الكنيسة الكلدانية و مناشدة السيد حبيب تومي..


المحرر موضوع: الكنيسة الكلدانية و مناشدة السيد حبيب تومي..  (زيارة 733 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 394
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكنيسة الكلدانية و مناشدة السيد حبيب تومي..

بعد ان قرأتُ مقال السيد حبيب تومي والمنشور في موقع عنكاوا كوم تحت عنوان "اين تقف كنيسـتنا من المسـالة القوميـة للامـة الكلدانيــــــة ؟" رأيت انه من واجبي ان أوضح للسيد الكريم ثلاث نقاط مهمة حول ما جاء به بخصوص كنيسة المشرق والكنيسة الكلدانية ، ليكن القارئ الكريم على بينة من الامر.

اولاً، تقول: ” ،فبعد ان نبذت شريحة كبيرة من كنيسة المشرق النسطورية كمذهب.."

ونحن نقول لك يا سيدي العزيز وللكنيسة الكلدانية برمتها: اذا كنتم قد نبذتم المذهب المشرقي لكنيسة المشرق, والذي هو وكما تعتقد ويعتقد غيرك من البسطاء (المذهب النسطوري),
 فانتم والحال هذه تحت الحرمان الكنسي يا سيدي الكريم (هذا ان كنت تعرف شيء عن القوانين الكنسية) واليك لماذا انت تحت هذا الحرمان..؟
ان آباء كنيسة المشرق قالوا في مجامعهم: من لا يعترف بتعاليم مار ديودورس ومار ثيؤدورس ومار نسطورس فليكن محروما. وايضا وبحسب قوانين كنيسة المشرق (النسطورية) التي خدمها آباؤنا العظماء أمثال مار نرساي ومار، مار اسحاق النينوي، ومار يوحنا سابا، ومار يوسف..لخ والذين تقول عنهم كنيستك الكلدانية انهم اباء كلدانيين تابعين للكنيسة الكلدانية، هم انفسهم وغيرهم حرموا كل انسان لا يحترم السلطة الكنيسة او (الجاثليق).  فهل انت وبعد انشقاقك عن كنيسة المشرق حافظت على هذه القوانين؟ هل تؤمن كنيستك بتعاليم الاباء اعلاه؟  ان لم تكونوا كذلك، فاسمح لي ان اقول لك وللكنيسة الكلدانية انتم تحت الحرمان الكنسي يا سيدي الكريم لكونكم لم تحافظوا على القوانين الكنسية. ولا يحق لكم والحال هذه بان تتفاخروا بكنيسة المشرق لكون تعاليم كنيستك تخالف مذهب كنيسة المشرق. ويجدر بكم يا سيدي الكريم ان تحذفوا صفة (المشرق) من لقب كنيستكم ويكفيكم (الكنيسة الكلدانية) لانه وكما قلت آنفا لا علاقة تربط بين الاثنين.

ثانياً، واما عن قولك: "وعادت الى حضن الكنيسة الرومانية"
بهذا المعنى تريد القول بان كنيسة المشرق قد انشقت من الكنيسة الرومانية كما قالها ويقولها اساقفة الكنيسة الكلدانية"؟

طيب، أتحداك علاناً! لا بل جميع من يقولون مثل هذا القول! ان تقدروا وبأدلة قاطعة ان تثبتوا بان كنيسة المشرق كان لها صلة بالكنيسة الرومانية قبلاً وانها انشقت عنها؟ ولو فقط بدليل واحد لا اكثر لكي يبرهن ما تلفقون؟
كفاكم يا سيدي الكريم تبرير مواقفكم الخاطئة بحجج واهية وغير منطقية، فالتاريخ يقول في الانقسام الذي حصل في الإمبراطورية الرومانية عندما إعلن الإمبراطور ثيوذوسيوس العظيم أخر أباطرة الإمبراطورية الرومانية المتحدة، بتقسيم الإمبراطورية بين ابنيهِ اركاديوس على الإمبراطورية الرومانية الشرقية سنة 383م، واونوريوس على الإمبراطورية الغربية سنة 393م، جعل في روما كرسيان الأول يعود للكرسي الروماني ( الكاثوليك حاليا) والثاني الكرسي القسطنيطيني الذي ترأسه عدد من الأساقفة ومن بينهم القديس يوحنا ذهبي الفم و سيسينيوس ونسطورس..، وفي اغلب الأوقات كان التواصل يحدث بين كنيسة المشرق وكنائس الغرب عن طريق كرسي روما الجديد أي (القسطنطينية) وخير دليل على ذلك ،عندما حُرم القديس مار نسطورس في المجمع المزعوم (افسس) كتبَ القديس يوحنا ذهبي الفم الى أساقفة كنيسة المشرق يسألهم من مِنْ البطريركين يحرم (مار قرلس ام مار نسطورس) فرد الأساقفة برسالة حرموا فيها مار قرلس لكون تعاليمه لا توافق تعاليم كنيسة المشرق (راجع تاريخ كلدواثور للمطران ادي شير). فهل تستطيع يا سيد تومي مع جميع من يؤيدون فكرة انشقاق كنيسة المشرق عن كنيسة روما، ان تخبرون عن أي كنيسة انشقت كنيسة المشرق؟ هل عن الكنيسة الرومانية برئاسة (البابا) ام عن الكنيسة (القسطنطينية)؟؟ لكون  الكنيستان كانتا تقعان في دائرة الامبراطورية الرومانية.

واخيرا عن مناشدتك الكنيسة الكلدانية لكي تتدخل في إصلاح الفشل الذي وقعت فيه التنظيمات الكلدانية وعدم مقدرتهم من تثبيت القومية في الأراضي الآشورية او كما تعرف اليوم (بالكردستانية) وفشلهم ايضا من زرع الانشقاق في هيكل هذا الشعب، فلهذا اقول لك انه عين الصواب. فان أردتم ان تقسموا هيكل شعبنا الاشوري! فالكنيسة الكلدانية الخيار الوحيد لكم، ولن تفيدكم في هذه المسالة سوها. وكما جئت بنفسك في المقال (إن استعادة الأسم التاريخي الكلداني كان من قبل رجال الكنيسة وهم النخبة المتبحرة بالثقافة والعلوم الدينية والتاريخ ، فكان ذلك الرجوع الى امجاد شعبنا الكلداني في هذه الأصقاع ، كما ان الكلدانيـــة طفقت اسماً قومياً لشعبنا منذ ذلك التاريخ لكي يميز شعبنا الكلداني عن الشعوب الكاثوليكية الأخرى .) ولذلك ومن منطلق مناشدتك يا سيد تومي اقول: يجب على التنظيمات الكلدانية ان تترك السلك السياسي وتنقاد الى مناشدتك لكونه الحل الأمثل ولكون الأساقفة في الكنيسة الكلدانية لا يزالون النخبة الاكثر ضلوعا بالتاريخ كما شهدنا ونشاهد على مسرح الاحداث العراقية.   

والرب يبارك الجميع
الشماس جورج ايشو
شبكة الشعاع الاشوري
www.assyrianray.com