الرد على موضوع الاستاذ انطوان دنخا وذالك برد قمنا بارسالة للجريدة العراقية


المحرر موضوع: الرد على موضوع الاستاذ انطوان دنخا وذالك برد قمنا بارسالة للجريدة العراقية  (زيارة 472 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل alrafden

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 0
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وهذا ما جاء في الرد على مقال الجريدة

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الخلق والمرسلين ابا القاسم محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اما بعد
ردا على المقالة المنشورة في جريدة العراقية باسم قزم يتطاول على نبي الله المسيح عيسى ابن مريم عليه وعلى والدته السلام  للاسف الشديد الجريدة اصبحت كالاية التي تقول ( يا ايها الذين امنو اذا جاءكم فاسق بنيا فتبينو ان تصيبو قوما بجهاله فتصبحو على ما فعلتم نادمين ) انا اسأل المشرفين على الجريده والمسؤلين عليها
هل تحققتم من الخبر قبل نشره ام مجرد انكم استنسختموه من موقع عنكاوا ولصقتموه في الجريده حتى تزيدوا في بعد العراقين فيما بينهم وتشقوا صفوفهم اكثر من ما هي محمله بالجراح التي نحاول في قدر المستطاع ان نلمها
اعزائي ان الدين الاسلامي لا يتطاول على اي نبي ان كان السيد المسيح ام ابونا ادم نحن نحترم ونقدس ونقول بعصمة كل الانبياء لا خوفا من الاديان ولكن هذه عقيدتنا التي ان خالفناها خالفنا الدين الاسلامي اي حين ننكر نبي ما او نستهزء به كأنما نستهزء بكتاب الله وباسلامنا الذي يامرنا باحترام كل الانبياء لا مثل باقي الديانات التي سبقتنا فهي والكل يعلم ويعرف ما هي نظرتها نحو الاسلام ونبي الاسلام  فانا لست هنا كي افتح هكذا باب انتم في غنى منها.
اما بخصوص المقال والاذاعه التي زعم انطوان دنخا الصنا في شن هجوم عليها ما هي الا اذاعه تحاول التقريب بين الاديان والدفاع عن نبي الاسلام بصورة علميه وبث مباشر لا كباقي اذاعه التصيد في المياه العكره التي كل برامجها في مشيغان مسجله حتى انك لا تستطيع الرد عليها .
وحين قمنا بالاتصال بالاذاعه والاستفسار منهم عن الخبر المزعوم تعجبوا واعطونا ما هوا يدحض الخبر تسجيلات لاذاعات شتى للاسف تابعه للجالية العراقية المسيحية وهي تتطاول على المسلمين ونبيهم نبي الرحمه فأين المدعوا انطوان من هؤلاء الاقزام من ابناء جلدته
لربما كانو اقزام جدا فلم يستطيع مشاهدتهم بالعين المجرده.
حتى الجريده العراقية لم تكن منصفه بنقل الخبر من موقع عنكاوا فأخر المقال في موقع عنكاوا بحكمه يذكرها الكاتب  وهي
(ليس كل الاسلام ارهابيون ...لكن كل الارهابيون اسلام)http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,252454.0.html
ان كان كاتب وهذه هي  نظرته اتجاه المسلمين فكيف يكون قلمه يا ترى ولكن عتبنا على العراقية التي كنا نحلم ان تكون بمثابة الدواء الذي يشافي عقول العراقين ويقربهم من بعضهم بغض النظر عن اديانهم او اعراقهم او توجهاتهم السياسية.
ولكنها للاسف اصبحت كالبوق الذي ينتظره الصغار ليعلن لهم بداية الفرصة للعب
ان ما يذكره رضا فرادي ما هو الا اراء بعض الديانات في شخصية السيد المسيح التي نحن كمسلمين نرفظها ولا نؤمن بها ولكن ربما كان انطوان لا يجيد اللغه العربية او لربما انه لا يقدر ان يرد على تلك الديانات فقال نرد على المسلمين لانهم الديانه الوحيده التي لا تقدر ان تسب او تتطاول على السيد الميسيح وامه العذراء سيدة نساء العالمين! واتصور ان كل مسيح يعرف  من هو الذي ينسب السيد المسيح هكذا نسب والعياذ بالله .
نحن نراه عظيم وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا
ولنا عوده وما هذا  الا قليل  ويا استاذ ...... انطوان لا تهددنا بفقرات جعلتها كالدستور علينا اطاعتها والا
وفي الختام تحية عطر  واجلاء وسلام الله على سيدنا ونبي الله وامه العذراء عيسى ابن مريم وعليكم السلام
اسعد التميمي سدني
9/1/2009