الملح يكتسح الثلوج لكنه يضر الأشجار


المحرر موضوع: الملح يكتسح الثلوج لكنه يضر الأشجار  (زيارة 6187 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ترنيم

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3769
  • الجنس: أنثى
  • مترنمين ومرتلين في قلوبكم للرب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • Tarnimترنيم


الملح يكتسح الثلوج لكنه يضر الأشجار


دوسلدورف - هناك في ألمانيا من هو على استعداد في الوقت الحالي لشراء الملح الخشن بأي سعر وهناك من لا يتوقف عن التحذير من عواقب استخدامه على البيئة.

أثارت قضية الملح الخشن الذي يستخدم في ألمانيا لإذابة الجليد المتراكم في الشوارع وعلى الطرق في ظل شدة برودة شتاء هذا العام جدلا واسعا بين معارضيه ومؤيديه.

ورغم قلة المعروض من هذا الملح بالنسبة لكثرة الثلوج إلا أنه يبدو أن المسئولين في ألمانيا لن يستطيعوا التخلي تماما عنه في إذابة الجليد المتراكم في طرق ألمانيا وشوارعها في ظل عدم وجود بدائل فعالة له.

وأكدت العديد من الدراسات أن هذا الملح أثبت جدواه في تحقيق هذا الهدف من حيث إمكانية استخدامه بشكل محدد وهادف وفعال. غير أن حماة البيئة يحذرون أصحاب البيوت من استخدام هذا الملح ويطالبونهم بالتخلي عنه تماما في إزالة الثلوج من أمام منازلهم وذلك لصعوبة استخدامه بالكمية التي لا تضر البيئة.

وحسب بيانات هيئة الطرق بولاية شمال الراين فيستفاليا فإنه قد تم نثر نحو 260 ألف طن من هذا الملح حتى الآن على طرق الولاية وشوارعها في حين بلغ متوسط استخدام الولاية من هذا الملح خلال فصول الشتاء الماضية نحو 120 ألف طن.

وبلغ إجمالي تكاليف هذه الكميات حتى الآن نحو 45 مليون يورو يضاف إليها الأضرار الجانبية الناتجة عن استخدامه حيث إن هذا الملح يضر بالجسور والمركبات أيضا إلى جانب الأضرار التي يلحقها بالبيئة.

واعتاد حماة البيئة في مثل هذا الوقت من كل عام الدعوة للتحفظ في استخدام هذا الملح.

وحذر ديرك يانزن من اتحاد "بوند" المعني بحماية البيئة بولاية شمال الراين ويستفاليا من أن "استخدام الكثير من الملح يضر بالنباتات والمسطحات المائية".

وأكد يانزن أن منع استخدام هذا الملح على الطرق الألمانية السريعة أصبح شبه مستحيل "ولكن الكثير من البلديات وأصحاب المنازل ربما أفرطوا في استخدام هذا الملح ضد الثلوج والجليد".

وأوصى يانزن بنثر حصوات ورمال على الطرق بدلا من الملح.

وقال يانزن إن الملح يضر بالأشجار ويهاجم جذورها وإن آثار استخدامه لن تظهر قبل حلول فصل الربيع حيث أن جذورها لن تصبح قادرة على امتصاص ما يكفي الأشجار من ماء وغذاء مما سيؤدي إلى جفافها مضيفا:"يمكن أن يتحول هذا الملح لكارثة بالنسبة لأشجار المدن والأشجار الموجودة بالقرب من الطرق".

ويصب الملح في نهاية المطاف في المساحات المائية وفي المياه الجوفية. ويرى يانزن أن هذا الملح دخيل على هذه المياه وليس له مكان فيها وقال إن الحيوانات والنباتات تعودت العيش على ماء خال من الملح وأن المسطحات المائية الصغيرة هي الأكثر تعرضا لخطر هذا الملح مضيفا:"اكتشف بالفعل في بعض المسطحات المائية نباتات لا تعيش في الأصل إلا بالقرب من البحار".

ولكن دراسات علمية توصلت إلى صورة مختلفة عن ذلك حيث يرى أصحاب هذه الدراسات أن استخدام هذا الملح بشكل مقنن لا يمثل مشكلة بيئية إذا ما قورن ببدائل أخرى يتم نثرها على الطرق مثل الحصى والرمال وفتات الجرانيت.

وحسب دراسة للهيئة الألمانية للبيئة بمدينة ديساو جنوب ألمانيا فإن استخدام الحصى وفتات الجرانيت لمنع السيارات والأشخاص من الانزلاق على الجليد والثلوج يشكل خطرا على السكان والمشاة بسبب الغبار خاصة للعاملين في تنظيف الطرق والشوارع.

ودعت هذه الدراسات للاقتصار على استخدام الآلات في تنظيف الشوارع الجانبية الصغيرة والاقتصار في استخدام الرمل وفتات الجرانيت على ممرات المشاة وجوانب الطرق لحماية النباتات القريبة من هذه الحواف.

وفي دراسة أعدت عام 2003 حذر الباحثون أصحاب المنازل من استخدام الملح بشكل خاص لإذابة الثلوج من أمام بيوتهم وذلك لعدم قدرتهم على استخدامه بشكل غير مفرط وغير ضار بالبيئة.

وتوصل معهد فرايبورج لأبحاث البيئة لنتائج مشابهة عام 2004 حيث أكد باحثو المعهد أن استخدام الملح بشكل مرشد وبشروط معينة أكثر حفاظا على البيئة من استخدام الحصى وفتات الجرانيت لأن الطاقة التي تبذل من أجل توفير هذه المواد التي تستخدم لزيادة خشونة الطرق مثل الرمل والحصى والفتات تتكلف أكثر بكثير من استخراج الملح وذلك لأن الملح يذيب الثلوج والجليد بسرعة






غير متصل نـور

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39378
  • الجنس: ذكر
  • عــــرااااقــــي غـــيـــــوووررررر
    • مشاهدة الملف الشخصي

عاشت الايـادي المبدعة

تحياتــــي