صوت بخديدا .. تحاور الشاعر والكاتب قصي يوسف حاوره مارتن بني من كرمليس


المحرر موضوع: صوت بخديدا .. تحاور الشاعر والكاتب قصي يوسف حاوره مارتن بني من كرمليس  (زيارة 3877 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1434
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                                صوت بخديدا  
                                       تحاور الشاعر والكاتب قصي يوسف

                               -  المسرح سيفي الذي احارب به اما الشعر فهو روحي

                                                                               حاوره : مارتن بني / كرمليس

                  نشر الحوار في جريدة صوت بخديدا العدد 67 ت1 2009

 مواليد كرمليس 1973 دخل المدرسة الابتدائية والمتوسطة في كرمليس من ثم توجه الى ثانوية قره قوش وحصل على شهادة البكلوريا هناك ثم ألتحق بجامعة الموصل/ كلية الادارة والاقتصاد (إدارة أعمال) لستة شهورحيث تركها متوجهاً للمعهد الاداري.
 له عدة أعمال مسرحية منتجة في مسرح كرمليس عرضت في كرملش ودير مار بهنام وبرطلة. ومن أهم أعماله (الأمل والرجاء، يونان النبي، ما أتن من ناشه، مشهد الأتجاه المعاكس، مشهد هيمانوثا دأي زونا) . شارك كعضو فعال في العديد من المهرجانات والملتقيات الشعرية  والثقافية منها (مهرجان نوهدرا، مهرجان ألقوش، مهرجان عنكاوا، وجميع الامسيات الشعرية المقامة في كرملش وبخديدا).كتب قصائد بالسورث وسجلت على شكل (فيديو كَليب) لفضائية أشور وهي ( كرملش، لا شوقوتن ارئوخن، أي حنه، إيذا دحبا،) للفنان أكرم عبوش. وأغاني (بلبي بشوقنخ، اثرا دعراق، وردة دماثا للفنان وسيم متي . حاورنا الشاعر قصي يوسف متي لنعرف ماهي افكاره الادبية والمسرحية وما هو اتجاهه في هذا الوقت :

- ما هو اول نص ادبي كتبته ومن اثنى عليك ؟ وما هي اهم المكونات الفكرية والثقافية التي شكلت فكر قصي منذ بداياته ؟
  كانت قصيدة ( ايذا دخوبا ) التي غناها الفنان اكرم عبوش قبل فترة وقد اثنى عليها من علمنى الوزن الشعري الاب بولص حبيب يوسف . اما بالنسبة للمكونات الفكرية والثقافية فقد علمني عمي الكبير حنا مطالعة الكتب فكانت لنا اكبر مكتبة باللغة السريانية وكذلك العربية ومن يومها قرأت الاف الكتب وتشكلت عندي الثقافة بعد تجارب حياتية كثيرة مرت والتي غيرت مجرى حياتي من المهمل الى المثقف .

- لمن يقرأ قصي يوسف ؟ وهل تكتب قصائد باللغة السريانية والعربية ؟
قرأت الكثير لكن منذ خمس سنوات مضت لم يصبح لدي الوقت لذلك انا فقط اكتب في المسرح والقصائد والتاريخ . وكتبت الكثير من القصائد باللغة السريانية ما يقارب من مئة قصيدة  وهي من الاوزان الشعرية الخماسية والسداسية والثمانية ومنها ما هو في ثمانية ابيات ومنها ما هو في ثمانين بيت وغيرها من البحور الشعرية ولقد غنى الفنانين وسيم متي واكرم عبوش عشر من قصائدي ولي اكثر من مائة قصيدة نثرية في اللغة العربية.
- كشاعر ماذا يعني الحب بالنسبة لك ؟
 انا شاعر الحب وشعري هو غنائي فالحب مخلوط بدمي لا استطيع التحرر منه ابداً لحد الجنون والموت.

- كيف دخلت عالم المسرح ؟ وما هي الصعوبات التي واجهتك في بداية مشوارك ؟
لاني ببساطة سرقت قلوب الجمهورالمسرحي الذي هو لسان حال واقعهم فقدمت خمس مسرحيات وعشرات المشاهد رغم عدم وجود مسرح في البلدة لكني كنت اتحدى الصعاب وابدع واقدم وكان الهدف من كل اعمالي المسرحية تغير الواقع الاجتماعي والهجرة وغيرها من الامور فأنا مرآة أعكس هموم الناس عن طريق المسرح والشعر .

- ايهما اقرب الى قصي المسرح ام الشعر ؟
 المسرح هو سيفي الذي احارب به أما الشعر فهو روحي، إن توقفت سيكون نهايتي فهو كالدم الذي يسري في عروقي ينتفض كل لحظة للخروج ومعه تكون ولادة قصيدة التي تكون ولادتها عسيرة جداً وقد تتأخر لاشهر او تكون ابنة لحظة.
- منذ سنوات ونحن نسمع بأنك قد الفت الكثير من الكتب ولكن لماذا ام تنشرها لحد الان ؟
في الحقيقة اصدرت اول كتاب حمل عنوان ( الامثال الكرمليسية ) عام 2005  ولقد انجزت لحد الان الكتب التالية : ( مسيحيو سهل نينوى ) وهو وكتاب التراث الشعبي في كرمليس وكتاب تاريخ كرمليس وكتاب الحب في فكر مسيحي ولي ايضاً ديوان شعري بعنوان ( نار البعد ) بثلاث لغات: السريانية والعربية والانكليزية  وغيرها من الكتب الغير منجزة والبحوث .  
 - ماهو الدافع الذي حفزك لكتابة هذا الكم الهائل من الاعمال ؟
ان كان الشعر فهو الحب وان كان التراث فهو حب الارض وان كان التاريخ فهو حب لعراقة اجدادي وان كان المسرح فهو حب لتغير سلبيات المجتمع .

-  كلمة اخيرة .
 اشكركم لجريدة (صوت بخديدا) التي اتاحت الفرصة لي للحديث عن منجزات كان ثمنها سنين مضت والتي حولت قصي من انسان مهمل الى مثقف


اقرأ اللقاء كما ورد في جريدة صوت بخديدا العدد67 الصفحة الخامسة وعلى الرابط الاتي:

http://www.bakhdida.com/BehnamAtallah/67.htm