الرد على سيادة المطران مار لويس ساكوا جزيل الاحترام


المحرر موضوع: الرد على سيادة المطران مار لويس ساكوا جزيل الاحترام  (زيارة 1598 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 394
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الرد على سيادة المطران مار لويس ساكوا جزيل الاحترام

سيادة المطران مار لويس ساكو، بعد تقبيل أياديكم، والانحناء أمامكم، اسمح لعبدكم ان يتحدث لأبوتكم بخصوص مقالتكم المنشور في موقع عنكاوا كوم تحت عنوان التسميات.

اولا وقبل كل شيء لن أتحدث تاريخياً عن موضوع التسمية الذي ذكرته في المقال بخصوص الكلدان ، لكني سوف اكتفي بان أذكرك ببعض الآيات من الكتاب المقدس، فأرجو من سيادتكم ان تعطونا رايكم عنها:

من سفر اشعياء النبي:
الاصحاح الثالث والعشرين آية (13) هوذا ارض الكلدانيين هذا الشعب لم يكن أسسها أشور لأهل البرية قد أقاموا أبراجهم دمروا قصورها جعلها ردما.
تفسير الآباء
الكلدانييون = النبي هنا ينظر للمستقبل إلي حوالي 150 سنه بعد النبوة ويرى نبوخذ نصر ملك بابل قادماً علي صور. وكان ملك أشور كعادته قد أتي بالكلدانيين من الشمال وأسكنهم في ذلك المكان، فأصبحوا مملكة عظيمة أسقطت أشور نفسها، بل أطلق أسم الكلدانيين علي بابل كلها.
اصحاح الرابع عشر آية (21)هيئوا لبنيه قتلا بإثم أبائهم فلا يقوموا و لا يرثوا الأرض و لا يملأوا وجه العالم مدنا.
آيات (22، 23) فأقوم عليهم يقول رب الجنود و اقطع من بابل اسما و بقية و نسلا و ذرية يقول الرب.و اجعلها ميراثا للقنفذ و آجام مياه و اكنسها بمكنسة الهلاك يقول رب الجنود.

وفي سفر دانيال الاصحاح االثاني يقول " 2 فأمر الملك بان يستدعى المجوس والسحرة والعرّافون والكلدانيون ليخبروا الملك باحلامه فأتوا ووقفوا امام المل"
 وبحسب رأي يا سيادة المطران وحاشا لي ان افكر ذلك عنكم، فلا اظن انكم تريدون ان تقاوموا إرادة الله وتقيموا اسم بابل مرة اخرى، فهذا شيء مُخالف للعقيدة المسيحية. 


واما عن قولك ومن الجدير بالذكر ان رئاسة كنيسة المشرق الأشورية الحاليّة تنحدر من  خط سولاقا ولا تزال تتواصل معه، في حين سلسلة الكنيسة الكلدانية تتواصل مع الخط الآخر، الذي كان نسطوريًا، أي خط القوش- الموصل.

فيا سيادة المطران انت تعرف القوانين الكنسية اكثر من أي شخص  وعن نفسي قد لقبتك بفيلسوف الكنيسة الكلدانية! هل راجعت مجامع كنيسة المشرق بخصوص هذا الموضوع قبل نشرك للمقال؟ دعني أذكرك بها:

   1_مجمع مار اسحق والمنعقد في سنة 410م وذلك قبل الانشقاق

      أ قانون الاعتراف بالسلطة الكنسية لكنيسة المشرق

في هذا المجمع كانت كنيسة الله (الجامعة) غير منشقة على ذاتها، يعترف الاسقف مار ماروثا القادم من غرب الفرات بالسلطة الكنسية لكنيسة المشرق، حيث جاء في كتاب مجامع كنيسة المشرق للعلامة الدكتور الراحل يوسف حبي هذا القول:
"وجاءوا (الاساقفة) في شهر كانون (الثاني)، وفي عيد الدنح (الغطاس) الى المدينة العظمى راس سائر مدن الشرق. واذ سمع ملك الملوك المنتصر المظفر بقدومهم امر الموقر مار اسحق اسقف سلوقية وطيسفون الجائليق رئيس اساقفة المشرق اجمع"

_2 مجمع مار داديشوع 424م

جاء في المجمع هذا القول:
"فانه باتفاق القديسين والمعترفين ورؤساء الاساقفة وبمشورتهم، والمعلمين والمتبحرين باعمالهم والشهداء بالامهم، والمكللين بشهادة المسيح ربهم، اعطيت هذه الهبة البطريركية للكرسي المبارك...).
 المجمع يعترف بان السلطة الكنسية هي هبة معطاة من الله!

3_مجمع مار اقاق 486م

أرسل القديس مار برصوما مطران نصبيين رسالة الى الجاثليق مار اقاق حيث جاء فيها:

"اننا نقدر ونكرم مار اقاق الاسقف، الجائليق وذلك ضمن الرؤساء والاباء والخدام.. (ويلقبه بصديق المسيح(


4_وفي المادة 14 من مجمع مار حزقيال والمنعقد في عام 576 جاء في الفقرة الرابعة عشر (البطريرك أب الرئاسة والمناداة باسمه)

وهنا أريد ان اجذب انتباه سيادتكم الى ان مار يوحنا سولاقا (مؤسس الكنيسة الكلدانية) لم يحافظ على هذه القوانيين؟، لأنه اتخذ لنفسه رئاسة روما كأعلى سلطة دينية، في حين كان الكرسي ألبطريركي لكنيسة المشرق حيا يرزق. فمن أي جهة يا سيادة المطران تربط الخط المنشق بالخط النسطوري؟ 


واما عن حقيقة الإيمان بسر التجسد في كنيسة المشرق،  تؤمن كنيسة المشرق ومنذ نشؤها، بان في السيد المسيح طبيعتان، طبيعة ألهية وطبيعة إنسانية ولكل طبيعة اقنوم من غير اختلاط او امتزاج،(وقد ذكرت ذلك أيضاً في كتابك (آباؤنا السريان) وكتب آبائنا حول هذا الموضوع ما يلي:

"هذا هو الايمان القويم المسلم الى الكنيسة من قبل الرسل القديسين ومنذ ايام الرسل وحتى اليوم لم تظهر هرطقة ما في ارض الفرس ولم تُثير شقاقات وخلافات على العكس مما في ارض الروم".

وايضا في كتاب مار نرسي نجده يحارب كل من يخالف هذا التعليم وأيضا العلامة مار يوحنا بر زوعبي والكثير من الاباء.  في حين ان الكنيسة الكلدانية تخالف ايمان كنيسة المشرق فلم تحافظ على ايمانها، لكونها قد انحدرت من كنيسة روما وبالطبع يوجد اختلاف جذري بين الكنيستين، لذلك فلا تستطيع يا سيادة المطران القول ان الكنيسة الكلدانية منحدرة من الكنيسة النسطورية، مما يعني وبحسب المجامع الكنسية فأنكم يا سيادة المطران ومع كل احترامي وتقديري لا يوجد لديكم أي صلة بآباء كنيسة المشرق.   

 وان كنتُ يا سيادة المطران أتطاول على الكنيسة الكلدانية وأتكلم بأشياء غير صحيحة، فأرجو منك ان تُثبت العكس بذكر القوانين الكنسية التي وضعها آباء كنيسة المشرق وذلك قبل انشقاق سيادتكم عن كنيسة المشرق.

بركتكم وشفاعتكم يا سيادة المطران وصلواتكم الطاهرة تحل علينا أجمعين امين
ابنكم في نعمة المسيح
الشماس جورج ايشو
مؤسس شبكة الشعاع الاشوري
www.assyrianray.com