المنوعات > زاوية الشباب

من هو دومنيك سافيو ؟ .....

(1/2) > >>

RoOoVi:


من هو دومنيك سافيو؟    إنّه حتى اليوم أصغر قديس غير شهيد اعترفت الكنيسة بقداسته (توفي عن عمر يناهز الخامسة عشرة) وذاع صيت قداسته بفضل معلّمه القديس يوحنا بوسكو، المعروف بدون بوسكو، الذي كتب سيرة حياته واعتبره دائماً أبهى زهرة قداسة تفتحت بين تلاميذه.

قال عنه البابا بيوس الحادي عشر: "إنّه صغير في العمر، ولكنه عملاق في الروح"، وهو في العالم شفيع المرتلين الصغار(Pueri Cantores ) والأطفــــال الذين يقومون بخدمـة المذبــــــــــــح (enfants de choeur) وفي لبنان شفيع فرسان العذراء.



- ولد دومنيك سافيو في 2 نيسان 1842 في سان جيوفانّي دي ريفا، بالقرب من مدينة تورينو في إيطاليا.

- في مناولته الأولى ، وعمره 7 سنوات، رسم مشروع حياته: "سأعترف مرارا وسأتناول كلّما سمح لي المعرّف بذلك. سأقدّس يوم الرب. صديقايَ هما يسوع ومريم. الموت، ولا الخطيئة".

- التقى دون بوسكو سنة 1854، في الثانية عشرة من عمره، فاندهش الكاهن المربّي من بذور القداسة البارزة في نفس ذلك الطفل وكتب عنه: "عرفت فيه روحا يقودها الرب واندهشت غير قليل وأنا شاهد على ما تقوم به نعمة الرب من عجائب في قلوب الصغار".

- استقبله في مركزه في تورينو وفاجأه دومنيك إذ قال له: "انا القماش وأنت الخياط. فاصنع مني ثوبا جميلا للرب". انتهز دون بوسكو هذه الفرصة ورسم لدومنيك برنامج قداسة قائم على الفرح، والالتزام بالصلاة والدرس، وعمل الخير، والإكرام لمريم العذراء.

- نفذ دومنيك هذا البرنامج بجدّية واشتهر قوله لأحد رفاقه الجدد: "قداستنا قائمة على أن نكون فرحين جدا"، وكان فعلا صبيّا نشيطا، يحب على السواء اللعب والصلاة والدرس ويحبّبها إلى رفاقه.

- في 8 كانون الأول 1854، عندما أعلن البابا بيوس التاسع عقيدة الحبل بلا دنس، كرّس نفسه للعذراء وأخذ يسير سيرا حثيثا في درب القداسة.

- عام 1856 أسّس مع لفيف من أصدقائه جمعية الحبل بلا دنس، وهي جمعية رسولية يلتزم أعضاؤها بأن يكونوا رسلا بين رفاقهم، بأن ينشروا الفرح بينهم وبأن يشجّعوا التلامذة الجدد الذين كانوا يشعرون بالعزلة.

- لاحظت أم دون بوسكو، وهي كانت تساعد ابنها في تربية الأولاد، سلوك دومنيك المميّز، فقالت له ذات يوم: "لديك تلامذة صالحون، ولكن ليس هناك من يفوق دومنيك سافيو. أراه يصلّي ويبقى أحيانا مطوّلا في الكنيسة أمام القربان الأقدس وكأنّه ملاك".

- في بداية عام 1857 عاد إلى بيته ليقضي فترة نقاهة، ولكن سرعان ما تدهورت صحته فانتقل إلى لقاء الرب في 9 آذار 1857.

- تأثر دون بوسكو كثيرا بوفاته فجمع للحال أخبار حياته وكتب سيرته لتبقى ذكراه حيّة بين رفاقه وليكون لهم مثالا يحتذى به.

- بدأت دعوة إعلان قداسته في أوائل القرن العشرين ولقيت معارضة من قبل بعض اللاهوتيين الذين كانوا يشكّون في إمكانية القداسة لدى الأطفال، وكأنهم نسوا قول يسوع: "إن لم تصيروا كالأطفال، لن تدخلوا ملكوت السموات". فدافع عن قداسته المميّزة البابا بيوس الحادي عشر الذي أعلنه مكرّما عام 1933، ثمّ طوّبه بيوس الثاني عشر في 5 آذار 1950 كما وأعلنه قديسا في 12 حزيران 1954على أثر معجزات عديدة صنعها الرب بشفاعته وأمام عشرات الآلاف من المراهقين الذين ملأوا ساحة القديس بطرس في روما وصفّقوا بقوة لأول قديس بعمرهم.[/color]

mimirita:
شكرا  روفي  عل  موضوع  ,,,,,,,,,,,,

daloo3a:
شكرا روفان على الموضوع لان القديسين بشكل عام يستحقون ان نتوقف عند حياتهم ونتعلم منهم...

AMIR FRETY:
شكرا روفي وإليك صور القديسين دون بوسكو والقديس الصغير دومنيك سافيو

evylen toma hanna:
موضوع  جميل  ومفيد  عاشت  ايدك  اخ  روفان  ننتضر  المزيد  .

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة