سيرة القديس مار ماري، مؤسس كرسي كنيسة المشرق


المحرر موضوع: سيرة القديس مار ماري، مؤسس كرسي كنيسة المشرق  (زيارة 3294 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اليشا يعقوب

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 142
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيرة القديس مار ماري، مؤسس كرسي كنيسة المشرق


               الشماس
        اليشا يعقوب شمعون
          كاليفورنيا - اميركا

shamashaelisha@yahoo.com

مار ماري، مؤسس كرسي كنيسة المشرق العظيمة، واليه ينسب  اقدم طقس لكنيسة المشرق المسمى "طقس الرسل"،  فبعد ان حمل مار ادي  بشرى الخلاص الى مدينة الرها وما يجاورها، ارسل تلميذه الغيور على الرسالة السماوية والمتمتع بحب الله في كل حين، مار ماري، الانسان المتواضع جداً واللطيف تجاه الجميع ولا أثر فيه للغضب،  ليبشر نصيبين والاجزاء الشمالية من النهرين، قبل ان ينحدر جنوباً إلى بيث زبدي، حدياب (اربيل) وبيث كرماي، وكانت انظاره متجهة إلى عاصمة الفرثيين، ويتوق الى مصالحة الغرباء عن الله مع الحقيقة الخالصة، فأسس كنائس في إيران بإسماء الرسل : بطرس وبولس وأدي، وتقول سيرته إنه وصل اولا إلى ساليق ومنها استدعاه الملك ارطبان  إلى قطيسفون، وهناك شفى باعجوبة اجراها أخت الملك قني التي كانت تعاني من مرض البرص، فاستطاع ماري ان يشفيها وان يؤسس هناك كنيسة، فكافاه الملك بمنحه ارضاً في ضاحية قطيسفون تسمى "كوخي" اي "مُجمع الاكواخ او المنازل"، وفيها اقام الكنيسة الأولى في عاصمة الفرثيين سميت بكنيسة كوخي ، الواقعة على ضفة دجلة الغربية إزاء قطيسفون( المدائن ـ طاق كسرى) ثم مد مار ماري نشاطه الرسولي ليشمل ايضا كشكر و ميشان ومنطقة الأهواز، وفي النهاية عاد إلى دير قني ، حيث وافته المنية ودفن جثمانه في كنيسة دير قني ، على نحو تسعين كيلومتراً جنوبي بغداد، واصبح هذا الدير لاحقاً حصناً يدافع عن المسيحية ومناراً تشع منه أنوار الفضائل، وقد لحد في مقبرته الواسعة، الجاثليق مار اسحاق المتوفي سنة 411م،  والجاثليق يابالاها المتوفي 420م والجاثليق داديشوع المتوفي سنة 456م وغيرهم، وهكذا يحق لكرسي كنيسة المشرق ان يعتبر مار ماري مؤسسها الحقيقي الذي وضع دعائمها في نحو نهاية القرن الأول الميلادي.

سيرة القديس مار ماري ( 46 صفحة)، فصل جديد مترجم من كتاب، سيرة الشهداء.

للاطلاع على الموضوع يرجى الضغط على الرابط التالي:




للتحميل المباشر: