نوروز الحياة المتجددة..محبة وسرور


المحرر موضوع: نوروز الحياة المتجددة..محبة وسرور  (زيارة 4543 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل باسم روفائيل

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 73
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نوروز الحياة المتجددة..محبة وسرور
باســــم روفائيـــل - فائـــق عـزيـز عـزبـو
بمناسـبة عـيد النوروز والحيـاة المتجـددة دائمـا ، إتجهـت سفرة جماعية جميلة ورائعـة . . ضمت عوائل مختلف البلدات والقـرى الإيزيدية والمسيحية ومن مدينـة الموصل ، نحـو منطقة بيندواية ، حيث الميـاه الرقـراقـة والخضـرة السـندسـية والروابـي الشـامخة والطبيعـة الخلابـة الناطقـة بالحيـاة السـعيدة ، إلى الغـرب مـن بلـدة القوش .

اقامـت السـفرة واشرفت عليها هيئة " ده شت الموصل " للحزب الشيوعي الكوردستاني ، والتي دعت اليها كل تنظيمات الحزبين الشيوعيين العراقي والكوردستاني الموجودة في سهل نينوى والموصل ، وشاركت في السفرة عائـلات من تنظيمات دوغات وحتارة وسريشكة والقوش وبعشيقة وبحزاني وتللسقف و من داخل مدينة الموصل .
احتفلت جميع هـذه العـائلات بأخـوة ومحبـة وفـرح غـامر ، بهذه المناسبة المتجـددة كـل عـام مع إطلالـة الربيـع بأزاهيـره وعليلـه وبهـائه وآفاقـه الرحبـة . . تجمعها أواصـر المواطنة العراقية ، ومـن دون أن يفرق بينها إنتمـاء ديـني او مذهـبي او طائفـي او قومـي .

وتحدث الرفيق ابو حربي مسؤول هيئة " ده شت نينوى " للحزب الشيوعي الكوردستاني رئيس اللجنة المنظمة للسفرة ، إلـى ( موقـع تللسـقف ) عن هذه المناسـبة ، فقــال :

منـذ سقوط النظام الدموي في 9 / 4 / 2003 ولحد الان لم تقم تنظيمات الحزبين الشيوعيين العراقي والكوردستاني باية احتفالية ، كلقـاء عائلي كما حصل فـي هذا اليوم البهيج , والهدف الاساسي من هذه السفرة او الاحتفالية هو التعارف بين العـائلات الإيزيديـة والمسيحيـة والموصليـة , لأنـنا كلنـا يجمعنا هدف وطنـي واحد لذلك يتوجـب علينا ان يكون بيـننا تعارف وعلاقات صداقة اخوية تربط عوائـلنا بما يخدم اهدافنا ومبادءنا .
وعن معنى نوروز ودلالــة هذه المناسبة ، أضـاف :

هناك رواية قديمة جدا , تعـود إلى اكثر من 2400 سنة تتحـدث عـن ملك ظالم اسمه الضحاك ، وكان هذا حاكما مستبدا يعيث فسادا في مملكتـه , ومـن بيـن عامة الناس ظهر مكافـح صنديـد اسمه كاوة الحداد , هذا البطل انتفض على الضحـاك الظالم وقاد ثـورة عارمة عليه واستطاع ان يقتله ويحرر الشعب من ظلمه , حدث هذا الإنتصـار في 21 / اذار الذي اصبح منـذ ذلـك الوقـت يوما جليـلا يخلده ابناء الشعب الآري عامة وابناء الشعب الكردي خاصة كل عام الى يومنا هذا .

وعن سؤالنا بان كاوة الحداد كان كرديا , لماذا يحتفل الفرس والافغان وغيـرهم بعيد نوروز ايضا ؟ أوضـح الرفيق أبـو حربـي : صحيح أن كاوة كان كرديا ولكن في ذلك الزمن السحيق لم يكن التفريق القومي قد تبلور بعد ، وانما كان الجميع يعيشون تحت تسمية واحدة وهي الشعب الآري .
وعن شعوره بهذا الحشد الكبير في هذا اليوم اجاب :

اما شعوري كمشـرف على هــذه السفرة وكمسؤول لـتتنظيمات " ده شت الموصل " للحزب هو الغبطة العالية والفرح الغامـر ، وانا ارى هذا الحشد الكـريم من مختلـف القوميات والطوائف والاديان الذين التـقوا في هذا المكان الرحـب وهم قلب واحد وتغمـرهم فرحة واحدة , وانا اشجع الشيوعيين للتلاحم والتكاتف فلا يوجد فرق بين الشيوعيين من مختلف القوميات والاديان وايضا لا يوجد فاصـل بين الحزبين الشيوعيين العراقي والكوردستاني , الشيوعيون العراقيون من البصرة الى زاخو ومنذ الاربعينيات كانوا يشـتركون في إحيـاء ذكرى نوروز العزيـزة ، حتى في السجون والمعتقلات وسـاهموا في احياء هذه الذكرى لتعم كل العراق ولا تقتصر على الشعب الكردي وحده .
وواصل الرفيق أبـو حـربي : ان هذا التجمع , الذي يجمع مختلف القوميات والطوائف والمذاهب ، وأنا كشـيوعي أراه تجمعا امميـا نعتز به دائما , وانا مسرور جدا بنجاح هذه السفرة التي تجمع عائـلات سهل نينوى من جميع المناطق من دوغات والقوش وسريشكا وتللسقف وحتارة والموصل وبعشيقة وبحزاني وهذا فخر لنـا جميعـا لان حزبنا يتطور نحو الامام ولـه قاعدة جماهيرية واسعة ، يـدل عليـها هذا التجمع الكبير في هذه البقعة الصغيرة من العراق الكبيـر .

وأشـار إلى أن هذا التلاحم الذي حصل اليوم بين القوميات والمذاهب والاديان هو اكبر دليل للجذور القويــة الراسخة للاممية في العراق بشكل عام ، وسهل الموصل بشكل خاص .
و نامل ان يسـتتب الامن في العراق وان تكون فيـه حكومة تمتلـك الطابع الشمولي و تشترك فيها كافـة القوى السياسية ، مـن دون إنتمـاءات طائفية أو عنصريـة على حساب بقية الشعوب والقوميات والطوائف .

وعن عوائل الموصل المشاركة تحدث الرفيق مسؤول محلية نينوى فقال :

تغمـرني سعادة عالية قلمـا اشعر بـها في ظروف اخرى وتاتي هذه السعادة وانا ارى هذه المجاميع الكبيرة في تجمع يملؤه الحبـور والسرور والذي يجمع العوائل وكذلك ارى الشبيبة من كلا الجنسين وهم يحتفلون سوية بهذه المناسبة الرائعـة ويشاركون في حلقات الرقص والفـرح معبرين عن سـعادتهم وسرورهم , هذا التجمع الذي نفتقده ـ هذه الأيـام ـ في اماكن اخرى من العراق . . ان هذا التجمع يعطينا الامل باننا لازلنا بخير ووضع الحزب يبشر بكل الخير ونامل ان نؤسس قواعد شبابية رصينة ترفد بدماء جديدة وتكون مهيئة للقيادة الحزبيـة مستقبلا .
و يعز علينا ان نحتفل بهذه المناسبة والوضع العام في العراق لا يـزال مترديا ، ولكن الامل يسـتمر باقيا بان يتـم تشكيل حكومة وطنية بحسب مفاهيم القوى الوطنية الديمقراطية والتي لا تـزال تلقـى العثرات وهناك قوى تحاول الغاء العملية السياسية وان تعيد العجلة الى الوراء وتامل عودة النظام السابق بشكل او باخر من خلال الارهاب والاعمال السيئة المقيـتة المسـتندة على التفجيرات والقتل والذبح والاغتيالات وتحاول اعاقة العملية السياسية باي شكل من الاشكال .
وعن شعور عائلته وهي تشارك في هذه السفرة اجاب الرفيق مسؤول المحلية فقال :

في ما يخص عائلتي , فان هذه الحالة فريدة لديها لان السفرات في مدينة الموصل اصبحت تقام في فترات متباعدة نتيجة جو الموصل الحالي والظرف الامني الصعب , هذه الظروف حتمت على عوائلنا ان تكون محصورة في نطاق ضيق ولا تستطيع التحرك وتوسـيع مشاركاتها بهذه المناسبات ، واليوم اجد عائـلات الموصل تشـعر بالفرح والسعادة والطمانينة , حتى الاطفال لما سمعوا الموسيقى وصوت الزرنا والطبل ابتهجوا كثيرا وشاركوا بالرقص مع بقية العوائل .
نامل بان يكون مستقبل العراق مستقبل خير وامن وسلام مؤسـسـا من خلال الديمقراطية وحقوق الانسان .
عائلة ابو مسار عراقيين من القوش مقيمين في استراليا / سدني تشـرك في هذه الفرحة وفي احتفالات عيد نوروز , و تحدث ابو مسار عـن مشـاعره قائـلا :

بعد وصولي الى القوش منذ اربعة ايام لم نستطع مغادرة البيت بسبب زيارة عوائل القوش لنا ، وعندما وجهت الدعوة لنا للمشاركة بهذه السفرة شعرنا بفرح كبير وقررنا فورا المشاركة باحتفالات عيد نوروز الذي هو عيد التحـرر من العبودية والذي يكن الجميع له كل التقدير .
نحن في استراليا نشارك اخواننا الاكراد سنويا بالاحتفال بهذه المناسبة العظيمـة ، لكن احتفالنا هذه السنة له طعم ونكهة اخرى ، ونحن نحتفل به في عراقنا العزيز بعد غربة اكثر من 25 سنة خصوصـا ونحن اليوم مع رفاقنا واصدقائنا ومحبينا وكذلك نحتفل به بكل حريتنا بعد زوال نظام الدكتاتورية .
قلت لابي مسار , نحن نعلم انك كاتب مسرحي قدير ومسرحية الحصاد لها وقعها الكبير الى هذا اليوم رغم انها قدمت على المسرح منذ اكثر من 30 عاما , الا توحي لك هذه الاحتفالية بكتابة مسرحية ؟
اجاب : نعم كتبت مسرحيات كثيرة وحوربت من اجهزة الامن لجراة كتاباتي وخاصة في مسرحية الحصاد , واكيد هذه الاجواء توحي لي بكتابة مسرحية تعبـر عـن مشـاركة عوائل من مختلف الاديان والقوميات وستكون مسرحية تعـكس واقعنا الصحيح ، حيـث التاخي والتكاتف بين العراقيين جميعا .
ويقـول الرفيق ابو سيروان من بعشيقة وبحزاني :

شاركت منظمة بعشيقة وبحزاني في هذه الاحتفالية الكبيرة بعيد نوروز الخالد وتوجد هنا عوائل كثيرة من بعشيقة ومن بحزاني وهم مسرورن وفرحون بهذا التجمع الكبير ويشاركون في حلقـات الدبكات و الرقص . . ان هذا اليوم هو مشـوار بهجـة عـن الفـرح الكبير للاحتفال بهذا ليوم الخالد حيث كنا في السنين العجـاف قبل سقوط النظام الدموي لا نستطيع ان نلتقي هكذا لقاء ولا نستطيع ان نعبر عن فرحنا ابدا نتيجة اجهزة النظام القمعية . .
واليوم نحتفل ، جميعا بهذه المناسبة باجواء من الحرية والديمقراطية ونـؤكد بان الاعمال الارهابية والمفخخات لن تثنينا عن اداء دورنا في توعية جماهيرنا وايصال سياسة الحزب الى كل زاوية وكل بيت لكي يكون كل فرد قادرا على تفهم الوضع الراهن ووضع المعالجات التي هي الكفيل لخلاص شعبنا من هذه المحن ، ومهما طال الزمن فالنصـر للقوى الخيرة من ابناء الشعب العراقي وفئـاته الوطنية والسياسية الواعية .
ومن الدانـمارك حضـرت عائلة الرفيق المناضل ( الذي أرتكب النظام الوحشي المباد أبشـع جرائـم الإبـادة بحق أهلـه ) ابو عمشة وقال مشـاركا بالحديث :
ان هذا المكان الذي نحن فيه ( بيندواية ) يعيدني الى ذكريات كثيرة حيث كانت لدينا ربايا بين هذه الجبال المحيطة بنا عندما كنا نقاتل النظام البعثي بعد انقلاب 1963 الاسود وبعد ضرب الحزب في 1979 ضمن حركة الانصار البطلة , كنا نقوم باشعال النار على احدى القمم لـتوهيم قوات النظام وتاتي الطائرات وتقصف تلك القمة ونحن نراقب ذلك من مكان اخر وكذلك تاتي قذائف المدفعية والهاونات وعندما ينشغلون بذلك المكان نقوم نحن بمهاجمتهم من مكان اخر ونصطادهم واحدا واحدا . . و اتذكر في عام 63 كان لدينا مقرا في هذا المكان وكان يجمع رفاقا من مختلف انحاء العراق ، من الشمال والوسط والجنوب ومن مختلف القوميات والاديان والطوائف , كنا نعيش كاسرة واحدة يجمعنا نضال واحد وهـدف واحـد ومصـير واحـد ، على النقيض من هذه الايام التي اصبحت تسميات الطائفية والقومية تعشعش في وطننا . . لدي عن تلك الايام ذكريات طويلة وجميلة رغم مصاعبها لكن مع الاسف الان الامور تغيرت كثيرا ونامل ان تزول هذه التسميات الغريبة عن واقعنا .
وأضـاف ، انا متفائل جدا للواقع الـمقبـل ، واننا سنتخطى هذه المرحلة الصعبة ونقود بلدنا الى بـر الامان والإسـتقرار ، على رغم تدخل الاحتلال وغيره من القوى الخارجية , الواقع الحالي معروف وهو الاحتلال زائدا الارهاب وكل واحد لديه مصالحه وينطلق من زاويته الخاصة , البعض يريد استمرار هذا الوضع وبهذه الفوضى والازمات السياسية والاقتصادية ، وبالتاكيد لا يمكن الخروج من هذه الازمة الا بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب والتخلي عن الطائفية والحزبية الضيقة .

والـتـقى موقع تللسـقف ، بعــدد كبير من العـائلات المشـاركة في السـفرة التي عبرت لنا عن فرحها وسرورها بهذه الاحتفالية ، التي تجمع مختلف اطياف الشعب العراقي ، وتمنـت ان تكون كل ايام العراق احتفال خير وفرح , وتمنى الكثير من العوائل ان يتم القيام بمثل هذه السفرات في كل مناسبة لانها تقوي اواصر الصداقـة والتعارف ، مـع التمنـيات بإسـتتتباب الامن والاستقرار ، وان تحل هذه الازمات الخانقة و يتم توفير مختلف مستلزمات الحياة اليومية للمواطن .

نشر على موقع تللسقف الصديق ايضا[/b][/size][/font]