كلية المعرفة صرح كبير في الموصل


المحرر موضوع: كلية المعرفة صرح كبير في الموصل  (زيارة 3042 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل alihseen

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 12
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كلية المعرفة صرح كبير في الموصل
كلية المعرفة للدراسات الإسلامية والعربية تأسست في الموصل عام 2003 
أسسها الشهيد الشيخ فيض الفيضي لتكون منبرا دعويا للإسلام يحاضر فيها نخبة خيرة من كبار العلماء والأساتذة
حاولت الكلية من خلال عميدها السابق الشيخ الدكتور فواز الحصول على اعتراف بها من وزارة التعليم العالي العراقية إلا إن كل المحاولات باءت بالفشل
وكان إن اتجهت للحصول على اعتراف من جامعات عالمية وتمكنت من توقيع اتفاق توائمه مع جامعة طرابلس الإسلامية في لبنان لمدة أربعة سنوات بيداء من هذا العام الدراسي 2008 – 2009
وجامعة طرابلس من الجامعات الإسلامية العريقة ويعود تاريخ تأسيسها إلى حوالي 25 سنة وهو معترف بها من قبل منظمة اليونسكو
إلا إن بعض الطلبة الذين التقيناهم اعتبر الاعتراف كان نقمة وليس نعمة عليهم فما أشاد آخرون بالاعتراف واعتبره خطوة كبيرة تحسب للكلية  وعميدها الحالي الشيخ الدكتور محمد عبد الآلة
الذي بذل جهود كبيرة من اجل إنجاح هذه التجربة
علما إن غالبية طلبتها من الخريجين وكبار السن وهدفهم الحصول على العلم الشرعي الإسلامي وفيهم حملة شهادة الدكتوراه والبكالوريوس والماجستير
أبو عماد قال
كنا نتطلع إلى حصول الكلية على الاعتراف لما فيه من فائدة للطلبة الذين  والكلية ولكن نقولها إن الطلبة تحملوه عبء كبير من خلال تحميلهم مواد دراسية للسنوات الماضية وخصوصا طلبة المراحل الثانية والثالثة والرابعة وطلبة المرحلة التكميلية
على العموم نحن راضون عن هذا الاعتراف
أبو فريد قال
الاعتراف اعتبره نقمة وليس نعمة علينا بسبب تحميلنا مواد السنوات السابقة ولقصر الوقت والضغط الذي عانينا منة خلال امتحانات الكورس الأول أرهقنا بشكل كبير فقد كان علينا إن نؤدي أكثر من امتحان في اليوم الواحد ومعظمنا أصحاب إعمال وليسوا متفرغين للدراسة مما شكل عبء كبير علينا
شاركنا في الحديث عدد من الطلبة منهم الراضي عن الاعتراف والذي أشاد بة ومنهم غير الراضي عن هذا الاعتراف ومعلل ذلك انهم موظفون ولا يريدون الشهادة ولكنهم يريدون تعلم الإسلام والفقه بشكل أكاديمي من مصادر معتبرة وعلى ابد أساتذة متخصصون وان الكلية وفي شكلها السابق كانت قد وفرت لهم هذه المطالب من خلال اعتماد مناهج دراسية راقية
فيما قال احد الطلبة
إننا نحن الطلبة من طالبنا الكلية بالحصول على الاعتراف وأضاف أنة في العام الماضي كان العميد السابق الشيخ فواز يدرسهم مادة الفقه وأنة كلما دخل إلى المحاضرة كانت إسالة الطلبة عن إخبار الاعتراف
وقد ايدة آخرون في هذا الكلام من ان الطلبة هم من دفع العمادة  للبحث للحصول عن الاعتراف
الا انهم  تحدثوا عن الامتحانات والمواد الدراسية والجهد والتعب الذي يتعرضون لة بسبب مواد التحميل وكثرة المناهج
للإنصاف إن الكلية يديره (عدا التدريسيين) عدد من الشباب الواعد من خريجي الدراسات الإسلامية والحاصلين على شهادات عليا يقودهم الشيخ الدكتور محمد عبد الآلة عميدها