980x120
980x120

المحرر موضوع: مجموعة كبيرة من الفنانين الفلسطينيين تشارك فى احتفاء بمئوية عمان  (زيارة 808 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل hananesho

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4896
  • أحباب الــــــــــــــروح
    • مشاهدة الملف الشخصي
تأتي أهمية مسرحية "بترا إن حكت" ليس من كونها العمل المسرحي الرئيسي الذي يحتفي بمئوية عمان فقط، بل من كونها أول عمل مسرحي يحتفي بالبترا منذ تم اختيارها إحدى عجائب الدنيا في 7/7/2007، وتهدف المسرحية إلى إظهار مدينة البتراء العريقة بالصورة اللائقة التي تبرز جميع العناصر التاريخية المكونة لاسمها وموقعها التاريخي، من خلال مشهدية حوارية غنية بالرموز والإيحاءات، من خلال إنتاج عمل مميز كتب نصه الكاتب الأردني جمال أبو حمدان، وبتوقيع المخرجة الأردنية لينا التل، وسيمنح العمل الفرصة للجمهور الأردني لتذوق عرض متميز، فضلا عن تمثيل الأردن في المهرجانات والاحتفالات العربية وفي المحافل الدولية. ويتأسس الفضاء الدلالي لشكل هذا الاستعراض الغنائي الراقص، على كل من عنصر التمثيل، الموسيقى، الرقص، الغناء ، الفيلم، الهادف إلى ترويج البتراء سياحيا وثقافيا.

"القدس العربي" التقت المخرجة لينا التل للحديث عن مسرحية "بترا إن حكت"، مبينة أن المسرحية تتمثل في إظهار مدينة البتراء العريقة بالصورة المشرفة، وتروي المسرحية أسلوب حياة الأنباط وقيمهم التي جعلت منهم حضارة متميزة اتسمت بالفن والعلم والتجارة والسلام والعدالة الاجتماعية، حيث نشاهد في بداية المسرحية الأنباط في السوق من جميع أطياف وفئات المجتمع، عمال يستخدمون المطارق والأزاميل، وتجار يبيعون الحرير والبخور والزيوت والقمح والأعشاب والفخار والقناديل، وهذا يظهر حياة الأنباط التي تتميز بالحرية والرخاء والتعاون والمحبة والتواصل، وذلك لأن الملك الحارث والملكة خليدة والأميرة سعدى على علاقة حميمة مع شعبهم، حيث يهتم الملك بشؤونهم ويشاركهم وداع القوافل المحملة ببضائع مختلفة متجهة إلى بقاع الأرض كافة لإبراز امتداد تجارة الأنباط وثرائهم.
وزادت التل: تتطور أحداث الحكاية مع الأميرة سعدى وهي تروي حلمها لوالدتها الملكة خليدة، والذي تمثل بالنور والعتمة ثم النور حيث يبين تفسيره سير الأحداث في المسرحية لاحقا، ويبدأ توافد الضيوف من أربع جهات الدنيا المختلفة لزيارة البتراء يحملون الهدايا والطموح بمصاهرة البتراء والأنباط، بطلب الزواج من الأميرة سعدى، إذ يقدم كل خاطب مهره للأميرة، من أسلحة وجيوش وجواهر وأراض ٍ وأموال وزهور وعطور وحرير، بينما يبقي الملك الكلمة الأخيرة لابنته الأميرة سعدى وكذلك تفعل الملكة، إلا أن الأميرة سعدى وبطريقة ذكية ترفض كل خاطب منهم وتصرح بأن مهرها من خاطب ودها يجب أن يكون "قطرة دم تفدي البترا، أو قطرة عرق تبني البترا، أو قطرة ماء تحيي البترا". لكن رفض الأميرة للخطاب الأربعة يغضبهم، لأن مطامعهم في السيطرة على البتراء لم تتحقق، فيتحالفون ويتآمرون ضد الأنباط، ويتفقون على مهاجمة البتراء واحتلالها أثناء احتفال الأنباط بموسم الخصب وعيد المسرة.
وبينت التل أن الأحداث تتطور فنتعرف من خلال المشهد الثاني للسوق، على بداية الحب بين الأميرة سعدى ومهندس الماء صالح، كما نتعرف على طبيعة الشخصيات الرئيسية، التي تعبر عن صفات الأنباط وسر عظمتهم، وديمومتهم في ذاكرة التاريخ، وهي العلم والعمل والشجاعة، ومن هذه الشخصيات النقاش والمحارب المزارع والشاعرة الشجاعة جميلة.
كما يأتي مشهد اقتحام الأعداء لمدينة البتراء باستغلالهم خلوها من رجالها، فيهاجمون الأميرة التي تراوغهم وتذهب إلى الصحراء لإخبار أهلها، ويتجه الملك مع الأنباط بأسلحتهم وسيوفهم ومناجلهم لحماية البتراء من الأعداء، وتنتهي المعركة بانتصار الأنباط، ويحتفل الملك والملكة والأميرة وأهل البتراء بالنصر، ويقترح الكاهن تتويج هذه الفرحة بزواج الأميرة سعدى ممن تختار من الأنباط، فتفاجئهم الأميرة بالرفض، كونها اختارت أن تهبَ نفسها للبتراء (التضحية الأبدية)، ومن ثم تظهر تايكي لتفسر المغزى قائلة:
"سعدى ابنة البتراء وأميرتها.. تحمل روح الأنباط... قد تودع ... لكنها لا تفارق... قد تختفي ولا تزول.. تحتجب عنكم، وتبقى بينكم حتى تظهر في زمن آخر لتكون أعجوبة كل زمان".
وكانت أسرة المسرحية ورعاتها قد عقدوا مؤتمرا صحافيا في مركز الحسين الثقافي لإطلاق هذا العمل المسرحي الموسيقي الغنائي الراقص، بحضور أعضاء اللجنة العليا: رئيس الجامعة الأردنية د. خالد الكركي، والعين ليلى شرف، والشاعر حيدر محمود، وأمين عمان الكبرى المهندس عمر المعاني، وعدد من فريق عمل المسرحية.
من جهتها بينت مدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون التابع لمؤسسة الملك الحسين لينا التل ـ مخرجة العمل - إن العمل الفني سيقدم برعاية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين احتفالا بالذكرى العاشرة لتولي جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية ومئوية بلدية عمان "أمانة عمان الكبرى"، ويستهل حفلها الافتتاحي في 31 الشهر الجاري تشرين الأول (اكتوبر) وتستمر حتى 5 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، على مسرح جامعة العلوم التطبيقية.



غير متصل angel_f

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 7329
  • الجنس: أنثى
  • *(الله محبة)*
    • مشاهدة الملف الشخصي
يسلمو على الخبر....
تحياتيAngel_F.

غير متصل ★M a r t i n a★

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 23160
  • الجنس: أنثى
  • ღ عراااااااقيــــــة ღ
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.youtube.com/watch?v=biO6xka_iaA&feature=fvsr

غير متصل hananesho

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4896
  • أحباب الــــــــــــــروح
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل همسة حب

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10845
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

غير متصل hananesho

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4896
  • أحباب الــــــــــــــروح
    • مشاهدة الملف الشخصي
عاشت الايادي على الرد يا احلى وردة


 

980x120