جاهـل.. هذا الجاهـل.. هذا جهـلاً.. (شماسنا، عفواً هل تعلمت هذا في المعهد ام ماذا...؟)


المحرر موضوع: جاهـل.. هذا الجاهـل.. هذا جهـلاً.. (شماسنا، عفواً هل تعلمت هذا في المعهد ام ماذا...؟)  (زيارة 583 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
جاهـل.. هذا الجاهـل.. هذا جهـلاً.. (شماسنا، عفواً هل تعلمت هذا في المعهد ام ماذا...؟)

مثل انكليزي
Don't judge a book by its cover
لا تحكم على الكتاب من غلافه...

  وهذا ما اريد ان اقوله لكم قرائي الاحباء.. لا تحكموا على الموضوع من العنوان.. فهذه العبارات المؤلمة والتي قد تكون ممزوجة بحقد لا يوصف، لستُ كاتبها. بل هي من نتاج افكار الشماس كـوركيس مردو من الكنيسة الكلدانية، والذي تـَخـَرجَ من معهـد شمعـون الصفا الكهنـوتي الكلداني كما يدّعي. حيث انه يتفننً في كل مقال ينشره في موقع عنكاوا كوم او غيره، بكتابة هذه العبارات الجريحة والتي لا تعكس المبادئ المسيحية المعروفة بصفائها وتواضعها.
وينتابُني العجب والاستغراب كلما أقراء مقالاَ لهذا الشماس المحترم! اذ كيف يعقل إنسان مسيحي دَرَسَ في المعهد الكهنوتي  يكتب مثل هذه العبارات الجارحة، وتجاه من؟ تجاه اخيه الذي يحمل صورة الله.  والأنكأ من هذا كله انه يحمل درجة شماس إنجيلي!....
 واه وويلتاه يا شماسنا الحبيب ان كنت قد دَرَستَ في المعهد عن اقوال الاباء لكنيسة المشرق بخصوص درجة الشماس وتتغافل عنها وبالأخص مار افرام المشرقي و يوحنا دلياتي و مار يعقوب عبد ايشوع في كتبه the order of ecclesiastical صفحة 62 والذي يتحدث عن دور الشماس وعن الدرجة المقدسة التي بها يساعد كاهن الرب لتقديس الذبيحة الالهية. وان كنت لم تدرسها فالمصيبة اكبر يا شماسنا الحبيب اذ كيف يمكنُكَ ان تحمل درجة الملاك السماوي وقلبك بعدٌ تـُرابي.

ولا يخفي للقارئ الكريم الهوية الثانية التي يحملها شماسنا العزيز، فبالرغم من كونه شماساً كنسياً هو ايضا من الناشطين الكلدانين الذين بدؤوا بالكتابة عن القومية الكلدانية وذلك بعد سقوط النظام في العراق كما قلنا في مقالاتنا  السابقة. وعلى العموم لا اريد ان اتطرق على هذا الموضوع وذلك لانه شأتُ ام أبيتُ فانا لدى شماسنا العزيز آشوري مُزور ومن مُنتحلي اسمهم! وتجنُباً الدخول في نقاشات عقيمة لا جدوى منها والتي تاتي من وراء تثبيت وتأكيد الهوية والقومية، أحببت ان احصر المقال في مجال العقيدة المسيحية فقط. وبمحبة اخوية استسمحُ عذرا من شماسنا العزيز في ان أقارن بين ما يكتبه وبين ما يعلمه السيد المسيح له المجد ، لنرَ ما اذا كان ينطبق مع تلك المبادئ السامية والتي يعجز المرء عن وصفها.

بين الشماس وبين الكتاب المقدس
يقول السيد المسيح له كل المجد في أنجيل متى العدد 21 هذا القول: (من قال لاخيه رقا يكون مستوجب المجمع و من قال يا احمق يكون مستوجب نار جهنم)

انا متأكد ان شماسنا العزيز قد قراء هذه الأسطر الذهبية التي كُتبت لنا عن طريق الوحي الالهي من عبد السيد المسيح متى الرسول. وبحسب تفسير الاباء في كتاب "التفسير المسيحي القديم للكتاب المقدس صفحة "202 يؤكدوا علينا كلهم بإجماع بان نتشبه ونتشبث بملك الملوك الذي هو المسيح الإله المتجسد. وان نترك البُغض والكلام الجارح الذي يسئ  الى أي شخص في العالم بأسره.
وهنا احب ان اسال شماسنا العزيز سؤال بسيط ولا يحتاج الى الرجوع الى التفاسير، هل تتفق معي بان في مُعظم مقالاتك القوميةالتي تنشُرها تنسى نفسك والدرجة السماوية التي تمتلكها وتكتب أشياء تُخالف هذه الأقوال وتجرح الآخرين بعبارات تكون اشد من الضرب السهام في القلوب؟.  فلك وللقارئ الكريم اترك الرد.

وفي موضع اخر يقول لا تدينوا لكي لا تدانوا ، لانكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون و بالكيل الذي به تكيلون يكال لكم.
فهل نُبطل الوصية من اجل القومية يا شماسنا العزيز؟. ام ندع الوصية ونُبطل ما هو ضدها؟. فان كنت وانت ابن الوصية تكتب ما هو مُخالفا لها فما بالك الذي ليس لديه الوصية ويحتاج منك ان توصلها اليه؟.
واخيرا اقول لك بكل حب والله ابو ربنا شاهد علي مدى الاحترام والتقدير الذي أكنه لك. اذا كنت تريد ان لا تغير أسلوبك او على الاقل ان تبتعد عن تجريح الاخرين بكلمات غير لائقة،  فاكتب فانت حر، لكن ابعد اللقب عنك، ابعد لقب الشماس من تحت اسمك وذلك احتراما وتقديرا للمبادئ المسيحية اولا وللكنيسة الكلدانية  التي تنتمي اليها ثانيا. لكون كتابتكَ يا شماسنا الحبيب ومع احترامي تسيء لسمعة الكنيسة وللدرجة التي تحملها 

ولك مني فائق الاحترام والتقدير
والرب يبارك الجميع
الشماس جورج ايشو
مؤسس شبكة الشعاع الاشوري   
www.assyrianray.com