موضوع مني وتقرير منكم وتصير موسوعة ... شاركونا بمعلوماتكم حول موضوع الكون من كواكب ومجرات


المحرر موضوع: موضوع مني وتقرير منكم وتصير موسوعة ... شاركونا بمعلوماتكم حول موضوع الكون من كواكب ومجرات  (زيارة 62919 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي

سلام ومحبة على عيونكم الحلوووووووووووووووة

اليوم خطرت لي فكرة واحببت ان اشارككم اياها
وهي اعداد موسوعة ثقافية تتضمن مواضيع مختلفة يشارك الاعضاء في اضافتها

حيث سنختار كل فترة موضوعا معينا وخلال هذا الاسبوع يضيف الاعضاء اي معلومات او دراسات تخص الموضوع سواء المنشورة على النيت او الموجودة في الكتب والمجلات .

الموسوعة بعنوان الكون ...
(الارض والشمس والكواكب والمجرات ... الخ )
فكل من عنده معلومة او تقرير او دراسة يرجى اضافتها


وبكم وبمشاركاتكم ستزدهر الموسوعة


--------------
تم اعداد هذه الموسوعة الى حد الان بواسطة كل من
هيوي
احلام
njmat_alba7r
















غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع كلش حلو وعلمي ومفيد وبنفس وقت ثقافي يجعلنا نناقش بعض سويا

اولآ راح ابدي اني من بعد إذنكي خاثي ست هيوي

راح اذكر  مواضيع تخص عنوان موضوعكِ

حقائق حول الشمس

تبعد الشمس عن الأرض بحدود 150 مليون كيلو متر، وبما أن الضوء يسير بسرعة تصل إلى 300 ألف كيلو متر في الثانية، فإن ضوء الشمس حتى يصل إلى الأرض يحتاج إلى مدة مقدارها 8.31 دقيقة.

وتتوضع الشمس في مجرة درب التبانة (وهي المجرة التي ننتمي إليها) على مسافة 27 ألف سنة ضوئية من مركزها. ويبلغ حجم الشمس مليون وثلاث مئة ألف مرة حجم الأرض، أو 1.4 بليون بليون كيلو متر مكعب. أما وزنها فيبلغ 333 ألف مرة وزن الأرض. أما درجة الحرارة على سطحها فتبلغ 6000 درجة مئوية، وفي مركزها تزيد الحرارة على 13 مليون درجة مئوية. وتتركب الشمس من غازي الهيدروجين والهليوم بنسبة أكثر من 98 بالمئة، والباقي عبارة عن أكسجين وحديد وكربون وغير ذلك من العناصر.

مع العلم أن السنة الضوئية هي وحدة قياس فلكية تستخدم لقياس المسافات (وليس الزمن)، وهي المسافة التي يحتاج الضوء ليقطعها مدة سنة كاملة، وتساوي: 9.5 مليون مليون كيلو متر تقريباً.

تمتلك الشمس أكثر من 99.9 بالمئة من كتلة المجموعة الشمسية، ويتمدد غلافها الجوي بسرعة تفوق سرعة الصوت مسبباً جريان تيار كبير من الشحنات والتي تسير بسرعة تصل إلى أكثر من مليون ونصف كيلو متر في الساعة. وتدور الشمس حول نفسها بسرعة تصل إلى 7174 كيلو متر في الساعة عند خط الاستواء الخاص بها.

الحركة المعقدة للشمس


لقد كان الاعتقاد السائد لقرون طويلة أن الأرض ثابتة وأن الشمس تدور حولها، ثم تغير هذا الاعتقاد مع النهضة العلمية الحديثة منذ القرن السابع عشر لينظر العلماء وقتها إلى الشمس على أنها ثابتة وأن الكواكب تدور حولها.

ولكن وبعد اكتشاف المجرات وبعد الدراسات الدقيقة التي أجريت على الشمس تبين أن الأمر ليس بهذه البساطة. فالشمس تسير وتتحرك وليست ثابتة. وقد كان يظن في البداية أن للشمس حركة واحدة هي حركة دورانية حول مركز المجرة، ولكن تبين فيما بعد أن الشمس تتحرك باتجاه مركز المجرة أيضاً.

تبين أيضاً أن الشمس تتحرك حركة دورانية وتتذبذب يميناً وشمالاً، مثل إنسان يجري فتجده يميل يميناً ويساراً، ولذلك فهي ترسم مساراً متعرجاً في الفضاء. إن الشمس تسبح حول فلك محدد في المجرة وتستغرق دورتها 226 مليون سنة، وتسمى هذه المدة بالسنة المجرية galactic yearوهي تجري بسرعة 217 كيلو متر في الثانية . وتندفع الشمس مع النجوم المجاورة لها بنفس السرعة تقريباً ولكن هنالك اختلاف نسبي بحدود 20 كيلو متر في الثانية بين الشمس وبين النجوم المحيطة بها.

هنالك حركة للشمس لاحظها العلماء حديثاً، وهي حركتها مع المجرة التي تتوضع فيها. فالعلماء يعتقدون بأن مجرة درب التبانة "أو مجرتنا"، تسير بسرعة 600 كيلو متر في الثانية، وتجرف معها جميع النجوم ومنها شمسنا .



مستقر الشمس



لقد بدأ اهتمام علماء الفضاء بدراسة حركة الشمس بهدف إطلاق مركبات فضائية خارج المجموعة الشمسية لاستكشاف الفضاء ما بعد المجموعة الشمسية. وقد أطلقوا لهذا الهدف مركبتي فضاء "فوياجر1، وفوياجر2".

وعند دراسة المسار الذي يجب أن تسلكه المراكب الفضائية للخروج خارج النظام الشمسي تبين أن الأمر ليس بالسهولة التي كانت تظن من قبل. فالشمس تجري بحركة شديدة التعقيد لا تزال مجهولة التفاصيل حتى الآن. ولكن هنالك حركات أساسية للشمس ومحصلة هذه الحركات أن الشمس تسير باتجاه محدد لتستقر فيه، ثم تكرر دورتها من جديد، وقد وجد العلماء أن أفضل تسمية لاتجاه الشمس في حركتها هو "مستقر الشمس". يدرس العلماء اليوم الحركة المعقدة للشمس وحركة الريح الشمسية وحركة الغاز الذي بين النجوم، وذلك بهدف الإطلاق الناجح لمركبات الفضاء .

إذن المجرة التي ينتمي كوكبنا إليها تجري بسرعة هائلة، وتجرف معها كل النجوم والكواكب ومن ضمنها المجموعة الشمسية، ويجري كل نجم من نجوم المجرة بسرعة تختلف حسب بعده عن مركز المجرة.

ويحاول العلماء اليوم قياس "مستقر الشمس" بدقة ولكن هنالك العديد من الآراء والطرق تبعاً لمجموعة النجوم التي سيتم القياس بالنسبة لها. فكما نعلم عندما نخرج في الفضاء ونريد تحديد سرعة الشمس واتجاه جريانها فإن علينا أن نوجد نقطة نقيس بالنسبة إليها، لأن جميع المجرات والكواكب والأجسام والغبار الكوني والطاقة الكونية جميعها تسبح وتدور في أفلاك ومدارات محددة




غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
شرح مختصر لدورة النجوم

تمتد حياة النجوم لملايير من السنين, وهي كلها مكونة انطلاقا من سحب عظيمة من الغاز و الغبار تدعى السدم. إلا أن فترة تعميرها مرتبطة أساسا بحجمها و باحتياطيها من الهيدروجين. فالنجوم التي بحجم الشمس مثلا تعمر لما يفوق 10 مليارات من السنين, أما الأكبر حجما و كتلة فإنها على الرغم من غناها الطاقي و الحراري لا تتعدى 10 ملايين سنة في العادة

تقوم سحابة عظيمة من الغاز و الغبار بالدوران حول نفسها و بتأثير جاذبيتها فإنها تجمع المادة في مركزها , هذه الأخيرة التي تنقسم إلى المئات من النجوم الوليدة

كل من هذه النجوم الحديثة تبدأ بدورها في الرفع من حرارتها حتى تنطلق عملية الاندماج النووي التي تترجم في انبعاث للطاقة في شكل أشعة فوق بنفسجية.

ونظرا لعنف التفاعلات النووية فإن بقايا الغبار و الغازات تطرد بعيدا فلا تتبقى سوى نجمة ساطعة شابة. وتستمر النجمة في السطوع بنفس القدر لمدة 10 مليارات سنة , وقد دخلت الشمس هذه المرحلة منذ 5 مليارات عام , و هذا يعني أنها في أوج عطائها

إلا أن دوام الحال من المحال , فلا تلبث النجمة أن تستنفذ مخزونها من الهيدروجين , مما يؤدي إلى تسخين مركزها , تضاعف حجمها , و تبريد سطحها , فيتحول لونها إلى الأحمر.

عندما تنعدم الاحتراقات تدخل النجمة مرحلة الاحتضار و تبدأ في التقلص لتصبح قزما أبيض يبرد ببطء ليتحول في النهاية إلى قزم أسود.

لا تتحول كل النجوم إلى أقزام بيض , فبعضها كبير جدا و يتقلص بسرعة كبيرة لدرجة الانفجار. هذه الانفجارات تدعى السوبر نوفا . و يمكن لقلب السوبر نوفا أن يأخذ شكل نجم نيوتروني جد ضئيل و كثيف , أو يتحول إلى ثقب أسود.

المجرات

يجزم أغلب المختصين على أن الكون ولد منذ ما يقرب من 15 مليار سنة نتيجة انفجار هائل في ما يعرف باسم (البيغ بانغ). لا أحد يعرف ما الذي حصل حينها بالضبط, لكن من المرجح أن الكون تشكل انطلاقا من مركز دقيق وجد كثيف ذي حرارة خيالية, وأنه بدأ بعدالانفجار مباشرة في التمدد, و في بضع دقائق تكونت عناصر المادة, وبعد ملايين السنين تجمعت المادة لتشكيل أولى المجرات. ينقسم دارسو مستقبل الكون إلى فريقين, لكن الأغلبية مع أنه في تمدد, و هنا تبرز نظريتان: الأولى تقول بأن الكون سيتمدد إلى اللانهاية, والأخرى تؤكد على أن هذا التمدد محدود وأن الكون سيبدأ يوما ما في التقلص ليتركز في نقطة واحدة فاسحا المجال لانفجار عظيم آخر.

 

تعريف المجرات

إن لفظة الكون تعبر عن كل ما هو موجود,ليس فقط الأرض و الأحياء وإنما أيضا: الكواكب,النجوم,المجرات و حتى الفراغات التي تفصل بينها.
بوجودها في مركز النظام الشمسي,فإن الشمس لا تشكل سوى واحدة من 100 مليار نجم ينتمي إلى مجرتنا درب التبانة ,والتي هي أيضا ليست سوى مجرة من مئة مليار أخرى تملأ الكون الفسيح,ولقد وجد هذا الكون منذ 15 مليار سنة بعد الانفجار العظيم (البيغ-بانغ),كما نظن أيضا أنه في تمدد مستمر.

ماذا نقصد إذن بالمجرات؟ المجرات هي تجمعات واسعة من النجوم, تشكلت بعد نشوء الكون انطلاقا من سحب هائلة من الغاز و الغبار في دوران حول نفسها,وكما سبق ذكره فالكون يضم حوالي100 مليار مجرة .ولو افترضنا وجود مركبة تسير بسرعة الضوء ,لاحتاجت إلى عدة آلاف من السنين لتجتاز مجرة واحدة.وفيما يلي ثلاث أشكال تصنف حسبهاالمجرات:


الطريق اللبني:
مجرتنا درب التبانة أو طريق اللبانة كما يحلو للبعض تسميتها ,هي مجرة حلزونية مكونة من النجوم والغازات و الغبار الكوني, سميت كذلك لأنها تظهر في الليالي الصافية كطريق أبيض من اللبن أو التبن.وتنتمي المجموعة الشمسية لذراع الجبار إحدى الأذرع المتفرعة عن مركز المجرة.كما هو موضح

الأرض
 

الأرض ثالث كواكب النظام الشمسي في دورانها حول الشمس. منذ حوالي 4.6 مليار سنة, تكثفت سحابة من الغاز و الغبار في شكل كتل ضخمة منها الأرض الشابة, لقد كانت الأرض في البدء جد باردة, وبدأت حرارتها ترتفع تدريجيا نتيجة الإشعاع الشمسي, تجمعت المعادن في المركز أما الصخور الأخف فشكلت السطح, بعد ملايين السنين تكونت قشرة صلبة من الصخور ثم تلاها تكون المحيطات والغلاف الجوي, و حسب معارفنا فالأرض هي الكوكب الوحيد الذي يتميز بالحياة في الكون بأسره. وهذا راجع ربما إلى غلافها الجوي المكون أساسا من الآزوت و الهيدروجين, والذي يحمينا من جميع الإشعاعات الشمسية الضارة, رغم أن أهم طبقاته وهي الأوزون, مهددة حاليا بالتلوث. مركز الأرض مكون من الصخور و المعادن,و تغطي المياه 70 بالمائة من مساحتها

الأرض بالأرقام

القطر عند خط الاستواء: 12750 كلم
البعد المتوسط عن الشمس: 149.6 مليون كلم
السرعة المدارية المتوسطة: 29.79 كلم/الثانية
السنة بالتقويم الأرضي: 365.26 يوما
اليوم بالتقويم الارضي: 23.93 سلعة
درجات الحرارة المتوسطة: -89.2°/57.8°
التوابع: 1
 
تكون الأرض من الصخور التي تغطي قلبا من الحديد و النيكل, و كلما توغلنا في عمقها كلما ارتفعت درجة الحرارة.بالنسبة لنواة الكوكب فهي أصلا مكونة من طبقتين, طبقة سائلة خارجية, وأخرى صلبة داخلية أكثر حرارة لكونها تخضع لضغط هائل. إذن فالقلب المعدني للأرض محاط برداء من الصخور المنصهرة. أما القشرة الأرضية الخارجية فلا يتعدى سمكها بضع كيلومترات


الثقوب السوداء

يظن أغلب الفلكيين بوجود الثقوب السوداء المنتشرة في الفضاء , وبأنها تتشكل بعد تقلص نجم كبير حول نفسه.
هذا النجم الذي تزداد كثافته باستمرار وتتقوى جاذبيته بلا كلل لدرجة أنه ما من شيء يمر بالقرب منه إلا وينجذب إليه مستقرا في قراره بلا رجعة , حتى الضوء نفسه لا يفلت من قبضته القوية .
ويظن العلماء بأن حرارة الأجرام التي تبتلع من قبلها هي المصدر لأشعة إكس المنبعثة من الثقوب السوداء والتي يمكن استقبالها من الأرض.كما أن هناك نظرية تقول بأن مركز مجرتنا درب التبانة ما هو إلا ثقب أسود عظيم بدليل الشكل الحلزوني للمجـرة. و الله أعلم.
إن أي شيء يصادف في طريقه ثقبا أسود يصبح أسيره إلى الأبد, نجما كان أو كويكبا أو حتى الضوء نفسه.

 

ألوان النجوم

إن لون النجم ذو دلالات كثيرة تساعد العلماء و المراقبين على معرفة الكثيرمن المعلومات المتصلة به, كالعمر و الخواص من درجة حرارة و كتلة وغيرها, وفيما يلي بعض الأمثلة مع الشرح:

نجم أزرق :الكتلة كبيرة, السطوع أكثر, و درجة الحرارة عند السطح تبلغ °35000 درجة مئوية إذن فالنجوم الزرقاء هي الأكبر, الأسطع و الأشد حرارة

تأتي النجوم البيض في المرتبة الثانية من حيث الكتلة و السطوع, وتصل درجة الحرارة عند السطح إلى °10000 مئوية.

تليها بعد ذلك النجوم الصفراء فدرجة حرارتها السطحية تبلغ °6000 درجة مئوية

ثم النجوم البرتقالية بحرارة سطحية °4700.

و في الأخير تأتي الأقزام الحمراء وكما يدل عليها اسمها فهي الأبرد, الأصغر و الأقل سطوعا, إذ أن حرارتها السطحية تساوي °3000 فقط

الشمس الارض المجرات دورة النجوم الثقوب السوداء الوان النجوم المجموعة الشمسية



غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39426
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع رايع جدا وموسوعة علمية ثقافية رايعة

ابداعكي مميز هيوي

 ت7يتي لكي


: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
المجموعة الشمسية

 

تنتمي الشمس إلى تجمع نجمي كبير يضم أكثر من مئتي ألف مليون نجم يعرف باسم مجرة درب التبانة، تكونت قبل ما يقارب 4.5 مليار سنة، وتقع المجموعة الشمسية في احدى ازرع مجرة درب اللبانة على بعد 30,000 سنة ضوئية من مركز المجرة، و 20,000 سنة ضوئية من أقرب أطرافه، وتدور الشمس حول مركز المجرة بسرعة 220 كم/ثانية وتتم دورة كاملة مع مجموعتها حول مركز المجرة في مدة تصل إلى 225 مليون سنة، مما يعني أن الشمس ومعها مجموعتها قد دارت حول مركز المجرة 20 دورة منذ نشأة المجموعة الشمسية.

 

تتكون المجموعة الشمسية من نجم متوسط الحجم مثل اي نجم عادي هو الشمس وتوجد على هيئة كرة ضخمة من غاز الأيدروجين الذي تكثف على ذاته بقدرة الله، وتهيمن الشمس بقوة جاذبيتها على حركة كافة أجرام المجموعة الشمسية من كواكب وتوابع وكويكبات ومذنبات، وهي مصدر كل من الحرارة والنور على أسطح تلك الأجرام بما تشعه من طاقة.

 

وتوجد ثمانية كواكب تدور حول الشمس، مكونة ما يسمى باسم المجموعة الشمسية، وهذه الكواكب تترتب في مدارات حول الشمس من الداخل إلى الخارج كما يلي: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشتري، زحل، أورانوس، نبتون، والكواكب الأربعة الأولى عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ تسمى بالكواكب الداخلية او الكواكب الصخرية بينما تسمى الكواكب الاربعة الأخرى (المشترى، زحل، اورانوس، نيبتون) بالكواكب الخارجة أو الغازية لتكون أغلبها من الغازات.

 

وبالإضافة إلى كواكب المجموعة الشمسية وأقمارها فإن بداخل تلك المجموعة أعدادًا هائلة من الكويكبات والمذنبات، فهناك حزام من أجرام صغيرة نسبيًّا تدور حول الشمس خارج مدار المريخ، ويطلق عليها اسم حزام الكويكبات التي يبلغ قطر أكبرها حوالي 920 كم وأصغرها في حجم ذرات الغبار.



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
نظريات تكون المجموعة الشمسية

 

حاول العلماء إيجاد تفسير لنشأة المجموعة الشمسية واختلفت النظريات بين مؤيد ورافض ولعل من اكثر النظريات انتشارا هما:-

 

إحدى النظريات وهى النظرية الثنائية، التى تقول بأن نجماً ضخماً إقترب من الشمس وكان لهذا النجم قوة جاذبية عالية انتزع من الشمس كتلة ضخمة من الغازات، وشكلت على هيئة أذرع طويلة تدور فى نفس اتجاه دوران الشمس .وفقدت هذه الأذرع جزء من حرارتها، وحدثت بعض الدوامات فتكثفت بعض مادتها وتحولت إلى مجموعة الكواكب التى تدور حول الشمس، واختلفت أحجام تلك الكواكب حسب إختلاف جزء الأذرع المقطوع، لكن هذه النظرية انتقدت من علماء الرياضيات لوجود بعض الأخطاء.

 

وهناك نظرية اخري وهي افضل النظريات تقول ان المجموعة تكونت من سحابة كونية هائلة من الغاز والغبار وظلت لعدة آلاف من السنين واستمرت في الدوران حول نفسها تحت تأثير جاذبيتها الخاصة مكونة بذلك سحابة أخرى أصغر حجما وأكثر كثافة أعطتها كتلة مركزية كونت الشمس في بداياتها، وبعد ملايين السنين دخلت الدقائق الصخرية الأقرب إلى الشمس في تصادم بينها أدى إلى تكون كواكب صغيرة ذات أشكال غير منتظمة إلا أنها ولكونها كانت ذات جاذبية فقد استمرت في جذب الكتل الصخرية والغازات فساعدها ذلك على اكتساب أحجام أكبر ذات انتظام أكثر.

 

وهناك نظرية ثالثة تفترض انفجار لجسم فضائي هائل تفرق الى شظايا تكونت منها المجموعة الشمسية.







---------------------------------------------------








غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39426
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
وهذة معلومات قليلة عن كوكب الارض


خصائص الطبيعية

نصف قطر خط الأستواء 6,378.135 كيلو متر
نصف القطر القطبي 6,356.750 كيلو متر
متوسط نصف القطر 6,372.795 كيلو متر
إستوائي المحيط 40,075.004 كيلو متر
الحجم 1.0832×1012 كيلو متر³
الكتلة الحجمية 5.515 جرام/سم³
مساحة السطح 510,065,284.702 كيلو متر²
السطح الإستوائي الجاذبية 9.766 m/s², or 1 gee
سرعة الافلات 11,180 m/s
فترة الدورانِ الفلكيةِ 23.934 ساعه
الميل الإستوائي للإستدارة 23.45°
درجة الحرارة السطح الحد الأدنى متوسط الحد الأقصى
185 كلفن 287 كلفن 331 كلفن
ضغط السطح 1 بار

خصائص المدار

المسافة المتوسطة مِنْ الشمس 149,597,890 كيلو متر (1.000 A.U.)
فرليون (الأقرب) 147,100,000 كيلو متر
افليون (الأبعد) 152,100,000 كيلو متر
فترة المدارِ الفلكيةِ 365.25636 يوماً (1.0000174 السنة الجوليانية)
سرعة المدارِ المتوسطةِ 29,785.9 m/s
اللا مركزية المدارية 0.01671022
الميل المداري إلى مسار الشمس 0.00005°
مداري المحيط 924,375,700 كيلو متر
القمر 1 (القمر), ايضا شاهد 3753 Cruithne
القمر من الشمس

عناصر الغلاف الجوي

نتروجين 77%
اوكسجين 21%
الارجون 1%
ثاني أكسيد الكاربون
بخار الماء
البقية

كوكب الأرض و تعرف أيضا باسم الكرة الأرضية ، هي كوكب يعيش فيه البشر , و الكوكب الثالث بعدا عن الشمس في أكبرُ نظام شمسي , والجسم الكوكبي الوحيد في النظام الشمسي الذي يوجد به حياة، على الأقل المعروف إلى يومنا هذا , كوكب الأرض لَهُ قمر واحد ، تشكّلَ قبل حوالي 4.5 بليون سنة مضت.

يطلق عليها بالإغريقية Geia. وتعنبر الأرض أكبر الكواكب الأرضية الأربعة في المجموعة الشمسبة الداخلية . وهي الكوكب الوحيد الذي يظهر به كسوف الشمس.ولها قمر واحد وفوقها حياة وماء .وتعتبر أرضنا واحة الحياة حتي الآن حيث تعيش وحيدة في الكون المهجور . وحرارة الأرض ومناخها وجوها المحيط وغيرهم قد جعلتنا نعيش فوقها. وللأرض قمر واحد يطلق عليه لونا (Luna) . متوسط درجة حرارتها 15 درجة مئوية , أما جوها به أكسجين و نينروجين و آرجون

ت7يتي
 


: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39426
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقدم لكم معلومات مفيدة عن كوكب المريخ



المريخ ... كوكب الغرائب: استحوذ كوكب المريخ الأحمر على اهتمام الناس منذ زمن طويل بسبب تعرج مداره حول الشمس * وظهور ما يشبه القنوات على سطحه * ووجود كتل من الجليد عندقطبيه * وآثار من براكين هائلة وبحار جافة منخفضة ومرتفعات وأودية تمتد لآلاف الكيلومترات فوق سطحه * ولعل من أعجب الاكتشافات التي أدهشت العالم التعرف على قمريالمريخ فوبوس وديموس * فنظراً لصغراهما الشديد لم يلفتا أنظار العلماء من قبل * وبسبب قوة انعكاس ضوء الشمس على المريخ يصعب في أغلب الأحيان رؤية هذين القمرين * ويدور هذان القمران حول المريخ بأسرع من معدل دوران المريخ حول نفسه في اتجاهين متضادين * كما أن الاكتشافات الحديثة قد أكدت وجود ما يشبه الكائنات الدقيقةالمتحجرة في تربة المريخ * مما يدل على احتمالية كبيرة في وجود حياة بدائية على المريخ * وإن لم يتأكد الأمر حتى الوقت الحاضر .

البقعة الحمراء فوق المشتري: يعد كوكب المشتري من أكبر كواكب المجموعة الشمسية* يتكون أساساً من غازي الهيدروجين والهليوم* ويحتوي غلافه الجوي السميك على مزيج سام من غازي النشادروالميثان* كما تحيط به طبقة كثيفة من الغارات المتجمدة بسبب البرودة الشديدة على سطحه والتي تصل إلى 175 درجة تحت الصفر. ومن الظواهر الغريبة فوق المشتري وجودأحزمة مستعرضة وموازية لخط استوائه تتفاوت ألوانها ما بين الأصفر والأحمر والأزرق* وتكون أحياناً فاتحة اللون وأحيان أخرى غامقة اللون ! كما توجد هناك أيضاً بقعةبيضاوية ذات لون وردي وبرتقالي بالقرب من خط استواء الكوكب يبلغ طولها نحو 50000كيلومتر* يتغير لونها ومدى وضوحها من زمن لآخر* وقد ظنها العلماء بركاناً ثائراًلما تسببه من وهج أحمر للغيوم فوقها* ولكن الرأي الراجح في الوقت الحاضر أن البقعةالحمراء ناتجة من عواصف وأعاصير عبارة عن دوامات غازية هائلة ومنطقة ضغط عال* وتدور هذه البقعة في عكس اتجاه دوران عقارب الساعة مرة واحدة كل ستة أيام أرضية.

حلقات كوكب زحل: يتميز زحل بوجود سبع حلقات كبيرة محيطة به* وهي منفصلةوتتكون من آلاف من الحلقات الصغيرة* وتكون هذه الحلقات في مجموعها هالة ذهبيةشاحبة تلتف حول زحل* وتوجد داخل هذه الحلقات آلاف الملايين من الأجسام الفضائيةالدقيقة المكونة أساساً من الثلج المائي أو الصخور* ويتراوح قطرها من سنتيمتر واحدإلى عشرة أمتار. بعض حلقات زحل لامعة ويمكن رؤيتها بالتلسكوب* كما تختلف ألوانهافمنها البرتقالي الذهبي والفيروزي والأزرق الداكن* وأتضح وجود أقمار صغيرة يتراوحقطرها مابين واحد إلى خمسين كيلومتراً في معظم أنحاء الحلقات* ويعتقد العلماء أنهذه الحلقات ما هي إلا عبارة عن قمر تناثرت أجزاءه وهو في دور تكوينه عندما حاول أنيتخذ له مساراً بالقرب من كوكب زحل.

السوبر نوفا: هناك ظاهرة كونية مثيرةكانت تحير علماء الفلك حتى وقت قريب * إنها السوبر نوفا أو المستعر الأعظم * وتحدثهذه الظاهرة الغريبة عندما ينفجر النجم فجأة بشكل مروع لا يمكن لنا تصور مدى قوته * وتنشأ هذه الظاهرة نتيجة تقلص شديد لنجم ضخم (أكبر من شمسنا بعدة مرات) بسبب نفاذوقوده من الأوكسجين * مما يؤدي إلى ارتفاع مفاجيء في درجة حرارة المركز لتصل إلىمئات الملايين من الدرجات المئوية * وينتج عن ذلك انطلاق طاقة جبارة على شكل انفجارمروع يمزق النجم في الفضاء * وأحدث سوبر نوفا هي التي شوهدت عام 1987 في مجرةماجلان الكبرى التي تبعد عنا بنحو 163000 سنة ضوئية .

السدائم: عبارة عنأجرام سماوية هائلة سحابية الشكل يقدر عددها بالملايين * لكننا لا نرى إلا القليلمنها بالعين المجردة * وذلك لأن بعضها معتم والبعض الآخر سابح في الفضاء السحيق * والسدائم المضيئة تستمد نورها من إشعاعات النجوم التي تتخللها * فالذرات في السدائمتمتص الضوء ثم تعيد إشعاعه مرة أخرى . تدور السدائم بسرعة هائلة تصل إلى بضع مئاتمن الكيلومترات في الثانية في شبه حركة متماسكة * ومع ذلك فإن أي نقطة في السديمتحتاج إلى بضعة ملايين من السنين لتتم دورة كاملة حول مركزه * ويرجع ذلك إلى الحجمالهائل للسديم * والسدائم هي مكان ميلاد النجوم .

مجرة المرأة المسلسلة: يطلق على هذه المجرة Andromeda أو المرأة المسلسلة وهي من المجرات الهائلة التييبلغ قطرها أكثر من مئتي ألف سنة ضوئية * وتحتوي على نحو ثلاثمائة ألف مليون نجممثل شمسنا * أي أنها ضعف حجم مجرتنا . رصد هذه المجرة الفلكي المسلم الصوفي منذأكثر من ألف عام * وحدد موقعها ووصفها بأنها بقعة غبشاء * ويمكن رؤية القسم المركزيمن هذه المجرة بالعين المجردة على شكل ضبابية من الضوء الباهت الخفيف * وتحتوي هذهالمجرة على حشود كروية كثيفة من النجوم * وكذلك أذرع حلزونية تلتف عدة مرات حولمركزها * كما تحتوي المجرة على نجوم شابة زرقاء اللون وسدم مضيئة عبارة عن حضاناتتولد فيها النجوم * والغريب أن هذه المجرة لا تبتعد عن مجرتنا بل تقترب منها بسرعةتصل إلى ثلاثمائة كيلومتر في الثانية الواحدة . ويعتقد العلماء أن مجرة المرأةالمسلسلة لها نواتان وليس نواة واحدة مثل باقي المجرات * إذ يبدو أنها ابتلعت مجرةأصغر منها .

سديم رأس الحصان: تمثل مجموعة الجبار حشداً هائلاً من النجومتبدو واضحة في أعماق الفضاء * وتعد من أجمل وأبها المجموعات في السماء على الإطلاق* ومن أشهر معالمها المثيرة ذلك السد يم الغريب الذي أطلق عليه رأس الحصان * وهوعبارة عن بقعة كبيرة مميزة في الفضاء لونها أسود داكن على شكل رأس حصان * ويقع سديمرأس الحصان مباشرة تحت النجم نطاق الشديد اللمعان * ويتميز بظهور وهج أحمر متألق منخلفه تنتشر فيه النجوم * ويدل هذا الوهج الأحمر الغريب على وجود سديم آخر مضيء فيالمنطقة بعد أعماق الكون * يطلق عليها سديم الجبار الأعظم حيث تتولد فيه النجوم بشكل مستمر .


اتمنى ان تعجبكم المعلومات و اتمنى ان تكونوا قد استفتم منها

ت7يتي


: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39426
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
طبقة الأوزون (Ozone layer) او (Ozonsphere layer)
هو الجزء من الغلاف الجوي لكوكب الأرض و الذي يحتوي بشكل مكثف غاز االحمار . و هي متمركزة بشكل كبير في الجزء السفلي من طبقة الستراتوسفير (Stratosphere) من الغلاف الجوي للأرض.
اكتشف كل من شارل فابري (Charles Fabry) و هنري بويسون (Henri Buisson) طبقة الأوزون في 1913 و تم معرفة التفاصيل عنها من خلال ج. ب. دوبسون (G. M. B. Dobson) الذي قام بتطوير جهاز لقياس الأوزون الموجود في طبقة الستراتوسفير من سطح الأرض.
بين سنة 1928 و 1958 قام دوبسون بعمل شبكة عالمية لمراقبة الأوزون و التي ما زالت تعمل حتى وقتنا هذا. وحدة قياس دوبسون, هي وحدة لقياس مجموع الأوزون في العامود...تم تسميتها تكريماً له.



الأشعة الفوق بنفسجية و الأوزون و مشعل

 
رسم بياني يوضح مستويات الأوزون عند ارتفاعات مختلفة و منع الأشعة فوق البنفسجية


على الرغم من ان تركيز الأوزون في طبقة الأوزون قليل, إلا انه مهم بشكل كبير للحياة على الأرض, حيث انها تتشرب الأشعة فوق البنفسجية الضارة (UV) التي تطلقها الشمس. تم تصنيفها على حسب طول موجاتها إلى UV-A و UV-B و UV-C حيث تعتبر الأخيرة خطيرة جداً على البشر و يتم تنقيتها بشكل كامل من خلال الأوزون على ارتفاع 35 كيلومتر فوق سطح الأرض. مع ذلك يعتبر غاز الأوزن سام على ارتفاعات منخفضة حيث يسبب النزيف و غيرها.
من الممكن ان يؤدي تعرض الجلد لأشعة UV-B لإحتراقه (يظهر على شكل احمرار شديد); و التعرض الشديد له قدر يؤدي إلى تغير في الشفرة الوراثية و التي تنتج عنها سرطان الجلد. مع ان طيقة الأوزون تمنع وصول الأشعة UV-B الا انه يصل بعضاً منها لسطح الأرض. معظم أشعة UV-A تصل الأرض و هي لا تضر بشكل كبير إلا انها من الممكن ان تسبب تغيير في الشفرة الوراثية ايضاً.
استنزاف طبقة الأوزون يسمح بالتعرض الأشعة فوق البنفسجية و تحديداً أشعة ذات موجات أكثر ضرر للوصول إلى السطح مما يؤدي إلى زيادة في التغيير بالجينيات الوراثية للأحياء على الارض.

حساسية الحمض النووي للأشعة فوق البنفسجية

 
مستويات طاقة الأشعة فوق البنفسجية عند ارتفاعات مختلفة, الخط الأزرق يوضح حساسية الحمض النووي (DNA). اللون الأحمر يوضح مستوى الطاقة عند انخفاض 10% بنسبة الاوزون

لتقدير أهمية الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية, نستطيع خصائص الضرر من التعرض للإشعاع في طيف ضوئي (action spectrum), حيث يبين لنا تأثير الإشعاع البيولوجي حسب طول الموجات. من الممكن ان يكون التأثير حروق الجلد, تغير في نمو النبات او تغيير في الحمض النووي (DNA). يتغير الضرر من التعرض للإشعاع على حسب طول الموجات. لحسن الحظ, يتغير تركيب الحمض النووي (DNA) بالموجات الأقل من 290 نانومتر و التي تقوم طبقة الأوزون بحجبها بشكل كبير. و في الموجات الأطول التي يحجبها الاوزون بشكل بسيط لا يتضرر الحمض النووي بشكل كبير. لو قل الأوزون بنسبة 10%, سيتم التغيير بنسبة 22% في الحمض النووي من تأثير الأشعة الفوق بنفسجية. للعلم التغيير في الحمض النووي يؤدي أمراض مثل سرطان الجلد, و هذا يوضح أهمية طيقة الاوزون على حياتنا. نص عريض

توزيع الأوزون في طبقة الستراتوسفير

 
المتوسط الشهري العالمي لكمية الأوزون الإجمالية


سماكة الأوزون هي الكمية الإجمالية في عامود رأسي من الهواء و هي تختلف لأسباب كثيرة, حيث تكون اقل عند خط الإستواء و أكبر مع المرور عند القطبين. و هي تختلف أيضاً في المواسم, حيثت تكون أكثر سماكة في فصل الربيع و أقل سماكة في فصل الخريف. و الأسباب لذلك معقدة, يتضمن ذلك دورة الغلاف الجوي و قوة الشمس.
بما أن الأوزون الموجود في طبقة الستراتوسفير تنتج بسبب الأشعة الفوق البنفسجية الصادرة من الشمس, لذلك من المتوقع ان تكون اعلى مستويات الأوزون عند خط الإستواء و أقلها عن القطبين و لنفس السبب من الممكن الإستنتاج ان اعلى مستويات الأوزون في الصيف و اقلها في الشتاء. غير أن ذلك غير صحيح حيث أن اعلى مستويات الأوزون متواجدة في القطبين الشمالي و الجنوبي كما تكون أعلى في فصل الربيع و ليس في الصيف, و اقلها في فصل الخريف و ليس الشتاء. خلال فصل الشتاء, تزداد سماكة طبقة الاوزون. تم تفسير هذه الأحجية من خلال دورة الرياح في طبقة الستراتوسفير و المعروفة بدورة بروير-دوبسون (). معظم الأوزون يتم انتاجه فوق القطبين و تقوم دورة الرياح في طبقة الستراتوسفير من عند القطبين بإتجاه و بالعكس إلى ارتفاع اقل في طبقة الستراتوسفير.
 

في 2 اغسطس 2003, قام العلماء بالإعلان ان استنزاف طبقة الأوزون قد بدأ يتباطأ بعد حظر استخدام الكلوروفلوروكربون (CFC).
ثلاث أقمار اصطناعية و ثلاث محطات ارضية اثبتت بطئ استنزاف طبقة الأوزون العليا بشكل كبير خلال العقد الماضي. تمت الدراسة من خلال منظمة الإتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي (American Geophysical Union). بعض الإنحلال ما زال قائم في طبقة الأوزون بسبب عدم قيام بعض الدول بمنع استخدام الكلوروفلوروكربون (CFC) بالإضافة إلى وجوده مسبقاً في طبقة الستراتوسفير قبل منع استخدامه, حيث له فترة انحلال طويلة من 50 إلى أكثر من 100 سنة, و لذلك تحتاج طبقة الأوزون لرجوعها بشكل كامل لعدة عقود.
حالياً يتم تركيب مكونات تحتوي على (C-H) لتحل كبديل لإستخدام الكلوروفلوروكربون (CFC) مثل هايدروكوروفلوروكربون (HCFC), حيث ان هذه المركبات أكثر نشاط و لحسن الحظ لا تبقى فترة كافية في الغلاف الجوي لتصل إلى طبقة الستراتوسفير حيث تؤثر على طبقة الأوزون.


ت7يتي
__________________


: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39426
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
الروعة في كل مكان
 
الأستاذ هارون يحيى


النظام المتقن في المجموعة الشمسية

[/URL

الشمس كرة نارية ملتهبة تسبح في كون واسع، يبلغ قطرها مليون وثلاث مئة وتسعين
ألف كيلو متر، وهي ثقيلة لدرجة أنها تزن أكثر من 99.8 بالمئة من وزن المجموعة
الشمسية، ويبلغ وزنها 1.99 بليون بليون بليون طن، أما الجاذبية على سطحها فتبلغ
28 ضعف جاذبية الأرض، فإذا كان الإنسان يزن مئة كيلو غرام على الأرض فإنه لو
قدِّر له أن يعيش على الشمس فسوف يبلغ وزنه 2800 كيلو غرام أي وزن شاحنة!






عندما تخرج من البيت أو من المكان الذي توجد فيه تجد أشعة الشمس تغمر المكان، ولكن دون أن تسبّب أيّ أذى، ونحن مدينون في هذا للنظام المتقن في المجموعة الشمسية. وفي الحقيقة إنّ هذه الشمس التي يصلنا منها ضوء ينير حياتنا و يدفئنا بلطف هي عبارة عن بئر سحيقة تملؤها سحب غازية حمراء االلون. وتتكون الشمس من ألسنة اللهب التي تكون على شكل خراطيم عملاقة قادمة من أعماق سحيقة مندفعة نحو الخارج بملايين الكيلومترات .



لا شك في أن هذه الخراطيم النارية العملاقة خطيرة على حياة الإنسان، و لكن جميع أنواع الأشعة الخطيرة القادمة من الشمس يتم امتصاصها من قبل الغلاف الجوي للأرض ومجالها المغناطيسي قبل أن تصل إلينا، وهذا هو النظام المتقن لمجموعتنا الشمسية .





ولو تأمّلنا في بناء مجموعتنا الشمسية لوجدنا أن هناك توازناً دقيقاً و متقناً للغاية، فالذي يحفظ الكواكب من ابتعادها عن الشمس، وبالتالي اندفاعها نحو الفضاء الخارجي الذي يتميز بالبرد القارس، هو التوازن الموجود بين قوة جذب الشمس والقوة الطاردة المركزية للكواكب، فالشّمس تملك قوة جذب هائلة تجذب بواسطتها الكواكب نحوها، والكواكب تستطيع أن تقلل أو تتخلص إلى حد ما من هذه الجاذبية بواسطة قوتها الطاردة المركزية المتولدة عن حركتها المدارية، ولو كانت سرعة دوران الكواكب أقل مما هي عليه لانجذبت نحو الشمس لتبتلع من قبلها مصحوبة بانفجار كبير، ولو افترضنا العكس أي لو كانت أسرع دوراناً لما كانت قوة جذب الشمس كافية لإبقائها ضمن المجموعة، وبالتالي تندفع هذه الكواكب نحو الفضاء الخارجي. بيد أنّ أياً من الافتراضَين لن يحدث أبداً. والمجموعة الشمسية تستمر في الوجود بفضل هذا التوازن الدقيق جداً.

إن هذه الظواهر تُعَدُّ دليلاً على وجود مثل هذا التوازن الخارق في المجموعة الشمسية، وهذه الظواهر تقود إلى حقيقة عظيمة؛ و هي أنّ هذا التوازن الذي يحفظ بنيان المجموعة الشمسية بشمسها و كواكبها، لم يتكوّن من تلقاء نفسه.
إن هذه حقيقة واضحة لكل ذي عقل وتفكير. فالواضح أمامنا أن هذا التوازن قد تم حسابه بدقة متناهية جداً، ويُعَدُّ هذا التوازن آية من آيات الله عز وجل وقدرته التي لا حدّ لها في الخلق و التصوير.



إن العلماء الفلكيين اكتشفوا هذا التوازن الدقيق في المجموعة الشمسية، و قد أوضح كبلر وغاليلو أن هذا التصميم المعجز والخارق ليس إلا دليلاً على قدرة الله تعالى في الخلق و تصرّفه في ملكوته كما يشاء، فهو الله الذي يخلق كلّ شيء بعلمه الذي وسع كل شيء، وهو القوي العزيز جلَّ جلاله
[/size]


: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
الشمس
 


color=purple]الشمس اقرب نجم الى الارض وينتمي الى فصيلة النجوم القزمية الصفراء والشمس تمثل 99 % من كتلة المجموعة الشمسية كلها ويقدر العلماء عمرها ينحو اربعة ونصف مليار عام عندما تواجد سديم من الغاز المكون في معظمه من الهيدروحين اخذ في التمركز والدوران حول نفسه مولدا الطاقة والضغط الكافيين لاندماج ذرات الهيدروجين معلنة بدء ولادة النجم، ويقدر العلماء وبحسب كمية الهيدروجين المتبقية ان المتبقي من حياة الشمس حوالى خمسة مليارات عام فقط تتمدد بعدها لتصبح عملاق احمر يبتلع مدارات الكوكب التي تدور حوله ثم تبدأ في الاضمحلال والانكماش الى ان تصل الى قزم ابيض اصغر بكثير من حجمها الحالي ثم الى قزم اسود بعد ذلك، إلا ان هذه التحولات والتغيرات تأخذ المليارات من السنين من مرحلة الى اخرى، ولا يعلم الغيب الا الله ولكن هذه افتراضات علمية مبنية على عمليات حسابية بإفتراضات وإحتمالات رياضية ليس إلا، وقد تكون هذه الفروض صحيحة او غير مكتملة، وقد تظهر نظريات اخرى جديدة تغير وتعدل النظريات الحالية.[/color]
 

موقع الشمس

 

توجد الشمس في إحدى أذرع مجرة درب التبانة، وتبعد عن مركز المجرة حوالي 30 ألف سنة ضوئية تنتمي الشمس إلى حشد نجوم صغير ومفتوح مكون من 140 نجم تقريباً، تدور الشمس حول مركز المجرة كل 250 مليون سنة تقريباً، كما تقوم الشمس بحركة أخرى معامدة لمدارها حول مركز المجرة وتنجز هزّة واحدة كل 28 مليون سنة.
 

وصف الشمس

 

وتقدر كتلة الشمس بنحو 1990 تريليون تريليون طن - التريليون يساوي مليون مليون - اي تمثل 330.000 مرة كتلة الارض وهي قوة كافية لخلق جاذبية كافية للحفاظ على النظام الشمسي بالكامل، وتبعد عن الارض مسافة 149,600 كيلو متر ( 93 مليون ميل ) وتبعد عن اقرب نجم لها مسافة 4.3 سنة ضوئية.

تبلغ درجة حرارة الشمس في مركزها 14 مليون درجة مئويه وعلى سطحها حوالي 5,500 درجة مئوية اما البقع الشمسية فهي اقل حرارة اذ تبلغ 4,000 درجة مئويه وتبلغ سرعة الرياح الشمسية 3 مليون كيلومتر في الساعة ويقدر اشعاع الشمس او الطاقة الشمسية المتولدة بنحو 390 مليار مليار ميجاواط، وتفقد الشمس بالإشعاع حوالي عشرة ملايين طن كل ثانية من مادتها، كما تفقد 600 مليون طن كل ثانية من مادتها بالتفاعلات النووية في قلبه.
 

مكونات الشمس

 

تتكون الشمس مثل باقي النجوم من الهيدروجين كمكون اساسي يمثل 92 %  وخلال عملية انتاج الطاقة تتحول ذرة الهيدروجين الى الهليوم والذي يمثل 7.8 % من مكونات الشمس والباقي عناصر اخرى مثل الاوكسجين والذي يمثل 0.06 %  والكربون والكبريت والنيتروجين.

 

طبقات الشمس
 

 تتكون الشمس من عدة طبقات، مركز الشمس وهو النواة والمكون من الغاز المضغوط - يعادل الضغط داخل المركز 340 مليار مرة الضغط الجوي على سطح البحر في الارض - وفي حالة تسمى حاله بلازما ( الحالات الاخرى للمادة صلبة، سائلة، غازية ) - وحالة البلازما ببساطة هي الحالة التي يكون فيها جزئ المادة قد تعرض لحرارة وضغط مهولة ويبدا الالكترون في الافلات من نواته عندها تكون حالة البلازما - وهذا المكان ( النواة ) هو مصدر انتاج الطاقة التي تأخذ طريقها نحو الخارج وتمر عبر طبقات للشمس حيث تحمل جزيئات الضوء ( الفوتون ) بالطاقة وتتسرب الى الطبقات العليا، وفي الحقيقة ان عملية تحميل الفوتون للطاقة وإندفاعه للخارج تستغرق حوالي مليون سنة وهناك وخلال العملية التي تشيه الغليان تخرج الطاقة.

الانفجارات الشمسية
 

 وهي ظاهرة تتكرر بإستمرار خلال دورة نشاط تتكرر كل 11 سنة، وتحدث عندما تزيد الطاقة المغناطيسية وتتحرر فجأة فينبعث ضوء ابيض شديد التوهج نتيجة لذلك، وقد لوحظ اول مرة في سبتمبر عام 1859 من قبل الفلكي البريطاني ريتشارد كارنجتون عندما كان  يتابع البقع الشمسية ولاحظ ظهور ضوء ابيض باهر ظهر فجأة، والانفجار الشمسي يطلق الغازات المشحونة كهربائيا بسرعة ثلاثة ملايين كيلومتر في الساعة باتجاه الأرض، وإن بعضها يخترق الغلاف المغناطيسي.، وتؤثر على إحدى طبقات الغلاف الجوي وهي طبقة (الأيونوسفير)؛ هذه الجسيمات عالية الطاقة تحدث اضطرابًا في الحالة الأيونية في طبقة الأيونوسفير التي تعمل على حفظ المجال المغناطيسي للأرض مما يؤثر على الاتصالات اللاسلكية على الأرض، خاصة وأنها تعتمد على الموجات الكهرومغناطيسية.

 

الرياح الشمسية

 

 وهي من أكبر العوامل التي تؤثر في طبقة (الماجنيتوسفير) المغناطيسية للأرض في طبقات الجو العليا، بما تحمله من إلكترونات حرة سالبة، ونوى ذرات الهيدروجين والهليوم التي تحتوي على البروتونات الموجبة، وتندفع الرياح الشمسية عادة بسرعة 320 كيلومترًا في الثانية، ولكنها قد ترتفع إلى أكثر من 800 كيلومتر في الثانية عند ذروة النشاط الشمسي، وخاصة عند حدوث الانفجارات، وتقوم الشمس بهدم مجالها المغناطيسي كل ألف عام، والأرض غيرت مجالها المغناطيسي 176 مرة منذ نشأتها منذ 4550 مليون سنة وحتى الآن، ولا أحد يعرف كيف يحدث ذلك.
 

البقع الشمسية

 

هي مناطق اضطراب ومساحات قاتمة تتواجد على سطح الشمس تنجم عن تركيز مجالات مغناطيسية غير مستوية. وتكون ابرد من المناطق التي حولها مما يجعلها اقل خفوتا من المناطق المحيطة بها وتظهر على شكل بقعة ‏مستديرة او بيضاوية مركزها مظلم نسبيا وتكون مملوءة بطاقة مغناطيسية يمكن ان تنطلق ‏كبركان، وتنمو البقع وتتسع  وتستغرق في ذلك من اسبوع الى اسبوعان وتستغرق حوالى اسبوعان اخرين لتتلاشى.

منقول
 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
عطارد



متوسط المسافة من الشمس 57,910,000 كيلومتر
 
قطر الكوكب 4,880 كيلومتر
 
الفترة الفلكية للدوران حول نفسه 58.6 يوم


--------------------------------------------------------------------------------

 

عطارد هو اقرب كواكب المجموعة الشمسية إلى الشمس، وثاني أصغر الكواكب في النظام، قطره 40% أصغر من الأرض و40% أكبر من القمر، هوأصغر من جانيميد قمر المشتري وتيتان قمر زحل.

 

تاريخ تشكل عطارد مشابه لتاريخ الأرض، فمنذ حوالي 4.5 بليون سنة خلت تشكل الكوكب عندما تشكلت كواكب المجموعة الشمسية من سديم حسب نظريات تكون المجموعة. وقد مرت المجموعة بفترة القصف العظيم، وفي وقت مبكر وخلال تشكل الكوكب تميز بقلب معدني كثيف وقشرة من السليكات، وبعد فترة القصف العظيم تدفقت الحمم عبر ارض الكوكب وغطت قشرته القديمة، وخلال هذا الوقت تجمع الحطام من الصخور والحجارة على الكوكب ودخل في مرحلة جديدة حيث استقرت القشرة عندما خفت حدة القذف.

 

وفي خلال هذه الفترة تشكلت الحفر والسهول وأصبح عطارد ابرد وتقلص قلبه وخرجت الحمم من تشققات القشرة وكونت مجاري ومنحدرات ونتوءات صخرية.

 

وخلال المرحلة الثالثة تدفقت الحمم خلال الأرضي المنخفضة مشكلة سهول ناعمة، وخلال المرحلة الرابعة شكلت النيازك الصغيرة سطح من الغبار وبعض من النيازك التي ضربت سطح الكوكب بعد ذلك شكلت حفر جديدة تبدو لامعة للراصد.

 

وما عدا بعض النيازك التي تسقط أحيانا على الكوكب فإن سطحه غير نشط وظل كذلك لملايين السنين وسيظل كذلك إلى ما شاء الله.

 

أن عطارد عالم يشبه القمر، ملئ بالحفر، ويحتوي على منخفضات عملاقة، والعديد من الحمم البركانية. تتراوح الحفر في الحجم من 100 متر إلى 1300 كيلومتر. الحفرة الأكبر على عطارد هي حوض كالوريس (Caloris) وقد حددت من قبل هارتمان وكويبير ( 1962) وفي راي العلماء أن أي حفرة أكبر من 200 كيلومتر في القطر هي حوض.

 

إن حوض كالوريس والبالغ 1300 كيلومتر في القطر، يرجح انه ناتج عن نيزك أكبر من 100 كيلومتر في الحجم ارتطم بالكوكب ونتج عن هذا الارتطام سلسة جبلية بارتفاع ثلاثة كيلومترات وقذف بمكونات السطح مسافة 600 إلى 800 كيلومتر عبر الكوكب، الأمواج الزلزالية التي أعقبت الارتطام تمركزت في الجانب الآخر للكوكب وأنتجت منطقة أرض عشوائية. بعدما امتلأت الحفرة بشكل جزئي بسبب تدفق الحمم.

 

يشتهر عطارد بجروف مقوسة كبيرة أو المنحدرات المجزئة التي قد تشكلت عندما برد وانكمش بضعة كيلومترات في الحجم، هذا الانكماش انتج قشرة مجعدة الشكل بإنحدارات شديدة تبلغ الكيلومترات في الارتفاع والمئات من الكيلومترات طولا.

 

أغلب سطح الكوكب مغطي بالسهول، الكثير منه قديم وبه حفر قد حفرت بعمق والبعض منها أقل حدة، وقد صنف العلماء هذه السهول كسهول مليئة بالحفر وسهول ناعمة. السهول مليئة بالحفر بها حفر أقل من 15 كيلومتر في القطر. هذه السهول قد يكون من المحتمل أنها تشكلت من تدفق الحمم وهي قديمة التكوين. إما السهول الناعمة فهي حديثة التكوين مع القليل من الحفر، مثل السهل الذي يوجد حول حوض كالوريس. في بعض الرقع يلاحظ مجاري الحمم الناعمة تملا تلك الحفر.

 

وكما يبدو أن عطارد لا يمكن أن يدعم وجود ماء فيه لوجود غلاف جوي خفيف جدا وذو حرارة حارقة طوال يومه، ولكن في عام 1991 التقط العلماء موجات راديو ووجد بها لمعان على القطب الشمالي للكوكب، يمكن أن تفسر على أنها ثلوج على أو داخل سطحه، ولكن هل من المحتمل أن يكون على عطارد ثلوج مع هذا القرب من الشمس؟.

 

لكن بسبب أن دوران الكوكب عمودي على مداره، والقطب الشمالي مواجه للشمس دائما من وراء الأفق، ولا تتعرض أعماق الحفر للشمس وحرارتها لذا يعتقد العلماء أن درجة الحرارة في تلك المنطقة سوف تكون دائما اقل من –161 درجة مئوية، تلك الدرجة قد تمكنت من احتجاز بخار الماء الذي تدفق من الكوكب، أو أن الثلج قد أتى للكوكب بفعل النيازك والمذنبات. هذا الثلج الذي احتجز أو تجمع ومن الممكن أن يكون قد غطي بطبقات من التراب ومازال يعطي هذا الانعكاس اللامع بالفحص الراد ري.

 

ويلاحظ بأن الشمس تظهر مرتان ونصف وقت أكبر من على الأرض والسّماء سوداء دائما لأن الكوكب عمليا لا جو له يسبب تبعثر الضوء. وعند النظر منه إلى السماء سوف يرى نجمتان ساطعتان، واحدة ملونة هي الزهرة والأخرى الأرض ملونة بالزرقة.

 

عرف عن عطارد أنه ذو كثافة عالية ( كثافة عطارد 5.5 جرام/سنتيمتر3 والأرض فقط 4.0 جرام/سنتيمتر3 . هذه الكثافة العالية تشير بأنّ الكوكب 70 إلى 60 بالمائة هما وزن معدني، و30 بالمائة من الوزن هي سيليكات. هذا يعطي مؤشر بأن قلب المركز يشكل 75% من نصف قطر الكوكب وحجم المركز 42% من حجم الكوكب.

 

خلال عام 1880 رسم جيوفاني شياباريلي رسما يوضح ميزات قليلة عن عطارد. قد حدد أن عطارد يجب أن يكون قريب بشكل كبير من الشّمس ويواجها بوجه ثابت، كما القمر قريب من الأرض ويواجها بوجه ثابت. في 1962 وبواسطة الفلك الراديوي تفحص الفلكيين الإشعاءات الرّاديوية من عطارد وحددوا أن الجانب المظلم من الكوكب دافئ جدا ليكون بوجه ثابت للشمس. وقد كان من المتوقع أن يكون أبرد بكثير إذا كان بعيدا عن الشّمس دائما. في عام 1965 حددا بيتينجيل و ديس Pettengill and Dyce فترة دوران الكوكب أنها تكون 59 يوما مستندين على مراصد رادارية. بعد ذلك وفي 1971 صحح غولدشتاين فترة الدّوران لتكون 58.65 يوما مستعملا التلسكوب الراداري. وبعد ملاحظته القريبة من قبل مارينر10 صححت الفترة لتكون 58.646 يوم، ولو أن الكوكب يواجه بوجه ثابت الشمس، فإن فترة دورانه سوف تكون الضعف إلى فترتها المدارية. يدور الكوكب واحد ونصف مرة خلال كل مدار. نظرا لهذا السبب 3:2، فإن اليوم على عطارد ( شروق الشمس الى شروقها مرة أخرى) 176 يوما أرضيا، من الممكن ان فترة دوران عطارد كانت أسرع خلال الماضي البعيد، ويعتقد العلماء بأن دورانه كان حوالي 8 ساعات، لكن خلال ملايين السنين أخذ في التباطؤ بتأثر المد الشمسي.

 

وقد كانت المعلومات المتوفرة قليلة عن هذا الكوكب حتى رحلة مارينر10، بسبب الصعوبة في ملاحظته بواسطة المناظير الأرضية، بسبب مداره حول الشمس لهذا يمكن مشاهدته خلال ساعات النهار أو فقط قبل شروق الشمس أو بعد غروب الشمس.

 

إن أغلب الاكتشافات العلمية حول عطارد جاءت من مارينر10 والتي قد أطلقت في نوفمبر 1973. ووصلت الكوكب في مارس 1974 وعلى مسافة تقدر بـ 705 كيلومتر من سطحه. وفي سبتمبر 1974 مرت بعطارد لثاني مرة وفي مارس 1975 لثالث مرة. خلال هذه الزّيارات، ومن خلال 2700 صورة قد التقطت وتغطّي 45% من سطح عطارد. وحتى هذا الوقت، كان العلماء يشككون بوجود حقل مغناطيسي للكوكب نظرا لأن الكوكب صغير، ومركزه أصبح صلبا منذ عهد بعيد. وبملاحظته اكتشف وجود حقل مغناطيسي ويشيرهذا الاكتشاف بأن الكوكب لديه قلب من الحديد الذي على الأقل بشكل مائع جزئيا، والمعروف أن الحقول المغناطيسية تتولد من دوران مركز مائع ويعرف ذلك بتأثير المولد.

 

اكتشفت مارينر10 أن الكوكب يمتلك حقل مغناطيسي بقوة 1% مثل الأرض. هذا الحقل المغناطيس يميل 7 درجات إلى محور الدوران وتنتج مجال مغناطيسي حول الكوكب، ولكن مصدر هذا الحقل المغناطيسي مازال مجهولا. لربما ينتج من القلب الحديدي المائع في داخل الكوكب. أو ربما من بقية المغنطيسية لصخور حديدية التي قد مغنطت سابقا عندما كان الكوكب يمتلك حقل مغناطيسي قوي خلال سنواته الأولى وبرد الكوكب وصلب مركزه ولكن بقية من المغنطيسية قد حجزت داخله.

 
منقول



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
الزهرة



متوسط المسافة من الشمس 108,200,000 كيلومتر
 
قطر الكوكب 12,106 كيلومتر
 
الفترة الفلكية للدوران حول نفسه 243 يوم


--------------------------------------------------------------------------------

 

توأم الأرض كما كان يطلق عليهما قديما فكلاهما لهم نفس الحجم والكتلة والكثافة وكلاهما تكون في نفس الوقت ومن سديم واحد، ولكن هذه التوأمة قد انتهت عندما تمت دراسة الكوكب عن قرب، لقد اكتشف العلماء أن الزهرة يختلف نهائيا عن الأرض فلا توجد محيطات على الكوكب ومحاط بغلاف جوي كثيف مكون من ثاني أكسيد الكربون في معظمه ولا يوجد اثر للماء عليه وسحبه وأمطاره من حمض الكبريتيك وعلى سطحه الضغط الجوي يعادل 92 مرة الضغط الجوي للأرض عند سطح البحر.

 

الحرارة الحارقة على سطحه تصل إلى 482 درجة مئوية، تلك الحرارة تكونت بفعل كثافة غلافه الجوي المكون من ثاني أكسيد الكربون الذي يسبب ظاهرة البيوت الزجاجية، تمر أشعة الشمس من خلال غلافه الجوي الكثيف وتزيد من حرارة سطحه ولا يسمح لها بالخروج إلى الفضاء الخارجي هذا يجعل من الزهرة اشد حرارة من عطارد وهو الأقرب للشمس.

 

اليوم على الزهرة يساوي 243 يوم ارضي وهو اكبر من سنته البالغة 225 يوم ارضي، ويدور الكوكب من الشرق إلى الغرب فتبدو الشمس لساكن الزهرة تشرق من الغرب وتغرب من الشرق.

 

وحتى وقت قريب كان العلماء لا يستطيعون دراسة جغرافية سطح الكوكب لكثافة سحبه التي تحجب الرؤية بالمناظير الفلكية العادية، ولكن مع تطور التلسكوب الراديوي أمكن الرؤية من خلال تلك السحب، وكانت هناك رحلات ناجحة إلى الكوكب منها بايونير عام 1978 ورحلة ماجلان عام 1990 و 1994 وهي رحلات أمريكية، والرحلة الروسية فينيرا 15 ، 16 عامي 1983 و 1984 وقد زودت تلك الرحلات العلماء بالصور الكافية لدراسة الكوكب وسطحه.

 

سطح الزهرة حديث نسبيا من الناحية الجغرافية، ومن الواضح أن سطحه أعيد تكوينه منذ 300 إلى 500 مليون سنة خلت، مما يجعل العلماء في حيرة كيف ولماذا حدث هذا، طبوغرافية الكوكب تتكون من سهول واسعة مغطاة بالحمم البركانية وجبال ومرتفعات تكونت بفعل النشاط الجيولوجي.

 

مرتفع ماكس مونتس في منطقة عشتار هي أعلى قمة على الزهرة، أما منطقة افروديت فهي اعلي منطقة تمتد حول نصف خط استواء الكوكب. الصور التي التقطتها رحلة ماجلان لتلك الأرض المرتفعة تظهر أن حوالي 2.5 كيلومتر منها ذات لمعان غير عادي، ومميزة بتربة رطبة، وعلى كل حال لا وجود للماء السائل على سطح الكوكب أو إنها تجمعت في تلك الأرض. والاقتراح النظري لهذا هو تجمع من مكونات معدنية، أظهرت الدراسات أن تلك المواد من ممكن انها من مكونات الحديد، هذه المكونات لا تستقر على السهول وربما استقرت على المرتفعات، ومن الممكن ان تكون مواد معدنية غريبة أخري تعطي نفس النتائج ولكن بتركيز اقل.

 

تملئ الحفر الكثيرة والمنتشرة سطح الكوكب، الحفر الصغيرة هي اقل من 2 كيلومتر وغير موجودة بفعل الغلاف الجوي الثقيل ولكن الاستثناء هو حدوثها جراء سقوط نيازك كبيرة انشطرت قبل الارتطام بسطحه مكونة تجمع حفر، تغطي البراكين وتأثيراتها سطح الكوكب فعلى الأقل 85% من سطحه مكون من حمم بركانية التي تضخ حمما رهيبة تمتد إلى المئات من الكيلومترات وامتدت إلى الأراضي المنخفضة لتكون سهول شاسعة. اكثر من مائة ألف بركان صغير بالإضافة إلى المئات من البراكين الضخمة تخرج حممها إلى سطح الكوكب، هذا الفيضان من الحمم شكل مجاري أو ممرات كثيرة معقدة تمتد لمئات الكيلومترات، ويوجد واحد منهم يمتد لحوالي 7000 كيلومتر عبر الكوكب.

 

 صورة لسطح الكوكب التقطت بواسطة المركبة الروسية فينيرا 9 وهي اول مركبة فضائية تهبط على سطح كوكب في عام 1975
 
منقول



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
الارض



 

كوكب الارض ثالث كواكب المجموعة الشمسية ، وهو الكوكب الوحيد من ضمن كواكب المجموعة الذي يدعم الحياة وتتوفر فية كل سبل الحياه، ويقدر عمر الارض بنحو 4.5 مليار عام.

 

ويقدر العلماء بأن اول من سكن الارض كائنات دقيقة منذ نحو 3.5 الى 3.9 مليار عام وبدأت في الماء اول ما بدات، وان اول حياه على الارض بدات بنباتات بسيطة كانت منذ 430 مليون سنة ، تبعتها الديناصورات بعد ذلك بنحو 225 مليون سنة، اما الانسان فيقولون انه عمره على الارض حوالى مليون سنة وهناك اختلافات كثيرة والله اعلم وقد كان جو الارض في بدايتها يحتوي على ثاني اكسيد الكربون، اما الان فان فهو النيتروجين والاكسجين.

 

تسير الارض بسرعة 108000 كيلومتر في الساعة وتقع على مسافة متوسطه من الشمس تقدر بحوالي 150 مليون كيلومتر (93.2 مليون ميل)، تأخذ الارض 365.256 يوم للدوران حول الشمس و 23.9345 ساعة لتدور حول نفسها، لها قطر يبلغ 12,756 كيلومتر (7,973 ميل) من عند خط الاستواء، فقط بضعة مئات الكيلومترات أكبر من كوكب الزهرة، جو الارض مكون من 78 % نتروجين، 21 % أوكسجين و1 % غازات أخرى، وميل محورها يبلغ 23.45 درجة وسرعة الهروب الإستوائية هي 11.18 كيلومتر/ثانية ومتوسط درجة حرارة السطح 15° والضغط الجوي يعادل 1.013 بار.

 

الأرض الكوكب الوحيد في النظام الشمسي الذي يأوي الحياة، دورة كوكبنا السريعة ومركز الارض من النيكل الحديدي السائل يسبب حقل مغناطيسي شامل حول الارض، الذي يشكل مع الجو حماية من الإشعاع الكوني الضار الذي ترسله الشمس والنجوم الأخرى، جو الأرض يحمينا من النيازك، الذي أغلبه يدمر قبل ان يتمكن من أن تضرب سطح الارض.

 

من رحلاتنا إلى الفضاء، تعلّمنا الكثير عن كوكبنا، القمر الصناعي الأمريكي الأول، اكسبلورر 1 إكتشف منطقة إشعاع حادة تسمى حزام إشعاع "فان الين"، هذه الطبقة مشكلة من سرعة إنتقال شحنات الجزيئات المحصورة بمجال الأرض المغناطيسي في منطقة على هيئة كعكة تحيط خط الإستواء. النتائج الأخرى من الأقمار الصناعية عرفتنا أن حقل كوكبنا المغناطيسي منحرف على شكل دمعة عين بتأثير الرياح الشمسية، نعرف أيضا الآن بأن جو الارض الأعلى الناعم والذي نعتقده ساكن وهادئ فهو يضطرب بالنشاط ويزداد في النهار ويتقلص في الليل متأثرا بالتغييرات في النشاط الشمسي، وتساهم الطبقة العليا في المناخ والطقس على الأرض.

 

بجانب تأثر طقس الأرض بسبب النشاط الشمسي هناك ظاهرة بصرية مثيرة في جونا، فعندما تصبح الجزيئات المشحونة من الريح الشمسية محصورة في حقل الأرض المغناطيسي، تصطدم بالجزيئات الجوية فوق أقطاب كوكبنا المغناطيسية، ثم تبدأ بالتوهج تلك الظاهرة تعرف بالشفق القطبي أو الفجر القطبي.

 

منقول



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
طبقات الارض 
 

 
--------------------------------------------------------------------------------



الإنقسامات في داخل الأرض
 

 

 
 
 حدود صفيحة القشرة

 
 v

علم الزلازل الذي أصبح الطريقة الاساسية التي تستعمل في دراسة ما بداخل الأرض، وعلم الزلازل الأرض يتعامل مع دراسة الإهتزازات الذي تنتج عن الزلازل أو بتأثير النيازك أو وسائل إصطناعية مثل الإنفجارات.


وجهاز السيسموجراف seismograph جهاز يستعمل لقياس وتسجيل التحركات والإهتزازات الفعلية التي تحدث ضمن مجال الأرض والقشرة.

الإنقسامات في داخل الأرض

يصنف العلماء الحركات الزلزالية إلى أربعة من أنواع:

الموجات التشخيصية وهي التي تسير بسرعة تتراوح من 3 إلى 15 كيلومتر (1.9 إلى 9.4 ميل) بالثانية، إثنان من تلك الموجات تسير حول سطح الأرض في إنتفاخات تدريجية. والإثنان الاخرين، الاولي (P) موجات الضغط والثانوي (S) أو موجات القص يخترقا داخل الأرض، موجات الضغط تضغط وتمدد المادة التي تمر من خلالها (صخرية أو سائلة) في حركة تشبه الموجات الصوتية، ويكون لدى هذه الموجات القدرة لتتحرك مرتين أسرع من تحرك الموجة الثانوية (S). تتزايد الموجات الثانوية خلال الصخرة لكنها ليست قادرة على المرور خلال السائل، كلتا الموجتين P و S موجات تنكسر أو تنعكس عند نقاط معينة حيث تجتمع الطبقات المختلفة، وتنخفض سرعتهم أيضا عند إنتقالهم خلال مواد ساخنة، هذه التغييرات في الإتجاه والسرعة هي وسائل تحديد مكان التوقف.

تساعد التوقفات الزلزالية في تمييز إنقسامات الأرض إلى اللب الداخلي والخارجي و D والوشاح السفلي، ومنطقة التحول، والوشاح العلوي، والقشرة (القارية والمحيطية).

اللب الداخلي

1.7 % من كتلة الأرض؛ بعمق 5,150 الى 6,370 كيلومتر (3,219 - 3,981 ميل)، وهو صلب ومنفصل عن الوشاح ومعلق باللب الخارجي المائع، ويعتقد بأنه قوى كنتيجة لتجمد الضغط الذي يحدث لأكثر السوائل عندما تنقص درجة الحرارة أو عند زيادة الضغط.

اللب الخارجي

30.8 % من كتلة الأرض؛ وبعمق 2,890 الى 5,150 كيلومتر (1,806 - 3,219 ميل)، وهو حار جدا، ويتصرف السائل بشكل كهربائي ضمن حدود حركة انتقال الطاقة داخل كوكب الارض، هذه الطبقة الموصلة تندمج مع دوران الأرض لخلق تأثير مولد كهربائي التي تبقي نظام التيارات الكهربائية والمعروفة بحقل الأرض المغناطيسي، وهو أيضا مسؤول عن الارتجاج الغير ملحوظ لدوران الأرض، هذه الطبقة ليست كثيفة مثل كثافة الحديد المائع الصافي، الذي يشير إلى وجود عناصر أخف، يشك العلماء بأن حول 10 % من الطبقة متكونة من الكبريت والاكسجين أو كلاهما لأن هذه العناصر متوفرة في الكون وتذوب بسهولة في الحديد المائع.

الطبقة دي

تشكل 3% من كتلة الأرض؛ وبعمق 2,700 الى 2,890 كيلومتر (1,688 - 1,806 ميل) ، وهذه الطبقة ذات سمك 200 إلى 300 كيلومتر (125 إلى 188 ميل) وتمثّل حول 4 % من كتلة قشرة الوشاح، بالرغم من أنها تعرف في أغلب الأحيان كجزء من الوشاح السفلي، تقترح التوقفات الزلزالية ان الطبقة D قد تختلف كيميائيا عن الوشاح السفلي التي تقع فوقها، ويفسر العلماء ذلك بأن المادة أما قد ذابت في اللب أو كانت قادرة على الغرق خلال الوشاح لكن ليس إلى اللب بسبب كثافته.

الوشاح السفلي

49.2 % من كتلة الأرض؛ وبعمق 650 الى 2,890 كيلومتر (406 الى 1,806 ميل)، ويحتوي على 72.9 % من كتلة قشرة الوشاح ومن المحتمل انها تتكون بشكل رئيسي من السيليكون والمغنيسيوم والأكسجين ويحتوي على بعض الحديد ومن المحتمل أيضا الكالسيوم والألمنيوم.
يفترض العلماء هذه التوزيعات بإفتراض أن الأرض لها وفرة ونسبة تماثل للعناصر الكونية كما وجدا في الشمس والنيازك البدائية.

منطقة الإنتقال

تمثل 7.5 % من كتلة الأرض؛ وبعمق 400 الى 650 كيلومتر (250 الى 406 ميل)، أو mesosphere (للوشاح الاوسط)، وتدعى الطبقة الخصبة أحيانا، وتحتوي على 11.1 % من كتلة قشرة الوشاح وهي مصدر الحمم البركانية البازلتية الذائبة، وتحتوي ايضا على كالسيوم وألمنيوم وجرانيت، الذي هو معدن سيليكات الألمنيوم المعقد، هذه الطبقة كثيفة عندما تبرد بسبب وجود الجرانيت. هي منطقة نشطة وخاصة عندما تكون حارة حيث أن هذه المعادن تذوب بسهولة لتشكيل البازلت الذي يمكن أن يرتفع من خلال الطبقات العليا كحمم بركانية ذائبة.

الوشاح العلوي

10.3 % من كتلة الأرض؛ وبعمق 10 الى 400 كيلومتر (6 الى 250 ميل)، ويحتوي على 15.3 % من كتلة قشرة الوشاح، الأجزاء التي حفرت تعرضت للبحث والملاحظة عن طريق أحزمة الجبال المتآكلة والإنفجارات البركانية، تمثل معدن سيليكات الاولفين والبيروكسين المعادن الأساسية التي وجدت بهذه الطريقة، تلك المعادن وغيرها من المعادن الاخرى الصلبة والمبلورة عند درجات الحرارة العالية؛ لذا أغلبها مايستقر خارج الحمم البركانية الذائبة، أما بتشكيل مادة قشرية جديدة أو انها لاتترك الوشاح جزء من الوشاح العلوي المسمى اثينوسفير asthenosphere قد يذاب جزئيا.
 

القشرة المحيطية:
0.099 % من كتلة الأرض؛ وبعمق 0 الى 10 كيلومترات (0 - 6 ميل)، وتحتوي على 0.147% من كتلة قشرة الوشاح. أغلبية قشرة الأرض كونت خلال النشاط البركاني، نظام الحواف المحيطية البالغ 40,000 كيلومتر (25,000 ميل) تمثل شبكة البراكين، تولد قشرة محيطية جديدة في نسبة 17 كيلومترمكعب في السنة، تغطي قاع المحيط بالبازلت، مناطق مثل هاواي وآيسلندا من أمثلة تراكم أكوام البازلت.

القشرة القارية

0.374 % من كتلة الأرض؛ وبعمق 0 الى 50 كيلومتر (0 - 31 ميل)، وتحتوي على 0.554 % من كتلة قشرة الوشاح، هذا الجزء الخارجي للأرض تكون اساسا من الصخور البلورية، هذه المعادن المتوفرة ذات الكثافة المنخفضة تكونت في الغالب من الكوارتز (SiO 2) وفلسبارات (سيليكات قليلة المعدن)، إن القشرة (كلاهما محيطية وقارية) هي سطح الأرض وهو في حد ذاته الجزء الأبرد من كوكبنا، لأن الصخور الباردة تتكون ببطئ، ونشير إلى هذه الصدفة الخارجية الصلبة باليزوسفير lithosphere (الطبقة الصخرية أو القوية).

الطبقة الخارجية من القشرة الارضية ( ليزوسفير)Lithosphere وصفيحة القشرة الارضية

الليزوسفير المحيطي

إن هذه الطبقة الأبعد المتصلبة للأرض والتي تشمل القشرة والوشاح العلوي يسميان ليزوسفير lithosphere، تشكلت طبقة الليزوسفير المحيطي الجديد خلال عمل البراكين في شكل شقوق على حافات منتصف المحيط التي تسبب الشقوق التي تطوق الكرة الأرضية. تهرب الحرارة من الداخل بينما الليزوسفير الجديد يظهر منه تحت ثم يبرد بشكل تدريجي ويتقلّص ويبتعد عن الحافة وينتقل عبر قاع البحر إلى مناطق السحب في عملية تسمى انتشار قاع البحر، وبمرور الوقت اليزوسفير الاقدم سيصبح اسمك وأكثر كثافة من الوشاح اسفله، ليجعله يسحب ثانية إلى باطن الأرض في زاوية شديدة الانحدار ليبرد الطبقة الداخلية. طريقة السحب هي الطريقة الرئيسية لتبريد الوشاح الواقع تحت 100 كيلومتر (62.5 ميل). إذا كان الليزوسفير في بدايته (مرحلة الشباب) وكان أحر في منطقة السحب سيجبر على التراجع إلى الداخل في زاوية أقل.

الليزوسفير القاري

حوالي 150 كيلومتر (93 ميل) مثقل بقشرة ذات كثافة منخفضة ووشاح علوي النشطة بشكل دائم، تنجرف القارات بشكل جانبي على طول نظام نقل الوشاح بعيدا عن مناطق الوشاح الحارة نحو الجزء الأبرد , تعرف هذه الظاهرة بالإنجراف القاري.


أغلب القارات التي نحن عليها الآن توجد فوق او تتحرك نحو الجزء الأبرد من الوشاح، بإستثناء أفريقيا التي كانت مركز قارة بانجيا الجيولوجية العملاقةPangaea supercontinent التي إنقسمت في النهاية الى قارات اليوم، قبل عدة مئات الملايين من السنين قبل تشكل قارة بانجيا Pangaea القارات الجنوبية - أفريقيا وأمريكا الجنوبية وأستراليا والقارة القطبية الجنوبية، والهند - كانت سويا في قارة التي تدعى جوندوانا Gondwana.

صفيحة القشرة الارضية

تتطلب صفيحة القشرة التشكيل، الحركة الجانبية، التفاعل، وتحطم صفيحة الليزوسفير lithospheric Plates، معظم حرارة الأرض الداخلية تخف خلال هذه العملية وبالتالي عدد من الصفات الهيكلية والطيبوغرافية للارض تتغير. وديان الصدوع القارية والهضاب الواسعة من البازلت التي في الصفيحة تتحطم عندما تصعد الحمم البركانية الذائبة من الوشاح إلى قاع المحيط، ليشكل قشرة جديدة ويفصل حافات منتصف المحيط، وتصطدم الصفائح وتتحطم كلما هبطت في مناطق السحب لإنتاج خنادق عميقة في المحيط، ويحدث تحول شامل لسلاسل البراكين، والأحزمة الجبلية المغلقة. صفيحة الليزوسفير الارضية في الوقت الحاضر منقسمة إلى ثمانية صفائح كبيرة مع حوالي أربع وعشرون واحدة أصغر والتي تتراكم فوق الوشاح بمعدل 5 إلى 10 سنتيمترات (2 إلى 4 بوصات) سنويا، إن الصفائح الكبيرة الثمانية هي الأفريقية، الإسترالي-هندي، أوراسيوي القطبي، الNazca، أمريكا الشمالية، المحيط الهادي، وأمريكيا الجنوبية. وبعض الصفائح الأصغر هي الأناضولية، العربية، الكاريبية، القوقازية، الفلبينية والصومالية.

 
منقول



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
علم الزلازل


علم الزلازل الذي أصبح الطريقة الاساسية التي تستعمل في دراسة ما بداخل الأرض، وعلم الزلازل الأرض يتعامل مع دراسة الإهتزازات الذي تنتج عن الزلازل أو بتأثير النيازك أو وسائل إصطناعية مثل الإنفجارات.

 

وجهاز السيسموجراف seismograph جهاز يستعمل لقياس وتسجيل التحركات والإهتزازات الفعلية التي تحدث ضمن مجال الأرض والقشرة.

ومعدل حدوث الزلازل تقدر بنحو 250 زلزال يوميا على مستوى العالم ويكون معظمها تحت سطح البحر، اما الزلازل لأرضية فهي قليلة الحدوث ومنها ما يكون كبير ومدمر ، وتعتبر كوارث الزلازل من أكثر الظواهر الطبيعية تدميرا كون ان فترة حدوثها لا يتعدى الثوان القليلة ولكن القدرة التدميرية الناجمة عن طاقة الزلزال يمكن أن تعادل ملايين الاطنان من مادة الـ TNT.

منذ تكونت المجموعة الشمسية وكواكبها كانوا اجساما ساخنة واخذت تبرد بمرور الوقت وكونت الكواكب في البداية غلافا وهو الطبقة الخارجية المعروفة باسم القشرة وهي طبقة صلبة، حفظ باطن الكواكب ومنها الارض بالسخونة مما قلل من عمليات التبريد داخل الكوكب وقد ظل لب الارض ساخنا حتى الآن، يحتوى على معادن منصهرة تتحرك بما يعرف بظاهرة تيارات الحمل الداخلية والتي تعمل على تآكل الصخور الصلبة في القشرة الصلبة بفعل الحرارة المرتفعة وشحنها بطاقات عظيمة تزداد بمرور الوقت، وبما ان القشرة مكونة من مجموعة من الألواح الصخرية وكل لوح منها يحمل قارة من القارات أو أكثر، وتحدث عملية التحميل أو الشحن في مناطق التقاء هذه الألواح بعضها ببعض، والتي يطلق عليها مصطلح الصدوع أو الفوالق التي تحدد نهايات وبدايات الألواح الحاملة للقارات، وحينما يزيد الشحن أو الضغط على قدرة هذه الصخور على الاحتمال لا يكون بوسعها سوى إطلاق سراح هذه الطاقة فجأة في صورة موجات حركة قوية تنتشر في جميع الاتجاهات، وتخترق صخور القشرة الأرضية، وتجعلها تهتز وترتجف، وبسبب تلك الظواهر نشأت على الأرض مجموعة من المناطق ضعيفة في القشرة الأرضية وهي التي تعتبر مراكز النشاط الزلزالي ويطلق عليها "أحزمة الزلازل" وهي:

حزام المحيط الهادي يمتد من جنوب شرق آسيا بمحاذة المحيط الهادي شمالا.


حزام غرب أمريكا الشمالية الذي يمتد بمحاذاة المحيط الهادي.


حزام غرب الأمريكتين، ويشمل فنزويلا وشيلي والأرجنتين.


حزام غرب أمريكا الشمالية الذي يمتدّ بمحاذاة المحيط الهادي.


حزام غرب الأمريكتين، ويشمل فنزويلا وشيلي والأرجنتين.


حزام وسط المحيط الأطلنطي، ويشمل غرب المغرب، ويمتدّ شمالاً حتى إسبانيا وإيطاليا ويوجوسلافيا واليونان وشمال تركيا، ويلتقي هذا الفالق عندما يمتدّ إلى الجنوب الشرقي مع منطقة "جبال زاجروس" بين العراق وإيران، وهي منطقة بالقرب من "حزام الهيمالايا".


حزام الألب، ويشمل منطقة جبال الألب في جنوب أوروبا.


حزام شمال الصين والذي يمتدّ بعرض شمال الصين من الشرق إلى الغرب، ويلتقي مع صدع منطقة القوقاز، وغربًا مع صدع المحيط الهادي.


حزام وسط المحيط الأطلنطي، ويشمل غرب المغرب، ويمتدّ شمالاً حتى إسبانيا وإيطاليا ويوجوسلافيا واليونان وشمال تركيا، ويلتقي هذا الفالق عندما يمتدّ إلى الجنوب الشرقي مع منطقة "جبال زاجروس" بين العراق وإيران، وهي منطقة بالقرب من "حزام الهيمالايا".


حزام الألب، ويشمل منطقة جبال الألب في جنوب أوروبا.


حزام شمال الصين والذي يمتدّ بعرض شمال الصين من الشرق إلى الغرب، ويلتقي مع صدع منطقة القوقاز، وغربًا مع صدع المحيط الهادي.


حزام آخر يعتبر من أضعف أحزمة الزلازل، ويمتدّ من جنوب صدع الأناضول على امتداد البحر الميت جنوبًا حتى خليج السويس جنوب سيناء، ثم وسط البحر الأحمر فالفالق الأفريقي العظيم، ويؤثر على مناطق اليمن وأثيوبيا ومنطقة الأخدود الأفريقي العظيم حزام آخر يعتبر من أضعف أحزمة الزلازل، ويمتدّ من جنوب صدع الأناضول على امتداد البحر الميت جنوبًا حتى خليج السويس جنوب سيناء، ثم وسط البحر الأحمر فالفالق الأفريقي العظيم، ويؤثر على مناطق اليمن وأثيوبيا ومنطقة الأخدود الأفريقي العظيم.

 



 

تحدد الخريطة اماكن الزلازل حول العالم

Image Credit
USGS



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
الغلاف الجوي للارض



الغلاف الجوي للارض مقسم إلى خمس طبقات، يكون اسمك قرب السطح ويخف بالإرتفاع حتى يندمج في النهاية بالفضاء الخارجي.

والطبقات هي

1) طبقة تروبوسفير Troposphere هي الطبقة الأولى فوق سطح الارض وتحتوي نصف جو الأرض وفيها يحدث الطقس.

2) طبقة ستراتوسفير Stratosphere هذه الطبقة مستقرة جدا لذا تستخدمها الطائرات في الطيران خلالها، وتحوي أيضا طبقة الأوزون الني تمنع الأشعة الضارة القادمة من الشمس.

3) طبقة ميسوسفير، وفي هذه الطبقة يتم تدمير الشهب وأجزاء من النيازك التي تتساقط على الارض.

4) طبقة ثيرموسفير Thermosphere هذه الطبقة الني نتج عنها ظاهرة الشفق القطبي، وهو أيضا مكان المكوك الفضائي والرحلات الفضائية التي تدور حول الارض.

5) طبقة إكسوسفير Exosphere هي الطبقة الاخيرة في الغلاف الجوي انحف طبقة حيث يندمج الغلاف الجوي بالفضاء الخارجي.

طبقة تيربوسفير

هي الطبقة الاولى للغلاف الجوي للأرض، الهواء مختلط بشكل جيد جدا ودرجة الحرارة تنقص بالإرتفاع، الهواء في تربوسفير يسخن بسرعة من ملامسته للأرض، وتنتشر الحرارة عبر تربوسفير لأن الهواء غير مستقر قليلا، ويحدث الطقس في تلك الطبقة، الغلاف الجوي يمكن ان يكون مستقر او غير مستقر، فإذا كان غير مستقر تتكون الغيوم، واذا زاد عدم استقراره تزيد حدة عدم استقرار الطقس، تتشكل الغيوم والعواصف عندما تتحرك تكتلات الهواء للاعلى وتبرد، التكتلات الهوائية لا ترتفع او تتحرك مالم يبدأ تأثير جوي في تحريكها، لهذا يبدو الهواء غير مستقر لكنه ما زال يبدو صافيا، فليس هناك آلية رفع لحمل الهواء على التحرك.

طبقة الستراتوسفير

طبقة الستراتوسفير تقع فوق طبقة تربوسفير، في هذه الطبقة تزداد درجة الحرارة بالإرتفاع، يسبب الأوزون الموجود في تزايد درجة الحرارة في هذه الطبقة، يتركز الأوزون حول إرتفاع 25 كيلومتر، وتمتص جزيئاته أنواع خطرة من الاشعاع الشمسي والتي تعمل على تسخين الهواء حولهم.

طبقة ميسوسفير

تعلو طبقة ميسوسفير طبقة ستراتوسفير، وفيها يختلط الهواء نسبيا وتتناقص درجات الحرارة بالإرتفاع، وتصل درجة حرارته الأبرد حوالي -90° ، وهي الطبقة التي فيها تدمر الكثير من الشهب والنيازك التي تدخل جو الأرض، يمكن ان نرى تلك الطبقة اذا نظرنا الى حافة الكوكب عند الافق.

طبقة ثيرموسفير

هي الطبقة الرابعة من طبقات الغلاف الجوي للأرض وتقع اعلى طبقة ميسوسفير، والهواء هنا رقيق جدا، مجرد تغير في الطاقة يمكن أن تسبب تغيير كبير في درجات الحرارة. لهذا درجة الحرارة حسّاسة جدا للنشاط الشمسي، فعندما تكون الشمس نشطة يمكن أن تسخن هذه الطبقة إلى 1,500 ° أو أعلى من ذلك.


تتضمن ثيرموسفير منطقة من الغلاف الجوي والتي تسمى ايونوسفير، الأيونوسفير هي منطقة من الغلاف الجوي تكون مليئة بالجزيئات المشحونة، ودرجات الحرارة العالية في ثيرموسفير يمكن أن تسبب تأين الجزيئات، وهذا سبب تداخل الأيونوسفير والثيرموسفير.

طبقة اكسوسفير

أعلى طبقة من الغلاف الجوي وتلي طبقة ثيرموسفير وعندها يصبح الغلاف الجوي رقيق جدا حيث تهرب الذرات والجزيئات إلى الفضاء.
 
منقول



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
المجال المغناطيسي


تمتلك الأرض حقل مغناطيسي ذو قطبين شمالي وجنوبي، ويصل مجال الحقل المغناطيسي للارض مسافة 36,000 ميل في الفضاء.

المجال المغناطيسي للأرض محاط بمنطقة تدعى الغلاف المغناطيسي، يمنع هذا الغلاف أغلب الجزيئات الاتية من الشمس في شكل رياح الشمسية من ان تضرب الأرض.

بعض جزيئات الريح الشمسية يمكن أن تدخل الغلاف المغناطيسي، الجزيئات التي تدخل الغلاف المغناطيسي وتتجه نحو الأرض تخلق الشفق القطبي.

للشمس والكواكب الأخرى لهما غلاف مغناطيسي، لكن الأرض تمتلك أقوى مجال من كل الكواكب الصخرية.

توليد الحقل المغناطيسي

يعتقد العلماء بالرغم من أنهم ليس متأكدين ان هناك مكونان ضروريان لتوليد حقل مغناطيسيا

1- المادة المغناطيسية
2- التيارات

قطعة من الحديد يمكن أن تتحول مغناطيس بتغليفها بالأسلاك ومرور تيار خلال تلك الأسلاك، ومن المعتقد ان الكوكب أو النجم يمكن أن يولدوا حقل مغناطيسي إذا توفر كلتا من المكونين اعلاه المادة والتيار، يجب أن يتوفر لديهم مادة مغناطيسية بما فيه الكفاية ويجب أن يكون لديهم تيارات تتحرك داخل المادة المغناطيسية، فإذا كان هناك كوكب لاتتوافر لديه ما يكفي من احدى هاتين المكونين، لن يكون لديه حقل مغناطيسي. الكواكب التي لاتملك حقول مغناطيسية تتضمن الزهرة (تتحرك ببطئ جدا)، والمريخ (أكثر الحديد على السطح، وليس منصهر).

المواد المغناطيسية

هناك بضعة مواد التي يمكن ان تتمغنط طبيعيا، ولها الإمكانية لكي تتحول إلى مغناطيسات، بعض هذه المواد :-

الحديد - الهيماتيت - الحجر المغناطيسي - الغازات المؤينة (مثل المواد التي تصنع منها النجوم)

المغناطيسة تتولد لجذب الأجسام الذي تحتوي على المادة المغناطيسية مثل الحديد، حتى إذا كانت تلك المواد غير ممغنطة، لكن المغناطيسة لا يمكن أن تجذب المواد البلاستيكية أو القطنية أو أي مادة أخرى، مثل صخور السيليكات.

العالم الخفي للحقول المغناطيسية

قطعة من مغناطيس قطعة عادية على ما يبدو من المعدن التي منها تنشأ خطوط الحقل المغناطيسي الخفي، تؤثر تلك الخطوط على أي مادة مغناطيسية توجد على مقربة من المغناطيس.

وكما هو معروف المغناطيس له قطب شمالي حيث تكون له خطوط مغناطيسية تدفع بالقوة الى الخارج وقطب جنوبي حيث يدفع داخليا. الأقطاب المعاكسة تجذب بعضهم البعض؛ بينما الأقطاب المتماثلة تتنافر مع بعضها البعض.

كل الحقول المغناطيسية نتيجة انتقال الشحنات الكهربائية. في حالة المواد الصلبة، انتقال الشحنات هو الألكترونات الفردية التي تدور حول نواة الذرة، ذلك لن يكون كافيا لإنتاج حقل مغناطيسي لأن الألكترونات الفردية الدائرة توجه بشكل عشوائي وتفقد حقولها المغناطيسية. في مغناطيس دائم، جميع حقول الذرات الفردية متراصة لذلك يضيفون بدلا من إلغاء أحدهما بالآخر.


ظاهرة الشفق القطبي

التقطت في كندا


ظاهرة الشفق القطبي

التقطت في امريكا


 
منقول



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
المريخ



متوسط المسافة من الشمس 227,940,000 كيلومتر
 
قطر الكوكب 6,794 كيلومتر
 
الفترة الفلكية للدوران حول نفسه 687 يوم أرضي


--------------------------------------------------------------------------------

 

المريخ الكوكب الرابع بعدا عن الشمس ويدعى بالكوكب الأحمر، اللون الأحمر المتميز لاحظه الاقدمون منذ بدء التاريخ، واخذ اسمه من الرومان تكريما لإله الحرب عندهم، واطلقت كل حضارة أسماء مماثلة، فسماه المصريون القدماء الكوكب دسيتشر وتعني الأحمر الواحد.

 

الكوكب الاحمر حيث الصخور والتربة والسماء لهما اللون الأحمر أو الوردي، ويبدو المريخ بهذا اللون لأن الحديد في تربته السطحية ومنذ عهد بعيد تفاعلت مع الكمية الصغيرة جدا المتاحة للأكسجين على المريخ، مما جعلها تصدأ، سطحه فيه الكثير من البراكين القديمة ووادي كبير ضخم والذي يبلغ عرضه طول الولايات المتّحدة الامريكية.

قبل إستكشاف الفضاء، كان المريخ يعتبر أفضل مرشح لإيواء حياة غير الحياة الارضية، اعتقد الفلكيون القدماء بأنهم رأوا خطوط مستقيمة تمر خلال سطحه، قاد هذا إلى الإعتقاد السائد بانها قنوات تستعمل للري على الكوكب بنيت من قبل كائنات ذكية، وفي عام 1938 وعندما اذاع أورسن والاس مسرحية إذاعية مستندة على حرب خيال علمي آمن اناس كثيرون بحكاية غزو مريخي وتسببت برعب حقيقي بينهم.

السبب الآخر لتوقع العلماء بوجود الحياة على المريخ كان بسبب تغييرات اللون الموسمية الظاهرة على سطح الكوكب، هذه الظاهرة أدت إلى التخمين بأن تلك الشروط قد تدعم تغير النباتات المريخية أثناء الشهور الأدفأ وتصبح خاملة أثناء الفترات الأبرد.

كان المريخ سابقا أدفأ وأكثر رطوبة اكثر منه اليوم أذا ظل الماء مخفي تحت السطح المريخي، فهو قد يآوي أشكال من الحياة البسيطة، بالرغم من أنه أصغر وأبرد من الأرض، فهو ما زال مشابه تماما لكوكبنا، له غلاف جوي خفيف وثلوج قطبية، وقيعان أنهار جافّة تمر خلال سطح الكوكب. وماء مجمد او في حالة سائلة قد تكون موجودة تحت التربة المريخية الحمراء، وربما أثارا لكائنات حية، لكنه ليس الكوكب كما وصف في كتب الخيال العلمي والأفلام، فليس هناك إشارات لحضارات على سطحه سواء في الماضي أو الحاضر.

في يوليو 1965، المركبة مارينر4 أرسلت 22 صورة مقربة من المريخ، وكان كل ما كشف عبارة عن سطح يحتوي على العديد من الحفر ووجدت قنوات طبيعية لكن لا دليل على قنوات إصطناعية أو الماء المتدفق، وفي يوليو وسبتمبر 1976، استطاعت المركبة فايكنج1 و فايكنج2 الهبوط على سطح المريخ، وإكتشف نشاط كيميائي غير متوقع ومبهم في التربة المريخية، لكن بدون دليل واضح لوجود كائنات حية مجهرية في التربة قرب مواقع الإنزال، وطبقا للدراسات البيلوجية لهذه المهمة، اعتقد العلماء ان المريخ يقوم بعملية تعقيم ذاتي حيث تقوم بها الإشعة الفوق البنفسجية القادمة من الشمس التي تشبع بها السطح حيث أن غلاف الكوكب الجوي الرقيق لا يمنع الإشعاع الشمسي الضار، الجفاف الحاد للتربة وطبيعة اكسدتها يمنعان تشكل الكائنات الحية في التربة المريخية، ولكن موضوع البحث عن الحياة على المريخ ولو في بقايا الماضي البعيد مازال مفتوح، ولقد تمكنت رحلتي الفايكنج من تحليل دقيق وجازم عن تركيب الغلاف الجوي على المريخ ووجدت اثار لعناصر كانت غير مكتشفة سابقا.

في أغسطس 1996، أعلن علماء إكتشاف لإشارات حياة مجهرية قديمة محتملة في نيزك قدم من المريخ، النيزك إنطلق إلى الفضاء عندما إصطدمت صخرة ضخمة بالمريخ، هبط النيزك في النهاية في القارة القطبية الجنوبية، أثر العناصر داخل النيزك تثبت بأنه جاء من المريخ، الدليل في الصخرة يقدم دليلا بأن الكائنات الحية المجهرية أصغر ألف مرة من الشعر البشري لربما عاش على المريخ قبل 3.6 بليون سنة، عندما كان الكوكب أكثر دفأ وأكثر رطوبة منه عن اليوم، إن الإدلة مختلف عليها من قبل العديد من العلماء، وإختبارات إضافية جارية للمحاولة لتأكيد أو دحض التقرير.

خلال السنوات القليلة القادمة، سوف ترسل مركبة فضائية لتقوم بجمع عينات من الصخور والتربة المريخية وتعود بهم إلى الأرض وسيتم إختيار موقع إنزال على سطح المريخ الذي من الممكن أن يآوي حياة في الماضي.

الغلاف الجوي للمريخ

المريخ شبيه للأرض من أي كوكب آخر في نظامنا الشمسي، لكنه ما زال مختلف جدا، إن جو المريخ يختلف تماما عنه في الأرض، مكون أساسا من ثاني اكسيد الكربون ومن كميات صغيرة من غازات أخرى، والمكونات الأكثر انتشارا في الغلاف الجوي هي:

ثاني اكسيد الكربون : 95.32 %
نتروجين : 2.7 %
أرجون : 1.6 %
أوكسجين : 0.13 %
ماء : 0.03 %
نيون : 0.00025 %

يحتوي الهواء في المريخ فقط حوالي 1000/1 نفس قدر الماء مثل هوائنا، لكن حتى هذه الكمية الصغيرة يمكن أن تتكثف، وتشكل غيوم في المستويات العليا من الغلاف الجوي أو تلتف حول منحدرات البراكين الشاهقة، وفي الوديان يمكن تشكل الضباب في ساعات الصباح المبكر. في موقع هبوط فايكنك2 غطت طبقة رقيقة من صقيع الماء الأرض كل شتاء.

هناك دليل على انه في الماضي كان جو المريخ كثيف ومن المحتمل انه امتلك غلاف جوي مثل الأرض ولربما سمح للماء بالتدفق على الكوكب، بل اصبح مؤكد تقريبا الان ان ذلك الماء غطى جزء من سطح المريخ في شكل أنهار وبحيرات وربما بحار صغيرة فالتشكيلات الطبيعية التي تشبه الشواطئ ومجاري الانهار والقيعان والجزر كل هذا يؤيد الفكرة القائلة بأن أنهار كبري وجدت على الكوكب من قبل على الرغم من أن لا وجود لماء يتدفق على سطح المريخ اليوم، ويغطي الأقطاب الشمالية والجنوبية ثلوج في الغالب هي من ثاني أكسيد الكربون المتجمد، والقطب الشمالي يحتوي على ماء متجمد أكثر بكثير من القطب الجنوبي.

سطح الكوكب فيه الكثير من البراكين القديمة ووادي كبير يبلغ عرضه طول الولايات المتحدة الامريكية، البركان الأكبر على سطحه سمي Olympus ، ولربما يكون هذا البركان هو الأكبر في النظام الشمسي، إرتفاعه 27 كيلومتر فوق أرض صحراوية محيطة به، قاعدة Olympus تغطي مساحة مثل مساحة ولاية ميسوري الامريكية.

الحرارة في قلب المريخ، والتي أمدت البراكين بالطاقة اللازمة، إختفت الآن، وأغلب جوه هرب إلى الفضاء أو جمد في الطبقة السطحية للكوكب. بضعة الغيوم الرقيقة ما زالت تظهر في سماء المريخ، ويعتقد العلماء بأن بعض برك الماء المتجمدة أو السائلة قد تكون مختفية تحت أرضه، بالرغم من أنه من غير المحتمل أن الماء يمكن أن يآوي أشكال بسيطة من الحياة مشابهة لتلك التي وجدت على الأرض.

درجة الحرارة والضغط

درجة الحرارة المتوسطة المسجلة على المريخ -63° مئوية مع درجة حرارة قصوى تبلغ 20 °مئوية وحد أدنى -140° مئوية.

يتفاوت الضغط البارومتري في كل موقع إنزال على اساس نصف سنوي. ثاني أكسيد الكربون، وهو المكون الرئيسي للجو، يتجمد ليشكل غطاء قطبي، وبالتناوب في كل قطب، يشكل غطاء عظيم من الثلج وبعد ذلك يتبخر ثانية مع مجيئ الربيع في كل نصف الكرة المريخية. عندما كان القطب الجنوبي أكبر، لاحظت فايكنج1 ان الضغط اليومي المتوسط كان منخفض وفي حدود 6.8 ميلي بار وفي الأوقات الأخرى من السنة كانت ترتفع الى 9.0 ميلي بار. الضغط الجوي في موقع فايكنك2 كان بين 7.3 و 10.8 ميلي بار، وبالمقارنة فإن الضغط الجوي المتوسط على الأرض يبلغ 1000 ميلي بار.

حقائق عن المريخ

الكتلة تساوي 0.107 من كتلة أرض.
طول اليوم 24.6 ساعة أرضية.
الجاذبية السطحيّة 0.377 من جاذبية الأرض. (إذا كنت تزن 80 كيلو فهو حوالي 30 كيلو على المريخ).
للمريخ قمران هما فوبوس وديموس.

فوبوس وديموس قمرا المريخ اكتشفهم اساف هال  في اغسطس 1877، وهذان القمران قد يكونان من الكويكبات الغنية بالصخور الكربونية، لكن كثافاتهم منخفضة جدا بحيث لا يمكن أن يكونوا صخور صافية، على الأرجح يتكونون من خليط من الصخور والثلج، وكلا القمرين بهم حفر شديدة، يظهر ذلك في الصور الجديدة التي تشير الى أن فوبوس مغطي بطبقة من الغبار الرقيق بسمك مترا تقريبا.

يعتقد ان القمران فوبوس وديموس من الكويكبات اسرهم المريخ، وهناك بعض التخمينات بانهم نشأوا في النظام الشمسي الخارجي بدلا من الحزام النجمي الرئيسي.

فوبوس وديموس قد يكونان يوما ما مفيدان "كمحطات فضائية" التي منها يمكن أن ندرس المريخ أو كمحطة توقف من والى سطح المريخ خصوصا إذا ثبت وجود الثلج عليهم.

فوبوس هو التابع الأكبر والاقرب للمريخ من القمر الاخر ديموس، وهو يعتبر الأقرب إلى كوكبه من أي قمر آخر في النظام الشمسي، فهو يبعد أقل من 6000 كيلومتر فوق سطح المريخ، وهو أيضا واحد من أصغر الأقمار في النظام الشمسي، حيث يبلغ قطره 22.2 كيلومتر (27 × 21.6 × 18.8 كيلومتر).

يدور فوبوس حول المريخ تحت نصف قطر المدار المتزامن. نتيجة لذلك فهو يرتفع من الغرب ويتحرك بسرعة كبيرة عبر السماء ويغرب في الشرق مرتين في اليوم، وبسبب قربه من السطح فإنه لا يرى فوق الأفق من كل النقاط على سطح المريخ.

هذا القمر هو قمر هالك ذلك أن مداره تحت قوة الإرتفاع المتزامن ينخفض مداره تدريجيا (النسبة الحالية هي حوالي 1.8 متر كل مئة عام)، مما يعني انه وفي غضون 50 مليون سنة سوف يتحطم على سطح المريخ.

إن العلامة المميزة والأبرز على القمر فوبوس هي تلك الحفرة الكبيرة والتي سميت ستيكني ( على اسم زوجة هال مكتشف القمر). التأثير الذي خلق ستيكني لا بد وأنه حطم فوبوس تقريبا. الأخاديد والعروق على السطح كانتا أيضا بسبب تأثير تلك الحفرة.
 

 


 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
حزام الكويكبات

 

هي أجسام صغيرة يعتقد بأنها قد تركت منذ بداية تكون النظام الشمسي قبل 4.6 بليون سنة، وهي أجسام صخرية ذات أشكال مستديرة أو شاذة الاشكال، تمتد مسافة عدة مئات من الكيلومترات ولكن أكثرها صغير الحجم.

أكثر من 100,000 كويكب تكمن في حزام بين المريخ والمشتري، هذه الكويكبات توجد في موقع في النظام الشمسي بحيث يبدو وكأن هناك قفزة بين الكواكب. ويعتقد العلماء بأن هذا الحطام قد يكون بقايا كوكب والذي تحطّم مبكرا في بداية تكون النظام الشمسي. وقد اعطيت عدة ألاف من هذه الكويكبات الأكبر
كما وتعتبر فرص إصطدام كويكب بالارض إحتمال ضعيف جدا، لكن البعض منها يقترب فعلا من الأرض، مثل هارمس Hermes (يقترب بمسافة 777,000 كيلومتر).



-----------------------------------------------



 



 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي


المشتري



متوسط المسافة من الشمس 778,330,000 كيلومتر
 
قطر الكوكب 142,984 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------
 


كوكب المشتري العملاق الغازي هو خامس الكواكب بعدا عن الشمس، واكبر كواكب المجموعة الشمسية بل ان كتلتة اكبر من جميع الكواكب والاقمار في المجموعة، وملك الكواكب هو المسمى الملائم للمشتري، ليس فقط لأنه الأكثر ديناميكية لغلافه الجوي لكن أيضا لانه أكثر العملاقة غيوما وعواصف جذابة تجعله يظهر بهيبة ملكية عن بقية الكواكب العملاقة الاخرى، والمشتري لم يتغير كثيرا منذ تطوره المبكر خارج السديم الشمسي، وفي الحقيقة قد يكون مازال في طور التشكيل.

كما ان للمشتري حلقات مثل كوكب زحل ولكنها حلقات خفيفة جدا تبلغ سماكتها حوالي 30 كيلومتر تتكون من الغبار والاحجار الصغيرة.

 

الغلاف الجوي للمشتري

يشبه غلاف الكوكب الغلاف الجوي للشمس فهو يتكون بنسب كبيرة من غاز الهيدروجين والهليوم والامونيا والميثان وسحب كثيفة من الغازات الكثيفة.

الظهور المثير للمشتري اكتسبه من تركيبة جوه التي تتضمن جزيئات معقدة مثل الأمونيا والميثان بالإضافة إلى الجزيئات البسيطة مثل الهليوم والهيدروجين والكبريت كما يتضمن التركيب جزيئات غريبة أيضا مثل عنصر الجيرمين Germain.

وجو المشتري عبارة عن طبقة سطحية ضيقة فقط بالمقارنة مع طبقاته الداخلية، الثلاث طبقات من السحب من جو المشتري موجدة على مستويات مختلفة من طبقة الترابوسفير، بينما الغيوم والضباب الدخاني يمكن أن توجد أعلى الجو.

سطح الكوكب وتركيبة الداخلي

ليس هناك سطح للكواكب العملاقة، فقط تغيير تدريجي في الجو.

الطبقة السطحية للكوكب هي طبقة بسماكة 150 كيلومتر وهي عبارة عن غيوم باردة تتكون من الأمونيا والهيدروجين البارد والماء بعدها تأتي طبقة من الهيدروجن السائل وهو بعمق 10.000 كيلومتر بعد ذلك تأتي طبقة بسماكة 10.000 كيلومتر من الهيدروجين الفلزي السائل تكون تحت ضغط جوي شديد ودرجة حرارة عالية تتحطم عندها ذرات الهيدروجين ويحرر الالكترون، ويلي ذلك طبقة الأمونيا والميتان والماء المتجلد تحت ضغط هائل يبلغ ضعف الضغط بالطبقة السابقة، وأخيراً الصخور المتجلدة وهو اللب ويقدر بعشرة مرات كتلة الأرض.الكواكب العملاقة الغازية لاتمتلك نفس تركيب طبقات الكواكب الأرضية، لقد كان تطورهم مختلف تمام عن الكواكب الارضية، والمادة الصلبة توجود بنسب اقل.
تركيب المشتري الداخلي يتكون أساسا من الجزيئات البسيطة مثل الهيدروجين والهليوم والموجدة بصورة سائلة تحت ظروف ضغط عالي.

إن الغازات التي ينتجها المشتري تصنع في الغالب من التغيير في السوائل داخل المشتري، لكن التغيير تدريجي جدا، لذا فإن الكواكب الغازية العملاقة ليست لديها طبقات صلبة مثل الكواكب الارضية.

الأقسام السائلة للمشتري تشكل إلى حد كبير الجزء الأكبر للكوكب، وتخترق عمق الكوكب، الطبقة السائلة الأولى داخل المشتري، التي تلي الغلاف الجوي هي طبقة من الهيدروجين السائل، تحتها طبقة هيدروجين معدني بحالة سائلة.

الطبقة السائلة الأولى داخل المشتري بعد الغلاف الجوي هي طبقة الهيدروجين السائلة، الغلاف الجوي المكون من الهيدروجين يصبح أكثف فأكثف مثل ضباب كثيف ثم أكثر فأكثر ليكون كقطرات الندى حتى يتغير الهيدروجين بالكامل من الشكل الغازي إلى الحالة السائلة، هذا التغير يحدث خلال مسافة 1000 كيلومترتقريبا تحت مستوى طبقة الغيمة الأولى.

عندما يصبح الهيدروجين سائلا يتصرّف مثل المحيط يعمل على تشكيل التيارات بغرض حمل حرارة من الداخل إلى الخارج للكوكب.

تحت طبقة الهيدروجين السائلة توجد طبقة من الهيدروجين المعدني السائل، تشكل هذه الطبقة تيارات وتحركات معقدة، ولكون هذه الطبقة معدنية فيكون قادرة على توليد الكهرباء.

التحركات داخل المشتري

التحركات في الطبقات الداخلية للكوكب تساعد على حمل الحرارة من الداخل إلى الخارج، كما تساهم على نحو خاص جدا في تطوير الغلاف المغناطيسي القوي للمشتري، والحرارة المتولدة داخل المشتري تساهم في التحركات الغيرعادية للجو.

الرسم يوضح نوع حركة من التحركات في الجو كما في داخل كوكب، ترتفع الماد من المكان الأدفأ في تحركات نشطة دائرية مثل غلي الماء، الطبقات السائلة دافئة بما فيه الكفاية للتحرك بهذه الطريقة، يعتقد بعض العلماء ان الحرارة داخل المشتري تسبب أنواع مختلفة من الغلاف المغناطيسي للمشتري التي تنتج من التحركات في طبقة الهيدروجين المعدني السائل داخل المشتري.

الغلاف المغناطيسي للمشتري



الطريقة الغير عادية التي تكون منها حقل المشتري المغناطيسي يؤثّر على شكل الأجزاء المختلفة لغلاف المشتري المغناطيسي، فإن للمشتري مجال مغناطيسي فريد فهو اكبر مجال مغناطيسي في المجموعة الشمسية ويمتد لعدة ملايين الكيلومترات وهي كافية للحفاظ على اقماره البالغة 63 قمرا واذا تمكنا من رؤية المجال المغناطيسي للمشتري لكان في حجم القمر عندما يكون بدرا.

إن حركةَ الجزيئاتِ في الغلاف المغناطيسي كلاهما مماثلة ومختلفة عن تلك الجزيئاتِ في غلاف الأرض المغناطيسي بسبب طبقة البلازما العملاقة لكوكب المشتري، وتدخل الجزيئات مجال البلازما من الجو بالإضافة إلى ذيل المولد المغناطيسي، تترك الجزيئات مجال البلازما عندما تسقط على طول خطوط الحقل المغناطيسية في الأقطاب الشمالية والجنوبية، وعندها تصطدم بالجو وتكون الشفق.
المشتري لديه غيمة تنتشر داخل الغلاف المغناطيسي. يضيئ المشتري بالشفق جميل جدا، وللمشتري ايضا موجات راديوية وموجات أخرى تسمى الموجات الصافرة.

يعتبر مصدر الغلاف المغناطيسي هو الحقل المغناطيسي من داخلِ المشتري نفسه، على خلاف الأرضِ، حقل المشتري المغناطيسي له مكون قوي، هذا المكونِ يؤثر على شكلِ وتركيبِ حقلِ المشتري المغناطيسي



vيمتلك المشتري أكثر من 63 قمر تابع، تلقب الأقمار الكبيرة الحجم بالاقمار الجاليلية (نسبة إلى العالم جاليليو جاليلي) وهم أربعة أقمار والاكبر حجما إضافة إلي المزيد منهم والاصغر حجما.

كوكب المشتري وخلال عمره قد تباطأ في سرعته وبشكل تدريجي جدا بسبب العائق المدي من تأثير الأقمار الكبيرة التي تتبعه، وأيضا نفس تلك القوة المدية تغير من مدارات الأقمار وتجبرهم وببطئ شديد جدا على الابتعاد عن المشتري.



ايو


متوسط المسافة من المشتري 422,000 كيلومتر
 
قطر القمر 3,630 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

ثالث اكبر أقمار المشتري والخامس بعدا عنه، وأكبر قليلا من قمر الأرض، من الاقمار الجاليلية إكتشفه جاليليو عام 1610.

بالمقارنة مع أغلب الأقمار في النظام الشمسي ، يعتبر أيو Io وكذلك القمر أوروبا Europa متقاربين جدا في التركيب مع الكواكب الأرضية، فهم أساسا ذو تركيب من صخور السيليكات المنصهر، والاكتشافات الأخيرة تشير بأن أيو لديه قلب مكون من الحديد.

سطح القمر مختلف بشكل جذري عن أي جسم آخر في النظام الشمسي، فهو لا يحتوي على الحفر الضخمة المتوقع وجودها مثل سائر الاجسام الاخرى في المجموعة الشمسية، وهذا ماتم إستنتاجه خلال اللقاء الاول لمركبة الفضاء فواجير، لذلك فقد كان إستنتاج العلماء بأن سطح هذا القمر يعتبر حديث نسبيا.

فبدلا من الحفر، اكتشف وجود مئات من الفوهات البركانية، بعض من تلك البراكين كان نشط، وقد كان ذلك دليلا قويا على انه ما زالت هناك أقمار أو أجسام صخرية أخرى ما زالت حارة ونشطة، أما المواد التي تقذفها تلك الحمم البركانية فقد كانت تتكون أساسا من الكبريت أو ثاني أوكسيد الكبريت، كما لوحظ أن هناك تغير سريع في معدل تلك الإنفجارات البركانية ، ففي خلال أربعة شهور ( وهي الفترة من زيارة فواجير 1 إلى زيارة فواجير 2 ) لوحظ أن بعض من تلك البراكين توقّفت وآخرى تحركت ونشطت.

وللقمر أيو تنوع مدهش في جغرافيتة سطحه، فمن فوهات بركانية بعمق عدة كيلومترات، إلى بحيرات من الكبريت المنصهر وجبال، وانهار من الحمم تمتد لمئات الكيلومترات على سطحه.

بعض المناطق الأسخن على أيو قد تصل درجات حرارة عليها حوالي 2,000 كيلفين ومناطق أخرى بمعدل أقل بكثير تصل إلى حوالي 130 كيلفين، وهذه هي الطريقية الميكانيكية الرئيسية التي يفقد أيو بها حرارته، ويواجه القمر أيو المشتري نفس الجانب دائما نحو كوكبه مثل قمر الارض، وتؤثر الاقمار الكبرى الاخرى مثل أوروبا Europa وجانيميد Ganymede عليه وتسببان له الترنح قليلا عن مداره بمقدار 100 متر تقريبا ويسبب هذا الترنح في توليد حرارة للقمر، ويقطع القمر أيو خطوط حقل المشتري المغناطيسية، مولدا تيار كهربائي، ومقارنة مع التدفئة المدية الصغيرة، فإن هذا التيار قد يحمل أكثر من تريليون واط، ويتسبب في فصل بعض المواد وقذفها بعيدا عن القمر، وهروب الجزيئات جراء هذا الحقل المغناطيسي هو المسؤول جزئيا عن غلاف المشتري المغناطيسي الكبير جدا.

البيانات الأخيرة من مسبار الفضاء جاليلو تشير بأن لدى ايو حقله المغناطيسي الخاص به مثله في ذلك القمر جانيميد Ganymede، كما ان له غلاف جوي ضعيف يتكون من ثاني أوكسيد الكبريت وغازات أخرى.

على خلاف الأقمار الجاليلية الأخرى، لايوجد في هذا القمر ماء او ربما القليل جدا، ومن المحتمل أن سبب ذلك يعود إلى أن المشتري كان حار جدا خلال تطور النظام الشمسي لجذب العناصر المتطايرة والخفيفة مثل بخار الماء والتي على مقربة من أيو.
 
----

اوروبا


متوسط المسافة من المشتري 670,900 كيلومتر
 
قطر القمر 3,138 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

رابع اكبر أقمار المشتري والسادس بعدا عنه، وهو أصغر قليلا من قمر الأرض، من الاقمار الجاليلية إكتشفه جاليليو عام 1610.

 

بالمقارنة مع أغلب الأقمار في النظام الشمسي ، يعتبر أوروبا Europa وكذلك القمر أيو Io متقاربين جدا في التركيب مع الكواكب الأرضية، فهم أساسا ذو تركيب من صخور السيليكات المنصهر، وعلى خلاف القمر أيـو Io، أوروبا يمتلك طبقة خفيفة خارجية من الثلج، والبيانات الأخيرة تشير أن القمر لديه تركيبا داخليا من طبقات وربما مع قلب معدني صغير.

 

لكن سطح أوروبا ليس مثل أي جسم أخر في النظام الشمسي الداخلي، فهو ناعم جدا، يميزه بعض مرتفات لاتتجاوز بضعة مئات من الامتار، وهناك القليل جدا من الحفر، الذي لوحظ فقط ثلاث حفر قطرهم يبلغ أكبر من 5 كيلومتر بقليل، وهذا يشير إلى أنه ذو سطح حديث التكوين ونشيط.

 

ومن المتوقع ان القمر يحوي على طبقة من الماء السائل بعمق 50 كيلومترا تحت السطح الجليدي، هذا الماء بقى بشكل سائل نتيجة الحرارة المتولدة من التأثير المدي مع الاقمار الاخرى، وإذا ثبت صحة تخمين العلماء سيكون هذا القمر هو المكان الوحيد في النظام الشمسي إضافة إلى أرض يوجد به الماء في حالته السائلة وبكميات مهمة.

 

يتسم أوروبا بسلسلة من الخدوش الداكنة المظلمة تمر خلال القمر بأكمله، أكبر خدش تتراوح مسافته تقريبا 20 كيلومتر متسم بحافات خارجية ومركز يحتوي على مواد خفيفة، تقول النظرية بأن أصل تلك الحدوش نتجت من سلسلة من الإنفجارات البركانية أو الغازات الساخنة.

 

يمتلك اوروبا غلاف جوي ضعيف جدا متكون من الأوكسجين، من جميع الأقمار في النظام الشمسي هناك خمسة آخرون فقط غيره يمتلكون غلافا جويا  ( تيتان Titan، كاليستو Callisto، جانيميد Ganymede، أيـو Io ، تريتون Triton) ، وعلى خلاف الأوكسجين في جو الأرض فإن الاكسجين في أوروبا ليس متولدا من النشاط الحيوي، بل هوعلى الأغلب تولد من ضوء الشمس الذي يبخر الماء المتجمد على سطح القمر والذي ينقسم بعد ذلك إلى جزيئاته الهيدروجين والأوكسجين، فيهرب الهيدروجين تاركا الأوكسجين.

كما ان لديه حقلا مغناطيسيا ضعيف (يمثل ربع قوة الحقل المغناطيسي للقمر جانيميد Ganymede )، ويتفاوت هذا الحقل بشكل دوري مثير للانتباه، كما انه يمر من خلال الحقل المغناطيسي الهائل للمشتري، وهذا يعتبر دليل قوي جدا بأن هناك جريان لمواد تحت سطح القمر، وهو على الأغلب عبارة عن محيط مالح.

----


جانيميد




متوسط المسافة من المشتري 1,070,000 كيلومتر
 
قطر القمر 5,262 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

سابع أقمار المشتري بعدا عنه وأكبر أقماره ، ويعتبر أكبر قمر تابع في المجموعة الشمسية ، كما انه أكبر من عطارد في الحجم ولكن كتلته نصف كتلة عطارد، من الاقمار الجاليلية إكتشفه جاليليو عام 1610.

 

االتقارير الحالية تشير إلى تميز القمر بتركيبتة الكونة من ثلاث طبقات، قلب صغير يتكون من الحديد أو حديد منصهر مع الكبريت محاط بعباءة من صخور السيليكات وغلاف متجمد على سطح القمر، لذا فإنه قد يكون مشابه لايـو Io في التركيب مع طبقة خارجية إضافية من الثلج.

على سطح جانيميد هناك مزيج متساوي تقريبا من نوعين من التضاريس، قديم جدا عبارة عن حفر تمثل المناطق المظلمة في الصور التي أتت من الرحلات الفضائية، وأحدث منها نوعا ما ولكنها ما زالت قديمة تمثل مناطق أقل عمقا وتتميز بصفوف من الأخاديد والحافات، وتعود أصول تلك الحفر والاخاديد بشكل واضح الى الطبيعة التكتونية لطبقات القمر ولكن التفاصيل ما زالت مجهولة للعلماء، وهذا يجعله أكثر تشابها للأرض من الزهرة أو المريخ (مع ذلك ليس هناك دليل لنشاط تكتوني حديث عليه)، أما الاخاديد والحفر فهي تتشابه مع الاقمار إنسيلادوس Enceladus وميراندا وأريل، ويشير إلى أن عمرها من 3 إلى 3.5 بليون سنة مثل عمر الحفر على سطح قمر الارض، أما المناطق المظلمة التي تمثل الحفر العميقة والقديمة فهي مشابهة لسطح كاليستو Callisto، وهي أقدم من الاخاديد بنحو بليون سنة.

 

وعلى خلاف الحفر على القمر وعطارد فإن الحفر عليه مستوية إلى حد كبير ويفتقر إلى حلقات الجبال ويعود ذلك إلى طبيعة القشرة المتجمدة الضعيفة نسبيا والتي يمكن أن تتغير على مر العصور الجيولوجية، أما الحفر القديمة جدا إختفت معالمها تاركة ورائها أثرها فقط.

هناك أدلة على وجود غلاف جوي ضعيف يحتوي على الاكسجين يشابه لغلاف القمر أوروبا الجوي.
 
  المناطق الداكنة وتمثل الحفر الاقدم عمرا على سطح القمر

------

كاليستو



متوسط المسافة من المشتري 1,883,000 كيلومتر
 
قطر القمر 4,800 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

ثاني اكبر أقمار المشتري والثامن في الترتيب، وأصغر قليلا من عطارد ولكن كتلته ثلث كتلة عطارد، من الاقمار الجاليلية إكتشفه جاليليو عام 1610.

 

لكاليستو تركيب داخلي إستقرت فيه المواد الداخلية جزئيا، الطبقة الصخرية تزداد نحو المركز  وتمثل 60 % من حجم القمر وهي من صخور وحديد والباقي 40 % من الثلج.

سطح كاليستو قديم جد ومغطى كليا بالحفر، مثل القمر والمريخ، ويعتبر الأقدم والأكثر حفرا في كافة أجرام النظام الشمسي.

الحفر الأكبر محاطة بسلسلة من الحلقات المركزية التي تبدو مثل الشقوق الضخمة لكنا استوت على مر الحقوب بتأثير الحركة البطيئة للثلوج، أكبر تلك الحفر يبلغ قطرها حوالي 3000 كيلومتر واطلق عليها اسم فلولا Valhalla، وهي مثال جيد لحوض ذو حلقات متعددة كانت نتيجة إصطدام هائل.

 

الحفر القديمة إنهارت تاركة أثرها فقط، كما انه يفتقر إلى حلقات الجبال العالية، الحفر صغيرة في غالبيها أزيلت أو محيت من سطح القمر، مما يعزز فرضية تواجد بعض النشاط المتأخر على سطحه.

 

الشئ المثير هي المنطقة المسماه Gipul Catena وهي عبارة عن سلسلة متتابعة من الحفر صفت في خط مستقيم، وقد يرجع سببه إلى جسم مر بالقرب من المشتري وجذب وسقط على القمر (مثل مذنب إس إل 9).

للقمر غلاف جوي ضعيف جدا يتكون من ثاني أكسيد الكربون، كما ان له حقل مغناطيسي ضعيف الذي قد يشير إلى تواجد نوع من السائل المالح تحت السطح.

هناك دليل على نشاط تيكتوني مماثل جدا للقمر جانيميد Ganymede ولكن على ما يبدو لكاليستو تاريخ جيولوجي أسهل بكثير من تاريخ جانيميد.

------
v

متوسط المسافة من المشتري 128,000 كيلومتر
 
قطر القمر 40 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 ميتيس

صغير جدا وأقرب أقمار المشتري من الاقمار الداخلية ويقع ضمن الحلقة الرئيسية له، إكتشفه سينوت Synnott خلال رحلة فواجير 1 في عام 1979.

 

ميتاس Metis والقمر Adrastea يقعان ضمن حلقة المشتري الرئيسية وقد يكونون هما مصدر المادة التي تتألف منها الحلقة.

-------
 
ادرستي



متوسط المسافة من المشتري 129,000 كيلومتر
 
قطر القمر 20 كيلومتر - ( 23 × 20 × 15 )
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

صغير جدا وثاني أقمار المشتري من الاقمار الداخلية ويقع ضمن الحلقة الرئيسية له، ويعد من أصغر الاقمار المكتشفة في المجموعة الشمسية، إكتشفه ديفيد جيولت David Jewitt  خلال رحلة فواجير 1 في عام 1979.

 

 أدرستي Adrastea والقمر ميتاس Metis يقعان ضمن حلقة المشتري الرئيسية وقد يكونون هما مصدر المادة التي تتألف منها الحلقة.


------

امالسي



متوسط المسافة من المشتري 181,300 كيلومتر
 
قطر القمر 189 كيلومتر - ( 270 × 166 × 150 )
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

ثالث أقمار المشتري بعدا، من الاقمار الداخلية، إكتشفه ادوين برنارد Edward Emerson Barnard عام 1892، وهو أخر قمر تم  ملاحظته بالنظر في المجموعة الشمسية.

 

أمالثي والقمر هيمليا  Himalia لهم نفس الحجم وهو أكبر قمر من الستة الاقرب إلى المشتري ولكن يمثل 1/15 من القمر الذي يليهم اوربا، وهو الجسم الأشد إحمرارا في النظام الشمسي، ومنشأ ذلك اللون هو الكبريت من القمر أيـو Io.

 

مثل أغلب أقمار المشتري، يدور امالثي Amalthea بشكل متزامن مع المشتري ومحوره الطويل متجه نحو المشتري.

كان يعتقد في السابق بأن حجمه وشكله الشاذ يشيران إلى أنه جسم صلب، لكن المتابعة خلال الرحلات الفضائية يشير إلى غير ذلك، مما ينبأ بأن كثافتة تماما مثل كثافة الماء، وحيث أنه من غير المحتمل أنه يتكون من الثلج فهو في الغالب عبارة عن كومة أنقاض تتجمع سويا تتخللها الكثير من الفراغات.

مثل آيـو Io يشع أمالثي Amalthea حرارة أكثر من ما يستقبله من الشمس ( قد يكون بسبب التيارات الكهربائية المتولدة من حقل المشتري المغناطيسي ).



-----

ثيبي

v

متوسط المسافة من المشتري 220,000 كيلومتر
 
قطر القمر 100 كيلومتر ( 100 × 90 )
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

رابع أقمار المشتري بعدا، من الاقمار الداخلية، إكتشفه سينوت Synnott خلال رحلة فواجير عام 1979، ويوجد على احدى جوانب القمر أربع حفر عميقة ناتجة عن أصطدام هائل وقع علبه.

 
-----



بعيدا عن أقمار المشتري الكبيرة والقريبة منه إلى حدا ما هناك الكثير من الاقمار الصغيرة التي تدور حول هذا الكوكب العملاق سواء اكتشفت قديما بالمناظير أو حديثا من خلال الرحلات الفضائية.

ليدا  Leda

التاسع في ترتيب أقمار المشتري المعروفة واصغرهم حجما،على خلاف الأقمار الداخلية، مدار هذا القمر يميل بشكل ملحوظ نحو خط إستواء المشتري (حوالي 28 درجة)، وقد يكون القمر بقايا كويكب أسره المشتري وتحطم.

إكتشفه تشارلز كوال Charles Kowal عام 1974.

 

متوسط المسافة من المشتري 11,094,000 كيلومتر
 
قطر القمر 16 كيلومتر
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
هيمليا  Himalia

 

العاشر في ترتيب أقمار المشتري المعروفة،على خلاف الأقمار الداخلية، مدار هذا القمر يميل بشكل ملحوظ نحو خط إستواء المشتري (حوالي 28 درجة)، وقد يكون القمر بقايا كويكب أسره المشتري وتحطم.

إكتشفه تشارلز بيرنيه Charles Dillon Perrine عام 1904.

 

متوسط المسافة من المشتري 11,480,000 كيلومتر
 
قطر القمر 186 كيلومتر
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
ليسثي  Lysithea

 

الحادي عشر في ترتيب أقمار المشتري المعروفة، على خلاف الأقمار الداخلية، مدار هذا القمر يميل بشكل ملحوظ نحو خط إستواء المشتري (حوالي 28 درجة)، وقد يكون القمر بقايا كويكب أسره المشتري وتحطم.

إكتشفه سيث نيكولسن Seth Barnes Nicholson عام 1938.

 

متوسط المسافة من المشتري 11,720,000 كيلومتر
 
قطر القمر 36 كيلومتر
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
إلارا  Elara

 

الثاني عشر في ترتيب أقمار المشتري المعروفة، على خلاف الأقمار الداخلية، مدار هذا القمر يميل بشكل ملحوظ نحو خط إستواء المشتري (حوالي 28 درجة)، وقد يكون القمر بقايا كويكب أسره المشتري وتحطم.

إكتشفه تشارلز بيرنيه Charles Dillon Perrine عام 1905.

 

متوسط المسافة من المشتري 11,737,000 كيلومتر
 
قطر القمر 76 كيلومتر
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
أنانكي  Ananke

 

الثالث عشر في ترتيب أقمار المشتري المعروفة، له مدار غير عادي فهو يدور عكس مدار المشتري ومدارات الاقمار الاخرى.

إكتشفه سيث نيكولسن Seth Barnes Nicholson عام 1951.

 

متوسط المسافة من المشتري 21,200,000 كيلومتر
 
قطر القمر 30 كيلومتر
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
كارمي  Carme

 

الرابع عشر في ترتيب أقمار المشتري المعروفة، له مدار غير عادي فهو يدور عكس مدار المشتري ومدارات الاقمار الاخرى.

إكتشفه سيث نيكولسن Seth Barnes Nicholson عام 1939.

 

متوسط المسافة من المشتري 22,600,000 كيلومتر
 
قطر القمر 40 كيلومتر
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
باسفيه  Pasiphae

 

الخامس عشر في ترتيب أقمار المشتري المعروفة، له مدار غير عادي فهو يدور عكس مدار المشتري ومدارات الاقمار الاخرى.

إكتشفه ب. ميلوت P. Melotte  عام 1908.

 

متوسط المسافة من المشتري 23,500,000 كيلومتر
 
قطر القمر 50 كيلومتر
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
سانوبي  Sinope

 

وهو الابعد في ترتيب أقمار المشتري المعروفة، له مدار غير عادي فهو يدور عكس مدار المشتري ومدارات الاقمار الاخرى.

إكتشفه سيث نيكولسن Seth Barnes Nicholson عام 1914.

 

متوسط المسافة من المشتري 23,700,000 كيلومتر
 
قطر القمر 36 كيلومتر
 
 

 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
زحل



متوسط المسافة من الشمس 1,429,400 كيلومتر
 
قطر الكوكب 120,536 كيلومتر
 
فترة الدوران حول الشمس 29.458 سنة أرضية
فترة الدوران حول نفسه ( اليوم على زحل) 10.233 ساعة أرضية


--------------------------------------------------------------------------------

 

عرف كوكب زحل منذ القدم، وكان غاليلو أول من لاحظه بمنظار فلكي في عام 1610، ولاحظ شكله الفريد، المراقبين الأوائل لزحل قد تخيلوا بأن الأرض تعبر خلال حلقات زحل كل بضع سنوات حيث حركة زحل في مداره، وبقيت حلقات زحل فريدة في النظام الشمسي حتى عام 1977 عندما اكتشفت حلقات ضعيفة جدا حول اورانوس وبعد قليل فيما بعد حول المشتري ونبتون.

يظهر زحل بوضوح عند مشاهدته من خلال منظار صغير، في ظروف سماء صافية وقت الليل، يمكن رؤيته بسهولة بالعين المجردة. مع إنه ليس ساطعا مثل المشتري، ولكن من السهل تميزه ككوكب لأنه لايتلألأ مثل النّجوم، اما الحلقات والأقمار الكبيرة التابعة له تكون مرئية بمنظار فلكي صغير.

أقطاره الاستوائية والقطبية تتغير بحدود 10% تقريبا ( 120,536 كيلومتر مقابل 108,728 كيلومتر ) هذا نتيجة دورانه السريع والحاله السائلة التي عليها الكوكب، وهو ذو كثافة الأقل بالنسبة للكواكب؛ ووزنه النوعي أقل من الماء (0.7).

مثل المشتري، زحل يتكون من 75% هيدروجين و25% هليوم وميثان وأمونيا وتركيبه الصخري مشابه إلى تركيب السديم الشمسي الذي تشكل منه النظام الشمسي.

 

التركيب الداخلي للكوكب

التركيب الداخلي لزحل يشبه في التركيب كوكب المشتري ويحتوي على مركز صخري، وطبقة من الهيدروجين المعدني السائل وطبقة هيدروجين جزيئي. وهناك آثار للثّلوج موجودة أيضا.

زحل من الداخل حار جدا (حوالي 12,000 كلفن في المركز) ويشع طاقة في الفضاء أكثر من الذي يستقبلها من الشمس، وأغلب الطاقة الإضافية تولد بآلية كيلفن هيلمولز كما في المشتري. لكن هذا لا يكون كافيا أن يلمع الكوكب مثل النجم.

 

الحقل المغناطيسي


مثل الكواكب الغازية الأخرى، زحل يمتلك حقل مغناطيسي هام.

 
اقمار كوكب زحل

تيتان




متوسط المسافة من زحل 1,221,830 كيلومتر
 
قطر القمر 5,150 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

إكتشفه العالم كريستيان هويجنز عام 1655، هو أكبر أقمار زحل، والخامس عشر من حيث البعد عنه، وهو أكبر قليلا من الكوكب عطارد وأكبر كثيرا من الكويكب بلوتو.

 

يتشابه في التركيب مع جيناميد Ganymede، كاليستو Callisto، تريتون Triton ومن المحتمل أيضا بلوتو Pluto، نصفه من الثلج المائي والنصف مادة صخرية. ويمتيز بوجود عدة طبقات من 3,400 كيلومتر في المركز الصخري، ومحاط بعدة طبقات تتكون من الأشكال البلورية المختلفة للثلج. أما في داخله فقد يكون قلب ساخن، وهو كثيف حيث أنه كبير جدا بحيث أن جاذبيته تضغط داخلَه.

 

القمر الوحيد في النظام الشمسي الذي يملك غلاف جوي. على سطحِه الضغط الجوي أكثر مِن 1.5 بار (50 % أعلى من الأرضِ). وهو مركب أولياً مِن جزيئات النتروجين (مثل الأرض) مع حوالي 6 % أرجون وأجزاء بالمائة من الميثان. وما يثير الأنتباه هو ان هناك أيضاً كميات من مركبات عضويةِ أخرى مثل الإثنين وسيانيد هيدروجينِ وثاني أكسيد الكربون وماء. المكونات العضوية تتشكل من الميثان، الذي يهيمن على الغلاف الجوي العلوي لتيتان، ومن ثم يتحطم بتأثير ضوء الشمس. هذه العملية مشابهة للضباب الدخاني في المدن الكبيرة، لكن ذا كثافة أكبر. وهذه مشابهة للشروطِ التي توافرت على الأرض في العصور المبكرة في تاريخِها حيث بدأت أول حيا على كوكبنا. لكن هذا الجو السميك هو الذي جعل من الصعب جداً رؤية سطحه.

 

تيتان لايمتلك حقل مغناطيسي وأحيانا يكون مداره خارج غلاف زحلِ المغناطيسي. لذلك فهو يتعرض مباشرة للرياح الشمسية. ومن الممكن أن يسبب هذا في تأين وحمل بعض الجزيئات من غلافه الجوي العلوي، وهو ما يفسر بعض من كيمياء تيتان الغريبة أيضاً.
 

وجود محيطات أو بحيرات من الميثان السائل على سطج تيتان كان متوقعا قبل أكثر من عشرون عاما، ولكن مع السحب الكثيف في غلافه الجوي منعنا من التأكد من هذا الإحتمال. ومع رحلة كاسيني في 2006 والذي أعطانا كما من البيانات زودتنا بأدلة مقنعة بوجود تجمعات كبيرة من السائل على شكل بحيرات من الميثان أو الإثنين السائل خصوصا قرب المناطق القطبية الأبرد حسب تقديرات العلماء.
 
---

فيبي





متوسط المسافة من زحل 12,952,000 كيلومتر
 
قطر القمر 220 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

أكتشفه ويليام هنري بيكرينج William Henry Pickering عام 1898، وهو أبعد أقمار زحل المعروفة.

 

كل أقمار زحل ماعدا إيباتوس Iapetus وفيبي يدوران حول مستوى خط إستواء زحل تقريبا. على العكس من باقي أقمار زحل فإن مدار فيبي ينحرف تقريبا بمقدار 175° (قطبه الشمالي في الإتجاه المعاكس لزحل).
 

هناك دليل محتمل بأن فيبي جسم غني بالثلج تحت طبقة رقيقة من مواد مظلمة. الحفرة المعروفة تعرض طبقتان أو أكثر من المواد بين الامعة و المظلمة. يعتقد علماء كاسيني بأن هذه الطبقات قد تكونت أثناء تشكيل الحفرة، عندما القيت المقذوفات من الحفرة واخفت السطح السابق بطبقة رقيقة نسبيا من مادة مظلمة.

 

مدار فيبي الغريب العكسي والمعان الغير عادي قد يشيران بأن هذا القمر قد يكون مذنبا أو جسم من حزام كيوبر Kuiper وأسر بجاذبية زحل. بيانات كاسيني Cassini تعزز هذه الفكرة بكشف ثاني أكسيد الكربون المحصور في صخورها. وهذه تلغي الفكرة السابقة التي كانت تقول بأنه كويكبا تم أسره. التحليل الكيميائي له يشبه إلى حد كبير بلوتو وتريتون، ومن المحتمل جدا بأن يكون مشابه للتركيب الكيميائي للنظام الشمسي الخارجي خلال العصور الاولى.

 
----
رييا





متوسط المسافة من زحل 527,040 كيلومتر
 
قطر القمر 1530 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

ثاني أكبر أقمار زحل والرابع عشر في حيث الترتيب بعدا عنه، إكتشفه كاسيني في عام 1672. من الاقمار الثلجية ويتشابه مع أقمار زحل مثل تيثيس و ديون ، مؤلف من قلب من الصخور تمثل ثلث كتلة القمر أما ثلثه الباقي فهو من الثلج المائي.

 

تاريخه يماثل تاريخ ديون، فنجد أن  معظم الحفر العملاقة تقع في الجزء الذي لا يواجه كوكبه، أما الاقل ففي الجهة التي تقابل زحل. وتقول النظريات أن القمر كان يواجه كوكبه من الجهة العكسية في فترة القصف العظيم، تعرض خلالها للقصف بواسطة نيازك عملاقة تسببت في تغيير الجهة التي تواجه الكوكب إلى الجهة العكسية، حيث أن النظريات تقول أن حفر عملاقة في حدود قطر يبلغ ثلاثون كيلومتر من شأنها أن تسرع من دوران القمر، وحيث أنه تعرض لاكثر من ذلك فقد يكون هذا الاعتقاد مناسب لهذه الحالة.

 

كما ديون فإن المادة اللامعه على سطح القمر ما تزال غامضة. لكن على ما يبدو هي طبقة من مادة تعكس الضوء بدرجة عالية ورقيقة جدا بما فيه الكفاية حتى إنها لا تحجب المميزات السطحية، وقد يكون مصدرها من الإنفجارات على طول الشقوقِ في سطحِ القمر والتي تراجعت إلى السطح على شكل ثلج أَو رماد.

 
----

ديون





متوسط المسافة من زحل 377,400 كيلومتر
 
قطر القمر 1120 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

يرجع تاريخ إكتشاف هذا القمر إلى عام 1684 بواسطة عالم الفلك جويفياني كاسيني. من الاقمار الثلجية مثل تيثيس و رييـا ، مؤلف من قلب من الصخور تمثل ثلث كتلة القمر أما ثلثي القمر فهو من الماء المتجمد.

 

ينقسم سطح القمر إلى ثلاث معالم، جزء يتميز بحفر هائلة وضخمة، بعض الحفر  يبلغ قطرها أكثر من 100 كيلومتر، ومناطق بها حفر أقل يبلغ قطر حفرها حوالي 30 كيلومتر والاخر سطح مستو ناعم.

 

تقع معظم الحفر العملاقة في الجزء الذي لا يواجه كوكبه، أما الاقل ففي الجهة التي تقابل زحل. تقول النظريات أن القمر كان يواجه الكوكب من الجهة العكسية في فترة القصف العظيم، ثم مالبث أن تعرض للقصف بواسطة نيازك عملاقة تسببت في تغيير الجهة التي تواجه الكوكب إلى الجهة العكسية، حيث أن النظريات تقول أن حفر عملاقة في حدود قطر يبلغ ثلاثون كيلومتر من شأنها أن تسرع من دوران القمر، وحيث أنه تعرض لاكثر من ذلك فقد يكون هذا الاعتقاد مناسب لهذه الحالة.

 

أما أصل المادة الناعمة اللامعه على سطح القمر فهي غامضة. لكن على ما يبدو هي طبقة من مادة تعكس الضوء بدرجة عالية ورقيقة جدا بما فيه الكفاية حتى إنها لا تحجب المميزات السطحية، وقد يكون مصدرها من الإنفجارات على طول الشقوقِ في سطحِ القمر والتي تراجعت إلى السطح على شكل ثلج أَو رماد.

 



 

Image Credit : A. Tayfun Oner

 

أكثر ما يلفت الانظار في القمر هو ما يميزه من تضاريس تشبه الخصلات والتي هي لامعة كما تظهر في الصورة أعلاه وتوجد في نصفه البعيد (الذي لا يواجه كوكبه)، أغلب هذه الخصلات تمتد من الحفرة الكبيرة المسماه أماتا (Amata) لكنها لا تشبه الأشعة الناتجة عن الحفرةِ، فبعضها يرتبط بمعالم طبوغرافية، وهذا يوحي بأنها ناتجة عن ترسبات سطحيةَ مِن ثلج ناتج عن التمزقات التكتونية في القمر.

---

باندورة



متوسط المسافة من زحل 141,700 كيلومتر
 
قطر القمر ( 114 × 84 × 62 ) كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

هو رابع قمر بعدا عن زحـل، لايأخذ شكلا كرويا، يبعد عن كوكبه بمقدار 141,700 كيلومتر ويقع خارج حدود الحلقة F لحلقات زحـل، إكتشف من صور إلتقطتها مركبة الفضاء فواجير، تظهر على سطحه أثار لضربات عنيفة، ويبلغ أكبر حفرتان بقطر يتراوح 31 كيلومتر.

 

لا توجد على سطحه وديان أو أخاديد، فسطحه مستوي فيما عدا الحفر التي ضربته خلال عصوره الجيلوجية. قامت مركبة الفضاء كاسيني بالاقتراب منه لمسافة 52,000 كيلومتر لتصويره وجمع بيانات عنه، والصورة المرفقة هي من تلك المركبة.

---------------

مايماس





متوسط المسافة من زحل 185,520 كيلومتر
 
قطر القمر 392 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

إكتشفة ويليام هيرتشيل William Herschel   عام 1789، وميماس القمر السابع من حيث الترتيب بين أقمار زحل المعروفة، يتكون في معظمه من الثلج المائي مع كمية صغيرة من الصخور.

 

سطح ميماس تغطيه حفرة عملاقة تعرف بإسم حفرة هيرتشيل وبمساحة تبلغ 130 كيلومتر؛ تغطي تقريبا ثلث مساحة القمر. جوانب حفرة هيرشيل بإرتفاع يبلغ تقريبا خمسة كيلومترات، أجزاء في أرض الحفرة بعمق 10 كيلومترات، والمرتفع في المركز على إرتفاع يبلغ ستة كيلومتر فوق أرضية الحفرة. التأثير الذي جعل هذه الحفرة لا بد وأنها أثرت على مسار القمر، ويمكن أن ترى الكسور على الجانب الاخر للقمر الذي قد يكون بسبب نفس التأثير.

 

سطح القمر مشبع بالحفر. لكن لا توجد حفرة كبيرة مثل حفرة هيرتشيل. هذا يجعلنا نعتقد بأنه وفي تاريخه المبكر قد ضرب بأجسام من المحتمل أن تكون أكبر من تلك التي سببت حفرة هيرتشيل أكبر والذي قد يكون مزق القمر بالكامل ومحى دليل التأثيرات الكبيرة السابقة، ثم إلتئم القمر ثانية لتشكيل ميماس الحالي.

----

ايباتوس



متوسط المسافة من زحل 3,561,300 كيلومتر
 
قطر القمر 1,460 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------


اكتشف هذا القمر كاسيني Giovanni Domenico Cassini عام 1671، ثالث أكبر أقمار زحل والسابع عشر من حيث البعد.

 

كل أقمار زحل ماعدا فيبي وإيباتوس يدوران حول مستوى خط إستواء زحل تقريبا. على العكس من باقي أقمار زحل فإن مدار إيباتوس يميل تقريبا بمقدار 15° .

 

هناك منطقة تمتلئ بحفر مظلمة وعميقة تسمى Cassini Regio وتغطي تقريبا نصف مساحة القمر (الصورة على اليسار). وهذا الوجه هو الذي يواجه إتجاه حركة إتباتوس المدارية دائما حول زحل، ضمن هذه المنطقة وخصوصا قرب خط الإستواء توجد مناطق مظلمة وكلما انتقلتا شمالا نجد التضاريس السطحية ألمع إلى ان نصل قرب القطب حيث المواد المتجمدة الألمع والتي تعكس أكثر من 60 بالمائة من الضوء.

 

هناك حوض قديم بعرض 400 كيلومترا يظهر فوق المركز. به حفر كثيرة أصغر وأحدث والحافة محددة بمنحدرات حادة تصل إلى أرضية الحوض. العديد من هذه المنحدرات، بالإضافة إلى جدار الحفر القريبة تبدو لامعة، من المحتمل بسبب طبقة مكشوفة من الثلج الواضح نسبيا. خصوصا في منتصف خطوط العرض، يظهر المنحدر الألمع مواجه نحو القطب،وفي أغلب الأحيان، المنحدرات العكسية المواجه للجنوب مغطاه بمواد ذات سطوع أقل.
 

 
---

تيثيس





متوسط المسافة من زحل 294,660 كيلومتر
 
قطر القمر 1060 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

إكتشفه جوفاني كاسيني Giovanni Domenico Cassini عام 1684، وهو التاسع من حيث البعد من زحل، ويتكون في معظمه من الماء المتجمد.

 

النصف الغربي من القمر تغلب عليه مساحة عبارة عن حفرة ذا تأثير إرتطام ضخم، وتسمى أوديسي Odysseus، قطرها يبلغ 400 كيلومتر تمثل تقريبا 2/5 حجم القمر. مثل هذا الارتطام والذي لم يحطم القمر يدل بأنه لربما كان سائلا أو على الأقل ليس صلب جدا في ذلك الوقت. الحفرة مستوية جدا الآن (أو بالضبط أكثر، يتوافق مع شكل تيثيس Tethys الكروي)، مثل الحفر على كاليستو Callisto، بدون حافات عالية وقمم المركزية مثلما على قمر الارض وعطارد.
 

هناك ميزة رئيسية اخرى على Tethys وهي وادي ضخم يسمى إيثيكا شازما Ithaca Chasma بعرض 100 كيلومتر وبعمق من 3 إلى 5 كيلومترات ويسير نحو 2000 كيلومتر، ويمر خلال ثلاثة ارباع محيط القمر.

 
-----

انثيلادوس





متوسط المسافة من زحل 238,020 كيلومتر
 
قطر القمر 498 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

اكتشف هذا القمر ويليام هيرتشيل عام 1789، وفي ترتيب أقمار زحل يعتبر السادس من حيث الحجم، والرابع عشر من حيث البعد، ويقع مداره ضمن الحلقة الاخيرة E والابعد. من الاقمار التي تعكس كل الاشعة الساقطة عليه، فهو يعكس 100% تقريبا من أشعة الشمس الساقطة عليه بفعل سطحه المتكون من الثلج.

 

تضاريس القمر تعتبر ذات تشكيلة واسعة من تضاريس قديمة، وحفر عميقة حديثة نسبيا، بعض المناطق السطحية حديثة بعمر 100 مليون سنة فقط.

 

ويعتبر هذا القمر واحد من ثلاث أجسام في النظام الشمسي الخارجي (مع قمرِ المشتري آيو Io وتريتون Triton قمر نبتون) قد لوحظ وجود إنفجارات نشطة عليهم. ومن تحليل الغازات المنبعثة من تلك الانفجارات على أنسيلادوس تمكن العلماء من تخمين وجود طبقة من الماء السائل داخل طبقات القمر، وقد عزز ذلك الاكتشاف الرآي الذي يقول إن مواد الحلقة E هي من المواد النبعثة من انسيلادوس.

 

ومن خلال رحلة كاسيني إكتشف العلماء تصريف غني بالماء في منطقة القطب الجنوبي للقمر. هذا الإكتشاف، مع وجود إفلات للحرارة الداخلية والقليل جداً من تأثير الإرتطامات في المنطقة القطبية الجنوبية، تلك العوامل توضح أن Enceladus ما زال نشط جيولوجيا إلى اليوم.

------

اقمار اخرى
تليستو - Telesto



متوسط المسافة من زحل 294,660 كيلومتر
 
قطر القمر 29 كيلومتر ( 28× 36 × 34 )
 

 

من أصغر أقمار المجموعة الشمسية مع القمر كاليبسو، إكتشف من قبل مجموعة من العلماء هم سميث Smith وريتسيما Reitsema ولارسون Larson وفونتين Fountain في 1980 عام من خلال المتابعة الأرضية، ويدور في مدار واحد مع كاليبسو وتيثيس.


--------------------------------------------------------------------------------

 

كاليبسو - Calypso

 



متوسط المسافة من زحل 294,660 كيلومتر
 
قطر القمر 26 كيلومتر ( 34× 22 × 22 )
 

 

من أصغر أقمار المجموعة الشمسية مع القمر تليستو، إكتشف من قبل مجموعة من العلماء هم باسكو Pascu وسيدلمان Seidelmann وبوم Baum وكيوري Currie في 1980 عام من خلال المتابعة الأرضية، وهو يدور في مدار واحد مع تليستو وتيثيس.


--------------------------------------------------------------------------------

 

جاينوس - Janus

 



 

متوسط المسافة من زحل 151,472 كيلومتر
 
قطر القمر 178 كيلومتر ( 196× 192 × 150 )
 

 

إكتشفة العالم الفرنس اودوين دولفيس Audouin Dollfus عام 1966.

 

تملئ الحفر الكبيرة القمر جاينوس على نطاق واسع وبعدة حفر أكبر من 30 كيلومتر مع قليل من الخطوط، كما يبدو سطحه أقدم من سطح القمر بروميثيس Prometheus لكنه أصغر من القمر باندورا Pandora.

 

 جاينوس Janus و إيميثوس Epimetheus لهما مدار مشترك. يختلف نصف قطر المدار لكلا منهما بنحو 50 كيلومتر تقريبا، أقل من قطر كل منهما. سرعهم المدارية متساوية تقريبا للاقل، الأسرع يبطئ عندما يجتاز الآخرو. وعندما يقتربون من بعضهم البعض يتبادلون قليلا من الزخم، والنتيجة النهائية هي من يدفع الذي في المدار الادني ليصبح في المدار الاعلى، وينزل من في المدار الاعلى إلى المدار الاقل، وهكذا يتم تبادل المدارات بينهما. وهذا التبادل يتم مرة كل أربع سنوات.


--------------------------------------------------------------------------------

 

إيمثيوس - Epimetheus

 

 



 

متوسط المسافة من زحل 151,422 كيلومتر
 
قطر القمر 115 كيلومتر ( 144× 108 × 98 )
 

 

 

لاحظه أولا والكر Walker عام 1966 ولكن الامر إلتبس عليه بين هذا القمر والقمر جاينوس لاشتراكهما في مدار واحد، لذلك فرسميا يتشارك والكر مع فونتان Fountain ولارسون Larson الذين أعلنا إكتشافهما عن هذا القمر وأن هناك قمران يشتركان في مدار واحد، وهذا ما أثبت خلال رحلة فواجير 1 عام 1980.

 

يحتوي القمر على عدة حفر قطرها أكبر من 30 كيلومتر، بالإضافة إلى حواف كبيرة وصغيرة وأخاديد عدة، وتشير الحفر بأنه من الاقمار القديمة.


--------------------------------------------------------------------------------

بان - Pan

 



 

متوسط المسافة من زحل 133,583 كيلومتر
 
قطر القمر 20 كيلومتر
 

 

أقرب أقمار زحل ويقع ضمن قسم إنكي Encke Division لحلقة زحل A ، وقد إكتشف من قبل مارك شوولتر Mark R. Showalter عام 1990 من خلال الصور التي إلتقطتها رحلة فواجير عام 1980، وقد تم التأكد من ذلك خلال رحلة كاسيني الاخيرة.

 

الأقمار الصغيرة قرب الحلقات تتسبب في موجات تؤثر في الحلقات. قبل إكتشاف القمر بـان، كان تحليل تلك التأثيرات في حافة حلقة زحل A  تتنبأ بوجود قمر صغير يسبب تلك التأثيرات. وبفعل ذلك تمت إعادة فحص صور فواجير 1 بعد 10 سنوات وتم على أساسه إعلان الإكتشاف.


--------------------------------------------------------------------------------

 

أطلس - Atlas

 



متوسط المسافة من زحل 137,670 كيلومتر
 
قطر القمر 30 كيلومتر ( 40× 20 )
 

 

ثاني أقمار زحل، إكتشفه تيرلي R. Terrile عام 1980 من خلال صور رحلة فواجير.

 

أطلس يعتبر قمر راعي ( Shepherd Satellite ) للحلقة A، والقمر الراعي هو القمر الذي يعيق توسع الحلقة الكوكبية من خلال قوته الجذبية.


--------------------------------------------------------------------------------

 

برامثيوس - Prometheus

 



 

متوسط المسافة من زحل 139,350 كيلومتر
 
قطر القمر 91 كيلومتر ( 145× 85 × 62 )
 

 

ثالث أقمار زحل بعدا، إكتشفه كولين وأخرون S. Collins & others عام 1980 من خلال الصور التي إلتقطها فواجير.

 

يظهر على سطحه عدد من الحواف والوديان وعدة حفر يبلغ قطرها حوالي 20 كيلومتر، ولكنه أقل حفرا من الأقمار المجاورة له باندورا Pandora وجاينس Janus وإمثيوس Epimetheus.

 

يعتبر قمر راعي ( Shepherd Satellite ) داخل الحلقة F، والقمر الراعي هو القمر الذي يعيق توسع الحلقة الكوكبية من خلال قوته الجذبية.


--------------------------------------------------------------------------------

هايبيريون - Hyperion

 



 

متوسط المسافة من زحل 1,481,000 كيلومتر
 
قطر القمر 205× 130 × 110
 

 

إكتشفه وليام بوند William Cranch Bond  عام 1848، وهو أحد اغرب أقمار زحل التي تم ملاحظتها، له جسم إسفنجي غريب الشكل مملوء بحفر كثيرة ومظلمة، ويتميز هذا القمر بشكل خاص بحمرة في اللون عند النظر إليه باللون الطبيعي.

 

الصور الجديدة للقمر والتي إلتقطتها المركبة كاسيني في سبتمبر 2005 توضح سطح منقط بالحفر وقد تعدل بفعل بعض العمليات التي جرت عليه، وهي ليست مفسرة للان، لخلق هذا الشكل الإسفنجي الغريب، على خلاف سطح أي قمر آخر لزحل. وتكشف الصور التفاصيل الهشة للقمر والإختلافات في اللون عبر السطح الغريب الشكل التي قد تمثل إختلافات في تركيب المواد المكونه له.



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
اورانوس



متوسط المسافة من الشمس 2,870,990,000 كيلومتر
 
قطر الكوكب 51,118 كيلومتر
 
فترة الدوران حول الشمس 84.01 سنة أرضية
فترة الدوران حول نفسه ( اليوم على أورانوس) 17.9 ساعة أرضية

 


--------------------------------------------------------------------------------

كوكب اورانوس ثالث اكبر كوكب في مجموعتنا الشمسية  وسابع كوكب بعدا عن الشمس، اكتشف عام 1781 بواسطة العالم وليام هيرتشيل، وهو عملاق غازي مثل المشتري وزحل، يتكون في معظمه من الميثان والايثان.

يظهر الكوكب باللون الاخضر والازرق ويعود ذلك الى سحب الميثان المتكون في غلافه الجوي العلوي والذي يعطيه هذا اللون ولان غاز الميثان يحصر الضوء الأحمر ولا يسمح لذلك اللون للهروب، وسحبة الكثيفه تغطي معالم سطحه الداخلي، ويؤكد لون الكوكب المائل للزرقة الخفيفة حقيقة أنه مغطّي بالغيوم، والى جانب غيوم بلورات الميثان في الجو هناك ضباب متكون من الإيثان عند مستويات عليا في الجو، جزيئات الغيوم تكرر نفسها بشكل ثابت، أولا تتكون ثم تحطم البلورات الأثقل، ذلك إشارة ان جو اورانوس ما زال يتطور منذ تشكيله خارج السديم الشمسي. وبسبب ان اورانوس يستند على جانبه، فله فصول غريبة جدا، تحركات الغيوم تشير الى ذلك، مثل المشتري وزحل، الطقس الأساسي لاورانوس يمكن أن يوصف على انه ذا خطوط نمطية من الرياح، هذا يعني بأن اورانوس مثل المشتري وزحل.

 

التركيب الداخلي

التركيب الداخلي لاورانوس يتكون اساسا من ميثان على شكل ثلج، ويبدأ الثلج بالتشكيل في جو اورانوس، قرب طبقة غيوم الميثان، وتستمر كمية الثلج في الهواء بالازدياد حتى تصل الى طبقة الثلوج الذائبة ثم بعد ذلك الثلج الصلب، هذا الثلج دافئ ويمكن أن يتدفق مثل الصخور في طبقة الوشاح الداخلية لأرض الكوكب.

بالمقارنة مع المشتري وزحل، اورانوس له هيدروجين معدني اكثر قليلا منهم، وهناك ثلج أكثر بكثير، حيث ان الغلاف المغناطيسي يتولد من الطبقة المعدنية، هذا يعني بأن اورانوس يجب أن يمتلك غلاف مغناطيسي أصغر بكثير من المشتري.

مركز اورانوس مكون من العناصر المعدنية الثقيلة والصخور، عندما تكونت الكواكب من الغيمة الشمسية، قطع الصخور الثقيلة تجمعت داخل الكوكب المتشكل، وعندما أنهى الكوكب تشكيله، تمركزت هذه القطع الثقيلة للصخور في منتصف الكوكب، وفي النهاية المادّة الصخرية الثقيلة في المركز أصبحت قلب.

في داخل اورانوس، طبقات الثلج دافئة بما فيه الكفاية للتحرك والتدفق من الداخل الى الخارج، بعض العلماء يعتقدون ان داخل اورانوس ربما له نوع مختلف من الحركة.
 

الغلاف الغازي للكوكب


الجزء الغازي للكوكب كان أكبر بكثير من الجزء الصخري، ذلك بسبب أن كمية الغاز والثلج الذي جاءا إلى اورانوس في البداية إعتمدا على مكان اورانوس في الغيمة الشمسية الأصلية. الحرارة المتبقية من عملية تشكيل اورانوس ممكن انها تؤثر حاليا على الحركات في جو اورانوس.

والمناخ في اورانوس يتبع طريقة مخالفة للارض حيث ان القطب الشمالي للكوكب يواجه الشمس خلال نصف العام ( الربيع والصيف ) فيكون الهواء دافئا وينتقل الى المكان الابرد جهه القطب الجنوبي البارد بعكس الارض التي تنطلق الرياح من خط الاستواء الدافي والمواجه للشمس وتتجه الى الاقطاب الابرد جوا. لذلك فإن القطب الشمالى للكوكب دائما يقابل الشمس.


حلقات اورانوس

 

مثل باقي الكواكب الغازية الأخرى، يمتلك اورانوس حلقات، وهي داكنة لكنها مثل زحل تتكون من الجزيئات الكبيرة التي يتراوح قطرها بحدود 10 أمتار بالأضافة إلى الغبار الخفيف.


يعرف للان احدى عشر حلقة للاورانوس، كلها حلقات خافتة جدا؛ وألمع حلقة تعرف بإسم إبسلون Epsilon. وتعتبر حلقات اورانوس الأولى بعد زحل التي تم إستكشافها، الامر الذي كان مهما وجعلنا نعرف بأن الحلقات ليست ميزة لكوكب زحل لوحده بل باقي الكواكب الغازية.

 

الغلاف المغناطيسي

الغلاف المغناطيسي لكوكب اورانوس متوسط الحجم، لكنه ما زال أكبر بكثير من غلاف الأرض المغناطيسي، يحمل كلّ أقمار اورانوس، من المتوقع انه تكون في منتصف الكوكب وبالثلج بدلا من الحديد في القلب، ويبدو ان هذا الغلاف المغناطيسي ينتج الحركات من الطبقات المتجمدة داخل الكوكب.

الغلاف المغناطيسي للكوكب له ميل غريب جدا. الميل المتطرف، إندمج مع الميل المتطرف لاورانوس نفسه، جعل منه هذا الغلاف المغناطيسي الغريب، والذي له تركيب ملتوي.

تعتقد النظريات الرياضية بأن حلقات اورانوس تسحب الجزيئات الموجودة في الغلاف المغناطيسي إلى الغلاف الجوي.

يمتلك أورانوس أكثر من سبعة وعشرون قمرا معروفا بالإضافة الى ما يكتشف من أقمار ولم يطلق عليها أسما،

-----

ميرندا





متوسط المسافة من أورانوس 129,780 كيلومتر
 
قطر القمر 472 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

ميراندا قمر صغير، سطحه على خلاف أي شئ في النظام الشمسي بالسمات التي تميزه فالتضاريس مخلوطة بعشوائية، تشمل صدوع ووديان ضخمة بعمق حوالي 20 كيلومتر، وخليط من طبقات قديمة وحديثة. يعتقد العلماء بأن ميراندا أنه تعرض لارتطامات ضخمة جدا أدت إلى تحطمه بحدود خمس مرات خلال عملية تطوره، وبعد كل تحطم كان القمر يعيد تجميع نفسه من البقايا مما يجعل أجزاء من اللب تظهر على السطح وتدفن أجزاء كانت على السطح داخل اللب، وما زالت تلك نظريات ولكن السبب الحقيقي ما زال مجهولا.

 

درجة الحرارة التي تبلغ -187° مئوية وتنوع النشاط التكتوني على هذا القمر جعلت العلماء يعتقدون بأن هناك مصدر حرارة إضافي مثل التدفئة المدية والتي سببها شدة جاذبية اورانوس، بالإضافة لبعض الوسائل الاخري التي ولابد وأنها ساهمت في تدفق المادة المتجمدة في درجات الحرارة المنخفضة.
 
---
ايريل





متوسط المسافة من أورانوس 191,240 كيلومتر
 
قطر القمر 1,158 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

 ألمع أقمار اورانوس، وقد إكتشفه العالم ويليام لاسيل عام 1851.

 

سطحه ملئ بالحفر، لكن أكثر التضاريس بروزا هو شقوق الوديان الممتدة والتي تمر عبر كامل السطح. وتتشابة مع تلك الوديان الموجودة على المريخ، وتظهر طبقات الوادي كما لو كانت نحتت عن طريق مواد سائلة. ولكنه ليس ماءا لأن الماء يكون تأثيرة مثل تاثير الفولاذ في هذه درجات الحرارة. من الممكن انه ناتج عن تدفق الأمونيا أو الميثان أو أول أكسيد الكربون


----
اوبرون





متوسط المسافة من أورانوس 582,600 كيلومتر
 
قطر القمر 1,523 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

 إكتشفه العالم ويليام هيرتشيل عام 1787.

 

هذا القمر يتميز بقدمه، وبه حفر شديدة نتجت عن تأثير إرتطامات كبيرة، وسطحه متجمد، وهناك جبل مرتفع يبلغ إرتفاعه نحو 6 كيلومترات، كما يبدو على بعض مناطق سطحه خطوط ذات لمعان تشبه تلك الموجودة على قمر المشتري كاليستو Callisto.


-----
تيتينيا





متوسط المسافة من أورانوس 435,840 كيلومتر
 
قطر القمر 1,578 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

 

أكبر أقمار اورانوس، ويتكون من خليط من الماء المتجمد نسبة تتراوح بين 40 و 50 % والباقي صخور، إكتشفه العالم ويليام هيرتشيل عام 1787.

 

يميز سطحة عدد قليل من الاحواض التي تكونت نتيجة إرتطامات قوية، ولكنه مغطي بحفر صغيرة وصخور قاسية وصلبة.

 

احدى النظريات تاريخ القمر تقول بأنه كان ساخن بما فيه الكفاية لكي يكون سائل، ثم برد السطح أولا ؛ وعندما برد من الداخل تمدد ليجبر السطح على التصدع ويؤدي إلى ضهور الوديان التي نراها اليوم.
 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
نبتون





متوسط المسافة من الشمس 4,504,000,000 كيلومتر
 
قطر الكوكب 49,532 كيلومتر
 
فترة الدوران حول الشمس 164.79 سنة أرضية
فترة الدوران حول نفسه ( اليوم على نبتيون) 16.11 ساعة أرضية


--------------------------------------------------------------------------------

 

كوكب نيبتون (ويطلق عليه توأم اورانوس) رابع اكبر كوكب في مجموعتنا الشمسية وثامن كوكب بعدا عن الشمس، اكتشف عام 1846 بعد 65 سنة من اكتشاف كوكب أورانوس حيث لوحظ اضطراب مسار أورانوس مما جعل العلماء يبحثون عن كوكب أخر بعد اورانوس.

 

هو كوكب غازي مثل المشتري و زحل واورانوس ولكنه شديد الشبه بكوكب اورانوس ويختلفوا عن الاخرين المشتري وزحل.

 

يبلغ قطره حوالى 49 الف كيلومتر وسنته - أي الوقت اللازم للدوران حول الشمس دورة كاملة- تعادل 165 سنة أرضية ويومه - أي الوقت الذي يلزمه ليدور حول نفسة دورة كاملة- تبلغ 16 ساعة أرضية ويبعد عن الشمس حوالي  4,479 مليون كيلومتر، ويميل على محوره بمقدار 29 درجة و36“. وتبلغ درجة الحرارة عند الغيوم –210 درجة مئوية.

 

الغلاف الجوي

 

الغلاف الجوي لنبتون يظهر خطوط نمطية من الغيوم. هذه الغيوم مشابه جدا لغيوم المشتري وزحل، ويشتهر الكوكب بوجود بقعة مظلمة عظيمة مشابهه للبقعة الحمراء العظيمة للمشتري، وهذه البقعة الداكنة كبيرة مثل ثقب عملاق تشبه الى حدا ما ثقب الاوزون الموجود على الارض وهي متغيرة في الشكل والحجم وقد تم ملاحظة البقعة خلال رحلة فواجير عام 1989 ثم اختفت او حجبت عام 1994 وما لبثت ان عادت ثانية بنفس الحجم وبنفس المكان ولكن في الشمال منه.

 

إن تاريخ الغلاف الجوي نبتون مشابه للكواكب العملاقة الأخرى، ويعتقد ان تركيب غيوم نبتون بأنه من جزيئات الميثان.

 

جو الكوكب يتكون مثل اورانوس في معظمه من غازي الميثان والايثان والايستلين، كما تتكون سحب الكوكب من ثلج الميثان في غلافه الجوي وهذا سبب ظهور الكوكب باللون الازرق والسحب الكثيفة تجعل الرؤية مسنحيلة على سطحه اضافة الى وجود العواصف والتي تبلغ سرعتها مئات الاميال.

 

حلقات نيبتون

 

توجد حلقات تحيط بالكوكب مثله في ذلك كمثل زحل واورانوس ولكنها غير واضحة فهي أظلم بكثير من حلقات زحل اللامعة حيث ان حلقات زحل من الثلج وبالتالي تعكس الكثير من الضوء، اما حلقات نبتون فهي من الصخور والغبار لذلك لا يعكسان نفس قدر الضوء.

 

الغلاف المغناطيسي

 

للكوكب حقل مغناطيسي ربما تكون بعد تكون الكوكب بوقت طويل. الغلاف المغناطيسي يشبه كثيرا اورانوس، متوسط الحجم لكن ما زال أكبر بكثير من الأرض. مثل اورانوس من المحتمل في المنتصف وبتأثير الثلج بدلا من الحديد في اللب.

 

الغلاف المغناطيسي لنبتون له ميل شاذ مثل اورانوس، تقريبا 60 درجة. لأن نبتون نفسه لا يميل ، لكن ما زال ذا تركيب فريد جدا.

 

النظريات الرياضية تعتقد أن حلقات نبتون تؤثر على حركة الجزيئات في هذا الغلاف المغناطيسي الفريد، وأيضا مسؤولة عن تواجد ثلاث طبقات صغيرة من البلازمسفيرPlasmaspheres بدلا من طبقة واحدة كبيرة.

 

حيث أن الغلاف المغناطيسي لاي كوكب يتولدان من مكونين اساسين هما :

 

    1- مواد مغناطيسية

    2- التحركات خلال المادة المغناطيسية

 

وطالما لدى الكوكب هاتين المكونين فإن العلماء يعتقدوا بأنه من الممكن أن يولد حقل مغناطيسي. فالكواكب الترابية تولد غلافا مغناطيسيا من خلال اللب الحديدي في المركزـ اما نبتون تقريبا فليس له قلب حديدي.

 

إن المادة المغناطيسية لنبتون تتولد من خلال القشرة المتجمدة، والتحركات خلال تلك القشرة تنتج الحقل المغناطيسي.

 

ينتج غلاف نبتون المغناطيسي شفقا مثل زحل لكنه ضعيف جدا، بالإضافة إلى الإشعاعات الراديوية والموجات الأخرى، مثل الموجات الصافرة والفحيح.

الاقمار

تريتون




متوسط المسافة من نيبتون 354,760 كيلومتر
 
قطر القمر 2,700 كيلومتر
 


--------------------------------------------------------------------------------

إكتشفه ويليام لاسيل عام 1846 بعد اسابيع قليلة من إكتشافه لكوكب نيبتون.

 

هناك القليل جدا من الحفر على سطح القمر وهو يعتبر سطح حديث نسبيا، وتقريبا  نصف القمر الجنوبي بالكامل مغطي بالثلج المتكون من النتروجين والميثان المتجمد.

 

لم يتكون تريتون من السديم الشمسي؛ وقد يكون تشكل في مكان أخر وربما في حزام كيوبر Kuiper وأسره نيبتون، فطبيعة مداره الغير عادية وتشابه معظم الصفات بين بلوتو وتريتون، وخروج نيبتون عن مسار بلوتو في بعض فترات دورانه مما يفسر طبيعة الإتصال التاريخي بينهم، وهذا هو التفسير الموجود حاليا.

 

تريتون له مدار عكسي، وهو القمر الوحيد بهذا الحجم يدور بطريقة عكسية حيث أن الاقمار التي تدور عكسيا لايتجاوز حجمها عُشر حجم هذا القمر مثل أقمار المشتري Ananke و Carme و Pasiphae و Sinope وقمر زحل فيبي، وبسبب مداره العكسي فقد تكونت تفاعلات مدية بينه وبين كوكبه الامر الذي تجعل طاقته تستنفذ وإضعاف مداره، وسوف يحدث في المستقبل البعيد أن تريتون سوف يتحطم، إما مشكلا حلقة تدور حول الكوكب أو يسقط على كوكبه.

 

ويمتلك تريتون غلافا جويا ولكنه ضعيف جدا (حوالي 0.01 مليبارMillibar)، ويتكون في غالبه من النتروجين مع كمية صغيرة من الميثان وتمتد لمسافة 5-10 كيلومتر.

درجة الحرارة على سطح تريتون - 235 مئوية، وهذا يعود إلى نسبة عكسه لاشعة الشمس الذي بدوره يعني بأن القليل من ضوء الشمس هي التي تتسرب داخله، وفي مثل تلك الحرارة فإن الميثان والنتروجين وثاني أكسيد الكربون تتجمد وتتصلب.

 

أكثر ما يثير الإهتمام وغير متوقع هو براكين الثلج، المادة المتفجرة كانت من النتروجين السائل والغبار والميثان المتكونة تحت السطح، وقد تم مراقبة مثل هذا البركان خلال رحلة فواجير عندما لوحظ عمود منطلق بإرتفاع ثمانية كيلومترات فوق السطح وإمتدت لنحو مسافة 140 كيلومتر بفعل إتجاه الريح.

 

ومن المعروف ان تريتون وقمر المشتري ايـو Io وكوكب الزهرة إضافة إلى الأرض هي الأجسام الوحيدة في النظام الشمسي المعروف عنها وجود نشاط بركاني ما زال نشطا في الوقت الحاضر.
 
بروتيوس - Proteus

 



 

متوسط المسافة من نيبتون
 117,600 كيلومتر
 
قطر القمر
 418 كيلومتر (436 × 416 × 402)
 

 

إكتشف عام 1989 خلال رحلة فواجير 2 ، وهو ثاني أكبر أقمار نيبتون بعد تريتون، شاذ الشكل (غير كروي) وعلى سطحه أثار لحفر كبيرة ولكن لم يلاحظ عليه أية دلائل لنشاط جيولوجي.

 


--------------------------------------------------------------------------------

 

نيريد - Nereid


 

متوسط المسافة من نيبتون
 5,513,400 كيلومتر
 
قطر القمر
 340 كيلومتر
 

 

أكتشفه كيوبر عام 1949، وهو ثالث أقمار نيبتون من حيث الحجم ويعتبر أبعد قمر له تم إكتشافة إلى الان، مداره من أكثر المدارات غرابه عن أي كوكب أو قمر في النظام الشمسي؛ مسافته عن نبتون تتفاوت من 1,353,600 إلى 9,623,700 كيلومتر، وتدل هذه الغرابه في مداره إلى أنه قد يكون من أجسام حزام كيوبر Kuiper وأسره نيبتون.

 


--------------------------------------------------------------------------------

 

لاريسا - Larissa

 



 

متوسط المسافة من نيبتون
 73,600 كيلومتر
 
قطر القمر
 193 كيلومتر  (208 × 178)
 

 

يعتبر هارولد ريستيما Harold Reitsema مكتشف لاريسا إعتمادا على ملاحظات أرضية، ومثل بروتيس Proteus يعتبر لاريسا شاذ الشكل (غير كروي) وتظهر على سطحة أثار حفر شديدة.

 


--------------------------------------------------------------------------------

 

نياد - Naiad




 

متوسط المسافة من نيبتون
 48,200 كيلومتر
 
قطر القمر
 58 كيلومتر
 

 

آخر الأقمار التي إكتشفت لنيبتون وذلك في عام 1989 من قبل فواجير 2، وهو أقرب الاقمار إلى نيبتون، ومثل باقي اقمار نيبتون الصغيرة يعتبر نياد شاذ وغير كروي.

 


--------------------------------------------------------------------------------

 

ثيلسـا - Thalassa

 



 

متوسط المسافة من نيبتون
 50,000 كيلومتر
 
قطر القمر
 80 كيلومتر
 

 

ثاني أقرب أقمار نيبتون، إكتشف عام 1989 من قبل فواجير 2، وهو مثل باقي اقمار نيبتون الصغيرة ويعتبر ثيلسا شاذ وغير كروي.

 


--------------------------------------------------------------------------------

 

ديسبينا - Despina

 



 

متوسط المسافة من نيبتون
 52,600 كيلومتر
 
قطر القمر
 148 كيلومتر
 

 

ثالث أقرب أقمار نيبتون، إكتشف عام 1989 من قبل فواجير 2، وهو مثل باقي اقمار نيبتون الصغيرة يعتبر ديسبينا شاذ وغير كروي.

 


--------------------------------------------------------------------------------

 

جالتي - Galatea

 



متوسط المسافة من نيبتون
 62,000 كيلومتر
 
قطر القمر
 158 كيلومتر
 

 

رابع أقرب أقمار نيبتون، إكتشف عام 1989 من قبل فواجير 2، وهو مثل باقي اقمار نيبتون الصغيرة يعتبر جالتي شاذ وغير كروي.

 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي


لو إعتقدنا أن جولتنا في النظام الشمسي تنتهي عند نبتون أو بلوتو، فإننا نكون قد وضعنا أنفسنا في حيز ضيق جدا ونكون قد ظلمنا شمسنا بما لها من قوة ولم نقدر ما هي المسافات التي تفصل النجوم بعضها عن بعض.


كواكب النظام الشمسي قريبة جدا نسبيا من الشمس إذا ما قارنا ذلك مع الفضاء الواسع الذي بين النجوم، وكما نعرف أن بلوتو يدور حول الشمس في مسافة متوسطة تقدر بأربعين مرة مسافة الأرض عن الشمس أي أربعون وحدة فكلية، رغم ذلك فإن النجم الأقرب إلى النظام الشمسي ( نجم الفا قنطريوس) يبعد عنا 260,000 مرة المسافة بين الأرض والشمس، بيننا وبين ذلك النجم صحراء شاسعة واسعة هائلة من الفضاء الواسع بين النجوم.

أكثر المذنبات، مثل مذنب هال بوب Hall Bopp وهايكوتيك Hyakutake، لوحظوا وكانوا قريبين نسبيا، هال بوب كان على نحو بعيد جدا من الشمس من أي مذنب آخر حتى الآن، وكان أبعد من المشتري.

لكن تلك المذنبات لابد وانها تجئ من مكان ما حيث تصبح تلك المذنبات باردة جدا (وإلا تبخروا بسرعة بفعل وتأثير الشمس) ونحن لا نستطيع رؤيتهم هناك، فلابد وانهم يجيئوا من مكان بعيدا جدا عن الشمس.


في خمسينات القرن السابق قاس العالم جان أورت Jan Oort مدارات المذنبات وإستنتج بأنهم لابد وانهم جاؤا من غيمة كروية واسعة مركزها الشمس ويمكن أن تكون كبيرة جدا وبقطر يبلغ حوالي السنة الضوئية، وأي مذنب أو جسم قد يستغرق ملايين السنوات ليدور دورة واحدة حول الشمس من على تلك المسافة، وقد أطلق عليها سحابة أو غيمة أورت.

لكن ذلك لا يوضح ملاحظة بسيطة وهي أن العديد من مذنبات المدى القصير (مذنبات المدارات القصيرة) لا تبدو انها تجئ من تلك المسافة وفي إتجاهات عشوائية، كما هم في تلك الغيمة الكروية، لكن يبدو أنها من مستوى يتوافق ومدارات كواكب نظامنا الشمسي. عالم فلكي آخر وهو كيوبر Kuiper، أبدى إقتراحا وقتها بأن هذه الأجسام جاءت من مكان أقرب كثير إلى الشمس، وإستقرت في قرص مستوي أقرب يفسر مدارات تلك المذنبات.


ولسنوات لم يكتشف أحد أجسام من داخل حزام كيوبر، لكن في عام 1992 إكتشف العالمين ليو وجيويت Jewitt & Luu جسما هناك واطلق عليه إسم 1992 QB1 ، وقد كان أول شئ مؤكد وجوده فيما بعد مدار بلوتو.

ومنذ ذلك الحين وجد العشرات منها، وهم أجسام خافتة جدا وصغيرة جدا، والكثير منهم يبدو بلون مائل للحمرة قليلا، الامر الذي قد يشير إلى إمكانية وجود مركبات عضوية (والتي هي ضرورية للحياة، لكن لا يعني ذلك بالضرورة أن هذه الأجسام عليها حياة)، ويصنف بلوتو كواحد من تلك الأجسام، وهذه الاجسام ربما تشكلت بطريقة تختلف عن الكواكب الأخرى الموجودة بالمجموعة الشمسية.

 
----------------------





كان بلوتو يعتبر الكوكب الأبعد من الشمس وإلى حد بعيد الأصغر، ولكن حديثا انتهى الجدل الدائر بخصوصه، وتم فصله عن اخوته في المجموعة الشمسية لتصبح ثمانية كواكب، وإعتبر أن بلوتو هو كويكب مصدره من حزام كيوبر لوجود إختلافات كثيرة بينه وبين سائر الكواكب الاخرى، فقد كان هناك بعض العلماء من يعتبرون ان تصنيف بلوتو الأفضل هو كويكب أو مذنب كبير بدلا من كونه كوكب، والبعض يعتبرونه الجرم الأكبر في حزام كيوبر Kuiper، وهناك افضلية للرأي الأخير.

 

 لطبيعة مدار بلوتو الغير عادي وكدلك القمر تريتون  قمر نيبتون والتشابه الكبير فيما بينهما يعزز فرضية وجود بعض الترابط التاريخي بينهما، ولقد كانت فكرة أن بلوتو لربما كان ذات مرة قمر تابع لنبتون، لكن هذا غير محتمل الآن، الفكرة الأكثر قبولا هي ان تريتون مثل بلوتو كان يتحرك في مدار مستقل حول الشمس وأسر لاحقا بجاذبية بنبتون، او ربما تريتون وبلوتو وكارون هم الأعضاء الوحيدين الباقين من أجسام مماثلة قذفت من غيمة اورت  Oort Cloud، أو مثل قمر الأرض قد يكون كارون نتيجة إصطدام بين بلوتو وجسم آخر.


اكتشف بلوتو في عام 1930 بالمصادفة عند العمل في حسابات كانت قد اهملت من قبل واعتبرت خاطئة وهي التي توقعت بوجود كوكب ما بعد نبتون مستندة على حركات اورانوس ونبتون، ولمعرفة الخطأ قام كلايد دبليو تومبو (Clyde W. Tombaugh) في مرصد لويل - أريزونا بعمل مسح دقيق جدا للسماء وعلى أثره تم هذا الاكتشاف.

بلوتو لم تزره اي مركبة فضائية من قبل، حتى تلسكوب هابل الفضائي لا يمكن الا أن يميز فقط الاشياء الكبيرة على سطحه، وهناك مهمة مخططة تدعى نيو هوريزون والتي سوف تنطلق في 2008 قاصدة ذلك الكويكب.

بلوتو له قمر تابع هو كارون Charon، إكتشف في عام 1978 بالمصادفة ايضا مباشرة وقبل حركته المدارية داخل النظام الشمسي الداخلي، لذلك كان من الممكن ملاحظة العديد من تحركات بلوتو حول التابع كارون وبالعكس وبحساب اي قسم في اي جسم سيغطي الجسم الاخر وفي اي وقت ومراقبة مدى سطوع المنحنى وقد كان الفلكيون قادرون على بناء خريطة من الضوء والمناطق المظلمة على كلا الجسمين.

نصف قطر بلوتو ليس معروفا بالتحديد، حددتها جي بي إل بـ 1137 مع نسبة خطأ +/- 8% مع ان الكتلة المجمعة لكل من بلوتو وكارون معروفة جيدا، اما الكتلة الفردية لكلا من بلوتو او كارون صعبة التحديد لأن ذلك يتطلب تحديد حركاتهم المتبادلة حول مركز كتلة النظام والتي تتطلب مقاييس أدق وأكثر بالاضافة الى صغرهما وبعدهم عنا.

مدار بلوتو من المدارات الشاذة جدا، فأحيانا يكون أقرب إلى الشمس من الكوكب نبتون، ويدور بلوتو بالإتجاه المعاكس من أغلب الكواكب الأخرى، وفترة مدار بلوتو هي 1.5 مرة أطول من فترة مدار نبتون، وايضا ميله المداري أعلى بكثير من الكواكب الأخرى، لذلك يظهر بأن مدار بلوتو يعبر مدار نبتون، ولكن ذلك لن يحدث ولن يصطدموا، ومثل كوكب اورانوس مستوى خط إستواء بلوتو تقريبا مساوى في الزوايا لمستوى مدارها.

درجة الحرارة السطحية على بلوتو تتفاوت بين -235 و-210 درجة مئوية، المناطق الأدفأ تقابل تقريبا المناطق التي تبدو أظلم في أطوال الموجة البصرية.

تركيب بلوتو مجهول، لكن كثافته (حوالي 2 جرام / سنتيمترمكعب) وتشير الدراسات بأن تركيبه محتمل ان يتكون من خليط من الصخور التي تمثل حوالي 70 % والماء بنسبة تبلغ حوالي 30 % مثل القمر تريتون، وتبدو المناطق اللامعة من السطح مغطاه بثلوج النتروجين وكميات أصغر وصلبة من ميثان وإيثان وأول أكسيد الكربون، اما تركيب المناطق الأظلم من سطح بلوتو فهي مازالت مجهولة ولكن قد يكون بسبب مواد عضوية بدائية أو ردود أفعال ضوء كميائية نقلت بالأشعة الكونية.

المعلومات المتوفرة قليلة حول الغلاف الجوي لبلوتو، من المحتمل انه يتكون أساسا من النتروجين مع بعض أول أكسيد الكربون والميثان وهو غلاف ضعيف جدا، وقد يكون الغلاف الجوي لبلوتو من غاز فقط عندما يمر بلوتو قرب الشمس، وأغلبية سنته الطويلة من غازات جوية تتجمد بسبب بعده عن مصدر الحرارة، فعندما يقترب من الشمس تهرب بعض الغازات إلى الفضاء وربما تتفاعل مع قمره كارون، مهمة ناسا التالية تخطط للوصول إلى بلوتو حينما يكون الغلاف الجوي لازال في حالته الغازية.




سيدنا Sedna جسم يشبه الكوكب إكتشف في حافة نظامنا الشمسي، وهو الكشف الأول لجسم كبير نسبيا داخل غيمة اورت Oort، التي هي مستودع الأجسام المتجمدة الصغيرة الذي تزودنا بالمذنبات التي تمر بالأرض.


سيدنا أبعد ثلاث مرات عن الأرض من بعد بلوتو، مما يجعله الأكثر بعدا في النظام الشمسي، ويوجد بعيدا جدا عن الشمس، في المنطقة الأبرد من نظامنا الشمسي، حيث درجة الحرارة لا ترتفع فوق -240 درجة مئوية، سيدنا بارد جدا لأنه يقترب من الشمس مرة أثناء مداره البالغة 10,500 سنة حول الشمس، من هذا البعد البالغ 130 بليون كيلومتر (84 بليون ميل) عن الشمس، ذلك يمثل 900 مرة مسافة الأرض من الشمس، وترى الشمس من على سيدنا نقطة لامعة مثل النجوم، ومن المتوقع ان يكون لهذا الكوكب قمر تابع له وهي قيد الدراسة والمتابعة من قبل الفلكيين، وهذا الكوكب الذي يدور حول شمسنا إكتشف من قبل باحثي ناسا في معهد التكنولوجيا بكاليفورنيا.


تتضمن السمات البارزة الأخرى لسيدنا حجمه ولونه الاحمر، فهو أكبر من كويكب وأصغر من كوكب، أحمر اللون وبعيدا بعيدا جدا وهو الجسم الأحمر الثاني في النظام الشمسي بعد المريخ، يبلغ حجمه ثلاث ارباع حجم بلوتو، وهو الجسم الأكبر المكتشف في النظام الشمسي منذ إكتشاف بلوتو في عام 1930.


تم هذا الاكتشاف بواسطة دكتور تشاد تروجيلي (Chad Trujillo) من مرصد جيميني في هاواي مع الفلكي ديفيد روبنواتز David Rabinowitz في 14 نوفمبر 2003 بإستعمال منظار 48 بوصة بمرصد Palomar Caltech قرب سان دياجو، وخلال أيام لوحظ بالمناظير في تشيلي وإسبانيا وأريزونا وهاواي، ومباشرة بعد ذلك منظار ناسا الفضائي Spitzer.


تم اكتشافه حديثا حيث تم الاعلان عنه في 15 مارس 2004 من قبل فلكيين في ناسا Mike Brown , Chad Trujillo ومن المتوقع ان يكون هذا الكويكب مكون من جليد الميثان او من جليد الماء ويميل للون الاحمر مثل المريخ، وتبلغ درجة الحرارة على سطحة حوالى 240 درجة مئوية تحت الصفر ومن الممكن ان يكون ابرد بكثير عندما يبتعد مساره عن الشمس.


وبسبب مداره الطويل فإن الكوكب سوف يكون اقرب والمع عندما يقترب من الشمس في غضون 72 عاما، ويمكن القول - للدكتور مايك براون من ناسا - ان اخر مرة كان هذا الكوكب قريب من الشمس كانت الارض في اخر مراحل العصر الجليدي.






وهو كويكب متجمد يدور حول الشمس في حقل من حطام متجمد من الاجسام يمتد سبعة بليون ميل في حزام Kuiper في مدار ما بعد نيبتون. إكتشف في 4 يونيو 2002 من قبل الفلكيين تشاد تروجيلو Chad Trujillo ومايكل براون Michael Brown في معهد التكنولوجيا بكاليفورنيا من صور التقطها تليسكوب صموئيل اوتشين Samuel Oschin في مرصد بوليمار Palomar. واعلن عن إكتشاف كواوار Quaoar في أكتوبر 2002، في إجتماع المجتمع الفلكي الأمريكي.

 

قطر كوار يساوي تقريبا 1,300 كيلومتر، ويبعد حوالي 6.5 بليون كيلومتر من الأرض، وأكثر من بليون ميل من بلوتو، ويحتاج الى 288 سنة ليدور حول الشمس. ومن هابل لا ترى تفاصيل سطح كوار المتجمد لأن الجسم بعيدا جدا.

 

وقد أعلن في السابع من فبراير من عام 2007 عن إكتشاف قمر تابع له وهو بقطر حوالي 100 كيلومتر.

 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
حزام كيوبر





في عام 1951 إقترح الفلكي جيرارد كيوبر Gerard Kuiper أن المذنبات المنتظمة ذوات القترة القصيرة لابد وان أتت من منطقة او مكان ما بعد نيبتون، واقترح ان هناك ركام وبقايا من النظام الشمسي ما زالت هناك.

 

هذه الفكرة تعززت بإدراك العلماء بأن ولابد من تواجد مجموعة منفصلة من المذنبات (اطلق عليها مسمى عائلة المشتري) هذه المجموعة تتصرف بنحو مختلف عن تلك المذنبات التي تأتي من المسافات البعيدة جدا لغيمة اورت Oort، كما انها تدور حول الشمس في فترة تكون أقل من عشرون عاما (مقابل 200 مليون عاما لما في سحابة اورت)، وبسبب أن مداراتهم تقع قرب مدار الأرض حول الشمس، وبالإضافة إلى أن كل تلك المذنّبات تدور حول الشمس وفي نفس الإتجاه مثل باقي كواكب المجموعة الشمسية.

 

وتأكدت فرضية كيوبر في أوائل الثمانينات عندما استخدم الحاسوب في أعمال محاكاة تشكل النظام الشمسي، وطبقا لهذه المحاكاة فإن هناك قرص من الحطام يمكن أن يتشكل طبيعيا حول حافة النظام الشمسي، وطبقا لهذا السيناريو فإن الكواكب تتكتل بسرعة في المنطقة الداخلية من المحيط النجمي للشمس، والحطام المتبقي سوف يبعد ويتجمع بتأثير جاذبية الشمس، وبذلك فإن المنطقة التي ما بعد نبتون (آخر العمالقة الغازية) يجب أن تكون هي حقل الحطام للأجسام المبعثرة والمتجمدة التي لم تلتئم لتشكيل كواكب.

 

ظل حزام كيوبر نظرية صحيحة نظريا دون وجود دليل مادي يدعمها حتى عام 1992 عند تم كشف جسم يبلغ قطره 240 كيلومتر ( سمى 1992QB1 ) في منطقة الحزام المشكوك فيها، تبع ذلك إكتشاف عدة أجسام بأحجام مماثلة لتؤكد وجود هذا الحزام، وبسرعة أصبحت النظرية حقيقية صحيحة.

 

لهذا فإن حزام كيوبر هو منطقة في الفضاء على هيئة قرص تقع بعد مدار نبتون وعلى بعد حوالي 50 وحدة فلكية، وتحتوي على الالاف من الأجسام المتجمدة الصغيرة، وهو يعتبر مصدر مذنبات الفترة القصيرة.


ويعتبر حزام كيوبر مهما لدراسة النظام الشمسي حيث ان من المحتمل ان أجسام حزام كيوبر هي بقايا بدائية جدا من المراحل المبكرة لتكون النظام الشمسي، كما يعتقد على نحو واسع بأنه مصدر مذنبات الفترة القصيرة، ويعتبر كمخزن لهذه الأجسام.


يعتقد بعض العلماء بأن تريتون وبلوتو مع قمره كارون مجرد أمثلة لأجسام من هذا الحزام، وكان اول جسم من حزام كيوبر إكتشف في عام 1992.

 

وطبقا للدراسات فيتوقع وجود ما يزيد عن مئة ألف جسم في هذا الحزام يتعدى قطرها الخمسون كيلومتر علاوة علي بلايين المذنبات التي تدور هناك، وقدر العلماء كتلة الحزام بعشر مرات كتلة الأرض. والحزام يتكون من جزء داخلي على بعد حوالي 50 وحدة فلكية وجزء ثان خارجي تتوزع أجسامه علي بعد 100 وحدة فلكية.
 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
سحابة اورت




 

سحابة اورت هي سحابة كروية هائلة تحيط بالنظام الشمسي وتمتد لمسافة ثلاث سنوات ضوئية، وتقع على بعد حوالي 30 تريليون كيلومتر من الشمس، هذه المسافة الشاسعة تعتبر على حافة جاذبية الشمس.

داخل هذه السحابة توجد المذنبات التي تعبر مليارات الكيلومترات، وهذه الأجسام مرتبطة بجاذبية ضعيفة للشمس، ويمكن أن تؤثر على مداراتهم نجوم أو أية قوة أخرى ويمكن أن تغير من مداراتهم ومسارتهم بكل سهولة، هذه القوة أو تلك ترسلهم الى النظام الشمسي الداخلي أو إلى الفضاء الخارجي البعيد، هذه هي حقيقة المذنبات الموجودة على الحافة الخارجية للسحابة اورت.

تركيب الغيمة يعتقد أن تشتمل على مركز كثيف بشكل نسبي والذي قد تمدد قرب مستوى الدائرة الظاهرية للشمس وملئت الحدود الخارجية بشكل تدريجي مكونة حالة ثابتة، سدس عدد أجسام الغيمة البالغ عددها حوالي ستة تريليون جسم أو مذنب ثلجي تقريبا يتواجد في المنطقة الخارجية اما البقية فتقبع في المركز الكثيف نسبيا.

وهناك قلق من عبور نجم أخر من خلال سحابة اورت أو حتى بالقرب منها - لما لهذا من تأثيرات على الغيوم العملاقة ومد هذه القوة، إن السحابة العملاقة إلى حد كبير لها كثافة هائلة أكثر من الشمس حيث أن تراكم وتجمع الهيدروجين البارد هو المكان الملائم لولادة النجوم والأنظمة التابعة لها مثل النظام الشمسي، لكن هذا يحدث بشكل نادر وكل حولي 300 إلى 500 مليون سنة، لكن عندما يصادف حدوث هذا يمكن أن يعيد ذلك عملية توزيع المذنبات بقوة خلال تلك السحابة.

قوة المد التي تؤثر على سحابة أورت تتولد من نجوم درب التبانة وبعض التأثير من مركز المجرة والمد الناتج عن الشمس والمذنبات التي تكون على مسافات مختلفة من هذه الكميات الهائلة للمادة، والقوة على المذنبات من هذا المد أعظم من القلق من مرور نجوم بالقرب من السحابة، والمذنبات التي تكون ما بعد 200,000 وحدة فلكية من السهل فقدانها في الفضاء السحيق، هذا التّأثير يساهم في ثبات حالة المذنبات الخارجية التي تتوزع بشكل عشوائي بعيدا عن الدائرة الظاهرية للشمس.

الكتلة الكلية للمذنبات في سحابة أورت يعتقد أن تكون 40 مرة من كتلة الأرض، هذه المسألة تجعلنا نعتقد أنها تكونت ونشأت في مكان مختلف بعيد عنا، هذا يوضح تنوع البنية الملاحظة في المذنبات.

تعتبر سحابة أورت هي مصدر المذنبات ذات المدارات الطويلة ومن المحتمل أيضا أن تكون للمذنبات المتوسطة ذات الميل الأعلى والتي قد جذبت في مدارات أقصر للكواكب، مثل مذنب هالي ومذنب سويفت توتال. والمذنبات يمكن أن تغير وتعدل من مداراتها أيضا بسبب تدفق وانبعاث الغاز والغبار من على سطحهم الثلجي كلما اقتربوا من الشمس. ويمكن ايضا ان تفقد المذنبات مسارتها وتضيع في الفضاء ومنهم من لديهم مدارات على نحو واسع من 200 سنة إلى مرة كل مليون سنة أو أكثر. اما المذنبات التي تدخل المنظومة الشمسية لأول مرة تكون قد جاءت من مسافة متوسطة تبلغ 44,000 وحدة فلكية او تزيد.

المذنبات ذات الفترات الطويلة يمكن أن تظهر في أي وقت وتجئ من أي جهة، والمذنبات الساطعة يمكن أن تكون مرئية عادة كل 5 إلى 10 سنوات، واثنان من مذنبات سحابة أورات هما مذنب هياكوتاك ومذنب هال بوب ، اما مذنب هياكوتاك كان متوسط في الحجم، لكنه أقترب إلى مسافة 15,000,000 كيلومتر من الأرض، الذي جعله يظهر بشكل رائع.


على العكس من ذلك فإن مذنب هال بوب قد كان مذنب كبير وديناميكي بشكل غير عادي، عشر اضعاف المسافة التي يكون بها بعد هذا المذنب عن الشمس، تجعله يظهر ساطعا تماما ومع ذلك لم يقترب من الارض اكثر من 197,000,000 كيلومتر.

دراسة سحابة اورت أعطت تفسيرا للأسئلة القديمة عن "ما هية المذنبات، ومن أين تجئ" في عام 1950 استنتج فلكي هولندي وجود السحابة من بعض الأدلة الفيزيائية لمذنبات الفترة الطويلة التي تدخل نظامنا الشمسي، هذا الفلكي الهولندي هو الذي فسر دوران مجرة درب التبانة في عام 1920 وفسر تنوع مدارت المذنبات مع 19 مدار محددة بشكل جيد ونجح في معرفة من أين تأتي هذه المذنبات، وأيدت البيانات التي تجمعت تفسيراته، ليؤسس ويوسع معرفتنا بسحابة أورت.
 






----------------------------------- 

ملاحظة :   هذه المعلومات السابقة ماخوذه عن موقع الكون



غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39426
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
الروعة في كل مكان
-3-



الأستاذ هارون يحيى



التّصميم الخاص لبناء الغلاف الجوّي




ربما كان التنفس لبعض الناس هو أخذ الشهيق و إطلاق الزفير فحسب، ولكنّ الحقيقة أن هذه العملية مصممة حسب نظام خارق رائع جداً، فالتنفس لا يتطلب من الإنسان بذل أي جهد يذكر، وأغلب الناس بل ربما جميعهم لا يلقون بالاً لهذا الموضوع.
فالإنسان يبدأ بالتنفس من لحظة ولادته حتى مماته؛ لأن الظروف الخارجية أو الداخلية (داخل جسم الإنسان) جعلت لكي يتنفس الإنسان بأسهل صورة ممكنة.





وقبل كل شيء نودّ أن نوضح أنّ الغلاف الجوي يحتوي على نسب معينة من الغازات متوازنة فيما بينها، ويجب أن يستمر هذا التوازن حتى تتم عملية التنفس لدى الإنسان بشكل طبيعي، وأيّ تغيير مهما كان طفيفاً في هذا التوازن يؤدّي إلى نتائج خطيرة على حياة الإنسان وربما أدى إلى الموت. ولكن هذه التغييرات لا تحدث في العادة؛ لأنّ الغلاف الجوي مصمّم وفق بناء خاص جداً وملائم للحياة، وهو خليط خارق يؤدّي مهمّته على أكمل وجه.





فالغلاف الجوي للأرض يتألف من 77 % نيتروجين و 21 % أكسجين و 1 % ثاني أكسيد الكربون و غاز الأركون و غازات أخرى. ولنبدأ بالحديث عن أهم هذه الغازات وهو الأكسجين، فهذا الغاز مهم جداً؛ لأنّ الكائنات الحية تستخدمه في إنتاج الطاقة داخل أجسامها، ولهذا فهي في حاجة ماسّة إليه، و تتنفس للحصول عليه. أما نسبة الأكسجين الذي نتنفسه فهي ثابتة اعتماداً على موازين دقيقة للغاية.
ويتمّ تحقيق ثبات نسبة الأكسجين في الغلاف الجوي من خلال دورة كاملة في الطبيعة. فالإنسان والحيوانات في حالة استهلاك دائم لهذا الغاز، وفي حالة إنتاج دائم لغاز ثاني أكسيد الكربون الذي يُعَدُّ ساماً بالنسبة إليها.
أما النباتات فعلى العكس من ذلك، تقوم باستهلاك ثاني أكسيد الكربون، وبذلك تلعب دوراً خطيراً في استمرار الحياة. وتنتج النباتات مليارات الأطنان من غاز الأكسجين يومياً، ثم يطرح إلى الغلاف الجوي.



ولو كان الإنسان والنباتات والحيوانات يقومون بالفعاليات الحيوية نفسها لانعدمت الحياة على هذا الكوكب. ولنفترض أن النباتات والحيوانات تقوم بإنتاج الأكسجين، ففي هذه الحالة يكون الغلاف الجوي قابلاً للاشتعال في كل لحظة وبسرعة كبيرة، فشرارة صغيرة تكفي لاشتعال حرائق هائلة. و في النهاية سيتحول هذا الكوكب إلى شعلة من النار مصحوبة بانفجار هائل.
ولو افترضنا العكس، أي أن تنتج النباتات والحيوانات غاز ثاني أكسيد الكربون ففي تلك الحالة تقل نسبة الأكسجين في الغلاف الجوي بسرعة كبيرة، وتصاب جميع الكائنات بالاختناق لصعوبة التنفس و بالتالي ينتج عن ذلك الموت المحتم

ت7يتي


: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
درب التّبّانة، مجرّتنا:

 




كما قلنا سابقا، فإنّ الشّمس في طبيعتها كجميع النّجوم الأخرى. و تنتمي كلّ النّجوم الّتي نراها بالعين المجرّدة باللّيل، بما فيها الشّمس، إلى تجمّع نجمي عظيم ذي شكل حلزوني يسمّى مجرّة و الّذي يظمّ حوالي 100 مليار نجم. كما تحتوي المجرّة كذلك على أجرام أخرى غير النّجوم، كالسّدم مثلا. و الكون يحتوي على عدد لا يحصى من المجرّات  الّتي قد تشابه مجرّتنا أم لا. و تدعى مجرّتنا بـ"درب التّبّانة" لأنّ أذرعها الحلزونية تظهر من على سطح الأرض و كأنّها طريق لبنية ! و المجموعة الشّمسية لا تشغل مكانا مركزيا في المجرّة.


 

منقول



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
وحدات قياس الأبعاد و الأزمنة:
 

تغيّرت وحدات قياس الأبعاد مع تغيّر نظرتنا على الكون. فعلى مستوى المجموعة الشّمسية عرّف العلماء "الوحدة الفلكية" و هي المسافة المتوسّطة بين الأرض و الشّمس.

1 و.ف. = 150 مليون كم.

و هكذا فكوكب عطارد يدور على بعد حوالي 0.4 و.ف. من الشّمس  بينما بلوتو يدور على بعد حوالي 40 و.ف. من الشّمس.

لحساب الأبعاد إلى النّجوم الأقرب إلينا عرّف العلماء وحدة "السّنة الضّوئية" و هي المسافة الّتي يقطعها الضّوء خلال سنة. بما أنّ سرعة الضّوء سر0 = 300000 كم/ ثا فإنّ:

1 س.ض. = (300000 × 1000)×(365 × 24 × 60 × 60) = 9500 مليار كم.

1 س.ض. = 63000 و.ف.

أقرب نجم إلينا بعد الشّمس يبعد بحوالي 4.3 س.ض. عن الأرض.

و على مستوى المجرّة فما أبعد، تستعمل وحدة البارسك. و سنعود إلى الكلام حول أصل هذه الوحدة و سبب تعريفها في الأبواب المقبلة.

1 ب.س. = 3.26 س.ض.

و يبلغ نصف قطر درب التّبّانة حوالي 10000 ب.س. و تبعد المجموعة الشّمسية بحوالي 8000 ب.س. عن مركز المجرّة. و أقرب المجرّات إلى مجرّتنا تبعد عنّا بحوالي 50000 ب.س. و على مستوى الكون، تقدّر الأبعاد الّتي يمكن الوصول إليها عن طريق الرّصد بحوالي 4000 مليون ب.س.

وبالنّسبة إلى وحدات قياس الأزمنة فهي اليوم و السّنة. اليوم يمثّل زمن دوران الأرض حول نفسها. و السّنة تمثّل زمن دوران الأرض حول الشّمس و تساوي حوالي 365.25 يوما.

و هكذا يبلغ زمن دوران عطارد حول الشّمس 88 يوما بينما يتمّ بلوتو دورته في 250 سنة ! و يبلغ زمن دوران المجموعة الشّمسية حول مركز المجرّة حوالي 200 مليون سنة. و يقدّر حاليا عمر مجموعتنا الشّمسية بحوالي 5 مليار سنة و عمر الكون بحوالي 14 مليار سنة.

منقول

 


 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
اللّيل و النّهار:



يوميا نلاحظ ظاهرة اللّيل و النّهار الّتي تتمثّل في تغيّر ضياء محيطنا بدور قدره 24 ساعة تقريبا. فنرى الشّمس تشرق صباحا من المشرق و بهذا يبدأ النّهار، لتغرب مساء في المغرب و يحلّ هكذا اللّيل.


هل يعني هذا أنّ الشّمس تدور حول الأرض ؟
هذا ما قد نظنّه لأوّل وهلة ويبدو أنّ هذا ما قد ظنّه أجدادنا الأقدمون. و لكن يتبيّن أنّ اللّيل و النّهار ناتجان، ليس عن حركة الشّمس حول الأرض، الّذي هو على كلّ حال خاطئ لأنّ الأرض هي الّتي تدور حول الشّمس، و لكن اللّيل و النّهار ناتجان عن حركة الأرض الدّورانية حول نفسها ! فالأرض تدور حول نفسها من الغرب إلى الشّرق في 24 ساعة. و بما أنّ محيط الأرض في خطّ الاستواء يبلغ طوله 40000 كم فإنّ سرعة دوران الأرض على مستوى خطّ الاستواء تزيد عن 1600 كم/سا.






 فكيف يمكننا إذن أن نشعر بالسّكون فوق سطح الأرض ؟
في الحقيقة كلّ جسم يملك خاصيّة تلزمه الحفاظ على حركته ثابتة و تسمّى هذه الخاصيّة بالعطالة (أو القصور الذاتي). و عندما يخضع الجسم إلى تسارع تنتج شبه قوّة تسمّى قوّة العطالة تقاوم القوّة الّتي أنتجت التّسارع. و بالتّي فنحن لا نشعر بأيّة قوّة ما دامت سرعتنا ثابتة. فمثلا في سيّارة تسير بسرعة 80 كم/سا نشعر بسكون تامّ، و لكن في حالة تباطؤ نشعر بجسمنا يميل نحو الأمام تحت قوّة العطالة لأنّ المادّة تحبّ أن تبقى سرعتها ثابتة (العكس يحدث عند التّسارع، جسمنا يميل إلى الوراء). و هكذا مهما كانت سرعة الأرض فنحن نشعر بهدوء شامل !
 

في زمان ما، نلاحظ أنّ طولي اللّيل و النّهار يتغيّران من مكان إلى آخر من سطح الأرض. و في مكان ما، نلاحظ أنّ هذين الطّولين غير ثابتين خلال السّنة. و هذا ناتج، كما سنرى، عن أنّ محور دوران الأرض حول نفسها ليس عموديا على المستوي الّذي يشمل الأرض و الشّمس، بل هو مائل بحوالي 23.5 درجة عن الشّاقول(الخط الرأسي أو العمودي ).

ففي فصل الصّيف (في نصف الكرة الشّمالي) تدور الأرض حول نفسها مقابلة بصفة دائمة الجزء الشّمالي منها نحو الشّمس، و هكذا تدور الشّمس في السّماء دون أن تغرب في أقصى المناطق الشّمالية من الكرة الأرضية ! بينما يكون الجزء الجنوبي للكرة الأرضية محجوبا عن الشّمس و تكون أقصى المناطق الجنوبية من الكرة الأرضية في ليل مستمر. في فصل الشّتاء (في نصف الكرة الشّمالي)، عندما تكون الأرض في الجهة المعاكسة تقريبا للمكان الّذي تكون فيه في الصّيف بالنّسبة إلى الشّمس، يحدث العكس: القطب الشّمالي في ليل مستمرّ بينما القطب الجنوبي في نهار دائم.


 

إذا سافر شخص في فصل الصّيف من القطب الشّمالي إلى القطب الجنوبي يلاحظ أنّ طول النّهار ينقص بالتّدريج. ففي أقصى الشّمال بكون النّهار تامّا، ثمّ تبدأ الشّمس خلال سفره نحو الجنوب بالوصول إلى الأفق ثمّ تبدأ بالغياب بعض السّاعات في اليوم إلى أن يتساوى طولي اللّيل و النّهار عند خطّ الاستواء. بعد هذا يصبح طول النّهار أقصر من طول اللّيل، و تصبح الشّمس تشرق بعض السّاعات في اليوم فقط، إلى أن يصبح اللّيل تامّا في أقصى الجنوب. في فصلي الرّبيع و الخريف، يكون محور دوران الأرض عموديا على المحور الرّابط بين الأرض و الشّمس (لا يكون متّجها نحو الشّمس)، و هكذا يطول النّهار و اللّيل 12 ساعة تماما في كلّ أنحاء الكرة الأرضية، و تتلقّى كافّة أنحاء الكرة الأرضية نفس الكميّة من أشعّة الشّمس !
 

في مكان ما بين خطّ الاستواء و القطبين نلاحظ أنّ طولي اللّيل و النّهار خلال السّنة يتغيّران. و في خطّ الاستواء  يتساوى هذان الطّولان على مدار السّنة، بينما تحدث ظاهرة قصوى في القطبين: يمرّ الملاحظ من ليل دائم إلى نهار دائم طول كلّ واحد منهما 6 أشهر ! كما نلاحظ أنّ حركة الشّمس الظّاهرية في السّماء تتغيّر على مدار السّنة. فالشّمس لا تشرق تماما في الشّرق الجغرافي: هذا لا يحدث إلاّ في يومين في السّنة في الرّبيع و الخريف. في ما عدا هذين اليومين، تشرق الشّمس بين +23.5 درجة  (أقصى انحراف  لها نحو الشّمال في الصّيف) و -23.5 درجة (أقصى انحراف لها نحو الجنوب في الشّتاء) بالنّسبة للشّرق الجغرافي.
 

عرّف العلماء أربع دوائر متميّزة على الكرة الأرضية و هي: مدار السّرطان (خطّ عرض +23.5 درجة)، مدار الجدي (خطّ عرض -23.5 درجة)، الدّائرة القطبية الشّمالية (خطّ عرض +66.5 درجة) و الدّائرة القطبية الجنوبية (خطّ عرض -66.5 درجة). و تتميّز المناطق بين مدار السّرطان شمالا و مدار الجدي جنوبا بوجود يوم من السّنة على الأقلّ تمرّ الشّمس فيه من سمت الرّأس (أعلى نقطة في السّماء). و تتميّز المناطق بين القطب الشّمالي و الدّائرة القطبية الشّمالية جنوبا و المناطق بين القطب الجنوبي و الدّائرة القطبية الجنوبية شمالا بوجود يوم من السّنة على الأقلّ  يطول نهاره 24 ساعة و يوم آخر من السّنة على الأقلّ يطول ليله 24 ساعة. و سنرى في الفقرة المقبلة سبب تغيّر الفصول .

منقول



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
الفصول:




تدور الأرض حول الشّمس في سنة شمسية واحدة. و في الحقيقة يبلغ زمن دوران الأرض حول الشّمس 365.25 يوما (365 يوما و 6 ساعات)، و هي المدّة الّتي تفصل بين مرورين متتاليين للأرض من نفس الموقع في مدارها. و بما أنّ نصف قطر مدار الأرض حول الشّمس يبلغ طوله 150 مليون كم، فإنّ سرعة الأرض في دورانها حول الشّمس تبلغ حوالي 108000 كم/سا !

و ظاهرة الفصول ناتجة عن تغيّر وضع محور دوران الأرض حول نفسها بالنّسبة إلى المحور الرّابط بين الأرض و الشّمس خلال السّنة و تغيّر كميّة الحرارة الّتي يتلقّاها الجزءان الشّمالي و الجنوبي من الكرة الأرضية. ففي حوالي 21 مارس-آذار، يكون محور دوران الأرض عموديا بالنّسبة إلى المحور أرض- شمس، و هذا ما يسمّى بالاعتدال الرّبيعي. و يتساوى خلاله طولي النّهار و اللّيل في كافّة أنحاء الكرة الأرضية، و  كذلك كميّة الحرارة الّتي تصل الأرض. و في حوالي 21 يونيو-حزيران يكون محور الأرض في ذروة ميله بالنّسبة إلى المحور أرض- شمس (+23.5 درجة) و يكون متّجها نحو الشّمس، و يكون قطب الأرض الشّمالي مقابلا للشّمس. و هذا ما يسمّى بالانقلاب الصّيفي. و بينما يشهد نصف الكرة الأرضية الشّمالي فصل الصّيف و أطول أيّام السّنة، يكون نصف الكرة الأرضية الجنوبي في الشّتاء ! و في حوالي 21 سبتمبر-أيلول، يكون محور دوران الأرض عموديا بالنّسبة إلى المحور أرض-شمس، و هذا ما يسمّى بالاعتدال الخريفي. و يتساوى خلاله طولي النّهار و اللّيل في كافّة أنحاء الكرة الأرضية كما هو الحال حين الاعتدال الرّبيعي. و في حوالي 21 ديسمبر- كانون الأوّل يكون محور الأرض في ذروة ميله بالنّسبة إلى المحور أرض- شمس (-23.5 درجة) و يكون معاكسا للشّمس، و يكون قطب الأرض الجنوبي مقابلا للشّمس. و هذا ما يسمّى بالانقلاب الشّتوي. و بينما يشهد نصف الكرة الأرضية الشّمالي فصل الشّتاء و أقصر أيّام السّنة، يكون نصف الكرة الأرضية الجنوبي في الصّيف !


 

و هنا نقول أنّ مدار الأرض ليس دائريا تماما، بل هو إهليليجي (قطع ناقص) تشغل الشّمس إحدى بؤرتيه. و تكون الأرض في أقرب أوضاعها إلى الشمس (أي في حضيضها) بجوار الانقلاب الشّتوي (147 مليون كم)، و تكون أبعد ما تكون من الشّمس (أي في أوجها) بجوار الانقلاب الصّيفي (151 مليون كم). و هكذا فإنّ الإهليليجية "الضّعيفة" لمدار الأرض ليست هي سبب تغيّر الفصول.


 

 

و في الحقيقة لا تتميّز الفصول الأربعة إلاّ في المناطق المتواجدة بين مدار السّرطان و بين الدّائرة القطبية الشّمالية و المناطق المتواجدة بين مدار الجدي و بين الدّائرة القطبية الجنوبية. فالمناطق المتواجدة بين مدار السّرطان و مدار الجدي تشهد فصلي الرّبيع والخريف فقط. بينما المناطق المتواجدة بين الدّائرة القطبية الشّمالية و القطب الشّمالي و المناطق المتواجدة بين الدّائرة القطبية الجنوبية و القطب الجنوبي تشهد فصلي الشّتاء و الصّيف فقط.
 



غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكواكب و النّجوم. ما الفرق بين الكواكب و النّجوم:

 

عند تأمّل السّماء في ليلة صافية نلاحظ بضعة آلاف من النّقط المتألّقة الّتي تدعى عادة النّجوم. و في الحقيقة، فإنّ ضمن هذه الآلاف من النّجوم، فإنّه يمكن، بالبعض من المثابرة و الملاحظة الدّائمتين، اكتشاف أنّ بضعة من "النّجوم" لا تتبع سلوك باقي النّجوم. وفي الحقيقة، هذه "النّجوم الغريبة" ليست إلاّ أقرب كواكب المجموعة الشّمسية إلينا !


 

و حيث أنّ معظم النّجوم تكوّن أشكالا ثابتة تقريبا (سنرى في الفصول القادمة المدى المتوسّط الّذي تتغيّر خلاله هذه الأشكال أو الكوكبات: حوالي قرن لملاحظة تغيّر هامّ بالعين المجرّدة، رغم أنّه من الممكن ملاحظة تغيّرات طفيفة خلال بضع سنوات باستعمال وسائل دقيقة)، فإنّ مواضع الكواكب تتغيّر بصفة ملموسة بالنّسبة للأشكال النّجومية المحيطة بها خلال أياّم فقط. و هذا ما جعل الأقدمين يفرّقون بين الكواكب و النّجوم منذ ذلك الوقت، وهذا رغم عدم علمهم بأنّه يوجد كذلك عامل طبيعي يفرّق بين الكواكب و النّجوم !


 فالنّجوم عبارة عن كرات ذات حجم و كتلة هائلين مكوّنة من غاز (غاز الهيدروجين بنسبة أساسية) و منتجة لطاقة عظيمة عن طريق تفاعلات الاندماج النّووي (تكوين الهيليوم بواسطة اندماج الهيدروجين، ثمّ تكوين الفحم، الأكسجين، الحديد...) تسرب هذه الطاقة بعد ذلك في الوسط المحيط بها. و نور النّجوم الّذي يرى في اللّيل ما هو إلاّ الجزء الضّوئي لهذه الطّاقة المنتجة في قلب النّجوم، لأنّ النّجوم تشعّ هذه الطّاقة بعدة أشكال: فوتونات، جسيمات... و تولّد حرارة تبلغ ملايين الدّرجات المئوية في الطّبقات الدّاخلية.

 

بينما الكواكب عبارة عن أجسام صلبة (كالأرض مثلا) أو غازية (كالمشتري مثلا) باردة لا تنتج طاقة تلقائيا عن طريق التّفاعلات النّووية، و لهذا فهي تدعى كذلك أحيانا بالأجسام الباردة. و الضّوء الّذي يصلنا من كواكب المجموعة الشّمسية ما هو إلاّ نتاج انعكاس ضوء الشّمس عن سطحها ! فالكواكب ليست لها الكتلة الّتي تستطيع خلق الضّغط و الحرارة الكافيين لتوليد تفاعلات الاندماج النّووي.

 

و ملخّص القول هو أنّ الكواكب و النّجوم تختلف في بنيتها الأساسية نتيجة اختلاف في الكتلة (كتلة الشّمس تساوي حوالي 1000 مرّة كتلة المشتري و حوالي مليون مرّة كتلة الأرض !) و بالتّالي فالنّجوم تنتج طاقة عن طريق التّفاعلات النّووية بينما الكواكب عبارة عن أجسام جامدة. كما أنّه يوجد اختلاف بين الكواكب و النّجوم من الجانب الرّصدي، إذ يمكن ملاحظة تغيّر محسوس في وضعية الكواكب بالنّسبة للنّجوم خلال أيّام فقط .




غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي


غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
المذنبات



منذ عهد قريب إعتقد العديد من الناس أن المذنبات نذير شؤم او إشارة لحدث سيئ على وشك أن يحدث، لم يكن يعرف البشر الية حركة الأجسام في السماء، لذا فمشاهدة مذنب لابد وأنه كان يسبب القلق، وهناك العديد من السجلات التاريخية والقطعة الفنية التي تسجل ظهور المذنبات وربطهم بأحداث فظيعة اصابتهم مثل الحروب أو الثورات.

ومع تقدم العلوم اصبحنا نعرف أن تلك المذنبات ما هي إلا كتل من الثلج والغبار التي تعبر مركز النظام الشمسي بشكل دوري من مكان ما في دوراتها الخارجية، وبعض المذنبات تكرر زياراتها، وعندما تقترب المذنبات بما فيه الكفاية من الشمس، تبدأ حرارة الشمس في تبخير المذنبات، مما يجعلها مرئية بفضل ذيل الغاز والغبار الناتج عن عملية التبخير، واحيانا تكون هذه الذيول بطول ملايين الكيلومترات.

في 1985-1986, زارت المركبة الفضائية جيتو Giotto المذنب المشهور هالي في أخر زيارة لهالي إلى النظام الشمسي الداخلي، في عام 1994 أصبح مذنب شوماكر ليفي محصورا بجاذبية المشتري وهبط وتحطم في المشتري.

في 1996 و 1997 شاهدنا مذنب هياكوتاك Hyakutake ومذنب هال بوب Hal-Bopp، وقد كان مذنب هال بوب أحد ألمع المذنبات التي شوهدت من الأرض، مذنب لينر Linear إكتشف في عام 1999 وأقترب من الشمس في يوليو 2000. مركبة الفضاء ستارداست Stardust تتبعت هذا المذنب في يناير 2004 وجمعت عينات من المذنب للعودة بها إلى الأرض.


إن أحدث مهمة للمذنبات هي روزيتا Rosetta وستهبط على سطح مذنب يسمى تشريموف-جيراسمينكو Churyumov Gerasimenko .

نواة المذنب

هي الجزء المركزي الرئيسي للمذنب، وهو الجزء الصلب منه، مكون من نوع خاص من الغبار الذي يطلق علية الغبار المنفوش، لأنه يمكن أن يكون ذو وزن خفيف وملئ بالفتحات كالإسفنج، وفتحات الإسفنج هذه مملوئة بالثلوج في الغالب من الماء وثاني أكسيد الكربون (الثلج الجاف) وأول أكسيد الكربون.


أمدت دراسة نواة كلا من المذنب هال بوب والمذنب هيكوتيك العلماء بأفكار جديدة حول تركيب وتطور المذنب، ولكنهم ما زالوا لا يعرفون هل النواة صلبة جدا مثل الأرض الصلبة أم ناعمة وقابلة للكسر مثل كرة الثلج، نأمل ان تمدنا مهمة روزيتا القادمة وهبوطها على سطح المذنب بمعلومات لإكتشاف كم مدى صلابته.

عندما يقترب اي مذنب من الشمس، يبدأ بالتبخير وتشكيل غيمة وذيل بشكل مدهش، توضح الصورة الملتقطة للمذنبات بأن التبخير قد يحدث فقط في أماكن معينة في النواة، وهذه البقع من التبخير تدعو "النفاثات"، مذنب هالي كان يمتلك ثلاث نفاثات متميزة على سطحه عندما إقترب من الشمس في عام 1986.



غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
المذنبات
 
1-مذنب هال بوب
2-مذنب هايكوتيك
3-مذنب هالي
4-مذنب لينر
5-مذنب نيت



غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
1- مذنب هال بوب



مذنب هال بوب يواصل عرض مفاجأت جديدة، هذا ما جاء في تقارير الفلكيين من خلال دراستهم عن المذنب. إستعمل تلسكوب هابل الفضائي والمستكشف فوق البنفسجي الدولي، وعمل الفلكيون على دراسة المذنب طوال السنة ليكتشفوا ان هناك ثلوج مختلفة واضحة في نواة المذنب، والنواة ضخمة ونشطة جدا.

تبدو نواة المذنب كانها ستنفجر على نفسها، شاهد الفلكيون ان المذنب يلقي غبار للخارج في إنفجارات متقطعة، ويبدو السطح كمكان ديناميكيا جدا، فهو مثل الذي يتنفس تتفتح وتغلق رقع جديدة من المادة المتجمدة خلال دخول مداره لضوء الشمس للمرة الأولى.

تركيبت نواته أكثر تعقيدا مما ظن الفلكيين، فسر الفلكيين أن غازات الأثر كانت ضمن المثلوجة المائية، وطبقا لملاحظات تلسكوب هابل الفضائي إن نواة هال بوب تمتلك اثر لمكونات إحتوت ضمن تركيبة الثلج الخاص به، ليفصل المثلوجة المائية.

والنواة كبيرة جدا. يعتقد الفلكيون ان قطر نواة هال بوب حوالي 30-40 كيلومتر في القطر، ويعتقد ان متوسط حجم نواة المذنبات تكون حوالي 5 كيلومترات
.



غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
2-مذنب هايكوتيك


اكتشف في 30 يناير 1996 من قبل رجل في اليابان يسمى ياجي هيكوتيك Yuji Hyakutake، وإكتشفه بواسطة منظارا قويا، هذا المذنب كان واضحا في أواخر شهر مارس حتى أواخر شهر أبريل 1996، وفي 25 مارس وصل المذنب الى أقرب نقطه له من الأرض على بعد 9.3 مليون ميل.

المذنب Hyakutake لم يقترب من الأرض منذ الآف السنين، وقد وجد الفلكيون المتابعون للمذنب كميات كبيرة من جزيئات الميثان والايثان، حتى الآن لم تتوافر هذه العناصر في المذنبات الأخرى، وللمرة الأولى لاحظوا انبعاث أشعة سينية من المذنب.

إيجاد هذه الجزيئات العادية في مذنب تعطي انطباع بأن مذنب هايكوتيك قد يكون نوع جديد من المذنبات، وفرة الإيثان بالمقارنة إلى ذلك من الميثان تشير ضمنا إلى أن مذنب Hyakutake لا بد وأن واجه شروط مختلفة جدا أثناء ولادته وتختلف عن باقي المذنّبات الأخرى المعروفة والتي لا تحتوي على الإيثان في تركيبها



غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
3-مذنب هالي



سمي على اسم إدموند هالي التي كان الأول في إقتراح ان تلك المذنبات تعتبر ظواهر طبيعية في النظام الشمسي ولها مدارها حول الشمس، وإقترح أيضا أن هذا المذنب كان زائر منتظم، ويعود كل 76 سنة، وقد كان، وفي الحقيقة هو الوحيد الذي كان قد لوحظ منذ 240 قبل الميلاد، لكن بشكل خاص في السنوات 1531, 1607، و1682، وهي التواريخ التي اورخت له، في عام 1682 توقع ان المذنب سوف يعود ثانية في عام 1758، وكما توقع هالي فقد وصل المذنب في مارس 1758. ظهر مذنب هالي ظهورا لامع جدا في 1910. وهو نفسه الذي سجل في قطعة اثرية قديمة مشهورة بعد ظهوره في 1066.

لمئات السنوات تسائل البشر ماهية نواة مذنب هالي، هذه الصورة الرائعة من مركبة Giotto الفضائية تعطينا الجواب. في هذه الصورة، الشمس على اليسار. ثلاث نفاثات ترى تلقي بعواصف الجزيئات، الحفرة يمكن أيضا أن ترى في الوسط، توضح هذه الصورة بأن التبخير يحدث على طول أجزاء معيّنة من المذنب، من البيانات التي حصلنا عليها من قبل المركبة الفضائية يستنج العلماء بأن المذنب مصنوع في الغالب من الثلج.

وبمشيئة الله سوف يعود مذنب هالي في عام 2062 الى زيارة مجموعتنا الشمسية.



غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
4-مذنب لينر



إكتشف في سبتمبر 1999، ببرنامج ابحاث لينكولن النجمي في نيو مكسيكو. وقد لإقترب مذنب لينر من الشمس في 26 يوليو 2000، وكان على بعد 114 مليون كيلومتر.

العلماء غير متأكدين مإذا كان هذا المذنب قد ظهر من قبل في نظامنا الشمسي، وإن كان سيعود ثانيا في المستقبل، ولكن إذا عاد مرة أخرى قد يكون بعد عدة ملايين السنين حسب تقديرات العلماء.

بالمقارنة مع المذنبات الأخيرة الأخرى مثل هال بوب و هايكوتيك، يعتبر هذا المذنب ضعيف في لمعانه، فقد كان بلمعان نجم ضعيف يمكن أن تراه بدون منظار، ولكن لينر وضع تحت مراقبة جيدة من تلسكوب هابل الفضائي، وتعقب المذنب ليومين 5 الى 7 يوليو من العام 2000، وفي تمام الساعة 6:32 مساء بالتوقيت الصيفي الشرقي للولايات المتحدة يوم الخامس من يوليو، فقد لينر جزء من قشرته، وقد تمت مراقبة هذا من خلال التليسكوب هابل ولوحظ لمعان ضوء الانفجار بأكثر من 50 % في أقل من أربع ساعات مما اثار ذلك الفلكيون لأنهم يمكنهم أن يحصلوا على كثير من المعلومات حول تركيب المذنب من هذا الإنفجار.



غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
5-مذنب نيت



مذنب نييت C /2001 Q 4 ( نييت ) إكتشف في أغسطس 2001، عن طريق برنامج التتبع الأرضي للكويكبات بمختبر الدفع النفاث لناسا.

المذنب ظل مرئيا في السماء لعدة أسابيع بالمنظار العادي والمناظير الصغيرة مباشرة بعد الغروب، في السماء الغربية.



غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
هل هناك عوالم أخرى - الاطباق الطائرة

كثيرا من الظواهر الغير عادية التي سجلت عبر التاريخ،  كان منها بلا شك ظواهر فلكية في طبيعتها مثل المذنبات والنيازك اللامعة، أو واحد أو أكثر من الكواكب الخمسة التي يمكن أن ترى بالعين المجرد ة أو ظاهرة مرتبطة بالكواكب أو حتى خداع بصري من الغلاف الجوي مثل الشموس الكاذبة والغيوم العدسية.
وتبدو بعض المعلومات التاريخية الأخرى بتفسير عادي، لكن تقييم مثل تلك االاوصاف تكون صعبة في أحسن الأحوال، فقد تكون المعلومة في الوثيقة التاريخية غير كافية لتقييمها التقييم المعقول، إضافة إلى أن درجة الوصف التاريخي لا يتسم بالدقة، أو ان الوصف قد زيد بتأثير من الخرافات والاساطير، لذا فإن الظواهر المؤرخة التاريخية تكون صعبة التقييم ما لم يتم وصفها بكل دقة ووضوح بدون تأثيرات خارجية مع معرفة جيدة بالظواهر المناخية والطبيعية في المنطقة التي تم فيها الملاحظة.
تمتلئ السجلات بالروايات والمشاهدات القديمة والحديثة، القديمة جدا والمسجلة ضمن أثار الحضارات القديمة في صورة مشاهدات وظواهر أو أساطير، إما أن علمهم حينئذ لم يسعفهم لتفسيرها أو أن بعض المشاهدات واقعية، ولكن معظم أساطير الاولين مرتبطة بالاساس بظواهر طبيعية في حقيقتها، ولكنهم ربطوها بأحداث معينة مثل موت ملك أو شخصية هامة وقتها، فمثلا عند ظهور مذنب معين صادف ذلك موت ذلك الملك أو أنتصر في معركة ما أو لحقته وجيوشة هزيمة، فكان ولابد من تفسير لذلك الانتصار أو تبرير لتلك الهزيمة لتستخد للرد على شعب ذلك الملك، كما أن وجود طبقة من الكهنة في ذلك الزمان، ولزيادة نفوذهم، كان يستخدمون ذكائهم في ربط الاحداث مستغلين أية ملاحظات يجدونها.
فعلى سبيل المثال الكهنة في زمن الفراعنة كان لهم علمهم الخاص من علوم الكيمياء والفزياء وغيرها من العلوم، وعملوا على إبقاء ما يكتسبوه من معرفة وعلم في حدود طبقتهم فقط، ولم يعلموا أحد غيرهم، وأبقوه سرأ يتوارثوه شفويا دون ترك أي أثر مدون لذلك حتى لا يكتشف ذلك أحد غيرهم.
وفيما يلي بعض المشاهدات والروايات على موضوع حديثنا، نبدأ ببعض ما جائنا من الاثار القديمة، ثم بعد ذلك بروايات خلال القرنين الماضيين التاسع عشر والعشرون.

مشاهدات من التاريخ
*- حوالي عام 1450 قبل الميلاد في عهد الفرعون تحتمس الثالث، هناك وصف لعدة دوائر من النار وكانت المع من ضوء الشمس ويبلغ حجمهم حوالي 5 أمتار وإستمر ظهورهم لعدة أيام، ثم إختفوا بعد إرتفاعهم إلى الأعلى نحو السماء.

*- في عام 99 قبل الميلاد كتب المؤلف الروماني جوليوس اوبسيكينس Julius Obsequens ان في مدينة تاركينيا Tarquinia وعند الغروب ظهر جسم مستدير مثل الكرة حول درع مستدير أو دائري وأخذ طريقه في السماء من جهة الغرب إلى جهة الشرق.

*- في 24 سبتمبرعام 1235 لاحظ الجنرال يورتسون Yoritsune وجيشه كرات غير معروفة من الضوء تطير بأشكال مرتبة في السماء ليلا قرب مدينة كويتو في اليابان، ولكن مستشاريه أخبروه بأن ماشاهدوه ليس إلا مجرد ريح تتسبب في تمايل النجوم .

*- في 14 أبريل عام 1561 قيل أن سماء مدينة نوريمبيرج في المانيا ملئت بعدد من الأجسام التي كانت على ما يبدو تستعد لمعركة جوية. اوكانت عبارة عن كرات وأقراص صغيرة تخرج من إسطوانات الكبيرة.

مشاهدات حديثة  (القرن التاسع عشر)
@- يوليو عام 1868 بلدة كوبيجو Copiago في تشيلي، شكل سماوي غريب يصدر ضوء وضوضاء طار على إرتفاع منخفض فوق البلدة، السكان المحليون وصفوه كطائر عملاق مغطي بقشور كبيرة ينتج ازيزا كصوت المعدن.
@- السابع من ديسمبر عام 1872 في بلدة بانبيري Banbury التابعة لبريطانيا العظمى، جسم غريب يشبه كومة من التبن كان يطير بشكل غريب، أحيانا على مستوى عالي وأحيانا على مستوى منخفض جدا وكان طيران هذا الجسم مصحوبا بالنار والدخان الكثيف، وله نفس تأثير الإعصار فتسقط بسببه الأشجار والجدران ثم إختفى فجأة.

@- 15 مايو 1879 في الخليج العربي، عجلتان كبيرتان جدا شوهدتا تلتفان بسرعة في الهواء وببطء تنزلا إلى سطح البحر، وقدر قطرهما بحوالي 40 مترا والمسافة بين الجسمين حوالي 150 مترا وسرعتهما بحوالي 80 كيلومتر بالساعة ولمدة 35 دقيقة تقريبا، وكانوا الشهود ركاب على متن السفينة "Vultur".

@- عام 1880 في بلدة إلدرشوت Aldershot التابعة لبريطانيا العظمى، غريب يرتدي ملابس ضيقة ويعتمر خوذة معدنية لامعة حلق فوق رؤوس حارسين تواجدوا في هذه المنطقة وبدا لهم وكأنه أحترق ولكن بدون أثر، وقد أذهلهم ظهور هذا الشيء ووصفوه مثل نار زرقاء.

@- عام 1880 شرق فينزويلا، صبي في الرابعة عشر من العمر أبلغ عن سقوط كرة مضيئة من السماء حامت فترة بقربه، وقد شعر بشئ ما يسحبه وبطريقة ما إلى تلك الكرة، لكن نجح في التراجع والابتعاد رغم رعبه الشديد من هذا الموقف.

@- 26 مارس عام 1880 مدينة لامي Lamy بنيو مكسيكو، أربعة رجال كانوا قرب تقاطع جاليستوGalisteo Junction حين سمعوا فجأة أصوات تأتي من جسم غريب على شكل منطاد، والذي طار فوقهم مباشرة، وقد وصفوه على أنه مثل شكل السمكة وبدا وكأنه موجه من أداة تشبه مروحة كبيرة، وكان هناك ثمانية إلى عشر ركاب على متنها، ولغتهم غير مفهومة، وقد طار الجسم على إرتفاع منخفض فوق تقاطع جاليستو ثم صعد بسرعة بإتجاه الشرق.

@- الثاني نوفمبر 1885 بلدة سكوتاري Scutari في تركيا، جسم مضيئ أحاط الميناء وكان على إرتفاع من خمس إلى ستة أمتار أنارت البلدة بكاملها ولمدة دقيقة ونصف كلهب أزرق مخضر، ثم هبط إلى البحر التي تسببت في ظهور عدة دوائر فوق معبر رصيف الميناء.

@- عام 1896 بلدة أرولا Arolla قرب مدينة زيرمات Zermatt في جبال الألب السويسرية، المؤلف إليستر كراولي Aleister Crowley كان يسير بين الجبال عندما رأى فجأة رجلين صغيرين، وبادرهم بأشارة ولكنهم لم يبدوا إنتباها له وإختفوا بين صخور الجبال.

@- 26 مارس عام 1897 مدينة سيوكس بولايه آيوا، شخص يدعى روبرت هيبارد أسر بشئ على شكل مرساة سقطت من جسم مجهول طائر على بعد حوالي 22 كيلومتر شمال البلدة وسحب لمسافة عشرة امتار وسقط وقد تمزقت ملابسه على أثر سقوطه.

@- 15 أبريل 1897 بلدة سبرنجفيلد بولاية إلينويز الامريكية، عاملان في مزرعة هما أدولف وينكل وجون هيل شاهدوا مركبة غريبة في الحقل، ودار نقاشا مع رواد تلك الطائرة وكانوا إمرأة ورجلان، وأخبروهم بأن تلك المركبة طارت من كوينسي إلى سبرنجفيلد في نصف ساعة، وإن طاقمها يجري بعض الإصلاحات الكهربائية لها.

@- 17 ابريل 1897 بلدة ويليامستون بولاية متشيجان الامريكية، حوالي إثنا عشر مزارعا شاهدوا جسم يدور في السماء لمدة ساعة قبل أن يهبط، وظهر رجل غريب الشكل طوله في حدود الثلاثة أمتار وكان شبه عاري ويظهر عليه الغضب، وكان قائد هذه المركبة وكلامه يشبه الصراخ المتكرر، وعندما إقترب منه إحدى المزارعين وخزه بضربة مؤلمة التي كسرت على أثرها فخده.

@- 19 أبريل 1897 بلدة ليروي ولاية كنساس الامريكية، شخص يدعى الكسندر هاملتن إستيقظ في هذا اليوم على صوت هياج ماشيته، فخرج مع إبنه وإحد العاملين لديه لاستطلاع الامر، فشاهدوا جسم طويلا يشبه السيجار بطول المائة مترا تقريبا فيه حجرة زجاجية شفافة في الاسفل تظهر أشياء ذوات لون أحمر، وكان الجسم يحوم على مسافة عشرة أمتار فوق سطح الأرض، فإقترب الشاهد ومن معه بحدود الخمسون مترا من ذلك الجسم، وقد كان منيرا جدا وبه أضواء كاشفة، في داخله ظهر ستة من الكائنات الغريبة، وصفهم الشاهد بالشكل القبيح، وتكلموا معهم لغة لم يفهمها أحد من الشهود، ولكن هذا الجسم سحب بقرة من حقله بواسطة سلك أحمر قوي؛
وقد وجد هذا الشاهد تلك البقرة مذبوحة وملقاه بحقله في اليوم التالي:-
 
مشاهدات حديثة  (القرن العشرون)

&- 30 يونيو 1908 غابات Podkamennaia Toungouska شمال الإتحاد السوفيتي، إنفجار غير مفسر في الغابة حطم وأزال المنطقة بكاملها بإنفجار يشبة أنفجارا نوويا، فسره البعض بأنه ناتج عن تحطم مركبة فضائية، وفسرها البعض على انه مذنب أنفجر قرب سطح الارض، وفي كلتا الحالتين لم يعثروا على أي دليل يدعم نظرياتهم.

&- 18 مايو 1909 بدلة كيرفيلي Caerphilly بمقاطعة ويلز البريطانية، الشاهد السيد ليثبريدج Lethbridge كان يسير على طريق قرب الجبال عندما رأى في منطقة عشبية أن هناك شئ يشبة الالة على شكل أنبوب كبير، وكان على متنها رجلان يرتديان ملابس بشكل الفراء ويتكلمان بلغة لم يفهمها الشاهد، وقد لوحظ أن العشب قل عما كان عليه في الموقع حيث ربضت الالة بعد أن طار هذا الجسم.

&- يناير 1910 بلدة إنفيركارجيل Invercargill في نيوزيلندا، عدد من الشهود بينهم كاهن ورئيس البلدية وشرطي شاهدوا جسما على شكل السيجار كان يحوم على إرتفاع ثلاثون مترا، وظهر رجل ظهر من باب جانبي للمركبة وصاح ببعض الكلمات بلغة غير مفهومة، ثم أغلق ذلك الباب وطار بسرعة وأختفي عن الانظار.

&- يونيو 1914 مدينة هامبورج في ألمانيا، الشاهد جوستاف هيرفاجن عندما فتح باب منزله ورأى في الحقل جسم على شكل السيجار ونوافذه منارة بشكل كبير، وكان بقرب الجسم أربعة أو خمسة أشخاص قصيروا القامة طولهم نحو مترا وربع المتر ويكسوهم لباس خفيف، فإقترب منهم ولكنهم صعدوا مركبتهم بسرعة عندما أحسوا بوجوده ومن ثم أغلقوا بابهم وأقلعت المركبة في هدوء وبإتجاه عمودي للاعلى.

&- أغسطس 1914 الخليج الجورجي في كندا، الشاهد ويليام كيهل وسبعة أشخاص آخرين شاهدوا مركبة كروية الشكل فوق سطح الماء، وكان على ظهرها رجلان قصيروا القامة يرتديان ملابس لونها إرجواني، وبدوا وكأنهم مشغولون بخرطوم مدفوع داخل الماء، وعلى الجانب الآخر كان هناك ثلاثة رجال يرتدون أقنعة مربعة بنية اللون وتصل إلى اكتافهم، وعندما رأوا الشهود واقفون داخلوا ثانية للمركبة بإستثاء أحد القزمين والذي كان يرتدي حذاء مقوس ذو رأس مدبب الذي ظل على ظهر المركبة حتى حين إرتفعت لمسافة ثلاثة أمتار فوق الماء وإنطلقت صاعده للاعلى تاركة أثر قصير.
 

&- 21 أغسطس 1915 بلدة جاليبولي Gallipoli في تركيا، أثناء قتال حاد في Dardanelles ظهرت غيمة غريبة إبتلعت فوج قتال بريطاني، والذي لم يرى بعد ذلك وكأنه اختفى من الوجود. وكان هذا بشهادة وإقرار من إثنين وعشرون رجلا من رجال السرية الأولى التابع لفيلق عسكري نيوزيلاندي.

&- 12 يونيو 1929 مدينة فيرمنيفو Fermeneuve في كندا، الشاهد لوفيس بورسو Levis Brosseau كان عائدا إلى بيته في الساعة الثانية عندما شاهد جسما مظلما يصدر ضوء ذو لون أصفر مما جعل حصانه عصبي جدا، ومن مسافة حوالي ستة أمتار من ذلك الجسم لاحظ أربعة أو خمسة أقزام كانوا يركضون ذهابا وإيابا، وسمع أصواتهم التي تشبة أصوات طفولية حادة، ثم رأى هذا الجسم المظلم يقلع مع صوت يشبه صوت الالة وتسرع في الهواء، وقدر حجم الجسم بقطر خمسة عشر مترا وإرتفاع خمسة أمتار.

&- صيف عام 1933 بلدة كريسفيل Chrysville في ولاية بينسلفانيا الامريكية، رجل شاهد ضوءا بنفسجيا خافتا في حقل بين تلك البلدة وبلدة أخرى تدعى موريس Morres، إتجه صوبه فوجد جسما بيضوي الشكل بقطر يقارب الثلاثة أمتار وسمك حوالي المترين به فتحة دائرية تشبه القبة، فدفعه ووجد غرفة مليئة بالضوء البنفسجي ولاحظ العديد من الآلات والمعدات ولا يوجد بها أحد وتفوح منها رائحة تشبه رائحة الأمونيا.

&- 23 يوليو 1947 بلدة بورو Bauru قرب مدينة بيتانجة Pitanga في البرازيل، مجموعة من العمال هربت عندما سمعوا صوت ضوضاء كالصفير وشاهدوا قرص يهبط أرضا على بعد خمسون مترا منهم، الشاهد خوزيه هيجنز شاهد شخصين من خلال النافذة، ثم لاحقا شاهد ثلاثة مخلومات في ملابس لامعة وبدلات نصف شفافة، ورؤس كبيرة جدا وصلعاء وعيون مستديرة ضخمة بدون رموش أو حواجب، ويحملون صندوق معدني على ظهرهم، خرجوا من المركبة وكان طولهم حوالي المترين، ثم رسموا النظام الشمسي وأشاروا إلى كوكب اورانوس كما لو كانوا يخبرونهم بأنهم من ذلك المكان.

&- 14 أغسطس 1947 بلدة رافيو Raveo في إيطاليا، الشاهد آر إل جونيس Johannis شاهد قرص على الأرض وحوله إثنان من المخلوقات القزمة طولهم حوالي المتر يرتدون لباس أزرق قاتم ذو ياقات وأحزمة حمراء، كانت رؤوسهم كبيرة الحجم جدا وبشرة الوجه خضراء اللون وعيون جاحظة معتمة اللون بدون رموش أو حواجب، لكنه محاط بعضلات تسبه الحلقة، ويرتدون خوذات مثل خوذات الحماية، وفي منتصف أحزمتهم يخرج بخار خنق الشاهد وأصابه شعور بسريان تيار كهربائي قوي في جسمه، وقد كان لهذا المخلوق يد مخضرة وبها ثمانية أصابع تبدوا كالمخالب.

ِ& - فبراير 1949 بلدة بوكوسانا Pucusana  في البيرو، الشاهد وهو موظف في شركة نفط، كان يقود سيارته بإتجاه مدينة ليما Lima عندما شاهد قرصا لامعا على مستوى الأرض، سار نحوه لمدة عشر دقائق، ووجد ثلاثة مخلوقات قد خرجت من ذلك القرص، وقد كان على بعد عشرون مترا منهم، بدوا مثل المومياءات إلهم زوج سيقان وقدم واحدة كبيرة،  وإنزلقوا على الأرض، ومغطون بجلد غريب يشبه المنشفة، وسألوا الشاهد في أي مكان هم الأن، ودار نقاش طويل بينهم، وأخذوه في رحلة داخل مركبتهم.

&- 17 فبراير 1949 بفرنسا، الشاهد الين بيرارد Alain Berard شاهد جسما لامعا كبير يهبط قرب مزرعته وينبعث منه وميض أخضر، ثم أصبح مظلما، وحين إقترب الشاهد من المركبة، رأى ثلاثة أشخاص سمان وذو سيقان قصيرة، وكانوا على مابدوا للشاهد بدون رؤوس، فخائف منهم وأطلق عليهم النار ثلاث مرات، وبعد لحظة أقلع الجسم بشكل عمودي.

&- 20 يوليو 1952 المغرب، الشاهد لاحظ جسما مضيئا يبلغ قطره حوالي العشرون مترا كان على الأرض وبعث بومضات ذات لون أزرق ثم أقلعت مخلفة وراءها رائحة مثب رائحة إحتراق الكبريت.

&- 18 نوفمبر 1952 كاسلفرانكو Castelfranco بإيطاليا، الشاهد نيللو فيراري مزارع عمره 41 عاما، وجد نفسه فجأة وسط فيض من الضوء الاحمر وشاهد صحن كبير يطير فوقه مباشرة بإرتفاع حوالي عشرة أمتار وذو لون بين الذهبي والنحاسي، قطره حوالي عشرون مترا وفي مركز سطحه السفلي كانت هناك إسطوانة متحركة قطرها حوالي خمسة أمتار وتدور بسرعة مصدرا صوتا يشبه صوت المحرك الكهربائي، وعلى السطح العلوى كان يوجد ما يشبه البرج ظهر بداخله ثلاثة أشخاص وكانوا ينظرون مباشرة إلى الشاهد، ويبدون في الشكل على هيئة البشر، ويرتدون لباس مطاطي وأقنعة وجه شفافة. تكلموا ببضع كلمات لم يفهم الشاهد؛ ثم سمع صوت ضوضاء عالية كأنها صادرة من إحتكاك معدن؛ والجزء الأعلى للجسم هبط نحو الجزء الاسفل، ثم إزداد الصوت حدة وطارت المركبة بشكل عمودي بسرعة عالية جدا.

&- 2 يوليو 1953 فيلري دوساز Villares des Saz بإسبانيا، طفل راعي بقر يبلغ من العمر 14 عاما يدعى مونوس اوليفرس شاهد ما يشبه المنطاد الكبير واقفا على الأرض خلفه عندما إسترعى إنتباهه صوت يشبه الصفير، وكان على شكل مثل دورق الماء ومعدني، ومن فتحة فيه خرج ثلاثة أقزام طولهم حوالي 60 سنتيمتر ووجوهم أصفر اللون وعيون ضيقة وملامح شرقية. تكلموا بلغة لم يفهم الشاهد، وكانوا يرتدوا زيا أزرق اللون وقبعة مستوية مع فتحة في الجبهة وصفيحة معدنية على أيديهم، صفع أحدهم وجه الشاهد، ثم دخلوا مركبتهم، التي توهجت بشكل لامع جدا، وصدر منها صفير ناعم ثم إنطلقت مثل الصاروخ حسب وصف الشاهد، وجدت الشرطة آثار أرجلهم وأثر لأربع فتحات تشكلت بعمق 5 سنتيمترات مشكلة مربعا دقيق طول جانبه 36 سنتيمتر.

&- 18 أغسطس 1953 سيداد فالي Ciudad Valleys بالمكسيك، سائق سيارة أجرة يدعى سلفادور فيلانويفا Salvador Villanueva يبلغ من العمر أربعون عاما، لاحظ مخلوقين طولهما متر وربع المتر تقريبا يردون مثل بزات العمل ذات أحزمة مثقبة لامعة وعريضة وياقات معدنية وخلف ظهورهم صناديق سوداء لامعة صغيرة، وكانت الخوذ تحت أيديهم، أعتقد الشاهد بأنهم طيارون من العرق الهندي. تكلم معه أحدهم بالإسبانية وكان يجمع الكلمات سوية بلكنة غريبة. بعض الأمور السيطة ناقشها معهم ثم عادوا إلى مركبتهم التي كانت بقطر نحو 13 مترا من خلال درج تحت أسفل القرص، هرب الشاهد عندما طلبوا منه إتباعهم. وإرتفع الجسم مع حركة البندول وأنطلق بشكل عمودي.

&- مارس 1954 سانتا ماريا Santa Maria بالبرازيل، الشاهد روبيم هيليج Rubem Hellwig كان يقود سيارته عندما شاهد مايشبة آلة تشبه الكرة، بحجم سيارة فولكس فاجن على الأرض، سار نحوها ووجد رجلان متوسطي البنية بطول طبيعي ووجوه بنية اللون ولايلبسون خوذات، احدهم كان داخل تلك الكرة بينما الثاني كان يجمع عينات من العشب، وقد تحدثوا مع الشاهد بلغة غريبة ورغم ذلك قال أنه قد فهم بأنهم يسألون عن الأمونيا ودلهم إلى مكان قرب البلدة، ثم طارت المركبة بشكل صامت وسريع مخلفة ورائها لهب ذو لونين أزرق وأصفر.

&- مارس 1954 نفس الشخص السابق يقول انه شاهد في اليوم التالي للحادثة الاولى مركبة غريبة الشكل أيضا وشاهد رجلا طويلا ذو شكل طبيعي وإمرأتان كان لون بشرتهما أسمر فاتح مع شعر أسود طويل وعيون مائلة، الثلاثة كانوا يرتدون ملابس ذات قطعة واحدة بنسيج يشبه الجلد وبها سحابات، وتحدثوا مع الشاهد كما السابق وأخبره بأنهم علماء وتكلموا عن الثروات الطبيعية للبرازيل، وأبدوا إعجابهم به لانه لم يهرب خوفا منهم.

&- 3 سبتمبر 1954 سوق الخميس بتونس، عدد من عمال الحقول على بعد 12 كيلومتر جنوب البلدة شاهدوا جسما صنع من البلاستيك الشفاف يطير فوق المنازل ثم توقف عند حافة البلدة وأخذ يتحرك مثل حركة البندول على بعد بضعة أمتار فوق الأرض، وقفز عدة قفزات بطريقة تبدو مثل الحركة العصبية، ثم عاد إلى موقعه الأفقي وطار مغادرا.

&- 10 سبتمبر 1954 بلدة موريريه Mourieras بفرنسا، الشاهد مزارع كان متجها لبيته عندما تواجه بشخص يعتمر خوذة متوسط الطول وأشار إليه بتحية بشكل ودي ثم عاد إلى داخل الجسم الذي كان على شكل السيجار وبطول أربعة أمتار تقريبا، وأقلع تجاه بلدة ليموجي Limoges، وبعد دقائق أفاد شهود في ليموجي Limoges بمشاهدة جسم أحمر على شكل قرص يطير تاركا أثر ذا لون أزرق.

&- 14 سبتمبر 1954 كولدواتر Coldwater بكنساس في أمريكا،. الشاهد كان يقود جرار زراعي عائدا من الحقل عندما رأى على بعد بضعة أمتار منه رجل قصير القامة لايتعدى طوله طفل بعمر خمس سنوات، وكان لديه أنف طويل وآذان طويلة وبدا كأنه يطير عندما يتحرك نحو مركبة على هيئة صحن كان يحلق بإرتفاع أقل من المترين فوق الأرض، ثم فتحت المركبة وإنطلق داخلها المخلوق ثم أصبحت مضيئة وإنطلقت مبتعدة وتوارت عن الانظار، وقد وجدت الشرطة بعض الاثار الغريبة. ذلك المخلوق كان يرتدي ملابس لامعة وبدت أحذيته كأن بها زعانف ويحمل إسطوانتين على ظهره وكان اذناه طويلة ومدببة.

&- 17 سبتمبر 1954 بلدة سينون Cenon بفرنسا، الشاهد إيفس ديفيد Yves David عمره 28 عاما تقابل مع شخص يرتدي بدلة مثل بدلات الغوص أشار إليه بودية، وكان ذو صغير جدا وتحدث بصوت غامض لايشبة الصوت البشري، ولم يستطيع الشاهد الحراك خلال هذا القاء، وقد رأى المخلوق يدخل جسما كان على الطريق حجمه ثلاثة أمتار في متر ثم أقلع بسرعة البرق مخلفا وراءه ضوء أخضر.

&- 24 سبتمبر 1954 المسيده Almaseda قرب Castelibranco بالبرتغال، الشاهد سيزر كاروسو وثلاثة آخرين شاهدوا شخصين طول كل منهما المترين والنصف ويرتدون ملابس لامعة نزلا من مركبة هبطت على الارض وجمعوا زهور وشجيرات وأغصان في صندوق لامع ثم أقلعوا. وقد تحدثوا إلى الشهود كمن يدعوهم للصعود إلى متن المركبة لكن لغتهم كانت غريبة ولم يفهوا حديثهم.

&- 23 أكتوبر 1954 طرابلس بليبيا، مزارع شاهد مركبة طائرة وتهبط على الارض على بعد خمسون مترا منه، وكانت تبدو مثل شكل البيضة ولها صوت مثل صوت الكمبرويسرولها ست عجلات، نصفها الأعلى كان شفافا، ويفيض بالضوء الأبيض الناصع. ولاحظ على متنها ستة رجال في لباس أصفر يشبهون البشر ويرتدون أقنعة. وعندما حاول لمس جزء من المركبة شعر بصدمة كهربائية قوية. أحد هؤلاء المخلوقات أشار له بالبقاء بعيدا، ولمدة عشرون دقيقة كان الشاهد قادرا على ملاحظة هؤلاء الستة الذين كانوا على ما يبدو مشغولون بالآلات التي معهم.

&- 28 نوفمبر 1954 كراكاس Caracas بفينزويلا. الشاهدين جي جونزاليس G. Gonzales و خوسيه بونس Jose Ponce سائقي شاحنات، فوجئوا خلال سيرهم بجسم كروي الشكل ومضئ يقطع طريقهم قطره تقريبا ثلاثة أمتار ويطير على إرتفاع حوالي المترين. وظهر مخلوق صغير ذو مخالب وعيونه حمراء جاء نحوهم أمسكه جونزاليس فوجده خفيف الوزن ولايزيد عن العشرون كيلوجرام ولاحظ أن جسمه كان صلبا جدا ومغطى بالفراء، لكن هذا المخلوق دفعه للخلف وظهر قزمان آخران من بين الاشجار وقفزا سويا إلى الكره المضاءة، وكانا يحملان بعض الأحجار وعينات أخرى، وتسببت إضاءة قوية من المركبة بإصابة جونزاليس بعمى مؤقت وطارت تلك المخلوقات الغريبة بمركبتهم بعيدا.

&- 22 نوفمبر 1957 جيستين Gesten بالدنمارك، الشاهد وهو يملك محل شاهد جسم هرمي الشكل شفاف ومضيئ عبر الطريق، وعندما إقترب هذا الجسم لمسافة 250 مترا تقريبا، رأى وبشكل واضح شخصان يبدون مثل البشر يجلس واحدا خلف الآخر على متن هذه المركبة.

&- 13 مارس 1963 خليج ريتشاردز Richards Bay جنوب أفريقيا، الشاهد فريد وايت كان يصطاد عندما سمع aصوت أنين عالي النبرة جاء من جهة الشرق ورأى جسما يطير في إتجاهه وهبط على مسافة 15 مترا عنه مثيرا للرمال حوله، وكان بقطر حوالي 30 مترا وكان على شكل صحنان ملتصقان سويا. ومن خلال عدة فتحات بيضوية الشكل كان من الممكن أن يرى الضوء من الداخل، أي رجلا بملامح ادمية، يلبس خوذة معدنية وينظر إلى الشاهد. وكان يرتدي زيا ذو قطعة واحدة بلون أزرق سماوي وقفازات كأنها صنعت من شبك لامع، وأحس الشاهد بهواء دافئ عندما أقلعت المركبة بعد حوالي ستة لاحقا، كما لاحظ تشويش إذاعي في تلك اللحظات.

&- 13 أغسطس 1965 بلدة بادن Baden بنسلفانيا أمريكا، الشاهد بعمر 37 سنة عندما كان يضع سيارته في المرآب رأى جسما على شكل قرص قطره حوالي المائة متر وكان يطار أمام القمر في إتجاه الشمال بسرعة 80 كيلومتر بالساعة تقريبا. وكان محاطا بالأضواء البرتقالية والتي خفتت قليلا ليظهر مصدرها الذي كان أزرق اللون وكان مركزا جدا لفترة ثلاث ثوان تقريبا ثم إختفت الاضواء كلها عنما إقترب الجسم لمسافة 700 تقريبا وتلى ذلك تأثير مثل الموجة الإهتزازية إهتزت لها أوراق الشجر. دخل الشاهد بيته وإتصل بالقوات الجوية. وبعد عشرون دقيقة تقريبا أصبح نظره خافت وكانت عيونه تؤلمه، وفقد نظره بشكل تدريجي في كلتا عيونه، وأصبح كامل جسمه كأنه إصيب بضربة شمس، وقرر الفحص الطبي الأعراض إلى أنها ناتجه عن التعرض للاشعة فوق البنفسجية. وعاد بصره بشكل تدريجي على عدة أيام.

&- 10 مايو 1966 كركاس في فنزويلا، الشاهد شاهد هبوط جسم بيضاوي الشكل وظهر شخصان قد خرجا من الجسم من خلال أشعة ضوئية، وإستخدموا آلات غريبة لفحص عدد من الأشياء وخصوصا النباتات، وقد كان يبلغ طزلهم نحو المتران وذو رؤوس كبيرة جدا بدت لامعة وشفافة وعيون مائلة وأكتافهم عريضة جدا، ولم يكونوا مسلاحين لكن أحزمتهم كانت عريضة وينبعث منها شعاع ضوئي. وقد لاحظ الشاهد أنهم لا يمسوا شئ دون تمرير ذلك الشعاع الضوئي عليه أولا، ثم عادوا إلى متن مركبتهم كما لو كانت سيارة تسير بالضوء.

&- 2 نوفمبر 1966 باركرسبيرج غرب فرجينيا، الشاهد و. ديرنبيرجر W. Derenberger ، شاهد جسم معتم أمامه على الطريق وكانت مستوي من الجزء السفلي ودائريو في الاعلى. وعندما توقف الشاهد توقف الجسم على إرتفاع حوالي 20 سنتيمتر من الطريق، وظهر رجل ذو بشرة سمراء، يرتدي قميص وبنطلون عاديين لونها أزرق لامع، خرج وإبتسم للشاهد الذي إعتقد بأنه إستلم رسالة من دون حديث، ووصفت الرسالة أنه من عالم أخر وطلب بنقل هذه الملاحظة إلى السلطات، ووعد الرجل بالعودة ثانيا. عدد من الاشخاص الذين كانوا مع الشاهد أبلغوا عن رؤية الرجل الذي تكلم معه بينما كانت المركبة الغريبة قريبة.

&- 20 مارس 1967 بوتلر Butler بينسلفانيا، الشاهد رجل وإبنته شاهدا ضوئين إعتقدوا أنها من أضواء هبوط الطائرة، لكن الضوء هبط لمستوى الارض وطار مباشرة تجاه السيارة وإختفى فجأة. في نفس الوقت ظهرت خمسة مخلوقات على بعد حوالي ثلاثة أمتار من الشاهد، وكانت أنوفهم مدببة وصغيرة وأفواه وعيون مثل الشقوق وذو شعر أشقر وجلد قاسي، ويرتدون ملابس واسعة مثل الصيادون، أرتعب الشاهد وأنطلق مبتعدا بأقصى سرعة.



غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
اكتشاف أصغر كوكب خارج النظام الشمسي اثناء البحث عن توأم للارض 




قال علماء يبحثون عن كوكب مماثل للارض انهم عثروا على أصغر كوكب على الاطلاق تم رصده خارج المجموعة الشمسية ويبلغ حجمه أقل من ضعفي حجم الارض.
وأطلق على الكوكب الذي يدور حول نجم خارج النظام الشمسي (جليسي 581 اي) وهو اسم مأخوذ من النجم الذي يدور حوله.
وقال علماء الفلك انه بسبب صغر حجمه النسبي فان من المرجح ان يكون صخريا مثل الارض على عكس الكواكب الغازية العملاقة مثل المشترى أو زحل.
وقال الدكتور جاسبار لو كورتو العالم الفلكي بالمنظمة الاوروبية لابحاث الفلك في النصف الجنوبي من العالم في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء "انه أخف كوكب رصد خارج النظام الشمسي حتى الان."
واضاف قائلا "لسنا بعيدين كثيرا عن العثور على كوكب مثل الارض."
وقال لو كورتو ان (جليسي 581 اي) يدور حول نجمه في 3.15 يوم لكنه يقع خارج ما يطلق عليه "المنطقة الصالحة للسكنى" ولا توجد فيه مقومات الحياة. وتزيد كتلته 1.9 مرة عن كتلة الارض وعلى مبعدة 20.5 سنة ضوئية.
واستخدم الفريق الدولي من الباحثين مجهرا قطره 3.6 متر في مرصد بارانال في لاسيلا على بعد 600 كيلومتر شمالي سانتياجو عاصمة تشيلي. وستقدم النتائج التي توصل اليها الفريق الي اجتماع لعلماء الفلك هذا الاسبوع في بريطانيا.
واكتشف حوالي 340 كوكبا خارج النظام الشمسي حتى الان تدور حول نجوم اخرى غير شمس الارض أغلبها كواكب غازية عملاقة لها خصائص مشابهة للمشترى ونبتون.

منقول


غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي

رائد فضاء سابق: حكومات تخفي حقيقة وجود حياة أخرى بالكون

دبي، الإمارات العربية المتحدة  (CNN)
-- سيحل "يوم الأرض" العالمي في وقت لاحق من هذا الأسبوع، إلا أن رائد الفضاء الأمريكي السابق، إيدغار ميتيشيل، وعدداً من "المهووسين" بظاهرة الأطباق الطائرة يعتقدون بأن الحدث الحقيقي يجري في مكان ما في الفضاء الخارجي الفسيح.

وأقر ميتشيل، الذي زار القمر ضمن بعثة "أبولو 14" عام 1971، بوجود حياة أخرى خارج كوكبنا الأرض، وأن الحقيقة تتكتم عليها الحكومة الأمريكية وحكومات أخرى.

اعترافات رائد الفضاء السابق جاءت في ختام "Conference-X السنوي الخامس في ميريلاند، وهو لقاء يجمع بين المهتمين بظاهرة الأجسام الطائرة الغريبة UFO's وباحثين يدرسون إمكانية وجود أي شكل من أشكال الحياة في الفضاء الخارجي.

وقال إن: "البشر طالما تساءلوا بشأن كوننا وحيدون في هذا الكون.. في حقبتنا كانت هناك حقاً أدلة... لا.. نحن لسنا وحدنا."

وتابع: "قدرنا، ومن الأفضل أن نبدأ في ذلك، أن نصبح مجتمعاً كونياً.. علينا الاستعداد لأن نتجاوز نطاق كوكبنا ونظامنا الشمسي، لنكتشف حقيقة ما يجري هناك."

وترعرع رائد الفضاء السابق في مدينة "روزيل" في نيو مكسيكو، حيث يرعى مهتمون بظاهرة الأجسام الطائرة الغريبة، موقعاً يزعم تحطم طبق طائر فيه عام 1947.

وذكر ميتشيل إن السلطات العسكرية طالبت سكان بلدته  التكتم وعدم الحديث عن الحادث، وأضاف: "حذروهم من عواقب وخيمة" إن فعلوا ذلك."

وتابع: "الأهالي رفضوا أن يدفن السر معهم، وكوني ابن المنطقة وذهبت إلى القمر، اعتقدوا أنني شخص جدير بالثقة وأفشوا إليّ بالسر."

وبعد قرابة عقد، نجح ميتشيل في مواجهة البنتاغون بالحادث، حيث أكد أدميرال في رئاسة هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، "تحطم طبق طائر" هناك، إلا أنه منع من المزيد من التقصي في الحادثة.

وزعم ميتشيل أن ذات الأدميرال دحض هذه القصة اليوم.

وأضاف: "أناشد المشككين، أبدءوا في فهم حقيقة ما يجري.. لأنه ما من شك قد جرت زياراتنا.. الكون الذي نحيا به فسيح ومذهل ومعقد وبعيد الوصول بشكل يفوق تصورنا الحالي."
ونفت وكالة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) التكتم على أي "زيارات" خارجية، وقال الناطق باسم الوكالة، مايكل كابيج: "ناسا لا ترقب الأجسام المجهولة الطائرة، وليست متورطة في التغطية على وجود مخلوقات فضائية في هذا الكوكب أو أي مكان آخر."

ويستمر الجدل واللغط حول حادثة "روزويل"، حيث أعلن سلاح الجو الأمريكي عام 1994، أن الحطام الذي استرده من الموقع عام 1947، ليس سوى بالون (منطاد) لرصد الأحوال الجوية تحطم في مزرعة مجاورة.



غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39426
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاحتباس الحراري هو ظاهرة ارتفاع درجة الحرارة في بيئة ما نتيجة تغيير في سيلان الطاقة الحرارية من البيئة و إليها. وعادة ما يطلق هذا الاسم على ظاهرة ارتفاع درجات حرارة الأرض عن معدلها الطبيعي. وقد ازداد المعدل العالمي لدرجة حرارة الهواء عند سطح الأرض ب0.74 ± 0.18 °C خلال المائة عام المنتهية سنة 2005 .
وحسب اللجنة الدولية لتغير المناخ IPCC فان "أغلب الزيادة الملحوظة في معدل درجة الحرارة العالمية منذ منتصف القرن العشرين تبدو بشكل كبير نتيجة لزيادة غازات الاحتباس الحراري التي تبعثها الأنشطة التي يقوم بها البشر.

ورغم هذه الحقيقة ، إلا أن العلماء يؤكدون أن تلوث الجو ربما كان عاملا مساعدا في مكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض، من خلال تشجيع النباتات على استهلاك المزيد من غاز ثاني اكسيد الكربون.

ويشير بحث علمي جديد إلى انه، ومنذ الستينيات، أدت الزيادات في تلوث أجواء الأرض إلى رفع مستوى إنتاجية النبات عموما، ووصلت في بعض الأحيان إلى نحو 25 %.

ويؤكد البحث، الذي نشر في دورية "نيتشر" العلمية ، انه بموجب هذه التقديرات فان هذا يعني ان تربة الارض استوعبت نحو 10 % من غاز ثاني أكسيد الكربون.

يشار الى ان هناك افتراضا شائعا ان النباتات تنمو بشكل افضل في جو مشمس نظيف، الا ان العلماء يقولون ان هذا ليس دائما الافتراض الصحيح.

وقد بين البحث ان الغابات والمحاصيل الزراعية يمكن ان تنمو وتزدهر في ظروف مختلفة كالاجواء الملبدة بالغيوم، ووجود الجزيئات الملوثة في الاجواء، وقلة ظهور الشمس، وهو ما يدفعها الى زيادة التورق ، كما انه يمكن ان يحفز من عملية التمثيل الضوئي، وهي العملية التي يحول فيها النبات الضوء وثاني اكسيد الكربون الى غذاء له.

وقام العلماء بتحليل تأثير الاجواء قليلة الاضاءة والسماء المبلدة على النبات، والتي نتجت من تلوث الاجواء في العالم منذ الستينيات.

واستنتج العلماء من خلال حساباتهم ان ما يعرف بظاهرة "عتمة الارض" وهي الظاهرة المسؤولة عن ارتفاع انتاجية النبات بنسبة وصلت احيانا الى 25 % منذ الستينيات وحتى عام 1999.

وقالت الدكتورة لينا ميركادو، من المركز البريطاني للانظمة البيئية والمائية، ورئيسة فريق البحث، ان هذه الظاهرة احدثت زيادة في نسبة الكربون الذي خزنته الارض نسبتها 10 %.

كما نوهت الدراسة الى عدد من التعقيدات المتعلقة بمحاولة الانسان التصدي لمشكلة ارتفاع حرارة الارض.


كارثة طبيعية





أظهرت البحوث تأثيرات هذه الظاهرة التى أدت إلى ارتفاع درجة حرارة مياه المحيطات خلال الخمسين سنة الأخيرة؛ حيث ارتفعت درجة حرارة الألف متر السطحية بنسبة 0.06 درجة، بينما ارتفعت درجة حرارة الثلاثمائة متر السطحية بنسبة 0.31 درجة، ورغم صغر تلك النسب في مظهرها فإنها عندما تقارن بكمية المياه الموجودة في تلك المحيطات يتضح كم الطاقة المهول الذي تم اختزانه في تلك المحيطات.
علاوة على تناقص التواجد الثلجي وسمك الثلوج في القطبين المتجمدين خلال العقود الأخيرة؛ فقد أوضحت البيانات التي رصدها القمر الصناعي تناقص الثلج، خاصة الذي يبقى طوال العام بنسبة 14% ما بين عامي 1978 و 1998، بينما أوضحت البيانات التي رصدتها الغواصات تناقص سمك الثلج بنسبة 40% خلال الأربعين سنة الأخيرة، في حين أكدت بعض الدراسات أن النسب الطبيعية التي يمكن أن يحدث بها هذا التناقص أقل من 2% .
كما أظهرت دراسة القياسات لدرجة حرارة سطح الأرض خلال الخمسمائة عام الأخيرة ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض بمعدل درجة سلسيوس واحدة ، وقد حدث 80% من هذا الارتفاع منذ عام 1800، بينما حدث 50% من هذا الارتفاع منذ عام 1900.
وأوضحت الدراسات طول مدة موسم ذوبان الجليد وتناقص مدة موسم تجمده؛ حيث تقدم موعد موسم ذوبان الجليد بمعدل 6.5 أيام فى قرن، بينما تقدم موعد موسم تجمده بمعدل 5.8 أيام فى قرن في الفترة ما بين عامي 1846 و1996، مما يعني زيادة درجة حرارة الهواء بمعدل 1.2 درجة سلسيوس/قرن.
ويمكن أن يؤدى ارتفاع الحرارة إلى ارتفاع مستوى المحيطات لتغرق السواحل والاراضى الوطيئة فى منطقة المحيط الهادى وتفرض انقراض الالاف الانواع بحلول عام 2100، لكن الدليل الدامغ ما زال مراوغاً،
ومن النذر المحتملة لهذا الدليل أنه فى موسم الاعاصير فى البحر الكاريبى اصبحت فلوريدا أول ولاية امريكية تضربها أربعة أاعاصير فى موسم واحد منذ عام 1886.
من آثار ارتفاع درجة حرارة الأرض، ذوبان الجليد عند القطبين..وهو ما يقدر العلماء أنه في حال استمراره فإن ذلك سيؤدي إلى إغراق كثير من المدن الساحلية حول العالم، كما سيؤدي إرتفاع درجة حرارة الأرض إلى تغير المناخ العالمي وتصحر مساحات كبيرة من الأرض .
ورغم التقنيات المتقدمة والأبحاث المضنية نجد أن ظاهرة الإحتباس الحراري بالجو المحيط بالأرض مازالت لغزاً محيراً ولاسيما نتيجة إرتفاع درجة حرارة المناخ العالمي خلال القرن الماضي نصف درجة مئوية، حيث أخذ الجليد في القطبين وفوق قمم الجبال الأسترالية في الذوبان بشكل ملحوظ، ولاحظ علماء المناخ أن مواسم الشتاء إزدادت خلال الثلاثة عقود الأخيرة دفئا عما كانت عليه من قبل وقصرت فتراته. فالربيع يأتي مبكرا عن مواعيده، وهذا يرجحونه لظاهرة الإحتباس الحراري.
وقد لوحظ أن الأشجار في المنطقة الشبه قطبية قد إزداد إرتفاعها عما ذي قبل، وهذا مؤشر تحذيري مبكر لبقية العالم،لأن زيادة ظاهرة الإحتباس الحراري قد تحدث تلفا بيئياً في مناطق أخري به.
ويربط العديد من العلماء بين المحيطات و التيارات الموجودة بها و بين درجة حرارة الأرض حيث أن هذه التيارات الباردة و الساخنة عبارة عن نظام تكييف للأرض أي نظام تبريد و تسخين و قد لوحظ مؤخراً أن هذه التيارات قد غيرت مجراها ما جعل التوازن الحراري الذي كان موجودا ينقلب .
كما يربط بعض العلماء التلوث الحاصل بتغير عدد حيوانات البلانكتون في البحار نتيجة زيادة حموضتها،وذلك لامتصاصها ثاني أكسيد الكربون، و يفسرون أن التلوث الذي يحدثه الإنسان هو شبيه بمفعول الفراشة أي أنها مجرد الشعلة التي تعطي الدفعة الأولى لهذه العملية و البلانكتون يقوم بالباقي.

"لاجئو المناخ"


لاجئو المناخ

وقد يفلت منا زمام الامور أحيانا ، هذا ما أكده تقرير دولي يظهر مدي خطورة تلك الظاهرة وما تمثله من تهديد واضح لكل سكان الكرة الأرضية، فقد كشف تقرير منظمة إنسانية بريطانية أن ما لا يقل عن مليار شخص سينزحون بحلول 2050 بسبب ارتفاع حرارة الأرض الذي سيؤدي إلى تفاقم النزاعات والكوارث الطبيعية الحالية، وسيتسبب بنزاعات وكوارث جديدة.
واطلق العلماء مؤخراً مصطلح جديد يدعى "لاجئى المناخ" على هؤلاء المشردين وقد وجه التقرير - الذي يحمل عنوان "مد بشري: ازمة النزوح الحقيقية"، تحذيراً واضحاً من وتيرة تسارع النزوح السكاني خلال القرن الحادي والعشرين.
وأكدت المنظمة البريطانية أن عدد الأشخاص الذين نزحوا من ديارهم بسبب النزاعات والكوارث الطبيعية، ومشاريع التنمية الكبرى "مناجم وسدود وغيرها" مرتفع أصلاً بشكل كبير، إذ يقدر بنحو 163 مليون شخص، مضيفة أن التغيرات المناخية ستزيد في المستقبل من ارتفاع هذا العدد.
ودعت المنظمة المجتمع الدولي إلى "تحرك عاجل"، وإلى اتخاذ تدابير وقائية حازمة، معتبرة أنه "بالوتيرة الحالية، سيضطر مليار شخص إضافي إلى مغادرة ديارهم من الآن وحتى 2050"، موضحة أن ارتفاع حرارة الأرض سيزيد في تفاقم عوامل النزوح الحالية والتسريع في أزمة نزوح ناشئة.
وجاء في بيان جون دافيدسون أحد معدي التقرير قوله : "إننا نعتقد أن النزوح القسري، أصبح يشكل أكبر خطر على السكان الفقراء في البلدان النامية".
كل هذه التغيرات تعطي مؤشرًا واحدًا وهو بدء تفاقم المشكلة؛ لذا يجب أن يكون هناك تفعيل لقرارات خفض نسب التلوث على مستوى العالم واستخدام الطاقات النظيفة لمحاولة تقليل تلك الآثار، فرغم أن الظاهرة ستستمر نتيجة للكميات الهائلة التي تم إنتاجها من الغازات الملوثة على مدار القرنين الماضيين، فإن تخفيض تلك الانبعاثات قد يبطئ تأثير الظاهرة.


: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكشف عن ثلوج على أحد أقمار زحل
« رد #47 في: 20:01 27/04/2009 »
الكشف عن ثلوج على أحد أقمار زحل



كشف علمي باهر

مركبة فضائية لناسا تكتشف انبعاثات ثلجية من أحد أقمار زحل ما يعد علامة مؤكدة على نشاط جيولوجي.

ميدل ايست اونلاين
واشنطن - قالت ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) انها رصدت جزيئات ثلجية تندفع الى الفضاء من منطقة تقع حول القطب الجنوبي لأحد اقمار كوكب زحل فيما يعد علامة مؤكدة على نشاط جيولوجي.

وتوضح أحدث صور التقطتها المركبة الفضائية (كاسيني) شكلا يشبه لأول وهلة الهلال الضيق لكسوف شمسي مع انبعاث خيط من الجزيئات من القمر انسيلادوس.

وقالت كارولين بوركو المسؤولة عن عمليات التصوير بالمركبة كاسيني في معهد علوم الفضاء في بولدر بولاية كولورادو "رصد نشاط على جسم اخر في النظام الشمسي شيء مهم جدا بالنسبة لعلماء استكشاف الفضاء مثلنا."

واضافت قائلة "انه اكتشاف خطير وبالتأكيد هو أحد أكثر النتائج الباهرة التي توصلنا اليها."

وتوضح الصور التي التقطها المركبة انبعاثات متعددة تنطلق من منطقة القطب الجنوبي للقمر. ويقول علماء انهم يعتقدون ان هذه الانبعاثات مصدرها شقوق دافئة تعرف باسم خطوط النمر.

ويبلغ طول الانبعاث الضعيف حوالي 483 كيلومترا فوق سطح القمر انسيلادوس الذي يبلغ عرضه 483 كيلومترا فقط.

وقال اندرو انجرسول أحد اعضاء فريق للتصوير من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في باسادينا انه يعتقد ان الصور تظهر ذرات من الثلج في انبعاثات من بخار الماء تنطلق من فتحات.

ولكي تندفع هذه الجزيئات يجب ان يكون للبخار كثافة ما ويقول انجرسول ان هذا يعني "وجود درجات حرارة دافئة بشكل مثير للدهشة في جسم بارد مثل انسيلادوس."

ومركبة الفضاء كاسيني/هويجينز هي مشروع مشترك لناسا ووكالة الفضاء الاوروبية ووكالة الفضاء الايطالية

منقول


غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
رصد اقدم حدث فلكي واكثره بعدا
« رد #48 في: 21:17 29/04/2009 »
رصد اقدم حدث فلكي واكثره بعدا


رصد علماء الفلك فيضا من اشعة غاما مصدرها انفجار نجمة حصل قبل اكثر من 13 مليار سنة، لتصير اقدم حدث فلكي واكثره بعدا رصد الى اليوم، على ما اعلن الثلثاء علماء اميركيون وبريطانيون.
وقبيل ذلك اعلن التلسكوب الضخم "في ال تي" وموقعه جبل بارانال في التشيلي، انه رصد فيض الاشعة نفسها الخميس في 23 نيسان/ابريل ضمن مجرة الاسد.
والتقط القمر الصناعي الاميركي "سويفت" وهج الانفجار الذي استمر عشر ثوان ليلحق به التلسكوبان التشيليانيان الموجودان في جبلي لاسييا وبارال والتابعان ل"المنظمة الاوروبية للبحث الفضائي في نصف الكرة الجنوبي" (ايسو).
واوضحت "ايسو" ان الانفجار حصل "قبل اكثر من 13 مليار سنة، عندما كان يبلغ الكون خمسة في المئة من عمره الراهن، اي قبل 600 مليون سنة من البيغ بانغ" وهو الانفجار الكبير الذي يعزا اليه نشوء الكون.
وقال نيال تانفير، وهو عالم فيزياء فلكي في جامعة ليستر في انكلترا واحد اعضاء فريق البحث ان "هذا اقدم انفجار لاشعة غاما رصد الى اليوم واكثره بعدا ايضا".
ويؤكد اندرو ليفان، من جامعة ورويك الانكليزية الذي كان له دور في هذا الاكتشاف ان ما توصلوا اليه "يدلل على وجود نجمات ذات كتل الضخمة خلال تلك المرحلة من تاريخ الكون. ويمكننا من خلال انفجارات مماثلة لاشعة غاما ان نفهم كيفية تطور الكون عندما كان عمره يقل عن 5% من عمره الحالي".
ويعد فيض اشعة غاما اكثر انفجارات الكون توهجا. ويحدث معظمها عندما تنفد نجمة من نجمات الكتل الضخمة من الوقود النووي وتتحول الى ثقب اسود.
وقد صمم القمر الصناعي "سويفت" لالتقاط هذه الانفجارات البعيدة.



غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39426
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
مجرة رايعة جدا




في هذه الصورة تظهر مجرة أسماها العلماء "إم 104" أو "مجرة القبعة" وهي مجرة جميلة يبلغ عرضها أكثر من 50 ألف سنة ضوئية، وتبعد عنا أكثر من 28 مليون سنة ضوئية، والسنة الضوئية تساوي 9.5 مليون مليون كيلو متر! يوجد في هذه المجرة أكثر من 100 ألف مليون شمس كشمسنا!! ولذلك فإن كل نقطة من هذه الصورة بحجم رأس الإبرة تمثل مجموعة من النجوم!!


: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5774
    • مشاهدة الملف الشخصي
معلومات عن توسع الكون بسرعة أكبر من سرعة الضوء -
--------------------------------------------------------------------------------

هل يثير توسع الكون حيرة عندكم؟ لستم وحدكم، فحتى الفلكيون كثيراً ما يتناولونه بشكل خاطىء.

قد يكون توسع الكون أهم حقيقة على الإطلاق جرى اكتشافها عن أصولنا. فلو لم يكن الكون قد توسع لما كنتم تقرؤون الآن هذه المقالة ولا وجدت الكائنات البشرية. ولو لم يكن الكون قد توسع وتبرّد بعد الإنفجار الأعظم، لما وجدت الكواكب الأرضية والأشياء الجزيئية الباردة التي منها أشكال الحياة. فتكوين بنى الكون جميعها من مجرات ونجوم وكواكب وحتى مقالات هذه المجلة، كان معتمداً على توسع الكون.

لقد مضى أربعون عاماً على إعلان بعض العلماء عن اكتشاف دليل قاطع على توسع الكون بدءاً من حالة كان فيها شديد الحرارة والكثافة. فقد عثروا على الشفق البارد للإنفجار الأعظم، أي على الخلفية الكونية للإشعاع الميكروي الموجة . ومنذ ذلك الحين صار توسع الكون وتبرده هو النظرية التي وحدت ما تطرحه الكوسمولوجيا من موضوعات.
لقد قام بعض الفيزيائيين المشهورين وبعض مؤلفي الكتب الجامعية في الفلك وكذلك بعض الذين يبسطون العلم للناس، بطرح عبارات غير صحيحة ومضللة أو تفاسير هي بلا جدال سيئة حول توسع الكون. ولما كان التوسع هو الأساس في نموذج الإنفجار الأعظم، فهذه التفاسير السيئة تصبح أساسية. إن التوسع فكرة بساطتها خادعة، ولكن ما الذي يعنيه بالضبط قولنا إن الكون يتوسع؟ ما هذا الذي يتوسع فيه؟ هل تتوسع الأرض أيضاً؟ ومما يزيد من إرباكنا أن توسع الكون يبدو متسارعاً.

على أية حال، ما معنى توسع؟

عندما تتوسع أشياء مألوفة، مثل كاحل ملتو أن إمبراطورية رومانية أو قنبلة، تتضخم جميعها نتيجة توسعها في الفضاء حولها. والكاحل والإمبراطوريات والقنابل لها مراكز وأطراف. وفي خارج الأطراف ثمة متسع كي يجري التوسع فيه ، ولكن الكون ليس له على ما يبدو طرف ولا مركز ولا خارج، فكيف يمكن أن يتوسع؟

إن أفضل تمثيل له هو أن تتخيل نملة تعيش على سطح بالون ينتفخ، فعالمها ثنائي الأبعاد، والإتجاهات الوحيدة التي تعرفها هي: يمين، يسار، أمام ، خلف. وليس لديها أدنى فكرة عما هو فوق وما هو تحت. وفي أحد الأيام أدراكت أن سيرها نحو أرقاتها لتحلبها استغرق وقتاً أطول من المعتاد: خمس دقائق في اليوم الأول، وست دقائق في اليوم التالي، وسبع دقائق في اليوم الثالث... كما أن زمن السير المعتاد إلى مكان آخر آخذ بالتزايد. وهي متأكدة أنها لم تبطىء في سيرها وأن الأوقات تدور كيفما اتفق في جماعات متقلبة حول بعضها ولم تزحف بعيداً عنها بطريقة نظامية.

وهذه هي التقطة المهمة في الموضوع: أعني أن المسافات نحو الأرقات قد ازدادت على الرغم من أن الأرقات لم تبتعد عن مواضعها، إنها لا تزال تقف حيث كانت ودون حركة بالنسبة إلى مطاط البابون، ومع ذلك ازدادت المسافات إليها وفيما بينها. فمن ملاحظتها لهذه الوقائع ستنستنح أن الأرض تتوسع بين أقدامها. وهذا أمر غريب جداَ، لأنها لم تصل أثناء تجوالها إلى طرف أو إلى "خارج" بالنسبة إليها لتمتد إليه.

إن توسع كوننا شبيه جداً بتضخم البالون، والمسافات بالتالي نحو المجرات البعيدة تزداد. وقد عبر الفلكيون عن ذلك - عن غير قصد - بالقول إن المجرات البعيدة " تتقهقر" أو تبتعد عنا، لكن المجرات لا تسير في الفضاء مبتعدة عنا. وهي ليست شظايا قنبلة من قنابل الإنفجار الأعظم. بل كل ما في الأمر أن الفضاء بين المجرات وبيننا يتوسع. أما كل مجرة وحدها فهي تتجول كيفما اتفق داخل عناقيد، ولكن عناقيد المجرات تبقى جوهرياً ساكنة. وهذا التعبير "ساكنة" يمكن تعريفه تعريفاً دقيقاً. فإشعاع الخلفية الميكروي الموجة يملأ الكون، لذا فإنه يصلح معلماً تنسب لإليه الأشياء مثل مطاط البالون، ويمكن من ثم قياس الحركة بالنسبة إليه.

ولكن يجب ألا نذهب بعيداً جداً في هذا التشبيه، فقد كان التعبير : خارج البالون" و"توسع السطح" المطاطي المنحني الثنائي البعدين ممكنا من وجهة نظرنا لأنهما كانا متضمنين في فضاء ثلاثي الأبعاد. ثم إن للبالون مركزاً في البعد الثالث، وسطحه يتمدد في الهواء المحيط به عندما يتضخم. لذلك يمكن للمرء أن يستنتج أن توسع فضائنا الثلاثي الأبعاد يتطلب وجود بعد رابع. ولكن الفضاء ديناميكي وفق نظرية آينشتاين في النسبية العامة، التي هي النظرية الأساس في الكوسمولوجيا الحديثة، بمعنى أنه يمكن أن يتوسع وينكمش من دون أن يكون متضمناً في فضاء عدد أبعاده أكبر.

إن الكون بهذا المعنى قائم بذاته، فهو لا يحتاج، لا إلى مركز ليبتعد عنه ولا إلى فضاء خال خارجه (أيا كان ذلك) ليتمدد فيه.

ولا يتطلب عند توسعه وجوداً مسبقاً لفضاء خال يحيط به. وتفترض بعض النظريات الأحدث، مثل نظرية الأوتار، وجود مزيد من الأبعاد. ولكن كوننا الثلاثي الأبعاد لا يحتاج حين يتوسع إلى هذه الأبعاد الإضافية لكي ينتشر فيها.

إن كل شيء في كوننا يتقهقر عما عداه وذلك كما هي الحال على سطح البالون. فالإنفجار الأعظم ليس انفجاراً في الفضاء، بل كان أشبه بانفجار الفضاء ذاته. فهو لم ينفجر في موفع معين انتشر منه في خلاء نفترض أنه قد هيء له. لقد حدث في كل مكان دفعة واحدة.

لنفترض أن الساعة عادت بالزمن إلى الوراء ، وأن كل منطقة من الكون انكمشت وأن المجرات اقترب بعضها من بعض أكثر فأكثر إلى أن سحقت معاً في اكتظاظ مروري كوني، إنه الإنفجار الأعظم. قد يتطلب هذا التشبيه بالإكتظاظ المروري تصور اكتظاظ موضعي يمكن تجنبه فيما لو أصغينا إلى التقرير الإذاعي المروري ، ولكن الإنفجار الأعظم كان اكتظاظاً مرورياً لا يمكن تجنبه، فكان كما لو أن سطح الأرض وجميع الطرقات العامة عليها تقلصت، في حين بقيت السيارات محافظة على أحجامها. وأخيراً تكاثرت السيارات أكثر فأكثر على كل طريق، ولا توجد محطة إذاعة لتهرع وتخلصك من هذا الضغط المروري، لأن الإكتظاظ في كل مكان.

كذلك حدث الإنفجار الأعظم في كل مكان، في الغرفة التي تجلس فيها الآن كما في بقعة تقع على يسار النجم ألفا سنتوري فلم يكن مثل فنبلة تنفجر في بقعة معينة نعتبرها مركزاً. وإنما هو على غرار البالون الذي لا يوجد على سطحه مكان خاص هو مركز للتوسع.

إن حدوث الإنفجار الأعظم في كل مكان يظل صحيحاً مهما كان حجم الكون، سواء أكان منتهياً أم غير منته. وقد يذكر الكوسمولوجيون أحياناً أن الكون كان بحجم حبة كريفون، ولكن ما يعنونه بذلك هو أن حجم الجزء المشاهد الآن من الكون، كان بحجم حبة كريفون.

إن الراصدين الذين يعيشون في مجموعة أندروميدا وما وراءها لهم أكوانهم التي تختلف عن كوننا بالتفاصيل ولكنها تتفق مع كوننا من حيث الشكل. فهؤلاء يمكنهم رؤية مجرات لا نستطيع نحن رؤيتها، لأنها تكون أقرب إليهم منا، والعكس بالعكس. ولكن كونهم المرئي كان أيضاً يحجم حبة كريفون. وهكذا يمكن أن نتصور الكون في بدايته مثل كومة من حبات كريفون متشابهة تتمدد ( الكومة) لا نهائياً في جميع الإتجاهات. وفي المقابل، إن فكرة أن الإنفجار الأعظم كان "صغيراً" هي فكرة مضللة. فالكون بكليته يمكن أن يكون لا نهائياً، وحين ينكمش كون لانهائي ويفقد شيئاً من حجمه، فإنه يظل لا نهائياً.

تقهقر أسرع من الضوء.

ثمة مجموعة أخرى من الإكار الخاطئة تحيط بالوصف الكمي للتوسع في عام 1929 وجد الفلكي الأمريكي " هبل" أن معدل تزايد المسافات بين المجرات يتبع نموذجاً مميزاً مفاده أن السرعة (v) لتقهقر مجرة ما عن مجرتنا تتناسب طرداً مع بعدها ( d ) عنا، أي v = Hd. ويعرف ثابت التناسب H باسم ثابت هبل. فهو يحدد مدى السرعة التي يتمدد بها الكون حول أي راصد في الكون وليس حولنا وحدنا.

إن عدم خضوع بعض المجرات لقانون هبل قد يسبب الإرباك عند بعضهم. فأقرب مجرة كبيرة إلينا، أندروميدا، تتحرك فعلياً نحونا ولا تيتعد عنا. والسبب في ظهور هذه الإستثناءات هو أن قانون هبل يسري فقط على السلوك الوسطي للمجرات. وقد يكون لبعض المجرات حركات محلية متواضعة، كأن تدور بتأثير الثقالة حول بعضها، وهذه حال مجرة درب التبانة وأندروميدا. وكذلك ثمة مجرات بعيدة سرعاتها المحلية صغيرة، ولكن هذه السرعات العشوائية تضيع في نظرنا ( في حالة d كبيرة جداً ( في خضم سرعات تقهقر v كبيرة جداً. فبالنسبة إلى هذه المجرات ، يحقق قانون هبل دقة جيدة.

لنلاحظ أن الكون، تبعاً لقانون هبل، لا يتوسع بسرعة واحدة. فبعض مجراته تتقهقر عنا بسرعة 1000 كم في الثانية، والمجرات التي تبعد عنا ضعف مسافة المجرة السابقة تتقهقر عنا بسرعة 2000 كم في الثانية وهكذا. ويتنبأ قانون هبل بوجود مجرات تقع على مسافة معينة عنا - تسمى مسافة هبل - هي أسرع من الضوء في تقهقرها. وبالنسبة إلى قيمة ثابت هبل التي قيست، تصل هذه المسافة إلى نحو 14 بليون سنة ضوئية.

ترى، هل يعني هذا التنبؤ، أن قانون هبل خطأ؟ ألم تقل نظرية أينشتاين النسبية الخاصة أن لا شيء يمكن أن يتجاوز سرعة الضوء؟ لقد أربكت هذه المسألة أجيالاً من الطلبة. أما حلها، فهو أن نظرية النسبية الخاصة لا تنطبق إلا على السرعة "العادية"، أي على الحركة عبر المكان. في حين أن الحركة في قانون هبل ليست عبر المكان وإنما هي حركة تقهقرية ناشئة عن توسع المكان. وهذه الحركة هي من نتائج النسبية العامة وهي غير محدودة بحدود النسبية الخاصة. لذلك لا يخرق تجاوز التقهقر لسرعة الضوء، نظرية النسبية الخاصة. كما لا يزال صحيحاً ألا شيء يمكن أن يتجاوز في سرعته سرعة الضوء.

يتمدد الكون ويبرد.

إن أول ملاحظة أساسية أعلنت عن توسع الكون ظهرت بين عامي 1910 و 1930. وقد تبين أن ظاهرة كون الذرات تبث وتمتص موجات ضوئية نوعية، وذلك كما دلت القياسات المختبرية، موجودة في الضوء الوارد من المجرات البعيدة، باستثناء أن الموجات هنا كانت منزاحة نحو الموجات الطويلة. ويعبر الفلكيون عن ذلك بقولهم إن ضوء المجرات كان منزاحاً نحو الأحمر. وتفسير ذلك أمر مباشر: فلما كان الفضاء يتوسع، فالومجات الضوئية تتمدد. وإذا تضاعف حجم الكون أثناء رحلة الموجات، فستتضاعف معه أيضاً أطوال هذه الموجات وتنخفض طاقتها إلى النصف.

ويمكن وصف هذه السيرورة بدلالة درجة الحرارة، فالفوتونات الصادرة عن جسم ما لها مجملها درجة حرارة - أي لها توزع معين في طاقتها يدل على مدى سخونتها. ولما كانت الفوتونات ترحل عبر فضاء يتوسع، فهي تخسر شيئاً من طاقتها، وتنخفض بالتالي درجة حرارتها. ونتيجة لذلك، يبرد الكون عندما يتوسع ، مثله مثل هواء مضغوط في أجهزة الغطس يبرد عند إفلاته وتركه ينتشر.

وعلى سبيل المثال، إن درجة حرارة إشعاع الخلفية الميكروي الموجة هي ، كما هو شائع الآن، 3 درجات كلفن تقريباً. في حين أن سيرورة انفلات الإشعاع، حدثت في درجة حرارة 300 كلفن. وقد ازداد حجم الكون 1000 مرة منذ ذلك الزمن الذي بث فيه هذا الإشعاع. وهكذا هبطت درجة حرارة الفوتونات بنفس النسبة، وهذا جعل الفلكيين يقيسون مباشرة درجة حرارة الإشعاع في الماضي البعيد من خلال ملاحظة الغازات في المجرات النائية. وهذه القياسات تؤكد أن الكون كان يبرد مع الزمن.

ثمة خلاف حول العلاقة بين الإنزياح نحو الأحمر والسرعة المتوافرة، إذ يختلط الأمر بين الإنزياح نحو الأحمر الناتج من توسع الكون وبين الإنزياح نحو الأحمر الناتج من مفعول دوبلر. ففي مفعول دوبلر المألوف تطول الموجات نتيجة ابتعاد مصدرها عنا - هذا ما نلاحظه عندما تبتعد عنا سيارة إسعاف تطلق العنان لبوقها وهذا المبدأ ذاته ينطبق على موجات الضوء، فطولها يزداد أيضاً إذا كان مصدرها يبتعد عنا عبر الفضاء.

إن ما يحدث لموجات الضوء الآتي من المجرات النائية شبيه بما يحدث لموجات صوت السيارة، ولكنه لا يتطابق معه. لأن الإنزياح الكوسمولوجي نحو الأحمر ليس مثل إنزياح دوبلر العادي. ولكن الكوسمولوجيين كثيراً ما يشيرون إليه بهذه الطريقة، مع أنهم بفعلهم هذا يوجهون إساءة جدية لطلبتهم. لأن انزياح دوبلر نحو الأحمر والانزياح الكوسمولوجي نحو الأحمر يخضعان لقانونين مختلفين، فالأول يشتق من النسبية الخاصة التي لا تدخل في حسابها توسع الكون، والآخر يشتق من النسبية العامة التي تراعي هذا التوسع. والقانون متقاربان جداً في حال المجرات القريبة ولكنهما يختلفان في حال المجرات النائية.

عندما نطبق قانون دوبلر المعهود على الأجرام التي تقارب سرعاتها سرعة الضوء، نجد أن الانزياح نحو الأحمر يقارب اللانهاية. فموجات هذا الضوء تصبح أطول من أن تلاحظ. ولو صح هذا على المجرات، لكان يعني أن أبعد الأجرام المرئية تتقهقر بسرعة أكبر بكثير من سرعة الضوء. ولكن قانون الإنزياح الكوسمولوجي نحو الأحمر يؤدي إلى غير هذه النتيجة. ففي النموذج الكوسمولوجي القياسي الحالي، نجد أن المجرات التي يصل انزياح موجاتها نحو الأحمر إلى نحو 1.5 - أي التي موجاتها أطول بـ150 في المئة مما قيست به في المختبر - تتقهقر بسرعة الضوء. وقد رصد الفلكيون نحو 1000 مجرة انزياح موجاتها نحو الأحمر أكثر من 1.5. وهذا يعني أنهم شاهدوا 1000 جرم تقريباً كل واحد منها يتجاوز في تقهقره سرعة الضوء. وهذا يطافىء قولنا إننا نحن نتقهقر عن هذه المجرات بسرعة تفوق سرعة الضوء. بل إن إشعاع الخلفية الكونية من الموجات الميكروية تجاوز ذلك وبلغ انزياحه نحو الأحمر 1000 تقريباً. وعندما بثت البلازما الحارة هذا الإشعاع الذي نرصده الآن في بداية الكون، كان يتقهقر عن موضعنا بسرعة تقارب 50 مرة سرعة الضوء.

يركض ليظل ساكناً.

قد تبدو فكرة وجود مجرات تتحرك بسرعة تتجاوز الضوء فكرة مستحيلة عملياً، لكن التغييرات في التوسع هي التي جعلتها ممكنة. لنتخيل شعاعاً ضوئياً أبعد من مسافة هبل ( أي أبعد من 14 بليون سنة ضوئية)، وأنه يسير باتجاهنا. فبالنسبة إلى (فضائه المحلي) تكون سرعته نحونا بسرعة الضوء. ومع فضاءه المحلي يتقهقر عنا بسرعة أكبر من سرعة الضوء. ومع أن هذا الشعاع الضوئي يسير نحونا بأقصى سرعة ممكنة، فإنه لت يتمكن من الاحتفاظ بموضعه على الفضاء المتمدد، فهو يشبه بعض الشبه طفلاً يحاول الركض على بساط متحرك في الإتجاه المعاكس لحركة البساط. فالفوتونات الموجودة على مسافة هبل، تسعى بأقصى ما يمكنها لتحافظ على موضعها.

ويمكن أن نخلص من ذلك إلى أن الضوء الآتي من مصادر ضوئية أبعد من مسافة هبل، لن يصل إلينا ولن نتمكن أبداً من اكتشاف مصدره. ولكن مسافة هبل ليست ثابتة، لأن ثابت هبل الذي يحدد هذه المسافة ليس ثابتاً بل يتغير مع الزمن. وخصوصاً أن هذا الثابت متناسب مع معدل تزايد المسافة بين مجرتين مقسوماً على هذه المسافة. ( ويمكن إجراء هذا الحساب على أي مجرتين). وفي بعض نماذج الكون التي يمكن أن تؤخذ فيها بيانات رصد مناسبة، يزداد المقام أكثر من البسط، مما يجعل ثابت هبل يتناقص. وهكذا تكبر مسافة هبل. وعلى هذا، فإن شعاع الضوء الذي يتقهقر عنا والذي انطلق في البدء من مسافة أصغر من مسافة هبل، يمكن أن يقبل نحونا من مسافة ضمن مسافة هبل. وستجد الفوتونات نفسها عندئذ في منطقة من الفضاء تتقهقر بسرعة أبطأ من سرعة الضوء. فهي من ثم يمكن أن تقترب مناً.

ومع ذلك، يمكن للمجرة التي أتت منها هذه الفوتونات أن تتابع تقهقرها أسرع من الضوء. ولذلك نستطيع مشاهدة ضوء آت من مجرات كانت تتقهقر دائماً، وستظل تتقهقر بسرعة أكبر من سرعة الضوء، أو بعبارة أخرى، إن مسافة هبل ليست ثابتة وليست مؤشراً على طرف (حافة) الكون المرئي.

ما هو المؤشر إذاً على طرف الفضاء المرئي؟ في هذا أيضاً كان هناك تشوش. فلو لم يكن الفضاء يتوسع، لكان أبعد جرم يمكن رؤيته الآن، يبعد عنا 14 بليون سنة منذ الإنفجار الأعظم. ولكن لما كان يتوسع، فالفضاء الذي اجتازه أحد الفوتونات يتمدد خلفه أثناء رحيله. لذلك فإن المسافة إلى أبعد جرم سماوي يمكن رصده تتضاعف ثلاث مرات تقريباً، أو 46 بليون سنة ضوئية.

بل إن الاكتشاف الأخير بأن معدل التوسع الكوني يتسارع، يزيد من أهمية الظاهرة. فالكوسمولوجيون كانوا يظنون أننا نعيش في كون يتباطأ وأن مزيداً من المجرات سيوالي القدوم إلى مجال الرؤية. أما في كون يتشارع، فنحن محاطون بسياج لن نرى ما يحدث خلفه أبداً، أي ثمة أفق حدث كوني. وإذا كان للضوء الآتي من المجرات التي تتقهقر بسرعة أكبر من سرعة الضوء، أن بصل إلينا، لوجب أن تتزايد مسافة هبل، ولكنها تتوقف عن التزايد في كون متسارع، إذ يمكن للأحداث النائية أن ترسل أشعة ضوئية متجهة نحونا، ولكن التسارع الكوني يبقيها أبعد من مسافة هبل.

فالكون المتسارع يشبه إذا ثقباً أسود في أن له أفق حدث ، أي أن له طرفاً لا نستطيع رؤية ما خلفه. والمسافة الحالية التي تفصلنا عن هذا الطرف هي 16 بليون سنة ضوئية. فالضوء الصادر عن المجرات التي أصبحت الآن خلف أفق الحدث لن يستطيع أبداً الوصول إلينا، والمسافة 16 بليون سنة ضوئية التي تنسب حالياً، لهذا الأفق، ستتوسع كثيراً. وسنظل قادرين على رؤية أحداث جرت في هذه المجرات قبل أن تتخطى الأفق، أما الأحداث اللاحقة فستظل دائماً في خارج مدى النظر إلى الأبد.

غالباً ما يظن الناس أن كل شيء سيتوسع ما دام الكون يتوسع. ولكن ذلك غير صحيح، لأن التوسع بذاته، لا يولد قوة. وأطوال موجات الفوتونات تتوسع مع الكون لأنها - خلافاً للذرات والمدن والفوتونات - ليست أشياء متماسكة حدد حجمها الائتلاف بين القوى. والتغير في معدل التوسع يضيف بالتأكيد قوة جديدة إلى تلك الأشياء، ولكن حتى هذه القوة الجديدة لا تجعل الأشياء تتوسع أو تنكمش.

فمثلاً، لو ازدادت قوة الثقالة، لظل الحبل الشوكي ينضغط إلى أن تتوصل إلكترونات الفقرات إلى توازن تكون فيه أكثر تقارباً. وعندئذ يصبح الشخص أقصر ما كان، ولكنه لن يزداد انكماشاً. وبالطريقة نفسها، لو كنا نعيش في كون تسوده القوة الجاذبة للثقالة، لتباطأ التوسع نتيجة لضغط الثقالة على الأجسام في الكون بحيث يجعلها أصغر حجماً - وهذا ما كان معظم الكوسمولوجيين يعتقدون به حتى بضع سنوات - ولكنها لا تظل تنكمش بعد ذلك.

في واقع الأمر، إن التوسع يتسارع في كوننا، ويفرض ذلك قوة خفيفة خارجية على الأجسام. فحجم الأشياء أكبر قليلاً مما لو كانت في كون غير متسارع، لأن توازن القوى لا يتحقق إلا إذا كان حجمها أكبر قليلاً. فالتسارع عند سطح الأرض المتجه إلى خارجها يساووي كسراً ضئيلاً (10 أس 30) من التسارع العادي إلى داخلها. وهذا التسارع لن يجعل الأرض تتوسع ما دام ثابتاً، فالأرض تحتفظ بحجمها الثابت الأكبر قليلاً من الحجم الذي كانت ستبلغه لو تغير هذا التسارع.

ويخمن بعض الكوسمولوجيين بأن الأمر يختلف إذا كان التسارع غير ثابت، إذ يمكن أن تتضخم الأرض أخيراُ عند ازدياد هذا التسارع ويصبح التضخم من القوة ما يجعل البنى كلها في نهاية المطاف تتمزق مزقاً كبيرة. ولكن هذا التمزق لن يحدث بسبب التوسع أو التسارع بذاته، وإنما بسبب تسارع التسارع.

إن الدعائم التي بني عليها نموذج الإنفجار الأعظم هي رصد التوسع والخلفية الكونية من الأمواج الميكروية والتركيب الكيميائي للكون وتكتل المادة فهو، مثل جميع الأفكار العلماية الأخرى، عرضة للتبديل. ولكنه أفضل نموذج لدينا بما يناسب البيانات المتوافرة حالياً. ولما كان الكوسمولوجيون قد فهموا التوسع والتسارع فهماً أفضل نتيجة إجراء قياسات حديثة دقيقة، فقد أصبح بإمكانهم إضافة إلى ذلك طرح أسئلة أساسية عن الأزمنة المبكرة للكون وعن أوسع نطقه. فمثلاً ما سبب توسع الكون؟ يعزره عدد من الكوسمولوجيين إلى سيرورة تعرف باسم التضخم، وهي نمط من تسارع التوسع. ولكن قد يكون الجواب متجزأ، لأن تضخم الكون يقتضي أن يكون هذا الكون قد بدأ التوسع. ثم ماذا عن المسائل المتعلقة بأوسع النطق، ما وراء ما نستطيع رؤيته؟ هل تتوسع أجزاء الكون المختلفة بمقادير مختلفة بحيث إن كوننا لا يعدو أن يكون فقاعة متضخمة في كون أضخم بكثير؟ لا أحد يعرف. ومع أن العديد من الأسئلة ستظل تثار، فإن الأرصاد المتزايدة الدقة توحي بأن الكون سيتمدد إلى الأبد. ومع ذلك نأمل أن يتضاءل التشوش الذي ينتابنا حول التوسع.
__________________________________________________ ____________


المؤلفان: Charles H. Lineweaver - Tamara M. Davis

فلكيان يعملان في مرصد قمة سترميو بالقرب من كانبيرا بأستراليا. وعملهما يتناول مجالاً واسعا يمتد من الكوسمولوجيا إلى الحياة في الكون. وعندما كان "لاينوفير" بجامعة كاليفورنيا، في بداية التسعينيات، كان واحداً من فريق مستكشفي الخلفية الكونية الذي اكتشف تقلبات إشعاع الخلفية الميكروي المجة. أما "ديفز" فتعمل على سوبرنوفا مسبار التسارع، وهو مرصد فضائي صمم حديثاً.



غير متصل نـور

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39379
  • الجنس: ذكر
  • عــــرااااقــــي غـــيـــــوووررررر
    • مشاهدة الملف الشخصي
عاشت الايادي على الفكرة الجميلة والمفيدة جدا

واني راح اشارك بتقرير للمجموعة الشمسية


الشمس:
تختلف الشمس على كل توابعها بصفة رئسية وهامة ألا وهي أن الشمس نجم أي أنها تولد الطاقة ذاتيا وثبثها في الفضاء حولها . حجم الشمس أكبر من حجم الأرض بمليون مرة وهي تدور حول مركز المجرة كل 250مليون عام بسرعة 900ألف كلومتر في الساعة وتدور معهاطبعا توابعها في ذلك المدار . يعادل قطر الشمس 110أضعاف قطر الأرض .إن الطاقة المتحررة من الشمس ضخمة وبالمناسبة فإنه لايصلنا منها إلامقدار زهيد ويمكن تشبهه برجل غني جدا جدا يمتلك مالا لايقل عن 2000مليون دولار مثلا وطلبت منه مساعدة فأعطاك دولارا واحدا . حيث أنالشمس تعطي البشرية على سطح الأرض من الطاقة ما يزيد على 22ألف مرة عن حاجاتها .
************************************************** *********
كوكب عطارد:
يعتبر عطارد أقرب كوكب الى الشمس حيث يبعد عنها 58 مليون كلم ويبلغ قطره4880كلم. سنته الفلكية 88يوم أي أنه يدور حول الشمس كل 88 يوم أرضي ويدور حول نفسه مرة كل 88يوم أرضي وعلى هذا فهو يكمل دورته حول نفسه وحول الشمس في نفس المدة وبذلك فهو يتوجه نحو الشمس بوجه واحد فقط حيث يكون نهاره44يوم أرضي تبلغ الحرارةخلاله 370درجة مئوية .وليله 44ليل أرضي تهبط فيه الحرارةإلى150 درجةتحت الصفر . وعليه فالحياة على سطحه مستحيلة ولأمل لوجود أي شكل من أشكال الحياة عليه.
************************************************** *********
كوكب الزهرة :
هو اجمل كوكب في السماء .ويسطع بشدة من الغرب بعد الغروب .يبعد عن الشمس 108.3مليون كيلو متر يدور حول نفسه كل 343 يوم ارضي ويدور حول الشمس كل 224.7 يوم وبدلك يكون اليوم اطول من السنة !!حسب عُرف أهل الأرض وهذا من الغرائب والأغرب من ذلك أن كوكب الزهرة يدور على محوره بعكس دوران الأرض اي أنه يدور من الشرق الى الغرب ومن الغرائب ايضا على سطح الزهرة هى أن الأجسام تعاني مجموعة إنكسارات متتا لية بحيث ان الواقف على سطح هذا الكوكب يستطيع أن يرى خيال ظهره أمامه وهو أمر محير أثبتته المسا بر الفضائية التى نزلت على سطح الزهرة ,ويصعب تخيل هذا ولا يعرف الإنسان ما سبب ذلك . الزهرة سمي بتوأم الأرض قديما حيث أنه بحجم الأرض فقٌطره حوالي 12102 كيلو متر , والحرارة على سطحه 350 درجة في القسم المشمس وتهبط إلي 100 درجة تحث الصفر في قسمه المظلم.
************************************************** *********
كوكب الأرض:
الأرض هي الكوكب الثالث في المجموعة الشمسية بعد عطارد والزهرة وهي تدور حول الشمس في مدار ثابث حيث تكمل دورتها حول الشمس كل 365.4يوم وهي تقطع مسافة 915 مليون كيلومير في مسارها حول الشمس لتعود بعد عام كامل الى نفس النقطة حول الأرض بسرعة 30كلومتر كل ثانية . وهذه الرحلة التي تقوم بها حول الشمس تسمى السنةالشمسية وأثناء رحلتها حول الشمس تميل على الخط بين القطبين الشمالي والجنوبي بزاوية مقدارها23درجة تجعل أشعة الشمس عمودية على مدار السرطان في شهر يونيو (الصيف). وعمودية على مدار الجدي في شهر ديسمبر (الشتاء). وهذا الميل لمحور الأرض القطبي هو سر تشكل الفصول الأربعة بل أنه لولاهذا الميل البسيط اما وجدت الحياة على سطح الأرض ,ذلك أن الشمس سوف تكون عمودية دوما على خط الاستواء ولما رأى القطبين أبدا نور الشمس ولأصبحت المناطق المتوسطة من الكرةالأرضية تحترق بلهيب صيف حار حرارته حوالى مائة درجة لاماء فيها ولا حياة ولا تراكم الجليد في منطقةالقطبين . الأرض تدور حول نفسها بسرعة 1600كلم في الساعة ويبلغ محيطها 38400 كلم أي أنه بهذه السرعة تكمل دورتها خلال 24 ساعة . ويولد دوران الأرض حول نفسها قوة نافدة حول الخارج تساوي وتعاكس قوة الجاذبية الأرضية ,فلولا ذلك لالتصقنا بسطح الأرض وتعدرت بالتالى الحركة والحياة . لذلك فسرعة الدوران هذه في غاية الدقة صنع الله الذي أتقن كل شىء .

************************************************** *********
كوكب المريخ:
سمي بالكوكب الأحمر مند القدم ذلك لأنه يبدو من الأرض بلون ضارب للحٌمرة , ويرجع ذلك إلى غنى تربته بأكسيد الحديد . يشكل غاز الكربون 95 في المائة من غلا فه الجوي . وجوٌه خال من بخار الماء وله قمران يدوران حوله على بٌعد 9350 كلم و23500 كلم على التو إلى . يدور المريخ حول نفسه كل 24 ساعة و37دقيقة ,ويدور حول الشمس كل 687 يوم أرضى أي أن يومه يساوى تقريبا يوم أرضى وسنتٌه ضعف سنة الأرض . ويبعد عن الشمس 288 مليون كلم , الحرارة على سطحه نهارا لا تتجاوز 16 درجة وتهبط ليل ا إلى 140 درجة تحت الصفر . في المريخ يوجد بركان خامد مند ملايين السنين .يصل ارتفاع فوهة هذا البركان إلى حوالي 600كيلومتر.
************************************************** *********
كوكب المشتري:
يعتبر المشترى أضخم الكواكب في المجموعة الشمسية وحتى لو اجتمعت الكواكب التسعة كلها في حجم واحد فهو أكبر منها مجتمعة . يبعد عن الشمس 778,3 مليون كلم ,ويدور حول الشمس تقريبا 12سنة أرضية .بينما يدور حول نفسه بسرعة كبيرة حيت أن يومه عشرة ساعات أرضية فقط . في نواة المشتري ينضغط الهيدروجين تحث ضغط عالي جداً وبهذا يتشكل هدروجين صلباً سمى علمياً ب (الهيدروجين المعدني) ؛ وقد حاولت المخابر الأرضية إنتاج هذا العنصر ولم تتوصل إليه بعد. وهدا الهدروجين المعدني يولد مجالا مغناطيسياً حول المشتري. ويدور حول المشتري ثلاثة عشر قمراً .

************************************************** *********
كوكب زحل:
حول زحل توجد حلقات تدور حوله وهو كوكب جميل ذو منظر خلاب حيث تبدو حلقاته بالمناظر بألوان الأحمر والبنفسجي والأزرق . تتكون هذه الحلقات من أجسام جلدية تدور حول الكوكب بسرعة 1722 كلم/ ساعة. وبهذا تتجنب السقوط على الكوكب زحل أثقل من الأرض بأكثر من 95 مرة ولكنه أقل كتافة من الماء فلو وجد حوض منالماء يتسع لزحل لطفي على سطح الماء . زحل أكبر من الأرض ب835 مرة حيث أن قطره 120ألف كلم ويلى المشتري من حيث البعد على الشمس وسنته 29,5 سنة أرضية ويومه 10ساعات أرضية وله عشرة أقمار أكبرها قمر تيتان .

************************************************** *********
كوكب أورانوس:
إكتشف أورانوس عام 1781م وهولا يرى بالعين المجردة ويبعد عن الشمس 2287 مليون كلم تقريبا وهو عملاق وقطره. 42 ألف كلم يومه 11ساعة أرضية يدور حول نفسه خلال 11ساعة وسنته الفلكية 84 سنة أرضية أي عندما يتم دورة حول الشمس فهو يستغرق 84 سنة وله خمسة أ قمار .بعد سنوات غير طويلة (65سنة)على اكتشاف أورانوس وجد أنه لابد من وجود جسم أخر يأثر على كواكب المجموعة الشمسية وتمت الحسابات على هذا الجسم المجهول بعدما لوحظ أن أورانوس يعاني اضطرابا في مساره وكان الحل هو أن هناك سيارا يأثر عليه وقد ثم اكتشاف نبتون عام 1846م ويكاد يكون توأما لأورانوس .قطره 49ألف كلم سنته الفلكية 165سنة أرضية ويومه 16ساعة أرضية ويبعد عن الشمس 4479مليون كلم وهو شديد البرودة ويدور حوله قمران .

************************************************** *********
كوكب نبتون:
لم يحٌلّ اكتشاف نبتون لغز اضطراب مسار أورانوس وبقي احتمال وجود كوكب تاسع أمرا قائما . و إكتشف كوكب سمي بلوتو عام 1930م وهو كوكب خافت جدا لبعده الشديد عن الشمس . يبلغ قطره 3500كلم ويدور حول الشمس كل 248 سنة أرضية ويومه 16.5 يوم أرضي
************************************************** *********
كوكب بلوتو :
بعد سنوات غير طويلة (65سنة)على إكتشاف أورانوس وجد أنه لابد من وجود جسم أخر يأثر على كواكب المجموعة الشمسية وتمت الحسابات على هذا الجسم المجهول بعدما لوحظ أن أورانوس يعاني اضطرابا في مساره وكان الحل هو أن هناك سيارا يأثر عليه وقد ثم إكتشاف نبتون عام 1846م ويكاد يكون توأما لأورانوس .قطره 49ألف كلم سنته الفلكية 165سنة أرضية ويومه 16ساعة أرضية ويبعد عن الشمس 4479مليون كلم وهو شديد البرودة ويدور حوله قمران




غير متصل عاشقة هيفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 260
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل همسة حب

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10846
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عاااااااااشت الايااااااااااادي ياااااااااااوردة


غير متصل سمراء_بغداد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1298
  • لاتسال العيون التى بكت...بل تسال الزمان من ابكاها
    • MSN مسنجر - samra2baghdad@hotmail.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عاشت الايادي على الفكرة الجميلة والمفيدة جدا


~~~إن مرت الايام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني...   
                      وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي~~~

غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26590
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي

angie-dawood

  • زائر
انا ماعندي اي اضافة بس حبيت اشكر كل من شارك بالموضوع بالمعلومات القيمة والشكر الخاص للغالية هيوي للموضوع الرائع ربي يبارك بالجميع