عادات ومفاهيم سلبية جعلتنا ضعفاء ومسلوبي الارادة


المحرر موضوع: عادات ومفاهيم سلبية جعلتنا ضعفاء ومسلوبي الارادة  (زيارة 621 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل aln_yousif

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 95
    • مشاهدة الملف الشخصي
هناك عادات وتقاليد ومفاهيم سلبية  جعلتنا مسلوبي الارادة منها على سبيل المثال لرجل الدين المسيحي الكاهن او المطران  او الكاردينال هيبته لدى المسيحيين عامة ولكن مع احترامي الشديد للبعض هناك من يجعل كرامة شعبنا عرضة للانتهاك   فيصرح المطران او البطريرك الفلاني تصريحات ليس لها علاقة بقضايا الرعية كتصريحات الكاردينال عمانوئيل دلي  قبل فترة  عندما قال ان المسيحيون يغادرون العراق بدون سبب وعندما نثور ضد مثل هده التصريحات يقوم بعض المنافقين ( اي اللوكية) بالتظاهر بانهم يحترمون تلك الشخصية فيهبون للدفاع عنه ودلك من خلال البحث عن نقاط الضعف   اللتي يمتلكها المنتقد حتى يقومون باسكاته  صحيح ان ابناء شعبنا ضعفاء و لكن لديهم ارادة قوية للتحرر والبعض من رجال ديننا الافاضل يستغلونها   مستخدمين  قدسية مناصبهم ضد ابناء شعبنا لتخدير مشاعرهم وسلب ماتبقى عندهم من ارادة  لما كل هدا الاجحاف بحقنا اليس من حقنا ان ندافع  عن انفسنا وعن اولادنا وعن كرامتنا اللتي سلبت على ايديكم يا  رجال ديننا قبل ان يسلبها  الاسلاميون المتطرفون اللدين لا يريدون خيرا لنا لا في هده الدنيا ولا في الاخرة و ثم لما كل هدا التسامح  المريب مع هؤلاء القتلة  بينما تقام الدنيا ولا تقعد  عندما يوجه النقد لشخصية دينية تتواطئ مع قتلة ابناء شعبنا  
هناك بعض المسلمين المعتدلين متعاطفون مع معاناة ابناء شعبنا  ولكن هؤلاء بنظر  المسلمين في الدول العربية  خونة ومتعاونون مع الصليبيين اي المسيحيين  وفي المقابل رجال ديننا الافاضل يعملون حوار من لم يعرف لغة الحوار في حياته
ان هؤلاء المعتدلون يستحقون احتراما اكثر من رجال ديننا اللدين شوهوا سمعة الدين عبر تدخلهم الفظ  في السياسة لان هؤلاء ينظرون الى معاناة شعبنا  بضمير  انساني حي  بينما رجال ديننا منشغلين وراء مصالحهم الشخصية

الن يوسف من ديترويت