مسيحيو العراق في لبنان واقع صعب .. ثم المجهول


المحرر موضوع: مسيحيو العراق في لبنان واقع صعب .. ثم المجهول  (زيارة 15291 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل marlin awisha

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 9
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مسيحيو العراق في لبنان
واقع صعب .. ثم المجهول

تحقيق : مارلين هرمز
marlinhormes@yahoo.com
 
وضع صعب.. آمال تختلط بين امل باسترجاع حياة طبيعية..ونظرة الى بلاد بعيدة نحو مستقبل قد يحقق ما لم يتحقق في الوطن..عيون دامعة على واقع مرير فرض عليهم.. مشاعر تتلمسها حين تلتقي بمسيحيي العراق المهجرين، هذا الطيف العراقي الاصيل يعاني اليوم من تهجير ظالم ، جعل من بلاد الجوار ملاذاً .. سوريا ، الاردن ، تركيا ولبنان.. في الاخير التقيناهم ، لتتوالى الروايات والقصص الحزينة، كثيرة بكثرة عددهم . ورغم تنوعها الا انها اشتركت بمحور واحد  هو "الالم"، المٌ لما حل ببلدهم، وفقدان اعزاءهم، ، ومرارة من يستكشق الغربة .
علمنا ان اول ملجئ يلتجأ اليه المسيحيون العراقيون حين وصولهم الى لبنان هو الكنيسة، فهي الام التي تحتضن ابنائها وتحميهم، فتوجهنا اولا الى منطقة "السبتية" ذات الاغلبية المسيحية، حيث تتعدد الكنائس وتتوزع على احياء مختلفة، وتوقفنا عند مطرانية السريان الارثذوكس، احدى المؤسسات الدينية التي تقدم الخدمات للاجئين، وهناك استقبلنا بمودة المطران جورج صليبا ..

*سيادة المطران ، ما هو العدد التقريبي للمسيحين العراقيين المقيمين في لبنان ؟
لا نستطيع تحديد العدد الحقيقي للعوائل المسيحية العراقية الموجودة في لبنان، فهو يترواح ما بين 450-500 عائلة تمثل مختلف كنائسنا، ولكن غالبيتها من الكنيسة الكلدانية.
* من اي مناطق او محافظات العراق هجروا؟
غالبيتهم من بغداد ثم الموصل واربيل ومناطق سهل نينوى مثل: بغديدا، كرملش، برطلة، تلسقف، القوش.. 
*هل سعيتم باتجاه مساعدة هؤلاء اللاجئين للحصول على الاقامة القانونية؟
التقينا وزير الداخلية اللبناني ومدير الامن العام والعديد من المسؤولين وطلبنا ايجاد طريقة لمساعدة اللاجئين العراقيين، وبخاصة اؤلئك الذين تم اعتقالهم لاسباب الاقامة غير الشرعية، وذلك  بمنح المسيحين العراقيين اقامة قانونية لسنتين، ووعدنا بالعمل في هذا الاتجاه. هناك تسهيلات فعلية من قبل السلطات اللبنانية في التعامل مع العراقيين، بخاصة المسجلين في الامم المتحدة.ولكنهم خربوا بيت العراقيين بالضرائب وسلموها للسماسرة الذين يبتزونهم، هذا قلناه لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الداخلية والامن العام ، مثلا : عائلة مسيحية اوقف احد ابنائها تم مطالبتهم باربعة ملايين ليرة لبنانية لتسوية وضعه واخراجه من السجن، وهذا تصرف غير انساني .
* من خلال لقاءتكم بهذه العوائل هل تتلمسون منهم امل العودة الى بلدهم ؟
لسوء الحظ لم نتلمس ذلك ابداً، وضع العراقيين غير انساني، والحكومة اللبنانية لا تهتم بمساعدتهم، انا اطالب الحكومة اللبنانية بمساعدة العراقيين جميعاً دون تمييز، وتقديم تسهيلات مؤقتة لهم. نحن ليس باستطاعتنا الاستمرار في تقديم المساعدات لهم، والحياة المعيشية صعبة في لبنان، فاللبناني لا يستطيع تأمين العيش، فكيف يكون حال الاجئ المسكين الهارب من الموت.
المطران قصرجي  و حبيب افرام
مذكرة مشتركة حول وضع اللاجئين المسيحين لوزير الداخلية
الرابطة السريانية مؤسسة معروفة بمواقفها الراعية والداعمة للسريان وتعتبر نفسها ناطقة باسمهم في لبنان، من اهدافها تقديم كافة الخدمات والمساعدات الانسانية..قامت الرابطة بتقديم العديد من المساعدات الانسانية للاجئين العراقيين المسيحيين، وفي مقرها الواقع في منطقة المتن التقينا برئيسها السيد حبيب افرام ، وكان هذا الحديث :
*السيد حبيب افرام ما هي المساعدات التي قدمتها الرابطة للاجئين المسيحين القادمين من العراق؟
قدمنا العديد من المساعدات الانسانية في مجال الطبابة والتعليم ، كما خصصت الرابطة لجنة تسعى الى ايجاد فرص عمل لهم، كما تدرس اقامة نشاطات دورية لهؤلاء اللاجئين وفق امكانياتنا. غالبية هؤلاء اللاجئين يدخلون بطريقة غير شرعية عن طريق الحدود السورية اللبنانية، والبعض يحاول ان يأتي باوراق ثبوتية. وضعهم سيء ونحاول الى جانب مؤسسات اخرى مثل كاريتاس ومفوضية اللاجئين ومجلس كنائس الشرق الاوسط تقديم المساعدات لهم.
* قدمتم مذكرة لمعالي وزير الداخلية حول اوضاع اللاجئين، ماذا تضمنت؟
 قمنا الى جانب المطران ميشيل قصرجي رئيس الطائفة الكلدانية في لبنان بتوجيه المذكرة وتضمنت مجموعة من المطاليب، منها عدم تسمية هؤلاء لاجئين بل مواطنين عراقيين في لبنان، وان تصدر الوزارة بطاقة خاصة للعراقيين تجدد كل سنة والاعفاء من الرسوم المتعلقة بالاقامة، وعدم توقيف الداخلين خلسة، ومن ثم اصدار تعاميم الى الوزارات المختصة (التربية والصحة خاصة) بمعاملة خاصة لهؤلاء وقبولهم في المدارس وفي المستشفيات الرسمية. وان يكون الهدف الاول هو اعادتهم الى بلادهم حين تسمح الظروف والتنسيق في هذا الاتجاه مع السلطات العراقية. ومطاليب اخرى ..نأمل ان تلقى الاستجابة.


مفوضية الامم المتحدة للاجئين
المأساة واحدة وآثارها تطال الجميع، لذلك لا يمكن  تاشير آثارها على طائفة دون اخرى، فاوضاع العراق هجرت شعبه بكل تلاوينه، واصبح العراقيون لاجئين في داخل بلدهم وخارجه، فهم بحاجة الى مساعدات المنظمات الانسانية، التي تقدم الخدمة دون تميز طائفي او عرقي، في هذا السياق التقينا عدد من تلك المنظمات، البداية كانت مع مفوضية شؤون اللاجئين - المركز الاقليمي للامم المتحدة في بيروت،والتقينا الانسة "لور شدراوي" المسؤولة الاعلامية للمفوضية ..
*ما الشرعية التي يكتسبها اللاجئ العراقي حال تسجيله في مفوضية اللاجئين، مع عدم توقيع لبنان على اتفاقية جنيف ؟
المفوضية تعتبر كل عراقي هارب من وسط وجنوب العراق لاجئا حكماً، ومكتب المفوضية يمنح شرعية عبر وثيقة تؤكد ان حاملها مقبول  كالاجئ، ولكن بما ان  لبنان لم يوقع على اتفاقية جنيف 1951 الخاصة بالاجئين، فهو يعتبر نفسه غير ملزم بها. ولكنه في نفس الوقت لا يلغي شرعية الوثيقة باعتبارها صادرة عن الامم المتحدة. مناقشاتنا مستمرة مع السلطات اللبنانية لايجاد حل لهؤلاء اللاجئين، لا يتعارض مع هواجس الدولة ومع حقوقهم كلاجئين، فمن يبرز هذه الوثيقة غالباً لا يتم توقيفه.
*خلال 2007 وبعد احداث الموصل تحديدا ، هل زاد عدد اللاجئين العراقيين المسيحين في لبنان؟
لجوء العراقيين الى لبنان ما زال متواصلا، ولاحظنا ان بعد الاحداث الاخيرة في الموصل تزايد العدد نسبياً، وخلال شهر تشرين الاول، كان يصل الى لبنان اسبوعياً حوالي 50 شخصاً، وفق ما اعلنته منظمة كاريتاس.
 وعلى الرغم من ان اعداد المسجلين في المفوضية خلال الثلاثة او الاربعة الاشهر السابقة قد زاد، الا انه لا يرتقى الى حد النزوح. وليس بالضرورة ان كل العراقيين يتقدمون بطلبات التسجيل في المفوضية.
*حين يسجن لاجئ مسجل في المفوضية بتهمة الاقامة غير الشرعية، كيف تتم مساعدته؟
نعمل على مستويين، الاول : هو الاستمرار في المحادثات مع المسؤولين اللبنانيين من اجل ايجاد آلية قانونية للاعتراف باللاجئ ، او تغير القانون رقم (62) الذي ينظر اليهم كأي اجنبي في لبنان، لانهم هربوا من الموت.
والمستوى الثاني : تخصيص فريق يذهب بشكل دوري الى السجون، وكل عراقي يرغب في التسجيل في المفوضية يستطيع التقديم عن طريقه. والمسجلين يتم متابعة قضاياهم يومياً من اجل اطلاق سبيلهم.


جمعية كاريتاس
جمعية كاريتاس احدى اهم المنظمات الانسانية التي تقدم المساعدات للاجئين، خصصت برامج لاعانة العراقيين في لبنان، السيدة ايزابيل فيغالي منسقة برامج كاريتاس – لبنان، والمسؤولة المباشرة عن مشروع العراقيين، خصتنا بهذا الحديث..
* هل لديكم عدد تقريبي للعوائل العراقية المسيحية الموجودة في لبنان؟
المشمولون بمساعدات كاريتاس يتراوح عددهم ما بين 600-700 عائلة، منها عائلات وصلت في الاونة الاخيرة واخرى لجأت الى لبنان قبل 15 عاماً، لا يمكن تحديد العدد لانه في تغير مستمر، هناك عائلات يتم توطينها في بلد اخر، واخرى تصل حديثا.
* من اية مناطق في العراق يأتي المهاجرون العراقيون المسيحيون؟
في السابق كان اغلبهم من العاصمة بغداد، ولكن بعد الاحداث الاخيرة التي شهدتها مدينة الموصل والتهجير الذي لحق بالمسيحيين هناك ، نلاحظ ان اللجوء من هذه المدينة ازداد اكثر.
*ما هي المساعدات التي تقدمها كاريتاس للاجئين العراقيين؟
مقر كاريتاس الخاص بالاجانب لديه ستة مراكز متواجدة في غالبية المناطق اللبنانية، منها مركز داخل المطرانية الكلدانية في الحازمية، فاكثرالعوائل تذهب مباشرة الى المطرانية الكلدانية لانها تعتبر مرجعيتهم الوحيدة عندما يصلون لبنان، لذلك شكلنا فريق عمل مختصاً، يتواجد يومياً في المطرانية، لتقديم مساعدات مختلفة طبية، مدرسية، غذائية، انسانية..هذه السنة استلمنا 1070 طلب مساعدة مدرسية واستطعنا تغطية ما يقارب90% من المصروف، خصصنا 100$ لكل طالب، فضلا عن القسائم الشرائية لشراء الملابس الشتوية، ودفعنا اقساط المدارس التي تتراوح ما بين 300-450$. كما نقيم دورات تهيئة للطلاب ودروساً خصوصية تقدم اسبوعياً. و للجمعية محامون متواجدون في مركزها باستمرار لتقديم الاستشارة القانونية مجاناً للعائلات العراقية.. ولدينا نشاطات خاصة للنساء، تتنوع بين اجتماعية ، طبية، وترفيهية. وللكاريتاس ملجأ تستقبل فيه بصورة مؤقتة العائلات التي لا تجد مكان للاقامة حال وصولها.
*كيف هو وضع العائلات العراقية التي تصل الى لبنان مؤخراً؟
وضعهم صعب وسيء جداً، هنالك عوائل تتعرض الى التهديد ولا تتمكن من بيع ما تمتلكه قبل ان تغادر العراق، فلا تتمكن من استئجار مسكن حينما تصل الى بيروت، هنالك عائلة بقيت في ملجأ كاريتاس لمدة سنة حتى أمنت المسكن.
مجلس كنائس الشرق الاوسط
عديدة هي المؤسسات التي تقدم الخدمات للاجئين لم نتمكن من اللقاء بجميعها، ولكون مجلس كنائس الشرق الاوسط يدخل في شراكة مع الامم المتحدة والكاريتاس في تقديم مشاريع وبرامج المساعدات، التقينا مع نانور سينابيان مسؤولة برنامج مجلس كنائس الشرق الاوسط المشترك مع الامم المتحدة..
* منذ متى والمجلس يقدم برامج مشتركة لتقديم المعونات للاجئين؟
مجلس كنائس الشرق الاوسط منذ اكثر من ثلاثين سنة وهو مهتم بموضوعة الاشخاص الذين يجبرون على الهرب من بلادهم، ولهذا السبب عقدت الامم المتحدة  شراكة مع المجلس لتنفيذ برنامج تقديم خدمات للاجئين المسجلين بشكل رسمي في مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، عملنا هو مجرد تنفيذ برنامج خدمات الامم المتحدة، وللمجلس ايضاً برامج وخدمات اخرى خاصة لمساعدة اللاجئين.خدماتنا تقدم لجميع اللاجئين دون تفرقة او تمييز، فالاجئ بحاجة الى مساعدة ويتوجب تقديم يد العون له، دون التوقف عند جنسيته او طائفته.
عملنا توسع واصبح اكثر صعوبة، بسبب ازدياد عدد اللاجئين العراقيين في السنوات الاخيرة، نقدم خدمات صحية عن طريق تعريف اللاجئ بالمراكزالصحية القريبة من مكان سكنه، ودفع تكاليف الاستشفاء، وتوفير قسائم الادوية الشرائية للمصابين بالامراض المزمنة.
كما للمجلس برامج مساعدات تربوية للاطفال العراقيين، عن طريق اللقاءات المستمرة مع وزارة التربية وادارات المدارس ليتم قبولهم وتسجيلهم رسمياً ومعادلة دراستهم ليتمكنوا من التواصل في المدارس اللبنانية والحصول على الشهادات، مع تأمين التكاليف الدراسية. كما يقوم المجلس بتقديم مساعدات طبية للمسجونين، وفي بعض الاحيان نقلهم من مكان الى اخر اذا تطلبت الحاجة. كما نقوم بتدريب عناصر الامن في السجون على المعاملة الانسانية للمسجونين.
* هل هناك حالات مرضية تقدم لها مساعدات خاصة؟
هذا من اصعب الامور التي نواجهها، فاللاجئين جميعا بحاجة الى مساعدات والتمييز بين شخص واخر صعب جداً، نحن نعطي الاولوية لبعض الحالات الانسانية، مثلا : اذا كان معيل العائلة مصاب بمرض او اعاقة لا تمكنه من العمل، او عندما تكون الام هي معيلة العائلة بسبب كون الزوج متوفي او مفقود، فضلا عن النساء الموجودات  لوحدهن دون عائلة، والمسنيين الموجودين مع العائلة او لوحدهم. العراقيون في لبنان وضعهم صعب جدا، وهم يتطلعون بألم للسفر الى الغرب ويقولون " ياريت فينا نرجع على العراق" 
*هل يعمل المجلس على توفير فرص عمل للاجئين؟
احياناً، عندما نعلم ان هناك فرصة عمل يمكن لاحد اللاجئين ان يعمل فيها، فنحن نمتلك المعلومات الاساسية كاملة عن اللاجئين، نقوم بابلاغ الشخص عن العمل اذا كان رسمياً او غير رسمياً فالمهم هو تأمين المعيشة. لكننا لا نمتلك مكتب رسمي للتوظيف فهذا غير مسموح لمؤسسة اجتماعية.
* ما هي نسبة المسيحين ضمن مجموع اعداد اللاجئين العراقيين؟
لا نستطيع تحديد النسبة، واللاجئ لا يسأل عن هويته الطائفية، مع الاشارة ان المجلس ذات طبيعة مسيحية ..لا استطيع تحديد النسبة، ولكن يمكن القول ان قبل حرب عام 2003 كان عدد المسلمين العراقيين اكثر، وبعدها حدث العكس، واجمالا هذا العدد ازداد بعد التهجير الذي تعرض له المسيحيون في الموصل.






الكنيسة الام تجمع ابنائها في الغربة
قداس الاحد يجمع المسيحين العراقيين اينما ذهبوا، وسط اجواء الصلاة والخشوع في كنيسة ام المعونة في منطقة الزعيترية التقيناهم ..خلال الاحاديث اختلطت المشاعر وامتجزت الدموع مع قطرات المطر لتهطل فوق وجوه حزينة ، وعادت الالام الى الاذهان..
بعد احياءه لقداس الاحد، التقينا الاب جوزيف ملكون راعي كنسية ام المعونة في منطقة الزعيترية - سد البوشرية، وكان هذا الحديث ..

* كيف تصف حضور المسيحين العراقيين وتواصلهم مع الكنيسة؟
من ناحية الحياة المسيحية كما لاحظتم الكنيسة ممتلئة بالمؤمنين، يتراوح اعدادهم في ايام الآحاد ما بين 250-300 شخص يأتون من منطقة سد البوشرية ومناطق اخرى، هذا العدد يتواصل اسبوعياً ويزداد في المناسبات. المسيحيون العراقيون احسهم جماعة حية مؤمنة الكل يأتي الى الكنيسة ويشارك ويقدس.
* هل تقدمون معونات للمسيحين العراقيين؟
المسيحيون العراقيون وضعهم صعب، قليل منهم حصل على الاقامة الشرعية، نحن نحاول مع السلطات اللبنانية باستمرار واستطعنا الحصول على موافقة مبدئية لغض النظر عن اؤلئلك الذين لا يمتلكون اقامة شرعية. وبالنسبة الى المساعدات المادية وغير المادية نحاول قدر المستطاع وبالتعاون مع بعض الجمعيات والمنظمات الانسانية تقديم مساعدات متنوعة منها طبية استشفائية وتعليمية ..وغيرها
شخصياً انا اشجع على التنمية، نحن لا نريد ان يظل ابناء شعبنا متكلين على المساعدات لتأمين معيشتهم، فانا اشدد على التعليم وموعظة اليوم في القداس كانت حول اهمية التعليم بالنسبة لاولادنا.
*هل هناك اطفال عراقيين مسيحيين يضطرون الى العمل وترك الدراسة لمساعدة عائلاتهم؟
للاسف نعم هنالك الكثير، لذلك قمنا بفتح مدرسة مسائية، من جهة لتقوية تلاميذ المدارس العراقيين لكونهم دروسوا في نظام تربوي مغاير لما هو في لبنان، فحينما يدخلون المدرسة يواجهون صعوبات، وللذين يعملون وليس لديهم الوقت للدراسة صباحاً من جهة ثانية. كما نعمل باتجاه التعليم المهني، واسسنا فرقة كشافة ونطلب باستمرار من اولياء الامور تسجيل ابنائهم في هذه الفرقة، فالكشافة تساعد على تنمية شخصياتهم ومهارتهم وعلاقاتهم الاجتماعية وايمانهم، ولكن وللاسف عمل الاولاد يقف عقبة امام هذه النشاطات، الا يكفي الظروف الصعبة التي عاشها الطفل في العراق، يحرم حتى في لبنان من ممارسة طفولته الطبيعية، انا هذا هو همي علينا ان نبني الانسان، وان يمتلك حق التعلم  واللجوء والعيش بسلام وكرامة.
 
الانفجارت تسبب امراض السرطان
يعاون الاب جوزيف ملكون راعي كنيسة ام المعونة في احياء القداس، وتراه لا يقف ساكنا ليطمئن ان كل شيء يسير حسب المطلوب، فقد اخذ على عاتقه عدة مسؤوليات في الكنيسة ليخدم ابناء وطنه في الغربة..  سرمد رحيم  شاب في الحادي والثلاثين من عمره، كان من سكان منطقة الغدير في العاصمة بغداد، لجأ الى لبنان مع عائلته المتكونة من خمسة اشخاص، لم يجد سبيلا للحياة في بغداد بعد وفاة والده بسرطان الغدة الدرقية الذي اصابه نتيجة تعرضه لصدمات نفسية اثناء تواجده لاكثر من خمسة مرات قرب انفجارات حدثت  في مناطق مختلفة من بغداد. لم يمهله المرض اكثر من ثلاثة اشهر. يقول سرمد، بسب وفاة والدي والوضع الامني المتردي في بغداد حيث كنا نخرج صباحا للذهاب الى العمل نجد جثث مقتولين مجهولي الهوية مرمية امام منزلنا، لم نستطيع تحمل الوضع وقررنا الهجرة.

الحجاب او الهلاك
(ف . د) فتاة في مقتبل العمر ، يشع من وجهها نور البرائة وحب الحياة، تتطلع الى مستقبل واعد وشهادة جامعية معتبرة، لا تعرف معنى للعنف والاضطهاد، كانت طالبة في المرحلة المتوسطة ، وتسكن مع عائلتها في حي الامين بمحافظة بغداد، في شهر تشربن الاول 2007 وجدت ورقة تهديد موضوعة في حقيبتها المدرسية تطالبها بارتداء الحجاب والا ستلقى الهلاك، لم تولي وعائلتها اهمية للموضوع على اعتبار انها قد تكون مزحة من قبل احدى صديقاتها او غيرة حاسد. ولكن بعد ما يقارب الـ15 يوما اتصلت بعائلتها جهة مجهولة طالبتهم بحجاب ابنتهم، ومن ثم وجدوا امام منزلهم ورقة تهديد اخرى طالبتهم بترك المنزل خلال مدة اقصاها 15 يوماً..حينها لم يعد الموضوع غيرة حاسد او مزحة صديق، يجب اخذ القرار الصائب والصعب باسرع وقت لضمان سلامة العائلة. اضطروا الى ترك المنزل دون امكانية بيعه واللجوء الى بيت احد الاقارب في منطقة اخرى بعيدة عن منطقتهم، ومن ثم بيعت سيارة العائلة لتأمين مبلغ السفر الى لبنان.

لا مفر من التهديد الا بالهجرة
في غرفة لا تزيد عن خمسة امتار طولا واربعة عرضاً يلحقها مطبخ صغير يعيش وليد غانم بولص مع زوجته وطفلاه دانيلا وداني، استقبلتنا زوجته بحفاوة ابنة الرافدين الاصيلة التي تفتح القلب قبل الباب امام الضيف وتكريمه من اولى اولوياتها مهما كانت الظروف..وليد من سكان قضاء تلكيف شمال العراق، يبلغ من العمر خمس وثلاثون عاماً، خريج اعدادية الصناعة، هددته جهة مجهولة بسبب عمله،  ترك العمل ، ولكن الموضوع لم ينته، فجاءه تهديد اخر بدفع عشرة الالاف دولار او ترك منزله، وخوفاً على فلذات اكباده قرر الهرب واللجوء الى لبنان، وهو يعيش الان في حي متواضع في منطقة سد البوشرية، ويتطلع الى الوصول الى بلد يؤمن له ولعائلته العيش بامان واستقرار.
اختطاف وتهديد وفدية
الشاب "ن.ن" في الخامسة والعشرين من العمر، يحب العراق ولم يفكر يوما بتركه، كان لديه محل حلاقة صغير في منطقة "النعيرية" في بغداد، هدد باغلاق المحل مصدر رزقه، ومن ثم اختطفته جهة مجهولة طالبت بدفع الفدية، وعلى الرغم من الامكانية المادية المتواضعة لعائلته الا انها اضطرت الى دفع 9000$ ثمن انقاذه. بعدها لم يجد بلده آمناً فقرر هو وعائلته المتكونة من 8 اشخاص الى ترك العراق واللجوء الى بيروت.
قطع مصادر الرزق
اخلاص بطرس ام لاربعة اطفال، كانت من سكان منطقة "كمب ساره" في بغداد، لجأت الى لبنان مع زوجها واطفلها هرباً من التهديدات، تحكي اخلاص مأساتها والدموع في عينها " كنا نمتلك محل صغير لبيع المشروبات الروحية، وهددنا باقفال المحل، وبسبب كونه مصدر رزقنا الوحيد، عاد زوجي وافتتحه مرة اخرى، وايضاً هددنا بغلقه، واغلقناه..وبدأ زوجي العمل كسائق تكسي ، ولكن وصلنا تهديد اخر عبر التلفون اما ان ندفع فدية او يختطف احد اطفالنا، حينها لم نستطع البقاء اكثروقررنا الهجرة ".
الجزية ام الاسلام

ميخائيل عيد، خريج علوم حاسبات – جامعة الرافدين عام 2006، كان من سكان منطقة الدورة- حي الميكانيك، بعد ثلاث عشر عاما من العيش بمحبة واخوة مع كل اهالي المنطقة، تغير الوضع في السنوات الاخيرة ، تغير سكان المنطقة واختلفت الوجوه..في احد الايام وجد ميخائيل امام منزله ورقة تهديد موقعة من قبل احدى الجهات الاسلامية تطالبه بدفع الجزية، او على احد افراد العائلة ان يتبنى الدين الاسلامي، او ان تتزوج احدى اخواته الاربعة من رجل مسلم...!!!
هذه التهديدات اضطرتهم الى ترك بيتهم منطقة الدورة واستئجار شقة في منطقة الكرادة، وضعهم المادي تراجع مع صعوبة نقل اثاث منزلهم الى الكرادة واضطرارهم شراء اثاث جديد.. الوضع الامني السيء في بغداد والوضع النفسي المتدهور للعائلة دفعهم الى اخذ قرار الهجرة، سافرت العائلة الى سوريا ثم دخلت الى لبنان بطريقة غيرشرعية.

هذه كانت نماذج قصص لا تنتهي لحالات حقيقة يتعرض لها مسيحيو العراق، ما يضطرهم الى الهرب من بلادهم واللجوء الى مناطق وبلدان آمنه.
 اسئلة كثيرة لا تجد اجابات مقنعة.. الا ما يتردد من ان الاوضاع في طريقها الى الاستقرار النسبي ، بظل حكومة تؤكد مساعيها لايجاد المعالجات، وهذا ما يتمناه كل عراقي .. خصوصا من التقيناهم في لبنان .
 



مفوضية اللاجئين تقدم معونات غذائية للمهاجرين العراقيين


جورج صليبا مطران السريان الارثذوكس




الاب جوزيف ملكون يحي قداس الاحد في كنيسة ام المعونة

صلاة وتسابيح املا بمستقبل افضل

 
 عراقيون في قداس الاحد في كنيسة ام المعونة - زعيترية


حبيب افرام  رئيس الرابطة السريانية

 
صورة الطلب المقدم لوزير الداخلية اللبناني

 
    ايزابيل فيغالي – المسؤولة المباشرة لمشروع العراقيين في جمعية كاريتاس


نانور سينابيان - مسؤولة برنامج مجلس كنائس الشرق الاوسط المشترك مع الامم المتحدة
                         
 
دورات الامم المتحدة لتعليم مهن يدوية للمهاجرات
 
 
فرحة الحصول على هدايا العام الدراسي الجديد

 
عراقية مع اخيها الصغير في احد الاحياء التي تسكنها غالبية عراقية

 
 مهاجرون في منطقة الزعيترية - بيروت





غير متصل ديار شاطرلو

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 46
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كان اللة بعونهم وانا اعتقد ان يرجعو الى العراق احسن من البهدلة لان حرام نترك العراق لغير العراقيين



ديار شاطرلوا


غير متصل saadtom

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
حضرة الاب جوزيف ملكون ، فليعطيك الرب القوة ولنعمة لمساعدة اخوتك الاجئين العراقين ...
منظمة كاريتاس ، ومفوضية الاجئين وكل من يعمل في مساعدة الاجئين العراقين ، فليعطيكم رب المجد البركة للاجل عملكم الانساني هذا
والاخ سرمد ، واعضاء جوقة الكنيسة ، وكل ابناء كنيسة أم المعونة في البوشرية ، كان الله في عونكم فأنتم تعيشون ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة وقاسية جدا ، قلوبنا معكم و صلواتي للاجل جميعكم وشفاعة امنا العذراء مريم تكون معكم في كل حين ، واقول صلوا فقط ولا تملوا ، فبقوة الصلاة ستعملون المستحيل ...
الشمـــــــاس ســـعد تومـــــــايــــي
بيروت سابقا ، سان دييكو / أمــــــــريكا حاليا
 



غير متصل salam 12

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 307
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة الاعزاء وكل المغتربين العراقيين في الخارج و خاصة المسيحيين

كان  الله في عونكم يا اخوان انتم تقولون في احاديثكم الروتين الذي يترد على لسان حال كل من يخرج من العراق لكي تكتسب العاطف من الجهات الرسمية لبقاكم  والقبول منهم ولو باقل قدر من الحقوق وكلنا نعرف شعوب هذه البلدان كيف يتسابقون في ما بينهم ليمتص دماكم الغالية العزيز لكنت مكانكم لرجعت الى بلدي فليس كل العراق غير امن وليس كل مسلم في العراق يطلب الجزية من المسيحي واجعله سبب واترك بلدي كانه العراق هو فقط بغداد والموصل وانكم قد خرجتم من العراق في سنوات الشدة  2006_2007 فهاتين  السنتين نعتبرها سنوات الشئم   لكل العراقين بكل اطيافهم  ولم يسلم من العراق لاحجره  ولا بشره من داء الارهاب اللعين وسرطان العصابات و المليشيات الدينية املي الكبير ان يحتظن العراق كل شعبه تحت خيمة السلام و المحبة وان تعمل حكومته اكثر واكثر لزرع هذه البذور الجميلة لكي يرجع كل من هاجر  ويستقر كل من في بيته ويعمل من اجل العراق فقط ويعيش  الجميع بامن و سلام و بدون تفرقة


غير متصل habanya_612

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4812
    • مشاهدة الملف الشخصي

          الاخوة الاعزاء العراقيين في كل انحاء العالم

             العراق . . . بلد الرافدين . . . والحضارات . . .  ومهد البشرية ،

             كنا اهله واليوم  . .  . دمعة الغربة . . .

              والحليم تكفيه شارة


                             
                                                                                                 ابن العراق

                                                                                    والرافدين . . .  والنخيل

                                                                                           ابو اودي


غير متصل andy sarkis

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 285
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كان اللة بعونهم

andy chicago


غير متصل aslan

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 76
    • مشاهدة الملف الشخصي
 الى الاخ habanya_612
الى متى مثلك وامثالك ينادون بهذه الترهات التي لا تفيد الانسان العراقي بشئ . كفاكم تغنيا بهذه الحضارات والشعارات الميتة †


غير متصل ثامر يلدا التلاني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 180
  • الجنس: ذكر
  • احب من يحبني ولا اكره من يكرهني
    • ياهو مسنجر - thamer_yelda@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                              بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
كان اللة في عونكم وعوننا وعون كل مهاجر يترك بلاده للغرباء ويعيش هو مغترب .
يا رب ويا سيدنا المسيح ويا امنا مريمالعذراء ساعدونا في محنتنا وصبرنا امين .






                                                                   ثامر يلدا التلاني_سوريا_جرمانا
                                                                  thamer_yelda@yahoo.com
                                                                   00963992664987


غير متصل revan r

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3331
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
                    بسم الثالوث الاقدس
في البداية احب اشكر الاخت مارلين هرمز على هذا الموظوع واحب اكول الله يكون ابعون العراقيين المهجرين جميعا لان محد ميصدك المعانات الي دنعيشهة مااريد اطول اكثر لان القهر البينا يهز اجبال او رجاءا مع احترامي للجميع اكو بعض من الاعظاء يكول ليش مترجون عبالكم سهلة الرجعة وين نرجع بعد متهجرنة اوصرفنة العدنة والماعدنة (ولي رجلة بثلج مو مثل الي رجلة بنار)



                                               ريفان البيداري_ اسطنبول



غير متصل ** يدكو **

  • اداري منتدى الهجرة واللاجئين
  • عضو مميز متقدم
  • *****
  • مشاركة: 8861
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
الله كريم تهون بس بالنسبه للمجمع الكنسي هسا ماكوشي ينطون للايضاح فقط مشكوريين