هل فيثاغورس الفيلسوف المتوفي 490 ق.م هو نفسه صاحب نظرية حساب المثلثات؟


المحرر موضوع: هل فيثاغورس الفيلسوف المتوفي 490 ق.م هو نفسه صاحب نظرية حساب المثلثات؟  (زيارة 15081 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اكسير

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 13
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كتب هوبرت هوسون في 16 أيلول 1947  مقدمة لكتاب
 
مدرسة فوثـاغورس
الفيلسوف العالمي العظيم

وعرف به.. قائلا:
فوثاغـورس ذو دم يونانـي نقي ، ولد على جزيرة سامـوس حوالي سنـة 589 ق.م بعد أن سافر إلى بلاد عديدة، باحثاً عن عقائد دينية مألوفة في ذلك الزمن جلبت له اتهامات العقوق، وأدت إلى طرده من كروتونا، وإلى إخماد مدرسته، في سنة 510 ق.م. توفي فوثاغورس في مدينة ميتابونتام بإيطاليا سنة 490 ق.م.
يجب أن نتذكر أن فوثاغورس ولد قبل السيد المسيح بأكثر من خمسمائة عام، ومن ثم ....

=======
سؤالي هو :
هل فيثاغورس الحكيم هو نفسه فيثاغورس صاحب نظرية حساب المثلثات في الرياضيات..
درسنا فيثاغورس في الرياضيات لكننا ندرس النظرية ولا ندرس صاحبها..
وعندما قرأت تاريخ وفلسفة فيثاغورس الدينية  هنا تبادر إلى ذهني هذا السؤال:
 هل نحن أمام فيثاغورس واحد أم أن هناك شخصين  يحملان الاسم نفسه؟

أتمنى أن أجد الإجابة وشكرا لكم..


======
لمزيد من المعلومات عن فيثاغورس الفيلسوف أترككم مع مقتطفات من المقدمة السابقة عنه





آراء بعض المفكرين في فوثاغوروس
"وجد بين الفوثاغوريين إنسان تجاوز الحد في المعرفة، اقتنى مخازن الغنى الفكري الأكثر وفرة، وكان المساعد في أعمال العقال الحكماء بالدرجة الأكثر تفوقاً. وهو عندما نشر كل طاقاته العقلية، رأى كل شيء بسهولة، إلى بعد عشرة أو عشرين عصراً من عصور الجنس الإنساني".
"إيمبودوكلس"
400 – 500 ق.م.
"إن هذا الفيلسوف "فوثاغورس" وضع في صف الأطباء اليونانيين الأكثر جدارة بحق، وكان طبقاً لأكثر مريديه إخلاصاً وتكريساً، ليس عدداً من أعداد الآلهة، كلا ولا حتى واحداً من أولئك الأبطال الإلهيين، بل إنه كان الإنسان الذي وقرته الفضيلة والحكمة في شبه للآلهة، بسبب فهمه الطاهر التام، الذي كان فهماً فعالاً من خلال التأمل والتفكر والصلاة".
"فابر دو أوليفر،
الآيات الفوثاغورية الذهبية"
إن فوثاغورس هو الفيلسوف الوحيد من بين الفلاسفة اليونانيين الذي أنشأ لاهوتاً سليم التفكير".
"فلالفيوس جوزيفوس"
"من المؤكد أن فوثاغورس يدعى أبو العلم، الأمر واضح بشكل لا يقبل الجدل، إن كل العقائد الأوروبية والعقائد الأخرى، طالما أنها لم تبعث في فلسطين، يمكن أن تعزى له أيضاً".
"جايمس هاستينغ،
دائرة المعارف الدينية والعلوم الأخلاقية"
"اعتبر فوثاغورس الدين، العلم، والفلسفة كأنها شيء واحد، إنه الغرض الموحد الذي يمكن الإنسان ليصبح شبيهاً بالله([5]). وأصبح فوثاغورس الموجد والمؤسس لطريقة سامية من طرائف هذه الحياة، بواسطة هذا الغرض الموجود في العقل على الدوام".
"هالي ووترز،
طريقة الحياة الفوثاغورية"
"إن فوثاغورس مارس التحقيق والبحث أكثر مما فعله الرجال جميعاً، وكانت تحقيقاته وكتاباته في الحكمة".
"هيراقليطس"
540 – 480 ق.م
الكلمات هذه لعابد الله، الإلهي فوثاغورس، الإبن الأرضي لمنيسارخوس في تقمصه العاشر، الهابط من السماء، من جنس الآلهة. إنها طريقة الحياة كما أعلنها فوثاغورس، الحامل للمشعل والحكيم.
"يا رجالاً شباناً وشيباً! تعالوا انحنوا احتراماً في طمأنينة، هذه الكلمات هي كلماتي:
إني أقسم بالهواء الذي أتنشق، وبالماء الذي أشرب، لن أقاسي لوماً من أجل هذه الكلمة.
لهذا السبب، استمع لما سأقوله، إن أنت لا تقدر على تلقيه.
لكنك إذا رأيت ومع ذلك لا ترى، أو سمعت وبرغم ذلك لا تسمع، أو وعيت لكنك لا تفهم، فإن وعظي لك يكون عبثاً.
أحمل في العقل، أوه يانيوفايت، هذه الحقيقة: لا يوجد شيء مخبأ لا يستطاع كشفه: إذا رغب القلب وثابرت الإرادة.
وإذا كان المحقق مواظباً وشجاعاً.
اعرف نفسك ولسوف تعرف العالم والله. ابحث، لذلك وأنت ستجد.
اجتهد كادحاً في هذه الأشياء، مارسها بعناية ومثابرة، يجب عليك محبتها!
لأن هذه الأشياء سوف تضعك على طريق الفضيلة الإلهية.
لكن قبل أن تقترب من هذا العمل الشاق، صمم على إكماله.
وتوسل إلى الله كي يساعدك، لتتمكن من إتمامه.
عند فهمك هذه الأشياء فهماً كاملاً، ستعرف قانون الآلهة الخالدين وقانون الرجال الفانين،
في أية طريقة كل شيء يتجزأ وكيف يبقى ثابتاً متماسكاً.
وستعرف كيف تكون الطبيعة متشابهة في كل شيء، بواسطة القانون الإلهي.
الخوف هو العدو الأكثر سحقاً للمعرفة، والخرافة هي أصل الخوف.
الرجل الجاهل يتوهم الأخطار التي لا يمكن أن توجد.
لكن المعرفة تتوج الشجعان.
أنظر، يا أيها الإنسان! ففنك إلهي!.
وبعد، بما أن الله ألهم شفتي، فإنني سأتبع الله الملهم بكل احترام،
سأفتح معبد دلفي والسماوات عينها وأطلق التنبؤات للعقل السامي الجليل.
القضايا العظيمة، لم تكتشف بعقول الرجال السالفين أبداً،
الأشياء التي خبئت طويلاً، أنا سأغنيها.
إنها لبهجة أن يسلك الشخص طريقه في موازاة القبة الزرقاء السماوية المرصعة بالنجوم،
تاركاً الأرض ومناطقها الباهتة وراءه، كي يرتفع إلى ما فوق السحب،
كي يأخذ موقعه على كتفي أطلس([6]) الشجاع ويرى الرجال تحته عن بعد هائمين بلا هدف يسعون إليه،
خلوا من العقل، قلقين وفي جزع من الآخرة،
هكذا كي يحضهم ويحذرهم ويكشف عن كتاب القضاء والقدر!
أيها الشباب الأعزاء، إني أحذركم أعزوا السلام الإلهي،
وفي قلوبكم خبئوا كلماتي هذه، خبئوها عميقاً".
________________________________________




غير متصل احمد الباحث

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 549
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل احمد الباحث

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 549
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل احمد الباحث

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 549
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل احمد الباحث

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 549
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل احمد الباحث

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 549
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل ash19713839

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
  • الجنس: ذكر
  • الايمان بل العمل خير من المواعظ الكاذبة ‎- ويليام
    • رقم ICQ - 2102284822
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • www.ankawa.com
    • البريد الالكتروني
شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا على المقال الرائع .....


2010

خدمة ابناء شعبنا العزيز هي المهم وليس المجد الباطل والتاج الناقص
Service of our dear people is important, and not false glory and the crown missing