السيد هنري بدروس كيفا وعقدته من الآشورية


المحرر موضوع: السيد هنري بدروس كيفا وعقدته من الآشورية  (زيارة 1945 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
أعجب لأمر أولئك الذين يطلقون علينا الأسماء المحرّفة فقط لأن عندهم عقدة مزمنة وخوف من الآشورية فباتوا كل يوم يطالعونا باسم جديد فقط لأن الإسم الآشوري قد خلق لهم عقدة فهم يدركون جيداً بأنه الإسم الوحيد والصحيح للأمة الآشورية بكافة كنائسها وكذلك الإسم الوحيد للغة التي نتكلمها بكل لهجاتها وآخر هذه التسميات كلمة "سوراي وشعب السوراي" هذه الكلمة التي إن أرجعناها لأصلها الطبيعي لوجدنا بأنها مأخوذة من كلمة آشوري فلماذا الإختراعات الفارغة؟

وها هو السيد هنري كيفا يصفق لشخص لم يحضر مؤتمر لأن عنوان المؤتمر كان اللغة الآشورية وكأن "كفراً" وقع لأن منظمي المؤتمر لم يحابوا ولم ينافقوا بل وضعوا إسم اللغة الحقيقي وبجانبه المصطلح المأخوذ من الآشورية الا وهو "السريانية". لست أدري لماذا السيد كيفا يتهم وينعت من يتفوه بالحقيقة بكلمة "تسميم" و "تزوير" ... لنذكّر السيد كيفا بجزء يسير مما ورد في أطروحته لنيل الدكتوراة التي قدّمها عام 1982 وننقل حرفياً ما كتبه السيد كيفا: " رأي ثالث وهو الأهم يرى بأن تسمية "سريان" قد جاءت من إسم آشور "الآشورية"، ذلك ان اليونان أطلقوا هذه التسمية على كل المنطقة بسبب وقوعها تحت السيطرة الآشورية. وقد قلب اليونانيون الإسم الى لغتهم  فأصبح "اسيريان"، اما العرب فقد أخذوا هذه التسمية من اليونانيين وزادوا عليها حرف "اللام" معتبرين ان حرف السين هو حرف شمسي فقالوا "السريان".


من الصعب ان نجزم بشكل قاطع بين هذه الآراء الثلاثة، لكننا نرجح الرأي الثالث خاصة وأن اللغة الأرمنية قد حفظت لنا التسمية "اسوري"، إذ ان الأرمن لا يزالون حتى اليوم يطلقون تسمية "اسوري" على كل "سرياني" و "اشوري". (إنتهى الإقتباس).

وما ذكرته بنفسك عن الإسم الآشوري هو بذاته ينطبق على اللغة أيضاً.

وأسأل السيد كيفا لماذا اليوم تناقض نفسك بنفسك؟

أما ما قاله يونادم كنا فهو لا يعدو عن كونه جزء من حملته الدعائية المعتادة فهو يريد ان يكسب تأييد وأصوات الناس وإذا كان يونادم كنا قد أتحفنا بمصطلح "كلدو آشور" وثقافة "سريانية" أيضاً لكي يكسب الأصوات والتأييد ليصل الى مبتغاه الشخصي فهل نتعجب منه ان يصرّح بما ذكرت؟  وقد تعودنا من السيد كنا بأن يصرّح بشيئ ومن ثم ينفيه بعد دقائق معدودة.

السيد كيفا ... أنا وكل الآشوريين الشرفاء من أبناء كنائسنا المختلفة لا يشرّفهم ان يقال لهم ان إسم "سريان" جاء من إسم ملك فارسي لا نعرف أصله، كما يكرز بعض آباء الكنيسة السريانية الأرثوذكسية للبسطاء من أبناء رعيتهم، وإذا كان ذلك صحيحاً فإن الإسم يجب ان يكون "سورسيين" نسبة الى "سورس" وليس "سريان" ولا "سريانيين" ولكن حتى هذا الإسم ليس صحيحاً لأن الإسم هو قوروش باللغة الفارسية فهل يصبح الإسم "قوروشيين"؟