اية وشرح


المحرر موضوع: اية وشرح  (زيارة 21751 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
اية وشرح
« في: 11:27 16/05/2009 »

 اية وشرح تامل يومي من الانجيل المقدس ، نتامل من خلاله كلمة الرب ونعيشها من خلال حياتنا العملية وفي المحيط الذي نعيش فيه . لتكون لنا الكلمة سلاحنا الروحي لقهر قوة الشر الذي فينا .


من بشارة يوحنا 12 .

  جئت انا الى العالم نورا فكل من امن بي لا يبقى في الظلام .

 المسيح هو نور العالم وهو يضيء الكنيسة بنوره الالهي . مثل القمر الذي يتلقى نوره من الشمس ليضيء ظلمة الليل ، هكذا حال الكنيسة تستقي النور من معلمها الالهي لتضيء سبيل من يعيشون في غياهب الظلمة والجهل . فاذن الرب يسوع هو النور الحقيقي الذي ينيرنا وينير كل انسان اتيا الى العالم .

 الكنيسة التي تتلقى هذا النور تصبح هي بدورها نورا للعالم تضيء الطريق لكل من يسير في الظلمة لان الرب يقول انتم نور العالم . ومن هذا المنطلق نقول كما يسوع كان نورا للرسل هم بدورهم نور يضيء للعالم ونحن ان كنا حقا ولنا ايمان مثل الصخرة نكون نورا للمحيط الذي نحن فيه .


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .


غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #1 في: 08:39 17/05/2009 »
اما بدوني فلا تقدرون على شيء

راى الرسل المسيح في مجده حين تجلى على جبل طابور لكن في وقت لاحق حين جاءت
ساعة الامه  لاذوا بالفرار خائفين  هذه هي هشاشة الانسان . في الحقيقة نحن من
 هذه الارض الخاطئة  لذا قال المسيح اما بدوني فلا تقدرون على شيء وهذا هو الواقع .

حين تكون النعمة في داخلنا نكون فعلا متواضعين و نكون أكثر ذكاء ونكون
مطيعين ولطفاء ومحبين تجاه الله وتجاه  اخوتنا البشر لكن حين نخسر النعمة نصبح غير
مثمرين كالغصن اليابس. ان كان احد لا يحب اخاه الذي مات المسيح من أجله وسط
الام مبرحة هذا يعني انه فصل نفسه عن الكرمة   أما ذاك الذي يحارب الخطيئة
فان المسيح سيحمله كما تحمل الكرمة الاغصان. فاذن ان اردنا ان نكون ثابتين في الرب وجب علينا ان نحارب الشر الذي فينا بقوة الكلمة الحية ..  [/color
]


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #2 في: 16:42 18/05/2009 »
وسيفعلون ذلك لانهم لم يعرفوا ابي ولا عرفوني

 الرب له المجد اعطى ويعطي دافعا للتعزية للرسل ولنا نحن ايضا . هذه الاية قالها يسوع لنا ولكل مضطهد اينما وجد يريد الرب هنا ان يقول يكفيكم تعزية ان تفكروا من انكم تتالمون من اجل اسمي ومن اجل الاب . انه يعلمنا وينبهنا من وقوع هذه المحن لكي القلوب المستضعفة والغير مستعدين ان يستعدوا نتيجة الازمات التي قد لا تتوقع من حدوثها بغض النظر من قصر او طول هذه المحن .

  لهذا يقول يسوع كل هذه الاشياء لنا لكي نتذكر عندما تاتي الساعة ، ساعة الظلمة ، ساعة الليل . كما ليل اليهود لم تتمكن من هو النور . هكذا لا يتمكن منا ان كان رجاءنا هو المسيح . فاذن لنكون مستعدين لمواجهة المحن ولمواجهة الظلام  لكن ليس يقوانا الذاتية بل بنعمة الروح القدس الذي هو مشجعنا وقوتنا .


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #3 في: 17:19 19/05/2009 »
اذا احبني احد ناتي اليه ونقيم عنده

كم هي لحظات جميلة عند صلاتنا او تاملنا من ان ننعم خلال هذه الفترة بالرفقة الموجودة في ذواتنا . لنتاكد ونكون متيقنين ان الله يكون موجودا في هذه اللحظة بالذات . الله هو حي في كل واحد منا ، ولا نشك ولو للحظة من حضور الثالوث فينا . عندما نشعر بهذا الحضور سنكون حقا نعيش الملكوت  . وبغض النظر من هناك امور تمنعنا من البقاء في هذا الحضور الا انه يقول لنا يا ابنتي ويا ابني بعد هذه الحياة لايمكن خدمتي هنا وقت الخدمة هنا وقت العمل لنعمل كل شيء لمجد الرب كما يقول رسول الامم بولس كل ما تفعله افعله لمجد الرب . اذن  لنعمل كل شيء لمجد اسمه القدوس من اجل حبه القدوس الطاهر لان ما نحن نحيا فيه بل هو يحيا فينا كما اعلنه الرسول بولس . لنحبه حقيقة حب من غير مخادعة لكي يسكن ويقيم عندنا .


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #4 في: 16:38 20/05/2009 »
خرافي تصغي الى صوتي وانا اعرفها وهي تتبعني


الاصغاء كما نعرف هو الموافقة على ما قيل . والذين يصغون هم معرفون من قبل الرب والمعرفة هنا تعني الاتحاد به لان الرب لا يتجاهل اي انسان . وهنا عندما يقول خرافي اي يعني ساستقبلها احسن استقبال واتحد معها وهي تتحد بي بشكل دائمي . وكما نعرف هو اتحد فينا باتخاذه انسانيتنا اي الطبيعة الانسانية لكي نحن نتحد فيه وياءلهنا . نحن متحدون فيه بفعل تجسده وفقط يبقى ان نلبس الالوهية . لكن فقط الذين لا يحافظون على هذا الاتحاد سوف يصبحون غرباء عنه وبذلك سوف يبقون ارضيين . وان حافظنا على تعاليمه من خلال النعمة التي لنا اكيد سوف نعرف صوته ونتبعه بفضل هذه النعمة سوف نرتقي ابناء لله بفضل ذبيحة ابنه على الصليب . فاذن لنكون امينيين على تعاليمه بالنعمة التي وهبها لنا .


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #5 في: 10:01 21/05/2009 »
متى جاء هو اي روح الحق ارشدكم الى الحق كله


يقول رسول الامم بولس ليس احد يعرف ما في الله الا روح الله .  روح الاب الذي يكشفه يجعلنا من ان نعرف الابن بشكل صحيح . نحن نعرف المسيح يسوع بواسطة الكلمة المعطاة لنا . والعكس صحيح ايضا اي الرب يسوع يكشف لنا روح الحق هذا . لكن لماذا لا يقبله الكثيرين ؟؟ لماذا عملوا ساتر او حاجب بينهم وبين روح الحق هذا ؟؟ يوحنا البشير يرد على السؤال هذا بقوله انه اي العالم لا يستطيع ان يقبله لانه لا يراه ولا يعرفه ، فيما المؤمنين يعرفونه لانه يقيم معهم .

 الكنيسة هي شركة حية لايمان الرسل الذي ناقلته وتنقله لنا فهي اذن موضع معرفتنا للروح الحق هذا موضع معفرفتنا للكتب التي موحي بها في التقليد والاباء الكنيسة التي لها شهود دائميين في السلطة التعليمية من خلال اقوالها ورموزها ، حيث يجعلنا نحن في شركة دائمية مع المسيح بواسطة الروح القدس من خلال الصلاة التي تشفع لنا . ولا ننسى المواهب والخدمات التي تبني الكنيسة من خلال علامات الحياة الرسولية في شهادة القديسيين حيث يظهر قداسته ويواصل عمله الخلاصي .


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #6 في: 08:38 22/05/2009 »
سلامي اعطيكم لا كما يعطيه العالم اعطيكم انا


سلام المسيح هو عدل ومحبة والتزام . سلامنا نحن هو سلام مصالحة وسلام انانية . كلنا يصلي من اجل السلام هنا وهناك والصلاة من اجل السلام تعني انفتاح القلب البشري مما يسمح لمحبة الله القادرة والمتجددة باقتحامه . الصلاة من اجل السلام تعني الصلاة من اجل الالتزام والعدالة ولا وجود للعدالة من غير مسامحة .

 هذا ما يريده الرب منا ان نكون دوما مسامحيين رحوميين غافرين لاخوتنا كما هو يرحم ويغفر ويسامحنا عن زلاتنا . الله الاب يريد رحمة لا ذبيحة كما يقول مخلصنا وفادينا .  والسلام ايضا هو نعمة للعودة الى ذواتنا لكي ندرك الاثام التي نرتكبها بحق الرب والقريب . لنشعر بالابتعاد عن الاساءة لاخوتنا وفي طلب المغفرة لكي نجد السلام الحقيقي هذا السلام يولد فقط عندما يلتقي في داخلنا العدالة والرحمة .  عندها فقط سنتمكن من اعطاء السلام للاخر .


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #7 في: 12:58 23/05/2009 »
كما احببتكم


لماذا يتاءلم الانسان ؟ لماذا نتحمل المشقات ونعاني الالام ؟ نعم نحن نتالم لاننا لسنا متواضعين ، لان في الانسان المتواضع يعيش الروح القدس ، كما انه يمنحه الحرية والسلام الداخلي والحب والفرح . نحن نتالم لاننا لا نحب اخوتنا . يقول المخلص : اذا احب بعضكم بعضا عرف الناس انكم جميعا تلاميذي . عندما نحب اخوتنا ياتي حب الله الينا . حب الله هو عطية من الروح القدس ولا يمكننا ان نتعرف على هذا الحب بالملء الا من خلال الروح القدس . فاذن واجب علينا ان نبذل كل جهدنا للعمل بوصية الرب كما احببتكم هكذا يجب علينا ان نحب اخوتنا حب من غير غش حب صافي حب حتى وان نبذل ذواتنا من اجل من نحب . [/size
]

الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #8 في: 11:02 24/05/2009 »
اذا ذهبت ارسل اليكم البارقليط المؤيد


قد يميل البعض بقوله ان المسيح عاد لكن بالروح ، روحه هو الذي عاد مكانه . وعندما نقول انه معنا اي ما معناه فقط روحه معنا . لا يمكننا النكران من ان الروح القدس نزل وحل . لكن لماذا اتى الروح القدس ؟؟ هل ليحل محل غياب المسيح ؟؟ . لاشك الروح القدس اتى وحل ليجعل المسيح حاضرا . لايمكننا الافتراض ان الروح القدس اتى وحل والابن يبقى بعيدا ، كلا ، لم يحل الروح القدس لكي الابن يبقى بعيدا بل اتى لكي يتمكن المسيح في مجيئه الثاني ان ياتي . وايضا لكي ندخل في اتحاد مع الله الاب .

 اذن دور البارقليط هو لكي يوقظ فينا الايمان ونستقبله وتصبح قلوبنا سكنى له . وعندما يسكن فينا ليس معناه بجسده او بشكل مرئي بل ان يحل فينا كما حل في حشا والدة الاله هكذا يكون حاضرا فينا وبيننا . ولنتذكر كلامه عندما قال لتلاميذه :  بعد قليل لن يراني العالم اما انتم فسترونني ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #9 في: 17:07 25/05/2009 »
ما من احد يسلبكم هذا الفرح


يقول الفادي الالهي : لكني ساعود فاراكم فتفرح قلوبكم وما من احد يسلبكم هذا الفرح . هذه الكلمات نطق بها يسوع عندما حانت ساعة الانتقال الى مجد الرب . هذا الكلام قاله لتلاميذه لان راهم حزانى . يجب ان نتذكر ايضا كلامه عندما قال : من يحبني يحبه ابي وانا ايضا احبه وزاد بقوله فاظهر له نفسي . الظهور الذي قصده ليس في الحياة هذه وانما في الحياة الابدية . نعم هناك من عاش ويعيش بيننا اظهر لهم مجده لكن بنعم خاصة ولفترة معينة ، لكن بعد انتقالنا وعبورنا من هذه الحياة الى حياة اخرى لن تكن لها نهاية . لان الحياة الابدية هو ان نعرفه هو الاله الحق وحده ونعرف الذي ارسله الرب يسوع .

 عن هذا الظهور يقول رسول الامم بولس : فنحن االيوم نرى في مراة رؤية ملتبسة اما في ذلك اليوم تكون رؤيتنا وجها لوجه اليوم اعرفه معرفة ناقصة اما ذلك اليوم ساعرف مثلما انا معروف ..

 فاذن ثمرة هذا الفرح تلدها الكنيسة في الشوق ، تلد الكنيسة هذه الثمرة في العذاب لان الكنيسة تتعذب بتعذيب ابنائها لكنها ستلدها بالفرح تلدها الان في الرجاء لكن هناك تلدها بالتسبيح ، لان ستكون الثمرة بدون نهاية . لان ليس هناك شيئا على الاطلاق ان يرضي ويشبع رغباتنا سوى من هو بلا نهاية  . بهذا لنقول مع فيليبس يارب ارنا الاب وحسبنا
..

الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #10 في: 18:03 27/05/2009 »
لا اطلب اليك ان تخرجهم من العالم بل ان تحفظهم من الشرير


 كمسيحيين لا نتميز عن الاخرين لا ببلادنا ولا بلغتنا ولا بلباسنا ولم نتبنى عقيدة من مخيلة تابعة لعقلية متهوسة ولن نتبنى عقيدة بشرية ساذجة . نحن نعيش في اي مكان نتكيف مع الظروف لكن لنا حياة نعيشها بنمط يخرج عن الماءلوف كل منا يسكن وطنه الخاص لكننا باجمعنا عابري طريق نساهم في كل شيء في اي بلد كنا .

 نعيش في الجسد لكن ليس حسب الجسد ، تمضي حياتنا على الارض لكن السكن الاصلي سكننا في السماء . نخضع للشرائع العامة حسب كل بلد وقوانينه لكن نمط عيشنا تتجاوز الشريعة . نحب جميع البشر لكن الكل يضطهدنا ولا نلقى التقدير والاحترام بل الاضطهاد والقتل . هكذا نحن فقراء لكي يغنون الاخرين ينقصنا كثير من الاشياء لكن نكثر في كل شيء . عندما نهان نبارك وعند الشتيمة نكرم الاخر . هكذا نحن كمؤمنين بالرب الذي فدانا بموته على الصليب كما النفس هي بالجسد هكذا نحن في العالم والذي يصبر الى المنتهى سوف يفوز باكليل النصر ، والنصر الذي نصبو اليه هو جلوسنا عن يمين الاب
..

الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #11 في: 06:50 30/05/2009 »
يارب انت تعلم كل شيئ وتعلم انني احبك حبا شديدا


هاهو الرب يظهر مرة اخرى لتلاميذه بعد قيامته . اما هذه المرة لكي يطرح السؤال على الصخرة بطرس لكي يجبره على الاعتراف به الاعتراف بمحبته بعد ان انكره قبل الصلب ثلاث مرات . هامة الرسل مات وهو ينكر لكن يسوع اقامه بمحبته ، نحن ننكر يسوع بحياتنا اليومية لكن يبقى فاتح يديه لاستقبالنا ان اعترفنا له بذنبنا ، ليس هنا الاعتراف من ان نعترف وسوف تغفر لنا جميع خطايانا نعم تغفر لنا الخطيئة لكن ان عزمنا النية في التبدل من حالة الى اخرى .

 نعم قام يسوع واقام معه بطرس بفضل المحبة التي يكنها له . لهذا نجد يسوع يساءله اتحبني ؟؟ هنا يسوع يطلب من بطرس الاعلان عن محبته له بشكل علني . بعد اعلان بطرس حبه للمعلم تبدل من حالة الى اخرى لهذا نجد يسوع يوكله الى رعاية خرافه . لهذا لا يريد منا اي شيء سوى الاعلان عن حبنا له لا شيء غير الحب لا يطلب شيء مستحيل . فاذن حبنا للرب يجب ان يقابله حبنا للقريب اي عندما نحب بعضنا البعض بالتالي سنحب المسيح لان حبنا للرب يمر من خلال حبنا لبعضنا البعض . يا سمعان ابن يونا اتحبني ؟؟؟؟ انه سؤال لكل واحد منا لنفكر ونتامل به ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #12 في: 07:51 31/05/2009 »
فظهرت لهم السنة كانها من نار قد انقسمت فوقف على كل منهم



لو نرجع قليلا الى عهد القديم ولجبل سيناء الذي هو رمز لجبل صهيون نلاحظ الى اي درجة يتحاكى العهدين . واي تناغم يحتفل كل منهما بالعنصرة . نعم على جبل سيناء سمع دوي قوي وشوهد غيمة كثيفة لكن هنا في العلية سمع دوي وظهرت السنة من النار . على جبل سيناء كانت صورة وظل اما في العلية كانت الحقيقة الواقعية .

  في اعمال الرسل نقراء كيف يجتمع الشعب عندما سمعوا الصوت تجمهروا عند علية صهيون التي هي صورة الكنيسة المقدسة . وهناك على جبل سيناء نزل الرب على شكل نار . جبل سيناء شوهد دخان اما هنا فهذه النار لم يشاهد احدا اي دخان عجبي هل هناك نار من غير دخان ؟؟ نعم لم يحترق اي من الرسل بعد نزول نار روح القدس الهائلة عليهم . كما نعرف الدخان هو دلالة على جود النار كذلك بتنوع لغاتهم وبثبات كلامهم كان روح القدس يعبر عن حضوره في قلوب التلاميذ .

 فطوبى للقلوب الممتلئة بهذه النار ، طوبى للذين يحترقون بهذا اللهيب ، طوبى لنا ان عرفنا كيف نحافظ على هذا الحضور ، طوبى لنا ان نعرف كيف يسمع العالم الذي نحن فيه صدى اعمالنا المحبة وليس بشعارات الرنانة وليس بالشفاه وبتخويف الاخر . نعم طوبى لنا ان كنا نعرف كيف نحافظ على الكنز ونوقد سراجنا ونضعه فوق الطاولة وليس تحتها لكي ينير الاخرين سبيلهم . [/color
[/b]]

الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل awatef

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 344
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #13 في: 07:00 25/06/2009 »
        ( افرحوا  في  الرب  كل  حين  و اقول  ايضا   افرحوا  )      في 4 :  4 

     

             ان  الله  يريد  ان  يتمتع  اولاده  بالفرح   الروحي  الآن  رغما  عن  وجودهم  في  عالم  الحزن 

  و الموت  ، و لهذا  لم  يكتف  بان  يخلقهم  في  المسيح  يسوع  خليقة  جديده  ، بل  باركهم  ايضا  فيه

 بكل  بركه  روحيه  . و الروح  القدس  يقول  للمؤمنين  ( افرحوا  كل  حين )  . ( افرحوا  في  الرب  كل  حين

 و اقول  ايضا  افرحوا  )  . و الرب  يسوع  هو  ينبوع  فرحنا  .  و الأيمان بشخصه  المبارك   الذي  و ان  كنا  لم

 نره  و لكننا  نحبه  ( ا بط 1 : 8  ) . هو  سر  فرحنا  و تصرفنا  . و مقياس  الفرح  الذي  يحق  للمؤمن  ان

 يتمتع  به  غير  محدود  و لا نهاية  له . او  كما  يقول  الكتاب  المقدس  ( فرح  لا ينطق  به و مجيد  )  .

 و قد  اشتاق  ربنا  ان  يرى  فرحه  كاملا  فينا  . و يقول  الوحي  ( و نكتب  اليكم  هذا  لكي  يكون  فرحكم

 كاملا  )  1  يوحنا  1 :  4 


غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #14 في: 08:18 30/06/2009 »
كنت مريضا فشفيتموني وعريانا فكسوتموني 



الحب لا يبقى حبا ان لم نشارك الاخرين فيه . فلابد من ترجمة الحب الى الاعمال لابد من ترجمته الى الحياة . واجب علينا ان نحب من دون ان نتوقع ان ناخذ شيئا من الاخر . واجب على كل واحد منا ان يحب لكن ليس لمصلحة او لغرض ، فان كنا كذلك فهذا ليس بحبا لان الحب الحقيقي يكون من غير شروط .

 الله الاب انه يرشدنا كما ارشد الذين قاموا بهذا الفعل فعل حب انه عطاء من غير مقابل وما اكثرهم وخير قدوة لنا في هذا الفعل الام تريزا نراها كيف كانت تهتم باشد الناس مرضا كيف اظهرت الحب الحقيقي وعرفنا من خلالها رسالة الرب لنا كيف بعثها من خلالها يقول فيها انه يريد شيئا واحدا الا وهو اظهار حبنا لاشد الناس بؤسا وان نوقظ فينا الحب المليء بالحنان بعد ان تخلينا عنه في حياتنا ... 


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #15 في: 06:56 01/07/2009 »
ومد يسوع يده ولمسه


في عالمنا هناك من يقسم هذا العالم الى شعوب متقدمة ومتطورة تقنيا وفي كل شيء وهناك دول تعيش في خط التخلف كما هي حال الوصفة هذه على اي حال .

 في ايامنا هذه نجد المرض او الامراض التي تفتك بالغرب او بالعالم المتطور لكي لا يزعل البعض ليست امراض مثل السل او الجرب او او .... بل هناك مرض اكثر فتكا الا وه عندما يشعر المرء بانه مهمل وغير محبوب . العالم بارع في معالجة امراض التي تصيب الجسد من خلال الطب لكن العلاج الوحيد للبؤس وللوحدة والياس هو الحب . هناك من يموت نتيجة الفقر يموت افتقارا للخبز لكن في الدول المتطورة وغنية هناك من يموت وباعداد كثيرة نتيجة افتقاره الى الحب . وازيد على ذلك ان في الغرب هناك نوعا اخر من الفقر ليس فقر الوحدة وانما هناك فقر الروحانية فكما نجد جوعهم الى الحب نجد كذلك ايضا جوعهم الى الله . فاذن هناك فقط من يقدر ان يشفيهم ، فيارب اتقدر ان تشفيني ؟؟؟ فمد يسوع ولمسه ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #16 في: 11:46 02/07/2009 »
ان لمست ولو بثيابه برئت


ايمان هذه المراءة هو الذي ينقل الجبال . هو الايمان الذي يلمس الرب يسوع ويدخل في اعماق قلبه هذا هو الايمان الذي يراه ويريده منا . نحن نقول من اننا لانقدر معاينته في عيوننا للاهوته لان كل رؤية بدون اي ادراك ليس برؤية هكذا اللمس من غير ايمان ليس بلمس . هذا ترجمت هذه المراءة ايمانها بلمس لكي تشفى من علتها وترجع كرامتها لهذا اخذت ما طلبته بالايمان وجدت ما كانت تبحث عنه من غير تذمر .

 نحن ايضا ان اردنا الشفاء وان نلتمس الشفاء فما علينا الا ان نلمس بكل ايمان طرف ثوبه لانه سوف لن يتجاهل اي انسان مهما كانت علته او منغمس في وحل الخطيئة . لنلمس حقيقة الكلمة التي عندنا لان الكلمة هذه هي التي تقودنا اليه بشرط ان يكون لنا ايمان هذه النازفة . فطوبى لمن يملك هذا الايمان وطوبى ايضا لمن يلمس على الاقل طرف الكلمة . فياترى هل نقدر ان نلمسها كلها ؟؟ ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #17 في: 06:41 03/07/2009 »
بل من يعمل مشيئة ابي

ليس من يقول لي يارب يارب يدخل ملكوت السماوات بل من يعمل بمشيئة ابي . هذا ما يقوله الفادي المخلص لنا . عندما نقول ايها الاب لتكن مشيئتك هنا مشيئة تشكل ركيزة لحياتنا المسيحية . هذا ما يجب ان يكون همنا في حياتنا روحية كانت ام عملية يومية . هذا الاستسلام الكلي يجب ان يكون دائما حتى يومنا الاخير من حياتنا . فعندما نسمح للرب في قيادة حياتنا سوف نشعر حقيقة من ان هناك يد تقودنا . عندما نقدم ذواتنا للمسيح علينا ان نعيش حياة المسيح بكاملها فعليا وليس بالشفاه وعندما نعيش هذه الحياة علينا ان نسير الى الجلجثة مثله يوميا حينها سنتحد بالمسيح وسنتمكن بذلك من الصمود بوجه الخطيئة والمحن . فالرب يريد منا عندما نقول يارب يارب لا فقط الصلاة وانما ايضا استسلام كلي وفعلي وعندها حق وواجب علينا قوله لتكن مشيئتك حتى في ليالي الظلمات ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #18 في: 20:51 04/07/2009 »
ما اضيق الباب واحرج الطريق المؤدي الى الحياة


كثير من المسيحيين يظنون ويقولون ان الحياة المسيحية هي سهلة هناك كثير الكثير من غير المسيحيين يظنون ويقولون ان المسيحية هي معتقد ودين الضعفاء . ليس كذلك كما يظنون هؤلاء والاخرين . يقول المخلص ان طريق المؤدي الى الحياة مع الله هو ضيق ضيق وذو تضاريس وليس مبلطا بالورد . طريق الانجيل والسير فيه انه ضيق سار فيه الاباء وعلمه القديسيين . انه طريق الذي تسعى كنيستي المقدسة الرسولية السير عليه بغض النظر من تعاليم شاذة ومعلمين كذبة لابسين لباس الانجيل .

 هذا الطريق لايعرف ويجب ان لا نعرف الاستسلام ولا التخلي والتراجع عنه . انه كرامتنا كرامة كل مسيحي يسير في هذا الطريق . لنفتخر بايماننا وبموهبة الروح القدس المعطاة لنا انه تجسد كفقير ومتواضع . لنقتدي به ويكون كنزنا الوحيد هو ايماننا الراسخ ونكون مثالا للعالم ونورا يسير الاخرين فيه بغض النظر عن المحن لان طريق الملكوت هو طريق ضيق لكن الوصول اليه هو الوصول الى الكنز الذي لا يفنى ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #19 في: 13:55 05/07/2009 »
مالكم خائفين


نقراء في كتاب الحياة الانجيل :  ودنا منه تلاميذه وايقظوه قائلين يا معلم اما تبالي اننا نهلك ؟؟؟  . ونحن عندما نصادف محنة او مشكلة في حياتنا وان كانت كبيرة نقول ان الرب تركنا لاننا خطاة . هذه المقولة التي تجرد الاب من ابوته وحنانه ونضع مكانه الاها قديرا يحب الصالحين فقط بينما هو اتى لاجلي انا الخاطيء ليشفيني من مرضي الروحي ويرجع كرامتي كابن له وليس كعبد وهو السيد .

 كيف نخشى الموت والمرض وهو عمانؤيل اي الله معنا ؟ كيف نخشى المحن وان اشتدت ونحن بصحبة من هو زائل الاحمال عنا ؟ نحن نصرخ ليلا نهارا كاننا نوقظه وهو نائم ؟؟ الى متى سنبقى اطفالا ونتضرع الحليب ولا نكون بالغين في التفكير ونصحح مفهومنا عنه ؟؟ لهذا نجد يؤنب التلاميذ على قلة ايمانهم ويؤنبنا نحن ايضا على قلة الايمان. الى الان لا ايمان لكم ؟؟ لماذا لا تتحلون بالقوة ؟؟ لماذا لا ايمان لكم مثل حبة الخردل ؟؟ لماذا قلة الشجاعة هذه موجودة بينكم ؟؟ كلها اسئلة موجهة لنا لكي نرجع لذواتنا .

 حتى وان المحن والمشاكل التي تصادفنا وان كانت تنال منا ، اليس بالحري علينا ان نواجهها بالشجاعة ؟؟ ان كنا بحاجة الى قوة الرب لكي نتحمل كل شيء بايمان كبير فما علينا الا ان نواجه الحياة وعدم السقوط والاستسلام . مما تخافون يا قليلي الايمان ؟؟ لماذا لا تثقون بي انا هو ؟؟ لماذا لا تثقون اني غلبت العالم ؟؟ ان كنا نؤمن حقا هو الامس واليوم وغدا فلماذا نتشكك ؟؟ لماذا نتشكك من له سلطة على كل شيء ؟؟ ونراه هب لنجدة تلاميذه وقال للبحر  :  اسكت اخرس ... فسكن البحر وحدث هدوء وسكينة ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #20 في: 10:09 06/07/2009 »
وكانت مريم تحفظ جميع هذه الامور وتتاملها في قلبها


عاشت والدة الاله في قلبها بعمق وكانت تتامل كلام واعمال ابنها وسيدها ومخلصها بكل عمق . وعندما ذهبت الى اليصابات مسرعة لكي تقوم بفعل المحبة مع نسيبتها نراها جميلة وصامته وتصغي متاءملة في قلبها محبة الاب للبشر ومحبة الرب لنسيبتها ، كانت تتامل وتاءملها كانت صلاة وهذه الصلاة او صلاتها كانت ترتكز على كلمة :  ها انذا  : امة الرب .. كانت صلاتها صادقة اعطت ذاتها بكليتها متواضعة لهذا نسمعها قائلة  (( لقد صنع الي القدير امورا عظيمة لذا سوف تهنئني جميع الاجيال   )) .

 لكن سيدة الكون نفذ في قلبها سيفا وكيف لا ينفذ هذا السيف في قلبها وهي كانت تتامل جميع هذه الامور في قلبها ؟؟ لان كل شيء عندها كان يحصل في اعماقها . نعم مريم والدة الرب تعلمت الوداعة والتواضع ممن هو وديع ومتواضع القلب ، فقد تعلمت ممن هو الكلمة كيف يجب ان تتحمل الالام والفراق والموت ، تعلمت ممن هو الكلمة نفسه كيف يجب ان يتالم اولئك الذين اختارهم الاب ، اولئك الذين ارادهم ان يشاركوه في عمله الخلاصي ، اولئك الذين عرفهم واعدهم ليكونون شبيهين بابنه الذي صلب وتحمل الصليب من اجلنا ونراها واقفة عند اقدام الصليب بكل قوة وشجاعة متاملة كل هذه الاشياء في قلبها ..

 فيا ام الرب وامي تشفعي لي عند الاب ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #21 في: 10:04 07/07/2009 »
فصلوا انتم هكذا : ابانا الذي في السماوات


قبل كل شيء الخلاص ليس فردي بل جماعي . لم يقل الرب لنا صلوا كل واحد بمفرده ابي الذي في السماوات بل قال قولوا ابانا الذي ... فكما اننا لانقول ابي الذي ولا ايضا نقول اعطني خبزي لاننا ببساطة عندما نصلي لا نطلب شيئا لذواتنا كما اننا لا نطلب منه نجني لوحدي من الشرير. صلاتنا هي صلاة جماعية لكننا كلنا واحد فيه ، لانه يطلب منا ان نكون على الوحدة كما هو مع الاب .

 نحن نصلي وصلاة كل واحد منا هي للجميع مثلما هو حمل العالم كله لوحده لانه اتى لخلاص الكل . ويذكر لنا اعمال الرسل كيف كانوا مواظبين جميعا في الصلاة اي كانوا يصلون جماعيا لكن بقلب واحد . مثل هذه الصلاة مقبولة عند الرب لان من خلال صلاتهم كانوا يتبادلون الحب ، لان كانوا يصلون لانهم بذلك يشهدون على ان الرب لايقبل في مساكنه الا الذين توحدت ذواتهم بالصلاة . هكذا يجب ان نكون متحابين ومتوحدين . فاذن حينما ندعوا الله بابانا يجب علينا التصرف كابناء وان كنا سعيدين وفرحين من اننا وبصفتنا ابناء الاب وايضا يجب ان يفرح هو ايضا بصفته اب لنا جميعا ومن اننا ابناءه ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #22 في: 21:31 10/07/2009 »
كلهم القوا من الفاضل عن حاجاتهم واما هي فانها القت ما تملك


 علينا ان نعطي لا فقط نعطي ماهو فائض لنا بل علينا ان نعطي ما لا نقدر ان نعطي والاستغناء عنه اي الاشياء المتعلقين فيها . في هذه الحالة عطائنا سيكون تضحية كبيرة في عين الرب .

 لام تريزا حادثة هي بحق ما يقوله المخلص لنا عن المراءة التي القت كل ما تملك في خزينة الهيكل . تقول ام تريزا :  ((  ذات يوم كنت اسير على الطريق فبادرني متسول قائلا لي : ايتها الام تيريزا الجميع يقدم اليك التبرعات انا ايضا اريد ان اعطيك شيئا " اليوم لم اكسب سوى تسعة وعشرين سنتا طوال النهار واود ان اقدمها اليك " تكمل الام قائلة ففكرت للحظة اذا اخذت منه هذا المبلغ الضئيل الذي يكاد لا يساوي شيئا قد لا يجد ما ياكله هذا المساء ، لكن ان لم اخذه منه قد يشعر بالحزن . لذا مددت يدي واخذت المال حينها رايت على وجه هذا الرجل سعادة لم ارها قط على اي وجه اخر   )) .

 نعم هذا الرجل بلغ قمة السعادة اذ تمكن من التبرع هو ايضا . عطاء هذا الرجل هو تضحية عظيمة بعد ان تحمل حرارة النهار لكسب هذا المبلغ الزهيد . لكن الرب لا ينظر الى كمية المبلغ لكنه ينظر الى الداخل الى العمق الى قلوبنا . فهل حقا نحن عندما نعطي انسان ما اي شيء نتبرع به نكون مثل هذا الرجل قبل اعطائنا المال نعطي الحب اولا ؟؟؟

الحق الحق اقول لكم : كلهم القوا من الفائض عن حاجتهم اما هذه المراءة فقد القت جميع ما تملك ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #23 في: 17:34 23/07/2009 »
لا ادعوكم خدما بعد اليوم فقد دعوتكم احبائي



ماذا يريد يسوع ان يقوله لنا ؟؟ اكيد الكل يعرف الخادم هو على مستوى الطاعة انه ينفذ ما يطلب منه . يتصرف من دون ان يعرف لماذا ومن دون ان يفهم نوايا سيده .

 على العكس يشعر المحبوب او الصديق بداخله ما يشعر به السيد . انه يفهم وجهة نظره ويشاركه نواياه وهو يشاركه مشاركة فعالة ويعمل بكل قلبه وطاقته . هكذا الرب يكشف لنا مخططه لاجل خلاص العالم ، والانجيل الذي هو اساس حياتنا يعرض هذا المخطط ولن نكون بعد رقعة شطرنج تنقل حسب الاهواء ، بل علينا فهمها وان نتبناها .

 الرب يريد منا ان ندخل في معتكر الحياة ، انه يدعونا ان نشاركه في بناء الملكوت لهذا تختصر كل دعواته لنا ب (( اتبعني )) . لايريد منا الا ان ننظر الى الامام ، انه يدعونا ان نسير  يدعونا الى المغامرة . لا يريد منا ان نراجع ونحسب زلاتنا وان نعرف هل نحن نسير في خط مستقيم لكي السيد يكون مرتاح ومطمئن البال ، كلا ، انه يريد منا ان نكون احرار لانه هو حررنا بسفك دمه على الصليب . انه يريد منا لا بل علينا ان نحشد طاقاتنا لكي نخوض المعركة معركة الحياة .


 لا ادعوكم خدما بعد اليوم ، فقد دعوتكم احبائي لاني اطلعتكم على كل ما سمعته من ابي ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #24 في: 14:04 01/08/2009 »
من امن بي فله الحياة الابدية


ماذا نفهم من كلام يسوع ؟؟ نفهم من هذه الاية ان الايمان يحدث فينا كمؤمنيين تحولا مهما يسميه يسوع الحياة الابدية . بذلك يعلن لنا يسوع عندما نؤمن نكتسب مبداء كيانيا جديدا يشبه الحياة . فكما الحياة فيها ولادة ونمو على عدة مراحل هكذا ايماننا كذلك يجب ان ينمو على مراحل لينضج ويتخطى الموت ليدوم للابد .


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #25 في: 12:35 08/08/2009 »
نعم يارب انا اؤمن


 المخلص الالهي كان يعرف ان تضحيته الشخصية هي مصدر الحياة للعازر ولنا نحن . اجل شعر يسوع من انه نازل للقبر الذي اخرج منه صديقه لعازر . لعازر ونحن معه يجب ان نحيا لاننا خلقنا للحياة وما الحياة الا للعيش معه . نحن نحيا اما هو عليه ان يموت ، يا لها من مفارقة !! نعم هي مفارقة ويسوع بنفسه يعرف هذه المفارقة التي هي اساس حريته .

 يسوع خرج من لدن الاب وتجسد لكي يحررنا يحررنا من الخطيئة ويخرجنا من قبورنا المظلمة لكي يعيدنا الى الحياة ليس فقط لوقت معين وانما للابد . يقول الرب لمرتا ولنا : انا القيامة والحياة من امن بي وان مات فسيحيا وكل من يحيا ويؤمن بي لن يموت للابد ...   يالها من كلمات تعزية لنا هذه . نعم حيث الايمان هناك الرب يسوع .

 لهذا نراه يساءل مرتا ويسالنا نحن معها : اتؤمنين بهذا ؟؟ اتؤمنون بهذا ؟؟ هل لنا الشجاعة وهذا الايمان ان يقول نعم نؤمن لكن من غير شك كما حال مرتا ؟؟ فهل ايماننا هذا نقدر ان نترجمه باعمال المحبة تجاه اخوتنا وان يحررنا من مفاهيمنا البالية والمغلوطة عن الرب ؟؟ وهل ايماننا هذا مبني على الصخرة بحيث نترك المجال الكافي له ان يدخل الى اعماقنا ويصحح مفاهيمنا عنه وعن الاب ؟؟ انؤمن بهذا ؟؟؟ نعم يارب انا اؤمن من انك الطريق والحق والحياة ، واؤمن ايضا ان مت سوف احيا معك ولن اموت ثانية لاني سوف اكون في حضن الاب ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #26 في: 14:11 09/08/2009 »
مر ان يجلس ابناي هذان احدهما عن يمينك والاخر عن شمالك في ملكوتك


ها ام زبدي تتقدم وتطلب ما لا تعرفه . طلبها هو ان يجلسان في جنبي يسوع !! نعم هي لا تعرف مملكة يسوع هي روحية وليست ارضية . كان الصليب جاهزا والالام في انتظاره وقال لرسله انه يجب ان يشرب من كاس الالام هذه فبدى القلق على وجوههم واصابهم الذهول وتملكهم الاضطراب . لهذا نرى تطالب بالجلوس وبالعرش . لكن يسوع كعادته يصحح المفاهيم الخاطئة ، قال لها : ماذا تقولين العرش ؟؟ الم تسمعي من انني ساتاءلم وساصلب ؟؟ كيف انني ساموت وانت تطلبين هذا الطلب ؟؟ .

 نعم قالت ام زبدي له اني ارى الالم لكني اتوقع القيامة ، ارى الصليب على الارض مغروس لكن ابواب السماء مفتوحة . نعم يارب نعم ياسيد ارى المستقبل بعين الايمان . ياله من ايمان يالها من شجاعة من هكذا طلب . انه درس لنا لكي نردد معها ومع صلاة اللص الذي صلب مع يسوع : اذكرني يارب يا يسوع اذا ما جئت في ملكوتك .. نعم يارب اذكرني في ملكوتك وامرني ان اجلس معك في ملكوتك ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #27 في: 16:16 10/08/2009 »
ابن الانسان سيد السبت


 يقول كاتب سفر التكوين واستراح الله في اليوم السابع من عمله .. احقا استراح الله ؟؟ احقا يستريح الله ايام الاحاد لانه يوم عطلة ؟؟ لكن الرب يسوع له راءي ثاني ، الله الاب في استمرارية حيث لا يستريح . ابي ما يزال يعمل هذا رد المخلص على اتهمات اليهود وانا ايضا يجب ان اعمل مادام هناك نهار .

 نعم يريد يسوع هنا ان يبين مدى الاهمية التي يعطيها للانسان ، ويريد ايضا ان يبين ان الاب هو الذي يسهر من اجل الكائن البشري ويعمل من دون ملل . لا سبت يستريح فيه الاب لانه يطلع شمسه على الاشرار والاخيار وينزل المطر على الابرار والفجار .

 السبت الوحيد والحقيقي الذي سيستريح فيه سيكون في العالم المستقبلي حين تنتهي الاوجاع والحزن ويصبح الاب هو الكل في الكل عندها سيكون له يوم يستريح فيه . لهذا هو سيد السبت ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل strawberry

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #28 في: 17:49 10/08/2009 »

اميـــــــــــن


ربنا يعوض تعبك


غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #29 في: 13:17 12/08/2009 »
تعالوا الي جميعكم


 لو عرف العالم لو عرفنا نحن حقا ما هي محبة الله لهرولنا مسرعين الى المسيح افواجا . لو عرف العالم محبة الاب لهرعوا افواجا لكي يعطيهم دفء نعمته . نعم الله الاب يحب الخطاة هذه حقيقة ويضم الخاطيء الى صدره معطيا له حنانه وحبه وعطفه . نعم انه يحبنا حب بلا حدود وان غمسنا في وحل الخطيئة فهو واقف ينتظرنا وعندما يرانا يسرع الينا لضمنا اليه قائلا  : اين كنت ياولدي ؟؟ اين كنتم يا ابنائي ؟؟ كنت انتظرك انتظركم من زمن طويل .
 الله الاب يدعو اليه جميع البشر عبر صوت الانجيل حيث يعلو هذا الصوت صداه في الكون كله قائلا  (( تعالوا الي يا جميع المتعبين وانا اريحكم )) . نعم تعالوا وهرولوا اليه وانهلوا من ماء الحياة وتيقنوا اني احبكم لان لولا حبي لكم لم اكن دعوتكم . انا الراعي فلا يمكنني ان استريح عندما يكون احد الخراف تائه وضائع ، انا مستعد ان ابحث في الوديان والجبال والبراري للبحث عنه .

 نعم تعالوا الي لاني خلقتكم واحبكم ، حبي لكم هو الذي دفعني لكي اتجسد واتخذ انسانيتكم من عذراء بنت جنسكم لكي احتمل كل ما احتملته من اجل خلاصكم .

 لنصغي اليه فهو يدعونا ((  تعالوا الي وانا اعطيكم الراحة  )) . نعم انه يغذينا من جسده الطاهر ودمه ويهذبنا بكلمته وبروحه القدوس ، انه كشف لنا اسراره لكي يحيا فينا من خلال اسرار الكنيسة المقدسة لكي يقودنا من خلالها الى حيث مجده ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #30 في: 11:22 13/08/2009 »
ها انذا واقف على الباب اقرعه


بمقدور كل واحد منا ان يتقوقع على ذاته اي ان ينغلق على ذاته بطريقة كاملة . وان يبني بينه وبين الاخرين حاجز وان يقفل من الداخل بوابة نفسه بطريقة عازلة .

 هكذا كل واحد منا له مفتاح لوحده حتى الرب ليس له مثل مفاتيحنا ولا يستطيع ان يدخل عنوة الا ان اردنا او احببنا ان نفتح له . الله لا يفرض علينا اي شيء ولا يكسر الباب للدخول بالقوة ، انه يقف بالخارج ينتظر منا ان نتفضل ونفتح له . بالنهاية نحن احرار في الرفض والقبول .

 اذن انا وحدي املك مفتاح الانا والله الاب لا يستطيع الدخول الى ذاتي من دون اذني انه يحترمني احتراما كبيرا . 

 هناك اذن عند الباب متسول محبة فقير مخزي عاجز تماما عن اجبارنا لقبول بل يعطينا حريتنا الكاملة . لهذا اله المحبة هذا يختلف تماما عن الاله الذي نتخيله نحن ..


 ها انذا واقف على الباب اقرعه فان سمع احد صوتي وفتح الباب دخلت اليه وتعشيت معه وتعشى معي .. (  رؤيا يوحنا  )


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #31 في: 08:38 15/08/2009 »
بدوني لا تقدرون على شيء


 لنتقدم بكل بساطة ومن غير تعقيدات على دروب الرب ولا نقلق . لنكره عيوبنا ، نعم ، ولكن بهدوء وسكينة ومن دون اي قلق وتوتر . لنتحل بالصبر حال عيوبنا ونقائصنا ونعرف كيف نستفيد منها بكل تواضع . فان لم نتعاطى معها بالصبر والسكينة فانها ستتفاقم بدل ان تختفي .

 ليس من امر يضاعف نواقصنا مثل القلق والهواجس وهاجس التخلص منها . لنزرع كرمتنا باتفاق مع يسوع ، دورنا هو ان ننظف ونزيل الحجارة وقلع الاشواك ، اما دور يسوع هو ان يلقي البذار ويزرع ويحرث ويسقي . ولنتاكد حتى في عملنا هو الذي يعمل . لان ببساطة من دون المسيح لا نستطيع ان نفعل شيئا ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #32 في: 13:00 16/08/2009 »
صلوا ولا تملوا


الصلاة الصلاة ومن ثم الصلاة . الرب يدعونا ان نصلي من غير ملل ، الهدف من الصلاة هو مساعدة الاكتشاف تدبير الله الاب في ترتيب حياتنا اليومية . وهنا عندما يقول الرب صلوا هنا هي دعوة مدعوون عليها دعوة للحياة . لان من خلال هذه الدعوة سنكتشف العوائق التي فينا العوائق التي تحول دون نمو حياتنا الروحية وعدم اكتمالها .

 يدعونا الرب من خلال الصلاة ان نصرخ الى الله المحب ، محب الحياة وبانيها ، انه يدعونا من خلال الصلاة الى الطريق ، طريق الحق والحرية والحياة وتكون بذلك صلاتنا التزاما بما نسمعه منه من خلال الانجيل . نسمعه ونتبعه في كل مراحل حياته من ولادته حتى بقيامته مرورا بموته .

 لنقبل اذن دعوته لنصلي وتكون بذلك صلاتنا فرحا وتهليلا والتزام ببشارته التي تحمل الحياة والقيامة لمن يقبلها من غير ملل لانها بحق سوف تغير فينا اشياء كثيرة ان تركنا كلامه يصل الى اعماقنا لكي بذلك نثمر الايمان والمحبة والرجاء ..
لنقول دوما : يارب الى من نذهب وعندك الحياة


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #33 في: 16:39 25/08/2009 »


ليس كل من يقول



 الفادي الالهي يحذر كل واحد منا من عدم التملق وعدم الحكم على الاخر ، وعلينا ايضا ان نحترم الاخر مهما يكن . لكن ايضا يحذرنا من الذئاب بلبس الحملان . حقيقة الامر الاعمال الصالحة لا تكمن في الاقوال والكلمات العذبة حتى الملكوت لا يحصل عليها من خلال كلمات معسولة بل الملكوت يمر من خلال الخضوع التام لارادة الله الاب .

 فان رغبنا البلوغ لفرح السماوي علينا ان نبذل من ذواتنا ، ان نقدم شيئا من ثروتنا الذاتية والثروة هي الخير وتجنب الشر والخضوع لمشيئة الاب . عندما نكون هكذا سوف نجعل من ذواتنا ابناء لله الاب حقيقة . فيجب اذن ان تكون اعمالنا وفق مشيئته هو لا ان تكون لتمجيد ذواتنا وعظمتها . الرب يرفض المتكبرين ويرفض ايضا وينبذ الانسان الذي يقول ولا يفعل . لهذا يقول الرب : ليس كل من يقول يارب يارب يدخل ملكوت السماوات بل من يعمل مشيئة ابي الذي في السماء ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل أبو سعود

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2165
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #34 في: 03:36 26/08/2009 »
               آية....... و شرح  


                         سلام ألمسيح لك

                     ربنا يسوع ألمسيح يعطيك قدرة و أمكانية أكثر لتعطي ألمزيد

                     من شرح ألآيات ويهبك سلامه فرحه غناه له كل ألمجد و

                     ألأكرام .
                                                                                  أبو سعود
                                                                                   ألسويد  

                            



غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #35 في: 16:33 27/08/2009 »
لا يحسن ان يؤخذ خبز البنين ويلقى الى جراء الكلاب


 يا له من رد قاس . لكن في نفس الوقت علينا ان نقف اجلالا لايمان الكنعانية . كيف نفهم القساوة هذه ؟؟ هل يميز الرب هنا بين شعب واخر كما كانوا يفعلون ومايزال هناك من يفعل ؟؟ كانوا اليهود يعتبرون انفسهم ابناء الله وشعبه المختار والشعوب الاخرى انجاس . وهل ايضا ليسوع نزعة عنصرية في رده هذا ؟؟ ام ان رده للمراءة هو اختبار لايمانها ؟؟ لكن ماذا كان رد الكنعانية ، هل كان قاسيا ؟؟ ام بينت ان الخلاص متاح للجميع ؟؟ اليس ايمان وجواب الكنعانية هو درس لنا كمؤمنيين ونبين عمق ايماننا ؟؟ هذا الايمان الذي ينقل الجبال ؟؟ ان كان جواب يسوع لها كنوع من الامتحان ، هل نجحت المراءة في الاختبار هذا ؟؟ لكن جواب يسوع لها لم يكن قط ردا ليميز بين الشعوب بل يفسر هذا الجواب بكلمات يسوع الاخيرة لها عندما يقول : ايتها المراءة عظيم هو ايمانك فليكن لك كما تريدين ... اكيد وبكل يقيين لا نجد هذه العبارة لانسان اخر في الانجيل ..

 فاذن واجب علينا ان لا يضعف عزيمة ايماننا وان تراكمت علينا المصائب ، كم من المرات نتشكك عند الضيقات في حياتنا ؟؟ علينا الرجوع الى جوهر ايماننا الذي يقوم على الثقة والرجاء برحمة الاب ومحبته لنا . هذه المحبة تجسدت في الخلاص الذي منحه لنا الابن بنعمة وعطية الروح القدس ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #36 في: 16:53 28/08/2009 »
طوبى للفقراء بالروح


  هناك من يفهم التطويبة بشكل سلبي . كل ما لنا هو من الرب واجب علينا شكره على ذلك . هناك من يرفض الخيرات المادية بحجة ان الغني لا يدخل الملكوت ، كلا ، ليس كذلك لان الله الاب وضع هذه الخيرات لراحة البشر لكن لا نكون عبدا لها . انها وسيلة وليست هدفا يمكننا الاستفادة منها واستعمالها بشكل جيد . الثروة وجدت لخدمتنا وليست سيدة .

 الله الاب يحب كل انسان اكان غنيا وذو مال او كان فقيرا لا يملك شيئا . والرب اعطانا سلطة للتصرف بما نملك ولنكون متيقنين اننا لن نربح شيئا ان افتقرنا من مالنا ونكون اغنياء بالشهوات المنحرفة . علينا التخلص لا من المال الذي هو وسيلة لعيش انما من جشعنا الذي يتركنا نستعمله بطريقة ملتوية .

فاذن طوبى للفقراء بالروح للذين قلوبهم نقية ، طوبى للفقراء بالروح من يعرف كيف يستغيث اخوته الفقراء ، طوبى للفقراء بالروح لمن يعرفون من ان يظلوا اسياد المال وليس العكس . نعم سياتي يوم ويذهب المال لكن طوبى لمن يقبل هذا الفقدان بفرح كما كان قبلا . هذا من يطوبه الرب ويدعوه فقيرا بالروح ، وبكل تاكيد سيكون وارثا للملكوت وهذا الملكوت سيكون مغلقا امام الذين لا يريدون ان يتخطوا جشعهم ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #37 في: 17:05 03/09/2009 »
تعالوا يا مباركي ابي رثوا الملكوت المعد لكم منذ انشاء العالم



كل الابرار والقديسيين وصلوا الى المرحلة هذه لا لانهم ولدوا قديسيين او ابرار ، كلا ، انهم سمعوا كلام الرب وعملوا بها فكانت الكلمة هذه مشروع لحياتهم في عالمنا هذا وباب لدخول مجده السماوي . لكن هنا نطرح سؤال ما :  على ماذا سيكون الحساب لدخول ملكوت الله ؟؟ . اكيد من خلال قرائتنا لتكملة الفصل سنجد المحبة محبة الرب من خلال محبتنا لقريبنا .

 فاذن لنسعى كل امكانيتنا ان نشارك قريبنا في هذا الحب . ولا ننسى اننا خلقنا على صورته ومثاله وعندما اقول مثاله اي انه محبة . هكذا عندما ندخل في عمق المحبة وعيشها اكيد سوف تعكس فينا الايمان والرجاء وقوة كلمته في حياتنا نجسد من خلالها هذا الايمان بالاعمال . لكن السؤال يطرح ذاته : هل نحب قريبنا حبا بالله ؟ ام حبنا لقريبنا هو حب اناني ينتهي بانتهاء مصلحتنا ؟؟ .

 كلنا مدعوون الى القداسة والكمال لكن القداسة تنبت في حقل محبة اخوتنا البشر . ولنتذكر دائما كلام القديسة تريزا الطفل يسوع (( انت ايضا فيك ان تكون قديسا )) ..


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل nabil maria

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1511
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اية وشرح
« رد #38 في: 18:45 04/09/2009 »
تسلم ايها العزيز بشرح هذه الايات المفيدة من كتاب المقدس( العهد الجديد)
وعاشت الايادي لشرحك لها

تحياتي

الى النور الى الحياة الى السعادة

غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #39 في: 12:32 26/09/2009 »
ايمانك خلصك اذهبي بسلام


كلمات الخلاص هذه حصلت عليها الخاطئة ، ونحن اذا كان لنا مثل ايمان هذا سنسمع ايضا اذهب اذهبوا ايمانكم خلصكم ، قوموا امشوا ، اذهبوا اغتسلوا .. نعم عندما نظهر حقيقة توبتنا وندامتنا على الاثام التي نرتكبها . هذه التوبة او الندامة يجب ان تصحب معها تغير وتجديد من حالة الى اخرى ، اي ننزع القديم ونلبس الجديد .

 نعم اظهرت الخاطئة محبتها للرب الذي هو غافر للخطايا ، اظهرت محبتها مقارنة بالفريسي الذي دعا الرب الى بيته . نحن نتباهى امام العالم من ان لنا يسوع الذي هو الحق والحياة لكن لنا حب الظهور لا نكرمه عندما نكون خارج البيت . اي بمعنى اخر ، نحن على اي اساس ولاي غاية نريد ان نعرف يسوع للذين لا يعرفونه ؟؟ .. مشكلتنا نحن هي اننا نحكم على الاخر ونقصه متعالين على ذواتنا ومتعالين على عرش الانا (( انا حافظ الوصايا واصوم واذهب للكنيسة وامارس الاسرار ووو ... )) .. نحن نهتم بكشف حسابات الاخرين وزلاتهم ونتعالى حتى على الرب مثل فريسيي الامس . كلا ، لنكن مثل هذه المراءة لنجلس ونرتمي على قدمي الرب لكي نحصل الخلاص فتكون بذلك صلاتنا وممارستنا للاسرار وصومنا دعوة الى تواضعنا ومحبتنا وبذل ذواتنا في سبيل الاخر لكي نسمع يقول لنا كما قال للخاطئة هذه اذهبوا بسلام ايمانكم خلصكم ...


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12162
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اية وشرح
« رد #40 في: 10:58 16/05/2010 »
  رعاك الرب عزيزنا pawel
     على هذا المجهود العظيـم !!!
        نتمنى لكم الصحة والعافية ، ومزيداً من النشاط !
           ننتظــــر المزيد من التالـق والإبـــداع !
             حبنا اللامحدود ...



غير متصل ألبرت خمّو بادين

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 146
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اية وشرح
« رد #41 في: 22:41 16/05/2010 »
سلام ونعمة ألرب يسوع ألمسيح (له كل ألمجد) معك وباركك ألله ألآب وزادك ألله ألروح ألقدس فهماً وإدراكاً للأسفار ألمقدَّسة وحفظك من كل غلط في ألتفسير . يا أُستاذنا ألعزيز باول شكراً لك من ألأعماق . ومزيد من ألرحلات ألروحانية في فكر ألرب ألمجسَّم في أسفار ألكتاب ألمقدس . غمرك ألله بنورِهِ  .آمين


غير متصل الصوت الصارخ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 749
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #42 في: 06:57 23/05/2010 »
  بولس  ....    هل   تستطيع   ان   تقول   بأمانة   إن  الله   ؛   وليس   المال   هو   سيدك   ؟    والمحك   

لمعرفة   ذلك   هو   ان   تعرف   من   الذي   يشكل   مكانة   اكبر    في   افكارك   ووقتك   وجهدك   ..


  22  -  سراج   الجسد  هو  العين   .   فإن   كانت   عينك   سليمة   كان   جسدك   كـــُلـــُّه ُ  منيرا   .   


  23  -  وان   كانت    عينك   مريضة    ؛   كان   جسدك   كـــُلـــُّه ُ   مــُظــلــِمــا ً   .   فإذا   كان   النور


  الذي   فيك   ظلاما  ؛   فــيــا    له   من   ظلام   ! 







غير متصل حنان عبد الاحد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 132
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اية وشرح
« رد #43 في: 12:27 16/06/2010 »
يقول سيدنا يسوع المسيح المخلص انا هو نور العالم  فمن يتبعني لا يمشي في الظلام

فكل مسيحي حقيقي يعكس في حياته هذا النور لانه اتبع خطوات المسيح المخلص
لا يجتمع النور بالظلمة في اي حال . النور لمن يسير هو نعم الرفيق  والمسيح قال انا هو الطريق والحق والحياة فبدوني لا تقدرون ان تفعلوا شي  امين

نطلب من يسوعنا ومخلصنا  ان يكون نورنا وخلاصنا فممن نخاف

                                          امين[/
size]


غير متصل رؤى خادمة الرب

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 250
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #44 في: 12:20 04/09/2010 »
سلام الــرب لك يا اخي باول..
 ان شرحك لللايات من كتاب المقدس مدهشة حقأ و مفيدة بنفس الوقت  .. اطلب من الرب الحصة و العافية لك لكي تستمر دائمأ بنبثاق روح الفهم لللايات  و شرحها لنا و لجميعنا

الرب يباركك و يحفظك لجميع من هم محتاجين ليعلموا مفاهيم الحقيقية من اقوال الرب يسوع المسيح.. امين


غير متصل ماري ايشوع

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2064
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #45 في: 15:16 12/11/2010 »

  ليباركك الله اخي العزيز باول . ليتنا مثل العشار ونحن في بيت الله ، ومثل الفريسي ونحن في العالم . مع الاسف نحن عكس ما ذكرت . فكل واحد منا هو الفريسي والعشار في نفس الوقت .اقبل مروري لك محبتي وصلاتي .


غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #46 في: 10:17 13/11/2010 »
الاخ العزيز نديم

 شكرا لردك واشراقتك

 محبتي

 الاخ البرت خمو

 شكرا لطلتك وترك بصمتك لموضوعي البسيط ليرعاك ويحفظك الرب من كل مكروه

 محبتي

 الاخ الصوت الصارخ

 شكرا لمرورك وذكرك للآيات التي اتخذها في مرات كثيرة نصا للتامل

 محبتي

الاخت حنان

 نعم ان كنا مؤمنين حقيقة سوف يشع فينا نور المسيح ونكون حقا نورا لمن هم في الظلمة

 محبتي الاخوية

 الاخت رؤى

 الغاية من وجود الزاوية الروحانية هي افادة الاخر والاستفادة من المواضيع المطروحة

 دمت اختا لنا ، محبتي الاخوية

الاخت ماري ايشوع

 بركات ونعم الرب معك ، نعم كلنا فريسي غيرة بيتك اكلتني وكلنا عشار في  صلاتنا وتواضعنا . نعم في كل واحد منا يعشعش الفريسي والعشار وفي نفس الوقت يعشعش فينا شاؤول وبولس لكن يجب علينا ان نختار  ونعرف كيف نختار

 محبتي الاخوية


الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل ماري ايشوع

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2064
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #47 في: 22:30 03/01/2011 »
 اخي العزيز باول سلام ونعمة الرب يسوع معك :
 بداية كل عام وانت بالف خير انشاالله عام 2011 وانت نور المسيح اينما كنت .
 لو سمحت لي سؤال وليتني اجد شرح لهذة الآية عندك (( ماذا يقصد الرب حين قال ان اعداء الانسان اهل بيته ))  اكون ممنونة .
 ليباركك الرب دائماً .
 لك محبتي صلاتي .
 
 


غير متصل Sound of Soul

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12148
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=vn3gh25vmalp0nr2v4gr5t8ug2&/board,53.0.html
رد: اية وشرح
« رد #48 في: 12:06 06/02/2011 »
لان الرب يقول انتم نور العالم . ومن هذا المنطلق نقول كما يسوع كان نورا للرسل هم بدورهم نور يضيء للعالم ونحن ان كنا حقا ولنا ايمان مثل الصخرة نكون نورا للمحيط الذي نحن فيه . 




ربي والهي اجعل نورك يسكن في قلبي دائما وابدا  وامنحني القوة والصبر لانير لمن حولي بنورك القدوس الى يوم الدين ... اللهم امين ..


شكرا الاخ الكريم باول لكل  كلمة من الكتاب المقدس تأتينا به ليكون هداية وسكينة لنفوسنا المتعبه ...

جعلها الله في ميزان حسناتك يارب ..

 



http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless/



ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرة sound@ankawa.com

غير متصل لورد معمارباشي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 8
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #49 في: 07:38 21/03/2011 »
رائع الرب يحفظك


غير متصل جواهر بغداد

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16278
  • الجنس: أنثى
  • I’m not the best but I have my style
    • ياهو مسنجر - Jawaher
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: اية وشرح
« رد #50 في: 04:35 29/08/2011 »

طرح جميل
ليباركك الرب



أمنين اجيب الصبر واصبر على بعادك وشلون اواسي الكَلب والروح تحتاجك أدري طريقي صعب و مو هين فراكك بس هذا حكم القدر أتحمل غيابك

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12162
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: اية وشرح
« رد #51 في: 11:16 11/01/2013 »



          ♱ سـلام ومحبّـة ربّنا يسوع معكـم ♱
            عاشت اياديكم اخي العزيز Pawel
       على هذا الموضوع الرّوحانــــي العظيـــم !
            ربنا يسوع يبارك خدمتكــم آمين .