صدر كتاب ( حكايات من بلدتي العريقة ) لنبيل دمان


المحرر موضوع: صدر كتاب ( حكايات من بلدتي العريقة ) لنبيل دمان  (زيارة 4222 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
صدور كتاب
     من دار فينوس للطباعة والنشر – سان دييغو كالفورنيا صدر كتابي المعنون ( حكايات من بلدتي العريقة ) متمنياً ان يستأثر بإهتمام القراء والكتاب في الوطن الأم وبلدان الاغتراب مع فائق محبتي واخلاصي.
نبيل يونس دمان
 تموز- 2008
nabeeldamman@hotmail.com





 


محتويات الكتاب

1- جذور الطرب والغناء.                                             
2- كليث والغزلان.                                                           
3- سليمان وأغا المزورية .   
4- عبث الشرطة .
5- ججو و حماره .
6- ثم أصبحوا أصدقاء ً.
7- هرمز في اجازة .
8- ياقو في مضارب العرب .
9- بطرس و عيسى .
10- موت الكلبة (ﮔرجي ) .
11-  صياد الضباع .
12- اسحق في ضيافة الغجر .
13- حادثة ( بكروكة ) .
14- سوق البلدة في القرن العشرين .
15- البطاقة التموينية .
16- الطاغية الصغير.
17- اليهود ومرقد النبي ناحوم .




تقديم
     انا سعيد لإتاحة المؤلف لي قراءة مسودة كتابه المعنون ( حكايات من بلدتي القديمة ) قبل طبعه . للمؤلف مني جزيل الشكر والامتنان .
     اود الاعتراف بان قراءة الكتاب بعثت في ّ الحنين َ والإشتياق َ الى كل شيءٍ في الوطنِ الأم – الى شعوبه الجريحة- الى نهريه الخالدين- الى اشجاره ونخيله – والى ترابه وأنسامه .
     على الرغم من بساطةِ تلك الطرائف والحكايات التراثية المسلية ، إستطاع المؤلف نبيل دمان بأسلوبه المشوّق ان يشدّ القارئ الى الكتاب ، وأن يضرب َ في آنٍ واحد – كما يقول المثل المتداول – عدة عصافير بحجر ٍ واحد . فالمؤلف عندما يروي حكاياته المسلية يوثِّق – في الوقت نفسه – لشخصياته الواقعية سيرهم وعاداتهم وأنماط سلوكهم ، ويصف ايضا ً جمال ومناخ البيئة المحيطة ، وكذلك لا يفوته السعي الى استنبات روح الأباء في القراء .
      واود ان اسجل هنا أني تعلمت ُ من خلال قراءتي هذا الكتاب أمورا ً كنت غافلا ً عنها تخص شمال عراقنا الحبيب من تفاصيل َ دقيقةٍ عن تاريخه وجغرافيته ومن عادات ِ ومذاهب َ قاطنيه .
      لهذا أعتقد بأن الكتاب جدير ٌ أن يطلع عليه سكنة ُ وادي الرافدين ، وبصورة خاصة ابناء الجاليات العراقية في المهجر، فسيجدون في قراءته متعة وتسلية وثقافة مفيدة ، إضافة الى بعث الإعتزاز بالإنتماء .
ريمون نجيب شكوري

من القلب

     اقدم هذه المجموعة من حكايات ووقائع تراثية ، كباقة ورد ٍ مُنتقى من حقول نينوى الزاهية ، هدية ً الى القراء الأعزاء في كل مكان من أرض الوطن او الشتات ، متمنياً ان تنال رضاهم وإعجابهم ، وأن تلهم أجيال الحاضر والمستقبل ، ليفتخروا ويتفاخروا بأجدادهم ، ويزدادون ثقة بانفسهم ، لإجتياز عوائق الزمن .
      إستقيت حكاياتي من ينابيعها الاصيلة ، وبلغة الأم السريانية المحكية ( السورث ) ، وهي لغة تفيض رصانة ادبية على لسان رواتها ، وهي لغة عريقة من عائلة اللغات السامية التي تضم العربية والعبرية وغيرهما وقد كانت في يوم ما اللغة الاساسية في العالم القديم . اما اليوم- وبعد مرور قرون من الظلم والظلام – فقد اصابها الإضمحلال ولم يعد يتكلم بها سوى اهالي قرى وبلدات في سهل نينوى ونوهدرا وصبنة وزاخو وحدياب وبعض اعالي النهرين . واللغة السريانية تشكل اهم عصب ٍ مقوّم يربط بين تلك القرى بعضها ببعض من ناحية الطقوس والعادات والامثلة المتداولة . وعلى الرغم من إنحسار إستخدام السريانية لكني على ثقة أنها ستقاوم الإنقراض بفضل سعي اولئك القوم سليلي الحضارات العظمى الى بعثِ الحياة فيها ، فهم يرفضون ان يكونوا في طي النسيان فيأبون ان تكون لغتهم نزيلة الأدراج , ولعل من المناسب هنا ان نذكر ونتذكر قول ابي الطيب النتنبي :
على قدر أهل العزم تأتي العزائم            وتأتي على قدر الكرام المكارم
     انا حريص على ايصال هذا التراث الى الجمهور الواسع المتذوق للتراث النهريني ، حرصي نابع من حبّي وإفتناني بتلك اللغة التي اعشقها واحلم بها في إقامتي وتجوالي بين العرب والاكراد والاجانب . انا اشعر – وليس من بد ٍ ان القارئ العزيز يشاركني بالشعور – ان الترجمة والنقل الى لغة اخرى ( حتى لو كانت لغة شقيقة كالعربية ) تفقد النص كثيرا ً من خصائصه ومن وقعه وقوة تأثيره . ان حالي - وانا اكتب بغير السريانية – كحال الشاعر رسول حمزاتوف  فعندما كان يتلو شعرَه المترجم من الآفارية الى الروسية امام الجماهير كان المستمعون يفهمون معناه ، لكنهم يطالبونه بقراءة بعض شعره بلغته الام وإن لم يكونوا يفهمون معناه ، لكنهم كانوا يطربون لموسيقاه ، ويتحسسون انفعالات الشاعر الحقيقية التي تنبعث من أعمق أعماقه.
      لابد ان يلاحظ القارئ اللبيب حقيقة َ ان لبلدة القوش مكانة خاصة ً ومتميزة عندي . غير أني في الوقت نفسه اعتقد إعتقادا ً جازما ً ان لكل ِ واحدة ٍ من قرى وبلدات شمالنا الحبيب دورا ً مؤثرا وإسهاما ً فعالا ً وان اي تقدم ٍ لإحداهن لابد ان ينعكس فخرا ً على كل منهن إذ يربطهن جميعا ً مصير واحد ٌ ومستقبل ٌ واحد نتمناهما ان يكونا مزدهرين ومتألقين .
     يتوجب عليّ أن أتوجه بالتحية والشكر الى كل من زودني بتلك الحكايات ، تلبية لنداء قلبي وضميري ، واود بصورة خاصة ان اتقدم بالشكر والإمتنان الى كل من الاخوة :
 الشماس حنا شيشا كولا ، الشماس يلدا ابونا ، الشماس عابد هرمز كادو ( حكاية بكروكا ) ، الشماس صادق ياقو برنو ( عبث الشرطة في البلدة ) ، سادونه يوسف كولا ( سليمان واغا المزورية ) ، داود يوسف رمو ( هرمز في إجازة ) ، يوسف اسحق قلو ( كليث والغزلان ) ، كليانا موما بوداغ  ( سوق البلدة في القرن العشرين ) ، وديع دمان ( موت الكلبة " ﮔرجي " ) ، و كامل دمان ( صياد الضباع ) و يونس دمان ( اسحق في ضيافة الغجر ) ، وإن أنسى فلن انسى الصديق الدكتور ريمون شكوري ، فرغم معاناته الصحية فقد أعانني في مراجعة الكتاب وتقديمه للقراء . هؤلاء الأحبة شاركوني هذا المسعى ولم يألوا جهدا ً بتزويدي بكل ِ ما كنت الح ّ في طلبه للإستزادة من حكايات السلفِ واتمنى ان لا ( يبخل ) علي ّ ايٌ من القراء بملاحظاتهم او إنتقاداتهم على ما وقعت فيه من أخطاءٍ محتملة لعلي اتمكن من تلافيها في الطبعات القادمة . واود التاكيد على ان المساهمات النقدية للقراء الاعزاء تشحن في َّ الهمم كي أنجز َ مزيدا من المشاريع َ لنقل ِ ما هو جميل ٌ وممتع ٌ من آداب سكنة ما بين النهرين الخالدين دجلة والفرات .
نبيل يونس دمان
كالفورنيا
آذار 2008





غير متصل fred

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 68
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
  الف  الف  مبروك  اخي  العزيز  نبيل  دمان

 على  اصدارك  هذا وانشاء الله   المزيد  من  النشاطات الثقافيه  لخدمه  تراثنا  العريق

   اخوك المطرب

  فريد  هومي    fred_652003@yahoo.com





غير متصل سيزار هوزايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 273
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ نبيل دمان..

نبارك لكم هذه الخطوة الكبيرة في محاولة الحفاظ على التراث النهريني العريق.. حقيقة فإن مكتبتنا تفتقر الى هذا النوع من التوثيق، وكلنا امل بأن يحذو كتابنا المؤهلين حذوكم، وأن يسثمروا جهودهم في محاولة الحفاظ على كنوزنا المبعثرة..

نرجو منكم اعلامنا بكيفية الحصول على نسخة من الكتاب، مع جزيل شكرنا وتقديرنا لكم ولجهودكم..

سيزار هوزايا

ملبورن - استراليا

sizarhozaya@hotmail.com


غير متصل تيريزا ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 460
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي العزيز ابو لينا
والاعزاء أم لينا ولينا وريلا ورافد
لكم منا كل الحب والمودة والتهنئة بمناسبة صدور كتابك (حكايات من بلدتي العريقة)، واتمنى لك اصدارت قادمة.
كانت أياماً جميلة حقاً أمضيناها سوية في اليمن.. حيث كنا نعم الاخوة والعائلة الواحدة ألكبيرة.
ذكريات جميلة.. وتاريخ حافل يجب ان لاينسى. فمن يدري ربما سيكون ذلك مقترح لمشروع كتابك القادم...
ألف مبروك بالجهد الكبير الذي تمخض في ولادة كتابك القيم هذا، حيث انه هناك القليل من الكتب التي توثق الحكايات والقصص الموروثة.. وتناقلت لنا والى اجدادنا من الاجيال التي سبقتنا عبر مئات السنين، فقط لان ارادة شعبنا السوراية هي أقوى من الموت. وأقوى من ان تندثر.. ولوننا شعب حي سيبقى ابداً محافظاً على كينونته وصيرورته.
أشد على يدك مرة أخرى والى مزيد من العطاءات المثمرة.
تحياتي وقبلاتي لكم أجمعين مرة أخرى ومن آل بيتي وخصوصاً ميسون
اختكم
تيريزا أيشو ـ أم ميسون
 21 .7 . 2008
ishoo@oncable.dk
ومن


غير متصل نادي سورايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 84
    • مشاهدة الملف الشخصي
العزيز  نبيل دمان  شكرا لك على تاليف هاذا الكتاب الجميل وهاذا  يدل على اخلاصك للبلدة عبر كتاب ( حكايات من بلدتي العريقة ) ونشكر حظرتكم ونشكر ايضا كل من يخدم بلدتنا العريقة  القوش  ودمتم سالمين بعون اللة
ومبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــروك لكم لهذة الجهود الرائعة


هيثم القسيونان
 


غير متصل أبو مارتين

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
    • مشاهدة الملف الشخصي
شيىء   جميل   جدا   لكل   انسان   يخدم   بلدته   و   وطنه   مبروك   لاخ   نبيل دمان  على  هذا   العمل   تحياتى


cermany


07-21-2008





غير متصل damman55

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
ابــن العــم العـزيـز نبيــل دمـــان المحتــــرم

لكم منا كل الحب والمودة والتهنئة بمناسبة صدور كتابك (حكايات من بلدتي العريقة)،رغـم ان هــذا هـو ليــس بجــديـد عليـنا فـانت بالابداع معــروف وخـاصـة المـواضيـع الشـــيقه عــن بلــدتنـا الحبيـبه القـوش وابنـائهــا .
فمزيـــدا مـن مثــــل هــذه الابــداعـات والنتـاجـات .


                                                                  كفـاح ومجيـد دمــان
                                                                      هــــولنـــــدا


غير متصل نبيل البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 125
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى اخي وصديقي العزيز ابو لينا
الف تحية لك لهذا الانجاز الكبير وفعلا تستحق شهادة اخرى بالاضافة الى شهادة الهندسة ، في مجال الادب ايضا . اتمنى لك الصحة الدائمة حيث بدونها لايستطيع الانسان ان يكون مندعا.
عزيزي نبيل .. كنت دائما الانسان الطموح والمثابر ولك حب المعرفة والاطلاع وهذا ماكنت احس به في اول لقاء معك في اليمن.
مبروك لك وللعائلة الكريمة ام لينا وليناو ريلا و رافد. اتمنى كما دكرت الاخت ام نيسون (تيريزا ايشو )ان يصدر لك دكريات في اليمن .. وابعث لها ايضا تحياتي الحارة.
تحياتي لك والعائلة والف مبروك
اخوك
د. نبيل البازي 


غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

غير متصل auda_alkasyonan

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 3
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: صدر كتاب ( ) لنبيل دمان
« رد #9 في: 15:15 25/07/2008 »
الاخ العزيز نبيل دمان المحترم
بأسمي وبأسم عائلتي نهنئك ونكن لك كل التقدير والاحترام لصدور كتابك الجديد " حكايات من بلدتي العريقة ". حقا انها مبادرة جيدة لجمع وتوثيق هكذا حكايات متداولة في بلدتنا العزيزة القوش ، اذ تمثل جزءا من تراثنا الذي نفتخر به ولولا توثيقه لاصبح في طي الاضمحلال والنسيان . بارك الله في جهودك والى المزيد من النتاجات خدمة لوطننا الغالي العراق وبلدتنا القوش .
انني على استعداد للقيام بتوزيع كتابك بالطريقة التي تراها مناسبة

                                                                                           اودا القس يونان
[


غير متصل said

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1241
  • الجنس: ذكر
  • Said Tna
    • مشاهدة الملف الشخصي
بريخا ميوقرا نبيل دمان  نبقتا دكثاوخ برد القوش ماثي كَبرتا
 أفرحني صدور  كتابك الجديد  بعنوان "القوش حصن نينوى المنيع" .
نهنئك على هذا الانجاز العظيم والموهبة والمميزه ، نتمنى لك النجاح والموفقية دوماً والى المزيد من العطاء والتألق .

سعيد تْنا