أضواء على انتخاب ( السوبر ستار ) في شيكاغو


المحرر موضوع: أضواء على انتخاب ( السوبر ستار ) في شيكاغو  (زيارة 3066 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Hanna Shamoun

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 288
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

أضواء على انتخاب (السوبر ستار)  في شيكاغو
[/size][/color]


حنا شمعون / شيكاغو

شهدت شيكاغو في الأيام الماضية ، المرحلة الأولى لحدث فني كبير الأهمية ، اذ تنافس احد عشر من هواة الغناء من اجل اختيار  افضلهم وحسب تصويت الجمهور ليكون نجم الغناء السرياني (آسيريان سوبر ستار) وقد كنت محظوظا لكوني ا سكن شيكاغو لأن احضر تلك الأمسية وانقل للقراء الأفاضل ملاحظاتي حول هذا الحدث ايمانا مني انا الآخر في ضرورة تشجيع الموهوبين من ابناء وبنات امتنا الآشورية للولوج في هذا الحقل وأحتراف  الغناء  السرياني  حيث ان الغناء في هذا العصر وفي المستقبل هو احد الفنون الذي يجمع شملنا ويحافظ على تراثنا ليربط الحاضر بالماضي ويضع البصمات لهويتنا القومية .
الأمسية كانت رائعة في التنظيم والقاعة التي تتسع لخمسمائة جليس كانت كانت ممتلئة اضافة الى آخرين كانوا واقفين . الفرقة الموسيقية ( ليد ) بقيادة الفنان المغني سالم سيفو بذلت جهودا جبارة لتعزف مع كل مشارك اغنيته المقلدة .
 ديكور القاعة والمسرح بالذات رغم علوه فقد كان في أبدع التصميم ليعطي الحدث اهميته وقد صممه وانجزه الفنان بانيبال كوركيس والذي كان احد المشاركين في هذا المسابقة الغنائية .
فريق التحكيم والتعقيب تألف من الفنان المغني جان دشتو وهو خريج معهد الفنون الجميلة ، جامعة بغداد وهو في نفس الوقت ملحن معروف وقد لحن للكثير من المطربين الآشوريين المشهورين . جان يعرف الموسيقى جيدا وكان دوما ، الا مرة واحدة  اول المعقبين على اداء المشاركين وكل من حضر او سمع او شاهد الأمسية لا بد وأن لاحظ  انه كان ذلك المعلم المتشدد الذي لم نكن نحبذه لكن نشعر الآن اننا كنا مخطئين لأن التشديد ضرورة في مثل هذه الحالات .
الحكم الثاني كان الأستاذ رسن بيث يونان المختص في الموسيقى . في كثير من الأحيان كان كان يتفق مع جان ، بالأضافة الى ملاحظاته الخاصة والتي منها تتيقن ان هذا الشخص والغير معروف لدى الكثيرين انه قدير ويعرف الموسيقى جيدا ويمكن للقراء اللكرام زيارة موقعه الخاصwww.rassonbetyonan.com  وذلك للتعرف على شخصيته وهمومه الموسيقية والفكرية وانا على يقين ان الزيارة ستكون مؤثرة والأستفادة بالغة .
ثم يأتي دور الشاعرة المتألقة مارينا بنجمين والمتأثرة كثيرا بالموسيقى في تركيب واداء أشعارها . هي الأخرى كانت تعليقاتها تتوافق مع زميليها السابقين وان كانت اكثر مشجعة للمتبارين وأكثر تفاءلا لمستقبلهم الغنائي .
كذالك اعطى رايه في هولاء الهواة ، الفنان والمطرب الشهير جورج جربقجي والذي كان ضيف الشرف حيث ادى على المسرح بعضا من اغانيه المشهورة . جورج في تعقيباته عكس خبرته في حقل الغناء وأسدى نصائحه الثمينة في هذا المضمار .
لا بد ان نذكر هنا لباقة الأذاعي يوسف رشو ، رغم انشغاله حتى لحظة صعوده الى المسرح لتقديم المشاركين  لتحويل هذا الحلم الى حقيقة وذلك بالحوار المفتعل مع المشاركين في هذا السباق لكشف شخصية المتنافسين ويكون الجمهور هو الحكم الأول ولأخير .
رأي الشخصي في اسلوب هيئة التحكيم رغم  انها ادت مهمتها بنجاح كنت ارى من الأفضل لو ان تعليقاتهم ما كانت هكذا بالتعاقب وذلك تجنبا للأحراج والتكرار فالأفضل لو عقب طواعية في كل مرة واحد اواكثر منهم حول ملاحظة جلبت انتباههم بعد اداء كل مشارك وكذلك لو امتد تعقيبهم ليشمل الأغنية المغناة لأن مقلدها هو او هي مغرمون ومتأثرون بها  وفي نفس الوقت كان يعطي الشاعرة مارينا بنجمين زخما وتأثيرا في التحكيم باعتبار  ان الكلمات هي عنصر اساسي في تركيب الأغنية السريانية والتي برأي حاليا ، تفتقر الى الكلمات الجيدة .
في هذه الأمسية ايضا لفت  انتباهي ان كل المشاركين لهم موهبة الغناء وهم جادون لأن يكونوا نجوم المستقبل وهذه هي فرصة ثمينة لصقل موهبتهم ولذا فأنهم ثابروا وبذلوا الجهد من اجل تحقيق هدفهم ، قسم منهم عليهم ان يسافروا عدة مرات من مشيكن  او كندا  من اجل المشاركة وهذا ليس بالأمر السهل كما يظن البعض . الضرورة تتحتم ان يكون فائز واحد في النهاية لكن انصح ان لا تؤثر النتيجة سلبا على غير الفائزين خاصة وأنهم ما زالوا يافعين  والفرصة سانحة لهم مستقبلا . كما ان الفائز الذي سوف يساوره الفرح بالتأكيد عليه ان يدرك ان الغرور هو اسهل الطرق الى الفشل والسقوط .
ان اقامة مثل هذه المهرجانات هي ضرورة ملزمة خاصة في هذه المرحلة اذ ان مؤسساتنا القومية مشغولة بما تفرزه المرحلة من ارهاصات والتزامات اخرى تقتضيها المصلحة الوطنية والقومية في الظروف الصعبة التي يمر بها وطننا عراق بيث نهرين حيث ان الغناء وضع جانبا وأنه شبه محرم في الوقت الحالي ، كما اغراءآت  وتطور الأغاني العربية والغربية تستجذب العديد من شبابنا وشاباتنا نحوها ولن اجاف الحقيقة ان قلت ان سبب انحراف  فلذات اكبادنا في الغرب وفي الولايات المتحدة الأمريكية بالتحديد هوتأثرهم بأغاني ( الراب ) الساقطة التي يروجها ارباب العصابات والجرائم في هذا البلد . اشد على ايادي القائمين على هذا العمل الجبار شاكرا ومتمنيا النجاح والتوفيق لتحقيق الغاية وهي تطور وتقدم اغنيتنا القومية وبعون الله سوف  اواف القراء الأعزاء بمزيد من التقارير عن هذا الحدث الذي يستمر حاليا في شيكاغو ويمكن للراغبين للأطلاع على المزيد وكيفية التصويت بزيارة العنوان www.assyriansuperstar.com

         
  [/font] [/b]