المنوعات > زاوية الشباب

for all girls importent 1

(1/2) > >>

moonlight:
هذا الموضوع قد يكون موجها اكثر للفتيات المراهقات او الشابات الصغيرات

لحماية أنفسنا ضد الإغراء، يشجعنا الرسول بولس كمسيحيين أن نحمل "سلاح الله الكامل"-حزام الحق ودرع البر وحذاء السلام وترس الإيمان وخوذة الخلاص وسيف الروح (افسس 6: 13-17). نحن محظوظات جداً لأن الروح القدس منحنا حرية الدخول المطلقة إلى كل تلك الأمور لأن الحق والبر والسلام والإيمان هي العوامل الرئيسية للمحافظة على الاستقامة الجنسية والعاطفية.
على الرغم من أننا نحمل سلاح الله الكامل، فإن النساء يفشلن في كثير من الأحيان بتفقد الحلقات الضعيفة التي تجعلهن مكشوفات وغير حصينات ضد الإغراء. وهذه ثلاث من أكثر الحلقات الضعيفة شيوعاً:
• الملابس غير الملائمة.
• الصحبة غير الملائمة.
• التصرفات غير الملائمة.
وسوف نلقي نظرة على كل واحدة من هذه الحلقات الضعيفة، وبينما نفعل ذلك، حاولي عزيزتي أن تتبيني إذا كان سلاحك قد يتركك غير محصنة ضد الإغراء أو أنه يعرض استقامتك للخطر.
الملابس غير الملائمة:

من المرجح أنك قد سمعت الطهاة في برامج الطبخ يقولون أنه عندما يكون الأمر متعلقاً بالطعام، فإن طريقة التقديم هي كل شيء. التقديم هو كل شيء، ليس في الطعام فقط، ولكن بالنسبة لجسدك أيضاً. واحد من المفاهيم التي أتلوها على النساء هو أننا نحن من نعلم الناس كيف يعاملوننا. فنحن إما نعلمهم أن يعاملونا باحترام أو نعلمهم أن يعاملونا بدون احترام. كيف؟ بملابسنا المحتشمة. في حين أن الكتاب المقدس لم يحدد تماماً طول التنورة أو أي جزء من الجسد يجب تغطيته، فإنه باستطاعتنا الرجوع دائماً إلى وصية الرب يسوع كإرشاد لنا لطريقة لبسنا: "أحب قريبك كنفسك".

تخيلي هذا المشهد: إذا علمت أن جارتك تتبع حمية لإنقاص خمسة كيلو غرامات من وزنها قبل يوم زفافها. وكما تعلمين كذلك، أنها ما لم تفقد ذلك الوزن فإن فستان الزفاف سيكون ضيقاً جداً وسيجعلها تشعر بعدم الراحة في يومها الموعود. لكن أنت طاهية حلويات وتتوقين لإثبات نفسك والتشجيع على أنك طاهية رائعة، فلذلك تصرين على أن تأكل جارتك من عينات الحلوى التي تعدينها وتحضرينها يومياً إلى منزلها. هل أنت تتصرفين بمحبة أو بأنانية تجاه جارتك؟

فكري الآن بهذا: أنت تعلمين أن الرجال يثارون بصرياً عند رؤية جسد امرأة، وخصوصاً جسد بملابس لا تكاد تذكر. كما تعلمين أيضاً أن الرجال الأتقياء يحاولون جاهدين تكريم زوجاتهم بعدم السماح لعيونهم بالتجوال. على ضوء ذلك، وإذا ما كنت تصرين على أن ترتدي ملابس تكشف عن قوامك الممشوق وجلدك المتشح باللون البرونزي، هل أنت تتصرفين بمحبة أم بأنانية؟ هذا سؤال جيد يجدر بك أن تطرحيه على نفسك كل صباح بينما أنت ترتدين ملابسك لذلك اليوم. بدلاً من أن تسألي نفسك، "من هو الرجل الذي سأصادفه اليوم وأجذب انتباهه؟"، حاولي أن تسألي، "هل لبس هذا الرداء سيعطي انطباعاً جيداً ولا يجعل إخواني يعثرون ويسقطون؟"

كتب بولس في رسالته إلى تيموثاوس: "وكذلك إن النساء يزّين ذواتهن بلباس الحشمة مع ورع وتعقل، لا بضفائر أو ذهب أو لآلئ أو ملابس كثيرة الثمن. بل كما يليق بنساء متعاهدات بتقوى الله بأعمال صالحة". (1 تيموثاوس 2: 9-10)

إن الموضوع الرئيسي الذي كان يتكلم عنه بولس لم يكن الضفائر أو المجوهرات أو الملابس الثمينة ولكن عن عدم الاحتشام في الزينة الجسدية. يريدنا الله أن نهتم بقلوبنا أكثر من اهتمامنا بمظهرنا الخارجي. قصة زوجة الرجل النبيل (معروفة أيضاً بامرأة أمثال 31) تتحدث عن نفس المبدأ ولكنها تقدم أيضاً الوعود أن الله سوف يكرم مثل هذه الاستقامة: الحسن غش والجمال باطل. أما المرأة المتقية الرب فهي تمدح. أعطوها من ثمر يديها ولتمدحها أعمالها في الأبواب. (أمثال 31: 30-31).

تذكري أن جسمك بالنهاية سيتداعى ويشيخ. جلدك سوف يتغضن بغض النظر عن كمية الكريمات المرطبة التي سوف تستخدمينها. وبكل تأكيد فإن جسمك سيعود إلى التراب. لكن الإرث التقي من الاستقامة والاحتشام اللذين سوف تتركينهما لأولادك وأحفادك وإلى النساء اللواتي تأثرن بك سوف يدومان لما أبعد من حدود القبر.

 

warda girl:
موضوع كلش مهم
تسلمين اخت مون لايت عليه


sarina patio:

--- مقتبس من: warda girl في 20:51 05/02/2006 ---موضوع كلش مهم
تسلمين اخت مون لايت عليه




--- نهاية الإقتباس ---

شهرزاد:

--- مقتبس من: warda girl في 20:51 05/02/2006 ---موضوع كلش مهم
تسلمين اخت مون لايت عليه




--- نهاية الإقتباس ---

شهرزاد

RoOoVi:
تسلمين Moonlight على الموضوع
موضوع كلش مهم ...

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة