المنتديات القديمة في متناولكم الان كارشيف


المحرر موضوع: المنتديات القديمة في متناولكم الان كارشيف  (زيارة 5725 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Amir Almaleh

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1181
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
زوارنا الأعزاء

بعد التغييرات الأخيرة في المنتديات كنا قد واعدناكم بتصليح المنتديات القديمة و إعادة المواد المفقودة إليها وجعلها في متناول الزوار كأرشيف. وألان و بعد جهود كبيرة من قبل الزملاء الفنيين و بشكل خاص الأخ كلدو كليانا،  تمكننا من تحقيق ذلك ويمكنكم من ألان استخدامه من على هذا العنوان http://archive.ankawa.com 
 و سيكون هناك زر خاص به في المنديات و الواجهة الرئيسية للموقع.

شكرا لكم

إدارة الموقع





غير متصل pampararera

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 14
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
زوارنا الأعزاء

بعد التغييرات الأخيرة في المنتديات كنا قد واعدناكم بتصليح المنتديات القديمة و إعادة المواد المفقودة إليها وجعلها في متناول الزوار كأرشيف. وألان و بعد جهود كبيرة من قبل الزملاء الفنيين و بشكل خاص الأخ كلدو كليانا،  تمكننا من تحقيق ذلك ويمكنكم من ألان استخدامه من على هذا العنوان http://archive.ankawa.com 
 و سيكون هناك زر خاص به في المنديات و الواجهة الرئيسية للموقع.

شكرا لكم

إدارة الموقع




غير متصل rimon majoun

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 68
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نبيه بري .. الى الابد
بقلم ريمون معجون
بالامس اقترع البرلمان اللبناني للسيد نبيه بري رئيسا لمجلسه .. وهي خطوة رآها الكثيرون تدل عن عجز طائفة الشيعة في ايجاد رجل آخر يحل محله , وقد ألقى بري كلمة عصماء امتص فيها عبارات المعارضة اللبنانية متبنيا افكارها بشكل واضح لا لبس فيها ولا غموض .. وبعد ساعات قليلة على انفضاض جلسة المجلس العتيد خرج انصاره على الشارع معبرين عن فرحتهم لنصر زعيمهم وامتعاضهم من الشارع المسيحي الذي رفع البطاقة البيضاء في وجه التزكية بامتياز من جهة وفي وجه التمديد للمشيخة من جهة ثانية .. ترى , هل لبنان يعيش فعلا فضاء الحرية ويمارس فعلا الديمقراطية ام ان ما نشهده من مشهد لا يتعدى ان يكون لعبة مصطنعة ليس الا .
الشئ المؤكد ان الحرب قادمة على لبنان .. لان الاحقاد مقدمة الحروب , والحقد كامن في النفوس والصدور زرعه الصهاينة في فترة والنظام السوري في فترة ثانية والفلسطينيون في فترة ثالثة  وايران في فترة رابعة .. الخ وفوق كل هذا التراكم هناك اللبنانيون الذين يختلفون في الرؤية والمزاج والوطن والثقافة والاخلاق والعادات والتقاليد والآمال والآلام وما لم ينزع سلاح العصابات - ايا كانوا - من احياء وازقة مدن وارياف لبنان سيبقى الحقد دفينا يهدد السلم الاهلي في أية لحظة .. وما لم ينزع سلاح امراء الحرب المقدسة بوساطة الجيش اللبناني , سيبقى زعران لبنان هم من يقرر مصيره لاحقا ..                                                                                             وبين الانتخاب والاقتراع والتزكية ثمة بون واسع من التمايزات , هكذا هي الثلاثة لا تصطف - بأي حال - آحادا مترادفات ونحن نجزم ان ورقة النائب الذي انتخب للسيد بري , جرت قراءتها علنا قبل ان تلج الصندوق الزجاجي وقالت الصحف ووسائل الاعلام المرئية والمسموعة قبلها بوقت ان بري سيحصل على 91 صوتا من مجموع 128 نائبا مما يعني في ان لعبة الصندوق الانتخابي كانت مكشوفة وكان على القانوني النائب ادمون نعيم رئيس السن ان يعلنها قبل ان تعلن عن نفسها .. هذه الديمقراطية المزيفة مارسها اللبنانيون بلا خجل وتم قبولها بلا خجل وبالتالي لم يكن من حاجة لان يلعلع رصاص انصار بري فرحا برئيسهم علما ان الجميع - الا الاغبياء - كانوا يجزمون على رئاسته لان مدحلته وبالتعاون مع حزب الله ( القابض لوحده على الله ) وبالتواطؤ مع وليد بك لم تترك للديمقراطية طريقا لتمر ولتستمر .. اذن , نبيه بري لم ينتخب بل جاء بالتزكية , لقد فاز بالتزكية في الانتخابات العامة وفاز برئاسة المجلس عبر التحايل على الديمقراطية .. واقول لولا الجنرال ميشيل عون الذي رفض تلك اللعبة المفضوحة لعلق السيد بري ال128 ورقة زرقاء فوق صدره .. تلك هي الديمقراطية اللبنانية الوليدة : أنا الكل .. أنا الى الابد .. ما الفرق بين كل هذه الاحزاب والتكتلات  اللبنانية المنضوية تحت قبة البرلمان وبين حزب البعث السوري أو العراقي - لا فرق .. فتلك طلائع ابرزت سلوكياتها والقادم افظع .