متى يدرك السيد المالكي ان حكومته غير متأهلة لقيادة العراق؟


المحرر موضوع: متى يدرك السيد المالكي ان حكومته غير متأهلة لقيادة العراق؟  (زيارة 674 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 398
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
متى يدرك السيد المالكي ان حكومته غير متأهلة لقيادة العراق؟

              وهذه أحداث إرهابية أخرى بحق شعبنا الآشوري تـُضاف الى سجلات وملفات الحكومة العراقية والى سُباتها العميق. فبعد الهدوء النسبي الذي شهدته العاصمة العراقية بغداد بصورة خاصة والعراق بصورة عامة، تـُجدد يد الإرهاب مرة أخرى تطاولها الخبيث والمريض بتفجير كنائس شعبنا وقتل أبنائها وتهجيرهم من وسط الدائرة التي تدعي الحكومية العراقية بقبضها بزمام أمورها. بنفس السيناريو السابق يعود ويكرره الإرهابي الخبيث في عقر دار الحكومة المركزية.   

ففي سلسلة التفجيرات التي طالت كنائس شعبنا وقتلهم وتهجيرهم من مناطقهم، وأيضاً تفجير الحسينيات والمساجد للإخوة المسلمين، فلم يعد لنا أدنى شك بان الحكومة العراقية غير جديرة بتوفير الأمن والاستقرار، لا وبل حتى قيادة شعبنا العراقي. فان كان توفير الامن للمواطن العراقي لا تستطيع القيادة العراقية ان توفره، فما بالك عن الأشياء الأخرى المستقبلية التي تخطط لها الحكومة لتوفيرها (هذا اذا كان يوجد شيء).

فمتى يدرك السيد المالكي بان حكومته غير متأهلة لقيادة العراق!،  فالتجاوزات والانتهاكات التي يتعرض لها أبناء شعبنا... خير دليل على ذلك وكلها تقع على عاتق ومسؤولية الجهات الحكومية وواجباها تأمين الأمن والسلام للمواطن المسيحي بمختلف انتمائه الكنسي. فلا نفع للتصريحات المتكررة والهجوم "الكلامي" والتهديدات ضد الإرهاب التي نسمعها بين حين وحين من مسؤولين في البرلمان العراقي، وواقعها يعكس ذلك الامر (خير الكلام ما قل ودل).

لذلك نطالب الحكومة العراقية وعلى رأسها السيد المالكي باتخاذ الإجراءات ألازمة الكفيلة لحماية شعبنا من الهجمات الإرهابية الشرسة والمدفوعة من قبل أشخاص نواياهم تقسيم العراق وتصفيته من شعبه الأصيل، ومعاقبة المسؤولين بحسب ما يقتضيه القانون وتعويض المتضررين.

الحياة الأبدية لشهدائنا الأبرار   

والرب يبارك الجميع
الشماس جورج ايشو
مؤسس شبكة الشعاع الاشوري