المحرر موضوع: سر الاعتراف - سر محبة الله للخطاة  (زيارة 2126 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سر الاعتراف – سر محبة الله للخطاة 
سر الاعتراف سر أساسي من أسرار الكنيسة حافظت عليه منذ القدم لكنه في كنائسنا الأرثوذكسية وفي معظمها سر مُهمَل لا يمارسه الناس لأسباب عديدة وهو عمل نعمة من الله تتيح للمؤمن تجديد العهد مع الله باستمرار .
هو سر يكشف للمؤمن ضعفه البشري وسمو محبة الله للخطاة لمن يمارسه حسب الأصول المرعية وهو عمل يتيح للمؤمن اكتشاف الخطيئة في قمة بشاعتها كيف تُبعده عن الله وتسعى به للهلاك .
يقول البعض لماذا نعترف وما الذي عملناه لم نكسر وصية من الوصايا العشر وأخلاقنا جيدة والدين هو المعاملة وحُسن التعامل مع الناس والله رحمته واسعة فلماذا نير الاعتراف وتضييع الوقت ؟
نحاول الحديث من ضمن هذه المحاور .
•   لماذا نعترف وما الذي عملناه ؟
يُخطيء البعض عندما يتصورون سر الاعتراف أنه لسرد الخطايا الصائرة منا هو ليس كذلك بل هو جلسة روحية مع الأب الروحي أمام الله يكشف كل ما يُثقل على قلبه ويبث كل همومه وضعفه ، وهو عمل يفضح التائب فيه عمل الشيطان في حياة الإنسان ، هو فعل يرجو منه التائب رحمة الله ويجدد العهد المقدس معه
ما الذي عملناه ؟
نتذكر قول الوحي على لسان أشعيا النبي ( كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد في طريقه لم يصنع صلاحا ليس ولا واحد ) .
ليس على الأرض كلها إنسان واحد لم يخطي  . يسوع المسيح وحده الذي بلا خطيئة ونجد آية رائعة ضمن المزمور الخمسين ( مزمور التوبة ) .
( ها أنا ذا بالآثام حُبل بي وبالخطايا ولدتني أمي ) .
لذا من يسأل ما الذي عملناه يُذكرني بصلاة الفريسي الذي اعتبر نفسه كبرياءً أبرَّ الناس وأنه أفضل الناس وبدأ يعدد خصاله الحميدة بممارسته للأعمال المقدسة .
ويعلمنا الرسول بولس قائلا ( الجميع أخطئوا وأعوزهم مجد الله ) .
تعليم الكتاب المقدس بعهديه يؤكد خطيئة الإنسان .
القديس يوحنا الذهبي الفم يقول ( اليوم الذي لا أبكي فيه خطاياي لا أحسبه من عمري ) فحتى القديسون يعتبرون أنفسهم خطاة فكيف نحن .
•   لم نكسر الوصايا العشر .
ليست الوصايا العشر هي الخطايا فقط هنالك خطايا قد تؤدي لأحداها  فمثلا مالذي أوصل آدم للعصيان .
كبرياء  وسوسة شيطان إغواء حواء لهفته على المعرفة دفعة واحدة كل هذه وغيرها قد يعتبرها خطايا صغيرة لكنها ادت لخطيئة عظمى .
الرب يسوع وضح ذلك في وعظته على الجبل بل عالج اساس الخطيئة ومن جذورها فمثلا قال : ( سمعتم انه قيل لا تزني وأما أنا فاقول لكم إن كل من نظر إلى امرأة واشتهاها فقد زنى بها في قلبه ) . وذلك لأن الزنا يبدأ بالنظرة الشهوانية وتلك النظرة انعكاس لما يجيش في القلب من شهوة .
من هنا نرى أن هنالك خطايا يعتبرها الناس صغيرة لكنها تمتد لتصبح خطايا أكبر وأعظم ، لننظر قايين أول قاتل في التاريخ  لماذا يتجرأ ويقتل أخيه . إنه الحسد الذي أدى إلى الغضب وتنامى الغضب ليصل لدرجة القتل .
لا يقل أحد إن هنالك خطيئة كبيرة وخطيئة صغيرة أو كذبة بيضاء .
الخطيئة خطيئة فلو كانت على حد قول البعض صغيرة فهي حتما تؤدي لفعل أعظم .
الفتح في فنجان القهوة يقولون هو للتسلية هذا كلام مرفوض فالشيطان هو من يزين ذلك لكنها تعد على وصايا الله .
•   الدين معاملة ونحن لا نؤذي أحدا .
من قال إن مسيحيتنا دين ؟ أنها حياة بل حياة حب نعيشها لله وللقريب إنها حياة توبة وانسحاق قلب إنها رجوع دائم نحو الله .
أب الاعتراف أو الأب الروحي هو عطية الله لنا هو يقوينا في نعمة الرب هو يرشدنا ويصحح طريقنا هو الذي يعطينا تأكيد الغفران الممنوح لنا بكلمات الحل الصادرة من فمه هو من يمنحنا تأكيد الغفران مانعا إيانا من الشك فيما نعمل .
الأب الروحي يعرض لنا الصليب والمصلوب عليه كم قاسى لأجلنا من عذاب لمحبته الفائقة لنا يُذكرنا دوما بمحبة الله اللا متناهية .
فهو سر كامل بمضمونه به ننال الغفران المُحكم وينشطنا في المسير نحو الكمال الروحي وهو الذي يُذكرنا بضعفنا وحب الله لنا برغم ذلك .
لنطرح عنا الخجل والكسل أو نستحي من الاعتراف ولا نخجل من عمل الخطيئة في عيني الرب ؟
هيا لنطرح عنا الخمول والكسل ولنتقدم بثقة نحو الله ونطلب جلسة روحية مع الأب الروحي لنلقي بمعونته خطايانا وهمومنا وضعفنا تحت قدمي المصلوب ولنعش حياتنا بالتوبة دوما ونحن مستعدون للأجابة على كل ما تسألون لخلاص نفوسنا جميعا آمين



غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
ابتي العزيز الاب فادي

 سلام ونعمة الرب معك .

 كعادتك ابتي تعطينا زوادة روحية من خلال مواضيعك الروحية الرائعة . سر الاعتراف هو تعبير عن تحررنا من قيد الخطيئة ومن خلال هذا السر ايضا نعبر للقاء بالرب عبر الكنيسة ونكتشف ذواتنا من خلاله . لكن مع كل الاسف اصبح هذا السر من الماضي ان كان لاسباب شخصية او بسبب تعاليم ومعتقدات ليست من تعاليم كنائسنا الرسولية وانما دخيلة ومتاثرة بتيارات دينية جديدة طمست كل ما هو مقدس .

 وايضا هناك من يعتبر سر الاعتراف فعل طفولي او تبعية لهذا لا يقترب الى السر ، ومنهم من يقول لماذا اعترف عند الكاهن الذي هو انسان مثلي اعترف مباشرة للرب ، وهناك من لا يقترب بسبب التكرار ويصبح بذلك شكليا .. كل هذه الامور هي حجج لا سند لها . وكما ذكرت ابتي سر الاعتراف هو سر يكشف للمؤمن ضعفه ، يكشف لنا كم نحن ضعاف وكم الرب هو سام ومن خلال السر نكتشف بشاعة الخطيئة وكم تبعدنا عن الرب .

 حفظك الرب لنا ابتي ودمت ابا روحيا وحفظك من كل مكروه واقبل الايادي . مع محبتي واحترامي
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أشكر محبتك اخي باول وجوابك الذي يدل على عمق الرسوخ في الإيمان .
هنالك مع الأسف من أصبح لديهم سر الاعتراف شكليا بسبب الممارسة الكثيرة له بحيث يصبح روتين في حياة المؤمن وهذه هي الكارثة .
من يتقدم نحو سر الاعتراف يتقدم وهو عاقد العزم على عدم الرجوع للخطيئة ويمكن الاعتراف مرة أو مرتين في السنة وعند الحاجة الملحة أما الاعتراف كل اسبوع فهذا ضحك على الذقون .
أما الخجل من الاعتراف أمام الب الروحي فلا مبرر له أنخجل من الكاهن ولا نخجل أمام الله ؟
وأما عن القول بأن إيماني قد يكون اكثر من الكاهن فكيف أعترف أمامه . نعم هذا صحيح الكثير من المؤمنين اليوم قد يكون لديهم إيمان وتقوى أكثر من بعض الكهنة .
المسألة ليست من هو الأكثر إيمانا المسألة أن الكاهن استلم نعمة وهي قوة الحل والربط للخطايا عبر التسلسل الرسولي في الكنيسة فهو صاحب السلطان المعطى من الله وأنا بالرغم من حملي نعمة الكهنوت أقر وأعترف أمام الجميع بأني الأكثر ضعفا والأكثر خطيئة وأنا وغيري أصلا غير مستحقين لنعمة الكهنوت فخطايانا أثقل مما نحتمل لكنها نعمة الرب التي اختارتني أنا وإخوتي الكهنة لحمل هذا النير المقدس وكلنا امل بالثالوث الأقدس ان يمنحنا القوة والنعمة لنقود الناس عبر دفة الكنيسة نحو ميناء الخلاص والرجاء في الملكوت السماوي آمين

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16259
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
ابتي العزيز سلام ونعمة الرب معك
لو تاملنا الكتاب المقدس بدقة لوجدنا ان خطايا الانسان وذنوبه كثيرة لكن الله تمجد اسمه القدوس المبارك لم يترك الانسان يموت في خطاياه بل وضع امامه سبيل التوبة والاعتراف والعودة اليه فبالاعترف يستطيع الخاطىء ان يطهر نفسه ويتوب امام الله وامام الانسان الذي اخطا اليه والله يرشدنا بخصوص الاعتراف بالخطايا في هذه الاية .قل لبني اسرائيل اذا عمل رجل او امراة من جميع خطايا الانسان وخان خيانة للرب فقد اذنيت تلك النفس فلتقر بخطيئتها التي عملت بها عدد   5.6.7 ان الخطيئة لا يمكن اخفائها عن الله كما تخبرنا هذه الأية .ولكن ان لم تفعلوا هكذا فانكم تخطئون الى الرب وتعلمون خطيئتكم التي تصيبكم عدد 23.32 وفي مزمور 90.8 نقرا وقد جعلنا اثامنا امامك خفيانا في ضوء وجهك ونقرا في عبرانيين 13.4 بل كل شيء عريان ومكشوف لعيني ذلك الذي معه أمرنا
ولنتسائل ما هو وعد الله الى المعترفين بخطاياهم ؟ نقرا في يوخنا 9.1 ان اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل أثم وفي سفر الامثال نقرا في 13.28 من يكتم خطاياه لا ينجح ومن يقر بها ويتركها يرحم ونلاحظ كيف رفع الله أثام الملك داود عندما اعترف بخطيئته اذ قال في مزمور 5.32 اعترف لك بخطيئتي ولا اكتم اثمي قلت اعترف للرب بذنبي وانت رفعت اثام خطيئتي علم الملك داود ان الله رحيم ورؤوف لذلك قال ارحمني ياالله حسب رحمتك وبكثرة رافتك امح معاصي وفي مزمور 1.51 يقول لانك يارب صالح وغفور وكثير الرحمة لكل الداعين اليك اذا اعترفنا بخطايانا وذنوبنا ماذا يصنه الله بنا ؟في اشعياء النبي 7.55 يقول ليترك الشرير طريقه ورجل الاثم افكاره وليتب الى الرب فيرحمه والى الهنا لانه يكثر الغفران هكذا اقول لكم يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطىء واحد يتوب لوقا 1.15 وكيف لبى الشعب دعوة يوحنا المعمذان عندما قال لهم توبوا لانه قد اقترب ملكوت السموات متى 2.3 حينئذ خرج الناس من اورشليم وكل اليهودية وجميع الكورة المحيطة بالاردن معترفين بخطاياهم وفي لوقا 32.5 لو آت لأ اد عوا ابراراً بل خطاة الى التوبة وماذا صار من امر اهل نينوى بعد توبتهم واعترافهم بالخطيئة ؟ فلما راى الله اعمالهم انهم رجعوا عن طريقهم الرديئة ندم الله على الشر الذي تكلم ان يصنعه بهم فلم يصنعه يونان 1.3
عذراً ياأبتي الكريم على الاطالة لأن الموضوع شيق وممتع وذو فائدة كبيرة للجميع
ادامك الرب صحة وعافية وطوال العمر ياابتي العزيز  وليبقى سيف {الكلمة} الرب معك لتنير بها الطريق امام كل الخاطئين والتائبين  ولتبقى معك نعمة وبركة الرب دائماً
أميـــــن يارب
 بنعمة الرب الشماس اوديشو الشماس يوخنا /امريكا شيكاغو
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي الحبيب الشماس أوديشو
شكرا لمرورك الذي فيه الكمال لموضوعي .
صدقني أن هذا الموضوع جلب لي المتاعب فعلى العديد من المواقع يراسلني أناس لهم تجارب مريرة حينما اعترفوا وتم إشهار ما اعترفوا به .
مع الأسف الكثير منا نحن الكهنة قد اصبحنا عثرة للناس .
صدقني قبل شهر التقيت بفتاة من سوريا وهي بالمناسبة سريانية قالت لي بالحرف  ( أبونا في الكنيسة حكا لي قطعيا لا تعترفي عند احد )
هل نصدق أننا نحن الكهنة قد اصبحنا عثرة للناس ؟
لا أدري عن هذا السبب اليوم ولكن هل أندم عندما اجعل الناس يمارسون سرا مقدسا لكننا نحن غير أهل له أنا في غم وكرب شديد و

غير متصل روزماري

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 3098
  • الجنس: أنثى
  • على الرب أتكالي وفيه رجائي
    • مشاهدة الملف الشخصي
ليس على الأرض كلها إنسان واحد لم يخطي  . يسوع المسيح وحده الذي بلا خطيئة ونجد آية رائعة ضمن المزمور الخمسين ( مزمور التوبة ) .
( ها أنا ذا بالآثام حُبل بي وبالخطايا ولدتني أمي ) .

كلماتك جواهر أبونا فادي حقا أحس في فرح وسعادة تغمرني عندما أقرأ كلماتك ووعضاتك الروحية بكل لطف وروية تحدثنا حقا أبونا أنت نعم الأب الروحي

وفي كل مرة أحتفل فيها وأشارك الرب بمائدته السماوية أيام الأحاد أو المناسبات تعودت على القرع على قلبي وأنا أردد خطيئتي عضيمة خطيئتي عضيمة ثلات مرات كما قلت أبونا لنتذكر خطايانا دائما ونندم عليها ولست مستحقة أن تدخل تحت سقفي ولكن قل كلمة واحدة فتبرأ نفسي

هنيئا للكنيسة ورعيتك وبلدك ولنا بك أبونا فادي

كل الشكر والتقدير لك

أبنة يسوع المسيح
كيف لي ان اشفى من حبك.... من يداوي جرح شوقي اليك... كيف لي ان اشفى من بحثي عنك ووجعي اليك ..من يوقف ادماني على عشقك .. من يوقف سكرتي في عينيك  ابسُط صلاتي اليك على الليل. ناراً لمجامير العاشقين نااااراً ناراً لمجامير العاشقين وانتظرمع الفجر وجهك ... انشد لك  مع القديسين اناشيد الوجد والحب يارب..

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخت روزماري
شكرا على محبتك ولكن الفضل لنعمة الله التي ألبسني إياها وأنا لست إلا أداة بيد الروح القدس لكني أشعر بالفرح العميق عندما تلاقي كلماتي صدى في نفوس القراء وانت منهم .
مرة اخرى شكرا لمرورك ربنا يقويك في محبته ونعمته آمين