion. I just want to say that writing such articles at this time before elections will not make you an important person, but at the contrary you will give chances to those how were and are still want to get from Zowaa in any way or mean, and as you and I know you became an Iraqi ambassador not because that you have a high education just like thousand of our people have, but because and thanks to Younadam Kanna. I am not saying that because of that you don’t have the right to express your opinion no, but you have to think at least twice before writing any article especially now because now you are an Iraqi ambassador therefore you have to think twice. You could of call Younadam Kanna and talked to him instead of writing such article and starting a new and worthless struggle. I really was disappointed. Do you think that you did a right thing when you wrote this article? I don’t think so. Now because of your new position of attacking Zowaa and Younadam Kanna you are putting your self in a shame position with all my respect. I will tell you why, because most of the people will say that you get what you wanted from Zowaa and now you turn off against them just like others. I dont why you interfered zowaa in your article what happened in Bartilla has nothing to do with Zowaa and its position about the autonomy why you conceptualized such accident as the end of life, many things happened worse than this accident but you didn’t say any thing about it. May be it was before you get the approval to be ambassador I don’t know. I want to say that don’t think that when are writing such article that people will admire you and respect you more, No at the contrary they will blame you for your new position. I don’t want to say as many people start saying that you get what you wanted position and may be a lot of money from Mr, Sarges Agha Jan and now you will start writing against Zowaa just like others.

May God forgive you for starting such a conflict at this time, may God forgive you for starting a worthless struggle.
Finally I wish you the best in your carrier and your life





غير متصل nathierjoka

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 164
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى الاخ الدكتور وديع بتي المحترم

بعد التحية و مزيد من الاحترام

احب ان اقول لك الان و ببساطة ان الشعب المسيحي في هذة المحنة يريد افعال لا اقوال من اجل خلاص شعبنا المسيحي من هذة المحنة التي يمر بها و يجب ان يكون هناك حل سريع من اجل انقاذ المتبقي من هذا الشعب المظلوم  انا تكلمت بهذة الطريقة لان الكل يعلم ما الذي يحدث في الموصل و الذي حدث في برطلة فهو حدث متعمد يريدون بة خروج جميع شعبنا المسيحي من سهل نينوى للتفضل بالاطلاع كل المسئولين السياسين على اوضاع شعبنا  و اللة يوفقكم و المسيح معكم

نظير سالم جوكا

هولندا 


غير متصل M.T.Yako

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 133
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لو كان مضمون المقال المطروح يخص العلاقة بين السيدين سركيس اغا جان ويونادم كنا لما كان لنا علاقة بذلك المضمون ، ولكن عندما يربط غاية المضمون ليعم على جميع مكونات شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين عندها يحق لنا كأبناء للمكون القومي الكلداني ان نبدي رأينا ووجهة نظرنا في ذلك المضمون .
يؤسفني أن أقول ان السيد وديع بتي قد انزلق في هذا المقال في ذات المنزلق الذي وقع ولا زال يقع فيع المكون الاشوري ، ربما لكونه ممن يحسبون على الحركة الديمقراطية الاشورية  ، فهو ايضآ قد عمد على اختزال تبني القضايا الرئيسية وربما المصيرية التي تهم عموم شعبنا بكل من السيدين الاشوريين آغاجان وكنا مع تجاهل تام لمواقف ووجهات النظر التي للمكون الكلداني والسرياني ، أي انه اختزل كل شعبنا فيهما وفي الاتجاهات التي يمثلونها .
لقداشار السيد بتي لعدة حالات جمعت الاعداء مع بعضهم مثل لقاء الرئيسين ، الامريكي مع الروسي والاسرائيليون مع كل من الفلسطينيون والسوريون واخيرا الفرقاء اللبنانيون ، والسؤال المهم الذي طرحه والذي اعتبر ه ( أنا ) الاجابة الصريحة والجريئة عليه نكون قد وضعنا يدنا على مفتاح العقدة او العلة التي نعاني منها جميعآ والسؤال الذي طرحه هو ( ... هل ما تختلف عليه قوانا السياسية وممثليات شعبنا هو اعمق حقا , ومعقدا , وستعصيا ، اكثر مما كان ولازال يختلف عليه اطراف الامثلة السابقة ؟ ! ... )
رغم ان تلك الأمثلة لا تصلح لمقارنتها مع طبيعة العلاقة التي تربط بين التنظيمات السياسية وحتى الدينية التي للمكونات الثلاثة " الكلدان والسريان والاشوريين " لأن الذي يختلف عليه تلك الدول والفرقاء هو بسبب تضارب المصالح والصراعات الجغرافية والاقتصادية والسياسية ، أما بالنسبة لوضعنا فإن صراع اغاجان وكنا هو صراع ثانوي وهو من اجل المناصب والكعكة ولكن صراعنا الرئيسي يكمن في الصراع حول الهوية القومية وفي الصراع حول العقائد المذهبية ، أي انه صراع المقدسات قبل ان يكون صراع حول الأمور التي وردت في المقال أو حول غيرها من الأمور التي لا تمس معتقدات وثوابت الناس ، لذلك يكون الجواب المنطقي والصريح على تساؤل الدكتور وديع بتي هو ، نعم ان علتنا هي اعمق وأعقد واكثر استعصاءآ من تلك التي كانت بين اطراف الأمثلة السابقة ، وان رد السيد عصام المالح يشجعني ان اكون اكثر صراحة ووضوحأ في اجابتي واقول ، ان علتنا الوحيدة تكمن في المكون الاشوري الذي لا يرى ابعد من موروثاته الطائفية والمذهبية التي يحاول فرضها على الكلدانيين والسريان .
بناءا على ما تقدم اقول ، سواء التقيا او لم يلتقيا السيدين آغاجان وكنا فإنهما لا يقدمان ولا يؤخران في وضعنا القومي او السياسي او في طبيعة العلاقة التي تربط بين المكونات الثلاثة ، لأنهما في النهاية يمثلان المكون الاشوري المنغلق على تلك الموروثات المتخلفة ، فمتى ما استطاع هذا المكون ان يتجاوز عقدة " الأنا " عندها لن تقوى علينا ابواب الجحيم ، أما اذا بقيت العلة قائمة الى ما نهاية ، عندها لا نستغرب ان يكون هناك من يقف مع الغريب على من لا يفهم معنى الأخوة .

منصور توما ياقو
30 كانون الاول 2009




غير متصل Qasra

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 226
    • مشاهدة الملف الشخصي
فقط احب ان اشكر الدكتور الاستاذ الفاضل السيد وديع على مقالته التي تتضمن الكثير من الحرص على شعبنا شكرا لغيرتك ووقتك الذي تبذله لمقالك الذي نتمنى ان يتوصل من خلاله شعبنا الى مقترح او حل يخدم ابناء جلدتنا المتورطين بالضروف القاهرة التي فرضت عليهم


غير متصل basmas

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 80
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى معالى الدكتور السفير وديع بتي المحترم
مقالكم جيد وناعم ومتناغم ،ولكني ساطرق على الباب راساً وأسئلكم...اليس هذا المقال كلمة حق يراد بها باطل إذا أردنا أم لم نرد ذللك؟؟،لماذا؟؟، لانكم يامعالي  السفير وضعتم جنابكم البيض كله في السلة الآشورية والمتأشوريين وأهملتم قد يكون عن سابق تصور وتصميم كل مكونات شعبنا الأخرى ومنها الكلدان الذين يمثلون 80% من شعبنا المسيحي كما أهملتم السريان أيضاً وحضرتكم سرياني الأصل أليس كذلك؟؟،بربكم هل إختزلت قيادة الشعب المسيحي وأعيانه بيونادم كنا وسركيس أغا جان؟؟، أين القيادات المسيحية الأخرى أين السيد أبلحد إفرام أليس عضواً في مجلس النواب وضياء بطرس اليس مسؤول أحد الأحزاب الكلدانية وأين السيد حكمت حكيم  وحبيب تومي هذا من الجانب الكلداني ومن جانب الإخوة السريان أين السيد هداية  وأين تجمع السريان؟؟...إذا كنتم معاليكم بهذا النفس الإقصائي وانتم تمثلون النخبة المثقفة الواعية بين أبناء شعبنا فعلى حقوقنا وأمانينا السلام!!!..
نرجو وبصدق أن لايكون التلويح بالمناصب والمنافع سبباً في حرمان قومنا من حقوقهم ومصالحهم وبالتالي تهميشهم و(لوي)ذراعهم ونحن لم يصيبنا من السيدين كنا وأغا جان وعلى أيديهما إلا عدأً تنازلياً وانتم ترون أن أكثر من نصف الشعب أصبح في يالمهاجر والباقي سيف الظلاميين مسلط على رقبته في أية لحظة!، بالله عليكم هل لا يعرف معاليكم أن السيد أغا جان يعمل لصالح الأجندة الكردية شاء أم أبى!.. اليس سيادته عضواً في اللجنة المركزية للحزب الدمقراطي الكردستاني؟؟ فكيف سيعمل لصالح شعبنا المسيحي؟؟ وكيف سيتجاوز تجزبه الكردي؟؟؟وهو من حقه ومن واجبه الحزبي!!..والسيد كنا ألا يخدم التوجه العربي والسني تحديداً والإ أشرحوا لنا كيف أن حزبه زوعا له مقر في الموصل(الموصل وما أدراك ما الموصل)ولامن مضايقة أو إعتداء من السلفين الذي ذبحوا شعبنا وخاصة الكلدان والسريان في عز النهار وأمام قوات الأمن وبكل جرأة وعزم!!...
يامعالي السفير ..يلوح في الأفق غيوم ملبدة وسماء مكفهرة ودعوتكم للرأسين الآشوريين ليست بريئة ،لماذا ؟لآنكم عضواً أو موالياً لزوعا وماتمثله من توجهات وهذا ليس بخافياً على أحد،إذن الموضوع يبدو أنه منسق بينكم مع السيد كنا للإجتماع مع السيد أغا جان... وكل إجتماع وانتم بخير...

                                                                             مؤيد هيلو....29/12/2009


غير متصل Zakhonya1976

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 53
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عصابت زوعة وعصابت المجلس الشعبي ابراسن


غير متصل georges.boutani

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 822
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اصبح العراق ساحة للمنافسة الغير نزيهة ومبدا القوي يفترس الضعيف
فكثرة واختلاف توجهاة ومبادئ احزابنا وتنضيماتنا الجماهيرية نقطة ضعف
لابناء شعبنا المسيحي وان حادثة برطلة لم تكن عفوية بل قد خطط لها وهي
خطوة نحو ابتلاع سهل نينوى وتشريد واجبار شعبنا على الهجرة فما هو الموقف
اللتي اقدمة عليه احزابنا من هذه العملية الخطيرة واللتي تهم الجميع
من خلال قرائتي لمذكراة المرحوم توما توماس يذكر
ني بحادثة مشابهة لحادثة
برطلة عندما اقدم اليزيديون وبالتعاون من الدولة لاحتلال القوش وكسر شوكة
المسيحيين فكان للبطل توما توماس دور كبير في احباط هذه المؤامرة وفي زمن
قياسي وقلة عدد مقاتليه ودحر الغزاة فعلا فاين من يدعون هم قادة لشعبنا في
العراق الجديد
جورج يوسف البوتاني
فرنسا ليون


غير متصل ادور ميرزا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 594
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز الدكتور وديع بتي المحترم
كل عام وانتم وعائلتكم وشعبنا بالف خير واتمنى ان تتحقق كل امنياتكم في سبيل خدمة شعب العراق وشعبنا على الخصوص .
الحوار الهادئ فسحة ديمقراطية رائعة وفرتها ادارة موقع عنكاوة الرائد لمناقشة ما يدور على الساحة العراقية وخاصة ما يتعلق بمستقبل وجود شعبنا على ارضه , ان موضوع مستقبل ومصير شعبنا كما نشاهده وكما اراه من خلال تصريحات وتوجهات بعض من ساستنا خطير خطورة من يبيع سلعة مغشوشة , ان مستقبل شعبنا غير آمن ليس اليوم فحسب انما منذ تأسيس الدولة العراقية التي حكمتها انظمة وعلى التتابع استعمارية واستبدادية ودكتاتورية وطائفية , ان شعبنا والذي يوصف بانه السكان الأصليين لبلاد ما بين النهرين لن تتحقق له الحياة الآمنة ولا العيش الرغيد دون حماية دولية او على الأقل من قبل انظمة حكم نزيهة وعادلة وهذا بالطبع لم ولن ولا يحصل حاليا في العراق , كما ان حماية شعبنا من القتل و التهجير و الترهيب لن يتحقق بمجرد جلسة ودية بين اطراف معينة اختيرت لتحتل الصدارة في المسيرة السياسية القائمة اليوم في العراق , او رمي اللوم على هذا الطرف او ذلك , الموضوع اكبر خاصة اذا ما استبعدنا المصالح الشخصية او الحزبية واعتقد بان الجهة الوحيدة المؤهلة والضامنة لحماية شعبنا هو المجتمع الدولي ومنظماته الانسانية التي ترعى الشعوب التأريخية وتحمي حقها في الحياة والتمتع بخيرات ارضها والتباهي بتأريخها وارثها ..عزيزي الدكتور وديع ...ان سعيكم جدي ودعوتكم المتكررة لبعض من الساسة للاجتماع في داركم اكثر من رائعة لأنها تعبر عن حرص شديد ليس فقط على مستقبل شعبنا والذي يتعرض الى الاهانة والقتل والى تشتيت منظم , انما حرصكم يؤكد ايضا على تصفية النيات والمضي لتوحيد الصف والقرار , اثني على سلامة حرصكم ووفاءكم وحرص كافة اساتذتي واخوتي المعقبين على ملاحظاتكم , ان شعبنا وكما ذكرت في النص ادناه لم يتعرض الى اي نكسة تأريخية او اجتماعية في اي بلد سكنه غير العراق , ان ما يحدث له اليوم في العراق تتحمل مسؤوليته حكومات العراق وساسة وممثلي شعبنا اينما تواجدوا وعلى السواء .
نص من مقالة الدكتور وديع بتي ....
اننا نؤكد هنا ومن خلال تجربة المعايشة الحياتية ان شعبنا والمكونات الاخرى , والاخوة الشبك في مقدمتهم , قد كانوا دائما مثالا في التعايش والإخاء , حتى انني اتذكر في الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي كيف كان الاخوة الشبك الذين يسكنون محلتنا القديمة يتكلمون لهجتنا السورث بطلاقة كما نتكلمها نحن , انتهى النص.

في الختام ..ان المهم هو عودة استقرار العراق وتطبيق العدالة على عموم الشعب وهذا لن يحصل الا في ظل حكومة ديمقراطية حقيقية ومجلس نواب كفوء يحترم كل المكونات
ادورد ميرزا
اكاديمي
السويد
     


ادور ميرزا

غير متصل زكريا انظون

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: التحفًظ على مشروع أغاجان لايعني التصفيق لنوايا حنين القدًو

ولو اني اعيش خارج العراق اكثر من خمسين سنة اعطي لنفسي الحق لابدي راي في الموضوع:

1.  الحكم الذاتي حلم لا يمكن ان يتحقق حاليا في العراق بسبب عدم توفر الديمقراطية وغياب العدالة وكثرة الاعداء لاسباب دينية وقومية وثقافية وقلة الموارد الاقتصادية وعدم توفر منافذ  حرة للمواصلات بالخارج بريا وبحريا مايجعلنا تحت رحمة الجيران دوما ونحن نعلم مسبقا بان ليس لهم رحمة.  وعليه السياسي المخضرم السيد كنا يعرف هذه الامور فياخذ الحذر ولا ينجرف فيها ويكتفي بالممكن اي الادارة الذاتية, بينما السيد اغاجان ليس كذلك.  كلما نعرفه عنه انه عضو في الحزب الكردي وبامواله الكثيرة المشبوهة المصدر يخدم مصالح حزبه  اكثر من امته سواء كان ذلك بعلمه او بدون ذلك.  فبواسطة هذه الاموال خدع البسطاء من ابناء شعبنا وجذب العدد الكبير منهم الى حزبه الشعبي المزيف وقسمنا شر تقسيما.

2.  اني اتفق كليا مع السيد عصام المالح عندما يقول ان اغاجان ليس منتخب من احد وانه لا يمثل سوى نفسه وليس من المعقول ان يتحاور معه السيد كنا وهو يعرف مقدما من وراءه  وما هي اهدافهم وانه مجرد اداة بيدهم .
   
3.   مشكلتنا الكبرى هي تسميتنا وانقسامنا بسبب هذه التسميات والجهل الكامن وراءها كما يظهر من تعليقات البعض اعلاه مما جعل عدد احزابنا بالرغم من قلة عددنا اكثر من احزاب الصين.
 
مع تحياتي للجميع

زكريا,
 سيدني



غير متصل msehayazowaaya

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
ܞ
طوبى لكم ان لعنوكم وشتموكم من أجلي,, فإن لكم ملكوت السموات
كم من العجائب الهائلة التي قام بها ربنا يسوع من إحياء الاموات وشفاء المرضى وفتح أعين العميان أمام أنظار المئات من الناس ورجال دين يهود وكم كان هذا الانسان إنساناً بالفعل لأنه نشر المحبة والسلام ولم يصدقونه!! بل شتموه ولعنوه وضربوه وقتلوه على أيدي غربان وخفافيش الظلام,, على أيدي حفنة من الشعير في حقل الحنطة!! لأنهم خافوا من بطش قيصر روما..
ها هي زوعا السلام والمحبة وها هم خفافيش الظلام يلعنونك ويريدون صلبك لانهم لا يعرفون ماذا يفعلون..
بالله عليكم,, ماهي سلبيات زوعا؟؟
ان كان لديكم أي كره لزوعا فقط لاجل إرضاء منافسه فأرجوكم أن تعطوا مال زوعا لزوعا ومال سركيس لسركيس او لغيره ممن يتبعون القرارات ولا يقدروا أن يصنعوها..
فهنيئاً لزوعا كأس المرار التي تشربه على أيدي أبناء أمتها!! أ فلم يكون يهوذا من تلاميذ المسيح وسلمه ليصلبوه؟؟ والنتيجة.. شنق نفسه لأنه أخطأ وندم..
طوبى لرحم الامهات التي أنجبت الشباب الأبطال والشهداء الكرماء اللذين لم يبخلوا قط لإهداء أرواحم قرباناً من أجل عزّ أبناء جدلتهم..
والله.. أن أمتنا لم تلد ولن تولد جباراً كزوعا أبداً المدافع الوحيد عن حقوقنا والذي لا تقبل عزته أن تأكل من الفتات المتساقط من مائدة الآسياد....
الرب يباركك يا زوعا وسيروّن اللذين يريدون الغدر بك ما هي التفاف شعبنا بك في الإنتخابات القادمة لأنك لم ولن تسقط كما يفكر بك الأشرار
العزيز الدكتور وديع بتي.. لكي تختصر المسافات والوقت عليك أن تطالب السادة في البارتي بماذا يفكرون وماذا يريدون؟؟ لأن المشكلة لم تكن ابداً كما تراها بمنظورك العاتم بين كنا و اغاجان..تحليلك للمسألة لم يكن صائباً؟؟ لأن زوعا لم تجد ابدأ حزباً  او شخصاً او كياناً ذات استقلالية في قراره  او صانعاً له إلا وان كانت  جهة كبيرة تدفعه و تدعمه.. و لا تقدر بتاتاً بأن تذكر لنا اسم جهة واحداً فقط عدا زوعا لها استقلالية في القرار وتريد خدمة شعبنا.. فمع من تريد أن يناقش السيد كنا؟؟ أي تحالفات او مؤتمرات نجحت ولم تفشل بين جماعاتنا التي تدعي الوحدة والإستقلال إلا وان جاءت ريح خفيفة وهدمته.. لأن لا أساس لهم و لأنها بنيت بأوامر وهدمت بنفس الأوامر.. (الإصطياد في الماء العكر لا يجدي نفعاً)
الرب معكم

قصرا د عنكاو
ا







غير متصل chaldian prince

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 442
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى معالى الدكتور السفير وديع بتي المحترم

سيدي بوركت

مع الاسف نحن شعبا اتفق على الا يتفق
هذا يجر طول وذاك عرض وذاك ثالثهم ميدري شيريد يوم ويه هذا ويوم ويه ذاك واكثر الايام نايم بس يفز مرات ويصيح اتفقنا لو بعد ويجي صوت ارجع ولك نام حلم ابليس بالجنه نتفق مو عيب؟؟؟؟؟؟

جنا البارحه ملايين بالعراق واليوم جم الف باق//

يابه والله الطلعو من العراق مناقصهم شئ بس سلامتكم من تفرحون همه يفرحون ومن يتالم واحدكم يبجون دم عليه مو دمع

قبل سقوط الحكم في2003 مسمعنا بكنا وبيناتنا وبقصور فكري نزلت عليه دك..
وشويه شويه/العافيه درجات/بلشنا نقرا وبلشنا نعتذر وبلشنا نثقف شي حلو لا كلش حلو

حكم ذاتي في سهل نينوى وفوكاها اعادة جميع قرانا المنهوبه حلم لكن ليس بمستحيل الاخوة الاكراد مستعدين بقوة لاعطائه لنا وفوكاها دعم لا محدود مادي ومعنوي .وعلى راس من يجب علينا شكره
استاذنا سركيس اغا جان وبوسه من كصته.

وراها راح تشوفون اكو امان مثل باقي اقليم كردستان راح تهل الاستثمارات لابناء شعبنا والله وتصير نموذج حي ورائع لبقيه مناطق العراق.

استاذنا يوناذم كنا تعال على نفسك وسافر ويانه بنفس السفينه محد يغرك وشوف نتائجها وقيم بعدين.

كل الاطراف ملتهيه وفاتحه حلوكها وتريد تلهم .
اذا كانت برطله لو بطنايا لوعقرة تابعه للموصل لو للعراق ويوميه مكتولين بيها جم واحد.

مو كافي بزعنا .


سالم عقراوي
  ميونخ


غير متصل الصوت الصارخ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 749
    • مشاهدة الملف الشخصي


  السادة  ابناء  شعبنا  وقياداتة  السياسية  والثقافية   والفكرية  والدينية  وكل  من  بهمه  امر  شعبنا ...

انا  احد  افراد  شعبنا  البسطاء  ....تابعت ُ واتابع   المنتديات  الى   تهتم  بامور  وقضايا  شعبنا  ومستقبله  ..
وقرأت ُ  الكثير  الكثير  من  المقالات  والموضوعات  ؛  حول  الموضوع   ؛  وكذلك قرأت  المداخلات   والنقاشا ت  حوله  ...كثير  من  النقاشات  والحوارات  تهتم  بموضوعات  ؛  الحكم  الذاتي  ؛  الأرادة  الذاتية  .....  التسميات    القومية  والعرقية  والمذهبية  ..المذاهب  الدينية  والكنسية  ...  الأنتخابات  ومن  يمثل  شعبنا  ..وخرجت ُبنتائج  اكثر  ضبابية   حول  هذه   المفاهيم    قبل  محاولة  معرفتي  واحاطتي  بها  .....
كل  فئة  او  مجموعة  او  حزب  او  مجلس  ..او  اية  تسمية  اخرى  تطلقها  على  نفسها  ..تقول  ان  الحق  لديها  ومعاها  ؛  وانها  على  الصح  وهي  على  الطريق  الصحيح   وكل  الأخرين  على خطأ .....
اختلطت  المفاهيم  والقناعات  ؛  واصبحت ُ  في  حيرة  شديدة   وشديدة  جدا    ...من  هو  على  الصح  ومن  هو  على  الخطأ  ...

مع  جزيل  شكري  وبالغ  امتناني  لكل  السادة  المتحاورين ....

مع  وافر  تقديري  واحترامي  ومحبتي لأدارة  والعاملين في منتديات  عينكاوا  التي  تفسح  المجال  واسعا  امامنا   لمعرفة  وفهم  هذه  الأمور